المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أهل الجنة


راجي عفو ربه العفو
16-11-2009, 06:02 PM
عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( أهل الجنة , من ملأ الله تعالى أذنيه من ثناء الناس خيرا وهو يسمع , وأهل النار , من ملأ الله تعالى أذنيه من ثناء الناس شرا وهو يسمع )

الحديث رواه ابن ماجة في سننه رقم 4224 وصححه الألباني في الصحيحة 1740 , (صحيح )حديث رقم: 2527 في صحيح الجامع. ورواه الحاكم 1/378 والبزار عن أنس رضي الله عنه


قال المناوي معلقا على حديثنا الجليل ( أهل الجنة .... الحديث ) معناه : من ملأ أذنيه من ثناء الناس خيراً عمله ومن ملأ من ثناء الناس شراً عمله فكأنه قال : أهل الجنة من لا يزال يعمل الخير حتى ينتشر عنه فيثنى عليه بذلك وفي الشر كذلك , ومعنى قوله ( أهل الجنة ) أي الذين يدخلونها ولا يدخلون النار , ومعنى ( أهل النار ) أي الذين استحقوها لسوء أعمالهم سموا بدخولها أهل النار لكنهم سيدخلون الجنة إذا صحبهم إيمان ويكون أهل النار بمعنى الذين استحقوها بعظائم وأفعال السوء ثم يخرجون بشفاعته صلى الله عليه وسلم ويجوز أن يرحم منهم من يشاء ولا يعذبه , فإن قلت : ما فائدة قوله ( وهو يسمع ) بعد قوله ( ملأ اللّه أذنيه ) ؟ قلت : قد يقال فائدته الإيمان إلى أن ما اتصف به من الخير والشر بلغ من الاشتهار مبلغاً عظيماً بحيث صار لا يتوجه إلى محل ويجلس بمكان إلا ويسمع الناس يصفونه بذلك , فلم تمتلئ أذنيه من سماعه ذلك بالواسطة والإبلاغ بل بالسماع المستفيض المتواتر .
فيض القدير ــ المناوي 1/542


المؤمن له البشرى في هذه الحياة الدنيا , وله البشرى عند مفارقة الدنيا , وله البشرى في الآخرة , قال جل جلاله ( أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ ) يونس 62-64 , فأما البشرى في الدنيا أن يعمل المسلم العمل لله عز وجل فيورثه ذلك ثناء الخلق ، فيفرح بهذا الثناء فإن ذلك لا يُنقص أجره ولا يضرّه ؛ لأنه إنما عمل العمل لله عز وجل .


http://img168.imageshack.us/img168/4193/93400025yv5.gif

النجدية
16-11-2009, 07:34 PM
المؤمن له البشرى في هذه الحياة الدنيا , وله البشرى عند مفارقة الدنيا , وله البشرى في الآخرة , قال جل جلاله ( أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ ) يونس 62-64 , فأما البشرى في الدنيا أن يعمل المسلم العمل لله عز وجل فيورثه ذلك ثناء الخلق ، فيفرح بهذا الثناء فإن ذلك لا يُنقص أجره ولا يضرّه ؛ لأنه إنما عمل العمل لله عز وجل .

نضر الله وجهكم...وجزاكم عنا خير الجزاء
سدد الله خطاكم على طاعته ورضاه

أم ذر
17-11-2009, 07:17 AM
بارك الله فيك
مشاركاتك كاللؤلؤ يا أخ راجي
ودائماً تتحفنا بكلمات رائعة ، شكراً لك وجوزيت الجنة

راجي عفو ربه العفو
17-11-2009, 08:25 AM
جزيتما خيرا على المرور العطر.

http://up1.arb-up.com/files/arb-up-2009-9/b6373874.gif

http://www.gulfson.com/vb/img/up/58/6bc28176d5b4f7d02f33b3ef83c0576b.gif

ابن سنا
11-06-2010, 11:09 PM
جزاكم الله خير الجزاء وقريب من دلك ماروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن معبد بن كعب بن مالك عن أبي قتادة بن ربعي أنه كان يحدث أن رسول الله {صلى الله عليه وسلم} مر عليه بجنازة فقال مستريحٌ ومستراحٌ منه قالوا يا رسول الله ما المستريح والمستراح منه فقال العبد المؤمن يستريح من نصب الدنيا والعبد الفاجر يستريح منه العباد والبلاد والشجر والدواب

ابن سنا
11-06-2010, 11:19 PM
ويؤيد دلك ماورد فى كتاب الجمع بين الصحيحين البخاري ومسلم
تأليف: محمد بن فتوح الحميدي
عن أبي الأسود ظالم بن عمرو الدؤلي قال أتيت المدينة وقد وقع بها مرضٌ والناس يموتون موتاً ذريعاً فجلست إلى عمر بن الخطاب فمروا بجنازة فأثنوا عليها خيراً فقال عمر رضي الله عنه وجبت قال ومروا بأخرى فأثنوا عليها خيراً فقال وجبت ثم مر بثالثة ٍ فأثني على صاحبها شرٌّ فقال وجبت فقال أبو الأسود فقلت يا أمير المؤمنين ما وجبت قال قلت كما قال رسول الله {صلى الله عليه وسلم} أيما مسلم شهد له أربعة نفر بخير
أدخله الله الجنة قال فقلنا واثنان قال واثنان قال ثم لم نسأله عن الواحد
وفى موضع آخر من الكتاب نفسه ورد : - الرابع عشر بعد المائة عن حماد بن زيد بن ثابت عن أنس قال مر على النبي {صلى الله عليه وسلم} بجنازة فأثنوا عليها خيراً فقال وجبت ثم مر بأخرى فأثنوا عليها شراً أو قال غير ذلك فقال وجبت فقيل يا رسول الله قلت لهذا وجبت ولهذا وجبت قال شهادة القوم المؤمنون شهداء الله في الأرض هذا لفظ حديث البخاري وأخرجه البخاري أيضاً مختصراً من حديث شعبة عن عبد العزيز عن أنس قال
مروا بجنازة فأثنوا عليها خيراً فذكر نحو حديث حماد بن زيد عن ثابت وفيه فقال عمر ما وجبت فقال هذا أثنيتم عليه خيراً فوجبت له الجنة وهذا أثنيتم عليه شراً فوجبت له النار أنتم شهداء الله في الأرض
وأدرج مسلم حديث حماد بن ثابت على حديث عبد العزيز بن صهيب عن أنس وأخرجه مسلم من حديث جعفر بن سليمان عن ثابت عن أنس قال
مر على النبي {صلى الله عليه وسلم} بجنازة ثم قال مسلم بعد ذكره لإسناد حديث حماد بن زيد وجعفر بن سليمان عن ثابت فذكر بمعنى حديث عبد العزيز بن صهيب غير أن حديث عبد العزيز أتم وهذا حديث عبد العزيز بن صهيب بتمامه أخرجه مسلم وحده من رواية إسماعيل بن إبراهيم بن علية عن عبد العزيز عن أنس قال مر بجنازة فأثني عليها خيرٌ فقال نبي الله {صلى الله عليه وسلم} وجبت وجبت وجبت ومر بجنازة فأثني عليها شرٌّ فقال نبي الله {صلى الله عليه وسلم} وجبت وجبت وجبت فقال عمر فدى لك أبي وأمي مر بجنازة فأثني عليها خيرٌ فقلت وجبت وجبت وجبت ومر بجنازة فأثني عليها شر فقلت وجبت وجبت وجبت فقال رسول الله {صلى الله عليه وسلم} من أثنيتم عليه خيراً وجبت له الجنة ومن أثنيتم عليه شراً وجبت له النار أنتم شهداء الله في الأرض أنتم شهداء الله في الأرض

أم ذر
11-06-2010, 11:21 PM
شكراُ بارك الله فيكم

بهيجة
12-06-2010, 10:52 AM
جزاكم المولى خير الجزاء.