روابط مهمة

استعادة كلمة المرور صفحتنا على الفيس بوك
لأي مشاكل تواجهك .. لاتتردد بالإرسال لنا بالضغط هنا

 

الآن خدمة الـ rss متوفرة بمكتبتناً العربية

 

شريط الإعلانات ||

أهلا وسهلا بكم في منتديات مكتبتنا العربية **** نرجو من الأعضاء الكرام وضع طلبات الكتب في القسم الخاص بها في المنتدى الإداري العام قسم الاستفسارات وطلبات الكتب *** لا يسمح بوضع الإعلانات في المكتبة، وسنضطر لحذف الموضوع وحظر صاحبه مع الشكر ***
Loading

 


   
 
العودة   منتديات مكتبتنا العربية > قسم المكتبة الحصرية > قسم اللغة العربية علومها وآدابها > الكتب اللغوية والأدبية الحصرية بصيغ أخرى
 
 

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-02-2012, 07:28 AM   #1
محمودمحمدأسد
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 76
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي أدباء أطباء من حلب

بسم الله الرحمن الرحيم




أطبّاءُ أدباءُ من حلب

محمود أسد

تمهيد :
لا يُخْفى على أحدٍ أثرُ الموهبة في توجيه الإنسان و تكوينه فالموهبة طاقة خلاّقة ، لا تقيّدها مهنة ، و لا تحدُّ من طاقاتها العوائق فالمبدع الحقُّ يشقُّ طريقَه وسطَ الطرق الوعرة و يفجِّرُ طاقتَه كما ينبعث الماءُ العذب من جلمود الصخر فالإبداع الإنساني فوق القيود على مختلف أشكاله و أساليبه التعبيرية من رقص و تمثيل و موسيقى و شعر و قصة و نحت و تصوير و غيرها من وسائل التعبير التي تعتمد الصورة أو اللون أو الإزميل أو الفرشاة و القلمَ و الكلمة . إنَّ الإبداع الإنساني هبةُ من الله . ونبعٌ نميرٌ صاف ، وهذا الإبداع إلهامٌ تصقلهُ الثقافةُ والتجربةُ والمتابعةُ والوعي المعرفيُّ لمكنوناته وذرّاته الخاصة به . هذا اللونُ من الجمال الإنساني ينطلق عفويّاً وذاتياً ليشكلَ جدولاً رقراقاً ، يقترف إثمَ كتابته أو تعاطيه إنسانٌ امتلك وسائلَهُ ، وأتقنَ التعاملَ معها . فراح ينفُخُ فيه من روحِهِ وثقافته وتجربتِه إلى جانب ممارستِهِ مهنتهِ التي يعيش منها ولذلك يُعْتَبَرُ وسيلة من وسائل الرقيِّ الإنساني عن طريقه يهرب الإنسانُ إلى عالمه المنشودِ وإلى السحرِ الحلالِ ممَّا يبتغيه . في تاريخنا الكثيرُ من الأدباء الذين امتهنوا حرفة يعيشون من دخلها إلى جانب إشباعِ أرواحهم العاشقةِ أو المتعبةِ الحزينة. فهناك محامون ومهندسون وأطبّاء وغيرهم قد نبغوا في مجالات الأدب وتفوَّقوا على أقرانهم ، وسطّروا اسمَهم في صفحات الكتبِ والنقد والإبداع.
هناك أسماءُ لامعةٌ نبغت في الأدب إلى جانب ممارسة مهنة الطبّ. وبعضهم طغت عليه صفة الأديب وأسدلت ستائرها على مهنته ، فعُرِف بجانبه الإبداعيِّ على حساب مهنة الطّبِّ . والكتب القديمة تروي لنا عن أطبَّاءَ قدماءَ كانت لهم حكمتُهم وفلسفتُهم وآراؤُهم الأدبية ، والسردُ التاريخي المعرفي يفيدنا في شدَِّ عُرا التواصل كيلا نعتبرَها ظاهرةً عابرة لا تتكرّر . فهي حقيقة جليَّة ، تدعونا للتوقُّفِ عندها ومدى تأثير الأدب على الطبّ وبالعكس أيضاً ...
إنَّ مهنة الطبّ مهنة إنسانية نبيلة، تحتاج للكلمة العذبة الرقيقة المؤثِّرة، وللحكمة البليغة الموجزة، وتحتاج إلى قلب رحيم دافئ. ولمواقف إنسانيةٍ شفيفة . وهذا أمرٌ يحرُص عليه الأدب الذي ينحو تجاه بناء الإنسان وتهذيبه وإعدادِه وبعث روح الأمل والثقة به،
وهذا الأدبُ متنفَّسٌ للإنسانِ من تبعات الحياةِ وهمومها ، والطبيب واحدٌ من الذين تعترضهم حالاتٌ مؤلمة ومزعجة وملهمة ، فهناك قصّة وحكاية وراء كلِّ مريض ، وما أكثر الطرائفَ التي تمرُّ بالأطباء الذين يتعاملون مع مختلف شرائح البشر في طباعهم وتكوينهم وانتماءاتهم وهذه كلُّها تشكِّلُ رافداً ومادةً إبداعية ثريّة يستفيد منها وتغنيه بشكل مباشر أو غير مباشر . فالإبداعُ ملاذٌ ومرفأ للروح والبدن والمهنة مخزنٌ مليء بالمواد الأولية التي تُثْري التجاربَ الإنسانية .
من الكتب التي ترجمت للأطباء كتاب (( عيون الأنباء في طبقات الأطباء )) لابن أبي أصيبعة المتوفى سنة ستمئة و ثمان و ستين للهجرة , و المولود في دمشق سنة خمسمئة و ثمان و تسعين هذا الكتاب يحوي الكثير من تراجم الأطباء عبر التاريخ و على مختلف الأجناس و الأقاليم . و في هذا الكتاب ذكر و ترجمة لأطباء قالوا الشعر , و نطقوا بالحكمة , و منهم الفلاسفة ( أفلاطون – أرسطو – أرسطو طاليس ) و جالينوس الذي يذكر في كتابه // محنة الطبيب الفاضل // إني منذ صباي تعلمت طريق البرهان ثم إني لما ابتدأت بعلم الطب رفضت اللذات , و استخففت بما فيه من عرض للدنيا و رفضته . حتى و ضعت عن نفسي مؤونة البكور إلى أبواب الناس للركوب معهم من منازلهم و انتظارهم على أبواب الملوك . ... لكن أشغلت نفسي و دهري كله بأعمال الطب و الروية و الفكر فيه...
و لست بصدد استعراض الكتاب الذي يستحق أكثر من وقفة و دراسة. وقد أصدرت مجلة الهلال المصرية عدداً خاصاً بعنوان // أطباء أدباء // عدد آذار عام آلف و تسعمئة و ثلاثة و سبعين و فيه ذكر و استعراض لهذه الظاهرة . فهناك ذكر للطبيب اللامع ابن سينا الملقب بالشيخ الرئيس و المعروف بقصيدته الفلسفية الصوفية // العينية //
هبطت عليك من المحل الأرفع
محجوبة عن كل مقلة عارف
وصلت إلى كره إليك و ربما



و رقاء ذات تعزّز و تمنّع
و هي التي سفرت و لم تتبرقع
كرهت فراقك و هْي ذات تفجّع



و ذكرت المجلة تعريفاً بالطبيب اللغوي الأديب أحمد عماد عضو مجمع اللغة العربية. و فيها تعريف بأطباء أدباء من الأندلس منهم (( الشاعر أمية بن عبد العزيز الداني )) و هو متنوع المواهب, و قال فيه الدكتور أحمد هيكل: // أكان أميّة طبيباً يهوى الطب. أم كان طبيباً يهوى الأدب ؟ بل نتساءل – ونحن في دهشة بالغة – أكان مهندساً أم فلكياً أم فيلسوفاً أم مؤرخاً أم موسيقياً أم طبيباً أم أديباً ..؟
ومن شعره في الطبيعة:
خضر خمائلها , زرق جداولها
دوح و ظلّ يلذّ العيش بينهما
يجري الغشيم على أرجائها دنفاً



فالحسّ مؤتلف فيها و مختلف
فذا برفُّ كما نهوى وذا يرف
وملؤه أرج يشفي به الدنف



و من الأطباء المشهورين في الوطن العربي و الذين عرفوا بشهرتهم الأدبية الدكتور القاص يوسف إدريس. و الشاعر الرقيق إبراهيم ناجي صاحب قصيدة الأطلال المشهورة , و الدكتور الشاعر احمد ذكي أبو شادي و كلاهما لم يكتفيا بقول الشاعر و نظمه بل كانت لهما نظرة في الحركة الشعرية و دعوة للتجديد .
فقال الشاعر خليل مطران في تجربة الشاعر أحمد زكي أبو شادي , في ديوان// أطياف الربيع // // فاجأ هذا الطبيب الشاعر الأديب السليقة العربية مفاجأة جاوز بها جراة المجترئين على التجديد من قبل ولم يرعَ أن تلك السليقة بطيئة في تحولها , حريصة على مألوف يسرّها و يرضيها , و ما زالت متشبعة باقتناعها أن فيها الكفاية و الغناء عن كل ما سواه // و في العراق أدباء أطباء منهم ابن شبل البغدادي الملقب بشاعر المشيب , والشاعر الأديب البديع الاسطرلابي و الشاعر الطبيب أبو القاسم هبة الله ابن الفضل و كان شاعراً خبيث اللسان , و هو الذي أطلق لقب // حيص بيص // على الشاعر الأمير أبي الفوارس . و هناك في الأندلس الفيلسوف الفقيه الطبيب ابن رشد
و يمكننا أن نذكر بعض أسماء الأطباء الأدباء في الأدب الفرنسي المعاصر. و منهم // جورج و هامير // صاحب كتاب دفاع عن الأدب و صاحب رواية // مغامرات سالافان // و التي اتبعها ب// آل باسكييه // و هناك الطبيب الروائي فرديناند و تيوش // صاحب كتاب // رحلة إلى نهاية الليل // و هذا الكتاب شاع و انتشر و قوبل بحماس . و له رواية // موت على الحساب //
و أما في الأدب الانكليزي فهناك أسماء كثيرة منهم // جون كيتس // الذي هجر الطب إلى الأدب و الشعر خاصة . وهناك الروائي // توبياس سموليت // و في رواياته التي تقترب من قصص الشطار . // روديريك راندوم // و // رحلة همغري كلينكر //
و في سوريا مجموعة متميِّزة من الأدباء الأطباء الذين بصموا , و اشتهروا كأدباء لامعين لهم محاضراتهم و كتبهم و دواوينهم الشعرية و رواياتهم . و لهم حضورهم الثقافي المستمر في مقدمتهم الأديب المرحوم الدكتور عبد السلام العجيلي الذي سطّر اسمه الإبداعي بما امتلكه من موهبةٍ و خُلُقٍ و انتماء و أدب و تواضع. وكانت مهنته الطبيّة منهلاً للكثير من ابداعاته وخاصة في مدينة الرقة المتكئة على نهر الفرات ، فاسمهُ ارتبط بها ، وارتبطت به اعتزازاً ، وقد أسَّس لجيل متميِّز من كتاب القصّة . ومن حمص يطلُّ علينا الشاعر والمترجم الدكتور شاكر مطلق وقد أغنى المكتبات بأشعاره وترجماته في الدوريات العربية والمحلية ، وإلى جانبه ينطلق صوت الشاعر والباحث جمال الدين خضور طبيب القلبية في حمص وللدكتور جمال الدين خضور حضور ثقافي متوهِّجٌ اكتسبه من غزارة إطِّلاعه ومحاكمته للواقع الثقافي والموروث التاريخي فله رؤية عقلية نزقة وفي مدينة حماه يطل علينا الشاعر المحبوب الطبيب وجيه البارودي بغزله وسخريته ودعابته . وأذكر من أدباء دمشق النزارين ، الدكتور الشاعر نزار بني مرجة والشاعر الدكتور الجراح نزار بريك هنيدي وكلاهما حاذق في مبضعه وكلمته وعطائه ، وقد ترأس الدكتور بريك هنيدي جمعية الشعر في اتحاد الكتاب العربي وحظي بالتكريم وكنتُ رفيقاً له في مهرجان الرمثا الشعري في دورته العاشرة عام ألفين وأربعة . مع لفيف من الشعراء العرب ولمدة ثمانية أيَّام . والدكتور نزار بني مرجة درس في حلب وأحبَّها وكتب عن الأستاذ محمد قجَّه وعن شقيقه الشهيد المرحوم محمد منير قجَّه . ويطلُّ على المدينة في الأمسيَّات والمهرجانات وكلاهما له عدَّة مجموعات شعرية مطبوعة .
ومن إدلب يبزغ نحم الأديب الطبيب صالح الرحّال وهو مختص بأمراض الأذن والأنف والحنجرة ويكتب الشعر والرواية ومعروف بكدِّه وسعيه مجرِّباً في مجال الابداع ويحمل حسَّاً شفيفاً يوصل به إلى النزق الجميل . ومن اللاذقية يلمع اسمُ الأديبة طبيبة العيون هيفاء البيطار ، تكتب القصة والدراسة والزاوية الصحفية الرشيقة الماتعة .
هذه بعض الأسماء التي تذكرتها د ون البحثِ والتقصِّي وجمعِ جميعِ الأسماء وهذا بعيدٌ عن موضوعي ، ولكن أحببت التنويه الذي جاء مطوَّلاً لخدمة البحث ، والتقصِّي والدراسة الشاملة ربّما تكون في كتاب مستقلٍّ .
آن التوقّف في مدينة حلب التي تحتفي بنخبة لا بأس بها من الأدباء الأطباء ، وبعضهم تجاوز حدود المحليّة إلى خارج القطر بسمعته ومكانته ، وهذه الطاقة الجميلة منوّعة وملوّنة تلتقي في الأدب وقد لا تلتقي في اتجاهات الأدب ووظائفِهِ ومفهومهِ . وهذا أثرٌ جميلٌ وليس هذا قصدنا ، لذلك أجد صعوبة في التصنيف وسوف أتجاوز الولادة والنشأة وأقتصر على من يمارس المهنة في مدينة حلب ، ولن أسلِّط سيف النقد بل سأحترم إبداعهم وأقبلُه إبداعاً إنسانياً يهذِّب النفس ويوقظ الروحَ ويدغدغ المشاعر بالكلمة العذبة والمعنى النبيل . وإني سعيْتُ جاهداً وأرجو المعذرة إن غفلت عني بعضُ الأسماء ، ربَّما لتقصير منِّي وهو الأغلب أو لعدمِ معرفتي بالأدباء الذين أغفلتهم أو لأنهم يقترفونَ الإبداعَ على خجل واستحياء ، فابتعدوا عن الوسط الأدبي حضوراً ومشاركة وإنتاجاً ، أو لعدم تجاوبهم الأمثل وهذا حدث مع بعضهم للأسف .
والغايةُ من البحث إزكاء الدافع فيهم ، وتحريضهم على المغامرة واقتحامِ سدود الخجل والعزلة ليشكلوا فريقاً جميلاًَ يتغنى بالكلمة الرقراقة والصورة الفاتنة والفكرة الساطعة . لامَسْتُ أدبهم برويَّة ومحبّة وتقدير وكنت على مساحة واحدة من الجميع ، وحسب حدود معرفتي ومتابعتي رغم صعوبة البحث والتواصل ، ولن أنحاز إلى شكلٍ أدبي أو رؤية على حساب غيرها . هؤلاء الأدباء يشكلون حديقة أدبية فيها من الأشجار المثمرة اليانعة وبعضها ينتظر الانجاز وبعضها شامخٌ وأخرى تنمو على استحياء . فيها ما لذَّ وطاب هؤلاء الأدباء جمعهم حبُّ الأدب واعتزازُهم وإيمانُهم بدور الكلمة .
ستكونُ أولى محطّاتي مع الأدباء الذين فارقوا الحياة وتركوا آثاراً إبداعية جميلة فهذا الدكتور خالص الجابري المتوفى عام ثمانية وثمانين وتسعمئة وألف . مختصٌ بالجراحة العامة وصدرت له عدّةُ روايات (( قف أنا دخيلة عليك )) 1969 و (( حب في زحل )) 1971 . وله كتاب تأملات وخواطر وكانت له اهتمام بالرسم والفن والسينما وهو صاحب أول شركة سينما .
ويلمع ذكر الأديب (( سلمان قطاية )) المتوفى عام ألفين وأربعة وهو دكتور مختصٌ بالأذن والأنف والحنجرة ، وكانت اهتماماته العلميةُ والأدبيةُ غنيَّةً ومتميِّزة ، كان يحب العمل والمساهمة والانطواء تحت جناح الجمعيات العلمية . كتب في الطب والمسرح والقصة ، وله مشاركة في الفن التشكيلي و حاصلٌ على عدة جوائز . طبع له بحدود خمسةٍ وعشرين كتاباً بالعربية والفرنسية منها (( المسرح العربي من أين وإلى أين ؟ )) – (( نصوص من خيال الظلّ في حلب )) – (( ابن النفيس –سلسلة أطباء العرب 0)) – (( الطب والصيدلة في المكتبات العامة بحلب )) ويحضرني التساؤل المرُّ ألا يستحق إحياء ذكرى وفاته وتكريمه وإجراء ندوة عنه ... ؟
أتوقّف عند الدكتور الأديب (( كيفورك تيميزيان )) المتوفى عام ألف وتسعمئة وتسعة وتسعين وكان له حضور ثقافي جميلٌ في مجال الطب والأدب وحصد الكثير من محبَّة الناس فهو مختصٌّ بأمراض القلب ، وممَّن وطَّدَ العلاقاتِ العربيةَ الأرمنيةَ ، وترأَّسَ جمعيةَ النهضةِ وله ثلاثُ مجموعات شعرية بالأرمنية – بحر وجزيرة – و – حركة – و – سرينادْ ....
و تُرْجِمَ الأخيرُ إلى العربية عن طريق الدكتور غسَّان كجّو ، ومن هؤلاء الأدباء الدكتور طه إسحاق الكيالي المتوفى عام سبعة وتسعين وتسعمئة وألف وهو مختصٌّ بالتخدير والإنعاش ، ودرَّس في كلية الطبّ بحلب ومعهد التراث العلمي العربي ، وقد ترك مجموعة من المخطوطات منها ( أدب الأطباء ) و ( حلبيّون منسيّون ) وله (( المستدرك لإعلام النبلاء في تاريخ حلب الشهباء للطباخ )) وأصدر بالاشتراك ترجمة كتاب (( حياة بعد حياة )) للباحث الأمريكي (( ريمون أجودي )) ومن محاضراته الجميلة التي قدّمها (( الطبيب الملاك والطبيب الشيطان )) .
ومن الأطباء الذين أنجزوا كتباً في الأدب والفكر الدكتور عبد الرحمن الكيالي المتوفى عام تسعة وستين وتسعمئة وألف . وقد تولّى منصب وزارة المعارف ووزارة العدل ، ووزارة الاقتصاد ، واستلم رئاسة الحزب الوطني وكان عضواً في المجمع العلمي العربي ورئيس جمعية العاديات ومن كتبه الصادرة :
- الجهاد السياسي والردّ على المفوّض السامي (( بونسو ))
- شريعة حمورابي .
- أضواء وآراء من جزأين .
- المراحل من أربعة أجزاء ...
وتذكرُ حلبُ أسماء عدّة أطباء أغنى حضورُهم وأبحاثُهم المشهد الثقافي في المنتديات والمجالس وفي عياداتهم . منهم الدكتور بدر الدين زيتوني المتوفى عام ألفين واثنين ، وقد امتلك عقلاً تحليلياً ومركّباً معاً في معالجته للقضايا التراثية التي آمن بها ودافع عنها بما يملكه من غيرة ومعرفة واجتهاد في مجال البحث عن الجذور والآثار ، كتب الكثير من الأبحاث وحاضَرَ في المركز الثقافي وجمعية العاديات و اتحاد الكتاب و هو أوّل من طرح قضيّة الفكر الكنعاني على منابر حلب و صحف سوريا ، و يعتقد أن الفكر الكنعاني أوّل مجتمع قام على أرض الوطن العربي الكبير بين الفرات و النيل و الكنعانية تمثّلُ الاستقرار الأول للمجتمع الأول و كانت له اهتماماته بعلم الأعشاب و التداوي بها و نال تكريم محافظة حلب .
و أتصوّر أمامي الدكتور المرحوم إحسان شيط بقامته اليافعة و نظرته الثاقبة ، و هو طبيب أطفال و كان معروفاً بحسِّه الفنِّي و الإنساني و نزقه البريء الذي يلامسك دون أن يزعجك و قد عُرِفَ بتعامله الإنساني مع المرضى و كان موطن حبِّ الأدباء و الفنانين و له عدة أبحاث في الدراسات الهندسية عن العمارة الإسلامية و غير الإسلامية ، و قد أعدَّ حلقات أسبوعية خاصة عن مدينة حلب و معالمها و آثارها و كان يهوى فن التصوير و هو صاحب فكرة فرقة الجلاء الفنية لجمعية العاديات التي كان عضواً إدارياً فاعلاً بها و كان رئيساً لجمعية الشهباء . ومن المفروض ألا تنسى حلب الدكتور الشاعر علي الناصر الذي توفي عام ألف و تسعمائة و سبعين غيلة على مكتب عيادته و قد ضاع دمه هدرا ، و لم يمش وراء جنازته إلا قلة من الناس . و الشاعر الطبيب معروف بشاعريته المتألقة و موهبته المتوثبة و ريادته مع بعض أبناء جيله لقصيدة التفعيلة و الشاعر يقرأ نهايته أحياناً و هذا ما يبدو في هذه الأبيات :
أيها الغيبُ ! دع ختام حياتي
لا تعكِّرْ عليَّ بهجةَ سكري
إنَّ في الغورِ من خرائب نفسي



غفلةً ، كي أجابهَ الأقدارا
بخمَارٍ فقد سئمت الخمْارا
عازفاً جنَّ ، يقضم الأوتارا



و كانت عيادته موطن عمله و مكتبه و بيْتَه في آخر حياته و كان يعتز بشاعريته و إحساسِه ، و نشرَ في مجلة الأديب البيروتية وغيرها وكان عازفاً عن نشر دواوينه فقد نشر مطلع شبابه ديوان (( الظمأ )) ولم يجد من الاستجابة إليه ما تمنّاه فانعكس ذلك على نفسيته وهذا يعود إلى اقتراب تجربته من تجربة الشعر الغربي الذي لم يكن مألوفاً لدينا في البداية ، ثم انقطع ونشر ديوان (( سريال )) وهو مشترك مع صديقه الشاعر أورخان ميسر والذي يميل إلى التجريد . ولم يصل إلى مستوى ديوانه الأول ، وصدرت له دواوين أخرى منها . قصة أيام ، قصة الكون الثاني – الأغوار – الحديد ... وديوانه الأخير (( اثنان في واحد )) وقد كتب مقدِّمتَهُ الدكتورُ الأديب عبد السلام العجيلي ومما قال فيه : (( إنه يقع على عوالمَ غريبة ، ومشاعرَ غريبة وتشبيهاتٍ غير مألوفة ، وصورٍ تصلُ إلى حدِّ النشوز وله أربعة مخطوطات ، ويستشهد الأديب خليل الهنداوي بدراسته عن الشاعر علي الناصر بقصيدة له وردت في ديوان (( اثنان في واحد الذي يكثر الاقتراب فيه من الموت ، فيعتبرها تنضم إلى مصاف القصائد العربية بل العالمية :
تلاقيتُ والموتُ وجهاً لوجهٍ
ظواهرُ فيها الودادُ الأكيدُ
تلاقيتُ والموتُ في حانةٍ
تلاقيتُ والموتُ في معبدٍ
تلاقيتُ والموتُ في غادةٍ
تلاقيتُ والموتُ طيَّ الربيع
تلاقيتُ والموتُ .... لكنني
فلا هو يُظّهِرُ مكنونَهُ
تلاقيتُ والموتُ وجهاً لوجه



فكان ابتسامٌ ، وكان ازدراءُ
وأخرى يتمتم فيها الرّياءُ
يهلهِلُ في زائريها الرجاءُ
يتمِتمُ في مؤمنيهِ الشقاءُ
يرى الغدرُ فيها شقيقَ الوفاءِ
وطيَّ الخريفِ وطيَّ الشتاءِ
وإيَّاهُ دوماً نجيد الدهاء
ولا أنا أهتك سرَّ الخفاء
فكان ابتسامٌ ، وكان ازدراء



و قد أنصفه الروائي فاضل السباعي في الكتاب الثاني من سلسلة أدباء من حلب في النصف الثاني من القرن العشرين وكانت بينهما جلسات ورسائل و بوح ، وشعره يزاوج بين العاطفة والفكرة ويعتبره من روّاد قصيدة التفعيلة في الشعر العربي وأعتقد أن نهاية الدكتور علي الناصر ومسارَ حياته يشكّلُ مادة إبداعية للدراما مع المرحوم خير الدين الأسدي
أكتفي من ذكر الأموات رحمهم الله وأتوقف عند بعض تجارب الأدباء الذين يُغْنون المشهد الثقافي بإبداعهم وتجاربهم وحضورهم . فهناك طاقة جميلةٌ تتابعُ وتشاركُ وتنشر زواياها ومقالاتِها وكتبَها في الصحفِ والدورياتِ فدكتور العينية سمير أنطاكي وهو عضو في أكثر من جمعية وكان محاضراً في جامعة حلب . له مؤلفات طبية وغير طبيّة منها (( الحب أعمى )) ومنها (( روّاد طب العيون في سوريا )) وكلاهما من وحي الاختصاص . وله مقالات وقصص منشورة في صحيفة الجماهير ومجلّة الضاد والصحف اللبنانية وبعضها ترجم إلى الأرمنيّة ... وكذلك زميل اختصاصه ورفيق مهنته الدكتور الكسندر كشيشيان ، وقد عرف من خلال اهتمامه بالآثار والتراث ، ويتقن أكثر من لغة ومن مؤلفاته وكتبه (( قتل أمّة 1913 – 1916 )) وهو ترجمة صفحات وثائقية من جريدة التقدم الحلبية . يتناول الأحوال الأرمنية والعربية في الدولة العثمانية والبلاد الشامية ، وله كتاب (( النظام النقدي في الدولة الأموية والعباسية )) وله كتاب (( الدليل الموسع للأوابد السورية )) وهو عضو إداري في جمعية العاديات .
ومَنْ لا يعرف الدكتورَ محمد بشير الكاتب المختص بالجراحة الصدرية ، وعميدَ كلية الطبِّ سابقاً وابنَ رجلِ العلمِ والثورةِ والنضالِ أحمد صفا الكاتب .. فالدكتور بشير معروف بخلقِهِ ورقةِ طبعهِ ولغتِهِ المعافاة وثقافته المدفونة في أعماقه . والدكتور الكاتب لا يميل إلى شهوة الكلام ، لذلك يحرص على تقديم المفيد والنافع في الندوات والمحاضرات والصحف ، وله مشاركات عديدة ، وهو رئيس جمعية العلوم لعدَّة دورات وله أبحاثه الطبية ومقالاته الاجتماعية وحظي بتكريم من جامعة حلب ونقابة الأطباء وجمعية العلوم وكان تكريماً يليق بعطائه وخلقه .
وللدكتور المعروف عامر شيخوني مبادرات أدبيَة واجتماعية وموسيقية إضافة إلى مهنة الطب ، فقد ألقى عدَّة محاضرات وشارك في الكثير من الندوات على المنابر الثقافية وذلك في الموسيقى والطب والأدب وحفلات فرقة الجلاء . وإلى جانبه طبيب القلبية مصطفى ماهر العطري الذي ينشر مقالاتِه ودراساتِه في المجلات الطبيّة والعلمية وله زوايا في صحيفة الجماهير الحلبية ، ويتعامل مع اختصاصه بروح أدبية رقيقة ويسعى إلى تأديب العلم عامة والطب خاصة ويعمل على إبراز إنسانية الطب وينطبق هذا على الدكتور محمد نهى شيط المختص بعلم الأغذية ، فقد قدَّم نفسه باحثاً حاذقاً في مجالات علم الاجتماع والعلوم وفي فترة وجيزة على منابر مديرية الثقافة وجمعية الشهباء .
وللدكتور زهير أمير براق مساحةٌ طيَّبةٌ في ذاكرةِ الناسِ فهو طبيبُ عظميةٍ ولكن له حضورهُ الثقافيُّ والاجتماعيُّ في مجال الأدب والمسرح والكتابة الدرامية للتلفاز ، وقدم نفسه كاتباً دراميّاً متمكّناً من أدواته ، وقد أعدَّ عدَّة مسرحيات منذ يفاعته . فأعدَّ مسرحية (( غداً تشرق الشمس )) وأخرجها نادي شباب العروبة الذي ترأَّس إدارته فترة ، وعرَّب مسرحية (( ثمن الحرية )) وكتب عدَّة تمثيليات إذاعية ومسلسلات كوميدية للإذاعة منها (( صور اجتماعية ضاحكة )) ومن المسلسلات (( الجذور – الطبيبة – و حصاد السنين – و قلوب دافئة – و الحريق )) وأنجز مع الشاعر يوسف طافش والدكتور واهه سيسريان مسلسل (( حي المزار )) والذي قدّم صورة درامية عن إمكانية العمل الجماعي ، وكذلك له نشاطاته الأدبية والفنية في نادي شباب العروبة ، وهو من أسَّس فرقة نقابة الأطباء في حلب . وربَّما يغيب عن بال الأكثرية نشاطُ دكتورِ السنيّة (( محمد فؤاد الذاكري )) وهو باحث في التراث العلمي العربي ومحقّق له ، وله مبادرات في قضايا المصطلح الطبِّي ، ويهتم بتاريخ العلوم الطبيّة تحقيقاً ونشراً ومن إصداراته : (( في حفظ الأسنان واللّثة واستصلاحها للعالم العربي حنين بن إسحاق )) و (( في بيان الحاجة إلى الطبّ والأطباء ووصاياهم للعلامة (( قطب الدين محمود بن مسعود الشيرازي )) (( وشارك في تحرير موسوعة أعلام العرب والمسلمين الصادرة عن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم . وله مشاركات في العديد من المؤتمرات العلمية ، وله بالاشتراك مع الدكتور محمد منير أبو شعر كتاب (( علم الفلك الطبّي )) ....
ومن بين هذه الأشجار الوارفة بالعطاء نجد الدكتور المصري سيد الحديدي المقيم في حلب من فترة لا بأس بها . وهو مدرِّسٌ في كلية الطب وهو غزيرُ الإنتاج ومشاركٌ في العديد من المؤتمرات العالمية ، وله أكثرُ من خمسين مؤلفاً في العلوم الطبيّة والمعجمية وإلى جانبها مجموعةٌ قصصيةٌ بعنوان (( جمهورية طلبة الطب )) الصادرة عن دار أفنطة وقد حوت عشرَ قصص قصيرة ، وله كتاب محاضرات في الطبّ والحياة فيها ما هو طبيّ يتناول موضوعات ساخنة كالاستنساخ والهندسة الوراثية والسمنة ، ومحاربة الميكروبات ، وقدَّمها بأسلوبه الأدبي وهناك أربع محاضرات في موضوعات إنسانية مختلفة – النار في الأساطير والأديان – كوارث الطبيعة والإنسان – شخصيات صنعت الموت ونشرت الدمار –
وله في الشعر / أبجدية حروفها دموع . وهو مجموعة قصائدَ ينتظمها الإيقاعُ التفعيلي وقصيدةُ النثر وبلغةِ شعرية موحية : / دعوني أسافر / في عمق الأحزان / أنسى الماضي والحاضر / ألغي المستقبل / وكلَّ الأزمان / دعوني / أفزعُ من عمق السجن / قلباً يصرخ / روحاً تبكي وتئنُّ / دعوني أنسف تلك القضبان / وأسحق هذا السجّان / .
وللدكتور حديدي أعمال أخرى ستصدر ومنها مجموعتان قصصيّتان ويصحبنا الدكتور الأديب وليد السباعي المقيم في حلب قادماً من حمص ومختصاً بالعلاج الفيزيائي من يوغسلافيا .وهو عضو اتحاد الكتاب العرب، كتب القصة القصيرة والروية والدراما التلفزيونية ، وحصل على عدّة جوائز أدبية ، طبع له : (( رجال بأربعة أصابع )) رواية مترجمة عن وزارة الثقافة وله رواية مترجمة (( الفناء الملعون )) وله رواية (( تمرّد البلقان )) وكتبها باليوغسلافية . بالإضافة إلى أعماله الخاصة ، ولقصصه عالمُها الخاص و جاذبيتها الشائقة القادرة على شدِّ انتباه القارئ أو المستمع لأنها تعتمد على شيء من الغرائبية .
وفي مدينة إعزاز الوادعة يُمْضي الشاعرُ الدكتور عادل المصري الكثير من أيّامه في عيادته بين المرضى والأصدقاء ، يلتفّ حوله الأدباءُ الشبابُ ومثقفو البلدة وهو من المنشِّطين للمركز الثقافي في إعزاز . والدكتور الشاعر عادل المصري كتب الشعر مبكراً ، وله الكثير من القصائد التي ألقاها في المنتديات الثقافية وشارك في عدَّة مهرجانات شعرية وهو من الشعراء الحريصين على التراث وعلى جذوة الجملة الشعرية المحبوكة بإحكام وله محاولات جيدة في التشطير وقصيدة التفعيلة ، ويبحث عن معجم خاص له في شعره فيحيي بعض المفردات التي كادت تهمل ولم يطبع بعد أعماله وهذه دعوة له لطباعتها يقول في إحدى قصائده :
صديقي يا بنَ واحاتٍ و نخلٍ
ملكتُمْ من صفاءِ الحرفِ .... كَنْزاً
عظامُ القحفِ تجمعُها دُروذٌ
وبيتُ الشعر إن لم يعط معنى
يكنْ كالدودِ تحت الأرضِ أمسَتْ
ألغِّزُ ما أشاءُ من المعاني



لها في الشامِ .... زيتونٌ وأَرْزُ
فلِمْ لا يعتليَ كالشمسِ كَنْزُ
يُشَوَّهُ حبكُها إنْ شذَّ دَرْزُ
معنّى .... لا يحَرِّكُ أوْ يهزُّ
شرانِقُهُ تراباً لا يقزُّ
ويُسْعدني إذا ما حُلَّ لغزُ



تدرّجْتُ بالحديث عن الأدباء لأصل إلى مجموعة من الأدباء الأطباء الشباب الذين ما زالوا في سنِّ الشباب وقد تجاوزه بعضهم ، وكانت لهم تجاربهم ومشاربهم الأدبية في حركة الأدب النقدية والفنية فالدكتور الجرّاح الشاعر محمد فؤاد قدّم نفسه على منابر الجامعة شاعر قصيدة نثر مع لفيف من زملائه كالدكتور بسَّام الحسين وكلاهما امتلك أدوات القصيدة ، فقد صدرت للدكتور محمد فؤاد ثلاث مجموعات 1 ) طاغوت الكلام 2 ) المتروك جانباً 3 ) قالت بيدبا.
والديوان الرابع قيد الطبع بعنوان (( الداء الحيوان )) بالإضافة إلى مجموعة مشتركة بالفرنسية مع الشاعرين نزيه أبو عفش وممدوح عدوان ، وصدر في عدد مجلة ( الفعْل الشعري ) مجموعةٌ مشتركة مع شوقي بغدادي ونزيه أبو عفش ولقمان ديركي ومنذر مصري .
وقد مثَّلَ سوريا في مهرجان / شعراء المتوسط / في فرنسا – مونبليه / في العام الماضي ، و درس تجربته الأستاذ الناقد محمد شويحنة في دراسة ستصدر في الجزء الرابع من كتاب أدباء من حلب في النصف الثاني من القرن العشرين .... يقول الشاعر محمد فؤاد في إحدى قصائده :
/ الفرصة الأخيرة / التي أعطتني إيّاها في التاسعة مساءً / لأرى العالم من زاوية منفرجة / أنتِ الآن تعرفين / في آخر أيّار / في العالم الثالث / في الألف الثالث / أنني ضيَّعتها / ونزلت عن الرفّ /.
وللدكتور الشاعر مسلّم الزيبق تجربة في الشعر فقد صدر له ديوان (( سوناتات للفرح )) عن دمشق وربّما يكون له غيره ، ومن بين هؤلاء الأطباء نجد الشاعر الدكتور سامر كبة المتخصّص في الأمراض العصبية وعلم النفس الطبي ، فهو يكتب الشعر والقصة القصيرة وصدر له ديوان (( أوراق مسافر ))
ومن الأسماء الشابة دكتور الأسنان الشاعر حسن قجّة الذي مال إلى العمل الإداري بعيداً عن الطبّ وله نشاط موجز ومختصر ، وله مجموعة شعرية بعنوان (( زفرات ضائعة )) وقد قدّم لها مجموعة من الأدباء الروائي الأستاذ وليد إخلاصي والدكتور الأديب المرحوم عبد السلام العجيلي والشاعر هنري زغيب . وكتبت مجموعة قصائدها ما بين عام 1990 وعام 2003 بالإضافة إلى كتاباته الخاصةِ في قضايا الإنسانِ والفكرِ في صحيفةِ الحياةِ وأخبارِ الأدب ، ومناهلَ ثقافيةِ أخرى ، وقد أنجز مجموعةً من المؤلفات الموسيقية والأغاني ونصوصه تميل إلى البساطة في التعبير ، والبوح الذاتي الذي لا ينفصل عن العام . فهناك قضايا خاصة ولكن لا تنحاز انحيازاً مطلقاً بل تنهل من الواقع العام ، يقول :
المركب الكبيرُ في مجاهل المحيط / دونه السماءُ ومضةٌ / والليل لحظةٌ / وصيفه بريق شمس مثلْهُ وحيدةٌ / تُواصِلُ الظهورَ والعبور والغيابْ /. قبطان مركب الخيالِ واللّيالي والشهورِ / تُسرَق الشهورُ منه / تسرق السنونَ منه / يُسرَق الهدوء والهياج والأمان ... / أين مني عشبُ أرضي؟ / أين أحجارُ المباني / أين أضواء الشوارع / والأثاثُ بغرفتي / تلك التي أحببْتُها / وحسبْتُها قصراً يطير ... / أين منيّ من أحبُّ ؟ / وأين صارت طقوسُ عيشي ؟ /
- ومن الأدباء الشباب الدكتور جمعه أبو الخيل وهو نشيط وعصاميّ في مجال حياته وأدبه وواثق من خطواته وقد اختصَّ بالجراحة البولية ويعمل خارج القطر في السعودية وشارك في الكتابة والتحرير لصحيفة الثقافة الأسبوعية وله مشاركات متعدِّدة ومتمكن من الوزن الخليلي منذ كان طالباً في المرحلة الثانوية وكان لي شرف تدريسه والاعتزاز بنشاطه ولي وقفة عند الشاعر الطبيب الشاب محمود المنلا الذي يشقّ طريقه بهدوء بما يملكه من لغة شعرية وروح شاعرية وذادٍ معرفيٍّ من المطالعات وعرفتْهُ منابر الجامعة والمنتديات الثقافية وصدر له ديوانان شعريان في عام واحد / لا عقل حين الحبّ يأتي / آب 2002 ، والثاني / قصائد لست أدري ما أسميها / أيلول 2002 ، وإني أرى عدم التوفيق بالتسمية فالعنوان طويل وبعيد عن الحالة الشعرية . وفي قراءة للديوانين نلمح حسَّ شاعرٍ فيّاض بالمشاعر والأحاسيس ، تشغله الجملة الشعرية الواقعية ، وتشدّه هموم الواقع الذاتية والعامة وبما يتناسب مع سنّه وتجربته : / حكايتي انتهت / فيا جميلتي .... اتركي يدي / إنّك تعلمين أنّي / لَسْتُ من صنف الخراف / لسْتُ من صنف العبيد / فما سيجديك بقائي ؟ / ما سيجديك وجودي . / لم يبق لي ... سوى الرحيل / بهذه العفوية وهذا النزق الشبابي يسيطر على مسار قصيدته التي تنتظر تألَّقَهُ وعطاءَهُ الإبداعيّ ولن أغفل طاقة طالب الطبِّ النابه نائل الحريري الذي بزغ نور إبداعه مبكّراً على مقاعد الدراسة الإعدادية ، واستمرَّ في التطور و النبوغ على المستوى الدراسي والأدبي والموسيقي فنال الاستحسان والتقدير منذ بداياته ، فحصد عدَّة جوائز تشجيعية وتقديرية من سوريا وخارجها حيث مثَّلَها في أكثر من ملتقى باسم الفصاحة والأدباء الشباب ، ولنائل شخصية متميِّزة تتسلّح بالثقة والطاقة والتوجيه من والده الرائعِ بملاحقته وتوجيهاتهِ ، وإني لأتنبَّأ لهذا الشباب الطبيب الشاعر الموسيقي مستقبلاً زاهراً يقول في إحدى قصائده :
خذي منّي الغرامَ وفيضَ شوقي
وأخشى – إن يراني الشوقُ – أمضي
خذي منّي الحنين إذا افترقنا
وأخشى إن قرأتُ الذكرَ أتلو :



فكم أخشى من الحبِّ الهروبا
فلا أجدُ الشمالَ و لا الجنوبا
فأخشى في متهاهتهِ الذنوبا
(( عيونُك تجعل الولدان شيبا))



حاولْتُ أن أحصيَ الأديبات الطبيبات فوجدت صعوبة لا أدري سببها وربَّما تعدَّدت أسبابها ، وربَّما تكون هناك أكثرُ من طبيبة ، فقد أقحمْتُ في العام الماضي طبيبة الأطفال القاصة ثريَّا السروجي للمشاركة في مهرجان النادي العربي الفلسطيني / حلب / بعد أن علمت أنها تكتب القصَّة وتنشرها في المجلاّت الالكترونية ، وتشارك في مسابقات إذاعة لندن القصصية وفازت أكثر من مرَّة .
وهذه دعوة لها للمشاركة واقتحام هذا الجدار ، فأتمنّى المشاركة في المحافل والنشر في الصحف والدوريات وجمع أعمالها في مجموعة قصصيَّة .
والأديبة الثانية الشاعرة لميس حجة . وهي شاعرة إبداعاً وخلقاً ومثلاً . فرضَتْ إبداعَها الجميلَ في الشعر على المشهد الثقافي ، وتدعى إلى العديد من الأمسياتْ وتشارك على استحياء منها . والدكتورة لميس تكتب القصيدة الهامسة الشفّافة التي تلامس شغاف القلب مستعينة بلغة عذبةٍ حييَّةٍ سهلةِ الإيقاعِ والتناولِ . صدر لها ثلاثُ مجموعاتٍ شعريةٍ .
1. تقدمة للغياب – 2. نشيد المحبين – 3. في المحاق يسطع نورك .
وحظيت دواوينها وأعمالها بدراسة الأدباء ، ودُرِسَتْ في كتاب (( من أدباء حلب في النصف الثاني من القرن العشرين ))
من قبل الأدبية إلهام أمينو التي قالت في شعرها :
(( الشاعرة تنقلنا إلى أجوائها الروحية النقيّة حيث الطهرُ الوجداني والتألق الصوفي في عالمٍ أروعَ وقعاً في النفسِ وأكثر قرباً بالنور العلوي من خلال جمالٍ موسيقيٍّ بارع ، يتناغم متتالياً عبر تفضيلات تتلاءَم وتتنامى في الدفقات الشعورية لها ، تقول الشاعرة :
/ على صدر من / سوف أبكي / وفي أيِّ زاوية من جدار / سيأتي انهياري / على صدر من سأقول انتهينا / وأسلمني .... الحبّ للموت / على صدر من .... سأقول : / جفاني .... حبيبي / على صدر من .... سأبادر موتي / وأدفن وجهي / وشْهقْاتِ / صدريَ الْممزَّقْ /
و من الأدباء الأطباء الدكتور ابو الهدى الحسيني الذي تشهد له المنابر و فصاحته و مشاركته و الدكتو الباحث محمود المصري
هذه جولة سريعة وتحتاج إلى مزيد من التقصِّي والبحث لتكون أكثر جدوى وفائدة ، فهناك أدباءُ ناسون نفسَهم وهناك أدباء مبدعون نسيهم الوسط الثقافي وهناك أدباءَ أطباء يشكّلون حالاتٍ إبداعيةً استثنائيةً خاصةً بإبداعهم ، ويحتاجون لدراسات خاصة كالدكتور قطاية والدكتور الناصر ولميس حجة ومحمد فؤاد ....
وبذلك أكون قد مهَّدْت الدربَ ، وحرَّضْتُ الكتّابَ والأطباءَ الأدباءَ الذين تنتظرهم حلبُ عطاءً إنسانيّاً روحاً وإبداعاً وعلاجاً ...


محمودمحمدأسد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
أدباء حلب ذو الأثر في القرن التاسع عشر أبو الفداء أحمد بن طراد كتب التراجم والسير المصورة 7 04-01-2016 06:23 PM
شرطة تركية بزي أطباء لاختبار وعي المواطنين النجدية الواحة العامة (الطرائف والغرائب والحكم .. الخ ) 2 01-05-2011 08:11 AM
أحد أعظم أطباء الإنسانية إطلاقا محمد أحمد المصري الواحة العامة (الطرائف والغرائب والحكم .. الخ ) 1 05-10-2010 10:57 AM
أدباء الانترنت أدباء المستقبل أبو يوسف المكتبة الأدبية المصورة 6 15-06-2010 07:36 PM
أطباء لكن أدباء حصة إذاعية لـ أمير محمد نبيل إخراج: رضا الجبري محمد أُبي الآلوسي كتب ودروس ومحاضرات وخطب 5 02-04-2010 01:57 AM


الساعة الآن »08:12 PM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
.Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd