المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مكتبة الغزو الفكري


أبو يوسف
14-01-2011, 09:11 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجميعن .

سبق أن قامت المكتبة بتخصيص موضوع مستقل متكامل عن الاستشراق والمستشرقين ( هنـــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=66379)) وآخر عن التبشير ( هنــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?p=265381))


وإكمالا لهذا الموضوع سيتم تخصيص هذه المشاركة نتناول فيه خطر آخر لايقل خطورة عن الموضوعين السابقين ألا وهو الغزو الفكري الذي جاء مكملا للغزو العسكري للبلدان الإسلامية .

سنرفع الكتب المتعلقة بهذا الموضوع وماكتب عنهم والردود عليهم .

لاشك أن الكتب المتعلقة بهذا الموضوع كثيرة ومتشعبة ومتناثرة وإن كان هناك بعض المواقع المباركة اهتمت بهذا الجانب سواء بالكتب أو المقالات أو المحاضرات .

ونحن في مكتبتنا العربية أحببنا أن تكون لنا مساهمتنا بجمع مايمكن جمعه لنقدمه للباحثين ولطلاب العلم والقرءا والمهتمين بهذا الأمر الخطير عساها تكون مساهمة مقبوله .

ونأمل من الجميع المشاركة كل بقدر طاقته وذلك اثراء للموضوع وتنويعا له.

نسأل الله الكريم أن يتقبل من الجميع صالح العمل وأن يجعله خالصا لوجهه الكريم .

والله الموفق والهادي لسواء السبيل .

أبو يوسف
14-01-2011, 09:22 PM
الغزو الفكري تعريفه وأهدافه

تعريفه :

لغة : الغزو الفكري مركب من كلمتين : هما : غزو وفكري
وكلمة الغزو : مصدر لفعل غَزا يَغزُو غَزْواً و غََزَوَاناً ، وذلك إذا سار الإنسان إلى قتال العدو ، وإنتهابه في داره .
واسم الفاعل منه غازٍ . المعجم الوسيط جــ2ص658 .

وأصل الغزو كما يقول صاحب معجم مقاييس اللغة : الطلب والقصد ، أو اللِّقاح ، ومن هنا يقال للمرأة التي غزا زوجها (مُغْزِيَة ) ، ومنه تقول العرب أغزت الناقة إذا عَسُر َلقاحها . ج 4/ ص 423.

واسم المرة منه غَزَوَة ، والجمع غزوات .
وأغزاه جهزه للغزو .

وأما الفكر : تردد القلب في الشيء للاعتبار ، يقال تفكر إذا ردد قلبه معتبِراً ، ورجل فِكِيْر كثير الفكر . معجم مقاييس اللغة ج 4/ ص 446 .

الغزو الفكري اصطلاحاً : استعمال الوسائل غير العسكرية ، التي اتخذها النصارى وغيرهم من أعداء الله ، لإزالة مظاهر الحياة الإسلامية , وصرف المسلمين عن التمسك بالإسلام عقيدةً وسلوكا .
فالغزو الفكري قد دخل إلى جميع المقومات الأساسية للإسلام ، من العقيدة ،والاقتصاد ، ونظام الحكم ، ونظام التعليم ، و وسائل الإعلام.......

يقول الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله عن تعريفه

الغزو الفكري: هو مصطلح حديث يعني مجموعة الجهود التي تقوم بها أمة من الأمم للاستيلاء على أمة أخرى، أو التأثير عليها حتى تتجه وجهة معينة، وهو أخطر من الغزو العسكري، لأن الغزو الفكري ينحو إلى السرية، وسلوك المآرب الخفية في بادئ الأمر، فلا تحس به الأمة المغزوة ولا تستعد لصده والوقوف في وجهه حتى تقع فريسة له، وتكون نتيجته أن هذه الأمة تصبح مريضة الفكر والإحساس تحب ما يريده لها عدوها أن تحبه، وتكره ما يريد منها أن تكرهه.
وهو داء عضال يفتك بالأمم، ويذهب شخصيتها، ويزيل معاني الأصالة والقوة فيها، والأمة التي تبتلى به لا تحس بما أصابها، ولا تدري عنه، ولذلك يصبح علاجها أمراً صعباً، وإفهامها سبيل الرشد شيئاً عسيراً.
وهذا الغزو يقع بواسطة المناهج الدراسية والثقافية العامة، ووسائل الإعلام، والمؤلفات الصغيرة والكبيرة، وغير ذلك من الشئون التي تتصل بالأمم، ويرجو العدو من ورائها صرفها عن عقيدتها، والتعلق بما يلقيه إليها، نسأل الله السلامة والعافية.

( مجلة البحوث الإسلامية العدد 8 ص 286 293 أجراها مع سماحته قسم التحرير - مجموع فتاوى ومقالات متنوعة الجزء الثالث.)


أهداف الغزو الفكري :

فالغزو الفكري كما هو واضح من تعريفه ، يهدف إلى :

1 - إزالة مظاهر الحياة الإسلامية من حياة المسلمين . 2 - إقامة سلوكيات النصارى مكانها . قال تعالى (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ) 3- إذا لم يتقبل المسلمون التنصير فلا مانع من إخراجهم من الإسلام وإبقائهم بغير دين .
طرق التنفيذ للغزو الفكري بين المسلمين :

بنى غزاة الفكر مناهجهم وطرقهم لتحقيق هذه الغاية على أسس أهمها :

أ - بث الشبهات حول مصادر الإسلام من القرآن والسنة .والإجماع ، والقياس ، والاجتهاد ، والاستحسان ، والمصالح المرسلة .

ب - إيجاد روح التخاذل والذل النفسي كنتيجة لتلك الشبهات بين المسلمين ، وإيحائهم أن تراث الإسلام غير قادر على مسايرة الحضارة والتثقيف الحديث ، وأن تخلف المسلمين لم يأت إلا كنتيجة لتمسكهم بمبادئ لا تنسجم مع متطلبات العصر .

ت - تقديم دراسات مشوهة عن الحياة الإسلامية العملية , تُنَفر النفس البشرية من الإسلام ، مع تقديم البديل الغربي في أبهى حُلَّة وأجمل صورة ، وقادة هذا الميدان هم المستشرقون ودراساتهم الإستشراقية .

ث - ترجمة الدراسات الإستشراقية إلى أغلب اللغات التي تتكلم بها الشعوب المسلمة ، من العربية والأردية والإندونيسية والسوا حلية ....

ج – بما أن العالم الإسلامي مغلوب في ميادين المعرفة والاختراع الماديين ، يرسل أفضل أدمغته إلى الغرب لاكتساب التقنية ، فيقوم الغرب بغسيل أدمغة هؤلاء من الإسلام في الأعم الأغلب ، ورفاعة الطهطاوي إمام البعثة المصرية إلى فرنسا خير مثال لهذا الألم .

فلا يعودون إلى بلدانهم إلا متشبعين بالثقافة الغربية تمجيداً واستحساناً ، ينظرون إلى حضارة الإسلام ومبادئها بمنظار النقد والهدم ، ويزداد الأمر سوءاً حين تُوكَلُ إلي هؤلاء المناصب القيادية من التخطيط ووضع الأسس للرقي والتقدم .
ومدرسة الإمام محمد عبده في مصر ومدرسة سر سيد أحمد خان في شبه القارة الهندية خير تمثيل لهذا الواقع المؤلم .

ح - استعمار العالم الإسلامي بقوة السلاح ، وفرض عقيدة التنصير على الشعوب المسلمة ، تحت وطأة الحاجة ولقمة العيش .

خ – فرض قيادات على الدول الإسلامية ، تخرجت على مناهج معينة ، في مدارس معينة، مهمتها تخريج القيادات الموالية للغرب كجامعة أكسفورد في انجلترا ، والجامعة الأمريكية في بيروت ، وجامعة القاهرة في مصر ........
أما باكستان فحدث عن كثرتها ولا حرج ، من أعظمها إِيْجِي سَنْ كالج ، الواقع في أعظم شوارع لاهور { مال رود } وجل الساسة الباكستانيين متخرجون منها ، ويليه في المرتبة لاَرَنْس كَالِج ، ف مُرِي كالج ، ويليهما سِنْت مِيْرِيْ سكول ، و كِيْتَهدَرَلْ سكول ، وكَارِيْتَاس جَرْج .

ولجل هذه الكليات فروع في جل المدن الباكستانية الكبيرة ، يتهافت عليها الباكستانيون لتعلم اللغة الإنجليزية ، التي تكسب لقمة العيش في وظائف الدولة .

هل وجدت هجمات فكرية على الإسلام قبل هجمات النصارى الصليبيين المعاصرة ؟

نعم وجدت في عدة صورمن أهمها :
1 - بث الشبهات من المشركين ، بدأ من عقيدة الألوهية (كيف يكفى واحد لأكثر من واحد ؟ ) والنبوة قال تعالى (وقالوا لولا نزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم ) سورة الزخرف آية 31 . 2 - وجود المنافقين بين الصف المسلم ، مهمتهم نشر الشائعات ، التي تضعف عزيمة المسلمين في دينهم ، وتمسكهم بمصدر قوتهم . 3- وجود الروايات الإسرائيلية بين ثنايا كتب الإسلام . 4- وجود الفرق العقيدية المختلفة ، من الشيعة والخوارج والقدرية والصوفية....... 5- ترجمة الثقافات المجاورة إلى اللغة العربية ، والدفاع عن الإسلام في ضوء تلك الثقافات ، كالثقافة اليونانية ، والثقافة الفارسية ، وأخيراً الثقافة الغربية ، وفرسان هذا الميدان قديماً هم المعتزلة والفلاسفة ، وحديثاً هم المتغربون فكرا في الآونة المعاصرة. وسيكون حديثنا القادم عن الإستشراق والمستشرقين .

(( منقوول ))

أبو يوسف
14-01-2011, 09:33 PM
الكتاب : أخطار الغزو الفكري على العالم الإسلامي
بحوث حول العقائد الوافدة

المؤلف : د. صابر طعيمة

اضغط هنــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=30021)

أبو يوسف
14-01-2011, 09:34 PM
أزمة الشباب المسلم في عصر العولمة الثقافية

مرزوق محمد العشير

من هنـــــــــــــــــــا (http://www.mediafire.com/?ceti7c9occ7c484)

أبو يوسف
14-01-2011, 09:37 PM
أساليب الغزو الفكري

للمستشار علي جريشة

اضغط هنـــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=3826)

أبو يوسف
14-01-2011, 09:55 PM
الغزو الفكرى والتيارات المعادية للإسلام

تأليف : - علي عبد الحليم محمود - عبد الستار فتح الله سعيد - علي جريشة - عبد الكريم يونس الخطيب - أحمد بشير

اضغط هنـــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?p=68899)

أو هنـــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=18116)

أبو يوسف
14-01-2011, 09:58 PM
أكذوبة الأصولية الاسلامية والغارة الاصولية الانجيلية اليهودية على العالم الاسلامي
الدكتور محمود النجيري


اضغط هنـــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=36588)

أبو يوسف
14-01-2011, 10:01 PM
الاستشراق و الخلفية الفكرية للصراع الحضاري

الدكتور محمود حمدي زقزوق

اضغط هنـــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=15109)

أبو يوسف
14-01-2011, 10:02 PM
البيان الختامي والتوصيات لندوة تحصين شباب الجامعات ضد الغزو الفكري

(http://www.mediafire.com/?uafbf335tvvic68)اضغط هنــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?p=101284)

أبو يوسف
14-01-2011, 10:20 PM
التنصير خطة لغزو العالم الإسلامى
الترجمة الكاملة لأعمال المؤتمر التبشيرى الذى عقد فى مدينة جلين آيرى كولورادو فى الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1978م

من هــنــــــــــــــــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=21541)

أبو يوسف
14-01-2011, 10:24 PM
اسم الكتاب : الغارة التنصيرية على أصالة القرآن الكريم

المؤلف : الدكتور عبدالراضي محمد عبدالمحسن

اضغط هنـــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=35096)

غرناطة الأندلس
14-01-2011, 10:26 PM
كتاب واقعنا المعاصر لمحمد قطب



http://www.4shared.com/file/47467007.../__online.html (http://www.4shared.com/file/47467007/775a8ad/__online.html)


رسالة دكتوراة// إتجاهات الفكر الإسلامي المعاصر في مصر, تأليف: د. حمد الجمالPdf هذا الكتاب في الأصل رسالة علمية أعدها المؤلف لنيل درجة الكتوراة في الثقافة الإسلامية من كلية الشريعة بالرياض بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية. وقد أشرف عليها فضيلة الأستاذ الشيخ مناع خليل القطان.

العنوان: إتجاهات الفكر الإسلامي المعاصر في مصر في النصف الأول من القرن الرابع عشر الهجري
المؤلف: د. حمد بن صادق الجمال
الناشر: دار عالم الكتب للطباعة والنشر - الرياض
الطبعة: الطبعة الأولى 1414 هـ - 1994 م
عدد الصفحات: 948 / غير مفهرس
الحجم: 14 ميغابايت

الجزء الأول:
http://www.archive.org/download/ifimfm/ifimfm1.pdf

الجزء الثاني:
http://www.archive.org/download/ifimfm/ifimfm2.pdf

صفحة الأرشيف:
http://www.archive.org/details/ifimfm


من مرفوعات الأستاذ مشرف الشهري


الاتجاهات الوطنية في الأدب المعاصر ، د. محمد محمد حسين رحمه الله



http://www.archive.org/details/aletejahat_alwatanya



حصوننا مهددة من داخلها


http://www.4shared.com/file/94972349/9a2a3be7/A217.html



http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=9010


حاضر العالم الإسلامي; تأليف: د. جميل المصري - مجلدين


الجزء الأول
http://www.4shared.com/file/80278234...0/__1.html?s=1 (http://www.4shared.com/file/80278234/97878f80/__1.html?s=1)

الجزء الثاني
http://www.4shared.com/file/80288925.../___2.html?s=1 (http://www.4shared.com/file/80288925/779ef667/___2.html?s=1)

ذكريات علي الطنطاوي : خاصة في الأجزاء التي تكلم فيها عن مصر .


لتحميل المباشر: مجلد 1 (http://www.archive.org/download/waq79225/01_79225.pdf) مجلد 2 (http://www.archive.org/download/waq79225/02_79226.pdf) مجلد 3 (http://www.archive.org/download/waq79225/03_54977.pdf) مجلد 4 (http://www.archive.org/download/waq79225/04_54978.pdf) مجلد 5 (http://www.archive.org/download/waq79225/05_105208.pdf) الواجهة (http://www.archive.org/download/waq79225/00_79225.pdf)

المصدر المكتبة الوقفية



رؤية إسلامية لأحوال العالم المعاصر


http://www.4shared.com/file/AbPEzmje/____.html?


أزمة العصر-محمد محمد حسين



http://www.4shared.com/document/DkzCLPoy/_-__.htm



أحمد أمين - زعماء الإصلاح في العصر الحديث



http://www.4shared.com/document/stA2Vz6A/__-_____.htm


العلمانية- سفر الحوالي



http://www.4shared.com/document/gNNLL7c3/-__-.htm



محمد جلال كشك..الغزو الفكري



http://www.4shared.com/document/1yLjHTHx/___.htm



كتاب الانحرافات العقدية والعلميةفي القرنين الثالث والرابع عشر



http://www.archive.org/download/en7r...rafat13-14.pdf (http://www.archive.org/download/en7rafat/en7erafat13-14.pdf)

صفحة الأرشيف:
http://www.archive.org/details/en7rafat


الغزو الفكري والتيارات المعادية للإسلام


علي عبد الحليم محمود - عبد الستار فتح الله سعيد - علي جريشة - عبد الكريم يونس الخطيب - أحمد بشير - عبد الرحمن حسن حبنكة الميداني


التحميل المباشر: الكتاب (http://www.archive.org/download/waq13611/13611.pdf)



المصدر المكتبة الوقفية



ومؤلفات انور الجندي وجزى الله الاستاذ ابو يوسف حفظه الله خيرا على هذا الموضوع

أبو يوسف
14-01-2011, 10:26 PM
اسم الكتاب : الغارة الجديدة على الإسلام

المؤلف : الدكتور محمد عمارة

اضغط هنــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=33441)

أبو يوسف
14-01-2011, 10:28 PM
شكرا لك ياأستاذة على هذه المشاركة الطيبة

بصراحة فجعتيني !! وفاجأتيني ( مفاجأة سارة )

فقد كنت مشغولا بمتابعة الأخبار وتفاجأت بمشاركتك

بارك الله فيك

غرناطة الأندلس
14-01-2011, 10:34 PM
حياك الله اخي الكريم ابو يوسف ودائما تتحفنا بهذة الموضوعات الرائعة

أبو يوسف
14-01-2011, 10:43 PM
الغارة على الأسرة المسلمة

عبد القادر أحمد عبد القادر

اضغط هنـــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=19456)

أبو يوسف
14-01-2011, 10:46 PM
الغارة على التراث الإسلامي

المؤلف: جمال سلطان

الناشر: مكتبة السنة

اضغط هنــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=12914)

أبو يوسف
14-01-2011, 10:48 PM
الغارة على العالم الإسلامي
ا.ل شاتليه

لخصها ونقلها للعربية الشيخ محب الدين الخطيب ومساعد اليافي رحمهم الله

اضغط هنـــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=19855)

أبو يوسف
14-01-2011, 10:49 PM
الغزو الثقافي الغربي للمجتمعات الإسلامية ودور الجامعات في التصدي له

اضغط هنــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=22187)

أبو يوسف
14-01-2011, 10:51 PM
الغزو الثقافي يمتد في فراغنا

للشيخ محمد الغزالي رحمه الله

من هنـــــــــــــــــا (http://www.mediafire.com/?zogzo96w3t830go)

أو من هنـــــــــــــــــــــا (http://www.4shared.com/file/oKFBGqEh/_2___-____.htm)

أبو يوسف
14-01-2011, 10:53 PM
عودة الإستعمار من الغزو الثقافي إلى حرب الخليج

رياض نجيب الريس

اضغط هنــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=36551)

أبو يوسف
14-01-2011, 10:56 PM
الغزو الفكري في أفلام الكرتون

من هنــــــــــــــا (http://www.mediafire.com/?523ceb0lz4xtrtr)

أبو يوسف
14-01-2011, 11:03 PM
اسم الكتاب : الغزو الفكري في المناهج الدراسية.[اولا] ..في العقيدة..في الرد على زكي نجيب محمود

http://www.al-maktabeh.com/ar/images/books/A744.jpg

المؤلف : علي لبن

دار الوفاء

اضغط هنـــــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=35743)

أبو يوسف
14-01-2011, 11:11 PM
اسم الكتاب : الغزو الفكري...وهم أم حقيقة؟

http://www.al-maktabeh.com/ar/images/books/A573.jpg

المؤلف : الدكتور محمد عمارة

للتحميل من هنــــــــا (http://www.archive.org/download/moh0451-600/0573.pdf)

أو من هنـــــــــــا (http://www.mediafire.com/?8y9mgm3fpiibknj)
(http://www.archive.org/download/moh0451-600/0573.pdf)

أبو يوسف
14-01-2011, 11:11 PM
اسم الكتاب : الغزو الفكري والرد على إفتراءات المستشرقين

المؤلف : محمد عللوه

للتحميل (http://www.archive.org/download/moh1226-1341_233/1321.pdf)

أبو يوسف
14-01-2011, 11:12 PM
اسم الكتاب : غزو في الصميم دراسة واعية للغزو الفكري والنفسي والخلقي والسلوكي

http://www.al-maktabeh.com/ar/images/books/A1227.jpg

المؤلف : عبدالرحمن حسن حبنكة الميداني

للتحميل (http://www.archive.org/download/moh1226-1341_233/1227.pdf)

أبو يوسف
14-01-2011, 11:13 PM
حقائق عن الغزو الفكري للإسلام

لأنور الجندي رحمه الله

من هنـــــــــــــــــا (http://www.mediafire.com/?18870p0ybb51vaq)

أبو يوسف
14-01-2011, 11:15 PM
اسم الكتاب : طرق إحكام الرقابة على وسائل الغزو الفكري والخلقي

الجزء الأول

موضوعات الدورة التدريبية السابعة

التقديم / بقلم الدكتور فاروق عبد الرحمن مراد

اضغط هنــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=37589)

أبو يوسف
14-01-2011, 11:24 PM
غزو في الصميم

العلامة عبد الرحمن حبنكة الميداني

اضغط هنــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=25506)

أبو يوسف
14-01-2011, 11:28 PM
عنوان الكتاب قضايا المرأة المسلمة والغزو الفكري

المؤلف : صفاء عوني عاشور

اضغط هنــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=32318)

أبو يوسف
14-01-2011, 11:32 PM
http://dc64.4shared.com/img/49718663/6e277235/__online.pdf

اسم الكتاب كواشف زيوف في
المذاهب الفكرية المعاصرة

تأليف: الشيخ د.عبد الرحمن حسن الحنبكة الميداني رحمه الله

الطبعة الثانية - دار القلم الدمشقية

اضغط هنــــا ( مصورة ) (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=2790)

صيع أخـــرى من هنـــــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=6366)

أبو يوسف
14-01-2011, 11:34 PM
وسائل مقاومة الغزو الفكري للعالم الإسلامي

د. حسان محمد حسان

اضغط هنـــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=13285)

أبو يوسف
14-01-2011, 11:35 PM
أساليب الغزو الفكري

للمستشار علي جريشة

اضغط هنـــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=3826)

غرناطة الأندلس
05-02-2011, 12:00 AM
http://m002.maktoob.com/alfrasha/ups/u/27762/32200/401168.gif



الشيخ مصطفى صبري.. وموقفه من الفكر الوافد

http://www.vp.rghh.com/imgcache/0/25102009/94800.imgcache.gif


http://www.vp.rghh.com/imgcache/0/25102009/94807.imgcache.gif




http://www.4shared.com/document/t9ol..._--_______.htm (http://www.4shared.com/document/t9ol9IxQ/____--_______.htm)

غرناطة الأندلس
05-02-2011, 12:03 AM
عودة الحجاب

محمد أحمد إسماعيل المقدم



التحميل المباشر: القسم الأول: معركة الحجاب والسفور (http://www.archive.org/download/waq113619/01_113619.pdf) القسم الثاني: المرأة بين تكريم الإسلام وإهانة الجاهلية (http://www.archive.org/download/waq113619/02_113620.pdf) القسم الثالث: الأدلة (http://www.archive.org/download/waq113619/03_113621.pdf) الواجهة (http://www.archive.org/download/waq113619/00_113619.pdf) روابط بديلة 1 (http://ia700408.us.archive.org/21/items/waq113619) (نسخة للشاملة) (http://shamela.ws/books/091/9133.rar)


كتاب هام جدا يتكلم عن الغزو الفكري في موضوع المراة والحجاب المصدر المكتبة الوقفية

مقدمة الطبعة الثالثة
مقدمة الطبعة الأولى
معركة الحجاب والسفور (قضية المرأة) بين المنهزمين والمتآمرين (9)
حركة " تحرير المرأة " في مصر
البذرة الأولى:
- دور الشيخ " رفاعة الطهطاوي " (1801- 1873 م) :
مرقص فهمي والقذيفة الأولى:
- " الدوق دراكير " و " المصريون ":
- الجذور (22) :
قاسم أمين (1865م - 1908م)
فتنة الأجيال وداعية السفور في عهد الاحتلال
الخطوة الأولى:
رده على " داركير "
- رد فعل الأميرة " نازلي ":
- أثر الأميرة " نازلي " في فكر الشيخ " محمد عبده ":
الخطوة الثانية:
كتاب " تحرير المرأة " (48)
ظروف تأليف الكتاب:
نظرة في الكتاب:
بين " قاسم " و " سعد ":
دور سعد زغلول:
ردود فعل كتاب " تحرير المرأة ":
موقف " محمد طلعت حرب ":
موقف " محمد فريد وجدي ":
موقف " مصطفي كامل " (1874 - 1908) :
أثر كتاب " تحرير المرأة " في العراق والشام:
الإنكليز يترجمون الكتاب وينشرونه:
من مواقف الشعراء:
الخطوة الثالثة:
كتاب (المرأة الجديدة)
بعض ردود فعل الكتاب:
موقف مصطفى كامل:
هل رجع " قاسم أمين " عن آرائه؟
موت " قاسم أمين ":
من يحمل اللواء؟
صدور مجلة " السفور ":
الطفرة:
جريمة الزعيم:
" سعد زغلول " المنفذ الفعلي لأفكار قاسم أمين:
" سعد زغلول ": أول وزير مصري في ظل الاحتلال:
تلميذ المدرسة الاستعمارية
وبداية " تحرير المرأة " (*)
الاستعمار الأوربي حملة صليبية جديدة
والحرب الصليبية الثامنة قادها " أللنبي ":
والفرنسيون أيضا صليبيون:
ومن هنا:
خريجات البيوت العميلة في موكب الرذيلة
1- " صفية زغلول " (185)
(" هدى شعراوي " (ت 1947 م) :
لقاء (هدى) و (موسوليني) :
وقفة مع الاتحاد النسائي:
(هدى شعراوي) .. والأديان:
لقاء (هدى) و (أتاتورك) :
3- " سيزا نبراوي ":
1- درية شفيق.. المرأة الغامضة (222)
" درية شفيق "، ومثلها الأعلى:
" درية شفيق ".. و " الحملة الفرنسية ":
لماذا فشلت " درية شفيق "؟
5- " ماري إلياس زيادة ":
6- " أمينة السعيد ":
لعبة العرائس المتحركة:
من يحرر من؟
" لا " للقومية النسائية:
فهل أدركت يا أخت الإسلام:
حصاد المؤامرة:
الصحافة، والمرأة المسلمة (*)
دور الصحافة فى حركة (تدمير) المرأة
وقفة مع بعض دعاة " تحرير المرأة "
1- إحسان عبد القدوس:
2- (نجيب محفوظ:
3- مصطفى أمين:
4- نزار قباني (268) :
موقف الإسلام من دعاة تحرير المراة
فيا أيتها الأخت المسلمة:
السفور مطية الفجور
سنة إبليسية:
تمسك المصريين بالحجاب:
سياسة " تكسير الموجة "
سنة سيئة:
" ومعظم النار من مستصغر الشرر ":
صيحة نذير:
" بعد السفور " (304) :
والآن يا أختي المسلمة:
عبرة
" طه حسين " عميد التغريب في الفكر المعاصر دوره في " تحرير المرأة " وجرائمه في حق الإسلام (319)
في يناير 1950 م:
صراع حركة اليقظة مع "طه حسين"
كيف واجه المسلمون مؤامرات " طه حسين "؟
إلى شباب الجامعة (328)
بين " الزهاوي" و " ابن الخطيب ":
ومن قذائف الحق في هذه المعركة:
المصير الأسود
- ودفعت المرأة الثمن:
- والآن:
- التجربة خير شاهد:
السياسة في المعركة
- معركة سلاحها الأقلام:
- معركة سلاحها البطش:
- مسؤولية الحاكم المسلم:
عود على بدء
1 - في تركيا:
المثل الأعلى للفراعنة:
دعاة " حقوق الإنسان " ضد الحجاب
- المحاميات ممنوعات من الحجاب:
2 - في إيران (364) :
3 - وفي أفغانستان:
4 - في ألبانيا:
5- في روسيا:
6 - في يوغسلافيا:
7 - في الجزائر:
8 - في سوريا:
9 - في تونس:
10 - في الصومال:
11 - في ماليزيا:
11 - في مصر:
الحركة النسائية في ظل النظام الجمهوري (*)
تكلف ... واصطناع:
" الغزالي حرب " وحربه ضد الحجاب:
المركز القومي للبحوث الاجتماعية في حالة (طوارئ) بسبب عودة الحجاب
(ولتعرفنهم في لحن القول) سورة محمد (30)
(ردة ونكسة ومأساة) زكي نجيب محمود (*)
صدق وهو كذوب:
السلفية والتقدم:
حقا.. إنها معركة
مارق يتحدى مشاعر المسلمين ويستعدي " السلطة" على المحجبات
اعرف عدوك
شيوخ في المعركة
أخطاء ... أم خطايا؟ :
إن هذا الأمر دين فانظروا عمن تأخذون دينكم
بشائر عودة الحجاب
السيادة لقانون الله:
وجهة نظر صحافي ألماني:
أقوى من فرنسا:
رجع الصدى.. وترديد الببغاوات:
العودة إلى الحجاب.. عودة إلى الله
الصنم الذي تحطم:
الإسلام يعود من الجامعة:
ذهب مع الريح:
لا.. لجيل " هدى شعراوي ":
عاد الحجاب:
سلفيات.. لا مرتدات:
وفي فرنسا أيضا قلقون:
أمريكا وإسرائيل تحذران الغرب: " الإسلام قادم ونحن على خطر عظيم ":
" عسى أن يكون قريبا "
المعركة مستمرة:

القسم الثاني: المرأة بين تكريم الإسلام وإهانة الجاهلية
===================================
مقدمة الطبعة الخامسة
* الباب الأول *
تمهيد
[فصل] المرأة سلاح ذو حدين
[فصل] القضية الأم القرآن والسلطان
[فصل] بين الترقيع ... والأصالة
[فصل] وضع المرأة ومسئولية الولاة
[فصل] موقف دعاة الإسلام من قضية المرأة (52)
الباب الثاني: إهانة الجاهلية للمرأة
[الفصل الأول] المرأة عند الآخرين (57)
[الفصل الثاني] المرأة عند العرب في الجاهلية
الباب الثالث: شمس الإسلام تشرق على المرأة
[الفصل الأول]
مظاهر تكريم الإسلام للمرأة
[فصل] دحض بدعة المساواة المطلقة بين الرجل والمرأة
[فصل] الفروق بين الرجل والمرأة
مسألة: هل يجب تسوية الوالدين بين أولادهم الذكور والإناث في الهبة؟
عود على بدء
[الفصل الثاني] المرأة أما
[فصل] بر الوالدين بعد موتهما
[فصل] من مواقف الأم المسلمة
[فصل] الأم المسلمة وراء هؤلاء العظماء
[الفصل الثالث] المرأة بنتا
[الفصل الرابع] المرأة زوجة
[فصل] الكفاءة في الزواج
فصل نص القرآن الكريم على تحريم نكاح الزانية،
فصل وأما الأدلة على عدم اعتبار المال في الكفاءة:
فوائد
[فصل] الزوجية بين الحقوق والواجبات والآداب
أولا: الحقوق والآداب المشتركة بين الزوجين
من مواقف الزوجة المسلمة
تنبيهات
ثانيا: حقوق الزوجة على زوجها
(أ) الحقوق المادية
(ب) الحقوق الأدبية
[فصل] لا نكاح إلا بولي
تنبيهات متفرقة
عود على بدء من حقوق المرأة على زوجها
[فصل] مسئولية الرجل عن حماية الأسرة (915)
ثالثا: حقوق الزوج على زوجته
[فصل] (1220) في علاقة الابن بوالديه بعد الزواج وعلاقة الحماة بالكنة (1221)
[فصل] وفاؤها لزوجها
[الفصل الخامس] المرأة مؤمنة مجاهدة صابرة
[الفصل السادس] المرأة عالمة
[فصل] صور من سيرة المسلمة العالمة
[الفصل السابع] المرأة ... عابدة
الخاتمة

القسم الثالث: الأدلة
=============
مقدمة هذه الطبعة
مقدمة الطبعة الأولى
الباب الأول
الفصل الأول: فتنة المرأة
الفصل الثاني: احتياطات الإسلام لسد ذرائع الفتنة بالمرأة
الباب الثاني
الفصل الأول: معنى الحجاب ودرجاته
الفصل الثاني: تاريخ الحجاب
الباب الثالث
الفصل الأول: فضائل الحجاب
الفصل الثاني: مثالب التبرج
الباب الرابع
الفصل الأول: شروط الحجاب الشرعي
الفصل الثاني: أين نحن من الحجاب الشرعي
الباب الخامس: أدلة وجوب ستر الوجه والكفين
الفصل الأول: أدلة القرآن الكريم
الفصل الثاني: الأحاديث النبوية الشريفة المتعلقة بحكم الحجاب
الباب السادس
الفصل الأول: شبهات وجوابها
الفصل الثاني: المذاهب الفقهية في حكم كشف الوجه والكفين
تنبيهات

غرناطة الأندلس
05-02-2011, 12:06 AM
أعلام وأقزام في ميزان الإسلام



سيد حسين العفاني



[/URL]التحميل المباشر: [U]الواجهة (http://ia700304.us.archive.org/34/items/waq63441) مجلد 1 (http://www.archive.org/download/waq63441/01_63441.pdf) مجلد 2 (http://www.archive.org/download/waq63441/02_63442.pdf) مقدمة (http://www.archive.org/download/waq63441/01_63441p.pdf) روابط بديلة 1 (http://ia700304.us.archive.org/34/items/waq63441)


المصدر المكتبة الوقفية


قد تضمن المجلد الأول من كتاب أعلام وأقزام في ميزان الإسلام المواضيع التالية :

هم العدو فاحذرهم
هم العدو فاحذرهم
محمد علي باشا مؤسس العلمانية بمصر الحديثة
قول الشيخ محمد عبده في محمد علي
محمد علي وتحطيمه لعقيدة الولاء والبراء في قلوب المسلمين
السيد عمر مكرم ومواجهته لمحمد علي ، وغدر محمد علي به
أولاد محمد علي باشا وأحفاده ومنحهم الإرساليات التنصيرية العون والتأييد
الجيش المصري يكتوي بخيانة الصليبيين أثناء الحملة على الحبشة 1292 هـ
دفاع الدكتور محمد عمارة عن محمد علي باشا والرد عليه
رفاعة الطهطاوي يثني على رقص الغرب وهو رائد التغريب وتلميذ جومار ألبار
عبد الرحمن الكواكبي أول من نادى بفكرة العلمانية حسب مفهومها الأروبي الصريح
وكم ذا بمصر من المبكيات .. وا إسلاماه .. أكبر مؤتمر للتبشير ( التنصير) يعقد بمنزل أحمد عرابي !!! فليعد عرابي للسؤال جوابا بين يدي الله ( أفغير دين الله يبغون )..
ووقائع هذا المؤتمر
إرساليات التبشير الطبية
الأعمال النسائية في التبشير
المتنصرون والمرتدون
شروط التعميد
موضوعات تبشيرية
الخلل في مفهوم الولاء والبراء عند أحمد عرابي
زعماء الثورة العرابية يجنحون إلى العلمانية
أحمد عرابي والماسون
الثعلب والجاسوس البريطاني (( بلنت )) تنبه له مصطفى كامل وصادقه أحمد عرابي !!
رأي الشيخ محمد الجنبيهي وهو من كبار علماء الأزهر في أحمد عرابي
قول الدكتور محمد محمد حسين في عرابي
موقف محمد المهدي السنوسي شيخ السنوسيين من الحركة العرابية
جمال الدين الأسد آبادي المشهور بالأفغاني
الشيخ محمد عبده تلميذه الأفغاني
محمد عبده يصف الأزهر بأنه الإصطبل أو المارستان أو المخروب
دور الشيخ محمد عبده في مجلس شورى القوانين وثناء
الإنجليز عليه
قاسم أمين ودعوته المشبوهة إلى تحريرالمرأة
كتاب (( تحرير المرأة )) لقاسم أمين
كتاب (( المرأة الجديدة )) لقاسم أمين
صفية زغلول أم المصريين كما يزعمون
مرقص فهمي وكتابه (( المرأة في الشرق ))
الأميرة نازلي وقاسم أمين
قاسم أمين يتعرف بفشل دعوته
قول محمد فريد وجدي عن دعوة قاسم أمين
مصطفى كامل يعارض حركة (( تحرير المرأة ))
سعد زغلول وما أدراك ما سعد ؟!
هدى شعراوي زعيمة ما يسمى بحركة النهضة النسائية وصلتها بالاستعمار
ملابسات زعامة هدى شعراوي ابنة محمد سلطان خائن بلاده وعميل الإنجليز للحركة النسائية
لطفي السيد وأكذوبة أستاذ الجيل
اقتباس الأنظمة والمناهج اللادينية من الغرب
أنور الجندي يعري أستاذ الجيل المزيف
اطفي الشيد يرسي مفاهيم ومفكرة ومنظره لطفي السيد
الحملة على اللغة العربية الفصحى والدعوة إلى العامية
الأستاذ مصطفى صادق الرافعي يلقم لطفي السيد حجرا
سياسة الجريدة ورئيسها لطفي السيد
لطفي السيد وترجمة مؤلفات أرسطو
الشيخ مصطفى عبد الرزاق وأبو ريدة والنشار ومحمد عبد الرحمن مرحبا ينقدون منهج أرسطو
عبد العزيز فهمي الداعي إلى استبدال العربية بالحروف الاتينية
إسماعيل مظهر ساهم في نقل الدارونية إلى الشرق الإسلامي
إسماعيل مظهر نصير السفور وعدو الحجاب
ولي الدين يكن نصير السفور
إسماعيل أحمد أدهم والدعوة إلى الإلحاد
الزنديق جميل صدقي الزهاوي اللحد ، عدو الحجاب
درية شفيق زعيمة حزب بنت النيل وصلتها بالغرب والدوائر الصليبية واليهودية
ترحيب الصحف البريطانية بدرية شفيق
انكشاف المستور
وزير الشئون البريطانية تتفقد الهيئات النسائية في مصر
توجيهات الاستعمار
مؤتمر أثينا الدولي .. وسياسة التسلح الدفاعي
مؤتمر ستوكهلم .. وتثبيت دعائم إسرائيل
زعيمة هندية تعلن استغلال الاستعمار الغربي للحركات النسائية
الزعيمة درية شفيق تستنجد ببريطانيا !!
الزعيمة في مؤتمري لندن ونابلي
الزعيمة .. وإسرائيل
المندوبة الإسرائيلية تهنئ نفسها بصحبة درية شفيق
الباريسيات أنفسهن .. يتهكمن !!
علي (( الإسلام وأصول الحكم )) وكاتبه الحقيقي هو المستشرق اليهودي (( مرجليوث ))
وجد المنحرفون ضالتهم
الدكتور ضياء الدين الريس يرد ردا مفحما على بدعة علي عبد الرزاق وذلك في كتابه (( النظريات السياسية في الإسلام )) ((الإسلام والخلافة في العصر الحديث ))
أحمد أمين صاحب (( فجر الحديث )) يشكك في أحاديث البخاري والكتب الصحيحية ، ويطعن في أبي هريرة وعدالة الصحابة ، وفي (( فجر الإسلام )) (( وضحى الإسلام )) طوام لا يجوز السكوت عليها
الصحيح صحيح دون شك
الكلام في أحاديث البخاري ورد الدكتور مصطفى السباعي على أحمد أمين
بماذا يفتخرون ؟
ساطع الحصري فيلسوف القومية العربية الزائفة : (( عرب نعم )) إسلام لا : أنا لا ييك (( أي علماني أو لاديني ))
عجز الحصري عن فهم الفاروق بين الكتلة الإسلامية والقومية الغربية وبين العروبة والإسلام
سلامة موسى الكاره للإسلام .. الدجال .. كالشجرة التي تنب مرا ، لا تحلو ولو زرعت في تراب من السكر
ماهو رأي مصطفى صادق الرافعي في سلامة موسى ؟
قول إبراهيم عبد القادر المازني في سلامة موسى
سلامة موسى ودفاعه عن نظرية دارون والعلمانية ونظرية التحليل النفسي لفرويد
قول نعمان عاشور عن سلامة موسى
سلامة موسى وإصداره للمجلة الجديدة في ديسمبر 1929
سلامة موسى وكتابه (( اليوم والغد )) وتظهر فيه حقيقة الضالة
توفيق الحكيم ينكر رؤية الله في الآخرة ويخول لنفسه أن يتكلم باسم الله
موقفة من العرب
تبعيته للفكر الغربي
موت ولد الحكيم مخمورا ، والتربية غير السوية لولده
خطورة مقالاته في الأهرام
توفيق الحكيم وكتابه (( زهرة العمر ))
توفيق الحكيم ومقام الندية لله سبحانه وتعالى !
توفيق الحكيم واللغة العربية
توفيق الحكيم ومسرحيته (( شهر زاد ))
سقوط توفيق الحكيم الشنيع
أهل الكهف )) و (( عودة الروح ))
توفيق الحكيم ينكر رؤية الله في الآخرة
توفيق الحكيم من أكبر كتاب التغريب
توفيق الحكيم القائل : (( لتذهب دمشق ومئات مثل دمشق إلى الهاوية وتبقى فرنسا ))
إحياء توفيق الحكيم للتراث اليوناني والوثني والأساطير ومدرسة اللامعقول وأدب اليهودية
هجوم توفيق الحكيم على عروبة مصر وصلته بالصهيونية العالمية
الدكتور زكي نجيب محمود يسخر من الشريعة وينكر الغيب ويهاجم الحجاب ويدعو إلى وحدة الوجود
زكي نجيب محمود ينتقص من شأن الشريعة ويصفها بأنها قاصرة
زكي نجيب يثني على ابن الراوندي ومزدك والحلاج وإخوان الصفا
العناصر الأساسية في فكر زكي نجيب محمود
الدكتور طه حسين عراب حركة التغريب ومحو الهوية الإسلامية
طه حسين وكتابه (( مستقبل الثقافة في مصر ))
طه حسين وكازانوفا والقرآن
دليل دامغ ونص خطير لعراب التشكيك في القرآن الكريم
موقف طه حسين من الدين الإسلامي والحكومة الإسلامية
الخطوة الثانية وحاولته لهدم الأزهر
رد الدكتور محمد أبو شهبة على طه حسين
رد السيد محب الدين الخطيب على طه حسين
دعوته إلى أدب المجون والجنس والإباحة
قول إبراهيم المازني عن الدكتور طه حسين وكتابه (( حديث الأربعاء ))
طه حسين وحضارة البحر المتوسط في كتابه (( مستقبل الثقافة ))
طه حسين وتزييف التراث وإحياء تراث الباطنية كرسائل (( إخوان الصفا ))
طه حسين والسيرة النبوية : (( على هامش السيرة )) أو (( على هامش الشعر الجاهلي )) وبعث الأساطير الإسلامية
طه حسين يزعم أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أحب زينب بنت جحش وهي زوجة لزيد وهذا بهتان عظيم
الأستاذ غازي التوبة يعري طه حسين
الشيخان )) أبو بكر وعمر كتاب طه حسين يعلن مذهب الشك في تاريخ أمتنا
طه حسين والصحابة
في كتاب الوعد (( الوعد الحق )) يكذب طه حسين على الصحابة الأبرار
وفي كتابه (( مرآة الإسلام )) تتوالى عباراته الجارحة للصحابة وتكذيب الأحاديث الصحاح ويركز على الزنادقه في عهد المهدي ، ويزكي المعتزلة والحلاج
إعجاب طه حسين بثورات التخريب مثل مؤامرة القرامطة والزنج
طه حسين وصلته باليهود
هل اعتنق طه حسين النصرانية في فرنسا ؟
هل تاب طه حسين ؟
العقاد كتب الكثير عن الإسلام ولكن الحق أحب إلينا منه .. مدح البهاء والبهائية .. وكتب (( عبقرية محمد )) وهذا قصور منه وغياب عن النبوة .. النبوة لا العبقرية ياعقاد
الشيخ عبد المتعال الصعيدي يحول هدم الحدود الإسلامية المستقرة في الكتاب والسنة ، ونظرة إلى كتابة (( المجددون )) تعلم منه ضآلة علم هذا الرجل وأنه يدس السم في العسل
خالد محمد خالد كتب الكثير الرائق كــ (( رجال حول الرسول )) وكبا جواده في (( الديمقراطية أبدا )) وسار على نهج علي عبد الرزاق ولكن بأسلوب أذكى في كتابه (( من هنا نبدأ )) ثم تاب غفر الله له
الشيخ الغزالي يتصدى لخالد محمد خالد ويرد على كتابه (( من هنا نبدأ )) بكتابه (( من هنا نعلم )) فأحسن
الدكتور زكي مبارك يشارك طه حسين التشكيك في القرآن
كتاب (( النثر الفني في القرن الرابع الهجري )) ورد الدكتور محمد أحمد الغمراوي على زكي مبارك
المؤلف تعرض في كتابه للدين بما لا يقره عقل ولا خلق
زكي مبارك حاول أن يصف القرآن الكريم بأنه من كلام العرب
محمود عزمي المدافع عن اليهودية .. الممجد للشيوعية .. الداعي إلى الفرعونية
محمد عبدا الله عنان متطرف في تأييده للصهيونية وأتاتورك ، واشترك مع سلامة في إنشاء أول حزب شيوعي في مصر
موقفه من الشريعة الإسلامية هجومه عليها
الشعوبي حسين فوزي غال من غلاة التبعية للحضارة الغربية
الدكتور أحمد زكي أبو شادي زعيم جماعة أبو للو والفجور
الماركسي أحمد زكي أبو شادي وطعنه في كتابه (( ثورة الإسلام )) في الأحاديث النبوية في البخاري وابن ماجه وغيرها من كتب الحديث
لويس عوض الكاره الكريه .. الكاره للإسلام والعروبة والعربية ، الممجد للاحتلال الفرنسي والصليبي والخونة الصليبيين وكبيرهم الجنرال المعلم يعقوب
سلامة موسى هو صانع لويس عوض ومعلمه ووالده الروحي
إلى أصحاب الفكر المستنير التقدمي من تلاميذه لويس عوض انظروا إلى فكره وقلمه
المكالمات أو شطحات الصوفي )) شعر لويس عوض
لويس عوض على خطا سلامة موسى يدعو إلى العامية بدلا من العربية
لويس عوض والثناء على الثورة الفرنسية والحملة الفرنسية على مصر
رد الشيخ محمود شاكر في (( رسالة في الطريق إلى ثقافتنا )) ومحمد جلال كشك في (( ودخلت الخيل الأزهر )) على لويس عوض
لويس عوض الكاره للإسلام
لويس عوض ودعوته إلى الفرعونية
قبحك الله من جاهل
دجل الكذاب الأشر لويس عوض في كتابه (( مقدمة في فقه اللغة وادعاؤه أن كلمة (( صمد )) تعني ثلاثة
الهجوم على لغة القرآن
رأي الأستاذ عبد العزيز الدسوقي في لويس عوض وكتابه (( على هامش الغفران ))
رأي الأستاذ شاكر مصطفى في لويس عوض
اليساري محمد مندور رئيس تحرير مجلة (( الشرق )) الشيوعية ودعوته إلى فصل الدين عن الدولة ، وصداقته الحميمة للويس عوض
تطاول لويس عوض على الإسلام والمسلمين عند محمد مندور
رد الدكتورة بنت الشاطئ على لويس عوض وتطاوه
نجيب محفوظ تلميذ سلامة موسى .. الشاك في كل قيمة .. المتذبذب في كل فكره .. الضائع في كل واد .. المتحدي لعقيدة الأمة ، صاحب جائزة نوبل عن قصته (( أولاد حارتنا )) أو (( موت الإله ))
نجيب محفوظ وإعجابه بالماركسية
ظاهرتان في أدب محفوظ : الجنس والإلحاد
كتابات نجيب محفوظ تمثل (( الضياع ))
قصة (( أولاد حارتنا )) أو موت الإله
جاءت لنظرته المعارف حولا
فك الرموز ( رموز (( أولاد حارتنا )) )
أنواع الرموز
جوانيات نجيب محفوظ ، والدكتور المطعني يرد على نجيب محفوظ ويطعنه في مقتل
الهدف من وضع (( أولاد حارتنا ))
تقرير عن رواية (( أولاد حارتنا )) أو (( موت الإله )) التي كانت سببا لحصول نجيب محفوظ على جائوة نوبل
سببا لحصول نجيب محفوظ على جائزة نوبل
الأول : من مقدمة الرواية حتى الفصل الرابع
الثاني : عرفة
الجبلاوي
الأدلة على أن الجبلاوي في الرواية هو الله سبحانه وتعالى عما يقول الزنادقة علوا كبيرا
الدليل الأول : لغز من الألغاز
الاعتزال
الدليل الثاني : مالك الملك
الدليل الرابع : ضلال بعض الطوائف في الاعتقاد
الدليل الخامس : وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو
الدليل السادس : الله أعلم الناس بالله
الدليل السابع : اللجوء إلى الله في الشدائد
الدليل الثامن : خالق الكون
الدليل التاسع : عجز الفكر عن الإدراك
الدليل العاشر : غيب ما وراء الطبيعة
شبهتان للمنكرين :
الشبهة الأولى والرد عليها
الشبهة الثانية والرد عليها
دفاع مضحك
ولكنه لم يقسم
أما هذا ، وإما ذاك
بيان ذلك
ثم ما رأيكم
ملاحظاتنا على القسم الأول :
الملاحظة الأولى : تحريف الوقائع
الملاحظة الثانية : الإساءة إلى الذات العلية !!
نماذج من سباب إدريس لأدهم
إدريس يخاطب الجبلاوي
نماذج من سباب قدري لهمام
قدري لأدهم
قدري لهمام
الملاحظة الثالثة : الإساءة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم !!
الملاحظة الرابعة : الحط من قدر العرب والمسلمين ؟!
الملاحظة الخامسة : مناصرة غير الإسلام على الإسلام
الملاحظة السادسة : تجريد التاريخ النبوي من محتواه
الملاحظة السابعة : التعاطف مع الشيطان !!!
الملاحظة الثامنة : ربط منابع النور بمواضع الخطيئة
الملاحظة التاسعة : الاختيار والترك
الملاحظة العاشرة : نباهة عرفة وصاحبيه
القسم الثاني : عرفة
والخلاصة
من سقطات محمد جلال كشك في كتابه (( أولاد حارتنا فيها قولان ))
نجيب محفوظ والشيخ عبد الحميد كشك وأحمد عبد المعطي حجازي في ميزان الحق
ونقول لأحمد عبد المعطي حجازي ضيق الأفق
عبد الرحمن الشرقاوي يشوه التاريخ الإسلامي
مآخذ على كتابات الشرقاوي حول الإمام علي
مسرحية (( الحسين شهيدا ))
عبد الرحمن الشرقاوي شاعر الرؤية الخائنة ومسرحيته (( وطني عكا ))
مدحت باشا الخائن والمؤامرة على الخلافة في تركيا
معلومات مسمومة
مدحت باشا
الانتفاع من قدر الخلافة
وحدة إسلامية وليست عنصرية
زيف ما في كتب الموارنة وأتباعهم
الرجل الصنم .. والخائن الأكبر مصطفى كمال أتاتورك الذي أسقط دولة الخلافة وأتى بالعلمانية
اصطناع البطل الوهمي
حقيقة أتاتورك
عدوه الأكبر رسول الله صلى الله عليه وسلم
الدكتور عبد الرزاق السنهوري واضع القانون المدني الوضعي الذي حجب نور الشريعة عامله الله بما يستحق
تمهيد
القانون المدني المصري الأول
لماذا حكم ذلك القانون المشوه ديار مصر الإسلامية
نظرة في قانون مصر المدني المنفذ عام1949 والذي وضعه السنهوري
مصادر القانون المدني الجديد
القانون المدني لا يمثل الشريعة الإسلامية
كيف جعلت الشريعة الإسلامية المصدر الثالث
دعوى موافقة القانون المدني للشريعة الإسلامية
العلماء الأربيون يقررون ألا لقاء بين القانون الأروبي والإسلامي
مناقشات بعض رجال القانون لواضع القانون المدني
المناقشة الأولى للمستشار حسن الهضيبي رحمه الله
المناقشة الثاني : للشيخ عبد الوهاب طلعت
المناقشة الثالثة: لسيد عبد الله علي حسين
خلاصة القول في القانون المدني المصري الذي وضعه السنهوري ويبوء بإثمه أمام الله
الشاعر العراقي معروف الرصافي يسقط في وحل الخيانة ويناصر اليهود
محمد أحمد خلف الله يزعم أن القرآن يحوي الأساطير ؟!!
أخطر من يحكم فس مسألة الجاهل بتفاصيلها
أولا : رأى الشيخ عبد المتعال الصعيدي
ثانيا : رأي الأستاذ أحمد أمين في الرسالة
ثالثا : رأي الأستاذ عبد الفتاح بدوي
وفقة مع محمد أحمد خلف الله
رابعا : الأستاذ محمد أحمد الغمراوي
خامسا : الأستاذ أحمد الشايب
سادسا : السيد محب الدين الخطيب
سابعا : الشيخ شلتوت
تغريد عنبر ثمرة مرة من مدرسة الخنظل - مدرسة أمين الخولي ورسالتها (( أصوات المد في تجويد القرآن )) ، ورد الدكتور محمد حسين عليها
أمينة السعيد وعداؤها لكل ما يمت إلى الإسلام بصلة
نوال السعيداوي مؤسسة بالكامل لإعلان الحرب على ثوابت الإسلام .. وكلامها عن الله .. هل هو ذكر أم أنثى تعالى الله عما يقول الزنادقة علوا كبيرا
الإبداع السعداوي .. المشكلة في الإله كونه الإله الذكر الواحد أصل الوجود
نوال السعداوي وإبداع الأساطير
الإسلام بشموله يشمل سعادة الروح والجسد ولا يفصل بينهما خلاف ما تقوله نوال السعداوي
نوال السعداوي والتمركز حول الأنثى
من فمها أدينها
وقفة .. هكذا تصبح الجنة أرض الطيبين الطاهرين أرضا للواط !!!
عمليات الختان للذكور والإناث
نوال السعداوي تطالب بتعدد الأزاوج مساواة للرجال في تعدد الزوجات
جبران خليل جبران
أسلوب جبران خليل : إباحي .. إقليمي .. فوضوي .. ملحد .. متطرف .. وفي كتابه (( النبي )) يصور نفسه على أنه المصطفى المختار الحبيب
الأدب المهجري وعناصره الستة
حياة جبران بقلم ميخائيل نعيمه
أخطر ما دعا إليه جبران تحويل الجنس إلى نوع من القداسة
الدكتور فؤاد زكريا والدعوة بكل قوة إلى العلمانية
إبراهيم مصطفى وكتابه (( إحياء النحو))
الخوري مارون غصن ودعوته إلى العامية في سوريا
جميل صدقي الزهاوي مره أخرى ورد الشيخ علي يوسف عليه
أنيس فريحة أستاذ اللغات السامية بالجامعة الأمريكية بلبنان ودعوته إلى العامية مكتوبة الخلافة بالحرف اللاتيني
دعاة الانفصال في تركيا الخلافة ورافعي شعار القومية العربية كنعرة شعوبية
ناصيف اليازجي وابنه إبراهيم اليازجي
بطرس البستاني
سليم تقلا مؤسس صحيفة الأهرام ودورها المشبوه
جورجي زيدان صاحب مجلة الهلال شعوبي كاره للإسلام يحرف الكلم ويخون في النقل ويتعمد الكذب
جورجي زيدان وكتابه (( تاريخ التمدن الإسلامي )) ورد العلامة شبل النعماني عليه
رده عليه في دعواه عصبية العرب على العجم
رده فيما ادعاه من مساوئ نبي أمية
حريق خزانة الإسنكدرية - والرد عليه
الرد عليه فيما ادعاه من الضغوط على أهل الذمة
خاتمة
كتاب (( تاريخ آداب اللغة العربية )) ورد الشيخ السكندري عليه
أولا : الخطاء في الحكم الفني
ثانيا : دعاوى المؤلف
ثالثا : الخطاء في النقل
رابعا : عدم تحري الحقيقة والصواب
خامسا : التناقض
سادسا : الاختصار فيما يجب الإطناب فيه
سابعا : الاستدلال بحادثة جزئية على أمر كلي
ثامنا : تقليد مستعربي الفرنجة حتى في الخطأ
تاسعا : تهافت المؤلف
عاشرا : اللحن والأغلاط اللغوية
روايات جورجي زيدان تهدف إلى إفساد مفهوم الشخصية الإسلامية والبطولة
روايات جورجي زيدان
فتاة غسان
فتاة القيروان
التلاعب بالمراجع
رأى مجلة الموسوعات
صحافة الضرار والأقلام المسومة
من فمك أدينك
نماذج من فساد الأقلام المسومة وإفسادها
الصحفي محمد التابعي أستاذ الجيل لصحفي روز اليوسف ورائد المدرسة الروزيوسفية وعراب الإثارة
رأس مدرسة الإثارة محمد التابعي
فكري أباظة البطل الثاني في مدرسة الإثارة
سارتر دجال الوجودية
الدكتور عبد الرحمن بدوي أول فيلسوف وجودي مصري
أنيس منصور ومتابعة للفكر التلمودي ودفاعه عن بيع الخمور والرقص ، وقوله عن الحجاب الإسلامي أنه خيمة
مواقف مخزية لأنيس منصور
أنيس منصور ويوسف السباعي والدعوة إلى إعادة البغاء
أنيس منصور على رأس الذين نقلوا ركام الفكر الغربي الحديث
أنيس منصور ودوره الكبير في إحياء الأساطير الفرعونية
أنيس منصور والوجودية
أنيس منصور يبث السم في العسل
الدكتور إبراهيم بيومي مدكور وتصوره الزائف لحركة اليقظة الإسلامية
إحسان عبد القدوس عراب أدب الفراش والداعي بلا حدود إلى حرية المرأة المزعومة
في ضوء مفاهيم إحسان عبد القدوس المنقولة المنقولة من كتب جنس الغربيين
يوسف إدريس الماركسي يدعو حرق كتب التراث كلها
فساد مفهوم يوسف إدريس عنا الموت
كامل الشناوي الغارق في أهوائه
يوسف السباعي الداعي إلى عودة البغاء والدعارة العلنية ، يتهم العربية بأنها سخيفة ، ويجهل مفهوم الموت في الإسلام ، وآية ذلك روايته (( نائب عزرائيل ))
مصطفى أمين وإشاعة تحرير المرأة قلبيا ، وإشاعة الحب بين الرجل والمرأة حتى يكون في حياة كل شاب امرأة ، وتسفيه مطلب تطبيق الشريعة ، واسقاطه عمدا من مذكرات سعد زغلول 150 صفحة عن تجربة سعد زغلول مع القمار
مصطفى أمين موجه سياسة أخبار اليوم
مدرسة مصطفى أمين
التابعي ومصطفى أمين وتلاميذهما يحملون لواء الدفاع عن الرقصات والمغنيات والممثلات
أولم نعمركم ما يتذكر فيه تذكر
زكي عبد القادر على درب مصطفى أمين والتابعي من قبله
دعوة زكي عبد القادر إلى ترك كل القيم والحدود التي رسمها الدين في سبيل الخضوع للعصر
زكي عبد القادر درب الباطنية
أحمد بهاء الدين الماركسي يقول : إن تشريعات الإسلامية لا تلزم عصرنا وجتمعنا
أحمد بهاء الدين الهجوم على الشيخ أبي زهرة والمباهاة بانحراف الإعلام في مسألة المرأة
موسى صبري وفجوري وعشيقاته
محمد عودة الماركسي يثني على علاقة سيمون دي بوفوار مع عشيقها سارتر ويقول : إن الثورة الاشتراكية ثورة في العلاقة بين الرجل والمرأة
مدرسة صلاح جاهلين الإلحادية
صلاح جاهين وصطفى حسين وردتهما وتطاولهما على النبي صلى الله عليه وسلم
سندريللا الشاشة العربية تلميذه صلاح جاهين سعادة حسني والجزاء من جنس العمل
سيدة الشاشة العربية وتمثيلها لفليم (( أريد حلا )) وفيه من التطاول على الشريعة ما فيه
يوسف وهبي فنان الشعب المدمن للخمر لا يرى تحريم الخمر
يوسف شاهين وتزوير التاريخ .. يجعل شعار صلاح الدين الدفاع عن العروبة .. ويجعل عيسى العوام - البطل المسلم الشهيد - نصرانيا
ومن تزويجهم للتاريخ :
وصفهم قراقوش بأنه رمز لكل مستبد جائر ، مع أنه بطل من أبطال الإسلام العظام وهو نائب صلاح الدين
أهل الفن وتجارة الغرائز .. الكعبة والراقصة
المسرحية التي تسخر وتستهزئ بالملائكة ( الرجل اللي ضحك على الملائكة ! )
كوكب الشرق
خدريهم يا كوكب الشرق
قصيدة (( خدريهم يا كوكب الشرق )) ليوسف العظم شاعر القدس
العندليب عبد الحليم حافظ الذي صفق طويلا للدجاجلة وضيع شباب الأمة
موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب يحضر أول زواج بين الشواذ في مصر لرجلين ويباركه
فنان الشعب سيد درويش يموت وهو يتعاطى الحشيش والأفيون !!
عادل إمام الإرهابي الكبير يصف فرج فوده بـ (( أخي الشهيد ))
لطفي الخولي اليساري
كامل زهيري يريد هدم التراث كله
الدعوة إلى المصرية والفرعونية
ومن دعاتها : أمين اسكندر
فهمي عبد اللطيف والمصرية
محمد رفعت - شفيق غربال ، ومحمد صبري والدعوة إلى القومية المصرية
كمال الملاخ وزكي شنودة والمسيحية السياسية والفرعونية
غالي شكري يغمز كل ما له اتصال بالتراث أو الدين أو الوطنية ويصفه بالعقم في كتابه (( ثقافة تحتضر ))
غالي شكري وعداؤه لكل ما هو إسلامي
د . محمد النويهي وحملته الشرسة على الإسلام ، واعتباره حجر عثرة في سبيل تحقيق الغزو الفكري ، ويدع المسلمين إلى التخلي عن مقدساتهم وتصوراتهم وقيمهم
محمد حسنين هيكل عراب الناصرية ودجالها الكبير جنرال وفيلسوف هزيمة يونيو 67
كذب هيكل
عقيدة هيكل
دجل هيكل
إنه هيكل
الخديعة الناصرية - لصافيناز كاظم وتعريتها لهيكل وفكر
الهزيمة النكراء التي سماها هيكل النكسة
بصراحة )) لمحمد حسنين هيكل بعد النكسة - بجريدة الأهرام والمغالطة لكل الحقائق الصارخة
برغم عداوتي وكرهي الشديد للعامية
بصراحة يا أستاذ ميكي )) المقصود هيكل
قصيدة عن (( 5 يونيو وعبدا الجبار يعني عبد الناصر
مدرسة يوسف الخال (( مدرسة الحزب القومي السوري )) منطلق العمل الشعوبي وأساس البناء التغريبي وحاملة لواء الفينيقة والوجودية
يوسف الخال - غسان تويني - لويس الحاج - أودونيس - توفيق - صايغ - جبرا إبراهيم - غادة السمان - ليلى بعلبكي
الأباء العرب بعد النكسة
فئة النكسة
فئة النكبة
فئة الهزيمة
الدكتور حسن حنفي على درب القطيعة مع ثوابت الإسلام وأصوله .. إلحاد وزندقة
حسن حنفي القائل : (( احتمينا بالنصوص فجاءنا اللصوص )) !!
يهدم أصول الدين على طريقة الفكر الماركسي
الموقف من التراث
الفهم المقاصدي للشريعة
العلمانية والوحي
أما الرؤية الاقتصادية
الطيب تيزيني الماركسي الغالي في ماركسيته
وقفة أخرى مع هيكل نختم بها هذا المجلد

بينما تضمن المجلد الثاني من كتاب أعلام وأقزام في ميزان الإسلام المواضيع التالية :

الدكتور نصر أبو زيد يقول عن القرآن أنه نص بشري .. ومنتج ثقافي لا قداسة له
أحمد عبد المعطي حجازي من شياطين الإنس
الدين عند أحمد عبد المعطي حجازي علاقة بين العبد وربيه
حجازي والموديلات العارية
أدونيس قزم تعملق
نماذج من شعر الكفري
عبد العزيز المقالح
عبد الوهاب البياتي
محمود درويش ونماذج من شعره العفن وتطاوله على الله
صلاح عبد الصبور
أمل دنقل
فدوى طوقان
راشد حسين
نوال السعداوي
شيخة الإسلام إقبال بركة !!
قول الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي عن أهل الإلحاد
فرج فودة
حسن سليمان حداثي العري والموديلات العارية
أدونيس الكاره للعروبة والإسلام وإحياء الوثنيات البابلية والآشورية
رائد الحداثة أدونيس وأقواله العفنة
الدكتور حلمي القاعود يرد دجل الكذاب الأشر أدونيس
هالة القداسة
يزيل اللبس
الدين .. الجوهر !
الانفصال كليا
مملكة الوهم والغيب
استيعاب الدرس
نسق الدين !
صورة الإله عند بلند الحيدري السائر على درب عراب الحداثة أدونيس
الظواهر النافرة
شيوخ ومريدون
وقفة أخيرة مع أدونيس وكتابه (( مقدمة في الشعر العربي ))
أدونيس شيطان من شياطين الإنس
رد الدكتور عدنان النحوي على أدونيس
الشعر بابان
نزار قباني .. الزنديق شاعر الإباحية
نماذج من شعره الكفري وزندقته التي لا يجارى فيها
نزار قباني .. الزنديق شاعر الإباحية
صلاح عبد الصبور ينصبه الكاهن الأكبر لويس عوض أميرا للشعراء
سعيد عقل ودعوته إلى الحروف اللاتينية وكرهه العميق للحرف العربي
الشعر الحر والقراءة التوراتية والتراث الصليبي
سعيد عقل والشعوبية
حسن طلب صاحب (( آية جيم )) من شعر المراحيض والشبق والزندقة
الهيئة المصرية للكتاب تطبع قرآن مسيلمة الكذاب
شعراء الهالوك
موقفهم العدائي من الانتماء الإسلامي يتمثل في صورتين
أحمد زرزور وزندقته في (( تدخلات في شئون القلب ))
الرفيق الهالوكي أحمد طه قاتله الله من زنديق
عبد المنعم رمضان وزندقته وسخريته من الله سبحانه وتعالى
إلقام الحجر لحامد أبو أحمد المدافع عن الزندقة شعر الهالوك
تعرية الزنادقة وفضحهم .. اللهم عذرا لنقل كلامهم الهابط
محمد فريد أبو سعدة وشعره الكفري في قصيدته (( باب مكة ))
لماذا تمس الشريعة الإسلامية وحدها ولا يجرؤ شعراء الهالوك على مس أي شريعة أخرى
شعراء الهالوك يجب استئصالهم لتتفتح كل الورود والأزهار
الدكتور صادق العظم صاحب (( نقد الفكر الديني )) من كبار المجرمين
كلهم سلمان رشدي
وا إسلاماه .. وا إسلاماه
الشيطان اليساري عباس صالح
الشيطان إبراهيم خلاص
الكذاب الأشر المرتد سلمان رشدي صاحب (( آيات شيطانية ))
فقرات من كتابه الأسود
قصيدة (( سلمان والشيطان )) لأحمد يسري سلمت يمينه
قصيدة (( رسالة إلى سليمان رشدي )) لفاروق جويدة جعلها الله في ميزان حسناته
بيان الدفاع عن السلمان رشدي وأسماء من وقعوه
أقزام مر ذكرهم
بدر شاكر السياب والبياتي
سيد القمني
خليل عبد الكريم الوالغ في عرض الصحابة
حسين مؤنس الداعي إلى القومية المصرية في كتابه (( مصر ورسالتها ))
حسين مؤنس وموقفه من الحجاب
الأدبية السورية (( نظيرة زين الدين )) القائلة : أن أول درجة في سلم الرقي هو السفور !!
جابر عصفور مقالاته تقطر سما
ما هكذا يا عصفور تورد الإبل
ثقافة الضرار وتحطيم ثوابت الإسلام
هم العدو فاحذرهم
نماذج من قيئهم وزندقتهم
صفحة من كتاب (( المرأة والجنوسة في الإسلام ))
سيد القمني مؤلف كتاب (( رب الزمان )) يدعي زورا أن الأنبياء زاروا مصر وتعلموا فيها التوحيد ثم عادوا يعلمونه في بلادهم
آه آه منك يا زمن العساكر : اللواء متقاعد محمد شبل يقترح أن يوزع الحج على الأشهر الحرم ، ولا يشترط أن يكون في التاسع من ذي الحجة
التطاول على ثوابت الإسلام في مؤتمر الثقافة العربية في 3 / 7 / 2003 م
الدعوة لتدخل الغرب في ندوة تجديد الخطاب الديني
جمال البنا وطوامه
الدكتور حيدر إبراهيم يقول : إن الإحساس بالاستعلاء سبب تخلف هذه الأمة !!!
الدكتور العفيف الأخضر يدعو إلأى حذف كلمة (( الكفار )) من الفقة الإسلامي وتحرير الوعي الإسلامي من قيمة الحلال والحرام !!!
ترحيل الإسلام مقال للدكتور عبد العظيم المطعني بوركت يمينه
استباحة الإسلام مقال للدكتور حلمي القاعود حفظه الله
أسامة أنور عكاشة
وحيد حامد المحرف لمعاني القرآن .. الكاره لمتبعي السنة عامله الله بما يستحق
رمتني بدائها وانسلت
علي سالم الكاتب المسرحي حبيب الصهاينة المدافع بإخلاص عن التطبيع مع اليهود
رائد التطبيع المصري الإسرائيلي مصطفى خليل رئيس وزراء مصر الأسبق
دكتور سمير سرحان عدو الإسلام الظلامي
إقبال بركة على خطا هدى شعراوي وسيزا نبراوي ودرية شفيق
المستشار سعيد العشماوي الكاره لشرع الله ، المحطم لثوابت الإسلام
لا .. ليس الحجاب فريضة إسلامية !! هكذا يقول العشماوي
الحجاب دعوى سياسية
شعر المرأة ليس عورة
حجية الحديث
الشريعة الإسلامية أصابها التحريف والتغيير ، ولذا فهي لا تصلح للحكم في هذا العصر !! كبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلا كذبا
المخرج حسن الإمام والمخرجة إيناس الدغيدي وأفلام العري ومحبة الفاحشة بين المؤمنين والمؤمنات
العصرانيون العقلانيون
العصرانيون العقلانيون
العصرانيون
محمد عركون ينكر أصول الإسلام ويتهم الأئمة ويدعو الماركسية أن تأخذ حظها في تقييم الإسلام والحكم عليه !!
اتهامه للأئمة
تصريحه بإنكار أصول الإسلام
محمد عركون وقراءة القرآن قراءة نقدية من خلال منظور نيتشه وفرويد وكارل ماركس
المفكر المستنير الطاعن في الثوابت الدينية الماركسي حسين أحمد أمين مؤلف كتاب (( دليل المسلم الحزين ))
الرسول صلى الله عليه وسلم ليس معصوما عند حسين أحمد أمين
اتهامه للأئمة
إنكار حسين أحمد أمين لكثير من الأحاديث الصحيحة في كتابه (( دليل المسلم الحزين ))
البيان في تفسير القرآن ماركسيا
إنكاره لأصول الإسلام
موقفه من الفقه والفقهاء
حسين أحمد أمين يصف الفتوحات الإسلامية بأنها استعمار
محمد فتحي عثمان مؤلف كتاب (( الفكر الإسلامي والتطور ))
يدعو إلى تقييد الطلاق وتقييد تعدد الزوجات وإباحة الاختلاط وترك الحجاب
وفي أقوال الدكتور فتحي عثمان مغالطات نتوقف عند بعضها
التبعية للغرب
محمد عابد الجابري وإنكار الوحي
محمود الشرقاوي مؤلف كتاب (( التطور وروح الشريعة )) يدعو إلى إباحة الفوائد وتقييد الطلاق ومنع تعدد الزوجات
الشيخ عبد الله العلايلي مفتي جبل لبنان سابقا يعدد مجموعة من الأخطاء - بزعمه - مثل : الرجل ، وحرمة التعامل المصرفي ، وحرمة الزواج المختلط بين المسلمين والكتابيين رجالهم ونسائهم !!!
ومفتي !!! ألا قاتلك الله من شيخ سوء
فهمي هويدي : (( الحق إحب إلينا منه ))
مواطنون لا ذميون !!
رأية في الجزية
فهمي هويدي والقتال في سبيل الله والتعايش السلمي بين الشعوب
أخطر أقواله (( ليس صحيحا أن المسلمين صنف متميز ومتفوق لكونهم مسلمين ))
د . أحمد كمال أبو المجد يدعو إلى الاجتهاد في الأصول !!
ومن أخطر أقواله
د ز عبد العزيز كامل وزير الأوقاف السابق والقول (( بوحدة الأديان ))
الدكتور محمد جابر الأنصاري يتهم العثمانيين بأنهم همج متوحشون
مالك بن نبي (( الحق أحب إلينا منه )) غفر الله له
النظرة السطحية للأحداث والشخصيات
اللاعنف
الإنسانية والعالمية
ضعف ثقافته الشرعية
مالك بن نبي غفر الله له وإعجابه بفكرة السلام العالمي الموهوم
الإعجاب بالوثنيين غاندي ونهرو وطاغور !!!
التلميذ على درب أستاذه : الشيخ جودت سعيد
الطبيب خالص جلبي وفكرة اللاعنف ومهاجمته لفتوحات بني أمية والفتوحات العثمانية
أما الفتوحات العثمانية فهي مفخرة للمسلمين
عبد اللطيف الغزالي يدعو إلى الانفتاح على حضارة الغرب بلا قيود ، ويعطل مفهوم الجهاد ، ويتعجب من قول المسلمين بدخولهم الجنة دون غيرهم
أخطر أقواله
القذافي يطعن في السنة ويمدح أتاتورك !!!
محمد أسد نسخة أوربية لرائد العصرانية سيد خان منكر السنة
الطريق إلى مكة )) قصة أدبية رائعة لمحمد أسد وكذا كتابه (( الإسلام على مفترق الطرف )) جيد في نقده للحضارة الغربية بخلاف بقية كتبه
الفقه من خلال ذوقه الأدبي
رأية في الحدود الشرعية باطل
وكذا قوله في الربا
إسلاميون ولكن
إسلاميون ولكن
الحق أحب إلينا منه
الدكتور محمد عماره رأس من رؤوس المدرسة العقلية الحديثة .. عصراني يقول بعدم كفر اليهود والنصارى ، ويمجد المعتزلة ، ويثني على المبتدعة ، ويمدح ثورة الزنج والفاطميين ، ويدعو إلى التقريب بين السنة والشيعة ، ووحدة الأديان ، والوطنية والقومية ، وجهاد الدفع جهاد الطلب
جرعات أولا قبل الغوص في فكر
وانظر إلى هذه السقطة الكبيرة
للدكتور محمد عمارة نظريته في وحدة الأديان
نحكم على عمارة من خلال كتبه وآرائه في :
العقل والعقلانية
وهذه مواضع فيها محمد عمارة موقفه من قضية العقل
الأول : يقدم العقل على كل نص يدل على معجزة للنبي صلى الله عليه وسلم
الثاني : إنكاره مجيئ جبريل في صورة دحية الكلبي رضي الله عنه
الثالث : رده حديث افتراق الأمم
الرابع : إنكاره للمهدي
الخامس : إنكاره لحديث سحر اليهود للنبي صلى الله عليه وسلم
ثناؤه على المعتزلة
قول الدكتور محمد عمارة في كتابة (( تيارات الفكر الإسلامي ))
ثناؤه على تيار الأفغاني ومدرسته
مقارنته بين مدرسة الأفغاني والدعوة الوهابية
عمارة ووحدة الأديان
استدلالات الدكتور محمد عمارة والرد عليها من الكتاب والسنة والإجماع
محمد عمارة والوطنية
الوطنية في الميزان السلفي
الدكتور محمد عمارة والقومية
القومية في ميزان أهل السنة والجماعة
محمد عمارة والعلمانية
العلمانية عند الدكتور عمارة
العلمانية في الميزان السلفي
محمد عمارة والاشتراكية
حكم الاشتراكية في الميزان السلفي
محمد عمارة والدعوة إلى التقريب بين السنة والشيعة
التقريب في الميزان السلفي
محمد عمارة وتحرير المرأة
محمد عمارة ومفهوم الجهاد عنده
محمد عمارة وخبر الآحاد
ما هكذا يا دكتور عمارة تورد الإبل
عمارة والتصوف
الوهابية والسلفيون ومحمد عمارة
الوهابية
ذمية للوهابية وأسباب ذلك :
محمد عمارة وبعض الأسماء
معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه
الحسن البصري
ابن عربي الصوفي
عمرو بن عبيد
غيلان الدمشقي
ابن جني
محمد علي
ثورة الزنج
الدكتور عمارة وعبد الله بن سبأ
الحشوية
نهج البلاغة
الدولة العبيدية
د . محمد عمارة عقلاني مستنير ليس على منهج أهل السنة والجماعة
الجهد المشكور الذي بذله الأخ سليمان الخراشي في كتابه (( محمد عمارة في ميزان أهل السنة والجماعة )) ليتعرف الناس على فكر عمارة من خلال أقواله
عفوا ومعذرة يا إقبال .. فكل يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم
محمد إقبال حبيب إلى النفوس ولكن الحق أحب إلينا منه
قوله في صفات الله عز وجل
وحدة الوجود ووحدة الشهود
رأي في النبوة
محبة إقبال للرسول صلى الله عليه وسلم ومعنى حبه لديه سنته واقتفاء أثره صلى الله عليه وسلم
جهود في الرد على القاديانية في مسألة ختم النبوة
مناقشة رأي إقبال في النبوة
قضية الجبر والقدر في فكر إقبال
مناقشة رأية هذا في القدر
البعث وخلود النفس لدى إقبال
الجنة والنار عند إقبال حالتان لا مكانان
رد الدكتور خليل الرحمن عبد الرحمن في كتابه (( محمد إقبال وموقفه من الحضارة الغربية )) على قول إقبال في البعث والخلود
مفهوم التجديدة عند إقبال
كلام لا يقبل مطلقا : ثناؤه على ما فعله أتاتورك وأقزامه
تناقض إقبال
تجديد أصول الفقه
ملاحظات على آراء إقبال حول الاجتهاد
ويحمد لإقبال تحفظه حين يقول
رأي بعض معاصري إقبال فيه
رجوع إقبال عن رأية ومدحه أولا لمصطفى كمال أتاتورك
الكفر ملة واحدة عنوانها العداء للإسلام
المعلم (( يعقوب )) أو الجنرال يعقوب الخائن لمصر
الدكتور فيليب حتى صاحب (( تاريخ العرب )) وتزييفه لتاريخ المسلمين والعرب
غاندي - الهندوسي المتعصب سارق الحركة الوطنية من المسلمين
بطرس غالي الجد .. والحفيد .. وسجل الخيانات القذرة
الجد بطرس قاتل المسلمين في دنشواي الجيل الأول من الخونة
في عائلة غالي
الجيل الثاني من الخونة في عائلة غالي : نجيب وواصف غالي
بطرس (( بيتر )) غالي الحفيد ودوره الجهنمي في الصلح مع إسرائيل واليهود أصهاره
بطرس غالي الخائن فرعون السلام مع اليهود
بطرس غالي وما أدراك ما بطرس ؟
كفى كفى يابطرس
قبل أن نفقد الذاكرة
جثمان مجلس الأمن
بطرس والمبعدون
بطرس يذبح فلسطين على مذبح الأمم المتحدة الماسونية وفي ظل حكومته العالية
نتيجة من النتائج
بطرس غالي صاحب فكرة جامعة سنجور التنصيرية
ضيوف بطرس غالي يوم افتتاح جامعة سنجور التنصرية
سنجور
موبوتو سيسي سيكو
فرانسوا ميتران
بطرس وميوله الصليبية للغرب
اختيار بطرس سكرتيرا وأمينا عاما للأمم المتحدة بيت صهيون
بعد قيام عصبة الأمم
الأمم المتحدة
الأخطبوط اليهودي يسيطر على إدارات الأمم المتحدة بالكامل
وتم تعيين بطرس غالي للأمم المتحدة وهذه أقوال صحف الغرب فيه
قصاصات من الصحافة العربية والدولية
مجرد تساؤل : ماذا يريد بطرس غالي ؟
بطرس غالي وإريتريا المسلمة
بطرس الصليبي ودوره الكالح في مأساة البوسنة
ومن أفضح أشكال مكرهم
قرارات الأمم المتحدة غير محترمة (( من كلام عمرو وموسى ))
اتهامات للدكتور غالي
أيقظوا بطرس غالي
بطرس غالي حصاد سنة مرة ! لفهمي هويدي
مجرد قاتل فاشي هكذا قال أهل البوسنة لبطرس
أنت مذنب ومسئول عن كل سيدة اغتصبت ، وكل رجل قتل )) قالوها لبيتر غالي الصليبي
نقابة الأطباء تكشف الخيانة : طائرات الأمم بسبب الصومال
إعلانهم الوقح عما يريدون
رئيس جمهورية قبرص الشمالية المسلمة يفضح بطرس غال
الصلبيبي ويقول : (( بطرس طلب مني التنازل عن مدينة كاملة للنصاري ))
أحزان كشمير على يد بطرس اللئيم
وأخيرا
صليبيون حتى النخاع .. قد بدت البغضاء من أفواههم
صليبييون حتى النخاع قد بدت البغضاء من أفواههم
فولتير وتعصبه الفج وتطاوله على رسول الله صلى الله عليه وسلم في تمثيلية (( محمد ))
كرومر وكتابه (( مصر الحديثة )) وتغريب الفكر الإسلامي
الردود على كرومر
المارشال ليوتي أول حاكم فرنسي للمغرب عمل على هدم اللغة العربية وإحلال الفرنسية محلها ، وخلق الخصومة بين العرب والبربر
الكردينال لا فيجري طبق ما وصى به لويس التاسع وهو مؤسس جمعية الآباء البيض المبشرين في الجزائر وتونس وهو أكبر دعاة التغريب في المغرب العربي
محاضرة لا فيجري عن (( الرقيق في الإسلام )) ورد المؤرخ أحمد شفيق عليه
القس المبشر دنلوب وتغريب التعليم في مصر
أرنست رينان يطعن في الإسلام ويصفه بأنه عدو العلم والعقل ويصف الرسول صلى الله عليه وسلم بالخداع والدجل
دوق دار وكتابه (( مصر والمصريون )) وزعمه أن الإسلام هو سر تأخر الفكر في مصر
جبرائيل هانوتو يأمر الأروبيين بقطع الصلة بين المسلمين والإسلام ويدعي أن الإسلام يدعو إلى الكسل
رئيس الشياطين وكبير المبشرين في القرن العشرين صمويل زويمر مع رئيس الشياطين زويمر مرة أخرى
مرجليوث وكتابه العفن (( محمد وظهور الإسلام )) وقوله الزور : أن النبي صلى الله عليه وسلم كانت تنتابه النوبات العصبية (( الصرع )) كثيرا
لورانس الخائن للعرب والمسلمين وكتابه (( الأعمدة السبعة ))
هنري لامنس الراهب اليسوعي المؤرخ الكذاب
القس اليسوعي لويس شيخو الصليبي المتعصب ورسالته (( خرافات القرآن ))
لويس برتران الصليبي المتعصب وكتابه (( إمام الإسلام ))
وليم ويلكوكس والدعوة إلى العامية
فنسنك المرتد عن الإسلام و (( دائرة المعارف الإسلامية ))
دائرة المعارف الإسلامية
رأي أهل العلم في دائرة المعارف الإسلامية
رأي الشيخ رشيد رضا
رأي فريد وجدي
جلوب قائد القوات العربية في حرب 1948 م وكتابه (( الفتوحات العربية الكبرى ))
اليهودي جولد تسيهر ودجلة الواضح في كتابه (( العقيدة والشريعة ))
محاولات التشكيك وإثارة الشبهات من قبل المستشرقين الصليبيين
الاستشراقيون الصليبيون ومؤامرة ابتعاث الفكر الوثني الهليني والباطني والصوفي الفلسفي والشعوبي وتمجيد الفرق الضالة لضرب فكرة التوحيد في الصميم
إحياء الفكر الصوفي الفلسفي على يد المستشرقين الصليبيين
لويس ماسينون والكتابة عن الحلاج وإحياء فكرة طيلة أربعين سنة
بروكلمن وا . رتين وفادي برج وماسينون وكراوس وهنري كروبان والإهتمام بمذهب الإشراق وصاحبه السهروردي
إميل درمنجم وكتابه (( خمرية سلطان العاشقين )) وابن الفارض والحلول والاتحاد
الاستشراقيون وإحياء الفكر الفلسفي
إحياء الفكر الباطني الشعوبي
الاستشراقيون نيكلسن وجولد زيهر وأوليري وكازنوفا وتغريب (( رسائل إخوان الصفا ))
المستشرقون وأذنابهم ودعاة الباطنية كابن المقفع وابن سيناء والفارابي وابن الراوندي
وهكذا اتسع نطاق المؤامرة على الإسلام
ثم جاء دور التغريبيين
حركة تجديد الفكر البشري وظواهرها
وبعد دسائسهم ومكايدهم وكتاباتهم ومؤامراتهم وعفنهم يبقى الإسلام
مرة أخرى مع الحداثي أحمد عبد المعطي حجازي : متى يكف الشاعر الكبير عن تصدير أفكاره ؟ عبد المعطي حجازي انتقد كل ما هو ديني (( حتى السلام عليكم ))
خليل عبد الكريم و (( سنوات التكوين ))
الحداثيون إباحيون يضج من إباحتهم قوم لوط عاملهم الله بما يستحقون
صدام مروع مع الرأي العام
وأخيرا

أبو يوسف
05-02-2011, 12:21 AM
شكرا لأستاذتنا الفاضلة على الاضافات القيمة

بارك الله تعالى فيكم

غرناطة الأندلس
17-02-2011, 06:29 PM
http://m002.maktoob.com/alfrasha/ups/u/27762/32200/401185.gif



الدولة العثمانية والغزو الفكري حتى عام 1327هـ/1909م

http://al-maktabeh.com/ar/images/books/A1770.jpg

الدكتور خلف بن دبلان بن خضر الوذيناني

حمل من هنـــــــــــــا (http://archive.org/download/www.almaktabah.net-adian1687-2089/1771.pdf)

للتحميل (http://www.mediafire.com/?xvvx1x473p7g6bt)

أبو يوسف
11-03-2011, 12:33 AM
العنــوان : مواجهة الغزو الفكرى ضرورة اسلامية

المؤلــف : د. أحمد عبدالرحيم السايح

الناشــــر : مركز الكتاب للنشر القاهرة 1997

اضغط هنــــــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?p=288472)

للتحميل من هنـــــــــــــــــــا (http://www.mediafire.com/?dy5dgybj3fmv8oa)

غرناطة الأندلس
20-03-2011, 04:35 PM
فلسطين بين الغزو الفكري والاستعمار

http://al-maktabeh.com/ar/images/books/A1780.jpg
جمال حسن أحمد السراحنة

للتحميل (http://archive.org/download/www.almaktabah.net-adian1687-2089/1780.pdf)

رابط آخر (http://www.mediafire.com/?r7emflsesln84uf#2)

غرناطة الأندلس
19-04-2011, 03:15 PM
التفسير الماركسي للإسلامhttp://www.lebraly.com/inf/mobilesth/29.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=29)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=29)





العصر تحت ضوء الإسلامhttp://www.lebraly.com/inf/mobilesth/17.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=17)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=17)




جيل العمالقة والقمم الشوامخ في ضوء الإسلامhttp://www.lebraly.com/inf/mobilesth/16.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=16)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=16)


جذور العلمانيةhttp://www.lebraly.com/inf/mobilesth/15.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=15)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=15)




تحطيم الصنم العلمانيhttp://www.lebraly.com/inf/mobilesth/14.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=14)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=14)




النزعة المادية في العالم الإسلاميhttp://www.lebraly.com/inf/mobilesth/13.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=13)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=13)




الصحافة والأقلام المسمومةhttp://www.lebraly.com/inf/mobilesth/11.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=11)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=11)





العلمانية نشأتها وتطورها وآثارها في الحياة الإسلامية المعاصرةhttp://www.lebraly.com/inf/mobilesth/10.jpg (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=10)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=10)

غرناطة الأندلس
19-04-2011, 03:17 PM
جذور الإنحراف في الفكر الإسلامي الحديث, تأليف: جمال سلطان Pdf
http://img7.imageshack.us/img7/954/scan0902220001.jpg

المؤلف:
تعالج هذه الاوراق في قسمها الأكبر تجربة الإلتقاء الحضاري الشامل بين المجتمع العربي الإسلامي والحضارة الأوربية في تاريخنا الحديث وما تمخض عن هذا اللقاء الهام من تجارب ورؤى للنهضة في ديار الإسلام قامت على أساس الإفادة من مشروع النهضة الأوربي أو نقله برمته إلى المجتمع الاسلامي املا في ان يحقق لهذا المجتمع ما حققه المجتمع الاوربي من تقدم مدني وسياسي وتنظيمي وعلمي هائل ، يخطف الألباب ويسحر العقول.


عنوان الكتاب: جذور الإنحراف في الفكر الإسلامي الحديث
المؤلف: جمال سلطان
دار النـشر: مركز الدراسات الإسلامية - برمنجهام, بريطانيا
رقم الطبعة: الطبعة الأولى 1412 هـ 1991 م
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 190
حجم الملف: 4.3 ميغابايت

للتحميل:
http://www.archive.org/download/jiffih/jiffih.pdf

غرناطة الأندلس
19-04-2011, 03:20 PM
الإنحراف العقدي في أدب الحداثة وفكرها - المجلد الثالثhttp://www.lebraly.com/inf/mobilesth/5.jpg (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=5)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=5)







الإنحراف العقدي في أدب الحداثة وفكرها - المجلد الثانيhttp://www.lebraly.com/inf/mobilesth/4.jpg (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=4)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=4)





الإنحراف العقدي في أدب الحداثة وفكرها - المجلد الأولhttp://www.lebraly.com/inf/mobilesth/3.jpg (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=3)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=3)

غرناطة الأندلس
19-04-2011, 03:23 PM
الحداثة في العالم العربي دراسة عقدية - المجلد الرابعhttp://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/pda.png (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=9)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=9)




الحداثة في العالم العربي دراسة عقدية - المجلد الثالثhttp://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/pda.png (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=8)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=8)




الحداثة في العالم العربي دراسة عقدية - المجلد الثانيhttp://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/pda.png (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=7)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=7)




الحداثة في العالم العربي دراسة عقدية - المجلد الأولhttp://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/pda.png (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=show&id=6)http://www.lebraly.com/inf/styles/lana/images/download.gif (http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=savemobile&id=6)

غرناطة الأندلس
19-04-2011, 03:27 PM
المــــــــــــــــــــــصـــــــــــــــــدر



http://www.lebraly.com/inf/mobiles.php?action=listmobiles&id=1

غرناطة الأندلس
03-05-2011, 03:24 PM
تعديل رابط كتاب فلسطين بين الغزو الفكري والاستعمار





http://www.al-maktabeh.com/ar/open.php?cat=&book=1780

أم يوسف 5
03-05-2011, 03:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

جزاكم الله خيرا ..
بارك الله فيك غرناطة وقد تم إضافة تعديلك لمشاركتك الأصلية .

هيرا
04-05-2011, 01:38 AM
بارك الله فيكم

فارس كمال
02-06-2011, 11:25 AM
حفظكم الله يا ابا يوسف وجزاكم خيرا وبارك في مسعاكم وجعلكم من جنوده .جهود جبارة ومردودها عظيم

غرناطة الأندلس
03-06-2011, 08:10 PM
المدرسة العصرانية في نزعتها المادية تعطيل للنصوص وفتنة بالتغريب



التحميل المباشر: الكتاب (http://www.archive.org/download/waq96357/96357.pdf)

غرناطة الأندلس
10-06-2011, 04:18 PM
الماركسية والغزو الفكري


التحميل المباشر: الكتاب (http://www.archive.org/download/waq104096/104096.pdf)


المصدر المكتبة الوقفية

غرناطة الأندلس
10-06-2011, 06:11 PM
الشيوعية وموقف الإسلام منها




نبذة عن الكتاب: - الغزو الفكر والإتجاهات المعاصرة وموقف الإسلام منها (4)



التحميل المباشر: الكتاب (http://www.archive.org/download/waq115085/115085.pdf)




المصدر المكتبة الوقفية

غرناطة الأندلس
27-08-2011, 09:19 PM
موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة 1-29 ملفات ورد


http://www.saaid.net/book/open.php?cat=89&book=3709



علي بن نايف الشحود
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/images/zip.gif << اضغط هنا >> (http://www.saaid.net/book/9/2532.rar)

غرناطة الأندلس
27-08-2011, 09:21 PM
موسوعة الغزو الفكري والثقافي وآثاره على المسلمين (ورد 1-12)

http://www.saaid.net/book/open.php?cat=89&book=3723



علي بن نايف الشحود





رابط التحميل http://www.saaid.net/book/images/zip.gif << اضغط هنا >> (http://www.saaid.net/book/9/2539.rar)

غرناطة الأندلس
28-08-2011, 02:43 PM
موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة
موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (1) عام (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m1.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (2) التغريب (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m2.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (3) العولمة (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m3.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (4) العلمانية (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m4.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (5) الشرق الأوسط الكبير (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m5.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (6) التنصير (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m6.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (7) الاستشراق (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m7.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (8) الماسونية (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m8.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (9) التطبيع والصلح مع اليهود (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m9.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (10) الليبرالية (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m10.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (11) الحداثة (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m11.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (12) العصرانية (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m12.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (13) القاديانية (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m13.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (14) القومية (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m14.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (15) الشيوعية والماركسية (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m15.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (16) الإلحاد (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m16.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (17) عبدة الشيطان (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m17.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (18) الدعوة إلى الوطنية (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m18.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (19) كشف الشخصيات (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m19.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (20) سراب الديمقراطية الخادع (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m20.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (21) العقلانية (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m21.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (22) قضية تحرير المرأة (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m22.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (23) القبيسيات (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m23.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (24) حوار الأديان (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m24.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (25) حوار الحضارات أم صراعها ؟ (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m25.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (26) الرد على الجفري (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m26.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (27) فرقة الأحباش (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m27.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (28) الحرب الصليبية على الإسلام (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m28.rar) موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (29) الحرب على الإسلام (http://www.saaid.net/Doat/ali/m/m29.rar) الموسوعة كاملة 29 ملف (http://www.saaid.net/book/9/2532.rar)

غرناطة الأندلس
22-09-2011, 06:40 AM
دور أهل الذمة في إقصاء الشريعة الإسلامية (http://www.al-maktabeh.com/ar/open.php?cat=&book=1901)
ماجد بن صالح المضيان (http://www.al-maktabeh.com/ar/search.php?do=all&u=%D9%85%D8%A7%D8%AC%D8%AF%20%D8%A8%D9%86%20%D8%B5 %D8%A7%D9%84%D8%AD%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B6%D9%8 A%D8%A7%D9%86)

غرناطة الأندلس
22-09-2011, 06:50 AM
الزحف على لغة القرآن (http://www.al-maktabeh.com/ar/open.php?cat=&book=1885)
احمد عبدالغفور عطار (http://www.al-maktabeh.com/ar/search.php?do=all&u=%D8%A7%D8%AD%D9%85%D8%AF%20%D8%B9%D8%A8%D8%AF%D8 %A7%D9%84%D8%BA%D9%81%D9%88%D8%B1%20%D8%B9%D8%B7%D 8%A7%D8%B1)

غرناطة الأندلس
17-10-2011, 09:29 AM
فكر طه حسين في ضوء العقيدة الاسلامية (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=52484)

أبو يوسف
25-10-2011, 10:43 PM
العنوان : الغزو الفكري في أفلام الكرتون

تأليف : د . أحمد نتوف

نشر الكتروني مركز المسلم


حمل من هنــــــــــــــــــــــــا (http://www.mediafire.com/?f59p8sosmyapdxg)

غرناطة الأندلس
31-10-2011, 03:31 AM
التغريب والثقافة العربية





http://almaktabah.net/vb/newreply.php?do=newreply&noquote=1&p=265421

غرناطة الأندلس
31-10-2011, 03:38 AM
كتب الاستاذ أنور الجندي رحمه الله




http://almaktabah.net/vb/showthread.php?t=2245

غرناطة الأندلس
03-11-2011, 01:56 AM
التربية تحت جرائم الاحتلال
شعلة لن تنطفئ

خباب مروان الحمد*
في زمن ماضٍ أوفد أحد ملوك النصارى في أوروبا جاسوساً في عصر الدولة الأموية في بلاد الأندلس؛ ليكون عوناً وعيناً لهم على المسلمين، وحتى يقيس مدى درجة إيمانهم وصلاحهم وكرههم لأعداء الإسلام؛ ولكي يتحسَّس أخبار المسلمين، فإن وجد فيهم ضعفاً وهواناً أخبر العدو الصليبي لكي ينقض على المسلمين كما ينقض النسر أو الصقر على فريسته !

لكنَّ ذلك الجاسوس فوجئ حينما رأى شاباً يبكي؛ لأنَّه أصاب تسعة أسهم في الهدف من عشرة، فأخبر العدو الصليبي بذلك، فقالوا: إن كان شباب الإسلام على هذه الشاكلة فيستحيل أن نغزوهم عسكرياً؛ ولكنَّنا سنغزوهم فكرياً ونضعضع محبة الإسلام والقيام بشعائره في قلوبهم وجوارحهم حتَّى نجد الحال قد اختلف عندهم، وحينها يمكن احتلال ديارهم بكل سهولة ويسر.


وبالفعل قاموا بذلك وعندما عاد الجاسوس بعد مدَّة زمنيَّة؛ لكي يتفقد أحوال المسلمين وجد شاباً يبكي لأنَّ حبيبته تركته، فذهب فرحاً جذلاً للصليبيين وقال لهم: إنَّ هذه هي الفرصة المواتية لقتال المسلمين، واحتلال أرضهم.
أحببت الابتداء بهذه القصَّة قاصداً إيرادها عن دور الكفَّار في اغتنام الفرصة لغزو المسلمين، وإفساد تربيتهم، وقياسهم للمؤشر العام في الصحوة الإسلاميَّة في قلوبهم، وآثار هذه الصحوة على أرض الواقع ودنيا الناس، والتنبيه على دور الكفَّار في محاولة إغراق المسلمين بالملهيات وتوافه الأمور؛ لكي يستطيعوا أن ينفذوا من خلالها لتحقيق مآربهم ونواياهم الاحتلالية الخبيثة.

· طرائق الأعداء في دراسة بلاد المسلمين التي ينوون احتلالها:

إنَّ العدو يبقى عدواً فلن يتوقع المرء من الصليبيين أو من الصهاينة أن يلقوا ببذور السلام، ويرفعوا أعواد الزيتون ويسلموا الأراضي التي احتلوها لأهلها، فهذا يستحيل والتاريخ خير شاهد على ذلك.
فلن يخرج الأعداء من البلاد التي احتلوها بدون أيَّة مقاومة شعبيَّة من أهلها، فالحقوق المستلبة لن ترد إلاَّ بالقوَّة، ولقد قال الإمام محمد البشير الإبراهيمي في آثاره :(الحقوق التي أخذت اغتصاباً لا تُسترجع إلاَّ غلاباً)([1] (http://www.almaktabah.net/vb/#_ftn1)).
لكنَّ العدو المحتل يحاول أن يغرس الكثير من الخطايا والأخطاء بين المسلمين، ويستغلها لمصلحته، ولهذا فلا غرو أن نجدهم يصطادون في الماء العكر، ويحاولون التفريق بين المسلمين وغيرهم؛ لكي يحركوا بذور الخلاف بينهم فيضخموها أكثر مما كانت عليه، وكذلك يرقبون أية حالة إحياء نهضوية تريد العودة بالبلاد إلى دين الله فيشرنقوها ويضيقوا عليها.
لقد ذكر البروفيسور الفلسطيني شاكر مصطفى في مقالة له بعنوان: "من الغزوة اليهودية إلى الصهيونية ومن الغزوة الصهيونية إلى اليهودية" أنَّ مجموعة من الباحثين اليهود باللغة العبرية (درسوا عصر صلاح الدين، وتعمقوا في هذه الدراسة، وأخضعوها للقواعد التي تخص العلوم الإنسانية اليوم،ويقولون هدفنا من هذه الدراسة معرفة الأسباب التي أوجدت صلاح الدين حتى نعمل على تطويل عمرنا على هذه الأرض بحيث نعمل على عدم وجود هذه الأسباب التي ستظهر صلاح الدين
فدرسوا عصر صلاح الدين دراسة علمية، ودرسوا كل ما يخص الإنسان ونمط الحياة، ودرسوا المساجد، هل لها دور فنعطل مهمة المسجد إن كان هذا سيؤدي إلى إظهار صلاح الدين، حتى درسوا نداءات الباعة في الأسواق في عصر صلاح الدين، حتى يعرفوا كيف يفكر الناس ودرسوا الأهازيج التي تقوم الأمهات بإنشادها للأطفال على السرير قبل نومهم، وهل هذه الأهازيج لها دور في إظهار صلاح الدين، فدرسوا كل شيء عن حال الأمَّة)([2] (http://www.almaktabah.net/vb/#_ftn2)).
فإذا كانت الحالة هذه، وخطط الأعداء واضحة تجاه بلاد المسلمين المحتلَّة، فإنَّ المراقب لتلك التجليات الصعبة سيأتيه شعور داخلي بمدى أهميَّة حاجة المسلمين للتربيَّة على منهج إسلامي متكامل ومتوازن، فالأمَّة الإسلاميَّة بشتَّى أشكالها وجماعاتها وروافدها الفكريَّة ونخبها الثقافيَّة لا بدَّ لهم من تربيَّة شموليَّة تعنى بزرع العقيدة والقيم والمفاهيم الإسلاميَّة لترسيخها في العقول، وتطبيقها في أرض الواقع .
خصوصاً عندما نعلم أنَّ أعداء الإسلام ما استطاعوا أن يحتلوا بلاد الإسلام ويسقطوا الدولة العثمانيَّة؛ إلاَّ لهوان الإسلام في قلوب كثير من منتسبيه، وابتعادهم عنه، وضعف تطبيق التوحيد بل الجهل العام بكثير من قضايا العقيدة الإسلاميَّة، وعدم تطبيق شرع الله بكامله، وعدم توحد المسلمين فيما بينهم، وانشغالهم بالجزئيات وتركهم للكليات، وحالة الضعف والتراخي في مواجهة العدو، والترهل الداخلي، والموات الجماعي، وكثرة الخلاف فيما بينهم، وبعدهم أولاً وآخراً عن الارتباط بالله تعالى، ولذلك يقوم العدو باغتنام هذه الفرصة لاحتلال تلك الأرض وضعف قدراتهم العسكرية والسياسيَّة.
فمن الحماقة أن يجد العدو أرضاً يستطيع الاستيلاء عليها بدون مقاومة ويتركها لكل من هبَّ ودب، بل يجب الاعتماد عندهم على (قانون الصدمة) لأهل تلك البلاد والقيام باحتلالها وهذا ما فعله العدو بالفعل، ولأنَّ العدو رأى الدولة العثمانيَّة قد ضعفت وتهاوت من الداخل وتعاضد أعداؤها من الخارج، فراق لهم وبكل يسر وسهولة أن يكسروا هذا المارد الإسلامي الكبير الذي كانت له الريادة والقيادة والسياسة في أزمان خلت وقرون مضت.
وبكل تأكيد فإنَّه لن يتم تحرير تلك الأراضي إلاَّ بعد صحوة أهلها من غفوتهم، وفرك أعينهم جيداً وهم يرون العدو يعبث بمقدراتهم ويراهم قد استولوا على كل شيء في أراضيهم، فتنبعث روح اليقظة الإسلاميَّة والعصبيَّة والحميَّة فيما بينهم وإدراك مخاطر العدو في احتلاله لبلادهم، وتغيير ما بالأنفس استعداداً لمواجهة العدو المحتل، فالله تعالى يقول :(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) وبعد ذلك التغيير النفسي، فستكون الشعوب التي قام العدو باحتلال ديارها مهيَّأة للرد والجهاد لعدوهم بثورة مجلجلة على الباطل والمحتل، والله تعالى يقول:(ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين).
إنَّ الخطورة تكمن داخل قلوب تلك الشعوب التي قام العدو باحتلالها، عندما تكون تلك القلوب ميَّالة للدنيا، وكارهة للموت، تخاف وترتعد فرائصها إن لقيت عدواً، وتكون قلوبها منخلعة إن واجهها فهي كرجل جبان تتجلجل بوادره فرقاً؛ لأنَّه خائف رعديد حينما يواجهه عدواً شرساً صنديد، ولا يذهب الخوف من القلوب المؤمنة إلا بتعظيم الخوف من الله فيصغر الخوف من العدو حتى ينمحي فضلا عن الاستعانة بالله وطلب الثبات منه سبحانه وتعالى لكي يبدأ (فوران الدم) من جديد وتتحرَّك العقول وتثبت القلوب لمواجهة ذلك العدو المحتل بشتَّى أنواع المواجهة.

· استراتيجية التربيَّة تحت جرائم الاحتلال الغربيَّة:

قال الشاعر المسلم أحمد شوقي:
وما استعصى على قومٍ منالٌ إذا الإقدامُ كان لهم ركابا
في البلاد التي تنتشر فيها الحروب يشعر الآباء والأمهات الملتزمون بدين الإسلام والتربويون المخلصون لدينهم أهمية البناء التربوي للجيل الذي نشأ في جو الاحتلال، وخصوصاً حينما نستشعر أنَّ البلاد المحتلة والمنكوبة سيجد أهلها ضيقا في الوقت للقيام بالعملية التربويَّة بشكل منظَّم ودقيق.
وبما أني أتحدَّث عن واقع أعيشه في أرض محتلة (فلسطين المباركة)، وما أجده من ضرورة ماسَّة في نشر ثقافة فكرة (البناء التربوي) فإنَّ مدارسة هذه القضيَّة مدارسة جادة بين نخب الأمَّة المسلمة الفكرية والعلمية والثقافية قضيَّة ملحَّة للغاية، في تلك الدول التي قام العدو المحتل باحتلال أراضيها وما أكثرها !
ولو كشفنا الستار عن طبائع النفوس وحالاتها تحت البغي الاحتلالي الغاشم لبلادنا الإسلاميَّة فإنَّنا سنجد الوضع يختلف من بلد لآخر، بيد أنَّ هناك خيوط تماس، وأرضيَّة نستطيع أن نجتذب من خلالها قواسم مشتركة، وسنجد عدَّة ملاحظات حيال ذلك:
- تزايد حالة التدين والرجوع إلى الله في شدة الحرب والحصار، والتراخي فيها إن انخفضت وتيرة الحرب أو ضعفت، خصوصاً مع قلَّة الدعاة والعلماء، وإيداع كثير منهم في السجون والمعتقلات، أو خروجهم خارج البلاد بسبب الوضع الصعب الذي يعيشه أهلها.
- البلد المحتل يعيش فيه الناس عموما تحت مطارق الفقر وغلاء الأسعار والاحتكار.
- البلد المحتل تعيش فيه الشعوب في دوامة قلق، ونوع من الخوف الذي يصاحبهم صباح مساء.
- التماسك الاجتماعي بين الأقارب والتكافل بينهم، بسبب الأواصر الموجودة بين الشبكة الاجتماعية التي عانت من جرائم الاحتلال فليس من بيت إلاَّ وفيه شهيد أو جريح أو معاق أو مسجون أو مطارد، وذلك يستدعي نوعاً من التعاطف البيني من عموم المجتمع الذي يعاني من ذلك الاحتلال البغيض.
- تعدد الأديان والمذاهب والأفكار المتناقضة، ولهذا قد نجد نزاعات دينيَّة أو طائفيَّة أو مذهبيَّة وما شاكل ذلك يحاول أن يغرسها الاحتلال وبشكل غريب أو أصابع خفيَّة تُعنى بمثل ذلك للانتقام.
- تزايد حالات الأمراض النفسيَّة من وساوس وقلق وخوف وانهيارات عصبيَّة، وهموم نفسيَّة، وحالات صعبة بسبب إفرازات الاحتلال.
وهذا يتطلَّب أن يكون للمرء خلفيَّة ذهنيَّة، لكي يعرف الإشكالات التي تعاني منها الدول الإسلاميَّة التي تعيش تحت نير الاحتلال وعذابات البغي والإجرام، قضيَّة ذات أهميَّة، فالداء له دواء، لكنَّ تشخيص الداء وتحديده بدقَّة يسهل كثيراً من الوصفة العلاجيَّة المناسبة له.

· نظرة في أقسام المجتمع الذي يعيش تحت حراب الاحتلال:

إنَّ ظروف عيش الناس تحت الاحتلال البغيض، ستؤثر عليهم في طريقة تعاطيهم مع هذا الجو المحتقن، وتفاعل الشعوب المحتلَّة مع الاحتلال يختلف، ونستطيع أن نقول: إن شرائح المجتمعات التي يؤثر عليها الاحتلال، تتكون من عدة أصناف:
- فصنف يبغض الكافر المحتل، ويقوم بمقاومته كل وما يناسبه عسكرياً أوفكرياً أواقتصادياً أواجتماعياً.

- وصنف يعتبره العدو المحتل (جاسوساً أو عميلاً) وهو ما يطلق عليه في الفكر الفلسطيني – مثلأ - (ظاهرة العملاء)، ومنهم من يعيش داخل السجون الصهيونية بعد أن أسقطهم الاحتلال في براثن شهواتهم، ويطلق عليهم الأسرى بـ :(العصافير) كناية عن نقلهم المعلومات من السجين للمحققين والضباط الصهاينة، وهؤلاء الجواسيس والعملاء هم سبب من أسباب نجاح المحتل في أي بقعة محتلة، وعليه فإنَّ هذا الصنف من الشعب يمكن أن يطلق عليهم بأنَّهم أولياء لليهود كما قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين) وهذه الفئة هي أخطر فئة على عموم المجتمعات المحتلَّة، لأنَّها تعرف خبايا هذه المجتمعات، وقد تتظاهر بالصلاح وما هي إلاً من مخلفات الاحتلال بل هي زراعة عضويَّة وجد فيها المحتل قابليَّة للارتباط به، ولهذا حينما درس الرئيس الهندي السابق (المهاتير غاندي) في أسباب هزيمة الشعب الهندي أمام المحتل البريطاني، عثر على وجود مشكلة في إرادة بعض الناس من الشعب الهندي للارتباط بالمحتل البريطاني، فقال كلمته المشهورة: (ليست البنادق البريطانية مسؤولة عن عبوديتنا قدر مسؤولية تعاوُننا الإرادي مع هذه البنادق).

- وصنف يعيش لنفسه ويتحاشى إغضاب الكافر المحتل، وإن كان يتمنَّى أن يغادر المحتل أرضه ووطنه، لكي يعيش بأمن واسترخاء بال وهدوء فكر، ويهتم بماله ووظيفته، ومتجره وعمله ، ويحاول إن كان غنياً أو ثرياً أن يرفه عن نفسه كل سنَّة إلى الخارج، فالمهم أن يعيش بسلام.

والشاهد من ذلك أنَّ الشعوب تنقسم لأقسام مختلفة في نظرتها للكافر المحتل، وبناء عليه فإنَّ على الداعية العامل لدينه وأمَّته في تلك البلاد المحتلة، أن يعرف طبائع الناس وطرائق تفكيرهم، وكيفية التعامل معهم، ثم يضع الحلول المناسبة للتعامل مع كل منهم بما يفيد مجتمعه، لا أن يكون بعضهم كلاًّ أينما يتوجه لا يأت بخير لمجتمعه وأمَّته، فدور الدعاة وأهل التربية المناط بهم مهم للغاية، وذلك لإحياء الأمَّة وبعثها من جديد.

· دور التربويين في زمن الاحتلال:
إنَّ على التربويين أن يربطوا الناس بمبدأ (الصد والرد) فالعدو الصائل عليهم لن تقنعه مفاوضات سلمية، ولن يكترث بتطبيع، فمقاومة الكافر المحتل أصل من أصول الشريعة الإسلامية، فهي أفضل سبيل لرد كيد المعتدي، والله للمظلوم خير مؤيد.
إنَّ العدو المحتل لن يحترم أمَّة لا يوجد عندها سبيل القوة، ومعدن الكرامة، وسبب الحياة والنجاة من بطش جنودهم، ولهذا فإنَّ المقاوم المسلم أو حتَّى المقاوم غير المسلم لن يرضى أن تنتهك حريَّته، متمثلاًُ قول الله تعالى: ( فلا تهنوا وتدعوا إلى السلم) فالعدو لن تنفع معه إلاَّ لغة القوَّة والتصدي، ولا زلت أتذكر قصَّة حكاها المناضل الجزائري عبد الحميد مهري وملخصها: أنّ في بلاد الجزائر (كانت ثمة قرية صغيرة وفقيرة لا تكاد تملك من أسباب الحياة إلا النزر اليسير، ورغم ذلك كانت كلما توفر لها قطعة سلاح أو بعض طلقات البارود هاجمت قوات الاستعمار الفرنسي الرابضة على مداخلها.. وفي كل مرة تفعل ذلك كانت تُعاقَب بحملة تأديب وحشية، تقتل فيها قوات الاستعمار من يقع في أيديها من المقاومين، وتخرب بيوت القرية، وتفسد زرعها، وتقتل ماشيتها نكاية وتنكيلا بها.. ورغم ذلك لم تتوقف القرية عن هذه العادة؛ مهاجمة القوات الاستعمارية كلما تيسر لها سلاح وبارود ولو كان قليلا وبدائيًّا.
استدعى قائد القوات الاستعمارية شيوخ ووجهاء القرية وأخذ يحاول إقناعهم بعدم جدوى ما يفعلون، وشرح لهم كيف أن موازين القوى ليست لصالحهم، ومن ثَم فلا فائدة من هجماتهم، وكيف أن قواته من القوة بمكان لا تفلح معه طلقات البارود البدائية، وذكّرهم بأن القرية طوال سنوات الهجوم البدائي هذه لم تتمكن ولو من قتل جندي واحد من قواته المستعمِرة، وأنّ العقاب الذي تناله القرية والتنكيل الذي يقع بأهلها يحتم عليهم التفكير في جدوى هذا العبث!
وأمام منطقية كلام القائد الفرنسي وقوة حجته لم يستطع وجهاء القرية إلا أن يطلبوا منه أن يمهلهم يومًا أو يومين في الرد، وبعدها جاءوا إليه مسلّمين بحجته مقرّين بمنطقه؛ لكنهم رغم ذلك اعتذروا عن أنه ليس باستطاعتهم أن يوقفوا عادتهم في قتال الفرنسيين بكل بندقية قديمة يحصلون عليها أو بعض من طلقات البارود تتوفر لهم.. سألهم القائد الاستعماري عن السبب متعجبًا: فقالوا: "نخشى إن أوقفنا قتالكم أن تفسد تربية أبنائنا"!!)([3] (http://www.almaktabah.net/vb/#_ftn3)).
وهو أمر حقيقي فإنَّ الله تعالى يجمع قلوب الأمَّة في وقت الجهاد والنضال وتكون قلوب الناس جميعاً متعلِّقة بالله، ومنصاعة للأعراف والتقاليد الاجتماعية التي لا تخالف شريعة رب العالمين، فنجد حينها التلاحم والتكافل موجود فيما بينهم زمن الأزمة والحروب والاجتياحات العسكرية التي تحتل مدن وقرى المسلمين أكثر من ذي قبل، وأمَّا إن توقف الصراع والجهاد بين أهالي تلك المنطقة المحتلَّة والعدو المحتل ؛ فإنَّنا سنجد كثيراً من الأمَّة المحتلَّة تركن إلى الراحة، وتخلد إلى النوم، ولربما تشتغل بالخلافات والصراعات الداخليَّة، مع ركونها إلى الدعة والترف والرفاهية والتي هي من أبرز أسباب سقوط دول بأكملها ، وقد نبَّه على ذلك القرآن الكريم حينما تناول هذه القضيَّة فقال تعالى:( وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيراً) (سورة الاسراء:16).
وفي الحديث الصحيح الذي رواه عمرو بن عوف المزني، وأخرجه البخاري في صحيحه برقم: ( 4015) حيث بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا عبيدة بن الجراح إلى البحرين يأتي بجزيتها، وكان الرسول الله صلى الله عليه وسلم قد صالح أهل البحرين وأمَّرعليهم العلاء بن الحضرمي، فقدم أبو عبيدة بمال من البحرين، فسمعت الأنصار بقدوم أبي عبيدة، فوافوا صلاة الفجر مع النبي صلى الله عليه وسلم فلما انصرف تعرضوا له، فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآهم، ثم قال: (أظنكم سمعتم أن أبا عبيدة قدم بشيء). قالوا: أجل يا رسول الله، قال: (فأبشروا وأملوا ما يسركم، فوالله ما الفقر أخشى عليكم، ولكني أخشى أن تبسط عليكم الدنيا، كما بسطت على من كان من قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها، وتهلككم كما أهلكتهم) .
فإذا كانت الرفاهية والانشغال بالملذات ومتع الحياة والرفاهية سبباً لسقوط الدول وهلاكها، وفناء الأمم وزوالها، فما بالنا إن كانت الدولة قد سقطت أصلاً حصونها أمام العدو، ودخلت جيوش العدو فيها وبقي كثير من أهلها في لهوهم ورفاهيتهم يرتعون، فأيَّة عزَّة وكرامة سيشعر بها ذلك الشعب الذي فقد هيبته، فاحتل بلده...
ولا يزال العدو المحتل يريد لتلك الشعوب أن تبقى في رفاهيتها وترفها، وقد يُسَهِّلُ لها مزيداً من الأجواء الترفيهيَّة، ومتع الحياة من اللهو واللعب والمراقص وكل ما لا يرضي الله تعالى، لكي يبقى الشعب غارقاً في لهوه، بعيد عن إعداد العدَّة لمواجهة عدوه المحتل، والعدو كذلك يهتبل ذلك (الموات الجماعي) للشعب الغارق في لهوه، ولربما يستغل السلام أو التطبيع ودعاوى (تخفيف الاحتقان بين الطرفين!)، إلاَّ أنَّ العدو المحتل في الوقت نفسه يقوم بشتَّى أنواع الإفساد لتلك الشعوب التي تقع تحت بنادق احتلالهم.
إن العدوَّ وإن أبدى مسالمةً *** إذا رأى منك يوماً غرةً وثبا
ومع ذلك كلِّه فلن يهدأ العدو في ملاحقته لأهالي تلك البلاد التي رمت بسلاح المقاومة، بل حتى لو مالوا للدعة والركون والسكون والكمون والانبطاح والارتياح للأحاديث الملاح ولن يجعلهم العدو يعيشون الحياة الهانئة بل لا بد أن يعكر صفوهم ومزاجهم، ويقوم يومياً بالاعتقال للكثير من الشباب.
إنَّ هذا الوضع ماثل أمامنا في فلسطين حيث ضعفت المقاومة بشكل كبير عن بداية اندلاع شرارة الانتفاضة الثانية، ولا يزال العدو الصهيوني يعتقل في كل يوم وليلة الكثير من أبناء الشعب الفلسطيني خصوصاً إذا علمنا أنَّ أكثر الفئات الفلسطينية استهدافاً من العدو الصهيوني هي فئة الشباب الذين يمثلون ما نسبته 52.2% حسب إحصاءات عام 2007م، ولا يزال العدو الصهيوني ومع ضعف بل تردي حالة المقاومة له في فلسطين ، وهو مع ذلك يقوم يومياً بجولات اعتقال وحملات حبس لشباب في ميعة الصبا وعمر الزهور تتراوح أعمارهم ما بين 16 و25 ويقوم بمساومتهم مادياً وأخلاقياً حتى يتم إسقاطهم في أتون العمالة والارتباط مع المحتل لخدمة المصالح الصهيونية وتدمير المجتمع الفلسطيني، وقد بدأ تركيزهم على ذلك من عام 2008م ولا يزال إلى هذا اليوم يقوم بحملات الاعتقال، مع أنَّه ليست هنالك في داخل الضفة الغربية مقاومة عسكريَّة تذكر في هذا المجال.
إنَّ هذا يستدعي أن يكون للتربويين عملهم الدؤوب في تربية الناس وخصوصاً الشباب بما يعصمهم بإذن الله من ضعف التدين، أو أن يكونوا عملاء للمحتل، أو الاعتراض على قضاء الله وقدره والسخط على ما يختاره ويشاؤه في تعامل المحتل معهم واعتقالهم تعسفاً وظلماً، والتأكيد على أهمية زرع القيم الإيجابيَّة بين الناس عموماً وفئة الشباب خصوصاً.
لقد قيل في المثل العربي: (إللي إيده في النار مش زي إللي إيده بالماء) ولن يتخيلَّ متخيل مدى ما تعانيه الشعوب التي قام العدو المحتل باحتلال أراضيها من حياة مزرية وهم يشاهدون جنود المحتل يمشون في أراضيهم، ويفعلون بأهل تلك البلاد ما يريدون ويتحكمون في جميع وسائل القطاع الحكومي أو الخاص، ويرونهم وهم يهدمون بيتاً، أو يقصفون عمارة، أو يغتصبون أرضاً، أو يعتقلون نساءهم وذراريهم، وقلَّة قليلة تقاومهم عسكرياً وهم مع ذلك مطاردون بعيدون عن أهلهم وديارهم، وحتَّى لو عاشوا معهم فلا يكادون يرونهم إلاَّ النزر اليسير، مع إحكام العدو المحتل في حصار المناطق التي لربما يجدون فيها نوعاً من حياة المقاومة وإغلاق المعابر، يستذكر المؤمن حينها قوله تعالى: (وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْـخَوْفِ وَالْـجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمْوَالِ وَالأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إنَّا لِلَّهِ وَإنَّا إلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُوْلَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْـمُهْتَدُونَ) [البقرة: 155 - 157].
إنَّ الشعوب التي ترزح تحت نير الاحتلال كالعراق وفلسطين تتخطَّى درجة الفقر والبطالة فيهما لأكثر من 60%، وتلك سياسة إجرامية أمريكية صهيونية بريطانية تحاول أن تزرع لدى الشعوب المحتلَّة جواً من الحياة الصعبة اقتصادياً لكي لا ينشغل الشعب إلا بلقمة عيشه، ولكي يكون هنالك تدمير إمكانات النهوض التنموي لتلك الشعوب التي تعاني من جرائم الاحتلال.
إنَّ من يعايش واقع الشعوب المحتلَّة ويشعر كذلك معهم بمعاناتها، سيدرك أنَّ قصَّة العيش فيها أصعب من قصَّة (البؤساء) لـ:(هوجو)، وفي هذه الصورة المؤلمة، واللوحة المحكيَّة في هذه الأوراق عن الوضع المأساوي الذي يعيشه الأهالي وعموم الناس، فإنَّها تشكل ولابدَّ حالة حزن لكل شخص يحمل هم القضية، ولكنَّ المرء التربوي يستشعر دوره في هذه الأحداث وينتدب نفسه للقيام بما يوجبه الله عليه، ولهذا فإنَّ من المستحسن أن تعقد ورش عمل، ودورات متلاحقة يكون عنوانها:

كيف نربي الأمَّة التي تعيش تحت حراب الاحتلال؟
ونحاول أن نستقطب الدعاة والمحللين السياسيين والخطباء والاجتماعيين والمختصين النفسيين والاقتصاديين، لكي يشاركوا في عقد ندوة ضروريَّة تعالج مسألة مهمة كهذه، ولقد قال يوماً ما أستاذ التاريخ الإنجليزي (أرنولد تويبني): (التحدي يولد الاستجابة) فكل من شعر بنوع من التحدي أمامه وخصوصاً حينما يكون هنالك احتلال غاشم لأرض إسلامية نُكبت بذلك الاحتلال، فحري بأهلها أن ينمي لديهم هذه الاحتلال الرغبة في مقاومته والهمَّة لإزالته، كيف والقاعدة الرياضية تفيد بأنَّ «لكل فعل ردّ فعل مساوٍ له في المقدار ومعاكس له في الاتجاه».

· من طرائق التغريبيين في التربية:

لو أردت أن أتحدث عن مثال حي وأعتقد أنَّه مثال خطير للغاية وهو ما نشرته صحيفة الغارديان البريطانية عن تقرير مرفق بفيديو مصـور عن الرحـلة التي نظمتها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" حيث استهدفت هذه الرحلة طـلبة قطاع غزَّة المتفوقين في الصف التاسـع بمدارسـها في مادة حقـوق الإنسان، واصطحبوهم إلى زيارة أمريكا وأوروبا وجنوب إفريقيا، بل إلى متحف "المحرقة اليهودية" (الهولوكسوت)، وهم بهذه الفعلة الشنيعة يحاولون أن يرسِّخوا في أذهان الطلاب _ ولاحظ المتفوقين – أنَّ اليهود كانوا مظلومين، وهذا ما سيولد في الحس الشعوري لأولئك الطلاب التعاطف مع اليهود، مع العلم أنَّ اليهود هم أكثر من انتهكوا حقوق الإنسان في فلسطين، فما هي إلاَّ محاولة خبيثة لغرس روح التعاطف لدى الطلاب مع ما قيل: إنَّها محرقة (الهولكوست)، والخطورة تكمن بمدى انخداع بعض الطلاب بمثل تلك الوقائع، ونسيانهم لقضيتهم الأساس التي انتهكت فيها حقوقهم ، لاسيما إذا رافق ذلك توجيه فكري مدروس.
كان الأولى بتلك الوكالة أن تذكر الفلسطينيين بما اقترفه اليهود الصهاينة في المحرقة التي أشعلت نيرانها إسرائيل في حربها الأخيرة على القطاع وأدت إلى استشهاد أكثر من 1400 فلسطيني وجرح خمسة آلاف، وأن يجعلوهم يزورون مخيمات الشتات في عدد من الدول العربية، وأن يوضحوا لهم الكثير من الحقائق الخافية عنهم بمدى ظلم اليهود والدول الغربية لحقوق الإنسان المسلم الفلسطيني وكذا العراقي والأفغاني والصومالي الذي ذاق الويلات من سموم وحميم، وظل من يحموم حروب الاحتلال الغربي المباشر لدولهم.

· قضايا على طاولة النقاش التربوي:

إنَّ أهم القضايا التي يمكن طرحها ومعالجتها في أرض الواقع للأرض المحتلَّة وصراع الأفكار والقيم ما بين أهل تلك الأرض والمحتل الظالم، ويجب أن يكون هنالك الكثير من الندوات والمؤتمرات والمحاضرات التثقيفيَّة والمعالجة لجميع هذه الأسئلة الملحَّة، ومن أهمِّ هذه الأسئلة والقضايا التي تحتاج لمزيد من الاهتمام والعناية، والإجابة والرعاية بنقاش جاد، ورؤية ثاقبة:
أ‌) ضرورة تقوية إيمان الشعب بدينه أولا ثم بقضيته، والتركيز على فئة الشباب وربطهم بالله تعالى، وتعليقهم بقضيتهم، والحديث عن خطر النفاق وأعمال المنافقين، والحديث عن كيفية مقاومة المحتل في إغرائه للشباب بالعمل معه كـ:(عميل) لهم.

ب‌) البحث عن كيفية تربية الأبناء والفتيات في وقت الحرب والمعارك المشتعلة الضارية، وعن كيفية مساعدة الناس على إمكانية التعايش مع هذه الحرب والتكيف معها ولو كانوا يشعرون بالخطر النفسي، وانعدام الأمن المجتمعي، طالما أنَّ المقصد الرئيس: طرد الغازي المحتل.
ت‌) دور الدعاة والتربويين في توعية الشعوب المحتلَّة بخطورة الهجرة من بلادهم إلى غيرها هجرة تامة واستقراراً كاملاً إلى أن يحين الفرج بنظرهم، والحديث عن الآثار المترتبة على ذلك.
ث‌) دور أهل التربية في صناعة الجو الإيجابي وبعث المنح في وقت المحن وخصوصا في حال منع التجول، أو الإضراب العام الذي تتأثر فيه جميع المنشآت الحيوية التربويَّة كالمدارس والمحلات والأسواق التجاريَّة

ج‌) الحديث عن ضرورة صناعة العزيمة النفسية وليست الهزيمة النفسية بين أفواج الشعوب والمجتمعات، فإنَّ ذلك أمر مهم جداً إدراكه، حيث إنَّ بعض النفوس المنهزمة قد يصل بها الحال حينما يدخل العدو المحتل في قراها أو مدنها باستقباله بالتصفيق أو الورود أو كما كان يذكر الإمام البشير الإبراهيمي عن بعض المنهزمين نفسياً من أهل الجزائر أثناء احتلال الفرنسيين لبلادهم حيث كانوا يقولون :(أمنا باري – أي : باريس – احفظها يا باري!!)([4] (http://www.almaktabah.net/vb/#_ftn4)).

ح‌) دور التربويين وتركيزهم في حديثهم للجيل الناشئ عن كيفية اختيار الصديق الصالح الصادق في نصحه، فالصديق له دور في توجيه الاهتمامات لدى صاحبه، والصاحب ساحب، والطبع سرَّاق.

خ‌) احترام الجهود التي تقاوم وتجاهد العدو، ودعاء الله تعالى لهم بالحفظ والتأييد.

د‌) الإلحاح بالحديث عن عدة مفاهيم ضرورية كالصبر على أقدار الله المؤلمة، وخطورة الجزع والسخط على ما يقدره ويقضيه.

ذ‌) بث ثقافة التكافل الاجتماعي بين العوائل والمجتمعات المختلفة، وتفقد الأسر المحتاجة، وبذل الرعاية والعناية لها، وتهنئة أسر الشهداء، وتعزية أقاربهم، وبث روح الأمل في عائلة فقيدهم، والسعي في خدمة المعاقين والمحتاجين والأرامل والأيامى والمساكين والمعوزين والفقراء.

ر‌) الوحدة بين أفراد الشعب الذي قام العدو المحتل باحتلال أرضه قضيَّة مهمَّة للغاية، ولي معها وقفة قصيرة: فسواء أكان ذلك بالوحدة بين الإسلاميين بشتَّى حركاتهم وتنوعاتهم الفكرية أو حتَّى مع عموم أبناء الوطن الواحد ضد المحتل الغازي.

أمَّا عن الوحدة بين الحركات الإسلامية: فإنَّ هذا لا ينفي ضرورة النقاش الفكري فيما بينهم، وتلاقح الأفكار وتطارح الرؤى بينهم، فليس هنالك من إشكال عندما تختلف العقول اختلافاً سائغاًُ لكنَّ المشكلة باختلاف القلوب، ولا تعني الوحدة المقصودة الاندماج الكامل من جميع الحركات الإسلاميَّة والانصهار في بوتقة واحدة فإنَّ هذا لن يحصل كما علَّمتنا التجارب، وإنَّما هي روح التعاون والتكامل والتوحد قبالة العدو المحتل.

وأمَّا الوحدة بين أبناء الوطن الواحد: فإنًَّها تكون بتنمية روح (وحدة أبناء الوطن تجاه العدو) وذلك لكيلا يكون هنالك تنازع وشجار أو خصام بين الإسلاميين والطوائف الأخرى من أصحاب الأفكار غير الإسلامية ولو كانوا نصارى فالمهم وقت احتلال العدو لتلك الديار التوحد بين كافة أطياف الشعب لمواجهة العدو المحتل، مع الإبقاء على تنمية الجانب الإعتقادي فلا تنازل عنه مطلقاً، فالوحدة هذه ليست إلاَّ من قبيل السياسة الشرعيَّة في التعامل مع العدو، إذ لو انشغل أهل البلاد بعضهم ببعض لكان الرابح الأكيد من ذلك كله هو المحتل.

فإن انتهى الشعب من معركة التحرير لبلادهم وطرد المحتل، فإنَّه يمكن لكافة الأطياف الإسلامية المشاركة في دفع عدوان المحتل، أن ترى الطريقة المناسبة لإقناع غير ذوي التوجهات الإسلامية بما لديهم من حق وصدق وقوة، خصوصاً أن غالبية الشعوب المسلمة التي تقع تحت حراب المحتل ليست إلاَّ شعوباً مسلمة في غالبها وستكون مع المشروع الإسلامي لا المشاريع الأخرى التي لا تتبنى الإسلام منهجاً للحياة.

ز‌) على الشعوب أن تدرك وعي الكافر المحتل لبلادها، فإنَّ أكثر ما يغيظ العدو أن يكون هنالك رجال المواجهة والمجابهة لأفكاره وسلاحه، وأمَّا التمسك بعموم الواجبات الإسلاميَّة كالصلاة والصيام وغيرها، فعلى أنَّها تمثل لدى العدو المحتل خطراً، لكنَّها ليست بذات الأهميَّة والأولويَّة والخطورة الشديدة التي يوليها العدو المحتل اهتمامه ويحشد لها الجنود والإعلام والمال، وأذكر في هذا الصدد أنَّه عندما دخل الإنجليز العراق في عشرينيات القرن الماضي، أحب المندوب السامي البريطاني أن يقوم بجولة في بغداد، ثم وهو يمشي مع حاشيته إذا به، يسمع رجلاً يقف على مئذنة مسجد ويصيح، فظن أنها ثورة أو شيئاً من هذا القبيل، فقيل له: إنه يدعو إلى الصلاة وحسب، فقال: ليدع إذن كما يشاء!

س‌) ضرورة جلوس الأب مع أولاده والأم معهم كذلك بجلسة عائلية يقومون فيها بزراعة وتنمية المفاهيم الصحيحة لدى الأطفال عن خطورة المحتل، لكفره بالله أولا، ولاحتلاله لأرض المسلمين، واغتصابه لمقدراتهم، وتعليم الأولاد أنَّ هذه الأرض هي أرض المسلمين وأنَّ أعداءنا محتلون مغتصبون سارقون لمقدرات بلاد المسلمين وخيرات أرضهم، كما يحسن ربط الأب والأم في حديثهم مع أولادهم عن حقوقهم وأرضهم وعدوهم ويكون ذلك بناء على ضوء تعاليم الدين الإسلامي، وإنَّ من المؤسف له أن نجد الآباء والأمهات يركزون على الذهاب للاقتيات لأولادهم وجمع المال لهم، بسبب الحالة المزرية للأوضاع الاقتصادية في البلاد المحتلة والمنكوبة عموما، ولكنهم يغفلون عن أمر أهم من الغذاء والطعام والكساء، وهو غذاء الروح بالإيمان، والعقول بالمعرفة والبيان، ونحن نجد في غالب الأحيان أن الأولاد الذين سقطوا أو أسقطوا في جرف العمالة وزلات الخيانة، كان ذلك بسبب الضعف التربوي للأب وقلة نصح الأم لأولادها وتعريفهم بألاعيب وأحابيل العدو المحتل، ومراقبة الأولاد وكيف يتعاملون مع الناس، فإنَّ مثل هذه الأمور قد توقعهم فيما لا تحمد عقباه ويندم الأب حينها حين يرى ابنه عميلا خائنا لدينه ووطنه وهو يخدم أعداء الإسلام بسبب الخلل التربوي الذي قصَّر فيه ببداية الأمر.

· ومضة:

ورد في ترجمة الشيخ عبد الحميد بن باديس الجزائري رحمه الله أن المندوب الفرنسي أيام الاستعمار كان يقول: جئنا لطمس معالم الإسلام، واستدعى الشيخ عبد الحميد وقال له : إما أن تقلع عن تلقين تلاميذك هذه الأفكار وإلا أرسلت الجنود لقفل المسجد وإخماد أصواتكم المنكرة، فقال الشيخ بثبات المؤمن : إنك لن تستطيع ، فاستشاط غضباً وأرغى وأزبد وقال كيف ؟ قال الشيخ : إن كنت في حفل عرس علمت المحتفلين، وإن كنت في اجتماع علمت المجتمعين، وإن ركبت سيارة علمت الراكبين، وإن ركبت قطاراً علمت المسافرين وإن دخلت السجن أرشدت المسجونين وإن قتلتموني ألهبتم مشاعر المسلمين وخير لكم ثم خير لكم ثم خير لكم ألا تتعرضوا للأمة في دينها فوالله ما نقاتلكم إلا بهذا الدين ...

· باحث وداعية فلسطيني، رئيس تحرير موقع المركز العربي للدراسات والأبحاث.


[1] (http://www.almaktabah.net/vb/#_ftnref1) ) آثار الإمام محمد البشير الإبراهيمي :(1/35).

[2] (http://www.almaktabah.net/vb/#_ftnref2) ) نقلا عن جواب سؤال للشيخ مشهور بن حسن آل سلمان منشور في موقعه، بتصرف واختصار.

[3] (http://www.almaktabah.net/vb/#_ftnref3) ) نقلا عن مقال الأستاذ : حسام تمام، بعنوان : (المقاومة والمفاوضة بين تجربتي الجزائر وفلسطين)، ورابطه:
http://www.islamismscope.net/interviews/236-2010-04-01-17-10-23.html

غرناطة الأندلس
08-12-2011, 03:27 PM
وقفات مع تاريخ أحد رواد مدرسة التنوير التي تبنت قوى الاحتلال الغربي لمصر إنشائها من أجل طمس الإسلام الأصولي ومن أجل تمرير المشروع التغريبي تحت عباءة الدين. جمال الدين الافغاني للشيخ فوزي السعيد



http://ar.islamway.net/lesson/112184

غرناطة الأندلس
09-12-2011, 12:13 AM
صحوة الرجل المريض أو السلطان عبد الحميد الثاني والخلافة الإسلامية






http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=2893

غرناطة الأندلس
09-12-2011, 12:16 AM
نظرات شرعية في فكر منحرف (http://www.kabah.info/uploaders/N_shrayya.rar)


http://www.saaid.net/Warathah/Alkharashy/Alkharashy.jpg (alkarashi1@hotmail.com)

غرناطة الأندلس
09-12-2011, 12:23 AM
آية الله مازندراني !!


محمد بن حسن المبارك

لا يمكن أن نمر على تاريخ الماسونية في مصر دون أن نعرِّج على سيرة من وُصِف بأنه مؤسس المدرسة الإصلاحية و أستاذها الأول جمال الدين الأفغاني ، أو "المازندراني"
ـ فمن هوالأفغاني ؟؟
ـ ولماذا جاء إلى مصر ؟؟؟؟
نسبه :
هو جمال الدين هو جمال الدين بن صفدر المازندراني المعروف بالأفغاني ولد عام 1254هـ 1838م ، و قد اختلف في نسبه و بلدته كما سيأتي
عقيدته:
يعد جمال الدين الأسد آبادي من الشخصيات التي لايزال الغموض يكتنفها والسرية تحوط معظم تصرفاتها ، إذ كان الافغاني ذا علاقة مريبة باليهود والنصارى والمرتدين ، و صلة وثيقة بالمحافل الماسونية ، بل رئيساً لأحدها وهو محفل كوكب الشرق في القاهرة، و لذلك لم يعدم الافغاني من علماء الاسلام من يفتي بكفره و انحلاله ، فقد اتهم الأفغاني بالإلحاد و الخروج من ربقة الدين عدة مرات والذي يقرأ مؤلفات الأفغاني ورسائله التي كان يرسلها لتلامذته وأتباعه يرى من خلالها أنه كان صاحب عقيدة غير سوية .
و كذلك رسائل تلامذته إليه مما ينضح بالغلو القبيح و الشرك الصريح ، فمن ذلك رسالة الشيخ محمد عبده إلى إستاذه جمال الدين الأفغاني بتاريخ 5 جمادي الأولى سنة 1300 ، يقول فيها :
( ليتني كنت أعلم ماذا أكتب لك ، وأنت تعلم ما في نفسي كما تعلم ما في نفسك ، صنعتنا بيدك وافضت على موادنا صورها الكمالية وانشأتنا في أحسن تقويم ، فيك عرفنا أنفسنا ، وبك عرفناك ، وبك عرفنا العالم أجمعين ، فعلمك بنا كما لا يخفاك علم من طريق الموجب ، وهو علمك بذاتك ، وثقتك بقدرتك وارادتك ، فعنك صدرنا وإليك إليك المآب .
أوتيت من لدنك حكمة أقلب بها القلوب واعقل العقول ، واتصرف بها في خواطر النفوس ، ومنحت منك عزمة أتعتع بها الثواب ، وأذل بها شوامخ الصعاب ، وأصدع بها حم المشاكل ، واثبت بها في الحق للحق حتى يرضى الحق ، وكنت أظن قدرتي بقدرتك غير محدودة ، ومكنتي لا مبتوتة ، ولا مقدورة ، فإذا أنا من الأيام كل يوم في شأن جديد ) .

إلى أن يقول :
( فصورتك الظاهرة تجلت في قوتي الخيالية وامتد سلطانها على حسي المشترك ، وهي رسم الشهامة ، وشبح الحكمة وهيكل الكمال ، فإليها ردت جميع محسوساتي ، وفيها فنيت مجامع مشهوداتي ، وروح حكمتك التي احييت بها مواتنا ، وأنرت بها عقولنا ،ولطفت بها نفوسنا ، بل التي بطنت بها فينا ، فظهرت في اشخاصنا ، فكنا اعدادك ، وأنت الواحد وغيبك ، وأنت الشاهد ورسمك الفوتوغرافي الذي أقمته في قبلة صلاتي ، رقيبا على ما أقدم من أعمالي ، ومسيطر علي في أحوالي ، وما تحركت حركة ولا تكلمت ولا مضيت إلى غاية ولا انثنيت عن نهاية حتى تطابق في عملي أحكام أرواحك ؛ وهي ثلاثة فمضيت على حكمها سعيا في الخير ، واعلاء لكلمة الحق ، تأييدا لشوكة الحكمة ، وسلطان الفضيلة ، ولست في ذلك إلا آلة لتنفيذ الرأي المثلث ، ومالي من ذاتي إرادة حتى ينقلب مربعا غير أن قواي العلية تخلت عني في مكاتبتي إليك ، وخلت بيني وبين نفسي التزاما لحكم ان المعلول لا يعود على علته بالتأثير على أن ما يكون إلى المولى من رقائم عبده ليس ألا نوعا من التضرع والابتهال لا أحسب فيه ما يكشف خفاء أو يزيد جلاء ، ومع ذلك فإني لا أتوسل إليك في العفو عما تجده من قلق العبارة وما تراه مما يخالف سنن البلاغة بشفيع أقوى من عجز العقل عن إحداق نظره إليك واطرق الفكر خشية منك بين يديك ، وأي شفيع أقوى من رحمتك بالضعفاء وحنوك لمغلوبي حياء ).
ثم يقول أيضا :
( أما ما يتعلق بنا فإني على بينة من أمر مولاي ، وان كان في قوة بيانه ما يشكك الملائكة في معبودهم والأنبياء في وحيهم ، ولكن ليس في استطاعته أن يشك نفسه في نفسه ، ولا أن يقنع عقله إلا على بالمحالات وإن كان في طوعه أن يقنع بها من أراد من الشرقيين والغربيين).
انظر منهج المدرسة العقلية في التفسير للشيخ فهد الرومي ، ص155 .

قال الشيخ فهد الرومي معلِّقاً على خطاب محمد عبده :

( وهي عبارات ولا شك خطيرة توجب إعادة النظر في عقيدة الرجل عند من لا تخدعه الأسماء ، وقد استغرب السيد رشيد رضا نفسه هذه الرسالة من استاذه حيث قال عند سياقه لها :
( ومن كتاب له إلى السيد جمال الدين عقب النفي من مصر إلى بيروت ، وهو أغرب كتبه ، بل هو شاذ فيما يصف به استاذه السيد مما يشبه كلام صوفية الحقائق والقائلين بوحدة الوجود التي كان ينكرها عليهم بالمعنى المشهور عنهم ، وفيه من الإغراق والغلو في السيد ما يستغرب صدوره عنه ، وإن كان من قبيل الشعريات وكذا ما يصف به نفسه بالتبع لاستاذه من الدعوى لم تُعهد منه البتة ) .
انظر منهج المدرسة العقلية في التفسير للشيخ فهد الرومي ، ص155

ـ فمن تلك التهم :

أـ الإلحاد :
ـ إذ قال عنه تلميذه النصراني ؟؟ سليم العنجوري في "شرح ديوان سحر هاروت" عند ترجمته له :
( إنه سافر إلى الهند وهناك أخذ عن علماء البراهمة والإسلام أجل العلوم الشرقية والتاريخ ، وتبحر في لغة "السانسكريت" أم لغات الشرق .
وبرَّز في علم الأديان حتى أفضى به ذلك إلى الإلحاد والقول بقدمية العالم ، زاعماً أن الجراثيم الحيوية المنتشرة في الفضاء هي المكونة ـ بطرق وتحول طبيعيين ـ ما نراه من الأجرام التي تشغل الفضاء ويتجاذبها الجو ، وأن القول بوجود محرك أول حكيم وهمٌ نشأ من ترقي الإنسان في تنظيم المعبود على حسب ترقيه في المعقولات ). انظر : تاريخ الأستاذ الإمام (1/43 ).

قلتُ : و هذه ـ بالضبط ـ هي عقيدة حكماء مصر القديمة ، التي تتبناها الماسونية من وراء حجاب ، و تُظهِرها في فترات متباعدة ـ و في مقاسات متعدِّدة .
إذ أن فلسفة الكابالا اليهودية القائمة على إرثٍ فرعوني قديم تقوم على أساس أن الكون تشكَّل بنفسه وتطور تلقائياً بعوامل المصادفات العشوائية.
يقول مؤلفا كتاب "مفتاح حيرام" :
(كان المصريون القدماء يؤمنون بأن المادة كانت موجودة منذ الأزل، حيث أن الدنيا وجدت بولادة النظام من رحم الفوضى والعماء و الظلام ـ وهو نفس ما كان يعتقده السومريون أيضاً ـ ، وكان لهذه الهاوية قوة داخلية ثم أمرت هذه القوة الخالقة نفسها ببدء النظام. ولم تكن هذه القدرة السرية الموجودة داخل المادة في هذه الفوضى على وعي بذاتها... كانت هذه القوة احتمالاً من الاحتمالات وقوة ظهرت من رحم الفوضى نتيجة مصادفات عمياء) .
ثمَّ يعلِّق مؤلفا كتاب "مفتاح حيرام" على تلك الفلسفة المصرية الوثنية بالتطرق إلى امتداداتها الحديثة قائلَين:
( والغريب أن هذا التعريف للخلق يتطابق تماماً مع النظرة الحالية للعلم الحديث ولا سيما مع "نظرية الفوضى" من ناحية تطور الأنظمة المختلطة والمشوشة رياضياً مكررة نفسها رياضياً ونتيجة للنظام).
قلتُ : والمذهل في الأمر أن هذه الفلسفة المصرية الوثنية هي الفلسفة المطروحة في أيامنا الحالية من قبل أنصار "نظرية التطور" و"نظرية الفوضى" لا سيما في مجموع طروحات ماركس و دارون مع الفلسفة الهيغلية ، إلاَّ أن الافغاني رجع الى المصادر القديمة .. فتأمل !

ـ كما اتهمه بعض علماء الأزهر بالإلحاد أيضاً ، ومنهم الشيخ عليش مفتي المالكية .

ـ بل حتى المستشرق البريطاني (ايلي كدوري) كان يعتبر الأفغاني ملحداً، ، ودليله على ذلك عبارةُ للأفغاني ـ خلال محاورةٍ له مع المستشرق الفرنسي (رينان) ـ يقول فيها «لا تقطع رأس الدين إلا بسيف الدين".

ـ وكذلك كان "كدوري" يعتبر تلميذ الأفغاني "محمد عبده" ملحداً ، مستدلاً يقول الشيخ محمد عبده في رسالة لأستاذه بتاريخ 8 شعبان سنة 1300 هـ :
(نحن الآن على سنتك القويمة لا تقطع رأس الدين إلا بسيف الدين ، ولهذا لو رأيتنا لرأيت زهادا عبادا ركعا سجدا لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون ...) ، انظر منهج المدرسة العقلية في التفسير للشيخ فهد الرومي ، ص161 .

ـ و الحاصل أن تلامذة الافغاني ساروا على نفس طريقة شيخهم ، وهي محاربة الدين باسم الدين ، كما قرَّر ذلك الشيخ محمد عبده شخصيا ، و بقلمه أيضاً.

ـ وقد اشتهرت عنه هذه التهمة ، و لعلَّ ذلك هو ما جعله يكتب رسالته في الرد على ا لدهريين ـ مع أنه من أكابرهم ـ ليدفع عنه هذه التهمة.
يقول شبخ الاسلام مصطفى صبري ـ عن محمد عبده ـ :

( فلعله وصديقه أو شيخه جمال الدين أرادا أن يلعبا في الإسلام دور لوثر وكالفين زعيمي البروستانت في المسيحية فلم يتسنَّ لهما الأمر لتأسيس دين حديث للمسلمين ، وإنما اقتصر تأثير سعيهما على مساعدة الإلحاد المقنع بالنهوض والتجديد )
( موقف العقل والعلم والعالم من رب العالمين) 1/144.

ب . القول بأن النبوة مكتسبة :
ـ و في بلاد الأناضول رماه علماء الأستانة بالإلحاد و المروق من الدين إثر محاضرة ألقاها في دار الفنون ذكر فيها أن النبوة صناعة مكتسبة .
ـ وحكى عنه شيخ الإسلام في الدولة العثمانية "حسن أفندي فهمي" أنه جعل النبوة صنعة وسوَّى بينها وبين الفسلفة فأمر شيخ الإسلام الوعاظ وأئمة المساجد أن يهاجموه حتى اضطر لمغادرة الأستانة .
و قال عنه تلميذه النصراني سليم عنجوري:
(ارتجل خطبة في الصناعات غالى فيها إلى حد أن أدمج النبوة في عداد الصناعات المعنوية فشغب عليه طلبة العلم وشددت عليه صحيفة النكير ) " تاريخ الأستاذ الإمام 1/44"

ج ـ وحدة الوجود :
ـ كما وصف الشيخ رشيد رضا " تلميذ تلميذه محمد عبده" الأفغاني بأنه كان يميل إلى وحدة الوجود التي تشتبه فيها كلام الصوفية بكلام الباطنية ،يقول رشيد رضا:
(كان يميل لوحدة الوجود التي يشتبه فيها كلامه مع كلام الصوفية الباطنية ). انظر: "تاريخ الأستاذ الإمام"ـ (1/79 . .

ـ ويؤيد ما قاله رشيد رضا ما قاله تلميذ آخر للأفغاني وهو أديب إسحاق عندما قال فيه :
(كان يميل للتصوف في بدء حياته فانقطع حينًا بمنزله يطلب الخلوة لكشف الطريقة وإدراك الحقيقة ثم خرج من خلوته مستقر الرأي على حكم العقل، وأصول الفلسفة القياسية) .

د ـ القول بوحدة الأديان :
و اشتهر عنه القول بوحدة الأديان ، و لا نحتاج كثيرا من الأدلة لاثبات هذه التهمة لكونها من ثمرات الاعتقاد بوحدة الوجود، كما أن صِلاته باليهود و النصارى و دولهم ، و كذلك صِلاته بغيرهم من أهل الملل تؤكد هذا الأمر ، وكذلك انتسابه وترؤسه للمحافل الماسونية التي تدعو الى ذلك بكل صراحة ووضوح .
يقول "شيخ الاسلام" ـ في الدولة العثمانية ـ مصطفي صبري عن دعوة الأفغاني ومحمد عبده :
(وأما الدعوة الإصلاحية المنسوبة الى محمد عبده فخلاصته أنه زعزع الأزهر عن جموده على الدين !! فقرب كثيراً من الأزهريين الى اللادينيين ولم يقرب اللادينيين الى الدين خطوة وهو الذي أدخل الماسونية في الأزهر بواسطة شيخه جمال الدين الأفغاني كما أنه شجع قاسم أمين على ترويج السفور في مصر ) ( 1/133-134 ) .

ـ و يقول تلميذه محمد عبده :
( وإنا نرى التوراة والإنجيل والقرآن ستصبح كتباً متوافقة وصحفاً متصادقة يدرسها أبنا الملتين ويوقرها أرباب الدينين فيتم نور الله في أرضه ويظهر دينه الحق على الدين كله ) .
( الأعمال الكاملة لمحمد عبده جمع محمد عمارة 363ـ 364/2 ) .

هـ القول بنظرية النشوء و الارتقاء :

و اشتهر عنه القول بنظرية النشوء و الارتقاء ، و هي تهمة متفرعة عن التهمة الأولى ـ الإلحاد ـ ، يقول الشيخ رشيد رضا ـ عن الافغاني ـ :
(وكلامه في النشوء والترقي يشبه كلام داروين) . انظر: "تاريخ الأستاذ الإمام"ـ (1/79)

سلوكيات جمال الدين :
قال سليم عنجوري كما في كتاب « لمحات اجتماعية في تاريخ العراق الحديث » للوردي (3/113) :
« كان (الأفغاني) يكره الحلو ويحب المر ، ويكثر من الشاي والتبغ ، وإذا تعاطى مسكراً ، فقليلاً من الكونياك .""

ـ و أكَّد ذلك محمد رشيد رضا الذي يقول :
( كان الافغاني يشرب قليلا من الكونياك - وهو نوع من الخمر) " تاريخ الأستاذ الامام " (1/49) .

ـ و كان جمال الدين ممن يشجع على السفور ، بل هو باذر نبتته ، فقد نقل أحمد أمين عن جمال الدين أنه كان يقول :
( وعندي أنه لا مانع من السفور إذا لم يتَّخذ مطيَّة للفجور) « زعماء الإصلاح في العصر الحديث » (ص 114) .

ـ وقد تبنى هذه الفكرة تلامذته من بعده ، و نشروها بكل جد واجنهاد ـ لا يُحمدون عليه ـ و بالأخص تلميذه محمد عبده .

ـ وذكر الشيخ يوسف النبهاني مفتي بيروت أنه :
( اجتمع به ـ أي بالافغاني ـ سنة 1287 هـ في مصر حين كان مجاورا بالأزهر ولازمه من قبل المغرب الى قرب العشاء فلم يصل المغرب)
ـ كما ذكر مثل ذلك عن تلميذه محمد عبده فقال:
( الذي أعلمه من حال الشيخ محمد عبده ، وكل من عرفه يعلمه كذلك ، أنه حينما كان في بيروت منفيا كان كثير المخالطة للنصارى والزيارة في بيوتهم والاختلاط مع نسائهم بدون تستر . هذا مما يعلمه كل من عرف حاله في هذه البلاد ، فضلا عن أسفاره المشهورة الى بلاد أوروبا واختلاطه بنساء الأفرنج وارتكابه المنكرات من شرب الخمر وترك الصلوات . ولم يدَّعِ هو نفسه الصلاح ، ولا أحد توهمه فيه . فكيف يكون قدوة وإماما في دين الأسلام ، نعم هو إمام الفسَّـاق والمرّاق مثله ، ولذلك تراهم على شاكلته ، لا حج ولا صلاة ولا صيام ولا غيرها من شرائع الأسلام )

ـ وقال بعد ذلك :

( دعاني رجل من أهل جبل لبنان سنة 1305 هـ وهي توافق 1888 مـ الى بيته فتوجهت معه فوجدت هناك الشيخ محمد عبده . فتصاحبنا من الصباح الى المساء لم أفارقه نهارا كاملا . فصليت الظهر والعصر ولم يصل ظهرا ولا عصرا . ولم يكن به علة ولا عذر له ،إلاَّ خوفه من أنه إذا صلى بحضوري يقول أولئك الحاضرون الذين كان لا يصلي أمامهم أنه يرائي في هذه الصلاة لأجلي ، فغلب عليه شيطانه ، وأصر على عدم الصلاة ، وإلا فقد بلغني عنه أنه كان يصلي تارة ويترك أكثر ) .
نقلا عن كتاب"الأسلام والحضارة الغربية" للأستاذ الدكتور محمد محمد حسين.
_ و قد ذكر النبهاني ذلك أيضاً في رائيته الصغرى ، إذ يقول :

( و لكنكم مع تركه الحج مرةً .......... و حجٍّ لباريس و لندنة عشرا
ومع تركه فرض الصلاة و لم يكن ............ يسرُّ بذا بل كان يتركها جهرا
و مع كونه شيخ "الماسون" مجاهراً ............ بذلك لا يُخفي أخُوَّتهم سراًّ
ومع غير هذا من ضلالاته التي ........... بها سار مثل السهم للجهة الأخرى
تقولون أســتاذٌ إمام لديننا ............ فما أكذب الدعوى وما أقبح الأمرا
و نحن نراه عندنا شر فاسقٍ ........... فيُقتلُ فسقاً بالشريعة أو كفراً ) .
انظر "الرائية الصغرى" ضمن كتاب العقود اللؤلؤية من المدائح النبوية للشيخ يوسف النبهاني . ص 383 .

أسفاره و مغامراته.

1ـ في الهند (المرة الأولى):
بعد أن تم اعداد جمال الدين اعدادا متقنا من فبل الاستعمار البريطاني، تم ارساله الى الهند التي كانت تقبع في ذلك الوقت تحت الاحتلال الانجليزي ، فارتحل جمال الدين وهو في الثامنة عشر من عمره الى الهند ، حيث احتضنه الاستعمار هنالك، وأقام بها سنة وبضعة أشهر يدرس العلوم الحديثة على الطريقة الأوربية و يتعلم فيها بعض العلوم الحديثة ، و هناك رأى أن يؤدي فريضة الحج ، فاغتنم هذا الفرصة وقضى سنة ينتقل في البلاد ، ويتعرف احوالها ، وعادا ت أهلها ، حتى وافى مكة المكرمة سنة 1273 هـ ( 1857 م ) .

2ـ في أفغانستان :

ثم أرسِل ـ في مهمة استعمارية ـ الى افغانستان، و ليكتسب ـ أيضاً ـ النسبة الافغانية ، و هنالك كلِّف بكتابة "تتمة البيان في تاريخ افغانستان " إمعانا في التمويه.

وقضى جمال الدين ثمان سنوات قضاها في بلاد الافغان كانت حافلة بأنواع الدسائس و المكائد بين امراء تلك البلاد ، مِما أجج الحرب بين كل من محمد أعظم ، و شير علي ابني الأمير حاكم افغانستان دوست محمد خان خلال تلك الفترة.

3ـ في الهند (المرة الثانية):
ثم عاد الى الهند عام 1869م ، فلما وصل إلي التخوم الهندية تلقته الحكومة الانجليزية بالحفاوة والإكرام لترسله في مهمة جديدة إلى أرض الكنانة ، حيث قدم على ظهر باخرة بريطانية إلى ميناء السويس.

4ـ في مصر (المرة الأولى ) :
في أوائل سنة 1870 م ( أواخر سنة 1286 هـ ) قدم الافغاني الى مصر لأول مرة ، و استقبل بكل حفارة وأقام بمصر أربعين يوماً ، ومُكَّن من التردد على الأزهر ، فاتصل به كثير من الطلبة ، وقرؤوا عليه شروحاً في المنطق و الفلسفة ، في بيته الذي نزل به بخان الخليلي ، ثم عزم على السفر الى الأستانة.

5 ـ في تركيا (المرة الأولى ) :
وصل السيد جمال الدين إلي الأستانة ، فلقي من جمعية الاتحاد و الترقي حفاوه وإكراماً ، فلم تمض ستة أشهر حتى كان عضواً في مجلس المعارف ، و بدا واضحا لأهل العلم غرابة توجهاته وخبثها ، مما جعله محل نقمة و سخط علماء الدولة ، لا سيما شيخ الإسلام حسن فهمي أفندي.
وإثر محاضرة ألقاها في جمع حاشد في رمضان سنة 1287 هـ (ديسمبر سنة 1870 م ) في دار الفنون للحث على الصناعات ، قال فيها جمال الدين : أن النبوة صناعة مكتسبة ، رماه علماء الأستانة بالإلحاد والمروق من الدين.
و ألَّف الشيخ (خليل فوزي الفيليباوي) إثر ذلك كتابا باللغة العربية عَنونَه بـ ..(السيوف القواطع) للرد على عقيدة الأفغاني ، وترجم الكتاب في تلك الفترة الى اللغة التركية ، مما حدا بالدولة العثمانية أن تصدر أمرا بإخراجه من البلاد .

6ـ في مصر (المرة الثانية ) :

الأفغاني و اسماعيل :

و من الأمور التي لم يختلف فيها المؤرخون المحققون أن الأفغاني كان رأساً كبيراً في الماسونية العالمية ، ولكونه من كبار الماسون العالميين فقد استقدمه رياض باشا ـ اليهودي الأصل ـ و رئيس الوزراء في عهد اسماعيل باشا ـ بأمرٍ من اسماعيل باشا "الماسوني" الى مصر.
ومع كثرة البلاد التي طاف بها الأفغاني يمكن القول أنه لم يُحدث أثرا في أي من هذه البلاد كما أحدث في مصر التي أقام بها قرابة ثماني سنوات بدأت في مارس 1871 وامتدت حتى أغسطس 1879 .
حيث دخل السيد جمال الدين الافغاني مصر ـ للمرة الثانية ـ في مارس في أول المحرم سنة 1288 هـ ( مارس سنة 1871 م ) ، فأجرت عليه حكومة إسماعيل باشا راتباً مقداره ألف قرش كل شهر ، دون عمل ، و كان الطلبة يقرأون عليه في بيته في علم الكلام ، والحكمة النظرية ، من طبيعية وعقلية ، وعلوم الفلك ، والتصوف كنوع من التضليل .
و ، وتولى رياض باشا رعايته فيها ، وأعد له سكنًا في حارة اليهود حيث يمكن الافغاني انشاء جمعياته السرية . و بمساعدة من رياض باشا ضم الافغاني إليه عددًا كبيرًا من أصحاب النفوذ في مصر .
وكان اسماعيل باشا قد استقدمه لأمرين :

1ـ أن اسماعيل باشا كان أيضاً ماسونيا:
بل و متحمساً للماسونية مع ميل جارف
الى الاوربيين ، فلذلك رحب بأحد أكابر الماسونيين العالميين الذين يسيرون في فلك الماسونية العالمية ، لا سيما البريطانية منها .

2ـ طموحات اسماعيل باشا الانفصالية :
فليس خافياً ما كان يبذله اسماعيل باشا من المساعي للانفصال عن تركيا في ذلك الحين ، وظهوره بمظهر العاهل المستقل ، كمافي المعرض العالمي في باريس سنة 1967 ، وفي إغفاله دعوة السلطان إلي حضور حفلات افتتاح القناة سنة 1869 ، وعزمه على اعلان استقلال مصر التام في تلك الحفلات ـ لولا العقبات السياسية التي اعترضته مما أوجد انواعاً من مظاهر الفتور والجفاء بين الخديوي والسلطان التي كادت أن تقطع الروابط بينهما ، وأخصها فرمان نوفمبر سنة 1869 الذي اصدره السلطان منتقصا من سلطة الخديوي .
فقد كان إسماعيل يرى في حكمه منافساً لحكومة الأستانة في المكانة والنفوذ السياسي ، وينظر إليها بعين الزراية ، ولا يرضى لمصر أن تكون تابعة لتركيا ، ولا أن يكون هو تابعاً للسلطان العثماني ، مستطيلاً بذلك بعلاقاته مع الانجليز ، إذ كان يطمح للانضمام الى اوربا ، وكان كثيرا ما يصرح بأن حلمه الأكبر أن يجعل من مصر قطعة من أوربا .
ولذلك فقد وجد اسماعيل باشا ضالته في الافغاني الذي كان يناهض الحكم العثماني أينما حل.

الأفغاني و العمل السري:

مما يريب اللباحث في شخصية الافغاني وأهدافه -أيضاً- أن جلٌُّ نشاطاته كانت تتم بالخفاء حيث ما حل ، وأنَّى ارتحل .
واتجه جمال الدين للانخراط في العمل السري بعدة وسائل ، فمن ذلك :
أـ الانخراط في الماسونية:

سرعان ما اتصل الافغاني بالماسونية العالمية بالديار المصرية منذ حل في أرضها ، فانضم مباشرةً إلى المحفل الماسوني البريطاني .
وفي كلمة ألقاها في المحفل البريطاني عاب فيها عليهم عدم التدخل في السياسة، يقول فيها:

«دعوني أكون عاملاً ماسونياً نزيهاً متجنباً للرذائل، إذا لم يكن حرصاً على شرف شخصي؛ فتخوفاً من أن تعاب الماسونية بي، فيتخذني الأغيار سهماً للطعن بها وهي براء منه، وما ذنب الماسونية إلا أنها قبلتني بين أفرادها دون اختيار صحيح، وأبقت عليّ من غير تبصُّر؟) .

ـ إلاَّ أنه استقال من المحفل الاسكتلندي البريطاني ـ كخطوة سياسية ـ ،إذ كيف يكون من سيتصدر الثورة ضد الاحتلال الانجليزي أمام الجماهير عضوا في محفل ماسوني بريطاني .

ـ و التحق المحفل الماسوني الفرنسي " كوكب الشرق" ، و هو أول محفل إشتغل باللغة العربية ، وكان لايؤمه إلا المصريون فحسب أو من هم في حكمهم، وقد ترأسه جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده وبعض الشوام ، و وجه إليهم حينذاك خطاباً يطلب فيه الانضمام إليهم؛ قال فيه:

( يقول مدرس العلوم الفلسفية بمصر المحروسة -جمال الدين الكابلي الذي مضى من عمره سبعة وثلاثون سنة-: بأني أرجو من إخوان الصفا وأستدعي من خلال الوفا- أعني: أرباب المقدس الماسوني؛ الذي هو عن الخلل والزلل مصون!- أن يمنوا علي ويتفضلوا إلي بقبولي في ذلك المجمع المطهر! وبإدخالي في سلك المنخرطين في ذلك المنتدى المفتخر، ولكم الفضل) .

ـ وبعد ثلاث سنوات أصبح من أهم رجال المحفل الماسوني، بل تم اختياره رئيساً له؛ كما جاء في رسالة المحفل إلى جمال الدين، وهي:

( لوج كوكب الشرق
نمرة 1255
في القاهرة بمصر و7 جنايو 1878/5878
إلى الأخ جمال الدين المحترم.
إنه لمعلوم لديكم بأن في جلسة 28 الماضي، وبأغلبية الآراء صار انتخابكم رئيس محترم لهذا اللوج لهذا العام؛ ولذا قد نهنيكم ونهني ذواتنا على هذا الحظ العظيم، وعن أمر الرئيس محترم الحالي أدعو إخوتكم للحضور يوم الجمعة القادم 11 الجاري الساعة 2 عربي بعد الغروب إلى محفل هذا اللوج لأجل استلامكم القادوم بعد إتمام ما يجب من التكريز الاعتيادي، ثم سيصير يوم الخميس 10 الجاري الساعة 6 أفرنجي مساء -تكريز رئيس محترم لوج كونكورديه، فالرجاء حضوركم في اليوم المذكور للاشتراك في الأشغال، وفي الحالتين ملابسكم تكون سوداء، ورباطة الرقبة والكفوف بيضاء، واقبلوا منا العناق الأخوي .
كاتب سر
نقولا سكروج ) .

و سواءٌ ترأس الافغاني المحفل الاسكتلندي البريطاني أو المحفل الفرنسي ، فكلا المحفلين كانا يخدمان المخطط الانجليزي الفرنسي لتسليم مصر الى بريطانيا مقابل اعطاء المغرب لفرنسا .
ـ و استقال الافغاني من المحفل وأنشاء محفلا آخر تابع للشرق الفرنسي الذي سرعان مابلغ أعضاؤه أكثر من 300 عضواً من نخبة المفكرين والناهضين المصريين ولما كان هذا المحفل مطلق الحرية ، فقد دعاه محفل "كوكب الشرق"

الافغاني والجمعيات السرية :

وكذلك أنشأ الافغاني الجمعيات السرية ، ومن تلك الجمعيات السرية:
أ‌- الحزب الوطني الحر ، والذي لم يمضِ على تأسيسه عام واحد حتى :
ـ أصبح أعضاؤه 20180 عضوًا ؟؟
ـ و أصبح له رصيد ضخم من المصارف ؟؟؟

ب- جمعية مصر الفتاة وأنشأ جمعية "مصر الفتاة" ، وكان معظم أعضائها من شبان اليهود.

ـ و قد تبع تلاميذ الشيخ جمال الدين الافغاني شيخهم في الانضمام إلى الماسونية و الجمعيات السرية ، و منهم كثير من الأدباء و المفكرين ، و الزعماء السياسيين ، ومن أهمهم :

1ـ تلميذه محمد عبده ، و الذي ورث الماسونية الفكرية المتلبسة بلباس الدين .
2ـ سعد زغلول ، و الذي ورث الماسونية السياسية ، و الذي اختاره اللورد كرومر وزيراً للمعارف عام 1907م ثم انتخب وكيلاً للجمعية التشريعية المصرية.

ـ و بعد الحرب العالمية الأولى كون سعد وفداً لمفاوضة الإنجليز حول استقلال مصر عن الأمبراطورية البريطانية فأطلق شرارة ثورة 1919م.

ـ ثم كون حزب الوفد المصري وفاز في الانتخابات البرلمانية عام 1924م وكون الوزارة واصبح أيضاً رئيس البرلمان المصري ثم استقال من منصب رئيس الوزراء ثم انتخب رئيساً للنواب عام 1925م و توفي عام 1927.

ـ و يعتبر سعد زغلول من أهم دعاة العلمانية ، وله الدور العملي الاساسي بحركة السفور بمصر مع صديقه قاسم أمين تلميذ الشيخ محمد عبده و صاحب كتاب "المرأة الجديدة " في الدعوة الى تحرير المرأة والسفور .

ـ و قد ألف الشيخ محمد عبده أكثر فصول الكتاب ، و دافع عنه ، و سار بذلك على خطى شيخه الأفغاني الذي صرح بأنه لا يرى تحريم السفور إذا لم يكن مطيةً للفجور يقول محمد عمارة : " والرأي الذي أؤمن به والذي نبع من الدراسة لهذه القضية هو أن هذا الكتاب إنما جاء ثمرة لعمل مشترك بين كل من الشيخ محمد عبده وقاسم أمين ... وإن في هذا الكتاب - يعني كتاب تحرير المرأة - عدة فصول قد كتبها الأستاذ الإمام وحده ، وعدة فصول كتبها قاسم أمين ، ثم صاغ الأستاذ الإمام الكتاب صياغته النهائية ، بحيث جاء أسلوبه على نمط واحد هو أقرب إلى أسلوب محمد عبده منه إلى قاسم أمين ".
الأعمال الكاملة للإمام محمد عبده " (1/247 - 248 ) .

ـ و قد اتخذ الافغاني الأعوان والمساعدين من اليهود والنصارى، فقد جعل من معاونيه يعقوب صنوع اليهودي صاحب الأموال، وأبو نظارة النصراني والذي رثاه الافغاني في «العروة الوثقى»، وسليم عنجوري النصراني الذي تسلم صحيفة «مرآة الشرق" .

ـ و كانت سياسة حكومة اسماعيل باشا التي أفضت إلى تدخل الدول في شؤون مصر وامتهانها كرامة البلاد واستقلالها قد ولَّدت الكراهية المطلقة لدى الشعب المصري لنظام حكم اسماعيل باشا .
عند ذلك أنشأ الافغاني الكثير من الأدوات الماسونية كالأحزاب السياسية و الحركات الوطنية المشبوهة ، و المجلات و الجرائد الساخنة التي سخرها لمحاربة البلاط الملكي .
وما أنشأه غير الماسون تمت فيما بعد سرقته ماسونيا من قبل جمال الدين الافغاني وتلامذته .

ـ في هذه الأثناء زاد خطر الأفغاني لكونه كان على قائمة الهرم الماسوني ، والذي ترتبط به كثير من الحركات الوطنية ، فأسس الصحف المختلفة و شارك في الكتابة فيها ، كما بدأ في بث اطروحات سياسية كالحياة النيابية ، و البرلمان ، والمشاركة الشعبية ، و المجالس الوطنية ممَّا أسهم في تسخين الشارع المصري .

ـ ولم يتجه جمال الدين الى المشاركة السياسية العلنية ضد الانجليز و القصر الملكي إلا حوالي سنة 1876 بعد تطبيق سياسات التدخل الانجليزية .
ثم بدأت خطورة جمال الدين تكبر شيئاً فشيئاً ، و غي سنة 1878 كانت له الكلمة الفصل في الحياة السياسية عبر أدواته الاعلامية و السياسية من خلال تلاميذه الماسون الذين تسنموا المناصب العليا في الدولة .

ـ و هناك من انخدع به كأحمد عرابي باشا ، مِمَّا جرَّ ـ على ارض الكنانة ـ الكثير من الويلات ، و أنواع المضائق والأزمات .
بل وصل بالأفغاني الأمر أن فكر في اغتيال الخديوي إسماعيل أثناء مروره على كوبري قصر النيل ، فقد كان جمال الدين متفقًا على برنامج الحكم مع ابنه توفيق الذي كان الأفغاني قد نجح في ضمه إلى محفله الماسوني .

الوضع السياسي خلال عهد اسماعيل باشا:

الخديوي إسماعيل هو ابن إبراهيم باشا بن محمد علي باشا المولود عام 1830 م ، خامس حكام مصر من أسرة محمد علي باشا ، و اسماعيل هو الذي أغرق مصر بالديون و ان كانت تلك الديون قد ابتدأت في عهد سلفه محمد سعيد بن محمد علي ـ من1854 إلى 1864ـ. الذي منح امتياز شق قناة السويس لصديقه المهندس الفرنسي " دي ليسابس " بشروط مجحفة جرَّت على بلاد مصر الويلات فيما بعد.
ولد اسماعيل في القاهرة عام 1830،. و أتم دراسته في باريس ، و عاد الي مصر حيث أصبح وريثا شرعيا للعرش .
وفي 18 يناير 1863 أصبح إسماعيل والي مصر بعد وفاة عمه سعيد باشا ، و كان الأمير " حليم " شقيق اسماعيل باشا هو الوريث الشرعي " لإسماعيل باشا " بناءا على بروتوكول الوراثة القديمة , إلاَّ أنَّ إسماعيل نجح في أن يجعل الوراثة لابنه توفيق أكبر أبنائه , بعد أن أنفق هدايا ورشاوي للباب العالي للحصول على فرمان 1866 لتحويل الولاية الى أكبر أبنائه .
ثم فرمان 1867 للحصول على لقب الخديوي .
و خلعته إنجلترا عن العرش في 1879نتيجة لتبذيره الذي جر على البلاد التدخل الاجنبي ، بعد أن ضغطت على السلطان العثماني لاستصدار أمر بعزله و تولية ابنه توفيق .
و بعد عزله سافر على الفور إلى ناپولي بإيطاليا، ثم انتقل بعدها للإقامة في الآستانة.
حيث توفي في 2 مارس 1895 .

النشاط الماسوني في عهد إسماعيل :

كان إسماعيل باشا ماسونيا صرفاً كجدَّه محمد علي، وكان متأثرا جدا بالحياة في أوروبا , و ذلك جرَّاء اقامته للدراسة في فرنسا ، فكان يحلم بـأن يجعل فرتسا قطعة من الغرب ، و لذلك فقد لجأ اسماعيل باشا إلى استمالة حكام اوروبا له , فكان يهدي كل واحد منهم يزور مصر مسلة فرعونية وهي التي تظهر في ميادين العواصم الأوروبية الآن .
وحين تولى حكم مصر ألقى مقاليد البلاد لليهود والماسونيين الذين كانوا يسيطرون على نظام الحكم في مصر ويتحكمون في شئون البلاد اقتصاديا وسياسيا .

ـ وزاد النشاط الماسوني في مصر في عهد اسماعيل باشا جدَّا , واحتل الماسونيون في عهده أعلى المناصب في البلاد , فكان رئيس الوزراء والوزراء والمديرون وكبار الشخصيات في مصر من الماسونيين الذين كانوا قد عادوا من فرنسا , و منح اسماعيل الماسونيين ألقاب " باشا " و " بك " و " أفندي " دون غيرهم من المواطنين .
والتف اليهود حول " إسماعيل باشا " وأحسوا بأنه فريسة سهلة يمكن توريطها والزج بها في المستنقع الذي ترسمه له الصهيونية العالمية .. واستغل اليهود حماس " إسماعيل باشا " في أنه يريد أن تكون القاهرة مثل باريس التي عاش فيها .

ـ ثم فتح " إسماعيل باشا " الوظائف الحكومية العامة على مصراعيها لليهود , ولاسيما في أقسام وأقلام الحسابات والترجمة , وبدأ اليهود في تحقيق آمالهم في السيطرة على مصادر المال والذهب في مصر .

وكان من أوائل اليهود الذين عملوا في هذه الوظائف " فيكتور هراري " و " إفرايم عاداة " اللذان تدرجا حتى صار الأول مديرا عاما للخزانة المصرية , وصار الآخر مراقبا بوزارة المالية , و عين " يعقوب منشه " " صراف باشي " للخديوي إسماعيل وهو الذي أسس مع " يعقوب قطاوي " بيتا للصرافة والتجارة ولاقى نجاحا وشهرة حتى أنهما فتحا أفرعا في انجلترا فيما بعد .

ـ وتمكن اليهود و الماسون من إصدار أول صحيفة يهودية سنة 1877 , وامتلكها اليهودي المعروف " يعقوب صنوع " أحد كبار مريدي الافغاني والذي أطلق إسم " أبو نظارة " على صحيفته " وتبعه زميله اليهودي " موسي كاستلي " عام 1879 فأصدر صحيفة " الكوكب المصري " .
واستغل اليهود الموقف فأصدروا الصحف والمجلات التي تخدم أهدافهم الرئيسية التي تساعدهم على إقامة دولة إسرائيل على أرض فلسطين , ولما كان " محمد علي " قد عين من قبل يهوديا ضمن أفراد حاشيته , فإن ابنه " عباس الأول " قرب إليه " يعقوب قطاوي " وعينه في وظيفة صراف عام .
وكذلك فعل " إسماعيل " الذي فتح الباب على مصراعيه لأعداد كبيرة من اليهود واستعان بهم في مفاوضات الحصول على القروض الأجنبية من البيوت المالية اليهودية الكبرى في أوروبا مثل بيت " أوبنهايم " وبيت " روتشيلد ".

حليم باشا و الماسونية :

ـ عَهِدَ اسماعيل باشا برعاية الماسونية الى أخيه الأمير حليم ( عبدالحليم ) شقيق إسماعيل باشا الوريث الشرعي لعرش مصر حسب نظام الوراثة المعمول به منذ عهد محمد على باشا ، وذلك لإلهائه عن المطالبة بالعرش .
و هنالك ركز الماسونيون اهتمامهم بالأمير حليم نظرا لحماسه الشديد للنشاط الماسوني في مصر .. و كان قد أتم تعليمه أيضا في فرنسا , في كلية " سان سيتر " العسكرية مع إسماعيل باشا وعاد إلى مصر عام 1845 وهو يعتصر ماسونية , واختاره الماسونيون " استاذا كبيرا " لهم في محفل " الشرق الأكبر الماسوني المصري " عام 1867 , وتحول قصره في شبرا إلي محفل ماسوني ، بل حضر ولي عهد بريطانيا حفل تنصيبه في ذلك القصر .
وكان معظم أعوان الأمير " حليم " من الماسونيين الإيطاليين والفرنسييين واليهود , ومن بين اليهود الخطيرين والذين لعبوا دورا هاما في نشر الماسونية في مصر تلميذ الأمير " حليم " المدعو " يعقوب صنوع " و " حسن موسى العقاد " أحد كبار تجار القاهرة ..

أوربا تصطاد اسماعيل:
كانت انجلترا وفرنسا قد وضعتا خطة عام 1852 لخنق مصر اقتصادياً ، ليكون هناك سبب لإرسال الحملة البريطانية لتحتل مصر فيما بعد في مقابل احتلال فرنسا للجزائر.
وبدأت أوروبا تتخذ من اليهود وسيلة لإيقاع " إسماعيل " في فخ الديون , و لكون اسماعيل باشا كان قد بلغ درجة عالية من الماسونية حتى قيل انه "راعي الماسونية " في مصر , فقد أصدر أمرا بتشكيل وزارة يرأسها الماسوني " نوبار باشا " وهو الذي شارك في إغراق اسماعيل باشا في ديون ضخمة جدا, و نوبار هذا أسهم ـ بشكل كبير ـ في إنشاء المحافل الماسونية في مصر , و كذلك كان هو من أشرف على حفر قناة السويس .
وفرض البيت المصرفي الإنجليزي أول قرض على مصر بمبلغ 3 مليون جنيها استرلينيا بفوائد كبيرة , وسلم " إسماعيل باشا " الأمر لليهود المختصين في وزارة ماليته طوال 12 سنة , ونجحوا مع المصارف البريطانية من فرض 7 قروض أخرى على مصر .
وفي عام 1875 بلغت ديون مصر حوالي 100 مليون جنيه استرليني , مما أدى إلى خلق حالة من إفلاس للحكومة المصرية , وكان ذلك بسبب إنشاء دار للأوبرا تشبه ما هو موجود في باريس وروما , وإنشاء 20 قصرا من أعظم قصور العالم منها قصر عابدين وقصر القبة , ورأس التين والمنتزه وغيرها .. ليتوارثها أولاده وأحفاده من بعده
بالإضافة إلى المصاريف الضخمة التي صرفت على الحفلة الشبه خرافية التي أقامها لافتتاح قناة السويس عام 1869 ...

الخطة المشتركة البريطانية الفرنسية لاحتلال مصر :
اتفق اليهودي العالمي ديزرائيلي رئيس وزراء بريطانيا في ذلك الوقت مع فرنسا أن تعمل على تسليم مصر للاحتلال البريطاني مقابل أن تترك انجلترا دول المغرب للاستعمار الفرنسي .
واستغل " دزرائيلي " سيطرة اليهود على شئون الخديوي إسماعيل وتغلغلهم في داخل الشئون المالية والاقتصادية في البلاد , وعن طريقهم أقنع الخديوي إسماعيل بضرورة بيع حصته في أسهم قناة السويس مقابل 4 ملايين جنيها استرلينيا ..
" دزرائيلي" هذا هو يهودي متعصب تظاهر باعتناق الدين المسيحي من أجل أن يتولى رئاسة الوزراء حسب الدستور البريطاني .
واتصل " دزرائيلي " سرا ً بـ " آل روتشيلد " في فرنسا وحصل منهم على قرض ليستغله في إغراق الخديوي إسماعيل في ديونه التي زادت عن حدها , وكانت الخطة قد وضعتها انجلترا بالاتفاق مع فرنسا على أساس إغراق مصر في ديون تعجز عن سدادها ويكون ذلك سببا لتقدم القوات البريطانية لاحتلال مصر , وقد ساهم يهودي فرنسي يدعي "ناتانيل" من أقارب "روتشيلد" في إرباك الاقتصاد والشئون المالية في مصر مما جعله يستحق أن ينال لقب " بارون " على ذلك العمل المجيد .

ـ و اسرفت حكومة إسماعيل بسياساتها الحمقاء في القروض غير المبررة ، مما فتح الباب على مصراعيه لانجلترا للتدخل في شؤون البلاد ، وبدأت عواقب هذا الإسراف تظهر للعيان رغم ما بذلته الحكومة لإخفائها بمختلف الوسائل .

بداية التدخل الانجليزي
يمكننا أن نحدد أواخر سنة 1875 ، وأوائل سنة 1876 كبدايةٍ للتدخل الأوربي ، إذ حدث من مظاهره وقتئذ :
ـ شراء إنجلترا أسهم مصر في القناة بأربعة ملايين جنيه ، فقد استغل اليهودي العالمي "دزرائيلي" ـ رئيس وزراء بريطانيا في ذلك الوقت ـ سيطرة اليهود على شئون الخديوي إسماعيل وتغلغلهم في داخل الشئون المالية والاقتصادية في البلاد , وعن طريقهم أقنع الخديوي إسماعيل بضرورة بيع حصته في أسهم قناة السويس مقابل 4 ملايين جنيها استرلينيا ..

ـ ثم كان قدوم بعثة المستر " كيف " الإنجليزية لفحص مالية مصر .
ـ ثم توقف حكومة اسماعيل عن اداء أقساط ديونها، وما اعقب ذلك من إنشاء صندوق الدين في مايو سنة 1876 .
هذا التدخل كان من الأسباب الجوهرية التي حفزت النفوس إلي التبرم بنظام الحكم ، والتخلص من مساوئه ، لأن سياسة الحكومة هي التي أفضت إلي تدخل الدول في شؤون مصر وامتهانها كرامة البلاد واستقلالها .

الفرصة الافغانية :
و هنا كانت الفرصة الذهبية للافغاني لمهاجمة القصر الملكي ، والدعوة الى الثورة على القصر وحلفائه الانجليز، و من ثم التمهيد للثورة العرابية التي أدت بالبلاد للوقوع في يد المحتل الاجنبي .
و ابتدأ الافغاني هذا الاسلوب منذ عام 1876م ، بينما استخدم الافغاني من أجل ذلك تلاميذه من نواب مجلس الشورى ، وعلى رأسهم عبد السلام بك المويلحي باشا "الذي يعد من كبار تلامذته " .
كما استخدم الافغاني لذلك الصحف السياسية التي كان يشرف عليها تلامذته مثل سليم نقاش واديب اسحاق النصرانيين و عبدالله النديم صاحب جريدة "التبكيت و التنكيت"، بل حتى الصحف الهزلية مثل يعقوب صنوع اليهودي ،و الذي اشتهر باسمه الهزلي "ابو نظارة" .
يقول سليم بك العنجوري أحد أدباء سورية و تلميذ الافغاني حين زار مصر ووصف مكانة السيد بقوله :
" في خلال سنة 1878 زاد مركزه خطراً وسما مقامه ، لأنه تدخل في السياسات وتولى رئاسة جمعية " الماسون العربية" وصار له أصدقاء وأولياء من أصحاب المناصب العالية ، مثل محمود سامي البارودي الذي نفي اخيراً مع عرابي إلي جزيرة سيلان ، وعبد السلام بك المويلحي النائب المصري في دار الندوة ، وأخيه إبراهيم ( المويلحي ) كاتب الضابطة ، وكثر سواد الذين يخدمون افكاره ، ويعلون بين الناس مناره ، من أرباب الأقلام ، مثل الشيخ محمد عبده ، وإبراهيم اللقاني ، وعلى بك مظهر ، والشاعر الزرقاني ، وأبي الوفاء القوني في مصر ، وسليم النقاش ، وأديب اسحق ، وعبد الله النديم في الإسكندرية) .

الافغاني و توفيق باشا (1879-1892م) :

ـ عمل جمال الدين الأفغاني من خلال علاقاته الماسونية باستمالة ولي العهد توفيق ، إذ كان توفيق ماسونياً من النخبة ، إذ ترأس ـ فيما بعد ـ المحفل الماسوني ، و قام الإنجليزـ بدورهم ـ بالاتصال بالسلطان العثماني الذي أصدر فرمانا بعزل اسماعيل باشا في يونيو 1879 وتولية ابنه " توفيق " حكم مصر .

ـ فلما وُلِّي توفيق باشا ـ بعد ذلك ـ ظهرت المحافل الماسونية الفرنسية والانجليزية والمصرية في جميع أنحاء مصر وانتقل النشاط الماسوني إلى القاهرة ، بعد أن كانت المحافل الماسونية منحصرةً في الاسكندرية ، و التي كانت مركز الماسونية في مصر حتى عام 1879.
ـ و حين تولى الخديوي توفيق ـ تلميذ الافغاني ـ الحكم أحس بخطورة الأفغاني وما يبثه من أفكارـ أو هكذا قيل ـ ، فأصدر أمره بنفيه من البلاد ، " أو هكذا كانت الحبكة الحوارية " لطريقة إخراج الافغاني من مصر ، ليستمر في نشاطاته الماسونية ، من نسج للمؤامرات واسقاطٍ للأنظمة ، خارج الديار المصرية .

ـ لقد تولى "توفيق باشا" بناءً على وساطة بريطانية ، في عهد التدخل البريطاني ، فهو بذلك تحت طائلة الانجليز.
و لنا أن نتساءل لماذا يقوم الانجليز باخراج رجلهم الاول و لاعبهم المفضل في المنطقة ؟؟؟
إلا إذا كان ذلك خوفاً عليه من غوائل و نتائج الحركة العرابية ، في حين قد لاحت لهم في الأفق مهمات أُخَر.

ـ و من زاوية أخرى : كانت المهمة الأصعب من الناحية التخطيطية و التجهيزية للمؤامرة قد انتهت ، و لم تبقَ إلاَّ النواحي التنفيذية و العسكرية و كان الجيش الانجليزي في الميدان ، وسفنه تمخر قناة السويس جيئةً و ذهاباً .
لِيُقبََِض ـ حينذاك ـ على الأفغاني في ليلة الأحد سادس رمضان سنة 1296 - 24 أغسطس سنة 1879 ، وهو ذاهب إلي بيته هو وخادمه الأمين "أبو تراب" ليُحمَلَ في الصباح في عربة مقفلة إلي محطة السكة الحديدية ، ومنها نقل تحت المراقبة الشديدة إلي السويس ، وانزل منها إلي باخرة اقلته إلى الهند ، وسارت به إلي بومباي ، و إثر ذلك قامت الحكومة بنشر بلاغ رسمي من إدارة المطبوعات بتاريخ 8 رمضان سنة 1296 ( 26 أغسطس سنة 1879 م ) ذكرت فيه نفي السيد بعد أن نسبت إليه السعي في الأرض بالفساد ، و أنه " رئيس جمعية سرية من الشبان ذوي الطيش مجتمعة على فساد الدين والدنيا " ، وحذرت الناس من الاتصال بهذه الجمعية .

ـ و بذلك تم نفيه خارج مصر ؛ و لكن بعد أن تمكن تلامذته من البلاد من جميع الأصعدة ، وعلى كافة المستويات ، بل كان بعض تلامذته أعضاء في مجلس الوزراء ، مثل تلميذه محمود سامي البارودي ناظرالأوقاف حينذاك و رئيس الحكومة فيما بعد .
آلية الخطة المشتركة:

كانت الخطة الانجليزية الفرنسية الافغانية تقضي بافتعال ثورة وطنية فاشلة ضد حكم اسماعيل الفاسد ، ليتم بعد ذلك احتلال بريطانيا لمصر بحجة حماية مصالحها و مواطنيها ،وهو ماكان بالضبط من خلال ثورة عرابي الذي أوقعته السياسة الاوربية في حبائلها عن طريق وكيلها المعتمد الدائم السيد جمال الدين الافغاني ، و الذي غادر الى الهند ، و ترك مخطط "بيع مصر" في أيدٍ "غير أمينة " ليشرف على تنفيذه كل من الانجليز ، و تلميذه الخديوي توفيق ، و باقي تلامذته من الماسون "الوطنين" و على رأسهم الماسوني العريق الشيخ محمد عبده الذي كان يشرف على تلميذه "المخدوع" أحمد عرابي .

الثورة العرابية :
- كانت القشة التي قصمت ظهر البعير و الشرارة و التي استوجبت الثورة العرابية هي مظالم عثمان رفقي ناظر الجهادية ( وزير الحربية ) في عهد توفيق ضد الجنود والضباط المصريين مما دفع بالضباط المصريين بقيادة عرابي للمطالبة برفع الظلم عنهم و إقالة رفقي ، فأرسلوا رسالة إلى رياض باشا ناظر النظار ( رئيس الوزراء ) يطالبونه فيها بعزل عثمان رفقي " وزير الحربية " التركى المتغطرس ويطالبونه فيها بمساواة المصريين بأقرانهم من الأتراك ووقع على الرسالة الزعيم احمد عرابى وعبد العال حلمى وعلى فهمى فتمَّ لهم ذلك بعد مصاولات .

ـ وفي يوم الجمعة 9 سبتمبر 1881 م حاصر احمد عرابى مع ضباطه وجنوده قصر عابدين ليطالب الخديوى توفيق بحقوق الأمة المصرية ومساواة المصريين بالأجانب وهو ما جعل الخديوى يرد عليه بقوله :
"كل هذه الطلبات لا حق لكم فيها وأنا ورثت ملك هذه البلاد عن آبائي واجدادى وما انتم إلا عبيد احساننا " في مسرحية ماسونية مكشوفة.

ـ يقول الشيخ سليمان الخراشي حفظه الله في رسالته القيِّمة : "كيف احتل الانجليز مصر ":

( كان الإنجليز و الفرنسيون يرقبون الأحداث بغبطة وسرور! وكانوا يوعزون من خلف الستار إلى عرابي أن : امض في طريق "الإصلاح"، ولا تخش أحدًا! ومن ذلك ما ذكر محمد عبده في مذكراته عن الثورة العرابية –وهو أحد أقطابها- من أن قنصل فرنسا ( أرسل إلى أحمد عرابي وإخوانه يقول لهم: إنه يسره ما يراه من صلابتهم وعزيمتهم، واشتدادهم في المطالبة بالعدل، فعليهم أن يثبتوا في مطالبهم ولا يُضعفهم ما يُهَددون به) ! (الأعمال الكاملة لمحمد عبده، 1/528، 531 .
و( أرسل إلى عرابي كتابًا يمدحه فيه على ثباته، ويشجعه على عدم المبالاة بالحكومة ). (مصر المجاهدة في العصر الحديث، عبد الرحمن الرافعي، ص 34
أما إنجلترا فكانت تفعل الأمر نفسه بل أشد، من خلال جاسوسها المدعو: " بلنت" الذي كان يجوس بلاد مصر يؤلب الناس على الحكم، ويراسل عرابي ويستحثه على مواصلة الضغط على الحكومة لعلها تستجيب لمطالب "الإصلاح"! ، وهدفه الحقيقي فصل مصر عن الدولة العثمانية تمهيدًا لاحتلالها .
يقول الدكتور محمد محمد حسين –رحمه الله- عن "بلنت" هذا: (كان لا يفتر عن التنقل بين مضارب الأعراب في مصر.. يدعو المصريين إلى الثورة، ويتكلم بعد وقوعها باسم عرابي، ويقدم له صورًا مضللة عن صفته الرسمية، وقدرته السياسية، وقوة الجيوش الإنجليزية..). (الإسلام والحضارة الغربية، ص 66).
ويقول الأستاذ مصطفى غزال عنه :
( كان من أشد الناس تفانياً في مصالح الإنجليز، رغم أنه يتظاهر بصداقته للشرق المتمثل بالشعوب التابعة لتركيا، وبعدائه للحكومات البريطانية، بل كان أحيانًا يتظاهر بالدفاع عن قضايا الشعوب الشرقية، ويقف بجانبهم، كما وقف بجانب عرابي، ودافع عنه بعد أسره، كان هذا نوعًا من الدهاء والحنكة الإنجليزية).( دعوة جمال الدين الأفغاني في ميزان الإسلام، ص 123.
أحس الخديوي توفيق بالخطر فلجأ إلى الإسكندرية طالباً من الإنجليز المتربصين بسفنهم في البحر حماية عرشه ! مع ضغطه هو والإنجليز على السلطان العثماني لإصدار منشور في عصيان عرابي ؛ لكي ينفض الناس عنه .
- افتعل الإنجليز مذبحة للنصارى في الإسكندرية ليتخذوها ذريعة لاحتلالها عام 1882م) بدعوى حماية رعاياهم ! قبل أن تتم المصالحة بين عرابي والدولة العثمانية .

- تعاون المنافقون الخونة من أبناء مصر مع الإنجليز ، ومكنوا لهم من احتلال البلاد بعرض من الدنيا قليل !
- لم يستجب عرابي للناصحين الذين حثوه على سد قناة السويس لكي لا يتسلل منها الإنجليز إلى عمق الأراضي المصرية ؛ منخدعاً –كما سيأتي- بتطمينات المهندس الفرنسي صاحب امتياز القناة .
- قضي على الثورة العرابية بعد أن أوقعت البلاد بيد الاحتلال الإنجليزي ، الذي استمر أكثر من 70 عاماً !! (1882 – 1956م). رغم ادعاءاتهم وتصريحاتهم المتكررة بأنهم سيخرجون حالما يعود الهدوء والأمن للبلاد !! )
انتهى عن رسالة "كيف احتل الانجليز مصر " للشيخ سليمان الخراشي .

ـ و كان من المفاجآت خلال حصار القاهرة وقوف البكباشي محمد عبيد صامدا برجاله الثلاثة آلاف مقاتل من المصريين ببنادقهم العتيقة فى وجه جيش الإمبراطورية الإنجليزية التى لا تغرب عنها الشمس بكل أسلحته ومدافعه ليستشهدوا جميعاً في ساحة المعركة .
- يقول الشيخ الخراشي حفظه الله:
( بعد أن تمكن الإنجليز من البلاد المصرية عاثوا فيها فساداً في جميع المجالات: السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، مستعينين في ذلك كله بالمتعاونين معهم من أفراد الطابور (الخامس) ؛ وعلى رأسهم الشيخ محمد عبده الذي كان له ولتلاميذه من بعده الدور الأول في تغريب البلاد وترويضها لقبول مطالب الاحتلال .
- استمر الخديوي توفيق في الحكم ، ثم جاء بعده ابنه عباس حلمي (1892 – 1914) ثم حسين كامل ابن إسماعيل (1914م – 1917م) ثم فؤاد بن إسماعيل (1917م – 1936م)، ثم الملك فاروق ابن فؤاد (1936-1952م) . وجميع هؤلاء الحكام لم يكن لهم عقد ولا حل، إنما كانوا واجهة شكلية أمام الناس، وأما السلطة الحقيقية فكانت بيد الإنجليز)

انتهى عن رسالة "كيف احتل الانجليز مصر " للشيخ سليمان الخراشي .

7ـ في الهند ـ مرةً أخرى ـ :
ارتحل الافغاني الى الهند "مركز الاستعمار الانكليزي في الشرق" و سكن "حيدر آباد" الدكن ، حيث استضافته الحكومة البريطانية في الهند الى حين انتهاء أمر الثورة العرابية.
، و بما أن الأفغاني كان حيثما يحل يؤسس الجمعيات السرية وينشرها، فقد أنشأ أثناء إقامته في الهند جمعية "العروة الوثقى" الماسونية السرية التي امتد نشاطها إلى الشام ومصر والسودان وتونس ومن خلال هذه الجمعيات السرية بث الأفغاني روح الثورة على المجتمعات الإسلامية بدعوى إصلاحها من الفساد.
وأخبار تلك الجمعية السرية موجودة عند أخلص تلاميذ الأفغاني وهو الشيخ محمد عبده الذي نشر له الباحث الجاد المرحوم علي شلش في سلسلة الأعمال المجهولة نصاً يقول فيه الشيخ محمد عبده ـ معترفاً ـ بجمعية (حيدر أباد) في رسالة له إلى استاذه جمال الدين الأفغاني، تحمل تاريخ الرابع والعشرين من ديسمبر (كانون الأول) 1884 ميلادية، كتبها من تونس:
( استطعت أن ألتقي هنا العلماء ورجال الدين، وقد عرَّفتهم بنا، وقلت لهم: إن العروة ليست اسم الصحيفة، وإنما اسم جمعية أسسها السيد في حيدر أباد ولها فروع في كثير من الأقطار لا يدري أحدها عن الآخر شيئاً، ولا يعرف هذه الفروع إلا الرئيس وحده، كما قلت لهم إننا نرغب اليوم بتأسيس فرع جديد في هذا البلد». "سلسلة الأعمال المجهولة" علي شلش .

ـ و في الهند كتب الافغاني رسالته في "الرد على الدهريين" مع أنه كما يذكر أساطين اهل العلم في عصره كان من كبار الذاهبين الى الدهرية و الالحاد.

8ـ في لندن (المرة الأولى) :

ـ بعد أن ثبت اخفاق الثورة العرابية ، واحتلال الإنجليز مصر ،و نظراً لنجاح الافغاني في التمهيد للاحتلال الانكليزي لمصر فقد رأت الحكومة البريطانية استدعاء الافغاني لوضع خطة كبرى للقضاء على الخلافة العثمانية ، فغادر الافغاني الهند الى لندن ، حيث أقام بها أياماً معدودات ، كما قامت بريطانيا أيضاً باستدعاء مهندس الثورة العرابية في مصر الجاسوس الشهير المستر بلنت ، و الذي كان مقيماً في مصر و مشرفاً على تنظيم الثورة العرابية بالتنسيق مع محمد عبده تلميذ الافغاني.
و في لندن عقد الافغاني سلسلة اجتماعات مع الجاسوس الانكليزي الشهير بلنت في وزارة الخارجية الانكليزية و تمخضت تلك الاجتماعات عن خطة مرسومة بكل دقة للقضاء على الخلافة العثمانية عن طريق استثارة الشعوب رالعربية بإذكاء النعرة القومية لديهم ضد "الحكم التركي".
إلاَّ أن المخابرات العثمانية استطاعت الحصول على اخبار تلك الخطة ، فقد ذكر السلطان عبدالحميد في مذكراته ما نصُّه:
(وقعت في يدي خطة أعدها في وزارة الخارجية الإنكليزية مهرج اسمه جمال الدين الأفغاني وإنكليزي يُدعى بلنت قالا فيها بإقصاء الخلافة عن الاتراك. واقترحا على الانكليز إعلان الشريف حسين أمير مكة خليفة على المسلمين) .انظر: مذكرات السلطان عبدالحميد، ص 148.

9ـ في باريس :
ثم انتقل الافغاني إلي باريس، فأقام بها ثلاثة اعوام منذ عام 1883- الى 1885م ، وكان الافغاني ـ قبل مغادرته مصر ـ قد أوكل مهمة الاشراف على الثورة العرابية إلى تلميذه الأكبر الشيخ محمد عبده ، و الذي أتمها على حسب المخطط ، و من ثمَّ ـ و عقب إخماد الثورة ـ "نفاه" الاستعمار الانكليزي الى بيروت ، ليستدعيَه الافغاني الى باريس ، فوافاه الشيخ محمد عبده هنالك .
وهناك واصلا عملهما السري من خلال جمعيتهما (العروة الوثقى) التي أنشأها الافغاني في الهند قبل ذلك ، و من ثَمَّ أصدر جريدة (العروة الوثقى ) عام 1300هـ 1884م، و التي شاركهما في الاشراف عليها تلميذه الميرزا محمد الباقر ، و الذي كان من من كبار الماسون ، وقد سميت الجريدة باسم الجمعية التي أنشأتها ، و التي تقوم بإصدارها .

10ـ في روسيا القيصرية :
ـ ثم أقام أربع سنوات في روسيا القيصرية منذ 1886 الى 1889م و ما تزال أخبار إقامته فيها غامضة ، و لا ريب أن روسيا القيصرية آنذاك كانت تستعد للوثوب على التركة العثمانية ، و تحتاج لرجل في مثل قدرات و معرفة جمال الدين بالأوضاع السياسية في العالم الاسلامي ، لا سيما إذا علمنا أن الافغاني كان يصرح ـ من خلال جريدته العروة الوثقى ، و غيرها ـ بأن للروس مصالح حيوية وإستراتيجية في الهند، تدفعهم لاحتلالها. وأنه ليس لديه أي اعتراض على هذا الاحتلال إذا حدث، بل ينصح الروس باتباع أسلم السبل وأسهلها لتنفيذه، وذلك بأن يستعينوا بدولة فارس، وبلاد الأفغان ، لفتح أبواب الهند، شريطة أن تسهمهما في الغنيمة وتشركهما في المنفعة.

ـ ثم كان جمال الدين بعد خروجه من روسيا عام 1889و إلى عام 1892 يتنقل بين المدن التالية : ميونخ وطهران والبصره ولندن .

11ـ في إيران :
ـ في ميونيخ جرى لقاء بين الشاه ناصر الدين شاه إيران و جمال الدين ، حيث عرض الأول على الثاني منصب رئيس الوزراء ، فوافق جمال الدين وغادر أوروبا قاصداً طهران سنة 1307هـ (1885ـ1886 م) ، و استلم مهامه ، لكن سرعان ما احتدم الصراع بينه و بين الشاه ، فاستأذن بالسفر وخرج .
الا أن الشاه طلبه مرة أخرى فعاد عام 1889م، و لكن في هذه المرة تأكدت مخاوف الشاه تجاه الافغاني ، حيث اتضح للشاه أن الافغاني كان يعمل لمصلحة الانجليز الذين كانت لهم اطماع في ذلك الوقت في ايران ، ولعلَّه ـ حينذاك ـ تبينت له نحلة الافغاني ـ كما سيأتي ـ ، مما اضطر جمال الدين إلى الالتجاء إلى ( مقام عبد العظيم ) - و هو من أحفاد الأئمة ، ـ و مقامه حرم لدى الرافضة : يرون أنَّ من دخله كان آمناً !!! – فمكث هنالك سبعة أشهر .. ثم بعدها اقتحمت السلطات هذا المقام و تم القبض على جمال الدين و أخرج من إيران إلى العراق سنة 1309هـ 1891م.

12ـ في لندن (المرة الثانية) :
مكث جمال الدين بالبصرة ريثما عادت إليه صحته ، ثم شخص إلى لندن، فتلقاه الإنجليز بالإكرام، فأنشأ مجلة للتأليب على ناصر شاه سماها (ضياء الخافقين) ، وحمل على الشاه وسياسته ، ودعا الأمة الفارسية إلى خلعه ، بل و خطط لاغتياله ، حتى استطاع أن يقنع رجلاً إيرانيًا مطرودًا مثله من إيران هو "ميرزا رضا الكوماني"، و الذي تقبل فكرة اغتيال ناصر الدين وبالفعل اغتال ميرزا "ناصر الدين" سنة 1314 هـ 1896 م ، في الضريح المقدس عند الشيعة ، في نفس المكان الذي طرد ناصر الدين منه الأفغاني ،و كان يصيح وهو يطلق النار عليه ( خذها من يد جمال الدين ) .. ، ليتولى بعده ابنه مظفر الدين شاه ( 1313هجرية قمرية – 1896 ميلادية) .

13ـ في تركيا مرةً أخرى :
في المرة الثانية التي دخل فيها جمال الدين تركيا دخل بمشروع سياسي أجاب به دعوة السلطان عبدالحميد الى الجامعة الاسلامية ، وقدَّمَ ـ بصفته سنِّياًّ ـ مشروعات ترمي الى توحيد أهل السنة مع الشيعة . انظر: السلطان عبدالحميد الثاني، ص181.

لاعباً حينذاك بورقة طرده من مصر على يد الاحتلال الانجليزي التي تُظهِر ـ فيما قدَّر ـ صحة "ولائه للدولة العثمانية" ، والتي يعلم أنها محل نظر لدى الدولة العليَّة .

إلاَّ أن السلطان عبدالحميد الثاني لم يكنْ ممن ينخدع بتلك السهولة ، فلم يكن الأفغاني آنذاك محل ثقة السلطان عبدالحميد ، لعدة أسباب :
1ـ فقد كان السلطان يعلم بتشيع الافغاني ، يقول ميرزا لطف الله خان ابن اخت جمال الدين:

( وكان كشف حقيقة جمال الدين أمام السلطان عبد الحميد ضربة قاضية وجَّهها مظفر الدين شاه إلى جمال الدين بوثيقة سلمها علاء الملك سفير إيران في تركيا إلى الحكومة التركية تثبت بالأدلة القاطعة أن جمال الدين إيراني شيعي يختفي في ثياب الأفغاني ، ويتّخذ المذهب السني ستاراً يحتمي به ) ـ "جمال الدين الأسد آبادي " ص 34 .

2ـ أن الأفغاني الذي يطرح قضية "وحدة المسلمين " كان من اكبر المؤيدين في نفس الوقت للثوار ضد السلطان عبدالحميد ، من القوميين الأتراك والعثمانيين عامة.

3ـ أن الأفغاني لم يكن صادقاً في عرضه لوحدة الشعوب الإسلامية في مواجهة الدول الأوروبية الرامية الى تقسيم الدولة العثمانية العاملة على انهيارها ، فالسلطان يعلم عنه أنه في نفس الوقت لم يكن يتعرض للاستعمار الفرنسي من قريب أو بعيد ، ولو بكلمة تنديد. في وقت كان فيه السلطان عبدالحميد يحتاج الى مقاومة الفرنسيين في شمال أفريقيا . انظر: السلطان عبدالحميد الثاني، ص182

4ـ حصول المخابرات العثمانية، على خطة أعدت في وزارة الخارجية الانكليزية، واشترك فيها جمال الدين الأفغاني وبلنت الانكليزي وتقضي هذه الخطة بإقصاء الخلافة عن السلطان عبدالحميد وعن العثمانيين عموماً، في الوقت الذي كان فيه جمال الدين يندِّد بالاستعمار الإنكليزي . فقد ذكر السلطان عبدالحميد في مذكراته ما نصُّه :
( وقعت في يدي خطة أعدها في وزارة الخارجية الإنكليزية مهرج اسمه جمال الدين الأفغاني وإنكليزي يُدعى بلنت قالا فيها بإقصاء الخلافة عن الاتراك. واقترحا على الانكليز إعلان الشريف حسين أمير مكة خليفة على المسلمين.
كنت أعرف جمال الدين الأفغاني عن قرب. كان في مصر، وكان رجلاً خطيراً. اقترح عليّ ذات مرة -وهو يدّعي المهدية- أن يثير جميع مسلمي آسيا الوسطى. وكنت أعرف أنه غير قادر على هذا. وكان رجل الانكليز ، ومن المحتمل جداً أن يكون الانكليز قد أعدوا هذا الرجل لاختباري فرفضت فوراً ، فاتحد مع بلنت.
استدعيته الى استانبول عن طريق أبي الهدى الصيادي الحلبي ، الذي كان يلقي الاحترام في كل البلاد العربية.
قام بالتوسط في هذا كل من منيف باشا، حامي الأفغان القديم ، والأديب الشاعر عبدالحق حامد. جاء جمال الدين الأفغاني الى استانبول، ولم أسمح له مرة أخرى بالخروج منها...) انظر: مذكرات السلطان عبدالحميد، ص 148.

5 ـ موقف السيد جمال الدين الأفغاني من مبدأ التوسع الروسي كان غريباً على مفهوم الجامعة الاسلامية الذي يدعو اليه ، فبالرغم من الأطماع الروسية والحروب الروسية ، ضد الدولة العثمانية واقتطاع الروس لأجزاء من الأراضي العثمانية، فقد كان الافغاني يصرح من خلال جريدنه أن للروس مصالح حيوية وإستراتيجية في الهند، تدفعهم لاحتلالها. وأنه ليس لدى الافغاني اعتراض على هذا الاحتلال إذا حدث، بل ينصح الروس باتباع أسلم السبل وأسهلها لتنفيذه، وذلك بأن يستعينوا بدولة فارس، وبلاد الأفغان ، لفتح أبواب الهند، شريطة أن تسهمهما في الغنيمة وتشركهما في المنفعة ، وهنا ـ مع ما مرَّ بنا من صيغة مشروعه ـ تظهر النزعة الشيعية لجمال الدين الأسدآبادي .
ـ إلاَّ أن السلطان عبدالحميد ـ المعروف بشدة دهائه ـ استطاع الإفادة من الأفغاني في الدعاية الى الجامعة الاسلامية بما يخدم مصالح دولة الخلافة الاسلامية .
يقول جمال الدين الأفغاني واصفاً شدة دهاء السلطان عبدالحميد: (إن السلطان عبدالحميد لو وزن مع أربعة من نوابغ رجال العصر لرجحهم ذكاء ودهاء وسياسة، خصوصاً في تسخير جليسه، ولا عجب إذا رأيناه يذلل لك مايقام لملكه من الصعاب من دول الغرب، ويخرج المناوئ له من حضرته راضياً عنه وعن سيرته وسيره، مقتنعاً بحجته سواء من ذلك الملك والأمير والوزير والسفير...) جمال الدين الأفغاني المصلح المفترى عليه، د. محسن عبدالحميد، ص137.

ـ ويقول : ( ورأيته يعلم دقائق الأمور السياسية ومرامي الدول الغربية وهو معد لكل هوة تطرأ على الملك، مخرجاً وسلماً، وأعظم ماأدهشني ، ماأعده من خفي الوسائل وأمضى العوامل ، كي لاتتفق أوروبا على عمل خطير في الممالك العثمانية، ويريها عياناً محسوساً أن تجزئة السلطنة العثمانية لا يمكن إلا بخراب يعم الممالك الأوروبية بأسرها) جمال الدين الأفغاني المصلح المفترى عليه، د. محسن عبدالحميد، ص137.

ـ ويقول: ( أما مارأيته من يقظة السلطان ورشده وحذره وإعداده العدة اللازمة لإبطال مكائد أوروبا وحسن نواياه واستعداده للنهوض بالدولة الذي فيه نهضة المسلمين عموماً، فقد دفعني الى مد يدي له فبايعته بالخلافة والملك، عالماً علم اليقين ، أن الممالك الاسلامية في الشرق لاتسلم من شراك أوروبا، ولا من السعي وراء اضعافها وتجزئتها ، وفي الأخير ازدرائها واحدة بعد أخرى، إلا بيقظة وانتباه عمومي وانضواء تحت راية الخليفة الأعظم...) نفس المرجع ص137.

نهاية الأفغاني "مرضه ووفاته" :
خلال مكوث الافغاني في الآستانة ظهر مرض السرطان في فكه الأسفل وعملت له ثلاث عمليات جراحية لكنها لم تنجح ، وقد قال طبيبه الخاص أن شدة ولع جمال الدين بالسيجار الأفرنجي ، وكثرة شربه للشاي وتناوله الطعام مالحا كان من مسببات السرطان حتى قال بعض تلاميذه :
الملحُ والشاي والدخانُ *** أودت بروحِ شيخنا الأفغاني
فتوفي عام 1897 م .

الأفغاني كان شيعياً :
نسبه الصحيح :
هو جمال الدين هو جمال الدين بن صفدر المازندراني الشيعي الرافضي المولود بأسد آباد من مازندران في همدان ببلاد ايران عام 1254هـ 1838م ،الذي اشتهر بين الناس بالأفغاني .
وقد اختلف المترجمون في نسبه لأنه كان يظهر في كل أرض باسم جديد وشخصية مختلفة ،
ومن هذه الأسماء:
جمال الدين الإستانبولي ..
جمال الدين الأسد آبادي ..
جمال الدين الحسيني ..
جمال الدين الافغاني الكابلي ..
جمال الدين الطوسي ..
جمال الدين الرومي ..

ـ قال علي الوردي في كتابه « لمحات اجتماعية في تاريخ العراق الحديث » (3/313 ):
( وقد اعتاد الأفغاني أن يغيّر لقبه كلما انتقل من بلد إلى آخر ، فقد رأيناه في مصر وتركيا يلقِّب نفسه بـ( الأفغاني ) بينما هو في إيران يلقِّب نفسه بـ(الحسيني)
وكان الأفغاني يغير زيّه ولباس رأسه مثلما كان يغيّر لقبه ، فهو في إيران يلبس العمامة السوداء التي هي شعار الشيعة ، فإذا ذهب إلى تركيا ومصر لبس العمامة البيضاء فوق طربوش ، أما في الحجاز فقد لبس العقال والكوفية ).

نشأته الشيعية :
لا ريب في كون جمال الدين شيعيا رافضياً ، لعدة اثباتات و اعترافات تصل بمجموعها الى حد العلم اليقيني الاضطراري بتشيعه .
فمن ذلك :
1 ـ ما ذكره مريده و أخص تلاميذه بل صاحبُ سِرِّه الشيخ محمد عبدة في فاتحة تعريبه لرسالة الرد على الدهريين :
( إن السيد جمال الدين و إن كان في الحقيقة فارسياً ، فقد انتسب إلى الأفغان لأمرين :
أ - أن يكون من السهل عليه الظهور بمظهر السني لا الشيعي .
ب - أن يستطيع الخلاص من رقابة الحكومة الإيرانية لرعاياها في الخارج .) انتهى .

2ـ كما صدر في برلين عام 1926م كتاب بالفارسية في سيرة الأفغاني بقلم الميرزا لطف الله خان ، ويدعي المؤلف أنه ابن أخت الأفغاني ، وأنه اجتمع به في طهران عند ذهاب الأفغاني إليها عام 1886م ، و يحتوي الكتاب على صور فوتوغرافية واضحة تجمع الأفغاني و الميرزا لطف الله خان مع زمرة من رجال الدين الإيرانيين ، و قد ترجم الكتاب إلى العربية في مصر عام 1957م ، و لم يظهر أحد من أقارب جمال الدين حتى الآن ليكذب المؤلف ؟؟ أو يتحداه على وجه من الوجوه ـ لا سيما مع اشتهار الكتاب ؟؟

3ـ يقول عبد المهدي فلاح الأصفهاني معلقاً على رسالة وجهها إليه جمال الدين ، وأمره بنشرها بعد موته ، فيقول :
( إن مشاهير الأحرار الإيرانيين اضطروا في عهد الشاه ناصر الدين و عماله إلى هجر وطنهم و الالتجاء إلى البلاد الشرقية الإسلامية هرباً من الظلم ، فلقب بعضهم – كالسيد جمال الدين – بالأفغاني ، و هو في الحقيقة إيراني صميم ) انتهى.

4ـ عندما اشتد العداء أخيراً بين الشاه و الأفغاني ، أخذ أعوان الشاه يشوهون سمعة الأفغاني ، فذكروا عنه أنه بابي ، و أنه غير مختون ، و لكنهم لم يشيعوا عنه أنه سني أو أفغاني ، و كان من السهل عليهم أن يفعلوا ذلك لو كان الأفغاني أفغانياً "حقاًّ ".

5 ـ عندما نفِيَ الأفغاني من مصر لم يأت لتوديعه في السويس سوى القنصل الإيراني ، و نفر من التجار الإيرانيين الساكنين في مصر .. فما هو السبب الذي جعل أولئك الإيرانيين يفعلون ذلك ، إن لم تكن لهم مع الأفغاني رابطة خاصة .

6ـ اختيار الشاه ناصر الدين للأفغاني ليكزن رئيساً لوزراء دولته ، و بالطبع فإنه لا يمكن أن يقع اختيار قادة ايران على عالم من علماء السنة من بلاد الأفغان ليكون الرجل الثاني أو الثالث في البلاط ، و عندما وقعت الخلافات بينه و بين الشاه لم يقل أحد من رجال البلاط أو من علماء الشيعة أن الأفغاني سني أو عميل من عملاء الخليفة العثماني لاسيما و هم يعرفون إقامته في بلاد اهل السنة ، و لكن كان كل ما قيل عنه أنه : بابي مفسد.

7ـ كما ترجم له الشيعة في كتبهم ، مثل آغابزرك الطهراني في كتابه "أعلام طبقات الشيعة" ، وغيره .

8 ـ بل خصص مؤرخهم الشهير محسن الأمين كتابا في سيرته أسماه : "جمال الدين الأفغاني".

9 ـ و حين أصدر جريدة "العروة الوثقى" عام 1300هـ 1884م، شاركه في الاشراف عليهاـ عدا محمد عبده ـ تلميذه الميرزا محمد الباقر الشيعي الماسوني ، وكان في كل تنقلاته يستصحب معه خادمه الايراني الشيعي أبوتراب ..

ـ هذه بعض الأدلة التي تؤكد أن جمال الدين إيراني و ليس أفغانياً ، و أنه شيعي رافضي كما ذكر ذلك كبار تلامذته كمحمد عبده مثلاً ، هذا عدا ما تدلُّ عليه.

مراحل نشأته التي سنسوقها :

مولده :
إذولد عام (1254/1838م ) في أسد آباد في همدان – من أعمال إيران – ، من أسرة شيعية ،ثم انتقل إلى قزوين و هي من مدن الشيعة في إيران فأكمل دراسة المذهب ، حيث عُيِّن والده مدرسا في احدى تلك المدارس

في طهران :
وحين بلغ الثانية عشر من عمره ، و نظرا لألمعية و حدة ذكاء جمال الدين ـ إذ كانت مخايل الذكاء ، وقوة الفطرة ، وتوقد القريحة تبدو عليه منذ صباه ـ فقد رأى والده أن ينتقل به إلى طهران ليجالس كبار علمائها و يأخذ عنهم المذهب ، إلاَّ أن الملالي هنالك نصحوا الفتى ووالده أن يولُّوا وجوههم للنجف قبلة علماء المذهب الشيعي .

في النجف :
رحل جمال الدين الى النجف مع والده فمكث فيه أربع سنوات ، درس فيها علوم الرافضة والفلسفة والمنطق و الرياضة و علم النجوم والطب و الكيمياء ، وأنهى دراسته و عمره لا يتجاوز ( 16 ) سنة .
و من أشهر أساتذته هنالك :
1ـ آقا خان صادق مرتضى ، أحد مراجع الشيعة في النجف .
2ـ ميرزا محمد المجتهد .
3ـ الحافظ دراز .
4ـ و حبيب الله القندهاري .
5ـ القاضي بشر النجفي .
و هؤلاء جميعهم من مراجع الشيعة الكبار وآياتهم المعروفين في تلك الفترة.

ـ كما اعترف جمال الدين أيضاً بأنه انتقل إلى العراق ليتابع دراسته في العتبات المقدسة – أي في النجف – والتي يؤمها طلاب العلم الشيعة من جميع بلدان العالم .و يتحدث جمال الدين عن هذه المرحلة بأنه لبس العباءة والعمامة ، و تتلمذ على يد أكبر علماء الشيعة فيها . و هنالك توسَّم فيه ملالي الشيعة في جمال الدين حدة الذكاء و شدة الفطنة و قوة الشخصية، فأُعِدَ هنالك من فبل الاستعمار و ملالي الشيعة ليلعب دوراً خطيراً بين أهل السنة في العالم الإسلامي .

لماذا أخفى نسبه ؟ !
كانت إيران وكراً من أوكار التآمر ضد الخلافة الإسلامية ، و كان قادتها – ولا يزالون – يستعينون بأعداء الإسلام من أجل تفتيت وحدة المسلمين .
و كان المسلمون السنة يرتابون من نوايا و أهداف كل عالم شيعي إيراني ، ولا يثقون به .. و كان لجمال الدين من الخبث و الدهاء بحيث لا تخفى عليه مثل هذه الأمور ، و طالما أعد نفسه ، أو أعده أعداء الإسلام ليلعب دوراً مشبوهاً في تاريخ أمتنا الحديث – كما لعب ابن سبأ نفس الدور في صدر الإسلام - ، إذاً لا بد أن يقدم نفسه على أنه عالم من علماء الأفغان ، و أنه حنفي المذهب ، كما لا ننسى سعي الدولة الصفوية الرافضية في سبيل تقويض الخلافة الاسلامية .

المفاجأة :

بل كان جمال الدين بابياً ؟؟؟ :

في النصف الأول من القرن التاسع عشر الميلادي ، ظهرت في آخر أيام محمد شاه ـ في بلاد فارس ـ حركة دينية شيعية اسمها (البابية ) ، وهي امتداد للحركة (الشيخية) التي نادى بهاالشيخ احمد بن زين الدين الاحسائي.
و توفي محمد شاه عام 1848 م عن عمر يناهز الاربعين عاما ، و خلفه ابنه الأكبر (ناصر الدين) وكان عمره 17 عاماً حينذاك ، و الذي اضطلع بمهمة القضاء على تلك النحلة الجديدة.

ماهي البابية :

البابية حركة نبعت من المذهب الشيعي الشيخي سنة 1260ه‍/1844م تحت رعاية الاستعمار الروسي واليهودية العالمية والاستعمار الإنجليزي بهدف إفساد العقيدة الإسلامية وتفكيك وحدة المسلمين وصرفهم عن قضاياهم الأساسية"،
.وملخص الحركة البابية التي انضم اليها مريدو ( الشيخية ) بعد وفاة مؤسسها .. هو ادعاء (محمد رضا الشيرازي) مؤسس الحركة ، بأنه يشكل بابا الى (الإمام المنتظر) فعلى من يحتاج مخاطبة (الامام المنتظر) بشيء عليه مخاطبة الباب أولا ! .

ـ ثم تطورت الأمور مع هذا الدعي حتى ادعى النبوة وقال أنه أفضل من رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم .

ـ وتنكر هذه الفرقة الكثير من ضروريات الدين كالمعاد ، ممَّا أدَّى بها أن تُحل كثيراً من المحرمات ـى إن لم يكن كلها ـ كالربا و الزنا و شرب الخمر .

ـ و قد خرجت البابية ؟ـ كما تأكد ذلك فيما بعد في نسختها البهائية ـ بتقرير ما أسمته بوحدة المنبع لجميع الديانات العظمى الموجودة في العالم، كما يعترفون بالزردشتية والهندوسية واليهودية والبوذية والمسيحية والإسلام مما يجرهم الى الإيمان بفكرة وحدة الأديان .

من هو الباب :

هو الميرزا علي محمد رضا الشيرازي 1235ـ1266هـ (1819 ـ 1850 م)، تلقى تعليمه الأولي و هو في السادسة من عمره على يد دعاة الشيخية من الشيعة ثم انقطع عن الدراسة ومارس التجارة.
ـ وفي السابعة عشر من عمره عاد للدراسة واشتغل بدراسة كتب الصوفية والرياضة الروحانية وخاصة كتب الحروفيين وممارسة الأعمال الباطنية المتعبة.
ـ في عام 1259 م ذهب إلى بغداد وبدأ يرتاد مجلس إمام الشيخية في زمانه كاظم الرشتي ويدرس أفكاره وآراء الشيخية. وفي مجالس الرشتي تعرف عليه الجاسوس الروسي كينازد الغوركي والمدعي الإسلام باسم عيسى النكراني والذي بدأ يلقي في روعهم أن الميرزا علي محمد الشيرازي هو المهدي المنتظر والباب الموصل إلى الحقيقة الإلهية والذي سيظهر بعد وفاة الرشتي وذلك لما وجده مؤهلاً لتحقيق خطته في تمزيق وحدة المسلمين.
ـ في ليلة الخميس 5 جمادى الأولى 1260 ه‍ ـ 23 مارس 1844م أعلن الميرزا أنه الباب نسبة إلى ما يعتقده الشيعة الشيخية من ظهوره بعد وفاة الرشتي المتوفى 1259 ه‍، وأنه رسول كموسى وعيسى ومحمد ـ عليهم السلام ـ بل وعياذاً بالله ـ أفضل منهم شأناً.
ـ فآمن به تلاميذ الرشتي وانخدع به العامة واختار ثمانية عشرة مبشراً لدعوته أطلق عليهم حروف الحي ، و كان للظلم والقهر اللذين كانا يهيمنان على المجتمع الايراني في عصر الحكم الكسروي بزعامة الشاه دور كبير على تقبل الناس هذا الدين الجديد الذي بشرهم بالانقاذ والخلاص.
ـ كما ساعد على نشوئها غلبة الجهل والسذاجة وغياب الوعي وكثرة الخرافات ، ـ لا سيما في ذلك المجتمع المشبَع بالخرافة ـ حيث لاقت البابية ترحيبا بين البسطاء والسذج، وكذلك دعم الدول الاستعمارية لها خصوصا روسية القيصرية و بريطانيا .

البهاء:

ـ في سنة 1844 م دخل الميرزا حسين علي النوري في دعوة الباب فور إطلاعه على بعض كتابات الباب التي أرسلها له مع أقرب مؤيديه ملا حسين بشروئي وصار من أشهر أتباع الباب وأنصار دينه، وقام بنشر تعاليمه وخاصة في إقليم نور وكانت قد حمته مكانة أسرته وحسن سيرته من الاضطهاد نوعا ما خلال السنوات الاولى من إيمانه بدعوة الباب.

قرة العين :

ـ كما اتبعته و ساندته قرة العين واسمها الحقيقي أم سلمى ولدت في قزوين سنة 1231 ه‍ أو 1233 ه‍ أو 1235 ه‍ للملا محمد صالح القزويني أحد علماء الشيعة ودرست عليه العلوم ومالت إلى الشيخية بواسطة عمها الأصغر الملا علي الشيخي وتأثرت بأفكارهم ومعتقداتهم .

اتصالها بالباب :

ثم رافقت الباب في الدراسة عند كاظم الرشتي بكربلاء حتى قيل إنها مهندسة أفكاره إذ كانت خطيبة مؤثرة، أديبة فصيحة اللسان فضلاً عن أنها كانت جميلة جذابة، إلا أنها كانت فاجرة ، فطلقها زوجها وتبرأ من أولادها. و كانت تلقب بـ زرين تاج ، أي "صاحبة الشعر الذهبي " بالفارسية.
ـ في سنة (1261 هـ ، 1848 م) اجتمع قادة البابية في مدينة (رشت) الايرانية ،فقرروا فيه نسخ الشريعة المحمدية بشريعة الباب الميرزا علي محمد الشيرازي، وقامت (زرين تاج) الملقبة بـ "قرة العين" أحد الرموز الفاعلة في هذه الفرقة متبرجة فخطبت خطبة في ذلك المؤتمر كانت سببا في تقاطر الناس على هذا المذهب الجديد.
ومما جاء في خطبتها :
( مزقوا هذا الحجاب الحاضر بينكم وبين نسائكم بأن تشاركوهن بالاعمال، وتقاسموهن في الافعال واصلوهن بعد السلوة ، واخرجوهن من الخلوة الى الجلوة، فماهن الا زهرة الحياة الدنيا، وان الزهرة لابد من قطفها وشمّها لانها خلقت للشم، ولاينبغي ان يعد ولا يحد شاموها بالكيف والكم فالزهرة تجنى وتقطف، وللاحباب تهدى وتتحف ) .

ـ و اعتقل الباب فاجتمعت قرة العين مع زعماء البابية في رجب 1264 ه‍ في مؤتمر بيدشت ، ولعب الميرزا حسين علي النوري دورا رئيسيا في مؤتمر بدشت الذي يعتبر نقطة تحول هامة في تاريخ البابية لانه ثم من خلالها الاعلان عن استقلال الشريعة البابية عن الاسلام واعتبارها شريعة مستقلة بأحكامها ومبادئها. واتخذ حسين علي لنفسه خلال هذا المؤتمر لقب "بهاء الله".
وكانت قرة العين هي خطيبة القوم ومحرضة الأتباع على الخروج في مظاهرات احتجاج على اعتقال الباب، حينما أعلنت نسخ الشريعة الإسلامية، و أفرج عن الباب فهدأت ثائرة البابيين .

ـ و شيد الميرزا حسين علي حصنا منيعا في جبال مازندران الايرانية وغاباتها واجتمع حوله خلق كثير من اجل نصرة هذا الدين الجديد، فهال هذا الحال حكومة الشاه فأرسلت بعثة عسكرية لقتالهم ففشلت في دحرهم وعادت تجر اذيال الخيبة والهزيمة.

ـ و في عام 1266 ه‍ ادعى الباب حلول الإلهية في شخصه حلولاً مادياً وجسمانياً.

نكبة البابية :
كررت الحكومة هجماتها المتلاحقة وعززت قواتها بالمدافع والمدمرات من كل نوع فقاومها البابيون مقاومة عنيفة مدة اربعة اشهر حتى فني رجالهم ونفدت ذخائرهم فدخل جنود الشاه الى حصنهم فاسروا (214) شخصا من البابيين بين رجال و نساء واطفال ثم فتك فيهم الجنود فتكا مروعا فبقروا بطونهم وسلوا السنتهم ومثلوا بهم اقبح تمثيل.
ـ و اقتيد من تبقى منهم الى طهران حيث رأى الناس اسرابا من الرجال والنساء والاطفال من البابية مقودين بالحبال، فكان هناك مشهد مرعب في سوق طهران حيث أجسادهم المجروحة وقد وضع الجلادون في كل جرح منها فتيلة ملتهبة، وهم كيوم ولدتهم امهاتهم ، والجنود خلفهم يضربون من يتأخر او من يقع منهم بالسياط فاذا مات طفل في الطريق القوه تحت ارجل ابويه فكانا يمران عليه غير ملتـفـتـين اليه ، ثم رميت الجثث بالارض تسيل دماؤها والكلاب تنهشها وتأكل من اشلائها.
ـ و حوكم الباب فحاول التظاهر بالتوبة والرجوع، ولم يصدقوه فقد عرف بالجبن والتنصل عند المواجهة ، فحكم عليه بالإعدام هو و صاحبه الزنوزي ، وذلك في 27 شعبان سنة 1266 ه‍ ـ 8 يوليو 1850 .

العداء و الثأر :

أكنَّت البابية كل مشاعر الكراهية و البغض للشاه ناصر الدين ، كما كان هناك مخزون هائل من الحقد يحملونه عليه ، و ثأرٌ كامنٌ ينتظرون الفرصة لإيقاعه ، فقد أباد البابية إبادة شبه تامة ، بل حدثت مجازر تشيب منها الولدان للبابية في مازندران ، مما جعل البابية تتستر مرة اخرى نحت مسمَّى الشيخية التي انبثقت منها ، أو تمتد الى نحلة غنوصية سميت فيما بعد بالبهائية نسبة الى البهاء .

محاولات البابية اغتيال ناصر الدين شاه:

ـ في سنة 1852 م اشتركت قرة العين و بهاء الله في مؤامرة قتل الشاه ناصر الدين القاجاري (تولى 1848ــ توفي 1896م ) فقبض عليهما وحكم على قرة العين بأن تحرق حية ولكن الجلاد خنقها قبل أن تحرق في أول ذي القعدة 1268 ه‍ الموافق 1852 م. . كما زج ببهاء الله في سجن سياه جال (النقرة السوداء) لعدم توفر الأدلة ضده .

الأفغاني و البابية :

يترجح لدى المتأمل
في سيرة جمال الدين أنَّه كان بابياً لعدة قرائن :
1ـ فقد كان يدعو الى وحدة الأديان، و الذي دعت إليه البابية من قبل، يقول مصطفى غزال في كتابه "دعوة جمال الدين" :
(كما يجب ألا يغرب عن ذهننا أن البهائية التي ورثت البابية كانت تجمع في صفوفها مختلف الأصناف والمعتقدات ، فلا مانع عندهم من الجمع بين البهائية وبين أي معتقد آخر ) انتهى.

ـ و قد جعل الافغاني لذلك مدخلاً ، ألا و هو الدعوة الى "التقريب بين أهل السنة والرافضة" ، و الذي دعا إليه مع تلميذه محمد عبده ، في وقت لم يكن فيه ما يبرر تلك الجهود ، إذ كانت الصلات مقطوعة تماماً مع العالم الشيعي .
.
2ـ أنه مولود في أسد آباد من أعمال مازندران بايران ، وهي منشأ البابية و ربيبتها البهائية ، كما أنَّ العجم يسمون "البابية" بالمازندرانية
.
3ـ كما وصفه أبو الهدى الصيادي الصوفي أنه "مازنداني" أي بابي ، من أجلاف الروافض وأنه مارق من الدين . " تاريخ الأستاذ الإمام لمحمد رشيد رضا" / 1/90.
4
ـ أن البابية و البهائية لها صلات قوية بالاستعمار الانجليزي .

5ـ كان الشيخ محمد عبده قد حرص خلال إحدى زياراته إلى بيروت, سنة 1883.على الاجتماع برأس البهائية عباس افندي ابن البهاء ـ "صاحب الباب " و مؤسس نحلة البهائية و التي هي امتداد للبابية ـ و أبدى اعجابه الشديد به .

ـ فكتب الأمير شكيب ارسلان، الكاتب والأديب المعروف، عن الإمام محمد عبده، فصلاً تحت عنوان "نبذة ثانية من سيرته في بيروت". وتضمن هذا الفصل الوصف التالي لعلاقة ألإمام محمد عبده بعباس أفندي:
"لم يكن يطرأ على بيروت أحد من معارفه أو من الأعيان المشهورين إلا وقام بسنّة السلام عليه ، وقد يُجله ويحتفي به ولو كان مخالفًا له في العقيدة ، ولم أجده احتفل بأحد أكثر من احتفاله بعباس أفندي البهاء ، وكان يكرِم في عباس أفندي العلم والفضل والنبل والأخلاق العالية وكان عباس أفندي يقابله بالمثل...". تاريخ الأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده، تأليف محمد رشيد رضا ص 407

ـ كما أدلى محمد رشيد رضا، صاحب مجلة المنار الشهيرة، بمثل ذلك في سياق حديثه مع الشيخ محمد عبده عن البهائية قائلا:

( ثم سألته عن عباس أفندي وقلت أسمَعُ انه بارع في العلم والسياسة وأنه عاقل يُرضِي كل مجالس. فقال: "نعم إن عباس أفندي فوق هذا، انه رجل كبير، هو الرجل الذي يصح إطلاق هذا اللقب ( كبير ) عليه) .
تاريخ الأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده، تأليف محمد رشيد رضا ص 931

6ـ انقلاب الشاه ناصر الدين شاه إيران ـ و بِحِدَّةٍ شديدة ـ على جمال الدين ، بعد أن كان هو من عرض عليه منصب رئيس الوزراء ، و لا يمكن تبرير ذلك إلاَّ بكون الشاه كان قد علم أن الافغاني مازندراني بابي ، و لا ننسى أن البابية لهم ثأرٌ قديم لازم مع الشاه ناصر الدين الذي أوقع بهم أنواعاً من المجازر و أصنافاً من الإبادة الجماعية ممَّا جعل الشاه ناصر الدين يقبض على جمال الدين و يخرجه من إيران إلى العراق سنة 1309هـ 1891م.

7 ـ عِداء جمال الدين البالغ للشاه ناصر الدين "طُلبة البابية " ودعوته للأمة الفارسية إلى خلعه ، و من ثم التخطيط لاغتياله ، حتى استطاع ذلك عن طريق "ميرزا رضا الكوماني" الذي تقبل فكرة اغتيال ناصر الدين ، ومن ثمَّ اغتاله سنة 1314 هـ 1896 م .

8ـ أن الاتهام الرسمي الذي اطلقته حكومة ناصر الدين شاه للافغاني بعد طرده أنه كان بابياً مفسداً !!! ـ و عند جهينة الخبر اليقين ـ

والله المستعان ، و عليه التكلان ،
و على الله قصد السبيل ، هوحسبُنا ونعم الوكيل

غرناطة الأندلس
09-12-2011, 12:25 AM
رأي الأستاذ محمود شاكر في الأفغاني ومحمد عبده وأحمد أمين
ورأي حسين أمين في العقاد


سليمان بن صالح الخراشي

بسم الله الرحمن الرحيم

أصدر حسين ابن الأديب أحمد أمين كتابًا قبل سنتين ، بعنوان " شخصيات عرفتها " ، تحدث فيه عن الشخصيات التي كانت تتردد على والده ، أو الشخصيات التي زارها " حسين " ، ومن أبرز هذه الشخصيات :
سيد قطب - حسن البنا - زكي نجيب محمود - توفيق عبدالحكيم - العقاد - السادات - طه حسين - النقاش - فرج فوده ..
ومن أهم ما احتواه الكتاب - في نظري - : لقاؤه بالأستاذ محمود شاكر - رحمه الله - ، الذي جهر بآرائه دون مجاملة لحسين ، ومن ذلك : رأيه في والد حسين " أحمد أمين " ، ورأيه في العقاد ، وقبلها : رأيه المهم في " الأفغاني " و " محمد عبده " ، وأظنه سيفاجئ فئة لا زالت مغترة بالهالة التي صنعها الإعلام - عن عمد كما أشار الأستاذ محمد محمد حسين رحمه الله - لهؤلاء .
* * * * * * * *

1- قال حسين في ترجمته للعقاد ( ص 85 ) : " ما يحيرني منه هو موقفه من الإسلام ، فهو في مجالسه الخاصة وندواته الأسبوعية التي حرصتُ على حضور بعضها، كان يبدو صريح الإلحاد، صريح الاستخفاف بالعقائد، وقد تبدر منه فيها من التعابير ما يصدم مشاعر بعض جُلاّسه... ومع ذلك فما أكثر ما كتبه من كتب ومقالات في نصرة الإسلام والطعن على المستشرقين الطاعنين فيه، بل والتهجم على أقباط مصر، كما في المقالات التي كتبها لصحيفة "الدستور" عامي 1908 و1909م، وهو لا يزال دون العشرين.. ثم "العبقريات" المشهورة التي بدأت بعبقرية محمد عام 1942 – أثر العرب في الحضارة الأوربية – الفلسفة القرآنية – الديمقراطية في الإسلام – فاطمة الزهراء – بلال – أبو الأنبياء الخليل إبراهيم – الإسلام في القرن العشرين: حاضره ومستقبله – مطلع النور وطوالع البعثة المحمدية – حقائق الإسلام وأباطيل خصومه- التفكير فريضة إسلامية – المرأة في القرآن الكريم – الثقافة العربية أسبق من ثقافة اليونان والعبريين – الإنسان في القرآن الكريم – ما يقال عن الإسلام – الإسلام دعوة عالمية... مثل هذا الكم الضخم دليل على عمق انشغال فكر الرجل بالإسلام، وربما على إخلاصه في الإيمان به، وامتعاضه من أي مساس به يأتي من قبل الغرب ومستشرقيه. وهو كمٌ لا يمكن الاقتصار في تفسيره على القول بأن الثلاثينيات – عقب الأزمة الاقتصادية العالمية التي مسّت آثارها مصر، وعقب اشتداد ساعد جماعة الإخوان المسلمين وانتشار تأثيرها – شهدت تحولاً ملحوظاً من جانب عدد كبير من الكتاب في مصر إلى الكتابة عن الإسلام تطلّعاً إلى مزيد من الشعبية والرواج لكتبهم، ومزيد من العائد المادي " .

2- وقال في ( ص 158 – 159 ) : " قلت في دهشة: قرأتَ سيادتك " دليل المسلم الحزين " - كتاب لحسين - ؟
ـ أيوه يا سيدي!
ـ وما رأيك فيه؟
ـ فَوّت (أي لا داعي للحديث عنه).
ـ اسمح لي بأن أصر على سماع رأيك مهما كان.
اعتدل في مجلسه ليواجهني، ثم قال:
ـ أتحسبني غافلاً يا سيد حسين عما تفعله؟ أتحسبني غافلاً عن نواياك وخططك من وراء مقالاتك في "المصور" أو كتابك هذا؟ لا يا سيد حسين! لا أنا بالغافل ولا أنا بالأبله حتى أسميك كما أسماك عبدالعظيم أنيس منذ أسبوع في "الأهالي" بالكاتب الإسلامي المستنير.. ! ما معنى "الإسلام المستنير" بالله عليك؟ أهناك إسلام مستنير وإسلام غير مستنير؟ أم أن الإسلام كله نور ، ومن لم يستنر به لا يجوز وصفه بأنه مسلم؟.. الكاتب الإسلامي المستنير حسين أمين! محمد عمارة! فهمي هويدي! حسن حنفي!! دعني أقول لك إن كل ما تكتبونه هو عبث أطفال. نعم، مجرد لعب عيال! كلكم أطفال.. يقرأ أحدكم كتابين أو ثلاثة فيحسب نفسه مجتهداً ومؤهلاً للكتابة عن الإسلام والإصلاح والاستنارة!.. محمد عمارة هذا تبلغ به الصفاقة والادعاء والجهل مبلغاً يجعله يصف كتاب محمد عبده "رسالة التوحيد" بأنه من أهم ما كُتب في التراث الإسلامي في علم الكلام! لا يا شيخ؟!! هل قرأت يا سيد عمارة كل ما كتب في التراث الإسلامي في علم الكلام ثم وصلت إلى اقتناع بأن هذا الكتاب الهزيل الحقير الغث لمؤلفه ضحل الثقافة، من أهم الكتب في الموضوع؟! ما هذا العبث وهذا الاستغلال لجهل الناس؟! لا.. الأمر أخطر من ذلك إنها مؤامرة!.
ـ مؤامرة؟
ـ مؤامرة تستهدف تمجيد رجلين من أخطر عملاء الاستعمار في تاريخ أمة الإسلام : جمال الدين الأفغاني الماسوني، ومحمد عبده الصديق الصدوق للورد كرومر.
إن المسؤولية عن معظم ما يعاني منه الإسلام اليوم تقع على عاتق هذين الخبيثين، خاصة الأفغاني الذي هو أس الفساد كله.. وقد تعجبان إن قلت لكم إنني متفق مع لويس عوض في الرأي بأن الأفغاني كان مجرد متآمر وأنه لم يكن صحيح الإسلام. وعلى أي حال فإن رأي لويس ليس جديد، وكل هذه الأمور كانت معروفة عن الأفغاني حتى أثناء حياته.
ألف حسرة على العالم الإسلامي وأمة الإسلام!.. جهل مطبق بالفكر الإسلامي وبالتاريخ الإسلامي.. تدهور رهيب في اللغة العربية .. نظم التعليم في مدارسنا غريبة محضة.. حتى الجماعات المسماة بالإسلامية ألقت بتراث أربعة عشر قرناً في صندوق القمامة.. نعم. ولكنهم ينبرون للتهليل لإسلام جاروي وكأنه حدث هام في تاريخ الإسلام، وذلك لمجرد أن هذا الأفَّاق الانتهازي نطق أمامهم بالشهادتين، وأثنى على الإسلام في كتب له كلها أخطاء وكفر ومغالطات.. وبعضهم يهلل للخميني والثورة الإيرانية والاثنا عشرية، وما منهم من يدري أن الاثنا عشرية هم غلاة الشيعة لا معتدلوها كما يزعمون، وأن الخميني كافر زنديق.
ـ كافر زنديق؟
ـ بالتأكيد.. ألم يقل بتحريف القرآن وتزنية عائشة؟ " .

3- وقال ( ص 161 – 163 ) : " عبدالوهاب عزام، على عيوبه، كان رجلاً طيباً بسيطاً، أما أحمد أمين فلا. ولكنه على أي الأحوال لم يكن في خبث طه حسين ودهائه ومكره.. غير أن ما أعيبه حقيقة على أحمد أمين هو أنه، وهو الرجل العالم المثقف الذي كان بوسعه أن يقدم فكراً جديداً مبتكراً في ميدان الدراسات الإسلامية، والذي يُجبُّ علمُه علم كافة المستشرقين، استسلم وأذعن لتأثير طه حسين وآرائه، ووقف موقفاً ذليلاً من أحكام المستشرقين الخبثاء الحاقدين على الإسلام، وتبنَّى في كتبه "فجر الإسلام وضحاه وظهره" هذه الأحكام، دون أن يجرؤ على تفنيدها والتصدي لها.. ما هذا الذّل؟ ما هذه الاستكانة وهذا الضعف، سواء منك أو من أبيك، تجاه المستشرقين الغربيين؟ أهم أدرى بتراثنا وأقدر على إصدار الأحكام بصدده من علمائنا نحن الذين نهلوا من هذا التراث مع لبن أمهاتهم، ونشأوا عليه منذ نعومة أظفارهم؟ كيف يكون من حق "خواجة" بدأ في تعلم العربية في سن العشرين أو الثلاثين، ويظل "يتهته" بها إلى أن يموت، أن يدلي برأي في المعلقات السبع، وأن يصدر حكماً على المتنبي أو أبي العلاء؟ كيف تُسوّغ لمسيحي صليبي نفسُه أن يتحدث عن الأشاعرة أو المعتزلة حديث الواثق المطمئن لمجرد أنه قرأ كتابين أو ثلاثة في الموضوع؟ أيجوز لي، وأنا العربي، مهما بلغ إتقاني للغة الإنجليزية والأدب الإنجليزي، أن أؤلف كتاباً عن تشوسر شبيهاً بذلك الذي كتبه بلاشير الفرنسي عن المتنبي؟ هل أسمح لنفسي، وأنا المسلم، أن تبلغ بها الصفاقة والغرور حد الكتابة عن دقائق الاختلاف بين المذاهب المسيحية؟ كيف لعالم إسلامي فذ كأحمد أمين أن يقع في فخ هؤلاء الصليبيين؟ الأمر في حالة طه حسين أيسر فهماً؛ فهو لم يقع في الفخ، وإنما قرر باختياره الحر أن يشارك الصليبيين في نصب الأفخاخ لبني قومه ودينه ، أما أحمد أمين، بالرغم من ذكائه وعلمه وصدق إسلامه، فقد وقع "زي الشاطر" في حبائل الشيطان.
واستطرد يقول:
ـ كلمني هذا الصباح المدعو مارسدن جونز الأستاذ بالجامعة الأمريكية في القاهرة، يريد أن يجتمع بي.. رفضت، وقلت له : إنني لا أريد أن أجتمع به.. أتسمع عن مارسدن جونز هذا؟.
ـ محقق كتاب "المغازي" للواقدي.
ـ آه! حتى أنت قد صدقت هذه الأكذوبة كسائر الناس.. مارسدن جونز لم يحقق مغازي الواقدي ولا بذل فيه إلا أضعف الجهد.. وهذا هو السبب في أني رفضت مقابلته. فقد حدث يوماً أن جاءني رجل مصري غلبان اسمه عبدالفتاح الحلو، وأخبرني أنه هو الذي حقق كتاب المغازي من أوله إلى آخره بناءً على تكليف من مارسدن جونز ، ومقابل بضعة جنيهات كان في حاجة ماسة إليها، ولم يظهر اسمه على الغلاف لا باعتباره محققاً ولا حتى باعتباره مشتركاً في التحقيق، واكتفى جونز بالإشارة إليه في المقدمة باعتباره أحد الذين قدّموا له العون أثناء تحقيقه للكتاب!! هذا مجرد مثل لأخلاقيات هؤلاء المستشرقين الذين تغنَّى والدك بفضلهم!.
ـ وما الذي مال بك إلى تصديق زعم عبدالفتاح الحلو دون تصديق زعم مارسدن جونز أنه محقق الكتاب؟.
قال شاكر في ضيق وهو يتململ في كرسيه مؤذناً بانتهاء الجلسة:
ـ الذي مال بي إلى تصديق زعم الحلو يا سيد حسين هو معرفتي بأخلاقيات المستشرقين.. بالمر، جيب، ماسينيون، مرجوليث، شاخت، كلهم خنازير استعماريون. وإني لأرد على كل عربي يتحدث عن فضل هؤلاء سواء في تعليمنا المنهج العلمي في تحقيق التراث أو في كتابة التاريخ أو غير ذلك، بأن المسلمين هم الذين خرجوا على الدنيا في عصرهم الذهبي بالمنهج العلمي في التأليف، وهم الذي ابتدعوا وضع الفهارس للكتب لا الغربيون كما يزعمون.. لقد وضعتُ بنفسي فهارس كتاب المقريزي " إمتاع الأسماع" الذي حقّقتُه، فوصلتني رسالة من مستشرق فرنسي شهير يُبدي فيها انبهاره بروعة هذه الفهارس، ويقول : إنه ليس بوسع أي غربي أن يأتي بمثلها...
المسألة إذن ليست مسألة فضل، وإنما هي تتعلق بخيبة المسلمين المحدَثين حيال تراثهم.. كل الأمور معنا تسير من سيء إلى أسوأ، في الثقافة، والسياسة، والاقتصاد، والأخلاق، أو ما شئت. والله سبحانه وتعالى إنما يعاقبنا على ما نرتكب وما نُهمل، وهو على كل شيء قدير " .انتهى .
تعليق
1- رحم الله الأستاذ محمود شاكر عن هذه الصراحة والنصيحة ، وكنتُ أتمنى أنه كتب كتابًا مفصلا عن هذه الشخصيات وجنايتها على الإسلام؛ كما فعل مع طه حسين .
2- سألتُ الدكتور المحقق عبدالرحمن العثيمين - حفظه الله - عن رأي محمود شاكر في الأفغاني وعبده ، فقال لي : " صدق ، فقد كانا كما قال " .
3- أخبرني الأستاذ خالد الغليقة أنه سأل الشيخ علي الطنطاوي - رحمه الله - عن العقاد ، فقال : " كتاباته إسلامية ، وهو ليس بإسلامي " .
4- ذكر أنيس منصور تلميذ العقاد في كتابه " كانت لنا أيام في صالون العقاد " عنه كلامًا شبيهًا بما ذكر محمود شاكر .
5- الأستاذ أنور الجندي رحمه الله ممن يُحسن الظن بالأفغاني وعبده ، ويضع اللوم على تلاميذهما الذين انحرفوا عن نهجهما " سعد زغلول - قاسم أمين - لطفي السيد .. " . وليته - رحمه الله - واجه الحقيقة المرة الصعبة ، فإن البلاء " منهما " . ولازال بعض الفضلاء على نهج الجندي ، والأمر يحتاج لشجاعة ..
6- وجدتُ على الشبكة مايُفيد عن حقيقة الرجلين :
كتاب : ( دعوة الأفغاني في ميزان الإسلام ) :
http://kabah.info/uploaders/norh/jmal.pdf (http://kabah.info/uploaders/norh/jmal.pdf)

ورسالة : ( محمد عبده وآراؤه في العقيدة ..) :
http://kabah.info/uploaders/norh/abdo1.pdf (http://kabah.info/uploaders/norh/abdo1.pdf)
http://kabah.info/uploaders/norh/abdo2.pdf (http://kabah.info/uploaders/norh/abdo2.pdf)

والله الموفق ..
يُضاف
1- قال الدكتور سعد الدين السيد : ( إن الشجرة ينبغي أن يقطعها أحد أعضائها ، إن خبرة الصيادين تعرف أن الفيَلة لا يقودها إلى سجن الصياد الماكر إلا فيلٌ عميلٌ أتقن تدريبه ؛ ليتسلل بين القطيع ؛ فيألفه القطيع ؛ لأن جلده مثل جلدهم ، ويسمعوا له ؛ لأن صوته يشبه صوتهم ؛ فيتمكن من التغرير بهم ، وسوقهم إلى حظيرة الصياد ) . " احذروا الأساليب الحديثة في مواجهة الإسلام " ، ( ص 95 ) ، نقلاً عن رسالة " الزنادقة – عقائدهم وفرقهم وموقف أئمة المسلمين منهم " ؛ للأستاذ سعد العريفي ، ( ص 337 ) – تحت الطبع - .

2- مما جاء في كتاب " كانت لنا أيام في صالون العقاد " ؛ لأنيس منصور – وأنا مجرد ناقل - :
-( ص 21 ) : ( كان الأستاذ العقاد يزلزل وجودنا عندما يغضب من الدنيا فيقول : ماهذا الكون ؟ ماهذه الدنيا ؟ أعطني المادة الأولية لهذا الكون ، وأنا أصنع لك واحدًا أفضل منه ) !!
-( ص 22 ) : ( يامولانا ، إن الله لن يحاسبني على ما أفعل ، إذ كيف يحاسبني وقد خلقني في عصر كمال الدين حسين ، وجمال عبدالناصر ) .
-وتُنظر الصفحات : ( 577و582و583و590و628) .

والله الهادي ..

غرناطة الأندلس
09-12-2011, 12:26 AM
كتاب : ( دعوة الأفغاني في ميزان الإسلام ) :


http://kabah.info/uploaders/norh/jmal.pdf (http://kabah.info/uploaders/norh/jmal.pdf)

غرناطة الأندلس
09-12-2011, 12:26 AM
ورسالة : ( محمد عبده وآراؤه في العقيدة ..) :
http://kabah.info/uploaders/norh/abdo1.pdf (http://kabah.info/uploaders/norh/abdo1.pdf)
http://kabah.info/uploaders/norh/abdo2.pdf (http://kabah.info/uploaders/norh/abdo2.pdf)

غرناطة الأندلس
09-12-2011, 12:29 AM
كتابات جورجي زيدان دراسة تحليلية في ضوء الإسلام

المؤلف : الدكتور محمود الصاوي



http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=36587

غرناطة الأندلس
16-02-2012, 11:54 PM
http://www.youtube.com/watch?v=j0wJkUxhJMk

غرناطة الأندلس
16-02-2012, 11:59 PM
جمال الدين الأفغاني

الشيخ فوزي السعيد (http://ar.islamway.net/scholar/24)





http://ar.islamway.net/lesson/112184

غرناطة الأندلس
17-02-2012, 12:08 AM
الغزو الفكري

الشيخ فوزي السعيد (http://ar.islamway.net/scholar/24)







http://ar.islamway.net/collection/4557

غرناطة الأندلس
17-02-2012, 12:09 AM
العهد العثماني

الشيخ فوزي السعيد (http://ar.islamway.net/scholar/24)

تحدث الشيخ حفظة الله عن المأتي سنة الأخيرة وكيف بدأت في الأصل جذور العلمانية في بلاد المسلمين والشخصيات التي خُدع فيها المسلمون وكيف رُبوا علي أيدي الكفار ليحاربوا المسلمين وعن العلماء الجهابذة الذين تصدوا لهم وعلي رأسهم الشيخ محمد عبد الوهاب رحمة الله

http://www.islamway.net/images/banners/al3ahdel3othmany.gif


http://ar.islamway.net/collection/4360

أبو يوسف
24-02-2012, 01:46 AM
العنوان : دعائم الغزو الفكري : الاستشراق والتنصير

المؤلف : د. مجيد خليفة

الناشر : مكتبة الحضارة صنعاء اليمن 1431 = 2010

من هنا ( موقع المؤلف ) (http://www.dr-majeed.com/subjects/dawnload/daam.pdf)

رابط آخــــــــــــــــــر (http://www.mediafire.com/?mmq9iow0u4wx2d2)

غرناطة الأندلس
07-05-2012, 01:38 PM
العلمانيون العرب وموقفهم من الإسلام (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=7386) - مصطفى باحو

غرناطة الأندلس
19-05-2012, 12:31 PM
الإرساليات الأجنبية إلى بلاد الشام خلال القرن الثالث عشر الهجري وحركة التصدي الإسلامي لها



http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=92965

غرناطة الأندلس
20-05-2012, 10:51 AM
الغزو الفكري في مناهج التعليم في السودان اهدافه ووسائله وآثاره في العقيدة والاخلاق - الرسالة العلمية الجزء الثاني.pdf http://www.4shared.com/document/KkG7...____-____.html




الغزو الفكري في مناهج التعليم في السودان اهدافه ووسائله وآثاره في العقيدة والاخلاق - ملخص الرسالة العلمية.pdf http://www.4shared.com/document/uMij..._____-___.html

غرناطة الأندلس
20-05-2012, 10:56 AM
العقيدة الاسلامية في مواجهة التيارات الفكرية في غرب افريقيا ( الفرنسية ) - الرسالة العلمية الجزء الثاني.pdf http://www.4shared.com/document/heSu...____-____.html






العقيدة الاسلامية في مواجهة التيارات الفكرية في غرب افريقيا ( الفرنسية ) - ملخص الرسالة العلمية.pdf http://www.4shared.com/document/atLu..._____-___.html

أم يوسف 5
20-05-2012, 11:15 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيك غرناطة
المشاركة 78 ، 79 معطلة الروابط فيها

غرناطة الأندلس
21-05-2012, 12:05 PM
الغزو الفكري في مناهج التعليم في السودان اهدافه ووسائله وآثاره في العقيدة والاخلاق - الرسالة العلمية الجزء الثاني.pdf http://www.4shared.com/document/KkG7C5qr/_____________-____.html




الغزو الفكري في مناهج التعليم في السودان اهدافه ووسائله وآثاره في العقيدة والاخلاق - ملخص الرسالة العلمية.pdf






http://www.4shared.com/document/uMijEt0X/_____________-___.html

غرناطة الأندلس
21-05-2012, 12:08 PM
العقيدة الاسلامية في مواجهة التيارات الفكرية في غرب افريقيا ( الفرنسية ) - الرسالة العلمية الجزء الثاني.



http://www.4shared.com/document/heSuIi3c/______________-____.html







العقيدة الاسلامية في مواجهة التيارات الفكرية في غرب افريقيا ( الفرنسية ) - ملخص الرسالة العلمية.




http://www.4shared.com/document/atLu0kxN/______________-___.html

غرناطة الأندلس
25-05-2012, 07:16 PM
الغزو الفكري في مناهج التعليم في مصر والمغرب في القرن 13 14 العلوم الانسانية - الرسالة العلمية (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=94088)

غرناطة الأندلس
30-05-2012, 11:00 AM
أثر الفكر الغربي في إنحراف المجتمع المسلم في شبه القارة الهندية.
تأليف: خادم حسين إلهي بخش.



http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=16497

غرناطة الأندلس
06-06-2012, 03:09 PM
العلمانية في اندونيسيا وموقف الاندونيسين منها - الرسالة العلمية (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=94538)

غرناطة الأندلس
06-06-2012, 10:36 PM
روايات تاريخ الاسلام لجورجي زيدان - الرسالة العلمية (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=94578)

غرناطة الأندلس
07-06-2012, 12:45 AM
العلامة المحدث أحمد محمد شاكر وجهوده في الدعوة والإصلاح في القرن الماضي لأبي العلا الراشد تقديم الفوزان والسفياني

العلامة المحدث أحمد محمد شاكر وجهوده في الدعوة والإصلاح في القرن الماضي
لأبي العلا الراشد
تقديم الفوزان والسفياني

الفهرس : -
الفصل الاول :
ترجمة العلامة احمد شاكر
تمهيد فى تعريف التغريب
الفصل الثانى :
جهود الشيخ فى تحكيم الشريعة و رده على من يحكمون القوانين الوضعية
الفصل الثالث :
رد الشيخ على دعاة أهل التغريب و طعنهم فى تطبيق الحدود الشرعية
الفصل الرابع :
جهود الشيخ فى الرد على دعاة المرأة و إفسادها
الفصل الخامس :
جهود الشيخ فى الرد على صحافة التغريب
الفصل السادس :
جهود الشيخ فى قضايا اصلاحية :
1/ محاربة الخمور
2/ محاربة الاقتصاد الربوى
3/ اقوال الشيخ رحمه الله فى مشابهة الكفار


http://ansarsharia.blogspot.com/2012...post_1890.html (http://ansarsharia.blogspot.com/2012/01/blog-post_1890.html)

غرناطة الأندلس
08-06-2012, 02:16 PM
تاريخ الدعوة إلى العامية وآثارها في مصر (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=94685)

غرناطة الأندلس
26-06-2012, 01:48 AM
الأجانب في مصر .. دراسة في تاريخ مصر الإجتماعي









http://www.4shared.com/office/bgpizgPL/________.html

أبو يوسف
28-06-2012, 09:46 PM
الدولة العثمانية والغزو الفكري حتى عام 1327هـ/1909م

http://al-maktabeh.com/ar/images/books/A1770.jpg

الدكتور خلف بن دبلان بن خضر الوذيناني

حمل من هنـــــــــــــا (http://archive.org/download/www.almaktabah.net-adian1687-2089/1771.pdf)

للتحميل (http://www.mediafire.com/?xvvx1x473p7g6bt)

غرناطة الأندلس
01-07-2012, 02:06 PM
دور رفاعة الطهطاوي
في تخريب الهوية الإسلامية

تأليف الاستاذ هاني السباعي

مقدمة

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله.

(ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله حقَّ تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون).
(ياأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبثّ منهما رجالاً كثيراً ونساءً. واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام. إنّ الله كان عليكم رقيباً).
(ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيما).

لقد تعلمنا ونحن في مراحل التعليم الأولى أن هناك شيخاً أزهرياً من صعيد مصر اسمه رفاعة الطهطاوي ابتعثه محمد علي باشا حاكم مصر إلى فرنسا ونبغ هذا الأزهري وأتقن اللغة الفرنسية واقتبس أنوار العلوم الفرنسية ليرجع إلى مصر عالماً مستنيراً ورائداً من رواد النهضة العلمية الحديثة.

وفي مقرر كتاب القراءة والمطالعة كنا نهيم بهذا الرائد الفذ العملاق الذي لم تزل صورته بعمامته الأزهرية عالقة في ذهني؛ عالم أزهري يسافر إلى فرنسا لبضع سنين يأتي بجذوة من علم أهل باريس ليضيئ الطريق لأمته هذا أمر عجاب وفذ بحق!!

لكن مرت السنون وتغيرت مفاهيم الصبا عن الرجل الفذ وانكشف المخبوء وبان المستور وظهرت حقيقة رائد النهضة المصرية والعربية الحديثة؛ تلكم الحقيقة الغائبة أو المغيبة عمداً حتى وقتنا الحاضر.

ويرجع الفضل إلى الله أولاً في تصحيح هذه المفاهيم عن ما يسمى برواد النهضة المصرية والعربية الحديثة ثم إلى مؤلفات الغيورين من أهل الإسلام الذين كشفوا سوأة أفكار رواد النهضة الحديثة الذين اصطنعوا على أعين الغرب وتربوا على موائدهم؛ فكتابات هؤلاء العلماء والأدباء والمشتغلين بالتاريخ وبتاريخ الأدب ساهموا في كشف الدعاوي الخبيثة المستوردة التي تحملها أدمغة وأقلام هؤلاء الرواد الجدد؛ كشفوا حقيقة دعاوى هؤلاء جميعاً رغم تسترهم بزي الإسلام وحب المعرفة وزعمهم البحث عن الحقيقة!!
وهم أبعد الناس عن تلك الحقيقة إنهم مجرد مرتزقة في مجال الفكر والأدب تعمل بالأجر لحساب الغير!!

هذا الغير الذي لايريد خيراً لأمتنا كما لايريد لها بعثاً ولا نهضة كما يروجون!!

وأذكر من هؤلاء الكتاب الغيورين الأديب الكبير مصطفى صادق الرافعي رحمه الله تعالى الذي جند قلمه للدفاع عن الفصحى وخاض معاركه الأدبية تحت راية القرآن.

وأذكر آل شاكر تلكم الأسرة المباركة التي حملت لواء الذب عن العقيدة والسنة النبوية ونذرت نفسها للغة العربية أولهم والدهم الشيخ محمد شاكرالذي شغل منصب قاضي القضاة في السودان وتوفي سنة 1929م.

والمحدث العلامة أبو الأشبال القاضي الشرعي أحمد محمد شاكر الذي توفي سنة 1958م وزبدة هذه الأسرة الكريمة الأديب العلامة أبو فهر الأستاذ الشيخ محمود محمد شاكر الذي توفي أغسطس 1997م الموافق (ربيع الآخر 1418هـ) رحمهم الله جميعاً.

وأذكر أيضاً أستاذ الأدب والتاريخ الدكتور محمد محمد حسين ذلك الرجل الغيور على دينه الذي ألف وأجاد وأفاد حتى صارت كتبه معلماً لاغنى لطالب العلم الذي يبحث في جذور البلاء الذي أحل بأمتنا في العصر الحديث.

وأرجو ألا أكون مغالياً إن قلت: إن كل من كتب ويكتب عن تاريخ الحركية الوطنية والأدبية وحركة التغريب والإستشراق في العصر الحديث هم عيال على كتب ومؤلفات الدكتور محمد حسين ذلك الرجل الذي كان يعمل في صمت ودافع عن حصوننا المهددة من داخلها وفند الإتجاهات الوطنية والأدبية في العصر الحديث ووضعهم تحت المجهر وبقلم الناقد البصير دحض مزاعمهم وبيّن لحن قولهم وأفكارهم الهدامة.

فجزاه الله خيراً لحسن صنيعه بكتابته القيمة المفيدة التي ساهمت في تبصير أجيال كانوا قد تربوا على تقديس أصنام من صنع ماكينة إعلامية معادية لهوية أمتنا الإسلامية.

ومما لاشك فيه أن هناك لفيفاً ممن فند ودحض شبهات هؤلاء المرجفين ممن سار على نهج آل شاكر والرافعي ومحمد حسين فجزاهم الله خيراً لأنهم كانوا بحق منافحين مدافعين عن عقيدة الإسلام وثوابت الأمة ضد الهجمة الشرسة التي يشنها من يطلق عليهم رواد النهضة العربية والإسلامية الحديثة!

لا نريد أن ننقص من قدر أحد :

"ونحن حين ندعو إلى إعادة النظر في تقويم الرجال، لا نريد أن ننقص من قدر أحد، ولكننا لا نريد أن تقوم في مجتمعاتنا أصنامٌ جديدة معبودة لأناس يزعم الزاعمون أنهم معصومون من كل خطأ، وأن أعمالهم كلها حسنات لا تقبل القدح والنقد، حتى إن المخدوع بهم والمتعصب لهم والمروج لآرائهم ليهيج ويموج إذا وصف أحدُ الناس إماماً من أئمتهم بالخطأ في رأي من آرائه، في الوقت الذي لا يهيجون فيه ولا يموجون حين يوصف أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بما لايقبلون أن يوصف به زعماؤهم المعصومون.

فيقبلون أن يوصم سيف الإسلام خالد بن الوليد بأنه قتل مالك بن نويرة في حرب الردة طمعاً في زوجته، ويرددون ماشاع حول ذلك من أكاذيب. ويقبلون أن يلّطخ تاريخ ذي النورين عثمان بن عفان بما ألصقه به ابن سبأ اليهودي من تُهم.

ويقبلون مايروي الأصبهاني في كتاب الأغاني في سُكَيْنَة بنت سيد شباب أهل الجنة الحسين من أخبار اللهو والمجون. ويردّدون ما يُذاع من أخبار هارون الرشيد الذي كان يحج عاماً ويغزو عاماً ثم أصبح في أوهام أبناء هذا الجيل رمزاً للخلاعة والترف، بل كاد يصبح رمزاً للإسراف في طلب الشهوات، وصورة من أبطال (ألف ليلة وليلة).

يقبلون ذلك كله، ثم يرفضون أن يُمَسّ أحدُ أصنامهم بما هو أيسر منه.

ويحتمون بحرية الرأي في كل ما يخالفون به اجماع المسلمين، ويأبون على مخالفيهم في الرأي هذه الحرية.

يُخطّئون كبار المجتهدين من أئمة المسلمين، ويجرّحونهم بالظنون والأوهام ويثورون لتخطيئ سادتهم أو تجريحهم بالحقائق الدامغة" د. محمد محمد حسين



بطاقة تعريف بشخصية الطهطاوي :

مولده ونشأته:
ولد رفاعة رافع الطهطاوي في 7جمادى الثانية سنة 1216هـ الموافق 15 أكتوبر سنة 1801م في مدينة طهطا إحدى مدن محافظة سوهاج بصعيد مصر.

الطهطاوي في الأزهر:
التحق بالأزهر في سنة 1817م (1232هـ).
تلقى رفاعة العلم عن عديد من شيوخ الأزهر الأعلام: لقد درس صحيح البخاري على الشيخ الفضالي المتوفى 1820م (1236هـ).

ودرس جمع الجوامع في الأصول و مشارق الأنوار في الحديث على الشيخ حسن القويسني الذي تولى مشيخة الأزهر سنة 1834م (1250هـ) ودرس الحكم لابن عطاء الله السكندري على الشيخ البخاري المتوفى 1840م (1256هـ) ودرس (مغنى اللبيب) و (جمع الجوامع) على الشيخ محمد حبيش المتوفى 1869م (1269). ودرس (شرح ابن عقيل) على الشيخ الدمنهوري المتوفى 1869م (1286هـ). ودرس (الأشموني) على الشيخ أحمد الدمهوجي الذي تولى مشيخة الأزهر سنة 1838م (1254هـ)، والمتوفى 1848م (1264هـ). ودرس على الشيخ إبراهيم البيجوري الذي تولى مشيخة الأزهر المتوفى 1860م (1277هـ).

أما أهم أستاذ تتلمذ على يديه رفاعة الطهطاوي هو الشيخ حسن العطار المولود 1766م (1180هـ) والمتوفى 1835م (1251هـ) وقد تولى الشيخ العطار مشيخة الأزهر سنة 1830م (1246هـ).

تلقى تعليمه على أيدي نخبة من العلماء منهم الشيخان الأمير والصبان وتخصص في علم المنطق وكانت له معارف واسعة في علم الفلك والطب والكيمياء والهندسة والموسيقى وكان شاعراً.

يعده البعض رائداً من رواد النهضة العربية الحديثة حيث تتلمذ على يديه جيل من الرواد كرفاعة الطهطاوي والأديب واللغوي محمد عياد الطنطاوي هاجر إلى روسيا عام 1840م وتخرج على يديه عدد كبير من المستشرقين في مدينة بطرسبرج الذين تلقوا علوم اللغة العربية وآدابها وظل هناك حتى توفي في بطرسبرج سنة 1861م.

أنشأ الشيخ حسن العطار جريدة الوقائع المصرية ورأس تحريرها.

كان يتردد على المجمع العلمي الذي أنشأه نابليون عقب احتلاله لمصر سنة 1798م وكانت له علاقة حميمة مع حاكم مصر محمد على باشا وقد أدى ذلك إلى اتهامه من قبل بعض العلماء أنه مهادن لمحمد علي وكان يبرر ذلك أنه يريد مصلحة الأزهر! وكان لرفاعة الطهطاوي امتياز خاص عند أستاذه الشيخ العطار إذ كان يلازمه في غير الدروس ليتلقى عنه علوماً أخرى كالتاريخ والجغرافيا والأدب، وكان يشترك معه في الإطلاع على الكتب الغربية التي لم تتداولها أيدي علماء الأزهر.

ولاننسى أن الشيخ العطار هو الذي رشح رفاعة الطهطاوي للسفر إلى باريس وزكاه عند محمد علي باشا. في سنة 1821م تخرج رفاعة في الجامع الأزهر، وكانت سنه واحد وعشرين عاماً، ثم جلس للتدريس في نفس الجامع الأزهر لمدة عامين (1822م - 1824م) ثم انتقل إلى وظيفة واعظ وإمام في خدمة الجيش واستمر في هذا العمل حتى سنة 1826.

وفي سنة 1826م قررت الحكومة المصرية إيفاد أكبر بعثاتها إلى فرنسا وكان الطهطاوي ضمن هذه البعثة رغم أنه لم يكن طالباً من طلاب هذه البعثة، بل لقد رشحه الشيخ حسن العطار لكي يقوم لطلابها بالوعظ والإرشاد، ويؤمهم في الصلاة، لكنه لم يكتف بذلك ونبغ في تعلم الفرنسية وأجادها وتتلمذ على أيدي أنبه علماء فرنسا في ذلك الوقت فلما رجع إلى مصر صار علماً من الأعلام حتى وقتنا الحاضر. وأهم أسماء بعض طلبة البعوث العلمية التي أرسلها محمد علي إلى أوروبا:

(1) رفاعة رافع بك الطهطاوي (أول ناظر لمدرسة اللغات والألسن).
(2) مصطفى مختار بك (أول ناظر للمعارف من تلامذة بعثة 1826م.
(3) علي مبارك باشا (المهندس والمؤرخ المشهور).
(4) يوسف بك حكيكيان ( ناظر مدرسة المهندسخانة من سنة 1834م إلى سنة 1838م.
(5) محمد علي باشا الحكيم (طبيب وجراح مشهور).
(6) مصطفى محرمجي (مهندس قناطر وجسور).
(7) محمد بك السكري (مدرس بمدرسة الطب).
(8) محمد شافعي بك (ناظر المدرسة الطبية)
(9) محمد بيومي بك (مدرس بمدرسة المهندسخانة).
(10) مظهر بك (مهندس القناطر الخيرية).
(11) محمد شباسي بك (مدرس بمدرسة الطب).
(12) حسين بك الإسكندراني (ناظر البحرية)
(13) لمبير بك (ناظر ممدرسة المهندسخانة من 1838.

لقد بلغ عدد من أرسلهم محمد علي باشا إلى أوروبا في زمنه 319 طالباً أنفق عليهم 224 ألف جنيه مصري.

واستطاع هؤلاء التلاميذ أن يكونوا سادة المجتمع وأن يساهموا بشكل مباشر وفعال في تغيير وجه المجتمع المصري على كافة الأصعدة والميادين الحياتية كما ساهموا في تغيير بنية المجتمع العقدية والفكرية هم وتلامذتهم الذين جاءوا من بعدهم تماماً كما أراد محمد علي باشا ومستشارووه.

العودة إلى مصر:
في سنة 1832م (1283هـ) عاد الطهطاوي إلى مصر من بعثته وكانت قد سبقته إلى محمد علي تقارير أساتذته في فرنسا تحكي تفوقه وامتيازه وتعلق عليه الآمال في مجال الترجمة.

وكانت أولى الوظائف التي تولاها بعد عودته من باريس، وظيفة مترجم بمدرسة الطب، فكان أول مصري يعين في مثل هذا العمل.

وفي سنة 1833 (1249هـ) انتقل رفاعة الطهطاوي من مدرسة الطب إلى مدرسة الطوبجية (المدفعية) بمنطقة (طره) إحدى ضواحي القاهرة كي يعمل مترجماً للعلوم الهندسية والفنون العسكرية.

وفي سنة 1835 (1251هـ) تم افتتاح أول مدرسة للغات في مصر وكانت تسمى أول الأمر (مدرسة الترجمة) ثم تغير اسمها بعد ذلك إلى (مدرسة الألسن) وهي الآن كلية الألسن التابعة لجامعة عين شمس بالقاهرة. ويعتبر الطهطاوي أول من أنشأ متحفاً للآثار في تاريخ مصر.
ويعتبر الطهطاوي أول منشئ لصحيفة أخبار في الديار المصرية حيث قام بتغيير شكل جريدة (الوقائع المصرية) التي صدر عددها الأول في سنة 3 ديسمبر 1828م أي عندما كان الطهطاوي في باريس لكنه لما عاد تولى الإشراف عليها سنة 1842م وكانت تصدر باللغتين العربية والتركية حيث جعل الأخبار المصرية المادة الأساسية بدلاً من التركية، وأول من أحيا المقال السياسي عبر افتتاحيته في جريدة الوقائع، أصبح للجريدة في عهده محررون من الكتاب كان من أبرزهم أحمد فارس الشدياق، والسيد شهاب الدين.

أهم مؤلفات الطهطاوي:

(1) تخليص الإبريز في تلخيص باريز ويسمى هذا الكتاب أيضاً (الديوان النفيس بإيوان باريس) وهو الذي صور فيه الطهطاوي رحلته إلى باريس وتقدم به إلى لجنة الإمتحان في 19 أكتوبر 1830م.
(2) مناهج الألباب المصرية في مباهج الآداب العصرية... وقد خصصه الطهطاوي للكلام عن التمدن والعمران ولقد طبع في حياته سنة 1869م (1286هـ).
(3) المرشد الأمين في تربية البنات والبنين.. خصصه الطهطاوي لفكره في التربية والتعليم وآرائه في الوطن والوطنية، وقد طبع في العام الذي توفي فيه 1873م (1290هـ) ومطبوع الآن طباعة حسنة متوفرة في الأسواق.
(4) أنوار توفيق الجليل في أخبار مصر وتوثيق بني إسماعيل.. وهو الجزء الأول من الموسوعة التي كان قد عزم الطهطاوي على تأليفها وفي هذا الجزء يتكلم عن تاريخ مصر القديمة حتى الفتح الإسلامي، وطبع في حياة المؤلف سنة 1868م (1285هـ).

وعشرات الكتب والأبحاث والقصائد والمنظومات الشعرية من علوم شرعية ولغوية وأشعار في الوطنية ومدح الولاة وغير ذلك.

أهم المترجمات التي قام بها الطهطاوي:

(1) ترايخ القدماء المصريين. طبع 1838م.
(2) (تعريب قانون التجارة الفرنسي طبع سنة 1868م.
(3) تعريب القانون المدني الفرنسي.. طبع سنة 1866م.
(4) كتاب قلائد الفلاسفة.. طبع سنة 1836م.
(5) مبادئ الهندسة.. طبع 1854م.
(6) المنطق.. طبع 1838م.
(7) روح الشرائع لمتسكيو.. لم يطبع.
(8) أصول الحقوق الطبيعية التي تعتبرها الإفرنج أصلاً لأحكامهم.. لم يطبع.
(9) الدستور الفرنسي الي نشره في كتابه تخليص الإبريز.
(10) كتاب جغرافية العمومية.. وهو كتاب (ملطبرون).. ترجم منه رفاعة الطهطاوي أربع مجلدات من ثمانية.. وطبع بدون تاريخ.

هذا بالإضافة إلى عشرات الكتب والأبحاث التي كتبها بنفسه أو أشرف عليها ولولا خشية الإطالة لذكرناها.

لقد رضي محمد علي ومعظم أبنائه الولاة عن الشيخ رفاعة الطهطاوي فقد بلغت ثروته يوم وفاته 1600 ألف وستمائة فدان غير العقارات وهذه ثروته كما ذكرها علي مبارك باشا في خططه: أهدى له إبراهيم باشا حديقة نادرة المثال في (الخانقاة). وهي مدينة تبلغ 36 فداناً.. أهداه محمد علي 250 فداناً بمدينة طهطا.. أهداه الخديو سعيد 200 فدانا.. وأهداه الخديو إسماعيل 250 فداناً.. واشترى الطهطاوي 900 فدان.. فبلغ جميع ما في ملكه إلى حين وفاته 1600 فدان، غير ما شراه من العقارات العديدة في بلده طهطا وفي القاهرة!!

وفي سنة 1873م كان الطهطاوي قد بلغ الثانية والسبعين من عمره.. ودب في جسده الوهن.. ثم توفي يوم الثلاثاء 27 مايو سنة 1873م الموافق (غرة ربيع الثاني 1290هـ).

مدخل لفهم فكر الطهطاوي :

استوقفتني عبارة ذكرها الشيخ رفاعة الطهطاوي في كتابه تخليص الإبريز: "اعلم أنه جاء إلى الفرنساوية خبر وقوع بلاد الجزائر في أيديهم قبل حصول هذه الفتنة بزمن يسير، فبمجرد ما وصل هذا الخبر إلى رئيس الوزراء "بوليناق" أمر بتسييب مدافع الفرح والسرور، وصار يتماشى في المدينة كأنه يظهر العجب بنفسه، حيث إن مراده نفذ وانتصرت الفرنساوية في زمن وزراته على بلاد الجزائر، ومما وقع أن المطران الكبير لما سمع بأخذ الجزائر، ودخل الملك القديم الكنيسة يشكر الله سبحانه وتعالى على ذلك، جاء إليه ذلك المطران ليهنيه على هذه النصرة. فمن جملة كلامه مامعناه: أنه بحمد الله سبحانه وتعالى على كون الملة المسيحية انتصرت نصرة عظيمة على الملة الإسلامية، ولازالت كذلك. انتهى.

مع أن الحرب بين الفرنساوية وأهالي الجزائر إنما هي مجرد أمور سياسية ومشاحنات تجارات ومعاملات ومشاجرات ومجادلات، منشأها التكبر والتعاظم! ومن الأمثال الحكيمة لو كانت المشاجرة شجراً لم تثمر إلا ضجرا" هكذا بكل بساطة يشخص لنا الشيخ رفاعة الطهطاوي سبب عدوان فرنسا على الجزائر!! فقراءة الأحداث بنفس مادي واضح في ثنايا كلمات الطهطاوي؛ فحرب فرنسا الصليبية للجزائر المسلمة مجرد أمور سياسية ومشاحنات ومعاملات تجارية!! هكذا حللت لنا قرحة الشيخ الطهطاوي أصل الداء؛ فأس المعضلة الفرنسية الجزائرية منشؤها التكبر والتعاظم!! فمن الذي يتكبر على من أيها الشيخ المبجل؟! فرنسا الدولة المعتدية المحاربة لبلد إسلامي أم شعب الجزائر الأعزل؟!

والعجيب أن الشيخ رفاعة نقل لنا فرح وسرور الفرنسيين لدرجة أن رئيس حكومتهم أمر بإطلاق المدافع علامة الفرح والسرور... لماذا؟ لأن الملة المسيحية انتصرت على الملة الإسلامية!!

ويزيد الأمر وضوحاً أن الطهطاوي ذكر أن مطران باريس الكبير كان يقيم القداس وشكر الرب لانتصار الملة المسيحية على الملة الإسلامية!! ورغم هذا الوضوح نرى الشيخ يبعد النجعة! ويرجع الأمر إلى غير مراد أهله. وهنا كانت خطورة العلمنة والتفسير المادي للأحداث التاريخية.

ولعل قارئاً يتساءل وما علاقة الحكاية السابقة بالعلمانية؟ أقول إن الهدف من هذه الدراسة هو إماطة اللثام عن فكر شخصية يعتبرها اللادينيون (العلمانيون) رائدة من رواد النهضة العربية والإسلامية الحديثة ويضفي هؤلاء العلمانيون الجدد على هذه الشخصية مسوح القديسين وهالات التنوير والعقلنة وألقاب كثيرة بغية ارهاب الباحث وكأن رواد العلمانية أنبياء جدد!! وحيث إن العلمانية ليست شعاراً أجوف أو سفسطة جدلية محضة بل إنها حقيقة واقعية ضاربة جذورها في كافة المناحي الحياتية في أمتنا العربية والإسلامية رغم حداثتها نسبياً.

لذلك نسلط الضوء على شخصية الطهطاوي لكونه رائداً من رواد العلمانية المستوردة من المنظومة الغربية وذلك من خلال مؤلفاته وآرائه التي كانت اللبنات الأولى لدخول العلمانية في أقطارنا العربية والإسلامية.
والعلمانية ذلك السرطان الخبيث نجده يحاصرنا علي كافة المستويات فهناك علمانية حاكمة متسلطة: وهي أظهر أنواع العلمنة ونراها شاخصة في عالمنا العربي والإسلامي سواء تسربلت بنظام يطلق على نفسه أنه جمهوري أو ملكي..إلخ.

وهناك علمانية فكرية: وهي أخطر أنواع العلمنة إذا أنها تؤصل وتقعد للسلطة الحاكمة ولها منابر إعلامية وثقافية (إذاعة، تلفاز، مجلات، صحف، دور سينما، مسارح، مؤلفات، مراجع، منديات، قنوات فضائية..) وهناك علمانية اجتماعية: وهي نتيجة التقعيد السابق وثمرته وهي التي تعنى بالسلوك والأخلاق والآداب العامة والخاصة وقد أدت إلى تفسخ الروابط الأسرية وصدع المجتمعات العربية والإسلامية الحديثة.. فالعلمانية قد أحاطت بحياتنا وصارت عقبة كأداء أمام تقدم المسلمين وعودتهم لدينهم واستردادهم حقوقهم المغتصبة من شريعة وحكم وأرض وعرض..إلخ فهذه العلمانية شجرة خبيثة يجب اجتثاث جذورها كمطلب شرعي من حياة المسلمين ودفنها في مقبرة اللاعودة.

"والعلمانية كلمة اخترعها اللبنانيون من جذر (علم) أي الإعتماد على العلم وأن الدين خرافة ولاينسجم مع العلم، إذن يجب أن يفصل بين الدولة وبين الدين ومع حرية التدين لمن شاء" "العلمانية هي فصل بين مجالين في حياة الإنسان: مجال الدنيا، وزينتها ومتعها، ومجال الصلة الخاصة بين الإنسان وخالقه.

هي: فصل بين سلطتين غير متجانستين: بين دين أو كنيسة... وسلطة زمنية أو دولة.

هي تفرقة بين (طاهر) وهو سر الله في الإنسان... و(نجس) وهو ما يمثل المادة وشرها في حياته.

والكنيسة كسلطة مسيحية تباشر أحوال الإنسان المسيحي فيما يتصل بعلاقته بربه: تباشره منذ ولادته إلى موته... ومنذ زواجه وانجاب الولد.. حتى يظل في رضاء الله. بينما الدولة والسلطة الزمنية تباشر شؤونه الإجتماعية في علاقته بالآخرين معه في المجتمع.. وشؤونه الإقتصادية في الملكية ومنفعة المال.. وشؤونه في المعاملات التجارية والزراعية والصناعية.

العلمانية فصل في كتاب الحياة الأوربية، عنيت به الخصومة بين الكنيسة والسلطة الزمنية، في المجتمعات الأوربية في محاولة لاستقلال كل منهما، أو في محاولة لمنع الإحتكاك بينهما، بعد الشد والتوتر في علاقتهما، طوال القرون الوسطى وسيادة حكم الكنيسة فيها.

ومفهوم الدين: هو ما يغطي حاجة الإنسان، كفرد في صلته بالله داخل مكان العبادة، أو في خارجها في الأسرة. ومفهوم السياسة: هو مايشتمل ما عدا ذلك الجانب في حياة الإنسان. والإنسان بذلك له جانبان: جانب ديني.. وآخر سياسي.. ولايتكلم في الجانب الأول، كما لايفصل فيه إلا (رجل دين) - بالمفهوم الكنسي - بينما لايمارس الجانب الثاني إلا (رجل دولة).

ورجل الدين مطالب بأن لايقحم نفسه في مجال السياسة.. ورجل الدولة مطالب بأن لايقحم نفسه في مجال الدين، وقد يكون لكل منهما تأثير في مجال الآخر، ولكن هذا التأثير يبقى في الخفاء، ويظل من الوجهة الشكلية غير معترف به من الجانب الآخر. وعلى أية حال فالعلمانية، كما اتفق على مفهومها رجال الكنيسة والدولة معاً: فصل واضح بين تدخل أية من السلطتين القائمتين ـ سلطة الكنيسة، وسلطة الدولة ـ في مجال الأخرى، وشؤونها" وأود أن أؤكد أن لفظة (علماني) لايعني القائم بالعلم لامن قريب ولامن بعيد! "وإنما يعني التفكير المادي الذي لايؤمن إلا بالمحسوس ويستبعد المغيبات تماماً من مجال بحثه، ولايسلم أصلاً بوجودها، ولقد ظهر المنهج المادي في الغرب كرد فعل للمنهج الروحي المستمد من المسيحية والذي يحط من قيمة المادة ويعلل الحوادث والأشياء بالمشيئة الإلهية وحدها، وينفي القول بالأسباب" أما الإسلام فهو دين حياة، دين ودولة.. لا يوجد في الإسلام فصل بين السلطتين الدينية والدنيوية كما هو مستقر في المفهوم الكنسي.

نلاحظ أن الذي أوصل الطهطاوي إلى هذا التأويل الفاسد والفهم السقيم هو انطلاقه من مقدمة مادية فاسدة فكانت النتيجة فاسدة بالتبعية لأنه كان أسير التفسير المادي للظواهر والأحداث التاريخية. هكذا بشر الطهطاوي الأمة الإسلامية بدين الغرب الجديد وبقوانين الغرب وأخلاقهم!! ونتيجة خلطة الطهطاوي لأهل فرنسا وعلمائها وانبهاره بقوانينهم وسلوكياتهم، نراه يتأثر بالتفسير المادي في قراءة الأحداث التاريخية، فلاعجب إذن أن ينظر الطهطاوي إلى اعتداء فرنسا على الجزائر من منظور مادي، فالخلافات التجارية والمشاحنات المالية مع التكبر والتعاظم هو سبب الإعتداء!! وتغاضى الطهطاوي عن الباعث الحقيقي للعدوان الفرنسي وأغفل الجانب العقدي وأسقط من قاموسه التحليلي الحرب المقدسة أو الجهاد في سبيل الله.

ومن ثم تواصى العلمانيون الجدد بنهج روادهم الأوائل وساروا على نفس الدرب المادي؛ فمراكز الدراسات المنتشرة في ربوع البلاد العربية والإسلامية تسير على نفس الأنموذج؛ التحليل المادي للأحداث الجارية في العالم الإسلامي كالجهاد في فلسطين والشيشان والحركات الإسلامية في العالم العربي والإسلامي وخلاصة أبحاثهم التي أنفقوا عليها الأموال الطائلة، ناهيك عن الوقت والجهد؛ تدندن حول التفسير المادي سواء عن عمد أو شبه عمد؛ فتارة هذا الجهاد نتيجة على حد زعمهم لظروف اقتصادية وحالة الفقر وانتشار البطالة وعدم تداول السلطة، وتارة حالة رد فعل لهزيمة 1967 وتارة لحب الظهور هذا في حالة إذا وجدوا أن القائمين على الجهاد ليسوا فقراء أو عاطلين!! وتحليلات ساذجة أن وراء هذا الجهاد دولاً أجنبية تمول الشباب القائمين على هذا الجهاد بالمال!! وهناك تحليلات لا حصر لها تدور في فلك المنظومة الغربية أو السلطوية وتصب في قناة التحليل المادي.

وتصداقاً لما نقول عندما اجتاحت القوات الشيوعية السوفيتية أفغانستان عام 1979م خرجت علينا العلمانية العربية الحمراء! تطل برأسها وتقول إن سبب دخول القوات الشيوعية استجابة لطلب رئيس دولة أفغانستان فدخل السوفييت لمساعدة دولة صديقة!! أما العلمانية البيضاء! إن سبب الإحتلال هو الوصول إلى المياه الدافئة وتأمين حدود الإتحاد السوفياتي من القوات الإمريكية..إلخ.

وقس على ذلك مشكلة المسلمين في البوسنة وكوسوفا وجنوب السودان والقوقاز وكشمير وبورما: مشاكل عرقية وتداخلات جيوسياسية... تحليلات ماأنزل الله بها من سلطان!! وضاعت بلاد الإسلام بسبب هذه التحليلات المادية المتعمدة وتم تمييع القضايا وكاد أن يختفي من قاموسنا الشرعي الجهاد في سبيل الله كل ذلك نتيجة هذا السرطان العلماني الذي هيأ المناخ لهذه المصطلحات الدخيلة!!

وبعد :

كانت هذه تقدمة لإلقاء الضوء على فكر ومنهج الشيخ رفاعة رافع الطهطاوي واضع النطفة الأولى للعلمانية في العالم العربي والإسلامي؛ هذه النطفة الأولى التي وضعت في رحم أمتنا على حين فرقة من المسلمين وعلى حين ضعف وغفلة في بلاد الإسلام! وطفق السلخ يكبر في رحم الأمة حتى صار تنيناً مخيفاً يبتلع في جوفه كل القيم بلا استثناء!! من منطلق هذه التقدمة سأحاول بتوفيق الله أن أستعرض بإيجاز غير مخل أهم القضايا المنهجية في فكر رفاعة الطهطاوي وقد رتبتها على النحو التالي:

الفصل الأول: الحضارة والبداوة في فكر الطهطاوي.
الفصل الثاني: اللبنات الأولى للحياة البرلمانية والقوانين الوضعية.
الفصل الثالث: دور العقل في التحسين والتقبيح عند الطهطاوي.
الفصل الرابع: الطهطاوي وإحياء نعرات الجاهلية وإحلال ولاء الوطن محل الدين والعقيدة.

(رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري )
أسأل الله التوفيق والسداد

























الفصل الأول
الحضارة، البداوة، التخلف

ماذا تعني هذه المفاهيم لدى الشيخ رفاعة وما أثر ذلك واقعياً؟ أو بمعنى آخر هل كان للمنظومة الغربية أثر في تشكيل عقلية الطهطاوي ونظرته إلى هذه المفردات (الحضارة/البداوة/التخلف) بمنظور مادي وتبنيه التعريف الغربي لهذه المفردات؟

هذا ما سنجيب عنه في هذا الفصل.

يقول الطهطاوي في الباب الثامن من كتابه (تخليص الإبريز): "وقد كانت الناس في أول الزمن تعبد الشمس والقمر والنجوم، وغير ذلك، ثم بالهام الله تعالى، وبإرساله الرسل، يعبدون إلهاً واحداً، فكما الزمن في الصعود رأيت في الصنائع البشرية والعلوم المدنية، وكلما نزلت ونظرت إلى الزمن في الهبوط رأيت في الغالب ترقيهم وتقدمهم في ذلك، وبهذا الترقي وقياس درجاته، وحساب البعد عن عن الحالة الأصلية والقرب منها، انقسم سائر الخلق إلى عدة مراتب:
المرتبة الأولى: مرتبة الهمل المتوحشين.
المرتبة الثانية: مرتبة البرابرة الخشنين.
المرتبة الثالثة: مرتبة أهل الأدب والظرافة والتحضر والتمدن والتمصر المتطرقين".

ثم يذكر الطهطاوي أمثلة لكل مرتبة نختار أمثلة المرتبتين الثانية والثالثة: "ومثال المرتبة الثانية؛ عرب البادية، فإن عندهم نوعاً من الإجتماع الإنساني والإستئناس والإئتلاف، لمعرفتهم الحلال من الحرام، والقراءة والكتابة، وغيرها من أمور الدين، ونحو ذلك، غير أنهم أيضاً لم تكتمل عندهم درجة الترقي في أمور المعاش والعمران والصنائع البشرية والعلوم العقلية والنقلية، وإن عرفوا البناء والفلاحة وتربية البهائم ونحو ذلك.

ومثال المرتبة الثالثة: بلاد مصر والشام واليمن والروم والعجم والإفرنج والمغرب وسنار وبلاد أمريكة، على أكثرها، وكثير من جزائر البحر المحيط، فإن جميع هؤلاء الأمم أرباب عمران وسياسات، وعلوم، وشرائع وتجارات، ولهم معارف كاملة في آلات الصنائع والحيل على حمل الأشياء الثقيلة بأخف الطرق، ولهم علم بالسفر في البحور، إلى غير ذلك" نلاحظ تأثر الطهطاوي بالمنظومة الغربية فألفاظ (الحضارة/البداوة/التخلف) مصطلحات إغريقية المولد، قد أفرزتها المنظومة الغربية التي تنظر إلى المجتمعات الإنسانية نظرة مادية لاتعترف بالقيم والأخلاق كمعيار للرقي!

وهناك بعض الباحثين الأوروبيين لايعترفون بذلك بل يصرون على أن حضارتهم لها صلة بالقيم وبالدين المسيحي وبتعاليم الإنجيل ويرد على هذا الوهم الأستاذ محمد قطب: "وأحياناً تغالط أوربا نفسها وتزعم أن حضارتها ذات صلة بالدين! فتتمحك بالمسيح، وتسمي حضارتها (الحضارة المسيحية) وليس هناك ما هو أكذب من هذا على الواقع ! فالمسيح قد دعا للترفع عن متاع الأرض من أجل خلاص الروح، وقال: (من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر، ومن أراد أن يأخذ ثوبك فأعطه الرداء أيضاً). وما أبعد الواقع الأوربي عن دعوة المسيح عليه السلام.

فهي لاتدير خدها الأيسر لمن ضربها على خدها الأيمن، بل هي تضرب، وتنهب، وتسلب، وتغتصب برغبة عدوانية خالصة دون أن يمسها أحد! إنها ليست وريثة دعوة المسيح، إنما هي وريثة الجاهلية الرومانية التي تسعى إلى القوة لتذل الآخرين وتقهرهم، وتستعبدهم لمصالحها الخاصة، والتي تسعى إلى تزيين الحياة الدنيا بكل زينة من أجل أن تغرق في المتاع! والذين يقولون عن الحضارة الغربية المعاصرة إنها إغريقية رومانية هم أصدق بكثير، وأوضح بكثير من الذين يزعمون لها أي صلة بالمسيح عليه السلام.

وكونها إغريقية رومانية في أساسها، هو الذي رشحها أن تتقبل التفسير الحيواني للإنسان الذي ابتدعه دارون، وأن تتبنى للإنسان فكرة صراع البقاء التي فسربها دارون حياة الحيوان وسلوكه.

ورشحها كذلك أن تفسر المتاع ذلك التفسير الحيواني الذي تمارسه في الفوضى الجنسية التي تعيشها في وسائل إعلامها وفي واقع حياتها" أقول: أوربا رغم انسلاخ حضارتها من دعوة المسيح عليه السلام إلا أنها تعلن تمسكها بهذه الصلة إذا شعرت أن مصالحها مهددة من قبل قوة عقائدية تخالف منظومتها فشعار الصليب يظهر وتعلن التعبئة الإعلامية العامة في مواجهة الإسلام، عدوها الأول في هذه المرحلة.

ومن قبل كانت تحارب المنظومة الغربية الشيوعية باسم دعوة المسيح!! فأي حضارة يبشرنا بها الشيخ رفاعة الطهطاوي!! فالطهطاوي جعل مرتبة أفضل الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته الأطهار أدنى من المرتبة الثالثة أي في مرتبة المتخلفين حضارياً!! بمعنى أوضح مرتبة هتلر وبيتهوفن وماري أنطوانيت ورزفلت وبوش وغيرهم أفضل رقياً وحضارة من مرتبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وبقية الصحابة الأخيار طبقاً للمنظور الغربي!! والسبب في ذلك أن الصحابة رضي الله عنهم ومن تبعهم من أجيال خيرية لم تكتمل عندهم درجة الرقي في أمور المعاش والعمران طبقاً للتقويم المادي لدى الطهطاوي!! ومن ثم فالمرتبة الثالثة: هي الأنموذج الأمثل.. لماذا؟ "لأن جميع هؤلاء الأمم أرباب عمران وسياسات، وعلوم صنائع، وشرائع، وتجارات، ولهم معارف كاملة في آلات الصنائع والحيل على حمل الأشياء الثقيلة أخف الطرق " بناء على هذه المنطلقات والمفاهيم المنحرفة ظهرت كتب مثل "العظماء مائة، أولهم محمد صلى الله عليه وسلم" فالكتاب ظاهره المدح وباطنه القدح والإساءة لشخص رسول الله صلى الله عليه وسلم!! فهل يعقل أن أضع رسول الله مع مجموعة من المنحرفين والشواذ والساقطين وسفاكي الدماء وأقول هؤلاء أعظمهم محمد صلى الله عليه وسلم.. حاشا لمقام رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدنس ويوضع مع سفلة القوم مهما علت منزلتهم في أوطانهم.

كل ذلك بسبب التقويم المادي، والذي دفعهم إلى ذلك هو نظرتهم إلى شخصية الرسول صلى الله عليه وسلم المجردة دون النظر إلى الوحي فشخصية الرسول عندهم الرجل المنتصر العبقري الذي اكتسح أتباعه العالم ونشروا تعاليمه... دون النظر إلى الوحي أو إلى أو إلى القيمة الأخلاقية فيستوي الرسول هنا في نظرهم مع نابليون وروميل جورج واشنطن!! ومن ثم ظهرت حمى المنهج التجريبي في بداية القرن المنصرم في المنطقة العربية والإسلامية.

ونرى ذلك واضحاً في كتاب "حياة محمد صلى الله عليه وسلم" لهيكل الذي تكلم عن شخصية الرسول القائد العظيم دون النظر إلى الوحي.. وانخدع البعض ببريق الألقاب فألف العقاد عبقرياته الشهيرة رغم أن العقاد أحسنهم في الدفاع عن الإسلام وعن قادته الأخيار.

واتسع الخرق على الراقع! وظهرت كتابات تطعن رمزاً وتصريحاً في شخص الرسول صلى الله عليه وسلم بل وفي رب العزة سبحانه وتعالى وملائكته المقربين مثل كتاب "أولاد حارتنا" لنجيب محفوظ و"آيات شيطانية لسلمان رشدي" وكتابات لبعض المغمورين الذين سطروا صحائف سوداء بأقلام حاقدة على الإسلام وأهله والقائمة طويل!! كل ذلك بسبب هذه المفاهيم العلمانية المستوردة لتقويم وتحليل الظاهرة الإنسانية من خلال مايسمى بالرقي المادي.

وفي هذا السياق يقول الدكتور محمد رشاد رداً على الذين ينبهرون بهذه المفردات الغربية: "إن الإنسياق وراء هذا المفهوم - ونحن ننبه هنا أننا لاننكر الرقي المادي في إطار أخلاقي معين، ولانقلل من قيمته ـ يجرنا دون وعي إلى احتقار الجانب الأكثر قيمة في تاريخنا، إننا إذا طبقنا هذا الإصطلاح بمفهومه المادي على تاريخنا فسوف نسلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو خير الخلق، ونسلك أصحابه وهم خير جيل من البشر في عداد المتخلفين حضارياً وذلك لأنهم عاشوا حياة بسيطة خالية من التكلف والتعقيد في المأكل والمشرب والمسكن وطرائق الحياة المختلفة، مع أننا انطلاقاً من مفهومنا الخاص للحضارة نتخذ من هذا المظهر دليلاً على سمو الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وعلى نبلهم وعظيم خلقهم.

إننا بهذا المفهوم لانسيئ إلى تاريخ الإسلام وحده وإنما نسيئ إلى تاريخ الإنسانية كلها؛ إذ نهدر بذلك قيمة أخلاقية قدرتها وأجلتها الإنسانية عبر تاريخها وفي جميع عصورها وفي مختلف أديانها، وهي قيمة الزهد في عرض الدنيا وأشيائها ومتعاها وأدواتها لا عن جهل بها، ولا عن عجز عن استعمالها، ولكن ادراكاً لقيمتها الحقيقية وهي التغير والزوال وإيثاراً لما هو أبقى، وهذه أعلى مراتب الإدراك، والقدرة على ضبط النفس، وهي أرقى مراتب الأخلاق. وإن علينا أن نستعيد ثقتنا في أنفسنا والتي فقدناها أمام ضغط الفكر الغربي والحضارة الغربية.

إننا إن فعلنا ذلك تخلصنا من أسر المصطلحات التي استعبدت عقولنا لحساب الغرب وحضارته. وهذه المصطلحات التي لاتمثل مقياساً إنسانياً شاملاً تقاس به الأفكار والمعتقدات والحضارات ـ كما يزعمون ـ وإنما تمثل وجهات نظر خاصة للأفكار والمعتقدات، والحضارات تمثل عقول مبتدعيها، وقد توافق الحق أو تخالفه فيما يتعلق بالآخرين.

لو ووثقنا في أنفسنا لتحررنا؛ ولو تحررنا لرأينا الأشياء على حقائقها، ولعرفنا أنفسنا على حقائقها" وتصداق ذلك ينقل لنا الطهطاوي صورة كاملة لمأكل وملبس الفرنسيس نختار منها: "أحضروا لنا عدة خدم فرنساوية لانعرف لغاتهم، ونحو مئة كرسي للجلوس عليها، لأن هذه البلاد يستغربون جلوس الإنسان على سجادة مفروشة على الأرض، فضلاً عن الجلوس بالأرض، ثم السفرة للفطور، ثم جاءوا بطبليات عالية ثم رصوها من الصحون البيضاء الشبيهة بالعجمية، وجعلوا قدام كل صحن قدحاً من القزاز وسكينة وشوكة وملعقة، وفي كل طبلية نحو قزازتين من الماء وإناء فيه ملح وآخر فيه فلفل، ثم رصوا حوالي الطبلية كراسي لكل واحد كرس، ثم جاءوا بالطبيخ فوضعوا في كل طبلية صحناً كبيراً أو صحنين ليغرف أحد أهل الطبلية ويقسم على الجميع، فيعطي لك إنسان في صحنه شيئاً يقطعه بالسكينة التي قدامه، ثم يوصله إلى فمه بالشوكة التي بيده، فلا يأكل الإنسان بيده أصلاً ولا بشوكة غيره أو سكينته أو يشرب من قدحه أبداً، ويزعمون أن هذا أنظف وأسلم عاقبة" ويسترسل الطهطاوي في وصف الصحون والأطباق وأطنب الطهطاوي في الهيام بالشوربة الفرنسية والقهوة والشاي والمقبلات والسلاطة!! لكنه نسي أن يذكر لنا هل كان يمسك الشوكة بيده اليمنى أم اليسرى!!

ولايخفى علينا أن هذا الإسهاب في وصف البيت الفرنسي ليس من قبيل التسلية وإضفاء مسحة التشويق في الكتابة، بل إن الطهطاوي نقل أنموذجاً غريباً إلى مجتمعاتنا الإسلامية بحكم أنها شعوب مقهورة، ومغلوبة على أمرها، والمغلوب يتطلع دائماً إلى من هو أقوى منه سواء في الحكم أو في المأكل والملبس! فالطهطاوي نظر إلى الأنموذج الغربي على انه أرقى درجة التحضر والتمدن وأرقى عقلانية وأوسع معرفة! هكذا ينظر المهزوم إلى المنتصر! هكذا ينظر المغلوب التائه الحائر إلى القوي المتغلب!

وقد سبر اين خلدون غور هذه الأنفس المنهزمة فشخص لنا هذه الحالة المتكرة في تاريخ الإنسانية بقلمه الواعي الراصد لمثل هذه الظواهر البشرية: "المغلوب دائماً مولع بالغالب في شعاره وزيه ونحلته وسائر أحواله وعوائده.

والسبب في ذلك أن النفس تعتقد الكمال في من غلبها وانقادت إليه؛ إما لنظره بالكمال بما وقر عندها من تعظيمه أو لما تغالط به من أن انقيادها ليس لغلب طبيعي إنما هو لكمال الغالب وتشبهت به.

وذلك هو الإقتداء أو لما تراه ـ والله أعلم ـ من أن غلب الغالب لها ليس بعصبية ولاقوة بأس، وإنما هو بما انتحلته من العوائد والمذاهب تغالط أيضاً بذلك عن الغلب.

وهذا راجع للأول، ولذلك ترى المغلوب يتشبه أبداً بالغالب في ملبسه ومركبه وسلاحه، في أخذها وأشكالها، بل وفي سائر أحواله.

وانظر ذلك في الأبناء مع آبائهم كيف تجدهم متشبهين بهم دائماً. وما ذلك إلا لاعتقادهم الكمال فيهم.

وانظر إلى كل قطر من الاقطار كيف يغلب على أهله زي الحامية وجند السلطان في الأكثر لأنهم الغالبون لهم حتى إنه إذا كانت أمة تجاور أمة أخرى ولها الغلب عليها فيسري إليهم هذا التشبيه والإقتداء حظ كبير.
تأمل هذا في سر قولهم: العامة على دين الملك! فإنه من بابه. إذ الملك غالب لمن تحت يده والرعية مقتدون به لإعتقاد الكمال فيه".

أقول: الشيخ رفاعة الطهطاوي بهرته الحضارة الغربية المادية ولأنه مهزوم ومغلوب اعتقد فيهم الكمال فنقل لمجتمعاتنا الإسلامية صوراً سياسية واقتصادية واجتماعية وحياتية لهذا المتغلب القوي لكي يحتذي به عالمنا الإسلامي وهنا كان مكمن الخطورة لدى التجربة الطهطاوي في باريس فنراه ينقل لنا كل شئ في فرنسا حتى حفلات الرقص يصفها بالتفصيل بل ويحسنها.

وهذا ما سنتكلم عنه في الفصل الثالث من هذا الكتاب.





















الفصل الثاني
اللبنات الأولى للحياة البرلمانية والقوانين الوضعية

لقد اختمرت الفكرة العلمانية في عقل الشيخ الأزهري رفاعة الطهطاوي بعد أن استقاها من عدة مصادر نذكر منها:

أولاً: اطلاعه على الدستور الفرنسي وترجمته للقوانين الفرنسية.

ثانياً: معاصرته للثورة الفرنسية:

فقد شهد الطهطاوي أحداث ثورة الشعب الفرنسي 1830م على الملك شارل العاشر..

حيث عاش الطهطاوي أحداث هذه الثورة ونزل في شوارع باريس وسجل غضب الجماهير وتحركاتهم المسلحة، ووصف انتصاراتهم ضد السلطة الحاكمة، وتكلم عن السلطة الثورية المؤقتة التي أقاموها في الأحياء.

"هذه هي ثورة 1830 التي عاشها رفاعة الطهطاوي يوماً بيوم ومسه منها لهيب أشعل قلبه وأضاء عقله، وعلمه أن الحرية جوهرها مرادف انساني".

وفي هذا الوصف المثير صور رفاعة الطهطاوي كيف استولى الشعب في باريس على الأوتيل دي فيل وهي دار البلدية، وكيف خرج الحرس الوطني للدفاع عن الشعب، وكيف رفع الفرنسيون من جديد التريكولور - أي العلم المثلث الألوان - على الكنائس، والمباني العامة. وهو علم الثورة الفرنسية الذي كانت الملكية قد ألغته بعد سقوط نابليون وعودة الحكم إلى البوربون وكيف انضم الجيش إلى الثوار، وكيف انتهى الأمر بعزل شارل العاشر وطرد ولي العهد إلى إنجلترا، وبتولي لافاييت رئاسة الحكومة المؤقتة وبعودة لويس فيليب، دوق أورليان، ليكون وصياً على العرش ثم إعلانه ملكاً على الفرنسيين، بعد أن أقسم يمين الولاء للدستور.

فأسباب ثورة 1830 كما شرحها رفاعة الطهطاوي لمثقفي جيله تتلخص في شئ واحد وهو الأوتوقراطية أو الحكم المطلق.

وقد تجلت أوتوقراطية شارل العاشر في خرقه دستور 1818 مرتين: مرة بتمسكه بوزارة بولينياك التي أقالتها الأغلبية البرلمانية ولجوئه إلى إصادر سلسلة من القوانين غير الدستورية دون الرجوع إلى البرلمان، وأمره بفرض الرقابة على المطبوعات وبمصادرة حرية الصحافة وحرية التعبير بوجه عام".

أقول: هذه الثورة التي يشيد بها الطهطاوي ثورة الححادية معدية لأي دين، قامت للقضاء على الرابطة الدينية لدى الشعوب المسيحية، وأكدت على عبادة الفرد والمصلحة وإطلاق العنان لرغبات الفرد وقد أدت إلى تفسخ المجتمع الواحد وتفرق الناس شيعاً وأحزاباً ووقع المجتمع في فوضى وتناحر نتيجة لتشعب الآراء واختلاف المشاعر التي كان يوحدها الدين.

فالشيخ الطهطاوي أعجبه بريق الحرية التي نادت بها الثورة الفرنسية وحالة الأمن والرخاء المادي في المجتمع الفرنسي ولم يسبر غور مبادئ الثورة الفرنسية وأسباب اندلاعها ومن وراء أحداثها فهو لم يفهم من الحرية معناها الواسع الذي عنته الثورة الفرنسية وهي ثورة لا دينية، بل هي ثورة معادية للدين، وأصبع الماسونية وأثر الصهيونية العالمية فيها واضح مشهور.

لم يفهم الطهطاوي الحرية في ذلك المعنى اللاديني الواسع الذي يشمل حماية القانون لكل الأعمال والأقوال التي تهز القيم الدينية والأعراف الإجتماعية.

وتجاهر بمخالفتها وتسفيهها، والتي تنشر الفوضى وتفرق الجماعة بالتشكيك فيما يلتقي عليه الناس من عقائد وقيم، والتي تطلق للشهوات العنان لأنها لاترى أن على الدولة التزاماً دينيا أو خلقياً.

ثالثاً: أساتذته الذين أشرفوا على تعليمه في فرنسا:

من أمثال: المسيو "جومار" المشرف على البعثة التعليمية. والكونت "دي شبرول" محافظ ولاية السين وعضو مجلس النواب، وأحد علماء الحملة الفرنسية على مصر.

ورئيس بعثة الإستشراق في عصره "سلفستردي ساسي" والمستشرق "كوسان دي برسفال" وقد تتلمذ الطهطاوي على مجموعة من أنبه علماء فرنسا في ذلك الوقت وعقد معهم صداقات وعكف على مؤلفاتهم، ولم تفته أمهات هذه المؤلفات منها: "روح القوانين" لمنتسكيو و"العقد الإجتماعي" لجان جاك روسو..إلخ.

وقد ذكر الطهطاوي في كتابه (تخليص الإبريز) بعض المراسلات بينه وبين كبار علماء فرنسا، وذكر عبارات الحفاوة والتشجيع التي كتبها له هؤلاء العلماء.

فيقول عن نفسه: رسالة من المسيو دساسي: "فيمن كاتبني عدة مرات مسيو دساسي، ولنذكر لك بعض مكاتبيه، فمنها ما كتبه باللغة العربية، ومنها ما كتبه باللغة الفرنساوية. صورة مكتوب منه: " من الفقير إلى رحمة ربه، سبحانه وتعالى، إلى المحب العزيز المكرم والأخ المعز المحترم الشيخ الرفيع رفاعة الطهطاوي، صانه الله عزوجل، من كل مكروه وشر، وجعله من ذي العافية وأصحاب السعادة والخير. أما بعد فإن القطعة التي أكملت المطالعة فيها من كتابك النفيس وحوادث إقامتك في باريس رددتها إليك على يد غلامك، ويصلك صحبتها حاشية مني على ماتقوله في باب الفعل في لغتنا الفرنساوية، فإذا نظرت فيها تبين لك صحة ما نستعمله من صيغة الفعل الماضي، فمن الواجب عليك أن تصنف كتاباً يشتمل على نحو اللغة الفرنساوية المتداولة عند أمم أوربا كلها وفي ممالكها حتى يهتدي أهل مصر إلى موارد تصانيفنا في فنون العلوم والصناعات ومسالكها، فإنه يعود لك في بلادك أعظم الفخر، ويجعلك عند القرون الآتية دائم الذكر ودمت سالماً. كتبه المحب: سلوستري دساسي. انتهى".

ورسالة من المسيو جومار: "لما أراد مسيو رفاعة أن أطلع على كتاب سفره، المؤلف باللغة العربية، قرأت هذا التاريخ، إلا اليسير منه، فحق لي أن أقول: أنه يظهر لي أن صناعة ترتيبه عظيمة، وأن منه يفهم إخوانه من أهل بلاده فهماً صحيحاً عوائدنا وأمورنا الدينية والسياسية والعلمية، ولكنه يشتمل على بعض أوهام إسلامية. (..) وبالجملة فقد بان لي أن مسيو رفاعة أحسن صرف زمنه مدة إقامته في فرنسا، وأنه اكتسب فيها معارف عظيمة، وتمكن منها كل التمكن، حتى تأهل لأن يكون نافعاً في بلاده، وقد شهدت له بذلك عن طيب نفس، وله عندي منزلة عظيمة، ومحبة جسيمة. البارون: سلوستري دساسي. باريس في شهر فبراير سنة 1831 - 19 في شعبان سنة 1246". وهناك بعض الرسائل الأخرى من مسيو كوسين دي برسوال المؤرخة بتاريخ 24 فبراير1831 ولكن نكتفي بهذين المثالين.


رابعاً: تأثره بآراء "سان سيمون" :

وهو مفكر فرنسي ولد عام 1760 وهو مؤسس المذهب الوضعي الذي يرى تطبيق المبادئ العلمية على جميع الظواهر الطبيعية والإنسانية، وفهمها بعيداً عن الدين تماماً وقد اصر "سان سيمون" الثورة الفرنسية.

بل يعتبره البعض من أبرز محركيها كما أنه المؤسس الفعلي لعلم الإجتماع، فهو أستاذ "أوجست كونت" الذي تعرف عليه سنة 1817م وجعله سكرتيراً له لمدة ست سنوات، ومنه استقى "أوجست كونت" مبادئ تقويض الدين وتدميره، وقد تأثر بأفكاره كارل ماركس.

وخلاصة مذهب سيمون الإلحادي:

" أ- يرى سيمون أن الإنسان هو الذي اخترع الله مدفوعاً بدوافع مادية! وبعد أن تم له ذلك الإختراع اعتقد في أهمية نفسه، ويذهب سان سيمون إلى أبعد من ذلك فيقول: إن الله في الحقيقة فكرة مادية، وهي نتيجة لدورة السائل العصبي في المخ.

ب - اقترح سان سيمون تكوين جمعية من واحد وعشرين عضواً لتمثيل الإدارة الإلهية في الكون، ويقول سان سيمون: إن الله يحدثه، ويحى إليه بفكرة الديانة الجديدة - ديانة نيوتن - ويقول له: إن مجلس سوف يمثلني على الأرض، فيقسم الإنسانية إلى أربعة أقسام: الإنجليزية، والفرنسية، والألمانية، والإيطالية، وسوف يكون لكل قسم من هذه الأقسام مجلس على غرارالمجلس الرئيس، وسوف يرتبط كل فرع في العالم مهما كان موطنه بأحد هذه الأقسام (الأوروبية الغربية بالطبع)، وبالمجلس الرئيس ومجلس القسم الذي يتبعه، وينتخب النساء في هذه المجالس على قدم المساواة مع الرجال".

وقد التقى الطهطاوي بتلاميذ سان سيمون في مدرسة الهندسة العسكرية بباريس، وتأثر بأفكارهم بل والتقى بهم في القاهرة عقب عودته إلى مصر، ونقل الطهطاوي أهداف الماسونية في مؤلفاته، بمعنى أوضح التقى الطهطاوي وأتباع سان سيمون على هدف واحد هو القضاء على الإسلام، وتغريب المسلمين بحجة التطوير، ومواكبة التحديث الأوروبي.

هكذا اصطنع الطهطاوي على أعين علماء الفكر المادي الحديث في فرنسا، وهؤلاء هم شيوخه الجدد الجدد!! وهذه أهم الينابيع التي استقى الطهطاوي منها أفكاره التي نقلها إلى العالم الإسلامي.

وكانت أخطر الصور التي نقلها الطهطاوي إلى مجتمعاتنا هي الحياة البرلمانية ومجالس التشريع وهي عصب المنظومة الغربية بل وعمودها وإن اختلفت أشكالها.

ومن منطلق هذه التقدمة، سنلقي الضوء على بعض الأفكار التي استقاها الطهطاوي من الدستور الفرنسي كقضية الحقوق المدنية التي تعتمد على ركيزتين هما (المساواة والحرية) وقد دندن الطهطاوي حول هذه الحقوق في معظم كتبه وهي التي جعلته مغرماً بالمنظومة الغربية:

أولاً: الدستور الفرنسي والكلام عن الحياة البرلمانية:

بداية لم يكن الطهطاوي مترجماً بالمعنى الحرفي لهذه المهنة، بل إن الطهطاوي قد تجاوز ذلك كثيراً..

فالشيخ رفاعة يقوم بالترجمة والشرح والتعليق وابداء وجهة نظره في كثير من القضايا وهذا ما سنوضحه على النحو التالي:

يقول الطهطاوي في تقدمته لترجمة الدستور الفرنسي: "والقانون الذي يمشي عليه الفرنساوية الآن ويتخذونه أساساً لسياستهم، هو القانون الذي ألفه لهم ملكهم المسمى لويز الثامن عشر ولايزال متبعاً عندهم ومرضياً لهم وفيه أمور لاينكره ذووا العقول أنها من باب العدل. والكتاب المذكور الذي فيه هذا القانون يسمى الشرطة. ومعناها في اللغة اللاطينية ورقة، ثم تسومح فيها فأطلقت على السجل المكتوب فيه الأحكام المقيدة، فنذكره لك، وإن كان غالب ما فيه ليس في كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، لتعرف كيف قد حكمت عقولهم بأن العدل والإنصاف من أسباب تعمير الممالك وراحة العباد، وكيف انقادت الحكام والرعايا لذلك حتى عمرت بلادهم، وكثرت معارفهم، وتراكم غناهم، وارتاحت قلوبهم، فلاتسمع فيهم من يشكو ظلماً أبداً، والعدل أساس العمران."

أقول: نلاحظ أن الطهطاوي يمدح دين العلمانية؛ فقانونهم البشري هو الذي أراح بالهم وعقولهم وكثرت معارفهم وتراكم غناهم وارتاحت قلوبهم..إلخ .

وكأن الرجل يتكلم عن الدولة العمرية أو الخلافة الراشدة! ولا نقول على الرجل؛ فالطهطاوي يعلم أنه يتكلم عن قوانين وضعية من أدمغة بشرية كما يقول "وإن كان غالب مافيه ليس في كتاب الله ولا في سنة رسوله صلى الله عليه وسلم" ورغم هذا الوضوح انبرى الأستاذ فتحي رضوان مدافعاً عن عبارة الطهطاوي المذكورة: "ولم يكن قصد الطهطاوي بهذه العبارة الإشارة إلى علمانية الحكم الفرنسي، أي فصل الدين عن الدولة".

وتصداقاً لوجهة نظرنا نجد أن معظم من كتب عن الطهطاوي يثبت مدح الطهطاوي العلمانية الغربية؛ فالدكتور محمد عمارة محقق الأعمال الكاملة لمؤلفات الطهطاوي يذكر: "فالطهطاوي يمتدح علمانية الفرنسيين وتسامحهم الديني الناتج عن هذه العلمانية".

ولمزيد من تلبس الطهطاوي بالفكرة العلمانية وخاصة في التشريع، يقول الطهطاوي في كتابه مناهج الألباب "ثم إن الحالة الراهنة اقتضت أن تكون الأقضية والأحكام على وفق معاملات العصر، بما حدث فيها من المتفرعات الكثيرة المتنوعة بتنوع الأخذ والإعطاء من الأنام"، ولنا وقفة مع هذه الفقرات في الفصل الثالث - إن شاء الله - وفي هذا القدر كفاية.

عود إلى الدستور الفرنسي حيث يترجم الطهطاوي مواد الدستور بالتفصي المتعمد، ثم يشرع في التعليق على بعض بنوده، وقد أفسح لها المجال في فصل كامل في كتابه تخليص الإبريز.

نختار بعض الفقرات والبنود التي ترجمها وعلق عليها الشيخ رفاعة: ذكر الطهطاوي في ترجمة ديباجة الدستور الفرنسي "وفي هذا القانون عدة مقاصد؛
المقصد الأول: (الحق العام للفرنساوية).
الثاني: (كيفية تدبير المملكة).
الثالث: (في منصب ديوان البير).
الرابع: (في ديوان رسل العمالات الذين هم أمناء الرعايا ونوابهم).
الخامس: (في منصب الوزراء).
السادس: (في طبقات القضاة وحكمهم).
السابع: (في حقوق الرعية)".

ثم شرع الطهطاوي في ذكر مواد الدستور الفرنسي نختار منها: "المادة الخامسة عشر: (تدبير أمور المعاملات بفعل الملك وديوان البير ورسل العمالات)".

ولنترك الطهطاوي يوضح لنا وظيفة هذه الديوانين: "وظيفة أهل ديوان البير: تجديد قانون مفقود أو إبقاء قانون موجود على حاله ويسمى عند الفرنساوية شريعة، فلذلك يقولون: شريعة الملك الفلاني. ومن وظيفة ديوان البير أن يعضد حقوق تاج المملكة ويحامي عنه ويمانع سائر من يتعرض له، وانعقاد هذا الديوان يكون مدة معلومة من السنة في زمن اجتماع ديوان رسل العمالات بإذن ملك الفرنسيس، وعدد أهل ذلك الديوان غير منحصر في مخصوصة، ولايقبل دخول الإنسان فيه إلا وهو ابن خمسة وعشرين سنة، ولايشرك في الشورى إلا وهو ابن ثلاثين سنة، مالم يكن من بيت المملكة، وإلا فبمجرد ولادته يحسب من أهل هذا الديوان، ويشرك في المشورة حين يبلغ عمره خمسة وعشرين سنة، وكانت وظيفة البيرية متوارثة للذكور، فيقدم أكبر الأولاد، ثم بعد موته يقدم من يليه، وهكذا".

ويشرح لنا الطهطاوي وظيفة ديوان رسل العمالات قائلاً: "ووظيفة ديوان رسل العمالات غير متوارثة، ووظيفتهم امتحان القوانين والسياسات والأوامر والتدبير، والبحث عن إيراد الدولة ومدخولها ومصرفها، والمنازعة في ذلك، والممانعة عن الرعية في المكوس والفرد وغيرها إبعاداً للظلم والجور، وهذا الديوان مؤلف من عدة رجال ينصبهم أهالي العمالات، وعددهم أربعمائة وثمانية وعشرون رسولاً، ولا يقبلون إلا بعد بلوغ كل واحد منهم أربعين سنة، ولابد أن يكون لكل واحد منهم عقارات تبلغ فردتها ألف فرنك كل سنة" ، تأمل! هذا الوصف المسهب لهذه المادة!

فالطهطاوي يتحدث عن ديوان البير وهو بمثابة مجلس شورى للسلطة الحاكمة، ويشبه هذا الديوان مجلس اللوردات في انجلترا. ثم يتحدث عن ديوان رسل العمالات وهو ما يسمى بمجلس التشريع وهو يشبه مجلس العموم البريطاني، ومايسمى بمجالس الشعب أو الأمة في بلادنا هذه الأيام.. ونلاحظ أن الطهطاوي تكلم عن وظيفة الديوان وشروط وكيفية عضوية هذه المجالس بالتفصيل!! وكأنه يقول لمجتمعاتنا الإسلامية هذه صورة مثلى لحكم العلمانية الغربية فحري بكم أن تطبقوها في مجتمعاتكم!! وفعلاً نزلت كتابات الطهطاوي على أرض الواقع وصرنا ندور في فلك المنظومة التي كان ينشدها الشيخ رفاعة الأزهري النشأة، الصوفي النزعة، الأشعري العقيدة!! ولن نطيل في التعليق على مواد الدستور الفرنسي ولكن سنتعرض لبعض القضايا المنبثقة من قضية ترجمة الدستور الفرنسي التي أثارها الطهطاوي في كتبه وتغنى بها العلمانيون الجدد وهي كثيرة منها: الحقوق المدنية ومايتعلق بها مثل (المساواة ـ الحرية).

قضية الحقوق المدنية:

لم يستخدم الطهطاوي مصطلح الحقوق المدنية في كتابه تخليص الإبريز أي في بداية حياته وهو في ريعان شبابه، لكنه استخدم المصطلح المذكور بعد أربعين سنة وكان ذلك في كتابه مناهج الألباب الذي ألفه سنة 1870لقد تحدث الطهطاوي عن الحقوق المدنية أو مايسمى بإعلان حقوق الإنسان والمواطنة حيث ذكر ذلك في خاتمة كتابه مناهج الألباب في الفصل الأول تحت عنوان (حقوق الرعية).

ويعرف الطهطاوي الحقوق المدنية قائلاً: "هي حقوق أهل العمران بعضهم على بعض لحفظ أملاكهم ومالهم وما عليهم، محافظة ومدافعة، ويتفرع من حقوق المملكة العمومية أي الساسة والإدارة الملكية، ومن الحقوق المدنية الشخصية فرع آخر من الحقوق مايسمى بحقوق الدوائر البلدية، يعني حقوق النواحي والمشيخة البلدية، فهذه الحقوق تتعلق بالامتيازات الخصوصية لكل ناحية" أقول: نلاحظ أن الطهطاوي لم يأت بجديد فهذه الحقوق مدونة في كتب الفقه الإسلامي تحت مقاصد الشريعة الإسلامية نجدها في أبواب المعاملات والأنكحة، والفرائض، والوصايا، والحدود، والجنايات، والأقضية، والبينات والدعاوى..إلخ. فالطهطاوي يتكلم عن القانون الإداري والقانون الدستوري بالمفهوم الغربي الحديث لذلك بسط الكلام عن الدوائر البلدية وطريقة انتخاب أعضاء المجالس التشريعية والبلدية..

فالطهطاوي ينقل الأنموذج ويرسم السياسة من خلال ترجمته ومؤلفاته. لذلك لاغرو أن يشيد العلمانيون الجدد بعبقرية الطهطاوي ومنهجيته؛ حيث امتدحه لفيف من الكتاب والأدباء؛ فهذا سمير أبوحمدان يقول عن الطهطاوي بعد تعليقه على قضية الحقوق المدنية: "لعله من نافل القول بأن رفاعة الطهطاوي يأتي في طليعة من تصدى، في مصر لمسألة الحريات والحقوق المدنية.

وتأسيساً على ذلك نستطيع أن نعتبره عن حق أب الديمقراطية المصرية. ولعل رفاعة في تركيزه على هذه النقطة أي الحريات والحقوق المدنية.
كان ينطلق من فهم عميق لبنية الدولة الحديثة.

فلن تكون الدولة الحديثة في متناول اليد، وفي متناول المصريين تحديداً، مالم يطالبوا بدستور يحفظ حقوقهم المدنية وحرياتهم. فلاحداثة بغير حريات، ولادولة على نمط ما هو سائد في أوربا بغير حقوق مدنية تحفظ كرامة الإنسان وتنظر إليه كقيمة قائمة بذاتها" تأمل! هذه الأوصاف التي يرددونها (لاحداثة بغير حريات) (ولا دولة على نمط ماهو سائد في أوروبا بغير حقوق مدنية تحفظ كرامة الإنسان) أي بمفهوم المخالفة: لا حداثة طالما الإسلام يحكم!! لا دولة على النمط الأوروبي طالماً الإسلام يحكم!! لا كرامة للإنسان في ظل حكم إسلامي!! هذا ما يريده الطهطاوي ومريدوه وتلاميذه.. إسلام الموالد والدراويش!! إسلام كنسي لاغير!! نتكلم الآن عن قضيتين متعلقتين بموضوع الحقوق المدنية ذكرهما الطهطاوي بصدد شرحه للدستور الفرنسي:

(أ) المساواة :

ذكر الشيخ رفاعة نص المادة الأولي من الدستور الفرنسي: "سائر الفرنساوية مستوون قدام الشريعة" ويعلق الطهطاوي على نص هذه المادة قائلاً: "(الفرنساوية مستوون).. معناه سائر من يوجد في بلاد فرانسا من رفيع ووضيع لايختلفون في إجراء الأحكام المذكورة في القانون حتى إن الدعوة الشرعية التي تقام على الملك، وينفذ عليه الحكم كغيره، فانظر إلى هذه المادة الأولى فإن لها سلطاناً عظيماً على إقامة العدل وإسعاف المظلوم وإرضاء خاطر الفقير بأنه العظيم نظراً إلى إجراء الأحكام، ولقد كادت هذه القضية أن تكون من جوامع الكلم عند الفرنساوية، وهي من الأدلة على وصول العدل عندهم إلى درجة عالية، وتقدمهم في الآداب الحاضرة".

هكذا يستمر الطهطاوي في الإطراء بعلمانية فرنسا ويمتدح قوانينهم لدرجة الهيام! فنص المادة الأولى أخذ بلبه وطفق يردد (لافرق بين حاكم ومحكوم.. الكل أمام القانون سواء.. كادت هذه القضية أن تكون من جوامع الكلم عند الفرنساوية).. لو كان غير الشيخ رفاعة قالها لقلنا ربما لم يقرأ الرجل عن العدل والمساواة والحرية في شريعة الإسلام!!

فهل يجهل الطهطاوي وهو الشيخ الأزهري مقاصد ومحاسن الشريعة الإسلامية؟! هل يجهل الطهطاوي مبادئ شريعننا الغراء التي سطرت للبشرية صحائف من ضياء حيث العدل والمساواة والحرية ورفع الظلم..إلخ، تلكم الشريعة التي طبقها الإئمة الإعلام عدة قرون؟! أكاد أجزم أن الطهطاوي يعلم يقينا أن تاريخ الإسلام حافل بمثل هذه المبادئ والشعارات التي عرفها في باريس.. فالطهطاوي ربيب الأزهر يعلم أحكام الشريعة الإسلامية جيداً ومن ثم نستطيع أن نؤكد أنه لا يشفع للطهطاوي جور حكام زمانه وبعدهم عن شريعة الإسلام أن يستورد للمسلمين قوانين الفرنجة ويتغنى بها لتحل محل شريعة الرحمن!!

وقد وقع الطهطاوي في تناقض عجيب!! ففي الوقت الذي يشيد فيه بنص المادة الأولى من الدستور الفرنسي (سائر الفرنساوية مستوون قدام الشريعة) .. (فلا فرق بين حاكم ومحكوم ولابين رفيع ووضيع).. نجد هذه المادة التي هي من جوامع الكلم عند الفرنساوية على حد قوله! تصطدم بنص المادة الرابعة والثلاثين في باب كيفية تدبير المملكة الفرنساوية.

وهذا نصها: المادة الرابعة والثلاثون: لايمكن أن يقبض أحد على واحد من أهل ديوان البير إلا بأمر ذلك الديوان، ولايمكن أن يحكم عليه غيرهم في مواد الجنايات".

أقول: تأمل! هذه المادة تتكلم عن الحصانة البرلمانية لعضو مجلس النواب (شورى/شعب/أمة) بمعنى أن أي عضو يرتكب أية جريمة سواء (جناية/جنحة/مخالفة) فإنه لايستطيع أحد أن يحرك ضده الدعوى العمومية إلا بعد موافقة مجلس الشعب أو الشورى ولايستطيع مأمورة الضبط القضائي أن يقبض عليه بموجب هذه الحصانة!!

فأين المساوة وأين (لافرق بين حاكم ومحكوم)!! وأين (جوامع الكلم)!! هذه المادة التي صدرتها الثورة الفرنسية وهي مادة استغلال النفوذ؛ تعطي امتيازات لطبقة من أبناء المجتمع على حساب الآخرين، فلا يستطيع أحد أن يقاضي عضو مجلس النواب إلا بعد موافقة المجلس وهي عملية معقدة، وقد لايوافق المجلس على سحب الحصانة من العضو!! فأي مساواة هذه التي يبشرنا بها الطهطاوي؟!!

وأين هذه المساواة من قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها".

أين هذا من التطبيقات الواقعية في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم في إقامته حد القذف على حسان بن ثابت رضي الله عنه؛ رجل الإعلام الأول الذي كان ينافح عن دعوة الإسلام؟!
وأين هذه المساواة من قول عمر رضي الله عنه لأحد أقباط مصر وهو يشكو ابن الحاكم "اضرب ابن الأكرمين".. أين حصانة عمرو بن العاص الذي جيئ به من مصر وهو واليها، ليحاكم أمام أحد رعيته، ويقتص من ابنه وأمام جمع من عامة المسلمين!!

وهل نسي الطهطاوي أو تناسى عدل الرشيد وآل زنكي وصلاح الدين الأيوبي؟!! التاريخ الإسلامي ذاخر بهذه الوقائع النورانية ولكن ماذا عسانا أن نقول إزاء هؤلاء المهزومين الذين يستضيئون بنار العلمانية!!

(ب): الحرية :

ذكر الطهطاوي في ترجمته للدستور الفرنسي: "المادة الرابعة: ذات كل واحد منهم يستقل بها، ويضمن له حريتها، فلايتعرض له إنسان إلا ببعض حقوق مذكورة في الشريعة، وبالصورة التي يطلبه بها الحاكم" وذكر أيضاً: "المادة الثامنة: لايمنع إنسان في فرنسا أن يظهر رأيه، وأن يكتبه، ويطبعه، بشرط أن لايضر مافي القانون، فإذا ضر أزيل"، ويعلق الطهطاوي علي هاتين المادتين قائلاً: "أما المادة الرابعة: فإنها نافعة لأهل البلاد والغرباء، فلذلك كثر أهل هذه البلاد وعمرت بكثير من الغرباء. أما المادة الثامنة: فإنها تقوي كل إنسان على أن يظهر رأيه وعلمه وسائر ما يخطر بباله مما لايضر غيره، فيعلم الإنسان سائر ما في نفس صاحبه".

ثم يتكلم الطهطاوي تحت بند (خلاصة الحقوق الفرنساوية الآن بعد سنة 1830): "ومن الأشياء التي ترتبت على الحرية عند الفرنساوية أن لكل إنسان يتبع دينه الذي يختاره يكون تحت حماية الدولة. ويعاقب من تعرض لعابد في عبادته، ولايجوز وقف شئ على الكنائس أو إهداء شئ لها إلا بإذن صريح من الدولة، وكل فرنساوي له أن يبدي رأيه في مادة السياسات أو في مادة الأديان، بشرط أن لايخل بالإنتظام المذكور في كتب الأحكام".

وفي كتابه مناهج الألباب ينقل الطهطاوي وصية القس الفرنسي (فنلون) لولي عهد بريطانيا (جرجس جاكس) وكان بروتستاني المذهب: "إذا آل الملك إليك أيها الأمير لاتجبر رعيتك القاثوليقية (الكاثوليكية) على تغيير مذهبهم ولاتبديل عقائدهم الدينية، فإنه لاسلطان يستطيع أن يتسلطن على القلب وينزع منه صفة الحرية".

هكذا يستمر الطهطاوي في تحسين صورة الثورة الفرنسية وشعاراتها وينقل لنا وصية القلس الفرنسي فنلون باعتبره غير متعصب وإظهار صورة ولي عهد بريطانيا على أنه حاكم يتقبل النصيحة، وفي الجملة تحين لدين الغرب الجديد باعتبارهم أهل المعارف والعلوم والتقدم ودعاة الحرية التي يجب على العالم الإسلامي أن يسير على نفس الصراط الغربي!!

رغم أن الواقع يكذب مثل هذه الوصايا فيما يسمى بحرية العقائد؛ ذلك الشعار المزيف لدى الغرب! فالحرب بين أهل الملة المسيحية لم تزل مستعرة بين الكاثوليك والبروتستانت في أوروبا أم الحريات! وبين الكاثوليك والأرثوذكس!! أما العداء العقدي المستمر والمستعر ضد الإسلام فلايخفى على أحد!! فكان أولى بالطهطاوي أن يذكر المسلمين بمحنة إخوانهم في الجزائر الذين يكتوون بنير الآلة العسكرية الفرنسية! نعم فرنسا أم الحريات التي اعتبر الطهطاوي حربها مع فرنسا من أجل مشاكل تجارية!! كان الأولى أن يتكلم عن الحرية التي نالها المسلمون في محاكم التفتيش في الأندلس!!

أما قضية الحرية العقدية؛ فالإسلام هو الدين الوحيد الذي رسخ هذا المبدأ الذي يتشدق به العلمانيون أمس واليوم! (لاإكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي).. لولا سماحة الإسلام وعدل ولاته وسلاطينه لما قامت لأوروبا قائمة! لو عامل طارق بن زياد وموسى بن نصير وعبد الرحمن الناصر وابن أبي عامر وابن تاشفين وغيرهم من ملوك الإسلام لو عاملوا نصارى الأندلس والبرتغال بنفس معاملة إليزابيث وفردريك وغيرهم من ملوك ورؤساء أوروبا لما قامت للمسيحية قائمة إلى وقتنا الحاضر!! ولكن قدر الله كان مقدورا!!

فهل أفلس التاريخ الإسلامي ليأتي الطهطاوي بوصية القس (فنلون) كعنوان لحرية العقائد وعدم التعصب! ويترك آيات الله ووصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في مرض الموت وهو يوصي بأهل الذمة خيراً! وهذه شهادة رجل من أهل أوروبا تصداقاً لما نرى؛ إذ يقول (ستنلي لينبول) منددا بوحشية بني جلدته ومشمئزاً من سوء أخلاقهم وقسوتهم مع مسلمي الأندلس: "وكانت أخلاقهم على اتساق مع رعيتهم، وماكان يتوقع من هؤلاء الجفاة المتوحشين إلا التعصب والقسوة، فإنهم لم يؤمنوا مستجيراً، ولم يتركوا فاراً، ولم يبقوا على جريح، وهذا يذكرنا والحزن ملء صدورنا، بما كان للعرب من بطولة ورفق وسماحة خلق، فكثيراً ما عفوا عن أعدائهم نبلاء متكرمين، بينما نرى اليوم أن رجال ليون وقشتالة العتاة، يذبحون جميع الحاميات، ويستأصلون مدناً مليئة بالقطان، حتى إذا نجا من سيفهم لم ينج من استعبادهم".

وهل انتهى عداء الغرب للإسلام وأهله؟! لم ينته بعد وما محنة المسلمين في قلب أوروبا عنا ببعيد؛ البونسة والهرسك وكوسوفو، وتزايد العداء ضد الأقليات المسلمة التي تعيش في دول الحريات والتحضر والمدنية وحرية العقائد كفرنسا أول دولة غربية تتخذ العلمانية ديناً قامت قيامتهم يوم أن وضعت طالبة مسلمة على رأسها خماراً!! وبريطانيا وألمانيا وغيرهم من دول الغرب بالإضافة إلى الدولة الأولى في العالم أمريكا التي جعلت الإسلام عدوها الأول وهي التي تتبنى سياسة التخويف من الإسلام وضربه وحصاره وتجويع شعوب المسلمين!!

تكلم الطهطاوي عن سلطات الدولة الحديثة في كتابه (مناهج الألباب): "فالقوة الحاكمة العمومية وما يتفرع عليها تسمى أيضاً بالحكومة وبالملكية، هي أمر مركزي تنبعث منه ثلاثة أشعة قوية تسمى أركان الحكومة وقواها؛
فالقوة الأولى: قوة تقنين القوانين، تنظيمها وترجيح ما يجري عليه العمل من أحكام الشريعة أو السياسة الشرعية.
الثانية: قوة القضاء وفصل الحكم.
الثالثة: قوة التنفيذ للأحكام بعد حكم القضاة بها".

هكذا نرى أول غيث للعلمانية (سلطة تشريعية/قضائية/تنفيذية) ثم ينهمر علينا الطهطاوي بسيل من ترجمات للقوانين والمؤلفات الفرنسية لإصباغ حياتنا بسربال من العلمنة الغربية المستوردة.

ثمرات الفكر الطهطاوي :

أما عن أثر هذه الأفكار الطهطاوية على أرض الواقع فنوجزها في النقاط التالية: ترجمة وتعريب القوانين: "عندما أراد الخديو إسماعيل إصلاح القضاء، أنشأ لترجمة القوانين الحديثة (قلم) الترجمة الجديد سنة 1863م، وعيّن رفاعة ناظراً له فاستدعى تلاميذه القدامى الذين تخرجوا من مدرسة الألسن، وعاونوه في ترجمة القوانين، ومن هؤلاء التلاميذ القدامى: عبد الله السيد، وصالح مجدي، ومحمد قدري، ومحمد لاظ، وعبدالله أبوالسعود، وكان مقر هذا القلم في غرفة واحدة بديوان المدارس.

ومع ذلك أنجزوا ترجمة مجلدات القانون الفرنسي (كود نابليون) الذي طبع في بولاق مابين عامي سنة 1866 وسنة 1868م" ونزولاً على رغبة الخديو إسماعيل انكبّ الطهطاوي وآخرون على ترجمة القوانين الفرنسية وفي طليعتها القانون المدني وقانون الإجراءات الجنائية، وقانون العقوبات وهي كلها قوانين فرنسية، ولعل هذه الموسوعة القانونية كانت الأساس الذي بني عليه القانون المصري الحديث" هكذا تم ترجمة عدة قوانين في فترة زمنية وجيزة منها: تعريب الدستور الفرنسي الذي نشره الطهطاوي في (تخليص الإبريز).

تعريب قانون العقوبات الفرنسي :

تعريب قانون الإجراءات الجنائية الفرنسي.
تعريب قانون التجارة الفرنسي الذي طبع سنة 1868م.
تعريب القانون المدني الفرنسي الذي ترجمه االطهطاوي في مجلدين سنة 1868م.

افتتاح أول مجلس نيابي في تاريخ مصر والعالم العربي والإسلامي:

افتتح الخديو إسماعيل مجلس شورى النواب بخطبة العرش في 25 نوفمبر 1866م بالقلعة بمدينة القاهرة، وكان هذا أول مجلس نيابي في تاريخ الحياة البرلمانية للمصريين ذلك الأنموذج الغربي الذي تكلم عنه الطهطاوي في مؤلفاته.

المحاكم المختلطة:

كانت أول خطوة في سبيل إنشاء المحاكم المختلطة عندما فتح الخديو إسماعيل الوزارة الفرنسية في عام 1867 أي في حياة الطهطاوي فقد شهد ثمرة أفكاره وهو على قيد الحياة.

وفي أوائل شهر يولية 1870م تم طبع القوانين المصرية المختلطة فوزعها نوبار باشا على الدول المختلفة، فمرر اللورد (جرانفل) وزير الخارجية الإنجليزي إلى المركيز (دي لافاليت) سفير فرنسا في لندن في 22 يولية 1870 أنه بعد اطلاعه عليها يوافق تمام الموافقة على إنشاء الهيئة القضائية الجديدة المرغوب فيها بمصر، وعلى شكلها المبين في المشروع الفرنساوي" "تم تشكيل هذه المحاكم في ذي القعدة 1291هـ (أول يناير 1875م)، إلا أنها لم تفتح إبوابها إلا في شهر المحرم 1293هـ (فبراير 1876م)".

أقول: وكانت هذه أول نطفة لاستبدال الشريعة الإسلامية وتنحيتها بشكل رسمي من قبل الخديو وعلى يد الطهطاوي وتلامذته من أمثال محمد قدري باشا أحد أعلام القانون الذي قام بعبء ترجمة القوانين الأوروبية وتقنينها وشرحها بعد الطهطاوي، وساهم في تخريب بنية المسلمين الشرعية، وقد تخرج على يديه زمرة من رواد القانون حتى جاء عبد الرزاق السنهوري باشا الذي استكمل مسيرة التخريب وقدم للحكام خدمات ومسوغات لإضفاء الشرعية على سلطانهم!!

وبناء على ما سبق اخترت عينة من كتابات بعض المفكرين والأدباء الذين أشادوا بالطهطاوي وبآثاره الفكرية لتعضيد ما وصلنا إليه من نتيجة.

يقول الدكتور حسين فوزي النجار: "ولعل أعظم ماقدمه محمد علي لمصر أنه وضع البذرة الأولى لتعليم عصري أخذت تؤتي أكلها في عصر إسماعيل، روى تربتها رفاعة الطهطاوي في كثير من الوصب والجهد ثم جاء علي مبارك فنماها وأوصل جذورها فأينعت وأثمرت، وشهد تباشير الطهطاوي في أخريات أيامه عندما تهيأت العقول لتقبل حركة الإصلاح وأخذت البلاد تسلك سبيلها إلى الثورة السياسية والفكرية والإجتماعية" .

وتحت عنوان (أبو الديمقراطية المصرية) ، كتب عنه لويس عوض: "إن كفاح الشعب المصري في سبيل الديمقراطية قديم، وقد كان لمصر برلمان اسمه (البولا) قبل الفتح الروماني وكان مقره مدينة الإسكندرية، فعصف به الرومان. وقد حاول المصريون استخلاصه من أباطرة الرومان ولكنهم عجزوا لأنهم تمسكوا بمبادئ الحرية والمساواة غير أنهم فقدوا القدرة على التنظيم السياسي، أو على الأصح أفقدهم إياها غزاتهم. وبعد ألفي عام أو نحوهما من الحكم الأوتوقراطي، ظهر فيهم رفاعة رافع الطهطاوي لينادي بسيادة الشعب على الملوك وليفتح أعينهم على تجارب الأمم الأخرى في ممارسة الحرية والمساواة من خلال الدساتير والنظم النيابية" .

ويقول سمير أبو حمدان عن الطهطاوي: "ومن هنا فإن الفضل يعود للطهطاوي في غرس فكرة الحياة البرلمانية الممثلة بالسلطة التشريعية في تربة البلاد الإسلامية وقد أنبت هذا الغرس الطيب (على حد زعم الكاتب) بعد سنوان من وفاة الطهطاوي، وذلك عندما قامت في مصر أول جمعية تشريعية على أساس انتخابي. والجدير بالذكر هنا أن الطهطاوي مهّد لفكرته هذه بترجمة لبنود الدستور الفرنسي وشرحها بحيث أصبحت في متناول الجميع من ساسة ورجال فكر وأناس عاديين. وكان رفاعة يرمي من وراء التفسيرات والشروح المسهبة لبنود الدستور الفرنسي إلى خلق وعي برلماني في مصر التي لم تكن قد عرفت حتى ذلك الوقت سوى المجالس الإدارية المعينة من قبل العثمانيين".

ويثني عليه محقق الأعمال الكاملة الدكتور محمد عمارة: "ولقد كان الطهطاوي هو المبشر بهذا الفكر الديمقراطي الليبرالي في ربوع الشرق التي ألفت طويلاً نمط الحكم الفردي (يقصد الحكم الإسلامي) بل لقد استطاع أن يضع كل أسس هذا النمط من أنماط التفكير والسلوك والممارسة السياسية بين يدي قومه".

أقول: نستطيع أن نقرر أن الشيخ رفاعة الطهطاوي أول من غرس النبتة الأولى للعلمانية الغربية، وأول من وضع النطفة الأولى لتنحية الشريعة الإسلامية، وأول من بشر بالفكر الديمقراطي على غرار المنظومة الغربية الذي يتعارض والشريعة الإسلامية.





















الفصل الثالث
قضية التحسين والتقبيح
تقدمة :

إن قضية التحسين والتقبيح من أخطر القضايا التي قصمت ظهر أمتنا الإسلامية. فما نراه اليوم من قوانين وضعية، وتفسخات اجتماعية، وتحلل خلقي، وعلو الباطل في مجتمعاتنا...إلخ، كل ذلك نتاج قضية التحسين التي أثارها المعتزلة الذين قالوا بالتحسين والتقبيح بواسطة العقل، وأن العقل هو الذي يحكم بحسن الأشياء وقبحها بصرف النظر عن نصوص الكتاب والسنة. هكذا أُطلق للعقل العنان فصار العقل رباً جديداً!! فما يراه العقل حسناً فهو حسن، وما يقبحه العقل فهو كذلك ولاعبرة بنصوص القرآن المنزل من لدن حكيم حميد، ولا بالسنة النبوية المطهرة طالما خالفها العقل!! ورغم ذلك لم تذكر كتب التاريخ والفرق أن المعتزلة كان يدور في خلدهم تنحية الشريعة الإسلامية.

لكن المعتزلة الجدد يرون تنحية الشريعة وفصلها عن الحكم بحجة تطوير الشريعة وأن هذا ما يستحسنه العقل في عصرنا الحاضر!! إذن قضية التحسين والتقبيح ليست ترفاً فكرياً أو جدلاً أصولياً، بل نحن بصدد قضية لها افرازاتها ونتائجها الملموسة على أرض الواقع.

ومن منطلق هذه التقدمة نتناول هذه القضية عبر النقاط التالية:

أولاً: نبذة سريعة عن التحسين العقلي والتقبيح.
ثانياً: موقف الطهطاوي من قدرة العقل على التحسين والتقبيح.
ثالثاً: تباين وجهة نظر الطهطاوي في قضية التحسين والتقبيح.
رابعاً: أثر الفكر الطهطاوي على أرض الواقع.

أولاً: نبذة سريعة عن التحسين العقلي والتقبيح :

يذكر علماء الأصول مسألة التحسين العقلي والتقبيح في باب الحاكم أي الذي صدر عنه الحكم وهو المشرع الحكيم؛ الله سبحانه وتعالى حيث قال (إن الحكم إلا لله) (ألاله الحكم والأمر).. (وأن احكم بينهم بما أنزل الله) والإجماع منعقد على أن الحاكم هو الله جل جلاله.
إلا أن العلماء اختلفوا في مسألة: هل المكلف مأخوذ بما يقضي به العقل أو هل يمكن للعقل أن يستقل بإدراك أحكام الله وإذا كان كذلك فهل يعد مصدراً من مصادر الفقه الإسلامي؟ اختلف العلماء في هذه المسألة على عدة أقوال:

القول الأول: رأي المعتزلة والشيعة الإمامية: "إن الحسن والقبح صفتان ذاتيتان لبعض الأشياء، وإن أشياء تتردد بين النفع والضرر والخير والشر. وبهذا يتحرر أن المعتزلة يرون أن الأشياء أقسام ثلاثة: أشياء حسنة في ذاتها لا يجوز إلا أن يأمر بها الله، وأشياء قبيحة في ذاتها، وهذه لايجوز أن يأمر الله بها، وأشياء مترددة بين الأمرين القبيح والحسن، وهذا القسم يجوز أن الأمر به والنهي عنه، فإن أمر به فهو حسن للأمر، وإن نهى فهو قبيح للنهي. وهذا تقرير مذهب المعتزلة وأساسه الحسن الذاتي والقبح الذاتي، وأن الحسن لذاته يكلف الشخص القيام به، وإن لم يعلم الشرع، والقبيح لذاته يكلف الشخص أن يتجتنبه، ولو كان يعلم نهي الشارع عنه" وترتب على هذا الرأي عدة أمور منها:

الأول: أن أهل الفترة ومن لم تبلغه دعوة الإسلام أو دعوة الرسل مجزيزن على عدلهم محاسبون على ظلمهم فهم مكلفون أن يفعلوا ماهو حسن لذاته وأن يمتنعوا عما هو قبيح لذاته حسب قول المتعزلة والإمامية.

الثاني: إذا لم يكن هناك نص فالناس مكلفون بما يقضي به العقل في الحكم على الأشياء من حسن ذاتي أو قبح ذاتي.

القول الثاني: الماتريدية وبعض الأصوليين: وهو قول أبي منصور محمد بن محمد الماتريدي وهو مذهب بعض الأحناف وبعض الأصوليين وفريق من الإمامية وغيرهم. "يقولون إن للأشياء حسناً ذاتياً وقبحاً ذاتياً، وأن الله تعالى لا يأمر بما هو قبيح في ذاته، ولا ينهى عن أمر هو حسن في ذاته، وهم يقسمون الأشياء إلى حسن لذاته، وقبيح لذاته، وما هو بينهما تابع لأمر الله تعالى ونهيه، وهو ذات التقسيم الذي قرره الجبائي المعتزلي. وفي هذا القدر يتفق الماتردية والحنفية مع المعتزلة، لكنهم يختلفون بعد ذلك عنهم، فالحنفية لا يرون أنه لا تكليف ولا ثواب بحكم العقل المجرد، بل إن الأمر في التكليف والثواب والعقاب إلى النص والحمل عليه، فليس للعقل المجرد أن ينفرد بتقرير الأحكام في غير موضع النص، بل لا بد أن يرجع إلى النص أو يحمل عليه بأي طريق من طرق الحمل، بالقياس أو المصلحة المعتبرة المشابهة، لما جاء بالنص، وهذا هو الإستحسان. وفي الجملة لابد من الرجوع إلى النص في الجملة فليس للعقل المجرد قدرة على التكليف، والحكم على الأشياء، بل لابد من الإستعانة بالشرع" وترتب على ذلك أن حكم الله لابد أن يدرك بواسطة الرسل ومن ثم فلا حكم في أفعال العباد بدون هذه الواسطة إذن فلا ثواب ولا عقاب حيث لاتكليف.

القول الثالث: رأي الأشاعرة وجمهور الأصوليين: "فهم يرون أن الأشياء ليس لها حسن ذاتي، ولاقبح ذاتي. وأن الأمور كلها اضافية، وإن إرادة الله تعالى في الشرع مطلقة لا يقيدها شئ، فهو خالق الأشياء، وهو خالق الحسن والقبيح، فأوامره هي التي تحسن وتقبح ولا تكليف بالعقل، إنما التكليف بأوامر الشارع، ولا عبرة بأوامر العقل، إنما العبرة دائماً بأوامر الشارع الحكيم. وبذلك خالفوا الماتريدية والمعتزلة، فقرروا أنه لاوجود لحسن ذاتي أو قبح ذاتي ولاتكليف إلا من الشارع" وترتب على ذلك أن أهل الفترة ومن لم تبلغهم دعوة الرسل لايجب عليهم شئ ولا يحرم عليهم فعل، حيث لاحكم لله في أفعال العباد قبل بعثة الرسل ومن ثم فلا تكليف ولاحساب ولامدح ولاثواب ولاعقاب.


وهناك توضيح لشيخ الإسلام ابن تيمية حول هذه القضية حيث ذكر في مجموع الفتاوى: "النوع الأول: أن يكون العقل مشتملاً على مصلحة أو مفسدة ولو لم يأت الشرع بذلك.
كما يعلم أن العدل مشتمل على مصلحة، والظلم يشتمل على فسادهم. فهذا النوع هو حسن وقبيح، وقد يعلم بالعقل والشرع قبح ذلك؛ لا أنه أثبت للعقل صفة لم تكن، لكن لا يلزم من حصول هذا القبح أن يكون فاعله معاقباً عليه في الآخرة. النوع الثاني: أن الشارع إذا أمر بشيئ ليمتحن العبد، هل يطيعه أم يعصيه؟ إلا أن يكون المراد فعل المأمور به، كما أمر إبراهيم (عليه السلام) بذبح ابنه، فالحكمة منشؤها من نفس الأمر لا من نفس المأمور به".

وهذا قول نفيس للعلامة الشوكاني: "الكلام في هذا البحث يطول، وإنكار مجرد ادراك العقل لكون الفعل حسناً أو قبيحاً مكابرة ومباهتة، وأما إدراكه لكون الفعل الحسن متعلقاً للثواب، أو كون الفعل القبيح متعلقاً للعقاب فغير مسلم، وغاية ما تدركه العقول أن هذا الفعل الحسن يمدح فاعله، وهذا الفعل القبيح يذم فاعله، ولا تلازم بين هذا، وبين كونه متعلقاً للثواب والعقاب"

القول المختار في قضية التحسين والتقبيح:

وهو القول الثاني قول الماتريدية وبعض الحنفية وبعض الأصوليين وقول ابن تيمية والشوكاني: "هو الرأي الراجح المؤيد بالكتاب والسنة وبالعقل، أما الكتاب ففيه آيات كثيرة تدل على أن الله إنما يأمر بما هو حسن وينهى عما هو قبيح، والحسن والقبح ثابتان للأفعال قبل الأمر والنهي، ومنها قوله تعالى: (إنّ الله يأمر بالعدل والإحسان وايتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي) وقوله تعالى: (يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث) فما أمر به الشارع من عدل وإحسان ومعروف، وما نهاهم عنه من فحشاء ومنكر وبغي، وما أحل لهم من طيبات وما حرم عليهم من خبائث، كل هذه الأوصاف الحسنة أو القبيحة: كانت ثابتة للأفعال قبل ورود حكم الشرع فيها، مما يدل على أن للأفعال حسناً وقبحاً ذاتيين.

والعقل يدرك حسن بعض الأفعال وقبح البعض الآخر بالضرورة: كحسن العدل والصدق، وقبح الظلم والكذب، ولكن حكم الله لا يعرف إلا عن طريق الرسول، فما لم يأت رسول يبلغ الناس حكم الله، فلا يثبت في أفعال الناس حكم بالإيجاب أو التحريم بدليل قوله تعالى: (وما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً) فلا عذاب قبل بعثة الرسول أو بلوغ الدعوة، وحيث لا عذاب فلا تكليف، وحيث لا تكليف فلا حكم لله في أفعال العباد على وجه طلب الفعل أو التخيير بينهما".

ثانياً: موقف الطهطاوي من قدرة العقل على التحسين والتقبيح:

يقول الطهطاوي: "إن العقل هو الفيصل في كل الأمور" ويقول في موطن آخر: "وأما ما وهبه الله تعالى للإنسان خاصة، في حياته المعنوية وصفاته العقلية التي يعبر عنها في تعريفه بالناطقية. فقد وهبه الله تعالى الدماغ الذي هو مجلس الحواس الباطنية والقوى العقلية التي هي آلة الفكر وأداة النظر، وإن شئت قلت الناطقية، أي الجزء الناطق من الإنسان وهو الروح البشرية التي هي عبارة عن الفكر والإرادة، فبالإدراك يقتدر أن يرتب المقدمات لإستخراج النتائج، وأن ينسب الماضي للحال، ويتصرف في عواقب المستقبل، ويتصور أسباب الظواهر الجوية والحوادث السماوية، ويميز الحسن من القبيح والضار من النافع" .

ويمدح الطهطاوي ما أفرزته العقول الفرنسية من قوانين قائلاً: "والقانون الذي يمشي عليه الفرنساوية الآن ويتخذونه أساساً لسياستهم، هو القانون الذي ألفه لهم ملكهم المسمى "لويز الثامن عشر" ولايزال متبعاً عندهم ومرضياً لهم وفيه أمورلاينكر ذوو العقول أنها من باب العدل. وإن كان غالب مافيه ليس في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، لتعرف كيف قد حكمت عقولهم بأن العدل والإنصاف من أسباب تعمير الممالك وراحة العباد، وكيف انقادت الحكام والرعايا لذلك حتى عمرت بلادهم، وكثرت معارفهم، وتراكم غناهم، وارتاحت قلوبهم" .

وبذلك مهد الطهطاوي من حيث يدري أو من حيث لايدري لقبول التشريع الوضعي الذي يستند إلى العقل على قصوره وعلى مخالطة الشهوات له" .

ويوضح الطهطاوي فكرته قائلاً: "وقد أكرم الله سبحانه وتعالى الإنسان، وخلق له ما في سائر الكون من سائر المنافع، وزينه بالعقل الذي يميز به بين الحسن والقبيح والضار والنافع والخطأ والصواب" نلاحظ أن الطهطاوي أطلق العنان للعقل وقدرته على التحسين والتقبيح بصرف النظر عن قيد الشرع!! ورغم هذه الثقة المطلقة في قدرة العقل على التحسين والتقبيح، نراه يتناقض وهذه الثقة المفرطة!

وهذا ما سنوضحه في الفقرة التالية.

ثالثاً: تباين و اضطراب رأي الطهطاوي في قضية التحسين والتقبيح :

يقول الطهطاوي في كتابه (المرشد الأمين): "لأن الشريعة والسياسة مبنيتان على الحكمة المعقولة لنا أو التعبدية التي يعلم حكمتها المولى سبحانه وتعالى، وإنما ليس لنا أن نعتمد على ما يحسنه العقل أو يقبحه إلا إذا ورد الشرع بتحسينه وتقبيحه" ، "ولايسوغ لمتولي أن يحكم في التحريم والتحليل بما يلائم مزاجه فما يخالف الأوضاع الشرعية المنقولة عن الأئمة المجتهدين، ولاعبرة بالإستكراه النفساني والإستحسان الطبيعي والأخذ بالرأي من غير دليل، بل يعتمد متولي الأحكام على فتاوى العلماء وأقوال المجتهدين في الدين، فإن الإمامة تخلف النبوة في حراسة الدين وسياسة الدنيا" ، "وأما السلطنة الرسمية على الرعية فهي لاتكون إلا في البلاد التي تكون قوانينها محض سياسة وضعية بشرية، لأن قوانين هذه الممالك تبيح اختلاط الرجال بالنساء بناء على قانون الحرية المؤسس عليه تمدن تلك البلاد وإلا فتمدن الممالك الإسلامية مؤسس على التحليل والتحريم الشرعيين بدون مدخل للعقل تحسيناً وتقبيحاً في ذلك حيث لا حسن ولا قبيح إلا بالشرع" ، "فكل رياضة لم تكن بسياسة الشرع لا تثمر العاقبة الحسنى، فلا عبرة بالنفوس القاصرة الذين حكموا عقولهم بما اكتسبوه من الخواطر التي ركنوا إليها تحسيناً وتقبيحاً، وظنوا أنهم فازوا بالمقصود يتعدى الحدود، فينبغي تعليم النفوس السياسة بطريق الشرع، لا بطرق العقول المجردة" .
تأمل! تجد الطهطاوي هنا يناقض نفسه في قدرة العقل على التحسين والتقبيح!

فهل تراجع الطهطاوي عن رأيه السابق؟ هذا ما سنوضحه في خاتمة هذا الفصل.

رابعاً: أثر الفكر الطهطاوي على أرض الواقع:

(أ) تنحية الشريعة الإسلامية: يقول الطهطاوي في كتابه مناهج الألباب "ثم إن الحالة الراهنة اقتضت أن تكون الأقضية والأحكام على وفق معاملات العصر، بما حدث فيها من المتفرعات الكثيرة المتنوعة بتنوع الأخذ والإعطاء من الأنام".. كانا هذه أول تصريح بتنحية الشريعة الإسلامية والأخذ من قوانين غربية وبداية التشريع بغير ما أنزل الله!

(ب): تحسينه لسلوك وآداب أهل الفرنجة: يقول الطهطاوي محسناً مادحاً أهل الفرنجة: "ولاينكر منصف أن بلاد الفرنج الآن في غاية البراعة والعلوم الحكمية وأعلاها في التبحر. من ذلك بلاد الإنجليز والفرنسيس والنمسا، فإن حكماءها فاقوا الحكماء المتقدمين. وفلسفتهم أخلص من فلسفة المتقدمين، كما أنهم يقيمون الأدلة على وجود الله تعالى وبقايا الأرواح والثواب والعقاب. وإذا رأيت سياستها (أي باريس) علمت كمال راحة الغرباء فيها وحظهم وانبساطهم مع أهلها، فالغالب على أهلها البشاشة في وجوه الغرباء ومراعاة خاطرهم، ولو اختلف الدين، وذلك لأن أكثر أهل هذه المدينة إنما له من دين النصرانية الإسم فقط، حتى لا يتبع دينه، ولا غيرة له عليه، بل هو من الفرق المحسنة والمقبحة بالعقل، أو فرقة من الإباحيين الذين يقولون إن كل عمل يأذن فيه العقل صواب، فإذا ذكرت له دين الإسلام في مقابلة غيره من الأديان أثنى على سائرها من حيث إنها كلها تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، وإذا ذكرت له في مقابلة العلوم الطبيعية. وبالجملة إنه لا يصدق بشئ مما في كتب أهل الكتاب لخروجه عن الأمور الطبيعية. وبالجملة ففي بلاد الفرنسيس يباح التعبد بسائر الأديان، فلا يعارض مسلم في بنائه مسجد ولايهودي في بنائه بيعة إلى آخره".

ويقول الطهطاوي محسناً ومادحاً لأهل باريس: "ظهر لي بعد التأمل في آداب الفرنساوية وأحوالهم السياسية أنهم أقرب شبهاً بالعرب منهم للترك ولغيرهم من الأجناس، وأقوى مظنة العرب بأمور العرض والحرية والإفتخار، ويسمون العرض شرفاً، ويقسمون به عند المهمات، وإذا عاهدوا عاهدوا عليه، ووفوا بعهودهم، ولا شك أن العرض عند العرب العرباء أهم صفات الإنسان".
ويقول أيضاً: "اعلم أن البارزيين يختصون من بين النصارى بذكاء العقل ودقة الفهم وغوص ذهنهم في العويصات، وليسوا مثل النصارى القبط في أنهم يميلون بالطبيعة إلى الجهل والغفلة، وليسوا أسراء التقليد أصلاً، بل يحبون معرفة أصل الشئ والإستدلال عليه".

ويمتدح نساء باريس وعفتهن!: "وحيث إن كثيراً ما يقع السؤال عن حالة النساء عند الإفرنج كشفنا عن حالهن الغطاء. وملخص ذلك أيضاً وقوع اللخبطة بالنسبة لعفة النساء لا يأتي من كشفهن أو سترهن، بل منشأ ذلك التربية الجيدة والخسيسة، والتعود على محبة واحد دون غيره، وعدم التشريك في المحبة، والالتئام بين الزوجين، وقد جرب في بلاد فرانسا أن العفة تستولي على قلوب النساء المنسوبات إلى الرتبة الوسطى من الناس دون نساء الأعيان والرعاع؛ فنساء هاتين المرتبتين يقع عندهن الشبهة كثيراً ويتهمون في الغالب".

أقول: هكذا تستمر التحسينات الطهطاوية لعلوم وآداب وسلوك وأخلاق أهل الفرنجة!! حتى العرض والشرف فهم والعرب سواء إن لم يكونوا أكثر غيرة وحمية للعرض والشرف من العرب كما هو واضح في ثنايا خطابه وأنفس كلماته!! فليس للعرب والمسلمين إلا الجهل والتخلف!! فالطهطاوي ينبري مدافعاً عن اتهام نساء الفرنجة بعدم العفة! ويدافع عن حياض فرنسا ويذب عن نساء باريس العفيفات الغافلات!!

ولعل الطهطاوي أراد أن يرد على المؤرخ العلامة عبد الرحمن الجبرتي الذي عاصر الحملة الفرنسية منذ احتلالها مصر إلى وقت خروجها منها حيث صور لنا الحياة الإجتماعية والتحلل الخلقي الذي ظهر في شوارع المحروسة على أيدي الفرنسيس (أهل العلوم والآداب والخلق القويم!!) .

ونحن بدورنا سننقل قول الجبرتي بنفس اللهجة المصرية التي كتب بها مؤلفه الماتع (عجائب الآثار) حيث يقول: "ومنها تبرج النساء وخروج غالبهن عن الحشمة والحياء وهو أنه لما حضر الفرنسيس إلى مصر ومع البعض منهم نساؤهم كانوا يمشون في الشوارع مع نسائهم وهن حاسرات الوجوه لابسات الفستانات والمناديل الحرير الملونة ويسدلن على مناكبهن الطرح الكشميري والمزركشات المصبوغة ويركبن الخيول والحمير ويسوقونها سوقاً عنيفاً مع الضحك والقهقهة ومداعبة المكارية وحرافيش العامة، فمالت إليهم نفوس أهل الأهواء من النساء الأسافل. فلما وقعت الفتنة الأخيرة بمصر وحاربت الفرنسيس بولاق وفتكوا في أهلها وغنموا أموالها وأخذوا ما استحسنوه من النساء والبنات صرن مأسورات عندهم فزيوهن بزي نسائهم وأجروهن على طريقتهن في كامل الأحوال فخلع أكثرهن نقاب الحياء بالكلية وتداخل مع أولئك المأسورات غيرهن من النساء الفواجر. ولما حل بأهل البلاد من الذل والهوان وسلب الأموال واجتماع الخيرات في غي جوار الفرنسيس ومن والاهم وشدة رغبتهم في النساء وخضوعهن لهن وموافقة مرادهن وعدم مخالفة هواهن لو شتمته أو ضربته...فطرحن الحشمة والوقار والإعتبار".

أقول: تأمل! هذا ما فعله الفرنسيس (أهل العلم والأدب والعرض والشرف!!) في نسائنا وبناتنا ومجتمعاتنا الإسلامية! فشهادة الجبرتي الذي عاصر احتلال جيوش نابليون لأرض مصر لم تعجب الطهطاوي!! فكأنه يوجه رسالة للجبرتي أنا قد سافرت إلى فرنسا وخالطت القوم ودخلت بيوت أهل باريس ومسارحهم وحتى مراقصهم، فلم أجد إلا الوقار والحشمة والعلم!!

لذلك لاغرو أن يثني طابور العلمانيين على هجوم نابليون واحتلاله لمصر لأنه جاء بحملة عسكرية حررت المرأة من رق الإسلام!! وأخرجت المرأة من قفص الحريم!!

فهذا لويس عوض يقول: "هذه المقارنة التي يعقدها رفاعة الطهطاوي بين الرقص الإفرنجي والرقص الشرقي مقارنة مهمة، لأنه تحمل فيها مسئولية التنديد برقص الغوازي ورقص العوالم في مصر ووسمه بالإنحطاط والشهوانية بينما رفع رقص الإفرنجي إلى مرتبة الرياضة والفن الجميل، فهو بهذا يقول لنا إننا أقرب إلى الفسق في لهونا من الأوروبيين. وهذا عكس الفكرة التي صورها الجبرتي عن المجتمع الفرنسي والمصري المختلط الذي رآه يحتفل بالرقص والغناء في عيد وفاء النيل رجاله مع نسائه".

ويقول أبو حمدان: "والجدير ذكره أن هذا الجدل (أي السفور) وأيضاً الإنتفاضات النسوية التي تحدثنا عنها، وجدت أرضاً خصبة لها بعد الحملة الفرنسية على مصر، حيث شاهدت المرأة المصرية وبأم العين مدى الحرية التي تتمتع بها المرأة الفرنسية من التبجيل الذي تحاط من قبل الرجل".

ويلخص الكاتب المذكور مادحاً فكرة الطهطاوي عن المرأة: "وليس ثمة من دليل أقوى على التخلف والتبرير من تلك المجتمعات (يقصد المجتمعات الإسلامية) التي تحجب عن المرأة حقوقها وتمنعها من ممارسة حريتها. هذه هي باختصار شديد الفكرة التي تبناها رفاعة الطهطاوي حينما كان يدعو إلى تحرر المرأة المصرية أولاً والمرأة العربية الإسلامية ثانياً".
ونحن بدورنا نحاول أن نلقي الضوء على وضع المرأة في المنظومة الغربية، تلك المرأة التي يبشر بها الطهطاوي العالم الإسلامي!

نظرة رجال الدين المسيحي إلى المرأة: "لقد هال رجال المسيحية الأوائل ما رأوا في المجتمع الروماني من انتشار الفواحش والمنكرات، و ما آل إليه المجتمع من انحلال أخلاقي شنيع. فاعتبروا المرأة مسؤولة عن هذا كله، لأنها كانت تخرج إلى المجتمعات، وتتمتع بما تشاء من اللهو وتختلط بمن تشاء من الرجال كما تشاء فقرروا أن الزواج دنس يجب الإبتعاد عنه وأن العزب عند الله أكرم من المتزوج، وأعلنوا أنها باب الشيطان، وأنها يجب أن تستحي من جمالها لأنه سلاح إبليس للفتنة والإغراء. قال القديس (ترتوليان): إنها مدخل الشيطان إلى نفس الإنسان، ناقضة لنواميس الله، مشوهة لصورة الله (حاشا لله) أي الرجل!! وقال القديس (سوستام): إنها شر لابد منه، وآفة مرغوب فيها وخطر على الأسرة والبيت، ومحبوبة فتاكة، ومصيبة مطلية مموهة. وفي القرن الخامس اجتمع مجمع (ماكون) للبحث في المسألة التالية: هل المرأة مجرد جسم لا روح فيه؟ أم لها روح؟ وأخيراً قرروا أنها خلو من الروح الناجية (من عذاب جهنم) ما عدا أم المسيح. ولما دخلت أمم الغرب في المسيحية كانت آراء رجال الدين قد أثرت في نظرتهم للمرأة، فعقد الفرنسيون في عام 586 للميلاد (أي في أيام شباب النبي عليه الصلاة والسلام) مؤتمراً للبحث: هل تعد المرأة إنساناً أم غير إنسان؟ وأخيراً قرروا أنها إنسان خلقت لخدمة الرجل فحسب".

هذا عن رجال الدين المسيحي قديما أما في القرون الوسطى: "واستمر احتقار الغربيين للمرأة وحرمانهم لحقوقها طيلة القرون الوسطى حتى إن عهد الفروسية الذي كان يظن فيه أن المرأة احتلت شيئاً من المكانة الإجتماعية حيث كان الفرسان يتغزلون بها ويرفعون من شأنها، لم يكن عهد خير لها بالنسبة لوضعها القانوني والإجتماعي. فقد ظلت تعتبر قاصرة لاحق لها في التصرف بأموالها دون إذن زوجها. والحق أن عصر الفروسية يرينا بعض الشواهد الواضحة على هذا الإزدراء، يروى فيها: أن الملكة (بلانشفلور) ذهبت إلى قرينها الملك (بيبيين) تسأله معونة أهل اللورين. فأصغى إليها الملك، ثم استشاط غضباً، ولطمها على أنفها بجمع يده فسقطت منها أربع قطرات من الدم وصاحت تقول: شكراً لك. إن أرضاك هذا فأعطني منيدك لطمة أخرى حين تشاء. ولم تكن هذه حادثة مفردة لأن الكلمات على هذا النحو كثيراً ما تتكرر، كأنها صيغة محفوظة. وكأنما اللطمة بقبضة اليد جزاء كل امرأة جسرت في عهد الفروسية على أن تواجه زوجها بمشورة!!".

أما عن وضع المرأة في عصر النهضة الصناعية في أوروبا: "ولقد تقدم الزمن في الغرب من العصور المظلمة، إلى عصور الفروسية، إلى مابعدها من طلائع العهد الحديث، ولما تبرح المرأة في منزلة مسفة، لا تفضل ما كانت عليه في الجاهلية العربية، وقد تفضلها منزلة المرأة في تلك الجاهلية. ففي سنة 1790 بيعت امرأة في أسواق انجلترا بشلنين لأنها ثقلت بتكاليف معيشتها على الكنيسة التي كانت تؤويها. وبقيت المرأة إلى سنة 1882 محرومة من حقها الكامل في ملك العقار وحرية المقاضاة.. وكان تعلّم المرأة سبة تشمئز منها النساء قبل الرجال فلما (الياصابات بلاكويل) تتعلم في جامعة جنيف سنة 1849 ـ وهي أول طبيبة في العالم ـ كانت النسوة المقيمات معها يقاطعنها، ويأبين أن يكلمنها، ويزوين ذيولهن من طريقها احتقاراً لها، كأنهن متحرزات من نجاسة يتقين مساسها. ولما اجتهد بعضهم في اقامة معهد يعلم النساء الطب بمدينة (فلادلفيا) الأمريكية، أعلنت الجماعة الطبية بالمدينة أنها تصادر كل طبيب يقبل التعليم بذلك المعهد وتصادر كل من يستشير أولئك الأطباء... ومن الطريف أن نذكر أن القانون الإنجليزي حتى عام 1805 كان يبيح للرجل أن يبيع زوجته، وقد حدد ثمن الزوجة بستة بنسات. فقد حدث أن باع انجليزي زوجته عام 1931 بخمسمائة جنيه. وقال محاميه في الدفاع عنه: إن القانون الإنجليزي قبل مائة عام كان يبيح للزوج أن يبيع زوجته، وكان القانون الإنجليزي عام 1801 يحدد ثمن الزوجة بستة بنسات بشرط أن يتم البيع بموافقة الزوجة. فأجابت المحكمة بأن هذا القانون قد ألغي عام 1805 بقانون يمنع بيع الزوجات أو التنازل عنهن، وبعد المداولة حكمت المحكمة على بائع زوجته بالسجن عشرة أشهر.!! وقد حدث أن باع ايطالي زوجته لآخر على أقساط، فلما امتنع المشتري عن سداد الأقساط الأخيرة قتله الزوج البائع. ولما قامت الثورة الفرنسية (نهاية القرن الثامن عشر) وأعلنت تحرير الإنسان من العبودية والمهانة، لم تشمل بحنوها المرأة، فنص القانون المدني الفرنسي على أنها ليست أهلاً للتعاقد دون رضا وليها إن كانت غير متزوجة، وقد جاء النص على أن القاصرين هم: الصبي، والمجنون، والمرأة!!. واستمر ذلك حتى عام 1938 حيث عدلت هذه النصوص لمصلحة المرأة، ولاتزال، فيه بعض القيود على تصرفات المرأة المتزوجة".

أقول: هكذا كان وضع المرأة في فرنسا وفي أوروبا حتى بعد وفاة الطهطاوي بسبعين سنة!! فإذا كان الطهطاوي يريد أن يحرر المرأة المسلمة على الطريقة الغربية فكان أولى به وهو في باريس أن يطالبهم بتحرير المرأة الفرنسية والأوروبية من رق العبودية للرجل!! فحتى بعد إلغاء انجلترا لقانون بيع الزوجات عام 1805 ظل حال النساء في الغرب مزرياً إلى نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945 فأي بشارة هذه التي يبشرنا بها الطهطاوي وتلامذته؟!!

لقد كان وضع المرأة المسلمة بالمقارنة بالمرأة الأوربية في عصر الطهطاوي وما قبله وما بعده أفضل بمراحل ولامقارنة البتة بين وضع المرأة المسلمة التي كرمها الله في كتابه العزيز وأكرمتها السنة النبوية أحسن تكريم وبين المرأة الأوروبية التي يتحكم في حالتها مجموعة من العاهات العقلية والعقد النفسية التي أصابت رجل الدين المسيحي الذي أثر على المجتمع الأوروبي عدة قرون برسم صورة نمطية للمرأة تلك الكائن الشرير وذلكم الرجس الذي يجب الإبتعاد عنه واجتنابه على حد زعمهم!!

أم ماذا يريد الطهطاوي من تقليد المرأة المسلمة للمرأة الأوروبية؟! هل يريد أن تجاريها في العري والسفور والإبتذال؟!! هل هذا هو تحرير المرأة أم تدميرها؟!

لقد أثمرت دعوة الطهطاوي فبعد خمسين عاما من وفاة الطهطاوي ألف قاسم أمين المتوفى 1908 كتاب (تحرير المرأة).. وظهرت حمى التقليد الأعمى للمرأة الغربية: فهذه صفية مصطفى فهمي (التي تنسب إلى زوجها سعد زغلول على الطريقة الغربية) تقوم بشبه مسرحية هزلية مستغلة ثورة الشعب ضد الإحتلال الإنجليزي فتقوم بتظاهرة من النسوة تحت قيادتها وتجمع النسوة أمام ثكنات الإنجليز في قصر النيل بالقاهرة (وهو ميدان الإسماعيلية، فبعد هذه الواقعة غيروا اسمه إلى ميدان التحرير احتفالاً بتظاهرة هؤلاء النسوة)، ويهتفن ضد الإحتلال.. ثم يخلعن الحجاب، ويلقينه في الأرض، ويسكبن عليه الكيروسين، ويشعلن فيه النار.. ويحيا تحرير المرأة!!

لكن ماعلاقة الإحتلال الإنجليزي ومقاومته بخلع الحجاب؟!! رغم أنهن خرجن لابسات الحجاب ضمن طوائف المجتمع التي خرجت في ثورة 1919م.. أكاد أشك أن هناك أمراً دبر بليل!! فإذا كنت تريدين التحرر فلم التمحك في الرجل - حسب تعبير الأستاذ محمد قطب - وتنسبين نفسك إليه وتتركين اسم أبيك؟!

أقول: ولايزال هذا التقليد الغربي معمولاً به وخاصة في بيوتات ذوي الياقات البيضاء وما يمسى بعلية القوم!! الله يكرم الإنسان: (ادعوهم لآبائهم).. ويصر الإنسان أن ينسب إلى غير أبيه!! فكأنهم يحرفون الآية (ادعوهم لأزواجهم)!! فماذا يريد هؤلاء الطهطاويون من المرأة المسلمة: إسلامها كرمها أعظم تكريم؛ ذمتها المالية منفصلة عن ذمة زوجها، لاتباع ولاتشترى، هي حرة بتحرير الإسلام لها فهي الأم والأخت والبنت والزوجة والمربية والشاعرة والفقيهة والعابدة والمستشارة.. فماذا (أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير)..

وكان من ثمرات الفكر الطهطاوي أنه "عندما أصدر قاسم أمين كتابه تحرير المرأة، قاطعه الناس وحرم الكبراء عليه دخول بيوتهم، وأفتى بعض العلماء أنه خرج عن الإسلام، وكان أحمد لطفي السيد من القلائل الذين وقفوا إلى جانب قاسم أمين، وقال لطفي السيد يومها: (إنه لن تمر على مصر أكثر من خمسين عاماً إلا وتكون المرأة المصرية وزيرة) وسمع الخديوي عباس لهذا الرأي، فقال: (إن لطفي السيد قد جن وأنه يحسن وضعه في السراي الصفراء) والسراي الصفراء هو الإسم الذي كان يطلق على مستشفى الأمراض العقلية بالعباسية.

وقبل أن تمضي خمسون عاماً على هذا الحديث كانت المرأة المصرية تثبت بالفعل وزيرة للشئون الإجتماعية" وكان من ثمرات الفكر الطهطاوي ظهور جيل من النساء اللائي تفرنجن وفضلن السفور على الحجاب منهن الكاتبة الشهيرة (باحثة البادية) واسمها ملك ناصف ابنة الشيخ حفني ناصف بك، ولدت بالقاهرة سنة 1886م وتلقت مبادئ العلوم في مدارس أولية ثم دخلت المدرسة السنية فنالت الشهادة الإبتدائية في سنة 1900م ثم نالت إجازة التدريس من قسم المعلمات ومارست التعليم في مدارس البنات الأميرية، وتوفيت 1918م، وكانت من الداعيات إلى السفور بعد قاسم أمين، وكانت تفضل السفور على الحجاب ولها كتاب (النسائيات) وكانت تكتب مقالات في تناهض الحجاب ورغم ذلك حافظ إبراهيم بقصيدة منشورة في ديوانه سنة 1918م.

وجاءت نبوية موسى (1890 ـ 1951) وسارت على نفس الدرب فكانت أول ناظرة وأول مفتشة في وزارة المعارف المصرية ولها كتابات عن المرأة وتحريرها!! ولها كتابات أيضاً عن تاريخ الفراعنة وتمجيدها للشخصية المصرية بغض النظر عن الدين!! هكذا تولى الطهطاوي كبر سفور المرأة المسلمة تحت شعار (تحرير المرأة!) وسار على دربه العلمانيون الجدد الذي لم تعجبهم شهادة الجبرتي فغمزوا ولمزوا وهمزوا في هذا المؤرخ الأمين!! وعظموا وبجلوا وشرفوا وكرموا الطهطاوي ومن سار على نهجه لأنه فتح باب الطعن على مبادئ الإسلام وقيمه، فطفقوا يعربدون في مقدسات الإسلام ولا رادع لهم!!

(ج): استحسانه الغناء والتمثيل والرقص: قال الطهطاوي محسناً الغناء: "قال بعض الحكماء: فضل الغناء كفضل النطق على الخرس والدينار المنقوش على القطعة من الذهب، وفي بعض كلامهم: إن الغناء يحرك الهوى الساكن ويسكن ألم الهوى المتحرك. قال أفلاطون: هذا العلم، يعني علم الموسيقى. لم يضعه الحكماء للهو واللعب، بل للمنافع الذاتية، ولذة الروحانية، وبسط النفس، وترطيب اليبوسات، وتعديل السوداء، وترويق الدم، وقال بعضهم: سميت الأنغام والألحان بالغناء لأن النفس تستغني به عن الملاذ البدنية في حال سماعه"، "فمن مجالس الملاهي عندهم محال تسمى (التياتر) و(السكاتاكل) وهي يلعب فيها تقليد سائر ما وقع، وفي الحقيقة إن هذه الألعاب هي جد في صورة هزل، فإن الإنسان يأخذ منها عبراً عجيبة، وذلك فيها سائر الأعمال الصالحة والسيئة، ومدح الأولى، وذم الثانية حتى إن الفرنساوية يقولون إنها تؤدب أخلاق الإنسان وتهذبه"، "ومن المتنزهات محال الرقص المسماة (البال) وفيه الغناء والرقص، وقلّ إن دخلت في بيت من بيوت الأكابر إلا وقد سمعت به الموسيقى والمغنى، ولقد مكثنا لانفهم لغنائهم معنى أصلاً لعدم معرفتنا بلسانهم".

أقول: نتساءل بدورنا: لماذا ذهبت إلى هذه الملاهي وهذه المسارح وأماكن اللهو والعبث أيها الشيخ الأزهري الوقور؟! وما الداعي لدخولك بيوت الأكابر والأسافل لتشاركهم في طربهم وغنائهم ورقصهم؟! وما هي الأعمال الصالحة التي يتعلمها مرتادوالملاهي بعد جرعات السموم من رقص وتمثيل وخلاعة؟! هل نسي أو تناسى الشيخ الطهطاوي أنه رجل أزهري يعلم حرمة التردد على هذه الأماكن؟! ألم يعلم الشيخ رفاعة أن خلطته وجلوسه لأهل الفن واللهو والطرب خارم من خوارم المروءة؟! أكاد أجزم أنه يعلم ذلك جيداً.

ويحدثنا فضيلة الشيخ رفاعة الطهطاوي عن فوائد الرقص: "وقد قلنا إن الرقص عندهم من الفنون وقد أشار إليه المسعودي في تاريخه (مروج الذهب) فهو نظير المصارعة في موازنة الأعضاء ودفع قوى بعضها إلى بعض. فليس كل قوي يعرف المصارعة، بل قد يغلبه ضعيف البنية بواسطة الحيل المقررة عندهم، وما كل راقص يقدر على دقائق حركات الأعضاء، وظهر لي أن الرقص والمصارعة وجعلهما شئ واحد يعرف بالتأمل، ويتعلق بالرقص في فرنسا كل الناس وكأنه نوع من العيافة والشلبنة، لا من الفسق، فلذلك كان دائماً غير خارج عن قوانين الحياء، بخلاف الرقص في أرض مصر لا يشم منه رائحة العهر أبداً، وكل إنسان يعزم امرأة يرقص معها، فإذا فرغ الراقص عزمها آخر للرقصة الثانية وهكذا، وسواء كان يعرفها أولاً أم لا، وتفرح النساء بكثرة الراغبين في الرقص معهن، ولايكفيهن واحد ولا اثنان، بل يحببن رؤية كثير من الناس يرقصن معهن لسآمة أنفسهن بالتعلق بشئ واحد".

ويسترسل الشيخ رفاعة شارحاً بروتوكولات وقواعد الرقص وآدابه وأصوله: "وقد يقع من الرقص رقصة مخصوصة يرقص الإنسان ويده في خاصرة من ترقص معه، وأغلب الأوقات يمسكها بيده، وبالجملة فمس المرأة أياً ما كانت في الجهة العليا من البدن غير عيب عند هؤلاء النصارى، وكلما حسن خطاب الرجل مع النساء ومدحهن عد هذا من الأدب".

أقول: هذه بشارة لأهل الخلاعة والفساد فقد جاءهم الشيخ رفاعة الطهطاوي بالرقص!! فليهنأ الراقصون والراقصات وأهل الفن والطرب فإنهم أبطال المصارعة الحرة!! لقد حسّن الطهطاوي لهم الفن الرفيع ومنحهم الصك الشرعي بالإباحة فلا ضير عليهم فليرقصوا وليرتعوا وليفسدوا فكل شئ مباح!! تأمل! هذا السخف الذي وضعه فضيلة الشيخ الأزهري في كتبه! تأمل هذه الدعوى الخبيثة التي تدعو إلى محاكاة الغرب حتى في فجورهم وفسادهم! هذه دعوى بكل وضوح وصراحة للإختلاط بين الرجال والنساء حيث الرقص والتفسخ الخلقي! وحيث إن الطهطاوي يعلم أن دعواه مرفوضة لدى العالم الإسلامي وستقابل بالسخط والإستنكار حتى من عوام الناس، نراه يستشهد بالمؤرخ المسعودي صاحب كتاب مروج الذهب، وكأنه يخوفنا بمروج الذهبي وبالمسعودي لأن لديه أثارة من علم بخصوص الرقص! إذن فالرقص مدون في كتب التاريخ وشبهه المسعودي بالمصارعة!!

ولنا رد على هذه الجزئية نختصره في النقاط التالية: لم يقل المسعودي هذا النص الذي نقله الطهطاوي بل إن أقرب حكاية ذكرها المسعودي عن الرقص وردت في المجلد الرابع من مروج الذهب: "فلما كان صبيحة تلك الليلة دعا الخليفة المعتمد من حضره في اليوم الأول، فلما أخذوا مراتبهم من المجلس قال لبعض من حضره من ندمائه ومغنيه؛ صف لي الرقص وأنواعه، والصفة المحمودة من الراقص واذكر لي شمائله".

وبعد التحقيق لم نجد النص الذي ذكره الطهطاوي في مروج الذهب. ورغم ذلك فإن المسعودي ذكر أشنع من الرقص في حق الصحابة وخلفاء المسلمين من تهم وأباطيل لطالما يتخذها العلمانيون وأهل الأهواء تكأة للنيل من الإسلام والمسلمين.

إن الحكايات التاريخية ليست من المستندات الشرعية التي تبنى عليها الأحكام، وهذا معلوم في كتب الأصول.

أما المسعودي المؤرخ وأماته العلمية: يقول عنه أبو بكر بن العربي: "ومن أشد شئ على الناس جاهل عاقل، أو مبتدع حتال، فأما الجاهل (..) وأما المبتدع المحتال فالمسعودي، فإنه يأتي منه متاخمة الإلحاد فيما روي من ذلك، وأما البدعة فلاشك فيه، فإذا صنتم أسماعكم وأبصاركم عن مطالعة الباطل، ولم تسمعوا في خليفة ما ينسب إليه ما لايليق ويذكره عنه ما لايجوز نقله، كنتم على منهج السلف سائرين، وعن سبيل الباطل ناكبين".

ويقول فيه الشيخ محب الدين محقق العواصم من القواصم: "على بن الحسين المسعودي يعده الشيعة من شيوخهم وكبارهم، ويذكر له المامقانيٍ في تنقيح المقال (2 : 282 - 283) مؤلفات في الوصاية وعصمة الإمام وغير ذلك مما يكشف عن عصيبته والتزامه غير سبيل السنة المحمدية. ومن طبيعة التشيع والتحزب البعد بصاحبه عن الإعتدال والإنصاف".

وكان من ثمرات الفكر الطهطاوي أن التمثيل والغناء في عهد الخديو إسماعيل صار مرعياً من جانب الدولة: " ولما كان إسماعيل باشا نفسه.. ميالاً بطبيعته للفنون الجميلة وفي طليعتها الموسيقى والغناء لم يكن غريباً أن يشتهر عصره بالمرح والحبور وأن ينمو الفن في عهده. ولما كانت النهضة التمثيلية في النصف الثاني من القرن الغابر ماتزال في بدايتها فقد راح إسماعيل يساعد الجانب الأوربي منه آملاً في أن يؤدي ذلك إلى نهضة التمثيل في مصر. وفي الحق إنه لم يستكثر أية مساعدة على المسرح المصري ولذا أنشأ في القاهرة مسرح الكوميدي بالأزبكية وقد شرع في بنائه في نوفمبر سنة 1866 واحتفل بافتتاحه في 3 يناير 1868 ثم دار الأوبرا في سنة 1869 لمناسبة حفلات افتتاح قناة السويس. وتم بناء الأوبرا في خمسة أشهر ومثلت فيها في مساء 29 نوفمبر سنة 1866 أول أوبرا واسمها (يجوليتو) شهدتها الأمبراطورة أوجيني عقيلة نابليون الثالث وأعجبت بها. ولم يفت إسماعيل أن يعهد للموسيقى الإيطالي (فردي) بأن يضع أوبرا مصرية وضع العلامة ماربيت باشا موضوعها وهي روايى (عايدة) وقد مثلت فعلاً في القاهرة لأول مرة في 24 ديسمبر سنة 1871م ومنذ ذلك الحين أخذت الحكومة تجلب الفرق الفرق الأجنبية وتغدق عليها المال. أما في الإسكندرية فقد أنشأ الخديو مسرح (زيزينا) ومسرحاً آخر اسمه (الفييري)!!".

وكان الخديو إسماعيل يقرب المغنين وأهل الطرب فكان عبده الحامولي المتوفى سنة 1901م من ندماء الخديو ومن المقربين إليه وكان الخديو يصحب هذا المغني معه في رحلاته واستصحبه معه إلى الآستانة.. وظهرت في عصر الخديو أيضاً راقصات وعوالم ومغنيات مثل (ألماس) التي يناديها العامة بألماظ كانت زوجاً لعبده الحامولي!! وهناك مغن يهودي من أهالي الإسكندرية اسمه (جاك رومانو) كان صديقاً لعبده الحامولي مدحه حافظ إبراهيم وأشاد ببراعته في الغناء في قصيدته التي نشرها في 15 نوفمبر 1908م.

وانظر إلى قول حافظ واسرافه في المدح المخالف للشرع:

ارحمونا بني اليهود كفاكم ما جمعتم بحذقكم من نقودِ
واصفحوا عن عقولنا ودعوا الخلـــقَ بسرِّ التوراة والتلمودِ
لاتزيدوا على الصكوك فخاخاً من غناءٍ ما بين دفٍ وعودِ
ويحكم إنّ (جاك) أسرفَ حتى زادَ في قومه على داودِ
أسكتوه لا أسكتَ الله ذلك الـــصوتَ صوتَ المتيّم الغريّدِ
أوْ دعوه فداؤه إن تغنّى كلُّنفسٍ وكلُّ ما في الوجودِ

وقال في هذا الجاك أيضاً:

يا (جاكُ) إنك في زمانك واحدٌ ولكلِّ عصرٍ واحدٌ لا يُلْحَقُ
إن الأولى عاصروك وفاتهم أنْ يسمعوك كأنّهم لم يخلقوا
قد جاء (موسى) بالعصا وأتيتنا بالعود يشدو في يديك وينطقُ
فإذا ارتجلت لنا الغناء فكلنا مُهجٌ تسيلُ وأنفسٌ تتحرقُ

أقول: هكذا يستمر حافظ إبراهيم بك شاعر النيل في مبالغاته وذكره لأنبياء الله لدرجة أن هذا الجاك اليهودي من حلاوة صوته زاد على حسن صوت نبي الله داود عليه السلام!! ليس هذا فحسب بل فكما جاء نبي الله موسى عليه السلام بمعجزة العصا جاء هذا (الجاك) بآلة العود ليطرب أهل هذا الزمان!! فبئس التشبيه وبئست المقارنة!! فمقام أنبياء الله أسمى وأرفع من أن تدنس أسماؤهم في مثل هذه الأبيات وصدق الله تعالى إذ يقول (والشعراء يتبعهم الغاوون ألم تر أنهم في كل واد يهيمون وأنهم يقولون ما لا يفعلون).. وظهر في عصر إسماعيل أيضاً رجل يعتبرونه سلطان العازفين على آلة القانون !! اسمه (محمد العقاد القانونجي)..

وهكذا صار سفلة القوم علية الناس وانقلت المواززيين واختلت المعادلات وأصبح للراقصين والمغنين والعوالم حماية من جانب الجولة وقويت شوكتهم على مرور الزمان وصارت لهم دولة تسمى دولة الفناننيين يقربهم الحكام المتسلطون ليخدروا الأمة بأغانيهم وممسرحياتهم وأفلامهم ومن ثم يتغافل الناس عن هزائم الحاكم وجبروته وظلمه للبلاد والعباد!!

أقول: لقد منح الطهطاوي ثقته الكاملة في قدرة العقل على التحسين والتقبيح مثلما رأت المعتزلة قديماً غير أنه يفوق المعتزلة الأوائل بأطروحاته الغريبة حيث لم يتطرق المعتزلة لتنحية الشريعة الإسلامية ولم يدر في أدمغتهم ذلك، رغم أنهم فتحوا باب هذه الفتنة للمعتزلة الجدد واللادينين أيضاً.

أما الطهطاوي تجاوز الثوابت المقدسة!! لكن الملاحظ أن الطهطاوي سحب ثقته المطلقة في قدرة العقل على التحسين والتقبيح بمعنى أنه رجع إلى أشعريته الأزهرية؟! لأن الأزهر ومعظم العالم الإسلامي في تلك الفترة كان على مذهب الأشاعرة! لكن بماذا نفسر هذا التناقض لدى الطهطاوي؟

قد يقول قائل: الرجل غير رأيه فلماذا تحاكموه؟!!
أقول: إن الطهطاوي لم يتراجع كما يفهم من آرائه المتناقضة، فلو أنه قال رأيه في كتابه الأول تخليص الإبريز ثم تراجع في آخر مؤلفاته مناهج الألباب؛ لقلنا إن الرجل غير رأيه في آخر حياته. لكن الأمر الذي لامراء فيه أن الطهطاوي لم يتراجع ولم يغير رأيه؛ فحالة الإضطراب التي انتابت الرجل هي التي أوقعته في مثل هذه التناقضات. فالرجل متناقض في المؤلف الواحد ففي صدر الكتاب تراه يبدي رأياً ثم في نفس الكتاب يتناقض مع رأيه السابق!! فالطهطاوي كان يمثل مرحلة انتقالية (مرحلة الإنسلاخ من الإسلام) والتسربل بدين جديد اسمه (العلمانية)!!

وقد فسر الدكتور عمارة محقق الأعمال الكامل هذه الإزدواجية وهذا الإضطراب قائلاً: "إنه لم يدخل معركة فكرية ضد النمط اللاعقلاني الذي كان سائداً في الدولة العثمانية ـ عصر المماليك والأتراك العثمانية ـ وأيضاً كون الرجل في هذا الحقل يمثل مرحلة الإنتقال، وهي أمور وعوامل أثقلت من خطاه على هذا الدرب، ولم تثقل من خطا الذين جاءوا من بعده، فكانوا امتداداً متطوراً لكثير من الأفكار التي قدمها هذا الرائد العملاق للإنسان العربي في مطلع عهد هذا الإنسان بحركة البعث والنهضة والإحياء".

أقول: هكذا برر أحد المولعين بالفكر الإعتزالي اضطراب وتناقض الطهطاوي في قدرة العقل على التحسين والتقبيح؟! وما هي الآثار المترتبة على هذا التراجع؟!

أو بمعنى آخر: هل تراجع الطهطاوي عن تحسيناته العقلية للأنموذج الغربي المستورد ومدحه للمجالس التشريعية التي تشرع بغير ما أنزل الله وتحسينه لسن قوانين على غرار المنظومة الغربية؟!! هل تراجع الطهطاوي عن تحسينه للرقص والغناء والتمثبل والموسيقى؟! هل تراجع عن تسحينه لتقييد تعدد الزوجات؟ هل تراجع عن تحسينه لخروج المرأة ومزاحمتها للرجال في ميادين الحياة التي أدت إلى ضياع المرأة وضياع مجتمعاتنا؟!! هل تراجع الطهطاوي عن عدائه للخلافة العثمانية ومدحه لحاكم مصر محمد علي باشا وهو يحارب أتباع الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله؟! هل تراجع الطهطاوي عن تحسينه لتاريخ الفراعنة وإثارته للنعرة المصرية الفرعونية؟!!
زبدة القول: لم يتراجع الشيخ رفاعة ولم يتب عن اطروحاته في كتبه المذكورة، ومن ثم كانت أفكاره هي اللبنات الأولى للعلمانية العربية الحديثة.






























الفصل الرابع
الطهطاوي وإحياء نعرات الجاهلية
وإحلال ولاء الوطن محل الدين والعقيدة

لأول مرة في تاريخ المسلمين تظهر كتابات تتكلم عن الوطنية وللمواطن والتغني بالوطن على حساب الدين. لأول مرة في تاريخ الإسلام تحل رابطة الأرض والعرق والدم والقرابة محل الرابطة الدينية الإيمانية، ولما كانت القضية الوطنية تحتاج إلى سياج يحميها، نبش دعاة التغريب في تاريخ ما قبل الإسلام، من تاريخ الفراعنة والفينيقيين وبابل آشور...إلخ.

لقد تكلم الطهطاوي عن تاريخ الفراعنة بفخر واعتزاز بغية تأكيد مفهوم الولاء والبراء على أساس الأرض والدم والقرابة، فتمجيد تاريخ ما قبل الإسلام كان لتأكيد مصطلحات الجاهلية الجديدة (الوطن/المواطن/الوطنية).

كانت هذه تقدمة لما سنتناوله في هذا الفصل الذي خصصناه لمناقشة هذه القضية التي تكلم الطهطاوي عنها في مؤلفاته وتعليقنا على آرائه المطروحة والمبثوثة في كتبه.

أولاً: الطهطاوي ومفهوم الوطن والوطنية:

يعرف الطهطاوي الوطن بأنه: "عش الإنسان الذي فيه درج، ومنه خرج ومجمع أسرته، ومقطع سرته وهو البلد الذي نشأته تربته وغذاؤه وهواؤه، وربّاه نسيمه، وحلت عنه التمائم فيه".

ويقول عن (حقوق المواطن) : "ثم إن ابن الوطن المتأصل به، أو المنتجع إليه، الذي توطن به واتخذه وطناً، ينسب إليه، تارة إلى اسمه فيقال: مصري مثلاً، أو إلى الأهل فيقال: أهلي، أو إلى الوطن فيقال: وطني، ومعنى ذاك أنه يتمتع بحقوق بلده، وأعظم هذه الحقوق الحرية التامة في الجمعية التأنسية، ولا يتصف الوطني بوصف الحرية إلا إذا كان منقاداً لقانون الوطن ومعيناً على اجرائه، فانقياده لأصول بلده يستلزم ضمناً ضمان وطنه له التمتع بالحقوق المدنية، والتمزي بالمزايا البلدية، فبهذا المعنى هو وطني وبلدي، يعني أنه معدود عضواً من أعضاء المدينة، فهو لها بمنزلة أحد أعضاء البدن، وهذه أعظم المزايا عند الأمم المتمدنة. وقد كان أهالي غالب الأمم محرومين من تلك المزية، التي هي من أعظم المناقب".

ويتحدث عن واجبات الوطن: "فالوطني المخلص في حب الوطن يفدي وطنه بجميع منافع نفسه، ويخدمه ببذل جميع ما يملك، ويفديه بروحه، ويدفع عنه كل من تعرض له بضرر كما يدفع الوالد عن ولده الشر، فينبغي أن تكون نية أبناء الوطن دائماً متوجهة في حق وطنهم إلى الفضيلة والشرف، ولا يرتكبون شيئاً مما يخل بحقوق أوطانهم وإخوانهم، فيكون ميلهم لما فيه النفع والصلاح، كما أن الوطن نفسه يحمي عن ابنه جميع ما يضره، لما فيه هذه الصفات، فحب الأوطان وجلب المصالح العامة للإخوان من الصفات الجميلة التي تتمكن من كل واحد منهم محبوباً للآخرين، فما أسعد الإنسان الذي يميل بطبعه لإبعاد الشر عن وطنه ولو بإضرار نفسه، فصفة الوطنية لاتستدعي فقط أن يطلب الإنسان حقوقه الواجبة له على الوطن، بل يجب عليه أيضاً أن يؤدي الحقوق التي للوطن عليه للوطن، فإذا لم يوف أحد من أبناء الوطن بحقوق وطنه ضاعت حقوقه المدنية التي يستحقها على وطنه".

ويتكلم عن الأخوة في الوطن: "الأخوة الوطنية: فجميع ما يجب على المؤمن لأخيه المؤمن يجب على أعضاء الوطن في حقوق بعضهم على بعض، لما بينهم من الإخوة الوطنية فضلاً عن الأخوة الدينية، فيجب أدباً لمن يجمعهم وطن واحد: التعاون على تحسين الوطن وتكميل نظامه فيما يخص شرف الوطن وإعظامه وغناءه وثروته، لأن الغنى إنما يتحصل من انتظام المعاملات وتحصيل المنافع العمومية، وهي تكون بين أهل الوطن على السوية".

نلاحظ تبني الطهطاوي للمفهوم الأوروبي للتعريف بالوطن "للمرة الأولى في البيئة الإسلامية نجد كلاماً عن الوطن والوطنية وحب الوطن بالمعنى القومي الحديث في أوروبا، الذي يقوم على التعصب لمساحة محدودة من الأرض، يراد اتخاذها وحدة وجودية، يرتبط تاريخها القديم بتاريخها المعاصر، فكوّنا وحدة متكاملة، ذات شخصية مستقلة، تميزها عن غيرها من بلاد المسلمين وغير المسلمين. وللمرة الأولى نجد اهتماماً بالتاريخ القديم يوجه لتدهيم هذا المفهوم الجديد للوطن".

وهذا سر اهتمام الطهطاوي بتاريخ ماقبل الإسلام وهو ما سنوضحه في الفقرة التالية.

ثانياً: تمجيد الطهطاوي لتاريخ الفراعنة:

تحت عنوان حضارة مصر القديمة يقول الطهطاوي: "فقد أجمع المؤرخون على أن مصر عظم تمدنها، وبلغ أهلها درجة عليا في الفنون والمنافع العمومية، فكيف لا وإن آثار التمدن وأماراته وعلاماته مكثت بمصر نحو ثلاثة وأربعين قرناً يشاهدها الوارد والمتردد، ويعجب من حسنها الوافد والمتفرج، مع تنوعها كل التنوع، وسلاطينها هي من أقوى دلائل العظمة الملوكية. وفيها بيت فرعون، وهو قطعة واحدة من الحجر وسقفه وفرشه وحيطانه من الحجر الأخضر، وكان لها سبعون باباً، وهي مدينة المملكة المصرية، وكانت منازل الملوك من القبط الأولى والعماليق ومسكن الفراعنة، ومازال الملك بها إلى أن ملك الروم اليونان ديار مصر، فانتقل كرسي المملكة منها إلى الإسكندرية ومع ذلك لم تزل عامرة إلى أن جاء الإسلام، ثم خربت، وفيها كانت الأنهار تجري من تحت سرير الملك وكانت أربعة أنهار".

ويستمر الطهطاوي في مدح الفراعنة: "والمصريون من قديم الزمان كانوا منقادين للحكم الملوكي، فكانوا مطيعين لملكهم، وكان الملك منقاداً أيضاً لقوانين المملكة وأصولها، وكانت حكماء مصر تذكر الملوك دائماً بالحقوق والواجبات، وتحثهم على التمسك بالفضائل الملوكية، وتعلن من يصرفهم عنها من بطانة السوء وأهل النفاق، وكانت الملوك في تلك الأوقات يشتغلون بمطالعة الحكم والآداب والمواعظ، والتواريخ، وكل مايرشد إلى العدل والإستقامة. وكانت مصر منقسمة إلى عمالات (أي محافظات) وعلى كل عمالة حاكم فهذا التقسيم قوى شوكة أمناء الدين وجعلهم مختصين بممارسة العلوم، وبتقنين القوانين الملكية، وبنفوذ الكلمة في الحكومة "، " وأما الديانة عن المصريين فكانت أيضاً مرتبة إذ كان أمناء دينهم يعتقدون ألوهية الذات العليا، وكان لهم أسرار عجيبة، فكانوا لايظهرونها إلا لقليل من الناس، وكان عامة الناس يعبدون الأوثان، ومنشأ عبادتها عندهم أنهم كانوا يؤلهون كل من اخترع أمراً غريباً من قانون أو علم أو فن، فكانوا متقدمين في الهندسة والمساحة والآلات الهندسية كعلم الجغرافيا والنجوم ".

ويقول في مدح قوانين الفراعنة: "وكانت قوانينهم تميل إلى الحث على العمل، فقطع عرق البطالة والغش والتدليس، وغير ذلك من الموبقات، فمن هذا يفهم تقدمهم في التمدن، وأن مملكتهم في الأزمان السالفة كانت عادلة محترسة مستنيرة بالمعارف".

وفي تعليقه على قصة نبي الله يوسف عليه السلام يقول مادحاً قانون الفرعون: "ويستدل بهذا أيضاً على أن قوانين معاملة الخدم والرقيق كانت عادلة لايسوغ فيها للسيد الذي أساءه عبده كل الإساءة أن ينتقم منه لنفسه، كما يحب ويختار، فهذا يفيد أن الملة كانت متمدنة". ويضيف أيضاً : " فمنه يعلم أنه كان بمصر إذ ذاك أحكام عادلة وحدود مشروعة خالية من الأغراض والنفسيات وهي نتيجة التمدن التام".

أقول: لكن لماذا سجن نبي الله يوسف عليه السلام إذا كانت أحكامهم عادلة؟! ألم يقل عزيز مصر وحاكمها لما تأكد من براءة نبي الله يوسف عليه السلام كما يقول القرآن الكريم: (فلما رءا قميصه قد من دبر قال إنه من كيدكن إنّ كيدكن عظيم. يوسفُ أعرضْ عن هذا واستغفري لذنبك إنك كنت من الخاطئين) فبعد أن تحقق حاكم مصر من صدق يوسف عليه السلام وكذب زوجته يقول لزوجته (إنه من كيدكن).. (إن كيدكن عظيم).. ثم يقول للبرئ آمراً ليوسف عليه السلام بكتمان ما وقع (يوسف أعرض عن هذا).. ثم يقول العزيز لزوجته بكل هدوء ولين شأن أصحاب القصور وأهل الحكم (استغفري لذنبك إنك كنت من الخاطئين)..

ويتمادى القوم في غيهم وظلمهم ليوسف عليه السلام فيضعونه في السجن بعدما رأوا الآيات : (ثم بدا لهم من بعد ما رأوا الآيات ليسجننه حتى حين).. يقول الحافظ ابن كثير معلقاً على هذه الآية: (يقول تعالى ثم ظهر لهم من المصلحة فيما رأوه أنهم يسجنونه إلى حين أي إلى مدة وذلك بعد ما عرفوا براءته وظهرت الآيات وهي الأدلة على صدقه وعفته ونزاهته. وذكر السدي أنهم سجنوه لئلا يشيع ما كان منها في حقه ويبرأ عرضه فيفضحها).

ثم يأتي الطهطاوي بعد ذلك ليقول : "ويستدل بهذا أيضاً على أن قوانين معاملة الخدم والرقيق كانت عادلة لايسوغ فيها للسيد الذي أساءه عبده كل الإساءة أن ينتقم منه لنفسه، كما يحب ويختار، فهذا يفيد أن الملة كانت متمدنة"..

فأي عدل هذا وأي تمدن هذا الذي يتكلم عنه الطهطاوي والقوم قد سجنوا البرئ؟!!

ويقول مادحاً فرعون مصر رمسيس: "من المعلوم أن من أسس في مملكة مصر السعادة والسياسة والأمنية وحفظ حقوق الرعية هو الملك رمسيس الذي اشتهر باسم سيزوستريس وهو الذي شيد في مصر القصور الشامخة والهياكل السامية المنافسة للأطواد الراسخة، واتخذ ما يلزم للوطن من الجسور والقناطر والخلجان، ولم يفارق الدنيا حتى ترك مصر على غاية من الثروة والغنى والسعادة والهنا وكل إنسان شاكر لفعله وعلى تداول الأزمان لازال التاريخ يثني على شمائله وجميل خصاله".

ويزيد في مدح فرعون مصر: "فكان هذا الملك في الحقيقة فخر الدولة المصرية في الأزمان الجاهلية ومصباح تاريخها، اعتنى بتاريخه مؤرخو اليونان، لأنه أول ملك مصري قربهم إلى بلاده، واستمال قلوبهم بتوظيفهم لرئاسة أجناده وخالف عوائد أسلافه، وعامل يونان وآسيا وأوروبا بأخص استعطاف وأقطعهم الإقطاعات من الأراضي المصري، و سوى في الحقوق بينهم وبين الجنود في الوطنية".

من خلال هذا التصور الجديد للوطن والوطنية ضرب الطهطاوي أمثلة للأسوة والقدوة من تاريخ الفراعنة وتعظيمه لفرعون مصر (فخر الدولة المصرية في الأزمان الجاهلية ومصباح تاريخها)!! فأي فخر هذا لملك يفرط في أرضه ويدخل الأجانب ويمنحهم هذه الامتيازات على حساب شعبه وأبناء جلدته!! فهذه دعوى الجاهلية الأولى، ولسنا نتقول على الرجل بل هذه أقواله شاهدة على آرائه الغريبة على عالمنا الإسلامي!!

فالطهطاوي لم يكتف بتحسين التاريخ الفرعوني بل تمادى في إطرائه لدرجة أنه مدح ديانة الفراعنة كما ذكرنا آنفاً. تأمل! هذا الإحياء الجديد لهذه الرمم التي عفا عليها الزمن. إنها دعوى للفرعونية وبعثها من جديد لتأكيد مفهوم الوطن والوطنية والعودة إلى العصبية للأرض والقرابة أي دعوة إلى عدم اعتبار رابطة الإسلام والإيمان التي دعا إليها القرآن الكريم (إنما المؤمنون أخوة) وتكمن خطورة الطهطاوي في كونه عالماً أزهرياً يستشهد بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية وكثير من أبيات الشعر، مما يسهل مهمة تلبيس الحق بالباطل، وهذا نجده واضحاً في قوله: "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين خرج من مكة، علا مطيته، واستقبل الكعبة، وقال: (والله لأعلم أنك أحب بلاد الله إلى الله تعالى، ولولا أن أهلك أخرجوني منك لما خرجت".

أقول: هذا الحنين إلى الديار أمر فطري لاجناح عليه، ولايتناقض وعقيدة الولاء والبراء في الإسلام، لكنه في حالة تعارض الولاءات، فالرسول صلى الله عليه وسلم قدم ولاء العقيدة والإسلام على ولاء الأرض رغم أن مكة خير بقاع الأرض، فهنا انتصر ولاء العقيدة على ولاء الوطن، ومن قبل فعل نبي الله إبراهيم عليه السلام عندما تعارض ولاء الأبوة والرحم مع ولاء العقيدة قال تعالى: (فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه) وقال تعالى: (قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برءاء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً حتى تؤمنوا بالله وحده) وقد كان هذا منهج الصحابة رضوان الله عليهم؛ ففي غزوة بدر تباينت الولاءات، وتمايزت البراءات، فالمهاجرون يقاتلون آباءهم وأبناءهم وإخوانهم وعشيرتهم من المشركين، وهم بنو وطن واحد، وعشيرة واحدة، بل وعائلة واحدة، فهذا أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه يقتل أباه، وعمر بن الخطاب رضي الله عنه يقتل خاله، فانتصر ولاء العقيدة على ولاء القرابة والدم والأرض.

وهذا عبادة بن الصامت رضي الله عنه الذي كان حليفاً لليهود يعلن ولاءه لله ورسوله ويتبرأ من حلفائه من يهود بني قينقاع الذين غدروا ونقضوا عهدهم إذ يعلن على الملأ براءته من حلفائه من يهود مظاهرة لله ورسوله قائلاً: (يا رسول الله إن لي موالي من يهود كثير عددهم، وإني أبرأ إلى الله ورسوله من ولاية يهود، وأتولى الله ورسوله). هكذا عندما تعارضت مصلحة العقيدة مع المصلحة الشخصية قدم عبادة بن الصامت ولاء العقيدة وأسقط تحت قدميه ولاء المصلحة الشخصية.

وقد أفاض القرآن الكريم في هذه القضية وركز على ولاء العقيدة والإيمان فقال تعالى: (ياأيها الذين آمنوا لاتتخذوا آباءكم وإخوانكم أولياء إن استحبوا الكفر على الإيمان ومن يتولهم منكم فأولئك هم الظالمون) (ياأيها الذين آمنوا لاتتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض. ومن يتولهم منكم فإنه منهم. إن الله لايهدي القوم الظالمين) .

لكن الطهطاوي يتغافل عن هذه الآيات البينات في عقيدة الولاء والبراءة ويضرب بها عرض الحائط ويضّيق المفهوم الواسع للولاء والبراء في العقيدة الإسلامية وينادى برابطة جديدة تحل محل رابطة الإسلام.

ولكي يفصل القرآن مبدأ (الولاء) الذي هو مبدأ أساسي في سياسة الأمة الإسلامي، ويبرر أسباب ما يراه فيه فيقول: (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون، ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون) فالآية الأولى تحدد من يكون له الولاء والمودة. وهم الله ورسوله، والمؤمنون الذين يباشرون العبادة والطاعة لله. والآية الثانية تعد بنجاح التماسك في الأمة على أساس مثل هذا الولاء.

ثم يستطرد القرآن مبرراً لما حدده هنا فيقول: (ياأيها الذين آمنوا لاتتخذوا الذين اتخذوا دينكم هزواً ولعباً من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم والكفار أولياء، واتقوا الله إن كنتم مؤمنين، وإذا ناديتم إلى الصلاة اتخذوها هزوا ولعباً ذلك بأنهم قوم لايعقلون) فقد اعتاد الفريقان أن يسخرا من الصلاة عندما يؤذن لها. وسخريتهم من دين المؤمنين على هذا النحو يعبر عن عدم احترامهم للمؤمنين. وليس من حسن السياسة أن يكونوا هم وأهل الكتاب والمشركون على السواء، موضحاً: أن منع المؤمنين والمؤمنات من أن يكون لهم ولاء لغيرهم: يكون الإنسان موالياً أو صاحب ودّ وصداقة لمن لايحترمه، ولمن يسئ إليه فيما يعتقده. وكما ينهى القرآن عن أن يتجاوز المؤمنون والمؤمنات بولائهم أو صداقتهم وودهم: إخوانهم في الإيمان، إلى غير المؤمنين من أهل الكتاب والمشركين ممن اعتادوا أو ممن شأنهم أن يسخروا من المؤمنين ومن دينهم على السواء، ينهي أيضاً عن أن يتخذ المؤمنون والمؤمنات (خاصة) و(مستشارين) من غير المؤمنين، فيقول: (ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا بطانة من دونكم لا يألونكم خبالاً ودوا ماعنتم قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر، قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون. هاأنتم أولاء تحبونهم ولا يحبونكم وتؤمنون بالكتاب كله وإذا لقوكم قالوا آمنا وإذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ. قل موتوا بغيظكم إن الله عليم بذات الصدور. إن تمسسكم حسنةٌ تسؤهم وإن تصبكم سيئةٌ يفرحوا بها وإن تصبروا وتتقوا لايضركم كيدهم شيئاً إن الله بما تعملون محيط) ، وإذا كان القرآن يبرر ما يدعوا إليه المؤمنين والمؤمنات من قبل: من عدم الولاء لغيرهم، بسبب سخرية هؤلاء لدين المؤمنين واستهزائهم بما يؤدونه من عبادة، فإنه يبرر دعوته الثانية إلى المؤمنين والمؤمنات بعدم اتخاذ (بطانة) و(خاصة) و(مستشارين):
أ) بعدم تقصير هؤلاء من أهل الكتاب والوثنيين أو الماديين الملحدين - إذا ما أصبحوا بطانة للمؤمنين والمؤمنات - فيما يسبب الأزمات والشر والفساد لهم (لايألونكم خبالاً).
ب) وبالرغبة في التفتيش عما يشق على نفوسهم، ويسبب لهم العنت: (ودوا ماعنتم).
ج) وبانطواء نفوسهم على البغض والحقد (قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر).
د) وبالرغبة في الانتقام منهم: (وإذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ).
هـ) وبأن نجاح المؤمنين يسوؤهم.. بينما يسعدهم اخفاقهم (إن تمسسكم حسنة تسؤهم، وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها).

وقد بلور القرآن ما دعا إليه المؤمنين والمؤمنات من مواقف في سياستهم مع غيرهم على الأخص في قوله تعالى: (تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق) ، هم في واقع أمرهم أعداء للممؤمنين وأعداء لله جل جلاله لأنهم جميعاً يكفرون بالقرآن كآخر رسالة سماوية.

وقد حذر القرآن المؤمنين بعد أن كفر أعداؤهم بما جاء إليهم من الحق، وهو القرآن الكريم: من أن يمدوا إليهم يد الولاء والمودة.. أو أن يتخذوا منهم خاصة وبطانة لهم. لأن نفوسهم تنطوي على البغض والحقد، لأنهم إن صادقوكم وانفردوا بكم يكشفوا لكم عن عدوانهم وتمتد أيديهم إليكم بالسوء، كما تمتد ألسنتهم، ونهاية مطافهم معكم: أن تعودوا كفاراً وتتحولوا إلى أن تكونوا أتباعاً لهم (إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداء، ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء وودوا لو تكفرون).
فهل يعي المؤمنون سياسة القرآن بالنسبة لأمتهم في تماسكهم.. وبالنسبة لأعدائهم في عدم موالاتهم، واتخاذ بعضهم خاصة له؟. ما أصاب المسلمين بالأمس.. وما يصيبهم اليوم أو غداً، هو بسبب عدم اتباعهم لسياسة القرآن.. وبقائهم مع حزب الشيطان فياتباع سياسة الهوى والشهوة.

من منطلق هذا المفهوم الجديد للوطن، أعلن الطهطاوي عداءه للخلافة العثمانية، وتغنى ببطولات محمد علي باشا، وأشاد بانتصاراته على العثمانيين وفي ذلك يقول: "وحروبه مع والي عكا معلومة، وجولان جنوده في الشام، وغير الشام مفهومة، ولم تكن من محض العبث، ولا من ذميم تعدي الحدود، إذ جل مقصوده تنبيه أعضاء ملة عظيمة تحسبهم أيقاظاً وهم رقود، والدليل على حسن النية أن هذه الحسنة التي على صورة الجنية، أنتجت أصل وارثي مصر، التي ترتب عليها رفع الإصر"، "ولولا بقاؤه (يقصد محمد علي باشا) (ت 1849) تحت ولاء الدولة العلية، ومراعاة حفظ الحالة الراهنة عليه من الراجحية والمرجوحية، لجال في الفتوحات الخارجة مجال اسكندر الأكبر".

ويشيد محقق الأعمال الكاملة بهذا الفكر التقدمي! لرفاعة الطهطاوي فيقول: "فهو هنا يقدم فكراً محدداً يرى في العمل العسكري الذي مارسه الجيش المصري ضد العثمانيين، وحرر به أغلب أجزاء المشرق العربي، عملاً لا يدخل في إطار (العبث) أو(التعدي) وإنما هو تنبيه الأمة وإيقاظها من نومها ورقودها، فيا للكهف المظلم للأتراك العثمانيين، هو فكر قومي عربي لانطلب من الطهطاوي أكثر منه في ذلك التاريخ وتلك الظروف".

وانتشرت عدوى الفكر الطهطاوي في عقول أمتنا؛ فيقول أحدهم في معرض مدحه لحرب محمد علي باشا ضد الخلافة العثمانية: "ونحن في نوفمبر 1831 ها هو محمد علي يرسل ابنه إبراهيم على رأس جيش إلى فلسطين، وهاهو الجيش يتقدم بسرعة من فلسطين إلى باقي أجزاء الشام ـ في تلك الفترة كان لفظ الشام يعني فلسطين ولبنان وسوريا".

ويقول مادحاً الفلاح المصري: "الآن يتحول الفلاح نفسه إلى مقاتل منظم في جيش حديث، يهزم الإمبراطوية التي حكمته من قبل ثلاثة قرون".

من منطلق المفهوم الجديد للوطن نادى الطهطاوي بتقعيد اللهجة العامية والاعتناء بها، وحقق مشروعه بتعريبه لصحيفة (الوقائع المصرية) وتشجيعه للكتابة العامية: "وموقف الطهطاوي من اللهجة العامية جدير بالتأمل والدراسة، فقد كان الرجل يستخدم مصطلحاتها عند الترجمة إذا أعوزه المصطلح الفصيح، ويقدم المصطلح العامي على المصطلح المعرب، كما استخدم الكثير من ألفاظها في تأليفه.. وهو قد تحدث عن أهمية تقعيد قواعدها والإستفادة منها في تعليم الصناعات لأبناء الشعب، فقال: إن اللغة المتداولة في بلدة من البلاد، المسماة باللغة الدارجة، التي يقع بها في المعاملات السائرة، لامانع أن يكون لها قواعد قريبة المأخذ تضبطها، وأصول على حسب الإمكان تربطها، ليتعارفها أهل الإقليم، حيث نفعها بالنسبة إليهم عميم، وتصنف فيه كتب المنافع العمومية والمصالح البلدية".

وقد كان الطهطاوي عملياً فكتبه زاخرة بهذه الألفاظ العامية.. ونلاحظ ذلك جيداً في مجلة الوقائع التي كان يشرف على تحريرها وتطوير أسلوبها حيث غلبت عليها العامية المصرية.. وهكذا سن الطهطاوي سنة الكتابة بالعامية المصرية في الصحف التي صدرت في وقته وصار الخلف على نفس السنة الطهطاوية إلى وقتنا الحاضر.

أقول: أود أن أشير إلى أن هناك بعض المحاولات قد جرت للكتابة بالعامية بعد الطهطاوي عن طريق نقل أعمال من التراث العالمي أو من الأعمال الأدبية الكلاسيكسة كمسرحيات شكسبير إلى لهجتنا العامية: "مثل تجربة محمد عثمان جلال لتعريب أعمال من التراث الكلاسيكي الفرنسي للقرن السادس عشر. إذ قام في نهاية القرن التاسع عشر بنقل مسرحيات المؤلف الكوميدي موليير إلى العامية المصرية؛ فترجم أربع مسرحيات هي (تاتوف) وقام يتعريبها بما يتلاءم مع البيئة الثقافية والإجتماعية المصرية، واعطائها عنوان (الشيخ متلوف) وكذلك مسرحية (النساء العاملات) ومسرحيات أخرى من هذا التراث الفكاهي الساخر. ولم تقف تجربة محمد عثمان جلال عند تعريب التراث الكلاسيكي الكوميدي، بل أقدم على ترجمة وتعريب مسرحيات (راسين) التراجيدية، وجاءت الترجمة لمسرحية (ايستير) و (ايفيجيني) كذلك في صورة أشعار زجلية. وفي نفس هذه الفترة شرع (وليام ولكوكس) بترجمة مقتطفات من روايتي (هنري الرابع) و (هملت) لشكسبير إلى العامية المصرية ونشرها عام 1893م ولكن في أغلب الظن لم يكن ولكوكس يفكر في نقل ما كان يقدمه إلى خشبة المسرح، بل كان هدفه الأساسي هو تعضيد رأيه أن العامية هي أداة التعبير التي يجب على المصريين تبنيها والكتابة بها لجميع أغراض الإتصال".

وتعتبر جريدة (أبو نضارة) أول صحيفة هزلية تكتب بالعامية تنتقد حكم الخديو إسماعيل المتوفى 1879، وهذه الجريدة أسسها جمال الدين الأفغاني المتوفى 1897م الذي يلقب برائد اليقظة في الشرق! وتجاوب معه يعقوب صنوع والشيخ محمد عبده في تحرير هذه الجريدة. وانتشرت الكتابة بالعامية على نطاق واسع وهناك محاولات مستميتة لإقصاء اللغة العربية من حياة الناطقين بها.
لكن الفصحى لم تزل والحمد لله تشغل وظائف الإتصال الأكثر رسمية كتابية كانت أو شفهية، ولم تزل هناك مجالات عملية لاتستخدم إلا الفصحى كالخطابة وحتى الكتابة الإدارية ونقل المعلومات العلمية ووسائل الإتصال الحديثة التي تنقل هذه المعلومات لا تترجم إلا بالفصحى وطالما كان القرآن حياً لم يرفع من صدور الناس بعد فلن تموت الفصحى مهما حاول أعداؤها الذين يتسترون بالعامية القضاء عليها!!

أما عن العلاقة بين الوطنية وتمجيد ماقبل الإسلام:

لقد كان من لوازم مفهوم الوطنية أن نبش الطهطاوي في تاريخ ما قبل الإسلام وإحياءه نعرات الجاهلية كالفرعونية، واعتبارها امتداداً طبيعياً لتاريخ المصريين مع الحض على تعظيمها، مما أدى فيما بعد إلى إحياء طقوس حرمها الإسلام وأبطلتها الشريعة الإسلامية الغراء كالإحتفال بيوم وفاء النيل وتقديس الحجارة والمقابر الفرعونية.

وكان من ثمرة ذلك الفكر من الناحية التطبيقية انشاء مدرسة اللسان المصري القديم (اللغة الهيروغليفية) وكان ذلك عام 1879م وكان مديرها الألماني (بروكش باشا) ومنها تخرج أحمد كمال باشا المولود 1851 والمتوفي 1923م وهو أول مصري حمل لواء علم الآثار الفرعونية القديمة وأول مصري يتقن هذا الفن الحديث فهو العربي المصري الأول الذي تلقى هذا العلم من أثري الغرب وعربه وأقام له فلسفة واضحة. وله موسوعات وأبحاث في قواعد اللغة الهيروغليفية وقاموس بمفرداتها. وقد استطاع هذا الرجل أن يحمل الحكومة المصرية على تعليم اللسان المصري لبعض الطلبة المصريين وقد تخرج على يديه مجموعة من أزكي تلاميذ مدرسة المعلمين: مثل سليم حسن عالم الآثار المشهور المتوفى سنة 1961م وسليم حسن هو مكتشف أول مقبرة في الدولة الفرعونية القديمة وهي مقبرة (رع ور) الكاهن الأكبر للوجهين البحري والقبلي. وهو مكتشف الهرم الرابع للجيزة وصاحبته هي الملكة (خنت كاوس) أول مصرية تحمل لقب الملوكية كما يقولون!!
ومحمود حمزة ورمسيس شافعي وغيرهم من علماء الآثار المصريين. ومع ظهور كشوف مقبرة الملك (توت عنخ آمون) عام 1922م تفرعنت الصحف المصرية وظهرت الدعوة إلى احياء طابع الفرعونية في المجتمع المصري.

وقد كان الإهتمام بهذه الحفريات والكشوفات بغية خلق تيار التشرذم والتجزئة في المنطقة، والقضاء على وحدة الأمة حيث سيهتم كل قطر بنفسه ويتقوقع داخل حضارته القديمة فيمجد المصريون الفرعونية، واللبنانيون الفينيقية، والعراقيون الآشورية وهكذا تحل ولاءات الجاهلية محل رابطة العقيدة والدين.
هكذا "نشأت فكرة الوطنية وقتذاك، فكرة تحاول أن تجمع الناس حول المطالبة بحقوقهم، ودعوة إلى الحرية وإلى هدم صرح الظلم والإستعباد. ثم تطورت الفكرة على أيدي أصحاب الثقافة الأوروبية، وبدأت تهاجم الرابطة الدينية وتعتبرها مصدر شر وتفرقة بين أبناء الجنس الواحد. فدعا هذا لفهم الجديد للوطنية إلى أن يهاجمها المتمسكون بالرابطة الدينية، ويعتبرونها خطراً يهدد وحدة الأقطار الإسلامية ويفرق كلمتها ويهدم تعاطفها ويضعف تكتلها، بما يعرضها للسقوط تحت أقدام الدول الأوروبية الطامعة، واحدة تلو أخرى".

مما لاشك فيه أن هذه الأفكار (اتخاذ الوطن معبوداً من دون الله ) وإحلاله في الشعر والأناشيد محل الدين، وقد ظهر ذلك جلياً في قصائد زوج ابنته - صالح مجدي بك - الذي سار على منهج أستاذه الطهطاوي وحامل أفكاره والمدافع عنه..

وكما يقول د. محمد حسين: "وربما كان صالح مجدي من أسبق الشعراء في العصر الحديث إلى ترديد كلمات الوطن والوطنية في شعره بعد أستاذه رفاعة الطهطاوي. وله في آخر ديوانه خمس عشرة مزدوجة سماها (الوطنيات)، امتدح فيها سعيد باشا والي مصر، وعرضت عليه فأمر بتلحينها والتغني بها بمصاحبة الموسيقى العسكرية في المحافل والمواسم. وهو في هذه الوطنيات يشيد بالوطن محاولاً أن يغرس حبه في القلوب، ويتغنى بأمجاد الأجداد، ويفاخر بجيش البلاد، مبرزاً قوته، معتداً بشدة بأسه. ولكنه يربط ذلك شخصياً بشخص سعيد، ويجعله سبباً للتعظيم من شأنه وتحبيبه إلى أبناء جنسه، فمن ذلك قوله في الوطنية: فامتداح الصدر غنوا فهو للأوطان حصن وهو للإيمان ركن ولكم في الحتوف أمن في ميادين الوقائع في الوغى أنتم أسود يا بني الأوطان سودوا ولها بالروح جودوا وادخلوا الأحياء وصيدوا يا بني الأوطان هيا خيموا فوق الثريا واهجروا النوم مليا واطعنوا الضد الأبيا واجدعوا أنف الممانع"، "من الواضح أن الصياغة ليست هي التي تلفت النظر في شعر صالح مجدي. فهو قليل الحظ من هذه الناحية، لا يقارن بشاعر كالبارودي. لكن الذي يلفت النظر في شعره هو هذا الوضوح المبكر للفكرة الوطنية، التي تعتز بمصر وجيش مصر، وتمتلئ حماساً للحرب والقتال في سبيل مجد الوطن ورفعته" .

لقد سار على هذا النهج شاعر النيل حافظ إبراهيم المتوفى 1932 إذ يقول في قصيدته التي نشرت في 15/12/1921م وهذه القصيدة على لسان مصر تتحدث بنفسها:

وقف الخلق ينظرون جميعاً كيف أبني قواعد المجد وحي
وبناةُ الأهرام في سالف الدهــر كفوني الكلام عند التحدي
أنا تاج العلاء في مفرق الشرق ودرَّاته فرائدُ عقدي
قل لمن أنكروا مفاخر قومي مثل ما أنكروا مآثر وُلْدي
هل وقفتُمْ بقمّة الهرم الأكـْ ـبر يوماً فرَيْتُمُ بعضَ جُهْدي
هل رأيتم تلك النقوشَ اللّواتي أعجزتْ طَوْقَ صنعة التحدي
حال لون النهار قديم العهـ ـد وما مسّ لونَها طولُ عهدي
هل فهمتم أسرار ما كان عندي من علوم ٍ مخبوءة ٍ طَيّ بَرْدي
ذاك فن التحنيط قد غلب الدهـ ـر وأبلى البلى وأعجز ندِّي
قد عقدتُ العهودَ من عهد فرعو ن ففي مصر كان أولُ عقد
إنّ مجدي في الأولياتِ عريقٌ من له مثل أُولياتي ومجدي
أنا أمُّ التشريعٍ قد أخذ الرّو مانُ عنّي الأصولَ في كلِّ حدِ
ورصدتُ النجومَ منذ أضاءتْ في سماءِ الدُّجى فأحكمتُ رَصْدي
وشدا (بنتئور) فوق ربوعي قبل عهد اليونان أو عهد (نجدِ)

هكذا يتغنى شاعر فحل مثل حافظ إبراهيم بذلك المعبود الجديد الذي حل محل رابطة الدين والعقيدة!!

وهذا أحمد لطفي السيد المتوفى سنة 1963 الذي يلقبه أتباعه بأستاذ الجيل يوجه رسالة إلى فتيان مصر بشأن الوطنية: "يابني عليك مصرك لا ينفعك إلا مجدها، ولا يذلك إلا ضعفها، ولو قلّبت تاريخها حديثاً على قديم، لما وجدتها في الحقيقة مدينة إلى أحد من الناس، تدعوك الذمة إلى أداء الدين عنها. إنها كانت مطمع الطامعين، يأخذون منافعها بقوة السلاح، أو بقوة العقل، فما أنت مسئول إلا عنها، ولو أنفقت من عواطفك ومن نتائج جهادك العقلي والبدني مثقال ذرة على غيرها، في حين أنها أحوج ماتكون إلى ما أنفقت، لو سمتك بالعقوق. وكما أنك بين أقرانك لك شخصية تجب عليك رعايتها، فإن لوطنك بين الأوطان شخصية أيضاً رعايتها واجبة على أهله، وأن فناءك في إرادة الغير، واهتمامك بأن تكون في رق اختياري، شر من الرق الإضطراري، كذلك اهتمامك بتمجيد غير وطنك، والسعي في انجاحه دون بلادك نقص في وطنيتك، واحتقار لنفسك وأهلك وبلادك، وما الأمم الطبيعية إلا آكل أو مأكول. ولو جعلت وطنك شيوعاً بين من لا تتفق منفعته مع منفعتك دون أن تحدده بحدود بلادك، لكنت عديم الوطن، وحاشاك أن تجهل حقوق وطنط عليك".

وكان أحمد عرابي المتوفى 1911 صاحب الثورة العرابية الشهيرة ضد الإنجليز يستعمل لفظ المصريين والأمة المصرية بمعناه الحديث ويعتبر من ليسوا من أهل البلاد سواء كانوا من الأرمن والأتراك، وسواء أكانوا من المسلمين أو غير المسلمين، أجانب لايحق لهم أن يحكموها وهو أمر جديد - على حد قول الدكتور أحمد عبد الرحيم مصطفى - لم يوجد له أثر في التفكير المصري منذ أن احتضنته الموجة المسيحية، وقد قال في هذا في جريدة الأستاذ التي أنشأها عبد الله النديم المتوفى 1896 في بداية حكم الخديو عباس الثاني تحت عنوان (المسلمون والأقباط) مايلي: "هم أبناء مصر الذين ينسبون إليها وتنسب إليهم، لايعرفون غير بلدهمم ولايرحلون لغيرها إلا زيارة... ورغم تقلبات الدولية إخوان الوطنية يتزاورون تزاور أهل البيت ويشارك الجار جاره في أفراحه وأتراحه علماً منهم أن البلاد تطالبهم بصرف حياتهم في إحيائها بالمحافظة على وحدة الإجتماع الوطني الذي يشمله اسم مصري من غير النظر إلى الإختلاف الديني " (الأستاذ ج1 ص749 وما بعدها).

ويروي أحمد عرابي باشا عن نفسه قائلاً: "إنني فلاح مصري، وقد اجتهدت قدر طاقتي أن أحقق الإصلاح لوطني الذي أنا من أبنائه ومحبيه. لقد كنت أجتهد في حفظ استقلال بلادي مع نيل الحرية والعدل والمساواة للمساكين الذين أنا خادم لهم. فلسوء البخت لم يتيسر لي الغرض المقصود. وإنني مكتف بشرفي الشخصي الذي سوف يلازمني ماحييت ويبقى بعدي إذا مت. وسوف يرضيني دائماً أن أنادى بـ (أحمد عرابي المصري) فقط، وبغيرألقاب. لقد ولدت في بلاد الفراعنة وستظل أهراماتهم قبري. إن الأمة المصري بأسرها كانت معي، وصحبة لي، كما أني محب لها أبداً، فآمل أنها لاتنساني".

وفي مقالة بعنوان (دروس الوطنية التي أخذها مصطفى كامل من النديم) يبين د.عبد المنعم إبراهيم الجميعي أوجه الإختلاف بين مصطفى كامل وأستاذه عبدالله النديم: "رغم أن مصطفى كامل كان تلميذ عبدالله النديم - الذي نادى بأن تكون مصر للمصريين وفضل الوطنية المصرية عما عداها - فقد دعا إلى دعم تبعية مصر لتركيا وضرورة التمسك بالرابطة العثمانية بقوله: (يجب على المصريين أن يتمسكوا أشد التمسك بالرابطة الأكيدة التي تربطهم بالدولة العثمانية) بل وصل به الأمر أن طلب من السلطان ارسال جيوشه لاغراج الإنجليز منها واحتلالها باعتبارها ولاية عثمانية. كما أعلن في خطبة له بباريس بمناسبة عيد جلوس السلطان في 31 من مارس أغسطس 1895 (أن الراية العثمانية هي الراية الوحيدة التي يجب أن نجتمع حولها). لقد كان الفرق شاسعاً بين سياسة النديم وسياسة مصطفى كامل تجاه الدولة العثمانية، فالنديم فضّل الولاء للوطنية عن الإرتباط بجامعة الدين وعندما تعارضت مصلحة مصر مع مصلحة الدولة العثمانية وقف النديم بجانب مصر، وهاجم سياسة الدولة العثمانية تجاه القضية المصرية، ورفض أن تتنازل مصر عن الإمتيازات التي نالتها بالستقلالها في شئونها الداخلية، بينما نجد مصطفى كامل يطلب من السلطان ارسال جيوش عثمانية لاحتلال مصر وإخراج الإنجليز منها".
هكذا وضع الطهطاوي النطفة الأولى لتخريب الهوية الإسلامية ولتمزيق رابط الدين والعقيدة، فصار المسلم المصري يقاتل المسلم السوداني أو الليبي أو العراقي بحجة الدفاع عن الولاء الجديد: الوطن!!

صفوة القول :

لقد كان للشيخ الأزهري رفاعة رافع الطهطاوي أوقل إن شئت (رفاعة بك) السبق والريادة في إدخال العلمنة بما تعنيه هذه الكلمة من تهميش الإسلام، وإقصائه عن إدارة شئون المسلمين.

لقد استخدم الطهطاوي منهج التلفيق بغية اضفاء الشرعية الإسلامية على أفكاره المستوردة من فرنسا حيث كان يشتشهد بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية وشواهد من الشعر العربي القديم والإستدلال ببعض المذاهب الفكرية.

لكنه قد أبعد النجعة باستدلالاته التي كانت في غير مواضعها!! وفي نهاية هذا التطواف نخلص إلى الأفكار الأساسية التي نادى بها الطهطاوي:

أولاً: التأكيد على فكرة أن الدولة الغربية اللادينية هي الأنموذج الأمثل لكي ينهض العالم الإسلامي.

ثانيا:ً تأكيده على أن الشريعة الإسلامية لا تمنع العمل بقوانين وضعية!!

ثانياً: إحياء النعرات الفرعونية والتأكيد على فكرة القومية المصرية.

ثالثاً: التأكيد على ولاء الوطن قبل ولاء الدين والعقيدة.

رابعاً: تأكيده على أن سفور المرأة لا يدل على انحطاط المجتمع.

خامساً: التأكيد على أن اختلاط الرجال بالنساء على الطريقة الغربية لا ينافي الدين والأخلاق.

سادساً: تأكيده على أن فنون الرقص والغناء والتمثيل عمل ممدوح من قبيل الأعمال الرياضية.

سابعاً: تثبيت فكرة أن الكتابة بالعامية المصرية أسرع وصولاً للجماهير.

أرجو أن أكون قد وفقت في تقديم صورة واضحة عن شخصية الشيخ رفاعة الطهطاوي ودوره الخطير في تخريب الهوية الإسلامية.

والله أسأل أن يحفظ الإسلام وأهله! اللهم آمين!

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

هاني السباعي
لندن في 17 إبريل 2001م











مراجع

(1) الأعمال الكاملة لرفاعة الطهطاوي.... تحقيق د. محمد عمارة المؤسسة العربية للدراسات والنشر/ بيروت/ ط1/1973.
(2) الأعمال الكاملة للإمام محمد عبده.... تحقيق د. محمد عمارة المؤسسة العربية للدراسات والنشر/ بيروت/ ط1/1973.
(3) الإعمال الكاملة لقاسم أمين... تحقيق د. محمد عمارة دار الشروق/ القاهرة.
(4) الإسلام والحضارة الغربية/ د. محمد محمد حسين/مؤسسة الرسالة/بيروت.
(5) الإتجاهات الوطنية في الأدب المعاصرد. محمد حسين
(5) صفوة العصر / زكي فهمي/ مكتبة مدبولي/ القاهرة 1995.
(6) ارشاد الفحول/ الشوكاني/دارالفكر/بيروت/1992.
(7) العواصم من القواصم/ أبوبكر بن العربي/ تحقيق محب الدين الخطيب/ لجنة الشباب المسلم/ القاهرة.
(8) أصول الفقه/ محمد أبو زهرة/ دار الفكر العربي/بيروت.
(9) أصول الفقه/ عبد الكريم زيدان/مؤسسة الرسالة/بيروت.
(10) شهود العصر/ مركز الأهرام للترجمة والنشر/ القاهرة.
(11) أعلام وأصحاب أقلام/ أنور الجندي/ دار النهضة العربية/ مصر.
(12) رفاعة راقع الطهطاوي (رائد التحديث الأوربي الحديث)... سمير أبو حمدان/ الشركة العالمية للكتاب/ بيروت.
(13) الإمام محمد عبده (جدلية العقل والنهضة)/ سمير أبوحمدان/ الشركة العالمية للكتاب/ بيروت.
(14) الثائر الإسلامي جمال الدين الأفغاني/ بقلم الشيخ محمد عبده/ دارالهلال/ القاهرة.
(15) عجائب الآثار في التراجم والأخبار/ الجبرتي/ تحقيق عبدالعزيز جمال الدين/ مكتبة مدبولي/ القاهرة 1977.
(16) كتاب تذكاري عن أستاذ الجيل (أحمد لطفي السيد) المجلس الأعلى للثقافة/ القاهرة 1986.
(17) بحوث ندوة: بذكرى مرور مائة عام على وفاة (عبدالله النديم)/ المجلس الأعلى للثقافة/ القاهرة 1997.
(18) تاريخ مصر في عهد الخديو إسماعيل باشا/ إلياس الأيوبي مكتبة مدبولي/ القاهرة.
(19) تاريخ مصر من عهد المماليك إلى نهاية حكم إسماعيل تأليف جورج يانج/ تعريب علي أحمد شكري/ مكتبة مدبولي/ القاهرة 1995.
(20) تاريخ مصر من الفتح العثماني (إلى قبيل الوقت الحاضر) تأليف عمر الإسكندري وسليم حسن/ مكتبة مدبولي/ القاهرة.
(21) المؤامرة على الإسلام/ أنور الجندي/ دار الإعتصام/ القاهرة 1977.
(22) التعريف بالإسلام في مواجهة العصر الحديث وتحدياته/ عبد الكريم الخطيب/ دار الفكر العربي.
(23) تاريخ الحركة القومية وتطور نظام الحكم في مصر/ عبد الرحمن الرافعي/ دار المعارف/ القاهرة 1994.
(24) تاريخ الفكر المصري الحديث/ د. لويس عوض/ دار الهلال/ القاهرة 1994.
(25) الثورة العرابية/ صلاح عيسى/ دار المستقبل العربي/ القاهرة.
(26) مذكرات الإمام محمد عبده/ تقديم وتعليق طاهر الطناحي/ دار الهلال/ القاهرة.
(27) باشوات وسوبر باشوات/ د. حسين مؤنس/ الزهراء للإعلام العربي/القاهرة/1984.
(28) الحملة الفرنسية على مصر/ هنري لورنس/ ترجمة بشير السباعي/ دار سينا للنشر 1995. (29) كيف نكتب التاريخ./محمد قطب/ دار الوطن للنشر/ الرياض.
(30) دور العمائم في تاريخ مصر الحديث/ فتحي رضوان الزهراء/القاهرة.
(31) اليقظة الإسلامية في مواجهة الإستعمار/ أنور الجندي/ دار الإعتصام/ القاهرة.
(32) العودة إلى الينابيع/ أنور الجندي/ دار الإعتصام/ القاهرة.
(33) علماء الإجتماع وموقفهم من الإسلام/ أحمد إبراهيم خضر / المنتدى الإسلامي/ لندن.
(34) وعليكم السلام/ محمود عوض/ دار المستقبل العربي/ بيروت.
(35) المنهج الإسلامي لدراسة التاريخ وتفسيره/ د.محمد رشاد سالم/ دار الثقافة/ الدار البيضاء/ 1986.

أم يوسف 5
01-07-2012, 02:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيك ..
حبذا لو كان الموضوع طويل يوضع في ملف وورد ومن ثم رفعه
خاصة في المكتبات المتكاملة فالباحث يحب الإطلاع بشكل سريع على العناوين ،
والتفاصيل تكون ذو موضوع مستقل في مكانه المخصص .

غرناطة الأندلس
01-07-2012, 03:28 PM
دور رفاعة الطهطاوي في تخريب الهوية الإسلامية الكتاب على هيئة ملف ورد

غرناطة الأندلس
11-07-2012, 02:31 AM
الغزو الفكري عبر وسائل الإعلام المرئي وخطره على المجتمع
المؤلف: الدكتور عبدالله عوض العجمي


التحميل من هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــاـ (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?p=422625#post422625)

غرناطة الأندلس
18-07-2012, 09:24 PM
الاتجاهات العلمانية في فكر المدرسة العقلية الحديثة



التحميل من هنــــــــــــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=95742)

غرناطة الأندلس
18-07-2012, 10:05 PM
الجمعيات القومية العربية وموقفها من الإسلام والمسلمين في القرن الرابع الهجري




التحميل من هنـــــــــــــــــــــــــــــــا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=95899)

غرناطة الأندلس
13-08-2012, 03:53 AM
عنوان الكتاب: رياض الجنة في الرد علي المدرسة العقلية ومنكري السنة
المؤلف: سيد بن حسين العفاني
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار العفاني
سنة النشر: 1426 - 2006




التحميل المباشر: الكتاب (http://archive.org/download/waq91630/91630.pdf) مقدمة (http://archive.org/download/waq91630/91630p.pdf)

غرناطة الأندلس
01-09-2012, 09:17 PM
السيرة النبوية في كتابات المستشرقين البريطانيين دراسة تاريخية نقدية (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=97747)

غرناطة الأندلس
10-09-2012, 12:39 AM
قراءة في فكر التبعية - محمد كشك رحمه الله (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=67482)

غرناطة الأندلس
11-11-2012, 06:00 PM
موقف محمد ياسين عريبي من تغريب الفكر الإسلامي وانتقاله إلى أوروبا (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=99219)

غرناطة الأندلس
11-11-2012, 06:03 PM
الابتعاث (تاريخه وآثاره) ، د. عبد العزيز البداح (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=99969)

غرناطة الأندلس
11-11-2012, 06:14 PM
أساليب وغايات الاستشراق من دراسة الفكر الإسلامي من وجهة نظر محمد البهي ومحمد ياسين عريبي (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=99176)

غرناطة الأندلس
11-11-2012, 06:15 PM
http://www.almaktabah.net/vb/blue/misc/paperclip.gif (http://www.almaktabah.net/vb/forumdisplay.php?f=477&order=desc&page=2#) الغزو الفكري المعاصر أساليبه وآثاره على المرأة المسلمة (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=99204)

غرناطة الأندلس
17-11-2012, 09:10 PM
حركة التغريب في السعودية ... تغريب المرأة أنموذجا


حركة التغريب في السعودية
... تغريب المرأة أنموذجا
دراسة نقدية تحليلية

تأليف
د. عبد العزيز بن أحمد البداح

http://img405.imageshack.us/img405/5682/73522726.jpg
التحميل
archive (http://www.archive.org/details/TKReeB) أو 4shared (http://www.4shared.com/file/m2kVl-ED/______.html)

غرناطة الأندلس
17-11-2012, 09:13 PM
الاستشراق العربي – دراسة نقدية لأعمال أركون (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=100740)

غرناطة الأندلس
18-11-2012, 11:09 AM
تحريم الاختلاط والرد على من أباحه - نسخة مصورة


د.عبدالعزيز بن أحمد البداح



التحميل من هنــــــــــــــــــــــا (http://www.saaid.net/book/open.php?cat=6&book=9586)

غرناطة الأندلس
28-11-2012, 10:52 PM
الاستعمار الثقافي، والغزو الفكري، والتبعية الحضارية
حمزة عماد الدين موسى



إنَّ ما حدث ويحدث مِن مُحاولات سَلْخ الأمة عن ماضيها، وعَزْلِها عن واقعها، وتَهْميش دورها الحضاري، وإضعافها مستقبلاً تمهيدًا لتدميرها، لم يكن وليدَ هذه الأيَّام، وإنَّما هو نتاج عقود من العمل الدَّؤوب، وحياكة المؤامرات، وزراعة الفِتَن والأشواك الضارَّة السامَّة من عُمَلائهم، ربيبة الاستعمار الثقافيِّ، جنود الغَزْو الفكري ودُعاة التَّبعية الحضاريَّة، فحملات دعاة التغريب المستمرَّة، والتي أثبتَتْ خيبتَها فيما تدعو إليه من تقدُّمِنا الحضاري، بل أدَّت إلى تَهْميشنا حضاريًّا، وتهشيمنا علميًّا وثقافيًّا واجتماعيًّا، وتبَعِيَّتِنا لغربيَّتِهم، (وهذا هو الهدف الحقيقيُّ وإن ادَّعوا العكس)، ونجحَتْ في اغترابنا في مُجتمع لم نَعُد نألفه، وواقعٍ لَم نعد نسيطر عليه، وما زالت تنادي بأنَّنا في حاجة إلى مزيد من التَّغريب؛ فلم نستورد ما يكفي من القِيَم والمبادئ، والأخلاق والدِّين لنتقدَّم مثلهم، وما زالت ألسنتُهم وأقلامهم تَلُوك العبارات الفجَّةَ المسمومة من أنَّ سببَ تخلُّفِنا هو الإسلام، مُنادين بِمَزيد من التبعيَّة للغَرْب "المتقدِّم"، والاستزادة من التخلُّص من تراثنا الفكريِّ والتاريخي، وأصالتنا الحضاريَّة، وديننا القويم؛ لنتقدَّم! فذريعة التقدُّم التي دعَوْا إليها وصاحُوا ونادَوْا بها، لِدَفْن ماضينا، وإهْمال أصالتنا، وسَحْق كرامتنا باعتبارنا الطَّائفة المهزومة فكريًّا وحضاريًّا، وثقافيًّا واجتماعيًّا في معركتنا مع الاستعمار في بدايات هذا القرن، والتي بَهرنا بها المستعمر بأسلحته وتقنيته، و"حضارته".
هذه الذريعة "التقدُّم"، لَم تكن تستهدف "تقدُّمَنا"، أو "رقيَّنا"، أو "تَحضُّرَنا"، أو "تفوُّقَنا"، إنَّما هدفت - وما زالت تَهْدف - إلى نشر الاستعمار الفكريِّ، ورَبْطِنا بالتبعية للمستعمر السابق وجلاَّد الأمس، وقَتْل أصالتنا الحضاريَّة، الفكريَّة، الثقافيَّة، التاريخيَّة، الاجتماعيَّة، فعن طريق غَزْو العقول، وتشويه الأفكار وتشويش الوقائع والأحداث، ورَبْطِنا روحيًّا ومعنويًّا بالمستعمر السابق، وإضْعافنا اجتماعيًّا، وأخلاقيًّا واقتصاديًّا، لِيَسهل ربْطُنا بهم وانقيادُنا لهم، وتبعيتنا لمؤسساتهم والتزامُنا بأحكامهم.
هذه الفئة من العملاء الثقافيِّين والغُزاة الفكريِّين ودُعاة التبعيَّة، إنَّما هم جنود لِمُستعمر لم يُجْلَ عن أرضِنا ومؤسَّساتِنا ونفوسنا، وإعلامنا وتعليمنا واقتصادنا، لكلِّ دورة في الْهَدم والتخريب، أو التَّشويه والتشويش، أو الطَّمس والتدليس، ولكن لِمَ يربطون نتاج أعمالِهم القذرة الخبيثة بالإسلام؟ أو يدَّعون أن الرجعيَّة - "ويقصدون الإسلام" - هي سبب التخلُّف؟!
هذا السُّوس الذي نَخَر في مجتمعِنا، ومؤسساتنا الإعلاميَّة والحكوميَّة والفكرية، الذين لا همَّ لهم إلا التَّقليل من شأن أصالتنا، والتحقير لتاريخنا، والاستنكار لأعرافِنا وعاداتنا ومُجتمعنا، لا ينفكُّون يستعينون بكلِّ الأسلحة، ويستخدمون كلَّ الخدع، ويجرِّبون كل السُّبل في نشر أفكارهم وشنِّ الحرب على الإسلام، وتدمير وتَهْشيم كلِّ من يفضح عمالتهم، ويكشف عوراتهم الفكريَّة، وسوآتِهم الثقافية، أو يُعْلن أهدافهم الكامنة المسمومة.
فِرْيَة الحضارة الغربيَّة:
يَهْدف هؤلاء العُمَلاء دومًا إلى إبْهارنا بِما حقَّق الغَرْب من إنجازات "تقنيَّة" و"علميَّة"، مُرْجِعين السبب إلى تخلِّي الغَرْب عن كهنوت الكنيسة القاصر، المعوِّق للمجتمع والحضارة، المناصر للإقطاع الاستعباديِّ الظَّالِم، واتِّخاذه سبيلَ اللاَّ دين ليتقدَّم ويتفوَّق، كما يستندون إلى تَمسُّكِنا بالـ"مظاهر" الدِّينية الرَّجعية في إطار دعواهم: أنَّ سبَب تخلُّفِنا تراجُعنا، ويعودون بأسباب التخلُّف الاقتصادي لا لسرقة فِرَقِهم الباغية الطاغية التي تَسْرق، وتدمِّرنا من الداخل، ولكن إلى أن الموظَّفين يُصَلُّون الصلوات في مَحلِّ العمل، فيقطعون وقت العمل.
ولا تزال دعوتُهم إلى التخلِّي عن أصالتنا، وفكْرِنا وحضارتنا "المتخلِّفة" منذ فَجْر الإسلام حتَّى الآن، مستشهِدين بالسقطات والكبوات، مدلِّسين التاريخ والأحداث والوقائع، مكذِّبين كاذبين على الأشخاص، كمبرِّر للتخلِّي عن هذا التاريخ، واستنكارهم تدميره في نفوسنا، فهم يهدفون إلى الإنكار والتبرُّؤ مِن هذا الأصل التاريخي في نفوس الشَّباب والمجتمع، من قبيل الاستعداد لِهَجْره وإعدامه، وهم بذلك إنَّما يوحون إلى المتلقِّي بِدُونيَّته الحضاريَّة والتاريخية، وعدم أهليَّتِه في المنافَسة الحضاريَّة، أو المُجاراة في العلم والتقدُّم التقني، "متجاهلين أنَّ جحافلَهم المتمَركزين في مؤسَّساتنا التعليميَّة والجامعية والبحثيَّة يدمِّرون ويحطِّمون البِنْية التحتيَّة للتقدُّم والعلم، ويُرْسون مبادئ التبعيَّة الحضاريَّة في نفوس الأجيال"، مُرْجِعين السبب إلى تَمسُّكِنا بالرجعية "الإسلام".
هذا الإسلام الذي يوحون أنَّه يقيِّد مفاصِلَنا الحضاريَّة، ويعوق تقدُّمَنا الفكريّ، ويعجزنا علميًّا وثقافيًّا وتاريخيًّا، ويخلِّفنا اجتماعيًّا، هو الهدف الحقيقي لهؤلاء الخِسَاس الأوغاد، فهم يستهدفون سَلْخ الإسلام عن الأرواح بعد أن سلَخُوه عن المؤسَّسات والدَّولة، والتاريخ والمجتمع.
ولكن ماذا يقدِّمون من بدائل: إنَّهم يقدِّمون التبعيَّة الحضاريَّة، بدلاً عن المنافسة والتحدِّي، إنَّهم استنكروا على شعوبنا الجرأة؛ لتتقدَّم وتتحضَّر، باسْمِ الإسلام.
ولكن مَن نتَّبِع: هل التبعيَّة الغربيَّة هي الحلُّ! ولكن السؤال الأجدى: هل للغرب حضارة؟!
هذا الغرب الذي ينام فقيرُه بلا طعام، هذا الغرب الذي لا يَمْلك معايير أخلاقيَّة للتقدُّم، أو إطارًا اجتماعيًّا حقيقيًّا للتقدُّم والحضارة، والتي تحوَّلَت فيه الجريمة العشوائية والمنظَّمة إلى أرقام إحصائية مهولة، هذا الغرب الذي لم يتورَّع عن نَسْفِنا وذَبْحِنا منذ أقلَّ من 70 عامًا، بذريعة التقدُّم والحضارة والرُّقي أيضًا، هذا الغرب الذي استفتح تاريخه الحقيقيَّ بإبادة الهنود الحمر في أمريكا والزُّنوج في إفريقيا، هذا الغرب الذي لم يتكلَّم عندما كان يصطاد القبائل البدائيَّة في جنوب إفريقيا؛ باعتبارهم ليسوا بشرًا "آخر ترخيص صيد للقبائل البدائيَّة كان سنة 1979"، هذا الغرب الذي لا يملك معايير أخلاقيَّة حقيقية ليقوِّم إنسانيَّتَه، ولا هيكلَ مجتمعٍ قويًّا متماسكًا لا يملك حضارة حقيقية، فكلُّ ما نراه الآن هو طفرة علميَّة، مصحوبة بِخَلل اجتماعي، أخلاقي، إنساني، فَهُم قد دمَّروا الرُّوح وحطَّموا الإنسان.
هؤلاء الأَوْغاد الذين يَدْعون إلى التَّبعية يتجاهَلون أن ينقلوا الصُّورة الكاملة لما يريدون منَّا أن نَتَّبِع، ويتغاضون عن أدَقِّ التفاصيل في العَرْض والطَّرْح، كما يلتزمون بالكذب والتدليس على عَقْل السامع والقارئ، وبالتَّشويه والتزوير؛ لنصدِّق فعلاً أنَّ للغرب حضارةً!...فأين الحضارة؟
أين الحضارة؟
إن العلم وَحْدَه لا يصنع حضارة؛ فالعلم بلا إطارٍ أخلاقي، أدَبِي، إنسانِيٍّ، وبلا كيان اجتماعي، وبلا مقدَّسات عقائدية، وبلا مقوِّمات للرُّوح والنَّفس، هو عِلْم مهمَّش، لا يُمكن التحكُّم فيه، أو السيطرة عليه لرفاهية الإنسان، وإنَّما يستغلُّ ويستخدم لقتله وتعذيبه، فهذا العلم كان مِن الضَّعف الأخلاقيِّ والأدبيِّ والإنساني بِحَيث لم يكن له صوت يُذْكَر؛ ليمنع تَجْرِبة القنبلة على "هيروشيما" و"ناجزاكي"، ولَم يَمنع من إنتاج الآلاف المؤلَّفة من الأسلحة النووية، الجرثوميَّة، والكيمايئية، والبيولوجيَّة التي لا تَهْدف إلاَّ إلى الإبادة الشاملة، غير مُمَيِّزة أو مخيِّرة بين الطِّفل والمرأة، والشيخ والرضيع والعسكر، فلا تستثني منه صغيرًا فتتركه، أو شيخًا كبيرًا فترحمه.
أين الوازع الأخلاقيُّ الإنسانِي، والمقوِّم الدِّيني الذي كان يفترض أن يقوِّم هذه المهزلة "الإنسانيَّة"؟ لا استغراب ها هنا؛ فقد بدأَتْ حضارتُهم على الإبادة، فالهنود الحمر أُبِيدوا مَجموعات وقبائل في أمريكا؛ لِيُفسحوا الطَّريق "للحضارة" للمستعمر المستوطِن الأبيض، فحضارتُهم المزعومة لا تَحْترم الإنسان، ولا تحافظ عليه، بل لا تكترث أو تأبه له؛ فهو بيانات إحصائيَّة للقتلى والمصابين.
فمثَلُهم الذي ساقوه لنا لِيُظهروا لنا عجزنا الحضاريَّ وقُصورنا التقنِيَّ، وانْحِطاطنا العلمي، وتفوَّقنا التقدُّمي الثقافي، إنَّما هو مثَلٌ مشوَّه قاصر، مليءٌ بالمتناقضات، غيرُ مكتمل الملامح والأبعاد، والبناء والهيكل، غَنِيٌّ بالنواقص والعيوب والثغرات، فالصُّورة غير مكتملة، تفتقد الإطار الاجتماعيَّ، الأُسَري، الأخلاقي والإنساني للحضارة الغربيَّة، طبعًا، فمن الصعب أن تنقل المتناقضات، وتتطلَّب اتِّباعها؛ فللناس عقول وإن جَهِلوا.
هذا المثَلُ الذي ساقوا وضربوا، مدمِّر نَخِر، مهترئ اجتماعيًّا: فمِن أُسَر مفكَّكة، إلى علاقات أُسَريَّة مهمشة، فمطالب واحتياجات روحيَّة مهملة.
وتحوَّل مجتمعُهم إلى آلةِ إنتاج تلتزم بنسق العبوديَّة، مُحوِّلاً أفرادَه إلى تُروس وأسنَّة ومفاصل لتسيير آلة العبوديَّة العملاقة، لا للحضارة؛ فَهُم أبعد ما يكونون عنها، ولكن لاستمرار الإنتاج والتحصيل، فعند كلِّ أزمة اقتصاديَّة في أمريكا مثلاً يزيد عدد فقرائها ومعدميها 10 ملايين مِمَّن ينامون دون طعام!
لِم لا يَنْقل أوغاد الاستعمار الثقافيِّ الصورةَ الحقيقة من الازدياد المهول لمعدَّلات الجريمة سنويًّا، والجريمة العشوائيَّة، وتَضاعُف حَجْم الجريمة المنظَّمة، وسيطرتها على الاقتصاد والشركات والمؤسَّسات والفساد الأخلاقي، والجنسي من إباحيَّة وانطلاق، لا يهدف إلاَّ إلى إرواء الشَّهوة بغضِّ النظر عن الآثار الجانبيَّة، والتَّبِعة المتضاعفة.
فلِمَ التغاضي والتجاهل لِمَصائبهم وعيوبِهم، وثغراتهم واهترائهم؟ وما الهدف من تجميل الصُّورة وتزوير الأحداث وتشويه الوقائع؟
فأين الحضارة؟
الاستعمار المتوطن كمرض مُزْمِن؟
هل أُجْلِيَ الاستعمار حقًّا عن أراضينا؟
لا؛ فالاستعمار لم يُجْل، ولم يرحل عن بلادنا المحتلَّة إلاَّ وقد فرض بدائل استعماريَّة أخرى بديلة لاستعماره العسكريِّ، واحتلاله الأرض، مصمِّمًا وسائل أخرى للتحكُّم والسيطرة وفرض التَّبعيَّة، فعيَّن أذنابًا عُمَلاء، مُخْلصين له بالولاء، ويدينون له بالتبعيَّة، ويُقْسِمون له بالعمل له، وطاعته والحفاظ على ما أرسى ورسَّخ مهشِّمين مدمِّرين مُمهِّدين الأرض والنُّفوس هذه المرَّة للاستعمار القادم.
هؤلاء العُمَلاء والخونة إنَّما يتحدَّثون بلِساننا، ولكنَّهم ليسوا منَّا ولَسْنا منهم، فهم لا يَبْغون خيْرَنا، ولا يهدفون لتطوُّرِنا ورقيِّنا وعِزِّنا، وإنَّما لا ينكرون أنَّهم يَسْحقون كرامتَنا، ويقتلون تاريخَنا، ولا يتورَّعون عن التسلُّل لأبنائنا في كتب التعليم، ولأُسَرنا من شاشات التلفاز، والتغلغل إلى نفوس شبابنا؛ لِفَرض رسوم الطَّاعة والتَّبَعية، وإن لم يكن فللتَّشويه والتشويش.
ثبَّتَهم الاستعمارُ أجيالاً وأجيالاً في الْمَناصب الحسَّاسة؛ سياسيَّة، واقتصاديَّة، وتعليميَّة، وإعلاميَّة، ودينيَّة، فهُم لا ينفكُّون عن تدمير وإعدام كلِّ مُحاولات الخروج من دائرة التبعيَّة للغَرْب، والعبوديَّة للمحتَلِّ التي فرضوها علينا للمستعمر الجزَّار الجلاَّد، العدو السابق، الصَّديق الحليف والأخ "الأكبر" حاليًّا، فيدمِّرون مُحاولات الاستقلال والإصلاح السياسيِّ والاقتصادي، ويتلاعَبون بالإعلام لصالِحهم، مشوِّهين العقول، مسمِّمين الأفكار، كما لا يَنْأَوْن عن تَخْريب التعليم، وتسميم وتشويه وتشويش عقول أجيالنا، وأبنائنا الناشئة، وتَحْطيم معنويَّاتِهم، وزَرْع عُقَد النَّقص فيهم، وزعزعة مبادئهم وثقتِهم بالنَّفس والأُسْرة والمجتمع، وسَلْخهم عن أصالتنا الدينيَّة والحضارية، والتاريخية والفكرية، فهُم يستهدفون الْهُويَّة الحقيقية للشَّباب؛ ليُخضعوا لهم الأجيال القادمة التي ستنسى هُويتها وتاريخَها ودينها.
إنَّ ما يفعلون لن يكتمل إلا بالأعمال المدعوَّة زورًا بالفنِّية، والَّتي لا تَهْدف إلا إلى نَشْر الفساد الأخلاقي، وإفساد المجتمع، وتعميم ثقافة العُرْي والإباحيَّة، والشُّذوذ والخيانة، تحت ستارٍ من حرية الرَّأي والتعبير والفِكْر، وغطاءٍ ثقافِيٍّ عميل من أصحاب الأقلام المسمومة التي تَطْعن في جسد الأُمَّة، والإعلام المضلِّل العميل، الذي ينشر ويَدْعم ويروِّج لهذا الغَثِّ الفاسد المفسد والمهلك!
إنَّهم يسلخوننا عن هويتنا:
ما الهُوية إلاَّ إدراكنا الذَّاتي الواعي لماهيَّتِنا، وأسباب وجودنا وتاريخنا؛ لنعرف مَن نكون وماذا نريد، ماذا كُنَّا وماذا أصبحنا، لِنَعرف ماذا سنصير، إنَّها ستعلِّمُنا "الهوية" ماذا نريد أن نكون.
هذه الهُوية لا تكتمل ملامِحُها إلاَّ بإدراك مراحل تاريخِنا وتطوُّرِنا المختلفة، ودراسة منحنيات تاريخنا، ومنعطفاته، من نكبات، وسقطات، قبل البطولات والانتصارات؛ حتَّى نعرف متَى نكرِّرُ أخطاء الماضي؟ وماذا سيحدث حين نكرِّرُها.
ولكن هذه الهُويَّة: استُهْدِفَت منذ أجيال، منذ العهود الأولى للاستعمار، عندما رَغِب الاستعمارُ في أن يوظِّف إمكاناته لِفَهمنا، ودراسة طبيعتنا وتقييمنا؛ ليعرف ماذا سيقبل عليه عند احتلالنا، وكيف يحوِّر ويغيِّر ويعدِّل ويتلاعَب بشخصياتنا لِنُصبح تابعين له، فبدأ باستعانة المستشرقين في أجيالِهم الأولى بدراستنا ثُم مُحاولات النَّيْل منَّا وتدميرنا.
فالمستشرقون من أجيالهم الأخرى، بعد أن انتقلوا من مرحلة الدِّراسة إلى مرحلة الهجوم والاختراق والتشويه والتضليل، مُطْلِقين سهامهم المسمومة إلى قَلْب الأُمَّة، مستهدِفين مثقَّفِيها وعلماءَها، والتطبيق الإسلامي للقانون والحدود لرعاية المجتمع، ويُحاولون سَلْخ المسلمين عن هويتهم التاريخية الحقيقية، وطمْس انتصاراته وملامح بطولاته، وتزويرَ ماضيه، وتشويهَ أحداثِه ودقائقِه، فيتلاعبون بالمناهج الدِّراسية، طامسين قصصَ التَّضحيات والبطولات، مُضَخِّمين الهزائم والهفوات والزَّلات والأخطاء؛ من قبيل تشويه الشَّخصيات، وتزوير الأحداث في ذِهْن المتلقِّي؛ السامع، أو القارئ.
فما الهدف؟ ماذا يستهدفون؟ وإلى ماذا يرمون؟
إنَّهم يهدفون إلى سَلْخِنا عن هويتنا الحقيقية، وسلْخِنا عن تاريخنا وعَزْلِنا عن واقعنا وصراعاتِنا وهَدْم وتَهْشيم حضارتنا من الدَّاخل، بردِّهم وإرجاعهم سببَ تَخلُّفِنا إلى "المظاهر الإسلاميَّة"، وليس الإسلام - فهو ضعيفٌ في نُفوسنا - وإنَّما يُحاربون ما تبقَّى من مظاهر تحوَّلَت إلى بعض العادات والتقاليد بدلاً من كونها عباداتٍ وواجبات، إنَّهم يريدون عزْلَنا وقطعنا عن إسلامنا أكثر فأكثر؛ لأنَّه المقوِّم الحقيقي لنا، ومَصْدر القوَّة الرافضة لِمَظاهر التبعيَّة للغرب والمستعمر.
إنَّهم يعرفون أن الإسلام يغرس ويُرَبِّي وينمِّي روح التحدِّي والمنافسة، ويزرع أملَ النَّصْر والتفوُّق، فهم يُدَمِّرون النماذج والمثُل، بإعدام تاريخِنا وتشويهه وتضليله واستبدالِهم به تاريخًا مزوَّرًا مدسوسًا مصنَّعًا في الغرب؛ لإحباطنا عن استعادته، وربطنا وإخضاعنا بِهم.
إنهم يرمون إلى تدمير أخلاق الإسلام وآدابه، واجتماعيَّاته، وحُدوده وقوانينه وعباداته، بتنفير الفرد والمُجتمع منها؛ لِيَسهل عزْلُها عن أرواح الناس، وقَتْلِها تطبيقًا وفكرًا وعبادة.
فهل الإسلام فعلاً هو المعوِّق للتقدُّم والحضارة والرُّقي؟ كما يدَّعون؟
لا؛ فشَواهد التاريخ تشهد بكذبِهم، وتفضح زورَهم، وتكشف عمالتهم، وتصيح بخيانتهم!

غرناطة الأندلس
13-03-2013, 03:10 PM
http://www.almaktabah.net/vb/blue/misc/subscribed.gif تطور الفكر السياسي في مصر خلال القرن التاسع عشر - عبد الجواد يس (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=104489)

شوكت فيظى
26-09-2013, 10:15 AM
موضوع قيم جدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا جداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااا

غرناطة الأندلس
03-04-2014, 12:37 AM
حصريا ولأول مرة الكتاب النادر والمفقود:
مفاهيم إسلامية:القومية والغزو الفكري - محمد جلال كشك
الناشر: غير متوفر
الطبعة: 1967
370 صفحة
https://archive.org/details/alqwmya_w_alghzw_alfikri
القضية الأساسية التي وهب لها الكاتب والمفكر والصحفي محمد جلال كشك عمره تتمثل في: دفع الزيف في تاريخ أمتنا ضد (طلائع الغزو الفكري)، الذي يرى خطره الماحق على شخصية المسلم المعاصر في: إعادة ترشيد عقل المسلم، بحيث يفكر منطلقاً من مقدمات صليبية يأخذها على أنها هي الحقائق، فيخرج منها بنتائج صليبية دون أن يخلع دينه، ولا حاجة إلى تعميده بالماء المقدس، فقد عمد بـ«القار» غير المقدس. وإذا تشرّب المسلم طقوس الحضارة الغربية، واطمأن إليها، بل وأيقن بتفوقها عليه – لا مجرد التفوّق المادي، بل أيضاً الفكري والروحي ــ انهارت مقاومته، وأصبح كالمدينة المفتوحة والمستباحة لكل متأهِّب ومقتحم، أو بتدمير الأساس النفسي لوجودنا، بطبعنا من الخارج بالقسمات الغربية، وتلقيننا أن الصواب ــ وليس الأقوى والأفضل فقط – هو الغرب، وأسلوب حياة أهله في الزواج… التفكير.. الكتابة.. السياسة الجديدة، بل حتى العقيدة. وما دام ذلك هو الصواب، فإننا عندما نعود ونقيس وجودنا وتراثنا وتقاليدنا على الوافد الجديد، نكتشف أنها لا تنطبق على هذه المقاييس، وبالتالي ندينها، ونحاول جهدنا أن نعتذر عنها، أو أن نتبرّأ منها، فنبدأ من نقطة الضعف، ونحاول أن نعكِّر الماء على الجانب الآخر، فلا نكون على أحسن الفروض أفضل كثيراً من القرد الذي يحاكي سيّده في كل شيء، قد رضي بدور الظل، وأنَّى للظل أن يسبق سيده؟!
وهذا الكتاب جزء من سلسلة "الغزو الفكري" التي أصدر منها محمد جلال كشك عدة كتب منها:
- الغزو الفكري (1964).
- الماركسية والغزو الفكري (1965).
- القومية والغزو الفكري (1967).
- النكسة والغزو الفكري (1968).
وفي هذا الكتاب النادر والمفقود "القومية والغزو الفكري"، يناقش: هل تستطيع القومية تخليصنا من المحن المصيرية التي تواجه العالم العربي الآن؟ ويقول الأستاذ جلال كشك: «إذا كان الإسلام هو الرابط ذالذي يربط بين العرب والبربر والأكراد وغيرهم، فلماذا نستبعده، ونرفع علم القوميّات؟! إلا إذا كان الهدف هو إثارة الحرب القوميّة!! ويعلل الأستاذ جلال مسلكية الأحزاب والحركات القومية ــ التي ترفع شعار القومية اللادينية ــ بأنها تكوَّنت من عناصر مريبة دُربت وأُعدت في مدارس التبشير، وبيوت القناصل، وأقلام المخابرات الاستعمارية، ورسمت أهدافها ومبادئها على أساس تحطيم الرابطة الإسلامية، تمهيداً للاستيلاء على الدولة العربية، ويؤكد الأستاذ جلال أن قوميتنا نسيج وحدة لحمته الإسلام وسداه العروبة، وأي محاولة لفصلهما لن تعطيك ثوباً، بل خيوطاً قد تنجح في شنق نفسك بها! وأثبت في هذه الدراسة الارتباط التام بين العروبة والإسلام، وأن المحاولات التي تدَّعي أنَّها تعمل للإسلام بمعاداة العروبة هي محاولات تعادي الإسلام والعروبة معاً.
* محتويات الكتاب:
- خطبة الكتاب.
- مقدمة.
- الفصل1- مناقشة في القومية.
- الفصل2- قيام الدولة العثمانية.
- الفصل3- سقوط الدولة العثمانية.
- الفصل4- استفزاز العرب.
- الفصل5- ثورة لورنس.



https://fbcdn-sphotos-a-a.akamaihd.net/hphotos-ak-frc3/t1.0-9/s526x395/969918_820114014670177_694534704_n.jpg (https://www.facebook.com/photo.php?fbid=820114014670177&set=a.516857668329148.132406.510151708999744&type=1)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 01:54 AM
عنوان الكتاب: الصحوة الإسلامية منطلق الأصالة وإعادة بناء الأمة على طريق الله
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 416
الحجم (بالميجا): 11
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ124444)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ124444/124444.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 01:55 AM
عنوان الكتاب: إعادة النظر في كتابات العصريين في ضوء الإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1985
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 336
الحجم (بالميجا): 8
نبذة عن الكتاب: - موسوعة القرن الخامس عشر الهجري (4)
فهرس الكتاب: قال مؤلفه ص 5 :
" في مطلع هذا القرن الهجري الخامس عشر تقتضينا أمانة القلم ومسئولية الكتابة في الثقافة والأدب والعمل الصحفي خلال أربعين عاما أن نعيد النظر في كتابات العصريين الذين حاولوا السيطرة على آفاق الفكر الإسلامي الأصيلة وتحويلها من وجهتها الخالصة لله تبارك وتعالى إلى وجهات متعددة وصدق الله تبارك وتعالى : { وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله .. } … "
ثم قال ص 21 بعد أن استعرض ما عاث فيه الصحفيون فسادا والحصار على الصحافة الإسلامية : " من أجل هذا كله كان لابد من " إعادة النظر في كتابات العصريين " . اللهم اجعلنا سلما لأوليائك حربا على أعدائك ، نحب بحبك من أحبك ونبغض ببغضك من خالفك ، هذا وبالله التوفيق ".
** أبرز قضايا الكتاب :
1- قضايا مثارة في ضوء الإسلام :
- الشريعة الإسلامية ( فتحي غانم – روز اليوسف
- عقيدة ومنهاج وحياة ( محمد خلف الله - فؤاد زكريا - حسن حنفي )
- مفهوم الإسلام للفن وقضاياه .
- المؤامرة على الخلافة والدولة العثمانية – عبد الحميد الكاتب : أخبار اليوم
- كتاب الإسلام وأصول الحكم ليس من تأليف على عبد الرازق بل من تأليف مرجليوث .
- الذاتية الإسلامية ومعركة المحافظة عليها .
- مصر عربية إسلامية - محاولة للقضاء على الانتماء العربي الإسلامي .
- استعلاء موجة الجنس في الأفلام والمسرحيات والمسلسلات .
- حقيقة القمم الشوامخ والعمالقة .
- خلفاء طه حسين وغلمان المستشرقين وزكي نجيب محمود - توفيق الحكيم - حسين فوزي .
- سقوط مذهب الوجودية .
- المؤامرة على الفصحى لغة القرآن - لويس عوض
1. كتاب العصر :
أ . جيل الرواد : ( رفاعة الطهطاوي ، لطفي السيد ، علي عبد الرازق ، أمين الخولي ، حسين فوزي ، العقاد ، هيكل ، طه حسين )
ب . كتاب لبنان المارون ( فارس نمر ، فرح أنطون ، سليم سركيس ـ يعقوب صنوع ، شبلي شميل ، أديب إسحق ، لويس صابونجي ، جبران خليل جبران (أدب المهجر )، جرجي زيدان ( روايات الإسلام ) ).
ت . الفن والمسرح : نجيب الريحاني - زكى طليمات – يوسف وهبي .
ث . دعاة التغريب ( ساطع الحصري (القوميات )، سلامة موسى (التغريب )، توفيق الحكيم ( التغريب )، توفيق الحكيم - محاولة جديدة على طريق تغريب الإسلام . لويس عرض (التغريب ) .
ج . نجوم الصحافة ( مصطفى أمين ، إحسان عبد القدوس (القصة)، أمينة السعيد ( الصحافة النسوية ) حسين مؤنس (التغريب )، صلاح جاهين ( العامية )، يوسف إدريس (التغريب ) ، أنيس منصور )
ح . دعاة الشعوبية .
- مناهج التعليم : أتياع ديوي ( إسماعيل القباني - عبد العزيز القوصي ) .
- د. محمد أحمد خلف الله ( الشعوبية)
- عبد الرحمن بدوي (الفلسفة الوجودية ) .
- غالي شكري ( التراث ).
- زكي نجيب محمود (التغريب ).
- عبد الرحمن الشرقاوي ( التفسير المادي للتاريخ )
- عمر عبد العزيز أمين ( ترجمة القصة )
- صلاح عبد الصبور ( الشعر الحديث بلا شهادة ميلاد )
- عصبة العلمانية أعداء الشريعة الإسلامية - خلفاء علي عبد الرازق : ( خالد محمد خالد ، أحمد بهاء الدين ، محمد عمارة ، محمد أحمد خلف الله ، محمد سعيد عشماوي )
- إعادة النظر في كتابات التغريب
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ129095)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ129095/129095.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 01:55 AM
عنوان الكتاب: المؤامرة على الإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: مفهرس على العناوين الرئيسية
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1977
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 276
الحجم (بالميجا): 16
نبذة عن الكتاب: - معالم تاريخ الإسلام
فهرس الكتاب: الباب الأول: إحياء الفكر المعتزلي
الباب الثاني: إحياء الفكر الصوفي الفلسفي
الباب الثالث: إحياء الفكر الفلسفي
الباب الرابع: إحياء الفكر الشعوبي والباطني
الباب الخامس: الجماعات الهدامة
الباب السادس: تجديد الفكر البشري
الباب السابع: الفرق الضالة
الباب الثامن: الإصالة الإسلامية في مواجهة المؤامرة على الإسلام
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ56190)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ56190/56190.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 01:55 AM
عنوان الكتاب: عقبات في طريق النهضة مراجعة لتاريخ مصر الإسلامية منذ الحملة الفرنسية إلى النكسة 1898 - 1964
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: مفهرس على العناوين الرئيسية
الناشر: دار الإعتصام
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 352
الحجم (بالميجا): 9
فهرس الكتاب: 1. من التبعية إلى اليقظة ( ومما تضمنه : محمد علي ، إسماعيل باشا ، جمال الدين الأفغاني ، سعد زغلول وطه حسين )
2. من النكسة إلى الأصالة
3. تزييف حقائق الإسلام
4. تمزيق الوحدة الإسلامية
5. تدمير المجتمع الإسلامي
6. القانون الوضعي والاقتصاد الربوي
7. تحديات في وجه الثقافة العربية الإسلامية
8. اقتحام العقبات
- ومما تضمنه :
- بيان مصطلحات : ( الأمة الإسلامية ) ص 10 ، الأصالة ص 11 ، مصطلح الحرية ص 11 ، الإيمان الصادق ص 11 .
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ124450_201404)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ124450_201404/124450.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 01:58 AM
عنوان الكتاب: المد الإسلامي في مطالع القرن الخامس عشر
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 401
نبذة عن الكتاب: موسوعة القرن الخامس عشر الهجري (3)
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ130379)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ130379/130379.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 02:10 AM
عنوان الكتاب: المعاصرة في إطار الأصالة
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الصحوة للنشر
سنة النشر: 1407 - 1987
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 1
عدد الصفحات: 150
الحجم (بالميجا): 4
التحميل المباشر: الكتاب (http://www.waqfeya.com/-)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 02:12 AM
عنوان الكتاب: موسوعة القرن الخامس عشر الهجري
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
عدد المجلدات: 11
نبذة عن الكتاب: - سيتم رفع هذه الموسوعة تباعاً إن شاء الله، وستشمل ما يلي:
(1) الشبهات والأخطاء الشائعة ط دار الاعتصام 1995م .
(2) معالم التاريخ الإسلامي المعاصر ط دار الاعتصام 1981م .
(3) المد الإسلامي في مطالع القرن الخامس عشر، ط دار الاعتصام بدون تاريخ .
(4) إعادة النظر في كتابات العصريين في ضوء الإسلام ط دار الاعتصام 1985م .
(5) القرن الخامس عشر قضاياه وتحدياته .
(6) إطار إسلامي للفكر المعاصر ط المكتب الإسلامي الأولى 1400هـ /1980م .
(7) مشكلات العصر وقضايا الفكر ط .
(8) نوابغ الإسلام ط دار الاعتصام 1983م .
(9) الأخطار التي تواجه الأمم .
(10) الصحوة الإسلامية منطلق الأصالة وإعادة بناء الأمة على طريق الله، ط دار الاعتصام بدون تاريخ .
(11) تصحيح المفاهيم في ضوء الكتاب والسنة ط دار الاعتصام 1983م .

التحميل المباشر: 1 - الشبهات والأخطاء الشائعة (http://www.waqfeya.com/-) 2 - معالم التاريخ الإسلامي المعاصر (http://www.waqfeya.com/-) 3 - المد الإسلامي في مطالع القرن الخامس عشر (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8633) 4 - إعادة النظر في كتابات العصريين في ضوء الإسلام (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8631) 5 - القرن الخامس عشر قضاياه وتحدياته (http://www.waqfeya.com/-) 6 - إطار إسلامي للفكر المعاصر (http://www.waqfeya.com/-) 7 - مشكلات العصر وقضايا الفكر (http://www.waqfeya.com/-) 8 - نوابغ الإسلام (http://www.waqfeya.com/-) 9 - الأخطار التي تواجه الأمم (http://www.waqfeya.com/-) 10 - الصحوة الإسلامية منطلق الأصالة وإعادة بناء الأمة على طريق الله (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8632) 11 - تصحيح المفاهيم في ضوء الكتاب والسنة (http://www.waqfeya.com/-)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 03:53 PM
عنوان الكتاب: تصحيح المفاهيم في ضوء الكتاب والسنة
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1983
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 483
الحجم (بالميجا): 12
نبذة عن الكتاب: - موسوعة القرن الخامس عشر الهجري (11)
فهرس الكتاب: تصحيح المفاهيم في ضوء الكتاب والسنة

ط. دار الاعتصام ، القاهرة ، إيداع 1983 م ، قطع متوسط ، 480 صفحة .
في الغلاف الأخير للكتاب : " تصحيح المفاهيم في ضوء الكتاب والسنة . موسوعة ميسرة جامعة ، تقدم :
أولا : مفاهيم الإسلام في : التوحيد ، أصول الإسلام ، الفطرة ، الاجتماع الإسلامي ، القرآن الكريم والسنة ، التربية الإسلامية ، الغيب ، الفن الإسلامي ، سنن الله ، الاقتصاد الإسلامي ، الفكر السياسي الإسلامي ، الفصحى لغة القرآن ، النبوة ، وحدة الدين ، الروح ، الحضارة الإسلامية ، الشريعة الإسلامية ، تاريخ الإسلام
ثانيا : وجهة نظر الإسلام في القضايا الآتية :
التغريب ، الاستعمار ، الطائفية ، الفاشية ، الإقليمية ، العلمانية ، الأيدلوجيات ، الروحية الحديثة ، الأنثروبلوجية ، الوجودية ، الفلكلور ، الاقتصاد ، الاستشراق ، الديمقراطية ، الحكومة الثيوقراطية ، العروبة ، السامية ، التقدم ، الفرويدية ، الفرعونية ، الأسطورة ، الانفجار السكاني ، أزمة الحضارة المعاصرة ، الاجتماع والعلوم السياسية ، التفسير ، الرأسمالية ، الشعوبية ، القومية ، السلفية ، الصهيونية ، الدارونية ، البهائية ، التطور ، الشعر الحر ، فساد نظام الربا ، القصة .
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ104327)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ104327/104327.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 03:55 PM
عنوان الكتاب: التفسير الإسلامي للفكر البشري الأيدلوجيات والفلسفات المعاصرة فى ضوء الإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1978
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 298
الحجم (بالميجا): 17
نبذة عن الكتاب: دراسة جامعة (الفلسفة المادية ، العلمانية ، التفسير المادي للتاريخ ، البرجماتية ، الأجناس ، النفس والجنس لفرويد ، النسبية ، الوجودية ، الهيبية ، الروحية ، البهائية )
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ71338)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ71338/71338.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 03:57 PM
عنوان الكتاب: موسوعة تاريخ الصحافة الإسلامية خلال القرن الرابع عشر الهجري
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
عدد المجلدات: 8
نبذة عن الكتاب: - سنرفع هذه الموسوعة تباعاً إن شاء الله، وتشمل:
- موسوعة تاريخ الصحافة الإسلامية خلال القرن الرابع عشر الهجري من 1301 هـ : 1400هـ ، ومن 1884 : 1980م
(1) الصحافة السياسية في مصر منذ نشأتها إلي الحرب العالمية الثانية.
(2) تطور الصحافة العربية في مصر (إطار لملامح المجتمع وصورة العصر) .
(3) تطور الصحافة العربية بين الحربين 1919 : 1939م في العالم العربي .
(4) تطور الصحافة في العالم العربي بين الحرب العالمية الثانية إلي اليوم .
(5) تاريخ الصحافة الإسلامية الجزء الأول ويتحدث فيه عن مجلة المنار .
(6) تاريخ الصحافة الإسلامية الجزء الثاني ويتحدث فيه عن مجلة الفتح .
(7) الصحافة والأقلام المسمومة .
(8) الصحافة الكاريكاتورية .
التحميل المباشر: 1 - الصحافة السياسية في مصر منذ نشأتها إلي الحرب العالمية الثانية (http://www.waqfeya.com/-) 2 - تطور الصحافة العربية في مصر (إطار لملامح المجتمع وصورة العصر) (http://www.waqfeya.com/-) 3 - تطور الصحافة العربية بين الحربين 1919 : 1939م في العالم العربي (http://www.waqfeya.com/-) 4 - تطور الصحافة في العالم العربي بين الحرب العالمية الثانية إلي اليوم (http://www.waqfeya.com/-) 5 - تاريخ الصحافة الإسلامية الجزء الأول ويتحدث فيه عن مجلة المنار (http://www.waqfeya.com/-) 6 - تاريخ الصحافة الإسلامية الجزء الثاني ويتحدث فيه عن مجلة الفتح (http://www.waqfeya.com/-) 7 - الصحافة والأقلام المسمومة (http://www.waqfeya.com/-) 8 - الصحافة الكاريكاتورية (http://www.waqfeya.com/-)


http://www.waqfeya.com/images/spacer.gif

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 04:01 PM
عنوان الكتاب: صفحات مضيئة من تراث الإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 464
الحجم (بالميجا): 464
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ60170)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ60170/60170.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 04:04 PM
عنوان الكتاب: قضايا مثارة تحت ضوء الإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1984
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 105
الحجم (بالميجا): 2
نبذة عن الكتاب: ـ الرسائل الجامعة
فهرس الكتاب: - مدخل إلى المبحث .
- ما يعتقده أهل الفكر الغربي
- الصهيونية والليبرالية والماركسية
- اليوم انتهت الحروب الصليبية
- الأهداف
- التمزق والضياع والعبث
- محاولة لإفساد الحضارات والأمم والمجتمعات
- محاذير ثلاثة في رحلة الثقافات الإسلامية العالمية
- مهمة الأدب الإسلامي
- الإسلام والمصطلحات المعاصرة
- الغزوة الصهيونية
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ41368)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ41368/41368.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 04:06 PM
عنوان الكتاب: معالم التاريخ الإسلامي المعاصر من خلال ثلاثمائة وثيقة سياسية ظهرت خلال القرن الرابع عشر الهجري
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1981
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 336
الحجم (بالميجا): 12
نبذة عن الكتاب: - موسوعة القرن الخامس عشر الهجري (2)
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ50865)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ50865/50865.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 04:08 PM
عنوان الكتاب: موسوعة العلوم الإسلامية
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
عدد المجلدات: 7
نبذة عن الكتاب: - سيتم رفع هذه الموسوعة تباعاً إن شاء الله تعالى، وهي تشمل:
(1) الفكر الإسلامي والثقافة العربية المعاصرة في مواجهة تحديات الإستشراق والتبشير والغزو الثقافي.
(2) تاريخ الغزو الفكري والتغريب خلال مرحلة ما بين الحربين العالميتين 1920 : 1940م.
(3) أسلمة المناهج والعلوم والقضايا والمصطلحات المعاصرة .
(4) معالم تاريخ الإسلام المعاصر .
(5) من اليقظة إلي الصحوة خلال المرحلة من 1933 : 1988م .
(6) -
(7) -
التحميل المباشر: 1 - الفكر الإسلامي والثقافة العربية المعاصرة في مواجهة تحديات الإستشراق والتبشير والغزو الثقافي (http://www.waqfeya.com/-) 2 - تاريخ الغزو الفكري والتغريب خلال مرحلة ما بين الحربين العالميتين 1920 : 1940م (http://www.waqfeya.com/-) 3 - أسلمة المناهج والعلوم والقضايا والمصطلحات المعاصرة (http://waqfeya.com/book.php?bid=8642) 4 - معالم تاريخ الإسلام المعاصر (http://www.waqfeya.com/-) 5 - من اليقظة إلي الصحوة خلال المرحلة من 1933 : 1988م (http://www.waqfeya.com/-) 6 - (http://www.waqfeya.com/-) 7 - (http://www.waqfeya.com/-)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 04:11 PM
عنوان الكتاب: أسلمة المناهج والعلوم والقضايا والمصطلحات المعاصرة
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1986
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 184
الحجم (بالميجا): 8
نبذة عن الكتاب: - موسوعة العلوم الإسلامية (3)
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ139715)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ139715/139715.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 04:13 PM
عنوان الكتاب: آفاق جديدة للدعوة الإسلامية في عالم الغرب
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: مؤسسة الرسالة
سنة النشر: 1404 - 1984
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 1
عدد الصفحات: 380
الحجم (بالميجا): 5
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ130606)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ130606/130606.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 04:19 PM
عنوان الكتاب: الشبهات والأخطاء الشائعة في الفكر الإسلامي
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 511
الحجم (بالميجا): 30
نبذة عن الكتاب: - موسوعة شاملة لشبهات الأدب والثقافة والتاريخ والسياسة والإجتماع وتراجم الأعلام والمؤلفات تضم أكثر من مائتي مصطلح.
فهرس الكتاب: 1 في العلوم والمناهج
- الثقافة - الدين - التوحيد - الأخلاق - التربية - التصوف - التراث - الفلسفة
2 الأدب
- الأدب العربي - الإباحية ( في الأدب ) - الأدب المكشوف - التجديد - الفكر والأدب - القصة
3 الفقه
- السنة - الشريعة - الاجتهاد - التقليد - الربا - الرقيق
4 قضايا الفكر والاجتماع
- الأحجار والبطولة - الأساطير - الاستشراق - الاقتباس - الإلحاد - التسامح - التطور ( التطور والثبات) -التعقيل
- التغريب - التقدم - التكامل - التوراتية - التوحيد - الثورة الفرنسية - الجرح والتعديل - الجبرية - الجهاد
- الحرية - حرية الفكر - الخطيئة - الدولة الثيوقراطية - رجال العلم - العلم والدين - العقل العربي - العروبة والإسلام - العصرية - العصور الوسطى - عصر الانحطاط - علة تأخر المسلمين - الغيبيات - الفلكلور - الفكر والعنصر - القيم - القديم - الكتب الصفراء - كتب المحاضرات - اللاتينية - اللاهوت - المنهج العلمي التجريبي - المرأة وتحرير المرأة
- المحافظة - المعرفة والعقيدة - المثل الأعلى - منطق أرسطو - المسرح والفكر الإسلامي - القرآن والأدب - هزيمة المعتزلة - وحدة الوجود - وحدة الحضارة - الوسطية
5 الدعوات والمذاهب
- البهائية - التبشير - الصهيونية - الطائفية - العلمانية - العامية - العنصرية - الفينيقية - الفرعونية - القومية ( الضيقة )
- المادية - الماسونية - الهدامة ( المذاهب الهدامة ) - الوثنية - توحيد الأديان \ يبدو أن الطبعة التالية أضاف إليها : القرامطة ، الشعوبية \
6 التاريخ
- إخوان الصفا - الإسرائيليات - الإغريق واليونان - البطولة - تفسير التاريخ - الحملة الفرنسية - الخلافة - فتنة 1860
- الكشف - محاكم التفتيش - ما قبل الإسلام - معركة سانت بارتلمي - مكتبة الإسكندرية - مصر للمصريين - إرساليات لبنان
7 الكتب والمؤلفات
- الاستعمار - الاستعمار التركي - الأقليات - الإقليمية - الرجل الأبيض - الجامعة الإسلامية - الجنس - العالمية - الوطنية
- الاتحاديون وليس السلطان - ألف ليلة وليلة
8 السياسة
- شمائل المصريين المحدثين - الأغاني - البيان والتبيين - المضنون به على غير أهله - الإمامة والسياسة - المنجد - دائرة المعارف الإسلامية - يقظة العرب - الموسوعة العربية الميسرة - تحرير المرأة - حديث الأربعاء - الأخلاق عند الغزالي - على هامش السيرة - في الأدب الجاهلي
9 تراجم الأعلام
- لورنس - فيليب حتي - ساطع الحصري - المتنبي - الحلاج - السلطان عبد الحميد - السهروردي - شبلي شميل - ابن رشد
- ابن الراوندي - يعقوب أرتين - عمر الخيام - ولي الدين يكن - غاندي - سارتر - ابن خلدون - ميكافيلي - تولستوي
- يعقوب صنوع - أديب إسحاق - جرجي زيدان - نيتشه - فاركس - فرويد - سعد زغلول - لطفي السيد - كرومر
- دنلوب - ولفنجستون - فاسكو دى جاما - الغزالي - كارل مارتل - دور كايم - دارون - لورنس (لاجنس ) - جبران
- أبو نواس - هرتزل - ابن المقفع - هنري الملاح - أبو ذر الغفاري
التحميل المباشر: الكتاب (http://www.waqfeya.com/-)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 08:53 PM
عنوان الكتاب: الشبهات والأخطاء الشائعة في الأدب العربي والتراجم والفكر الإسلامي
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 360
الحجم (بالميجا): 11
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ127965)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ127965/127965.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 09:07 PM
عنوان الكتاب: معالم الفكر العربي المعاصر


المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: مطبعة الرسالة
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 240
الحجم (بالميجا): 5
نبذة عن الكتاب: - موسوعة الفكر العربي المعاصر
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ135074-1)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ135074-1/135074-1.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 09:11 PM
عنوان الكتاب: الثقافة العربية المعاصرة في معارك التغريب والشعوبية
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: مطبعة الرسالة
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 256
الحجم (بالميجا): 4
نبذة عن الكتاب: - موسوعة الفكر العربي المعاصر
تاريخ إضافته: 25 / 04 / 2014
شوهد: 54 مرة
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ135074-2)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ135074-2/135074-2.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 09:14 PM
عنوان الكتاب: مستقبل الإسلام بعد سقوط الشيوعية
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
عدد المجلدات: 1
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ124742)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ124742/124742.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 09:17 PM
عنوان الكتاب: كيف يحطم المسلمون قيد التبعية والحصار
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: مؤسسة الكتب الثقافية
سنة النشر: 1405 - 1985
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 1
عدد الصفحات: 99
الحجم (بالميجا): 2
فهرس الكتاب: 1. الإسلام : هذا النور المبين ص 5
2. المؤامرة على الصحوة وأبعادها ص 23
3. المؤامرة على المنهج الإسلامي ص 39
4. كيف يحطم المسلمون قيد التبعية والحصار : ( ص 49 : )
- توهين الإسلام هي خطة الغزو الثقافي والتغريب
- سقوط النموذج الغربي وانهياره أمام النفس المسلمة اليوم
- وما زالوا يخدعوننا بإحياء الفكر الباطني والوثني
- الاستشراق زيف حقائق الإسلام ويفرض مفاهيم مسمومة لتوهين الإسلام .
- المؤامرة على التاريخ الإسلامي .
- الحملة على الدولة العثمانية .
- إنهم يزرعون اليأس في قلب الشباب المسلم .
- لقد فشلت الحضارة الغربية في إعطاء النفس الإنسانية أشواقها
- ما تتطلع إليه البشرية : حضارة تعرف ربها .
- ترشيد الصحوة الإسلامية
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ49496)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ49496/49496.pdf)


http://www.waqfeya.com/images/spacer.gif

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 09:19 PM
عنوان الكتاب: كيف يحتفظ المسلمون بالذاتية الإسلامية في مواجهة أخطار الأمم
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1984
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 104
الحجم (بالميجا): 2
فهرس الكتاب: - " الإنسان" مفهوم الإسلام له .
- التحرر من التبعية
- المؤامرة على الإسلام
- النظرة القرآنية
- فشل الاتجاهين الوافدين
- محاولات تغريب الإسلام
- تكامل الإسلام
- الفصحى لغة القرآن
- تاريخ الإسلام
- محاذير الترجمة واللغات الأجنبية
- الغرب يتطلع إلى الإسلام
- مفهوم الإسلام للفن والجمال
- تكامل الإسلام إزاء العقلانية والوجدانية
- مستقبلية الإسلام
- انهيار الحضارة الغربية
التحميل المباشر: الكتاب (http://www.waqfeya.com/-)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 11:02 PM
عنوان الكتاب: الضربات التي وجهت للانقضاض على الأمة الإسلامية خمس مؤامرات كبرى على الإسلام من فجر الإسلام إلى اليوم
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار القلم - الدار الشامية
سنة النشر: 1418 - 1998
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 1
عدد الصفحات: 331
الحجم (بالميجا): 5
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ49736)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ49736/49736.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 11:04 PM
عنوان الكتاب: قضايا العصر ومشكلات الفكر تحت ضوء الإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: مؤسسة الرسالة
سنة النشر: 1401 - 1981
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 1
عدد الصفحات: 252
الحجم (بالميجا): 4
فهرس الكتاب: 1. قضايا العصر :
- الإسلام والعلم - الإسلام والدين - الإسلام والتوحيد - الإسلام والحضارة المعاصرة
- الإسلام والنفس الإنسانية - الإسلام والأخلاق - الإسلام والأدب - الإسلام والمجتمع
- الإسلام والروحية الحديثة
2. مشكلات الفكر :
- القيم - التطور - الحرية - العقل - التقدم - العلوم والإنسانيات - التجديد - الأصالة
- البطولة - اصطلاح " المأساة " - النبوة والعبقرية - الفنون الجميلة - لقاء الأجيال
- الضياع - الفلكلور - مصطلح " الضمير "
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQqaasmsfk)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQqaasmsfk/qaasmsfk.pdf)

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 11:23 PM
عنوان الكتاب: سقوط الايدلوجيات وكيف يملأ الإسلام الفراغ
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: مفهرس فهرسة كاملة
الناشر: رابطة العالم الإسلامي
سنة النشر: 1414
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 192
الحجم (بالميجا): 2
نبذة عن الكتاب: - دعوة الحق (139)
السنة الثانية عشرة - رجب 1414
فهرس الكتاب: الباب الأول: الصحوة الإسلامية وتجربة التاريخ
الفصل الأول: الصحوة الإسلامية
الفصل الثاني: سقوط الماركسية علامة على عصر جديد للإسلام
الفصل الثالث: بناء مستقبل الإسلام
الفصل الرابع: المسمار الأخير في تفشي العلمانية
الباب الثاني: كيف يملأ الإسلام الفراغ
الفصل الأول: إعادة النظر في المفاهيم التي زرعها النفوذ الأجنبي
الفصل الثاني: ما تزال المؤامرة على الإسلام وبيت المقدس مستمرة
الفصل الثالث: فلنتذكر دائما الغاية الأساسية ولا تشغلنا الجزئيات
الباب الثالث: الآفاق الجديدة للدعوة الإسلامية
الفصل الأول: الآفاق الجديدة للدعوة الإسلامية
الفصل الثاني: المشروع الحضاري الإسلامي
الفصل الثالث: الإسلام وحده هو منقذ البشرية
الفصل الرابع: أزمة الفكر الإسلامي
الفصل الخامس: مخطط احتواء الإسلام
الفصل السادس: مؤامرة القضاء على الهوية الإسلامية
الباب الرابع: القضايا الأساسية في العمل الإسلامي
الفصل الأول: الدعوة الإسلامية والحدة الجامعة وإقامة الفكر الإسلامي على أسلوب القرآن
الفصل الثاني: حماية الشباب من التيارات الوافدة
الفصل الثالث: تكامل منهج التربية الإسلامي
الفصل الرابع: الإسلام يقدم منهجا متميزا للعلم في مقرراته عن العلم الغربي وفلسفته والعلوم الإجتماعية
الفصل الخامس: الفصل في نظرية الخلق وسقوط نظرية دارون
الفصل السادس: البيان العربي القرآني محاولات لتدميره ومحاذير لهدمه
الفصل السابع: التراث الأصيل والتراث الزائف
الفصل الثامن: الإسلام وحده هو الذي يشكل عقلية الأمة ووجدانها
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ38175)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ38175/38175.pdf)



http://www.waqfeya.com/images/spacer.gif __________________

غرناطة الأندلس
25-04-2014, 11:54 PM
عنوان الكتاب: القرن الخامس عشر الهجري التحديات في وجه الدعوة الإسلامية والعالم الإسلامي
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: المكتبة العصرية
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 348
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ116000)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ116000/116000.pdf)

غرناطة الأندلس
26-04-2014, 12:37 AM
عنوان الكتاب: المجتمع الإسلامى المعاصر في مواجهة رياح السموم
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1987
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 204
الحجم (بالميجا): 7
فهرس الكتاب: 1- رياح السموم التي طرحتها النظريات المادية :
- أثر الروافد الثلاث .
- هدم الأسرة المسلمة
- محاولة القضاء على وظيفة المرأة الأساسية
- محاذير تواجه رسالة الأمومة
- أخطار في وجه الطفل المسلم
- فساد أسلوب العيش الغربي .
2- التحديات في وجه المرأة
- التحديات في وجه المرأة المسلمة
- عطاء الإسلام وعطاء الحضارة
- تحديات الأسرة المسلمة
- اللباس والزينة
3- التحديات في وجه الشباب
- الجريمة والجنس
- الفن
- المسرح
- السنما
. ملاحق البحث :
- عودة المرأة إلى البيت
- عندما دخلت بلادنا رياح الماركسية .
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ53042)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ53042/53042.pdf)

غرناطة الأندلس
26-04-2014, 01:24 AM
عنوان الكتاب: معالم تاريخ الإسلام المعاصر
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1987
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 240
نبذة عن الكتاب: - موسوعة العلوم الإسلامية (4)
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQmataismu)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQmataismu/mataismu.pdf)

غرناطة الأندلس
26-04-2014, 01:53 PM
عنوان الكتاب: كتاب العصر تحت ضوء الإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: مفهرس على العناوين الرئيسية
الناشر: دار الفضيلة
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 304
الحجم (بالميجا): 5
فهرس الكتاب: مدخل تاريخي
طه حسين رائد مذهب الشك في الكفر الحديث
مصطفى أمين.. أخبار اليوم
محمد حسنين هيكل..الأهرام
أدونيس
أركون وجماعة الفرنكفونية
زكي نجيب محمود
توفيق الحكيم على طريق تغريب الإسلام
لويس عوض
نجيب محفوظ
ملحق: إحسان عبد القدوس ونجيب محفوظ والمرأة المصرية
المؤامرة على الصحوة الإسلامية فتح باب العلمانية والتغريب في مختلف المجالات
الأب جورج قنواتي وجماعته مراد وهبة وعاطف العراقي
تطور الفلسفة المادية في أفق الإسلام
شبلي شميل
فرح أنطون
جرجي زيدان
سلامة موسى
عبد الرحمن بدوي
كتابات الشيوعيين الإسلامية
عبد الرحمن الشرقاوي تزييف التراث
الدكتور محمد أنيس
الغزو المزدوج الماركسية والعلمانية
مدخل
سعيد العشماوي
كتاب الخلافة
من علي عبد الرازق إلى سعيد العشماوي
حسين أحمد أمين
فرج فودة
فؤاد زكريا
فهرس الكتاب
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/ktastadoisktastadois)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/ktastadoisktastadois/ktastadois.pdf)

غرناطة الأندلس
26-04-2014, 01:55 PM
عنوان الكتاب: ما يختلف فيه الإسلام عن الفكر الغربي والماركسي
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: رابطة العالم الإسلامي
سنة النشر: 1406 - 1986
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 204
الحجم (بالميجا): 2
نبذة عن الكتاب: السنة الخامسة - العدد 52
فهرس الكتاب: 1 تميز منهج الإسلام على المذاهب الوافد
2 فساد المنهج العلمي الغربي
3 الفوارق العميقة بين منهج الإسلام والمنهج الغربي البشري
خاتمة : المحافظة على الذاتية الإسلامية فريضة من فرائض العقيدة
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/myfifgmmyfifgm)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/myfifgmmyfifgm/myfifgm.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:21 AM
عنوان الكتاب: على طريق الأصالة الإسلامية
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
عدد المجلدات: 20
التحميل المباشر: 1 - ألف مليون مسلم على أبواب القرن الخامس عشر الهجري (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8675) 2 - الاستعمار والإسلام (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8676) 3 - الصهيونية والإسلام (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8677) 4 - الحضارة في مفهوم الإسلام (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8678) 5 - التاريخ في مفهوم الإسلام (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8679) 6 - فساد نظام الربا في الإقتصاد الإسلامي (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8680) 7 - الدرة المغتصبة بعد ثلاثين عاما فلسطين (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8681) 8 - يقظة الإسلام في تركيا (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8682) 9 - أكذوبتان في تاريخ الأدب الحديث أحمد لطفي السيد * طه حسين (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8683) 10 - التربية الإسلامية هي الإطار الحقيقي للتعلم (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8684) 11 - الدعوة الإسلامية في القرن الخامس عشر الهجري (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8685) 12 - بطاقات إسلامية (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8687) 13 - عمر الخيام وقصة الرباعيات في ضوء الإسلام (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8688) 14 - السنة النبوية في مواجهة شبهات الإستشراق (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8689) 15 - حركة تحرير المرأة في ميزان الإسلام (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8690) 16 - مفهوم القومية الوافد (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8691) 17 - التجربة الغربية في بلاد المسلمين (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8692) 18 - الروتاري واجهة جديدة للماسونية (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8693) 19 - الفلكلور إحياء التراث الجاهلي والوثني (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8694) 20 - حضارة الإسلام تشرق من جديد (http://www.waqfeya.com/book.php?bid=8695)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:22 AM
عنوان الكتاب: حضارة الإسلام تشرق من جديد
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1400 - 1980
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 34
الحجم (بالميجا): 3
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 20

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-20)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-20/59596-20.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:24 AM
عنوان الكتاب: إحياء التراث الجاهلي والوثني تحت اسم الفلكلور التراث الشعبي
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1400 - 1980
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 34
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 19

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-19)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-19/59596-19.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:25 AM
عنوان الكتاب: الروتاري
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1400 - 1980
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 34
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 18

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-18)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-18/59596-18.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:26 AM
عنوان الكتاب: التجربة الغربية في بلاد المسلمين
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1400 - 1980
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 34
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 17

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-17)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-17/59596-17.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:27 AM
عنوان الكتاب: سقوط مفهوم القومية الوافد
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1400 - 1980
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 34
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 16

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-16)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-16/59596-16.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:31 AM
عنوان الكتاب: حركة تحرير المرأة في ميزان الإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1399 - 1979
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 42
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 15

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-15)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-15/59596-15.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:32 AM
عنوان الكتاب: السنة النبوية في مواجهة شبهات الإستشراق
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1399 - 1979
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 34
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 14

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-14)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-14/59596-14.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:34 AM
عنوان الكتاب: عمر الخيام وقصة الرباعيات في ضوء الإسلام
المؤلف: عبد اللطيف الجوهري
حالة الفهرسة: مفهرس فهرسة كاملة
الناشر: دار الأنصار
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 42
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 13
فهرس الكتاب: تقديم الأستاذ الدكتور عبد الراجحي
مقدمة
الخيام في حقل الدراسات الأدبية
أكبر خطأ وقع فيه الأدباء المعاصرون
صاحب كشف اللثام
الأدب والقرآن
طريقة الطرازي في تناول شخصية الخيام
الغرض من دراسة الطرازي للخيام
نحو إثبات الحقيقة التاريخية
هل لأعداء الدين دور في إنتحال الرباعيات
خلاصة
الاختبارات التي تكشف زيوف المخطوطات
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-13)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-13/59596-13.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:34 AM
عنوان الكتاب: بطاقات إسلامية
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1399 - 1979
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 42
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 12

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-12)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-12/59596-12.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:38 AM
عنوان الكتاب: الدعوة الإسلامية في القرن الخامس عشر الهجري
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1399 - 1979
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 33
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 11

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-11)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-11/59596-11.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:40 AM
عنوان الكتاب: التربية الإسلامية هي الإطار الحقيقي للتعلم
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1399 - 1979
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 23
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 10

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-10)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-10/59596-10.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:42 AM
عنوان الكتاب: أكذوبتان في تاريخ الأدب الحديث أحمد لطفي السيد * طه حسين
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1399 - 1979
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 42
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 9
فهرس الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 9

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-09)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-09/59596-09.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:43 AM
عنوان الكتاب: يقظة الإسلام في تركيا
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1399 - 1979
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 34
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 8
فهرس الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 8
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-08)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-08/59596-08.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:45 AM
https://archive.org/download/WAQ59596-07/cover.jpg (https://archive.org/download/WAQ59596-07/cover.jpg)

عنوان الكتاب: الدرة المغتصبة بعد ثلاثين عاما فلسطين
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 22
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 7
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-07)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-07/59596-07.pdf)


__________________

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:47 AM
عنوان الكتاب: فساد نظام الربا في الإقتصاد العالمي
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1399 - 1979
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 26
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 6

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-06)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-06/59596-06.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:50 AM
عنوان الكتاب: التاريخ في مفهوم الإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1399 - 1979
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 34
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 5

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-05)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-05/59596-05.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:51 AM
عنوان الكتاب: الحضارة في مفهوم الإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1399 - 1979
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 34
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 4
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-04)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-04/59596-04.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:53 AM
عنوان الكتاب: الصهيونية والإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1399 - 1979
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 34
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 3
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-03)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-03/59596-03.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:55 AM
عنوان الكتاب: الاستعمار والإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1399 - 1979
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 34
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 2
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-02)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-02/59596-02.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 06:56 AM
عنوان الكتاب: ألف مليون مسلم على أبواب القرن الخامس عشر الهجري
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1979 - 1399
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 34
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - على طريق الأصالة الإسلامية 1

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ59596-01)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ59596-01/59596-01.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 07:02 AM
عنوان الكتاب: تصحيح أكبر خطأ في تاريخ الإسلام الحديث السلطان عبد الحميد والخلافة الإسلامية
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار ابن زيدون - دار الكتب السلفية
سنة النشر: 1407 - 1987
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 1
عدد الصفحات: 228
الحجم (بالميجا): 4
فهرس الكتاب: مقدمة : الدعوة لإعادة كتابة التاريخ الإسلامي
1 التاريخ في مفهوم الإسلام
2 البطولة في تاريخ الإسلام
3 الدولة العثمانية
4 السلطان عبد الحميد
5 كمال أتاتورك وإسقاط الخلافة
6 عودة الخلافة الإسلامية
7 يقظة الإسلام في تركيا المسلمة
8 الدرة المغتصبة بعد ثلاثين عاما
9 فساد نظرية الجنس السامي واللغة السامية
10 الانقطاع الحضاري
11 الإسلام نقل العالم من طفولة البشرية الإنسانية إلى رشد الإنسانية
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/taktihtaktih_201404)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/taktihtaktih_201404/taktih.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 07:04 AM
عنوان الكتاب: زكي مبارك دراسة تحليلية لحياته وأدبه
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 196
الحجم (بالميجا): 4
نبذة عن الكتاب: - مذاهب وشخصيات

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/zakimobarkzakimobark)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/zakimobarkzakimobark/zakimobark.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 10:54 PM
عنوان الكتاب: طه حسين حياته وفكره في ضوء الإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1397 - 1977
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 2
عدد الصفحات: 256
الحجم (بالميجا): 5

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ52976)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ52976/52976.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 10:55 PM
عنوان الكتاب: شبهات التغريب في غزو الفكر الإسلامي
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: المكتب الإسلامي
سنة النشر: 1398 - 1978
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 431
الحجم (بالميجا): 7

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ53484)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ53484/53484.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 10:56 PM
عنوان الكتاب: المرأة المسلمة في وجه التحديات
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1979
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 96
الحجم (بالميجا): 3

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ102281)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ102281/102281.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 10:58 PM
عنوان الكتاب: بماذا انتصر المسلمون
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: مؤسسة الرسالة
سنة النشر: 1403 - 1983
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 2
عدد الصفحات: 159
الحجم (بالميجا): 2
نبذة عن الكتاب: - الرسائل الإسلامية 2


رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ30467)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ30467/30467.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 10:59 PM
عنوان الكتاب: من منابع الفكر الإسلامي
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: المجلس الأعلى للشئون الإسلامية
سنة النشر: 1386 - 1967
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 132
الحجم (بالميجا): 3
نبذة عن الكتاب: لجنة التعريف بالإسلام - الكتاب 34

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ22423)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ22423/22423.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 11:00 PM
عنوان الكتاب: المثل الأعلى للشباب المسلم
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الصحوة للنشر
سنة النشر: 1414 - 1994
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 1
عدد الصفحات: 96
الحجم (بالميجا): 2
نبذة عن الكتاب: - رسائل إلى الشباب المسلم 2

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ119773)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQ119773/119773.pdf)

غرناطة الأندلس
28-04-2014, 11:02 PM
عنوان الكتاب: تاريخ الصحافة الإسلامية
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
سنة النشر: 1986
عدد المجلدات: 2
عدد الصفحات: 720
الحجم (بالميجا): 16

رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (http://www.archive.org/details/tsitsi)
التحميل المباشر: مجلد 1 (https://archive.org/download/tsitsi/tsi1.pdf) مجلد 2 (https://archive.org/download/tsitsi/tsi2.pdf) الواجهة (https://archive.org/download/tsitsi/tsi0.pdf)

غرناطة الأندلس
29-04-2014, 10:27 PM
عنوان الكتاب: الموسوعة الإسلامية العربية
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الكتاب اللبناني
عدد المجلدات: 11
الحجم (بالميجا): 61
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ12924)
التحميل المباشر: المجلد الأول: الإسلام والعالم المعاصر (https://archive.org/download/WAQ12924/01_12924.pdf) المجلد الثاني: سقوط العلمانية (https://archive.org/download/WAQ12924/02_12925.pdf) المجلد الثالث: الإسلام والدعوات الهدامة (https://archive.org/download/WAQ12924/03_12947.pdf) المجلد الرابع: العالم الإسلامي والإستعمار السياسي والإجتماعي والثقافي (https://archive.org/download/WAQ12924/04_aieset.pdf) المجلد الخامس: الإسلام وحركة التاريخ (https://archive.org/download/WAQ12924/05_106666.pdf) المجلد السادس: أخطاء المنهج الغربي الوافد (https://archive.org/download/WAQ12924/06_12948.pdf) المجلد السابع: خصائص الأدب العربي في مواجهة نظريات النقد الأدبي الحديث (https://archive.org/download/WAQ12924/07_kaamnnah.pdf) المجلد الثامن: التربية وبناء الأجيال في ضوء الإسلام (https://archive.org/download/WAQ12924/08_12946.pdf) المجلد التاسع: الثقافة العربية إسلامية أصولها وإنتمائها (غير متاح الآن) (http://www.waqfeya.com/-) المجلد العاشر: الفصحى لغة القرآن (https://archive.org/download/WAQ12924/10_12949.pdf) المجلد الحادي عشر: الإسلام في مواجهة الفلسفات القديمة (https://archive.org/download/WAQ12924/11_imfq.pdf) مجلد (https://archive.org/download/WAQ12924/00_12924.pdf)

غرناطة الأندلس
29-04-2014, 10:28 PM
عنوان الكتاب: مقدمات العلوم والمناهج
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الأنصار
عدد المجلدات: 10
عدد الصفحات: 6307
فهرس الكتاب: (1) الفكر الإسلامي ( بناء الفكر الإسلامي وتطوره ـ مخططات غزو الفكر الإسلامي ـ مؤامرات إنبعاث الفكر الوثني الهليني والشرقي القديم) ط الاولى 1399هـ /1979م دار الأنصار بالقاهرة.
(2) تاريخ الإسلام (من فجر الإسلام إلي العصر الحديث ـ عالم الإسلام وعالم الغرب_ من الوحدة الإسلامية إلي الترك والعرب ).
(3) العالم الإسلامي المعاصر (عالم الإسلام المعاصر ـ العالم الإسلامي والغزو الصهيوني ـ العالم الإسلامي والغزوة الشيوعية ).
(4) اللغة والأدب والثقافة (اللغة العربية وقضاياها ـ خصائص الأدب الغربي وقضية الشعوبية ـ الثقافة العربية اسلامية أصولها وانتماءها) ط دار الأنصار 1982 م .
(5) التبشير والاستشراق والدعوات الهدامة (التبشير والاستشراق وأثرهما في الفكر والاجتماع ـ المؤامرة على تاريخ الإسلام _ الإسلام والدعوات الهدامة ) ط دار الأنصار 1983م .
(6) المجتمع الإسلامي ( نظام الإسلام ـ قضايا المجتمع ـ التربية الإسلامية ومناهج التعليم) ط دار الأنصار 1985م .
(7) الحضارة والعلم والعلوم الاجتماعية ( مفاهيم العلوم الاجتماعية ـ الإسلام والحضارة ـ الإسلام والتكنولوجيا ) ط دار الأنصار 1986م .
(8) طابع الإسلام بين الأديان والأيديولوجيات ( عطاء الإسلام للبشرية ـ العلمانية في ضوء الإ سلام ـ والأيديولوجيات المعاصرة ) ط دار الأنصار 1986م .
(9) المنهج الغربي أخطاؤه والشبهات المثارة ضد الإسلام (أخطاء المنهج الغربي الوافد _ من التبعية إلي الأصالة دراسة قضايا التعليم والشريعة واللغة العربية ـ موقف الإسلام من الفلسفات القديمة).
(10) تاريخ اليقظة الإسلامية في مراحلها الثلاث (اليقظة الإسلامية فى مواجهة الاستعمار _ اليقظة الإسلامية فى التغريب _ اليقظة الإسلامية فى الشيوعية ـ والموسوعة طبعة دار الأنصار1409 هـ.
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ12751)
التحميل المباشر: 1 - الفكر الإسلامي (https://archive.org/download/WAQ12751/01_12751.pdf) 2 - تاريخ الإسلام (https://archive.org/download/WAQ12751/02_12752.pdf) 3 - العالم الإسلامي المعاصر (https://archive.org/download/WAQ12751/03_12753.pdf) 4 - اللغة والأدب والثقافة (https://archive.org/download/WAQ12751/04_12754.pdf) 5 - التبشير والاستشراق والدعوات الهدامة (غير متاح حالياً) (http://www.waqfeya.com/-) 6 - المجتمع الإسلامي (غير متاح حالياً) (http://www.waqfeya.com/-) 7 - الحضارة والعلم والعلوم الاجتماعية (غير متاح حالياً) (http://www.waqfeya.com/-) 8 - طابع الإسلام بين الأديان والأيديولوجيات (غير متاح حالياً) (http://www.waqfeya.com/-) 9 - المنهج الغربي أخطاؤه والشبهات المثارة ضد الإسلام (غير متاح حالياً) (http://www.waqfeya.com/-) 10 - تاريخ اليقظة الإسلامية في مراحلها الثلاث (غير متاح حالياً) (http://www.waqfeya.com/-) مقدمة المجلد الأول (https://archive.org/download/WAQ12751/01_12751p.pdf) مقدمة المجلد الثالث (https://archive.org/download/WAQ12751/03_12753p.pdf) الواجهة (https://archive.org/download/WAQ12751/00_12751.pdf)


http://www.waqfeya.com/images/spacer.gif

غرناطة الأندلس
29-04-2014, 10:34 PM
عنوان الكتاب: معلمة الإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: مفهرس فهرسة كاملة
الناشر: دار الصحوة للنشر
سنة النشر: 1410 - 1989
عدد المجلدات: 2
رقم الطبعة: 2
عدد الصفحات: 1445
الحجم (بالميجا): 26
فهرس الكتاب: الجزء الأول:
الباب الأول : العقائد
1الإسلام
2التوحيد
3الإيمان
4النبوة
5القرآن
6الدين
الباب الثاني : الإنسان
7الإنسان روح و جسد
8الإنسان إرادة وحرية
9الإنسان العقل و القلب
10الإنسان الحياة و الموت
الباب الثالث : قضايا النفس و الأخلاق
11النفس
12علم النفس : الفرويدية
13الجنس
14الوجودية
15الأخلاق
16الشباب
17المرأة
الباب الرابع : العلوم و العلوم الإنسانية
18التربية
19التعليم
20الثقافة
21الأدب
22اللغة
23العلم في الإسلام
24العلم في الغرب
25النظرية المادية
26نظرية التطور
27الفلسفة
28منهج المعرفة
29الثوابت و المتغيرات
30التراث
31الأصالة
الباب الخامس : قضايا الفكر و المجتمع
32التكامل و الانشطارية
33الأمة الإسلامية
34وحدة البشرية
35روح الغرب
36نظام الإسلام
37الشريعة الإسلامية
38السياسة الشرعية
39المجتمع الإسلامي
40الأسرة
41الاقتصاد الإسلامي
42الإسلام و الرأسمالية
43الإسلام و الماركسية
44الحرية
45الفكر الحر
46البطولة
47الطبيعة
48الفن
49القصة
50المسرح
الفهرس

الجزء الثاني:
القسم الثاني : القضايا العامة
51السنة النبوية
52التربية الإسلامية
53التاريخ في مفهوم الإسلام
54الحضارة في مفهوم الإسلام
55الصهيونية
56الاستعمار
57التغريب
58تحديد النسل
59الغزو الفكري
60الفلكلور
61الاستشراق
62القاديانية
63حركة الترجمة
64الروتاري
65حركة تحرير المرأة
66سقوط مفهوم القومية الوافدة
67الأسطورة
68الفكر البشري القديم
69الخلافة الإسلامية
70التجربة الغربية في بلاد المسلمين
71البهائية
72الانقطاع الحضاري
73التبشير الغربي
74مفاهيم النفس و الأخلاق
75الطريق إلى الأصالة
76الأصالة الإسلامية بين المعاصرة و التبعية
77البطولة
78الداروانية و نظرية التطور
79السامية
80الفلسفة المادية
81السيرة
82العلوم الإنسانية
83وحدة الثقافة الإسلامية
84السلفية
85علم تصحيح المفاهيم
86ما قبل الإسلام
87الوثنية
88العقلانية
89الحوار
90الإبراهيمية
91العلمانية
92القصة الغربية المكتوبة بالعربية
93العروبة و الإسلام
94العلم القرآني
95التصوف السني و التصوف الفلسفي
96الخلاف بين الصحابة
97الحداثة : الباطنية الجديدة
98روائع الأدب العالمي
99نظرية الخطيئة الأصلية
100أخطاء دوائر المعارف
حول حياة المؤلف
أبحاث الكاتب
الفهرس
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQ53894)
التحميل المباشر: مجلد 1 (https://archive.org/download/WAQ53894/53894.pdf) مجلد 2 (https://archive.org/download/WAQ53894/53895.pdf)

غرناطة الأندلس
29-04-2014, 10:39 PM
عنوان الكتاب: سقوط الإيدلوجيات وكيف يملأ الإسلام الفراغ
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: رابطة العالم الإسلامي
سنة النشر: 1414
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 168
الحجم (بالميجا): 2
نبذة عن الكتاب: - سلسلة دعوة الحق - السنة الثانية عشرة - العدد 139
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/sakeifsakeif)
التحميل المباشر: الكتاب (http://archive.org/download/sakeifsakeif/sakeif.pdf)

غرناطة الأندلس
29-04-2014, 10:43 PM
عنوان الكتاب: قراءة في ميراث النبوة إطار إسلامي للصحوة الإسلامية
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الفضيلة
سنة النشر: 2000
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 1
عدد الصفحات: 160
الحجم (بالميجا): 7
نبذة عن الكتاب:
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQkmneisi)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQkmneisi/kmneisi.pdf)

رابط الموضوع (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=35757)

غرناطة الأندلس
01-05-2014, 01:17 AM
عنوان الكتاب: الصحافة والأقلام المسمومة
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1400 - 1980
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 1
عدد الصفحات: 248
الحجم (بالميجا): 4
فهرس الكتاب: مدخل إلى البحث
صحافة النكسة ص7
الباب الأول: المرأة والصحافة.........................31
الباب الثاني : صحافة الإثارة والجنس...............65
الفصل الأول: صحافة الإثارة والجنس ............... 67
مدرسة الإثارة.................................... ..89
الباب الثالث: الصحافة والفن.........................113
الباب الرابع الصحافة والأدب.........................131
الأدب ................
الشعر................
الباب الخامس: الصحافة والقصة......................175
الباب السادس:الصحافة وتغريب المجتمع...........211
كتاب التغريب.................................... ......237
======================


الكتاب دراسة عن الصحافة العربية في العالم العربي عامة في مرحلة الهزيمة ( النكبة والنكسة بين عامي 1948 – 1967 ) ، وهي مرحلة خطورتها على التاريخ الإسلامي لا يوازيها جسامة ولا يماثلها أثرا إلا مرحلة الحروب الصليبية والتتارية التي واجهها عالم الإسلام ، وهي ما تزال حتى أحمدلان أشد التحديات ( _ من تعريف الناشر بالكتاب في الغلاف الأخير له ببعض التصرف )
* * أبرز النقاط :
1. المرأة والصحافة ص 31
2. صحافة الإثارة والجنس ( صحافة الإثارة والجنس – مدرسة الإثارة )
3. الصحافة والفن ( المسرح والسينما – الأغاني – الرقص )
4. الصحافة والأدب ( الأدب – الشعر )
5. الصحافة والقصة ( الصحافة والقصة –كتاب القصة (
6. الصحافة وتغريب المجتمع ( الصحافة وتغريب المجتمع – كتاب التغريب )\
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/saaqmssaaqms)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/saaqmssaaqms/saaqms.pdf)

رابط الموضوع (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?p=477887)

غرناطة الأندلس
01-05-2014, 01:28 AM
عنوان الكتاب: التيارات الوافدة
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الصحوة للنشر
سنة النشر: 1414 - 1994
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 1
عدد الصفحات: 50
الحجم (بالميجا): 2
نبذة عن الكتاب: رسائل إلى الشباب المسلم 6
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/teawafteawaf)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/teawafteawaf/teawaf.pdf)

رابط الموضوع (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?p=478763#post478763)

غرناطة الأندلس
01-05-2014, 01:55 AM
عنوان الكتاب: أعلام لم ينصفهم جيلهم
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: مفهرس فهرسة كاملة
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 56
الحجم (بالميجا): 1
نبذة عن الكتاب: - كتب ثقافية
فهرس الكتاب: هؤلاء الأعلام
محمد عبيد - شهيد التل الكبير
عبد السلام المويلحي - أول صوت ضد الاستبداد
عبد العزيز جاويش - القلم المر الذي قاوم الإنجليز
عمر لطفي - رائد التعاون
محمد عياد الطنطاوي - نقل اللغة العربية إلى روسيا
أحمد كمال - الفراعنة من أصل عربي
عبد السلام ذهني - اللغة العربية في المحاكم المختلطة
حسن توفيق العدل - رائد تاريخ الأدب العربي
محمد تيمور - أول مسرحية عربية
محمود أبو العيون - الكاتب الجرئ الذي فضح الإنجليز
أحمد وفيق - أول مؤلف في علم الدولة
أحمد محرم - شاعر عزف عن النفاق
فيلكس فارس - الإيمان بعظمة الأمة العربية
زكي مبارك - الكاتب الذي أعز القومية العربية
كامل كيلاني - رائد أدب الطفل
التحميل المباشر: الكتاب (http://www.waqfeya.com/-)

رابط الموضوع (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?p=478762#post478762)

غرناطة الأندلس
19-05-2014, 03:34 AM
http://www.almaktabah.net/vb/blue/misc/subscribed.gif تهافت العلمانية في الصحافة العربية (http://www.almaktabah.net/vb/showthread.php?t=114413)

غرناطة الأندلس
03-06-2014, 12:01 AM
عنوان الكتاب: أضواء على الفكر العربي الإسلامي
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: مفهرس فهرسة كاملة
الناشر: الهيئة المصرية العامة للكتاب
سنة النشر: 1986
عدد المجلدات: 112
عدد الصفحات: 112
الحجم (بالميجا): 2
نبذة عن الكتاب: - قضايا إسلامية
فهرس الكتاب: مقدمة
المنهج العلمي العربي في البحث
شهادات للفكر العربي الإسلامي
بين اللغة العربية واللغة اللاتينية
بين الفكر العربي والإسلامي والفلسفة اليونانية
أوليات الفكر العربي الإسلامي
نظرية الجنس والدم
دورنا في القرون الوسطى
الإنفصال عن الماضي
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/adfiarisadfiaris)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/adfiarisadfiaris/adfiaris.pdf)

غرناطة الأندلس
26-06-2014, 10:27 AM
عنوان الكتاب: اليقظة الإسلامية في مواجهة الإستعمار منذ ظهورها إلى أوائل الحرب العالمية الأولى
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1398 - 1978
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 1
عدد الصفحات: 249
الحجم (بالميجا): 8
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQyimemzahqo)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQyimemzahqo/yimemzahqo.pdf)

غرناطة الأندلس
26-06-2014, 10:30 AM
عنوان الكتاب: في مواجهة الحملة على الإسلام
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: دار الإعتصام
سنة النشر: 1989
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 201
الحجم (بالميجا): 11
نبذة عن الكتاب: موسوعة العلوم الإسلامية (7)
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQmohais)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQmohais/mohais.pdf)

غرناطة الأندلس
26-06-2014, 10:33 AM
عنوان الكتاب: الطريق إلى الأصالة والخروج من التبعية
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: مفهرس فهرسة كاملة
الناشر: دار الصحوة للنشر
سنة النشر: 1405 - 1985
عدد المجلدات: 1
عدد الصفحات: 121
الحجم (بالميجا): 2
فهرس الكتاب: مدخل إلى البحث: أمانة المسلمين وعهدهم الخروج من التبعية
الفصل الأول: نحن على أبواب عصر القرآن
الفصل الثاني: الدعوة إلى الإنفتاح على فكر الشرق والغرب
الفصل الثالث: المسلمون يرفضون التبعية للفكر الغربي الوافد
الفصل الرابع: ليس الإسلام تراثا ولا مأثورات ولا فلكلورا
الفصل الخامس: الثقافة العربية قرآنية المصدر إسلامية الإنتماء
الفصل السادس: لا يقر الإسلام ما يسمى عقلانية منفصلة
الفصل السابع: أخطار تحجب المنابع
الفصل الثامن: كيف نفهم علاقة الفلسفة بالفكر الإسلامي
الفصل التاسع: الصحوة الإسلامية وحضارة الغرب
الفصل العاشر: الصحوة الإسلامية هل تلتمس العودة إلى المنابع
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQtraskhtb)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQtraskhtb/traskhtb.pdf)


http://www.waqfeya.com/images/spacer.gif

غرناطة الأندلس
26-06-2014, 10:35 AM
عنوان الكتاب: إطار إسلامي للفكر المعاصر
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: المكتب الإسلامي
سنة النشر: 1400 - 1980
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 1
عدد الصفحات: 455
الحجم (بالميجا): 9
تاريخ إضافته: 23 / 06 / 2014
شوهد: 375 مرة
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/WAQItisfkmo)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/WAQItisfkmo/Itisfkmo.pdf)

غرناطة الأندلس
02-07-2014, 04:00 AM
عنوان الكتاب: الإسلام في عين الخطر
المؤلف: أنور الجندي
حالة الفهرسة: مفهرس على العناوين الرئيسية
الناشر: مركز الإعلام العربي
عدد المجلدات: 1
رقم الطبعة: 1
عدد الصفحات: 376
الحجم (بالميجا): 7
نبذة عن الكتاب: - هذا كتاب مصور قابل للبحث والنسخ
فهرس الكتاب: تقديم بقلم المستشار عبد الله العقيل
مدخل إلى البحث
الباب الأول : تحريف العقيدة وإدخال السموم إلى الفكرة الإسلامية
الباب الثاني : ضرب الوحدة الإسلامية
الباب الثالث : خطط التنصير العالمية
الباب الرابع : مؤامرة احتواء الإسلام
الباب الخامس : الدعوة الإسلامية في مواجهة التحديات
الباب السادس : نكسة 67 وآثارها السياسية والاجتماعية
الباب السابع : إجهاض نصر رمضان
مؤلفات أ / أنور الجندي
الفهرس
رابط التحميل من موقع Archive: اضغط هنا (https://archive.org/details/isaikhisaikh)
التحميل المباشر: الكتاب (https://archive.org/download/isaikhisaikh/isaikh.pdf)


http://www.waqfeya.com/images/spacer.gif