روابط مهمة

استعادة كلمة المرور صفحتنا على الفيس بوك
لأي مشاكل تواجهك .. لاتتردد بالإرسال لنا بالضغط هنا

 

الآن خدمة الـ rss متوفرة بمكتبتناً العربية

 

شريط الإعلانات ||

أهلا وسهلا بكم في منتديات مكتبتنا العربية **** نرجو من الأعضاء الكرام وضع طلبات الكتب في القسم الخاص بها في المنتدى الإداري العام قسم الاستفسارات وطلبات الكتب *** لا يسمح بوضع الإعلانات في المكتبة، وسنضطر لحذف الموضوع وحظر صاحبه مع الشكر ***
Loading

 


   
 
العودة   منتديات مكتبتنا العربية > الأقسام العامــــة > قسم كتب العقيدة والأديان > كتب العقيدة والأديان المصورة
 
 

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-06-2010, 12:16 AM   #1
بديع الزمان الأزهرى
وفقه الله
 
الصورة الرمزية بديع الزمان الأزهرى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 158
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

كتاب

المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك
والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

فضيلة الشيخ/

عبدالفتاح بن صالح قديش اليافعي

هنا

http://www.4shared.com/file/11885165..._________.html

__________________
( كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون )
بديع الزمان الأزهرى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-06-2010, 01:14 PM   #2
محمد فؤاد جعفر
عضو مشارك
 
الصورة الرمزية محمد فؤاد جعفر
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 903
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

جزاك الله خير الجزاء

__________________
محمد فؤاد جعفر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-2010, 11:24 AM   #3
مكثار
مستشار و فقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 831
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

أشكرك جزيلا؛ حمّلتُ الكتاب، والحق يقال: لا ينبغي أن يُفهم من عنوان كتاب ما أن الأشاعرة والماتريدية كما لو كانوا يبحثون لهم عن مكان عند أهل السنة، ذلك أنهم هم ذاتهم أهل السنة، ومعهم من لم يخالف أصول الحق من الحنابلة؛ وإنما يُعرف غير الأشاعرة والماتريدية بأنه من أهل السنة أو من غيرهم، بقدر قربه أو بعده من تحقيقات الأشاعرة والماتريدية.
لكنني أفهم عنوان هذا الكتاب، وأنه آتٍ في ذلك السياق الذي يناقش فيه البعض هويّة الأشاعرة والماتريدية، في عالَم طغت فيه رؤى معينة، فألبست لباس أهل السنة، والحال أنها هي التي ينبغي أن تبحث لها عن فتوى عند أهل السنة لتنال الاعتراف بها عندهم.
أعني بأهل السنة في كل ما قلته في هذه المشاركة: الأشاعرة والماتريدية، ومن تبع الإمام أحمد حقيقةً في الاعتقاد.
أشكرك مرة أخرى لرفعك هذا الكتاب.

مكثار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-07-2012, 06:22 AM   #4
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 74,133
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

تم التحميل ، بارك الله تعالى فيكم

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-07-2012, 09:36 AM   #5
مكثار
مستشار و فقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 831
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
أحسنتم في تثبيت هذا الكتاب، وجعله على ناصية كتب العقائد، وأرجوكم المزيد من مثل هذا، نُصرة لعقيدة أهل الحق.

مكثار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-08-2012, 07:34 PM   #6
طارق ابراهيم
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 9
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مكثار مشاهدة المشاركة
أشكرك جزيلا؛ حمّلتُ الكتاب، والحق يقال: لا ينبغي أن يُفهم من عنوان كتاب ما أن الأشاعرة والماتريدية كما لو كانوا يبحثون لهم عن مكان عند أهل السنة، ذلك أنهم هم ذاتهم أهل السنة، ومعهم من لم يخالف أصول الحق من الحنابلة؛ وإنما يُعرف غير الأشاعرة والماتريدية بأنه من أهل السنة أو من غيرهم، بقدر قربه أو بعده من تحقيقات الأشاعرة والماتريدية.
لكنني أفهم عنوان هذا الكتاب، وأنه آتٍ في ذلك السياق الذي يناقش فيه البعض هويّة الأشاعرة والماتريدية، في عالَم طغت فيه رؤى معينة، فألبست لباس أهل السنة، والحال أنها هي التي ينبغي أن تبحث لها عن فتوى عند أهل السنة لتنال الاعتراف بها عندهم.
أعني بأهل السنة في كل ما قلته في هذه المشاركة: الأشاعرة والماتريدية، ومن تبع الإمام أحمد حقيقةً في الاعتقاد.
أشكرك مرة أخرى لرفعك هذا الكتاب.
هم من اهل السنة فيما وافقوا فيه السنة
اما على الإطلاق
فلا
فليس لهم سلف الا الفلاسفة والمتكلمين واهل الأرجاء والمعطلة

طارق ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-08-2012, 11:34 AM   #7
مكثار
مستشار و فقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 831
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
أخي طارق إبراهيم، السلام عليكم ورحمة الله، وتقبل الله طاعاتكم؛ أما بعد:
قرأت مشاركتك الكريمة، ورأيت فيها قولك عن الأشاعرة إنهم أهل سنة فيما وافقوا فيه السنة، وأما على الإطلاق فلا، إذ ليس لهم سلف إلا الفلاسفة والمتكلمون وأهل الإرجاء.
وأقول لك: إن مرجعية الأشاعرة هي نصوص الكتاب والسنة؛ ومعهم في فهمها لغة العرب؛ وإن سلفهم هم الصحابة والتابعون وتابعوهم؛ ولم يكن للفلاسفة وأهل الإرجاء والمعطلة من نصيب في تحديد موقف الأشاعرة من أية قضية.
أما علم الكلام، فالكلام عند الأشاعرة لا يقرر عقيدة من عنده ولا ينفيها، بل هو ينظر إلى مقررات كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم؛ وكذلك إلى ما درج عليه التابعون وتابعوهم إذا ما أجمعوا على قضية، فيقوم متكلمو الأشاعرة والماتريدية بتقرير ما قررته النصوص والسلف بالحجج العقلية؛ وإن كان من بعض علماء الكلام من تقريرات لما هو خارج السنة والسلف، فهم متكلمو المعتزلة والفرق الأخرى غير الأشاعرة والماتريدية.
صحيح أن مسلك كثير من متكلمي أهل السنة، أعني الأشاعرة والماتريدية، قد بالغوا في تقرير الحجج العقلية، حتى لا تكاد النصوص تظهر في سياق كلام بعضهم، إلا أن الحق ليس في إلغاء علم الكلام، بل في تمحيصه، وهو بكل حال مسلك من مسالك إثبات الحق عند الأشاعرة والماتريدية، ويقهرون به الحجج العقلية للفرق الأخرى، ويحمون به عقول الناس من تصديق غير المقررات في العقيدة الدينية القرآنية والسنية.
والموضوع طويل الذيل، وإن شئت الدخول في حوار حوله، فأنا مستعد لذلك.
ولا أحد يقدر على إلغاء فهم السلف الذي يقرره الأشاعرة والماتريدية بجرة قلم، فالأمر أكبر من ذلك بكثير.
ولا أحد يقدر على إلغاء أكثر من ألف عام من المنافحة عن الحق الذي حمل لواءه الأشاعرة والماتريدية أكثر من غيرهم.
ومن حق الأشاعرة أن يفخروا بأن رجال الإسلام الكبار بعد تأسيس المذهب، كانوا غالبا على منهجهم وعقيدتهم، فدونك فخذ: القرطبي والشاطبي وابن حجر والنووي والسيوطي والعراقي وابن عبد السلام وابن خلدون والقاضي عياض والمازري والسبكي الكبير والسبكي الصغير والباقلاني والإسفراييني والشيرازي وغيرهم من الآلاف، بل من الملايين الذين لم تحفظ لنا كتب التراجم عنهم شيئا.
ودونك فخذ الأزهر الشريف في مسيرته بعد أن تحول لأهل السنة لأكثر من ثمانمائة عام؛ ودونك فخذ قطز وصلاح الدين وعمر المختار؛ وإن شئت أن أذكرك بالماتريدية، فدونك فخذ فاتح القسطنطينية والخلفاء العثمانيين بعده، وسلاطينهم بعده وقبله؛ ودونك فأمامك ابن الهمام، المحقق الكبير، والمحدث الشهير؛ إن كل هؤلاء لا يحتاجون إلى من يفتي بكونهم أهل السنة، بل غيرهم بحاجة إلى فتوى منهم ليتقرر أنه من أهل السنة أم لا؟

مكثار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-08-2012, 07:35 PM   #8
طارق ابراهيم
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 9
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ..

أخي مكثار تعلم وأعلم أن الجدل طويل وسيطول ..
ولكن على عجالة

تقول (إن مرجعية الأشاعرة هي نصوص الكتاب والسنة؛ ومعهم في فهمها لغة العرب؛ وإن سلفهم هم الصحابة والتابعون وتابعوهم؛ ولم يكن للفلاسفة وأهل الإرجاء والمعطلة من نصيب في تحديد موقف الأشاعرة من أية قضية.)

يا أخي الكريم الاشاعرة والماتريدية خالفوا السلف في نصوص الكتاب والسنة وسط تخبط شديد تعلمه حتما
كقولهم في الايمان واخراج العمل من مسماه وقولهم في الصفات أما بالتحريف (التأويل) واما بالتجهيل (التفويض) .. بلا أي دليل على هذا او ذاك اللهم الا الفلسفة وخرابيط المتكلمين والزاماتهم التي لم يلزمها احد قبلهم
وكأن رسول الله صلى الله عليه وسلم خاطبنا بما لا نفهم معناه .. او بما يلبس علينا ..

والله يا أخي كم أضحكتني نسبة ابن حجر للاشاعرة - أضحك الله سنك-
عزيزي مكثار الحافظ ابن حجر انتقد الأشاعرة باسمهم الصريح وفرق بينهم وبين أهل السنة في الفتح
والنووي وان وافق الاشاعرة في بعض المسائل الا انه خالفهم في مسائل عديدة

ولا أدري سبب تعديدك الرجال
فهل الحق يعرف بالرجال أم الرجال هم من يعرفون بالحق ؟؟؟

دعك من الاشخاص أخي الكريم وعد للوحيين تجد بغيتك ان شاء الله تعالى

طارق ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-08-2012, 12:37 PM   #9
مكثار
مستشار و فقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 831
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
أخي طارق، السلام عليكم ورحمة الله، أما بعد:
ذكرتَ حضرتُك أمورا عدّة، معظمها يحتاج إلى بيان، وأعجبتني فكرتك حينما قلت: (دعك من الأشخاص أخي الكريم، وعُد للوحيين تجدْ بغيتك، إن شاء الله تعالى)؛ وهو ما سأفعله هنا إن شاء الله تعالى، وسأنطلق من النصوص مباشرة.
وأتناول أول مسألة طرحتها حضرتك في سياق كلامك، وهي مسألة الإيمان، ولم تُبد مقصودك في مسألة الإيمان التي يخالف فيها الأشاعرة النصوص، لكنك ذكرت قولهم في إخراج العمل من مسمى الإيمان، فبدا لي إنها أول مسألة وردت في حديثك الكريم حول دعواك مخالفة الأشاعرة والماتريدية للنصوص.
هل هذا صحيح؟
الجواب: ليس صحيحا بالمرّة، وقول أهل السنة، أشاعرة وماتريدية، ومن قال بقولهم في أصول الاعتقاد، هو الصواب، وهو ما تؤيده النصوص.
لقد ورد عطف العمل الصالح على الإيمان في القرآن الكريم خمسين مرة في خمسين آية من سور كثيرة، وأهل العربية يقولون: العطف يقتضي المغايرة، أي أن المعطوف غير المعطوف عليه؛ وعلى سبيل المثال قال الله تعالى: (وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجري من تحتها الأنهار)، (البقرة: 26)؛ وهي أول جملة في القرآن الكريم بهذا النص؛ وعدد الجمل بهذا النص خمسون في خمسين آية؛ ماذا يعني هذا؟ أليس يعني أن الإيمان غير العمل؟
ثم، حينما عرّف رسول الله صلى الله عليه وسلم الإيمان في حديث جبريل المشهور لم يذكر في تعريفه شيئا من العمل، بل قال: (الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه وبلقائه ورسله وتؤمن بالبعث)، هذه رواية البخاري ورقمها في صحيحه: (50)، والحديث رواه مسلم في صحيحه ورقمه فيه: (9)؛ ألا يكفي هذا لنقول: إن نصوص الوحي هي التي أصّلت لمذهب الأشاعرة والماتريدية بهذا الحديث وبالآيات التي أشرت إليها قبل ذلك، وذلك في قولهم: العمل لا يدخل في مسمى الإيمان؟.
ثم إن الأشاعرة والماتريدية في هذا يخالفون الجهمية الذين يقولون: الإيمان هو المعرفة وحدها، ومذهب الجهمية إبليسي مذموم عند الأشاعرة قبل غيرهم.
أما قول من يقول: إن العمل جزء من مسمى الإيمان، فهم مخطئون جدا، ومتناقضون أيضا؛ هم مخطئون، لأنهم يخالفون النصوص التي ذكرتُ بعضها؛ وهم متناقضون، لأنهم لا يلتزمون بلازم قولهم، وهو تكفير تارك العمل إذا لم يجحده؛ لأنه يلزم ممن يعتبر العمل جزءا من ماهية الإيمان، أن يقول: إن تاريك العمل يكون تاركا لبعض ماهية الإيمان، أي أن الإيمان ذاته هو الذي زال بعضه، والذي يقول بخلاف قول أهل السنة، أعني بخلاف قول الأشاعرة والماتريدية الذين هم جمهور أهل السنة، في هذه المسألة، يتناقض كثيرا، ليلجأ في النهاية إلى محاولة تصويب قوله بما ينتهي به إلى قول الأشاعرة والماتريدية، فيقول: العمل جزء من ماهية الإيمان، لكن، تاركه لا يكفر إلا بالجحد، فيكون بذلك قد تنازل عن لازم قوله، ليقول في النهاية بقول أهل السنة الأشاعرة والماتريدية.
حاصل الأمر: الذين يخالفون أهل السنة (الأشاعرة والماتريدية) في هذه المسألة، يخالفون النصوص الصريحة، ويتناقضون حتى إنهم يحاولون أن يصوّبوا مذهبهم، ليرجعوا في لازمه إلى ما قاله أهل السنة.
لا تنس أن مذهب أهل السنة، الأشاعرة والماتريدية، ومن يقول بقولهم: هو تفسيق تاريك العمل، دون تكفيره، إلا إلا جحد.
إن شئت مواصلة الحوار، فأنا جاهز، لأتحدث عن التفويض، أعني تفويض معنى ما يتشابه من صفات الخالق بصفات المخلوق، وهو مذهب أهل السنة والجماعة، بخلاف من يقول بسوى ذلك.

مكثار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-08-2012, 06:30 PM   #10
طارق ابراهيم
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 9
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اخي مكثار

حتى لا يتشعب الموضوع ونخرج به عن مراده

دعنا نتحدث في موضوع واحد حتى ننتهي منه

ولنبدأ بالايمان ..

وسألتزم بالنصوص دون كلام الرجال ..

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسَبْعُونَ أَوْ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً, فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ, وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الْأَذَى عَنْ الطَّرِيقِ)
أدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم عمل في مسمى الايمان وان كان ادناة .. فسمى قول اللسان ايمان .. وعمل القلوب كالحياء من الايمان

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة)
والحديث غير مقيد فانتبه ..

وعلى كلامك يكون ايمان افسق الامة كايمان برها لا فرق بين ايمانهما بما ان العمل غير داخل في مسمى الايمان
وسؤال يفرض نفسه : لك أخ لا يفعل شيئا من أركان الاسلام (تكاسلا) وانت تقوم بكل الاركان فهل ايمانك كإيمانه ..؟؟


وأخيرا : العطف في اللغة أحيانا يقتضي المغايرة واحيانا يقتضي الاشتراك في الحكم
وان اردت أمثلة فقل لي أعطيك

طارق ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-2012, 12:26 PM   #11
مكثار
مستشار و فقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 831
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
أخي طارق، السلام عليكم ورحمة الله، أما بعد:
لا زلنا مع الإيمان، ثبّتنا الله جميعا عليه، وختم لنا به.
وحضرتك ذكرت أنك ستلتزم بالنصوص دون كلام الرجال، وهذا مسلك حسن، أرجو أن يوفقني الله وإياك فيه.
واستدللت حضرتك على أن العمل جزء من ماهية الإيمان، أو من مسمّاه، بالحديث الصحيح الذي رواه الشيخان رحمهما الله تعالى، وهو حديث: (الإيمان بضع وسبعون شعبة..)، وموطن شاهدك منه قوله صلى الله عليه وسلم وهو يذكر بعض شعب الإيمان: (أفضلُها قول لا إله إلا الله)، مع ملاحظة أن هذا اللفظ من رواية مسلم رحمه الله تعالى دون البخاري، وليس في قولي هذا تقليل بمقامه، فهو صحيح على كل حال، لوجوده في مسلم.
وموطن شاهدك هو ذاته موطن شاهدي، فقوله صلى الله عليه وسلم: (أفضلها قول لا إله إلا الله)، هو من باب تعداد العمل الذي ينبثق عن النفس المؤمنة، فالمؤمن في قلبه يقول بلسانه: لا إله إلا الله؛ والسؤال: أيهما الأفضل في حقيقة الأمر: قول لا إله إلا الله باللسان، أم قولها بالقلب، مع الإيقان أنه لا بد من النطق باللسان؟
ومعلوم يا أخي أن قولها باللسان لا يكون مقبولا دون الإيقان بها في القلب، ولذلك فالحديث يحتاج إلى تفسير..
الحديث يتحدث عن الأعمال التي يبعث إليها الإيمان القلبي الصحيح، فهي دلالة على وجوده صحيحا في القلب، ولولاه في القلب، ما كان ينبثق عنه ما ذكره رسول الله صلى الله عليه وسلم.
فعُدنا إلى أن الحديث لا يذكر أصل الإيمان، بل يذكر مكمّلاته.
ولو كان يذكر أصل الإيمان، لما صحّ أن يقول: أفضلها قول لا إله إلا الله، بل لقال: أفضلها الإيقان بلا إله إلا الله، لأن الإيقان بلا إله إلا الله هو أفضلها فعلا، وهذا الإيقان القلبي هو الذي يفرق بين المؤمن والمنافق، فالمنافق يقول لا إله إلا الله، لكنها لا تنفعه، لعدم إيقانه بها في قلبه، ولعدم إذعانه إليها في نفسه.
أرجو أن أتابع بعد قليل، فلقد شغلت الآن، أرجوك انتظاري.
والسلام عليكم ورحمة الله.

مكثار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-2012, 12:43 PM   #12
طارق ابراهيم
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 9
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته أخي مكثار

قلت (وموطن شاهدك هو ذاته موطن شاهدي، فقوله صلى الله عليه وسلم: (أفضلها قول لا إله إلا الله)، هو من باب تعداد العمل الذي ينبثق عن النفس المؤمنة، فالمؤمن في قلبه يقول بلسانه: لا إله إلا الله؛ والسؤال: أيهما الأفضل في حقيقة الأمر: قول لا إله إلا الله باللسان، أم قولها بالقلب، مع الإيقان أنه لا بد من النطق باللسان؟)

والأفضل منهما قولها باللسان مع الاقرار بها في القلب مع العمل بها بالجوارج (اي العمل بمقتضاها) (صح؟)

قلت (الحديث يحتاج إلى تفسير .. الحديث لا يذكر أصل الايمان بل يذكر مكملاته)

ولا أدرى أي تفسير يحتاجه الحديث .. الكلام سهل وبسيط وواضح .. والنبي (لا جاب سيرة أصل ولا مكملات)
الحديث يقول (الايمان بضع وسبعون شعبة افضلها اي احسن شعب الايمان قول لا اله الا الله والقول له شروط ان تكون موقنا بها (عمل القلوب) تعمل بقتضاها (عمل الجوارح) علشان لو واحد بيقول ليل نهار لا اله الا الله موقن بها قلبه وبيئذى جاره مثلا .. قال عنه رسول الله والله لا يؤمن واظن واضح ان اللي بيئذي جاره بيعمل عمل جوارح ولا دخل للاعتقاد به نهائيا )
اديني شرحتهالك بالبلدي ..

وبها أكون رديت على جزء اقصار قول لا اله الا الله على عمل القلوب بحديث

(والله لا يؤمن ، والله لا يؤمن ، والله لا يؤمن )) ! قيل : من يا رسول الله ؟ قال : (( الذي لا يأمن جاره بوائقه !)) متفق عليه



طارق ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-2012, 02:12 PM   #13
مكثار
مستشار و فقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 831
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
حضرة الأخ مكثار، السلام عليكم ورحمة الله، أما بعد:
قرأت ردّك الذي صُغتَه بالبلدي المصري، وأنا أحب مصر والمصريين حبا عظيما، إلا من كفر، وأنت باعتبارك من أهل الإيمان، فأنا أحبك، لأنك من قوم أحبهم؛ لكن، أفضّل أن يكون الجواب بالعربية الفصيحة، لأننا في مسألة علمية، والعربية أقدر حين الكتابة على التعبير عما يراد من العامية؛ لكن في المشافهة، قد تكون العامية صالحة أحيانا للحديث في مسائل العلم.
وسأتابع إن شاء الله تعالى.

مكثار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-2012, 02:45 PM   #14
مكثار
مستشار و فقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 831
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
لم أكن قد أنهيت الموضوع في مشاركتي قبل السابقة، وقلت إنني خارج وسأعود، لانشغالي، وكنت أقصد صلاة الجمعة، والحمد لله، وأسأل الله القبول لي ولك وللمسلمين.
ومع ذلك، فلا بد من الاستفادة من ردّك الكريم على كلامي؛ فأقول بعون الله تعالى:
لم تأت يا أخي بحجة حتى وأنت تتحدث عن الحديث الذي تعتبره نصا في المسألة، وهو حديث شعب الإيمان، وصحيح أن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يذكر أصلا ولا مكمّلات، ولكن دور من يأتي بعده أن يفسّر، وإلا، فلا داعي لكتب تفسير القرآن، وشروح السنة، ولكتب الفقه والعقيدة، التي محصت المسائل المتعلقة بالفقه والاعتقاد؛ وانظر إلى تلك الكتب، فسترى فيها ظاهرةً ملحوظة، وهي تفسيرات العلماء لنفي الإشكال عن أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم، وعن القرآن الكريم، رغم بساطة القرآن والسنة، وعدم دخولهما في التعقيدات الفلسفية.
فليس مستهجنا أخي طارق أن أفسّر كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولقد فسّرتُه لا برأي من عندي، بل بحروفه هو مع الأصول المعروفة، حتى إنني لم آتِ بنصّ آخر، وأنت الذي أتيت بنص آخر، وهذا حسنة منك تصدقت بها علي، ذلك أن النص الذي أتيت به هو شاهد لما أقول بفضل الله تعالى، وسيتبين هذا إن شاء الله.
فحينما يقول صلى الله عليه وسلم عن شعب الإيمان: (أفضلها قول لا إله إلا الله)، يُطرح أمام هذا النص الشريف السؤال التالي: هل قول لا إله إلا الله أفضل من الاعتقاد بلا إله إلا الله؟ الجواب: قطعا لا.
ثم أنت دخلت بنفسك ففسّرتَ، وقلت: هذا القول له شروط، وهي اعتقاد القلب، وعمل الجوارح، وقد يقول إنسان لا إله إلا الله، ثم يؤذي جاره، فيكون قد عمل بجوارحه ما ينقض لا إله إلا الله؛ هكذا فهمت كلامك، وربما أكون مخطئا، فأرجوك أن تصحح لي إن أنا أخطأت.
أراك يا أخي تقول: الحديث لا يحتاج إلى تفسير، ولم يأت الرسول صلى الله عليه وسلم بسيرة المكملات؛ ثم أنت فسرت، وأتيت بسيرة الشروط؛ فأنت وأنا على صعيد واحد، وكلانا فسّر، وقد يكون تفسيرك هو الصحيح، وقد يكون تفسيري هو الصحيح.
وأرجو أن تسمح لي بإعادة تفسيري للحديث الشريف مرة أخرى، لكن بوضوح أكثر:
الحديث يدور على الأعمال التي هي مما ينبثق عن كمال الإيمان، ولا يتحدث عن الاعتقاد، لأن أفضل الأشياء هو الاعتقاد وليس القول، وبما أن الرسول صلى الله عليه وسلم تحدث عن القول، وجعله أفضلها، فهذا يدل على أنه يتحدث عما ينبثق عن الإيمان الكامل، وليس عن الاعتقاد؛ والاعتقاد هو ذاته الإيمان؛ فإماطة الأذى عن الطريق ليس اعتقادا، وإنما هو منبثق عن اعتقاد قوي وكامل؛ وقول لا إله إلا الله ليس اعتقادا، وإنما هو معبر عن اعتقاد.
فأنا لم أخرج من الحديث أصلا.
ثم، لا تنس أن أصل معنى الإيمان هو التصديق، والتصديق بما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم هو الذي ينجي من الخلود في النار، وإن لم يقارنه عمل.

مكثار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-2012, 03:04 PM   #15
مكثار
مستشار و فقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 831
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
ويدعم ما تقدم نصوص كثيرة، فكون الله تعالى لا يغفر أن يُشرك به كما قال، ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء؛ وفي صحيح مسلم برقم (2756)، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (قال رجل لم يعمل حسنة قطّ لأهله: إذا مات فحرقوه، ثم اذروا نصفه في البر ونصفه في البحر،...؛ فغفر الله له)؛ وبنص الحديث لم يعمل حسنة قطّ؛ ولو كان العمل جزءا من مسمى الإيمان، أو من ماهيته كما يقال، لما نفعته خشيته التي لم يقارنها خير قط، ولدخل جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا.
وكذلك ما تواردت عليه روايات عدة من أن الله تعالى يقول يوم القيامة: أخرجوا من النار من كان في قلبه مثقال دينار، مثقال نصف دينار، مثقال ذرة؛ من إيمان؛ فالموضوع إذن موضوع إيمان محله القلوب، وهو يمنع الخلود في النار، لكنّ كونه مثقال ذرة أو دينار، ونحو ذلك، يدل على أن صاحبه لم يعمل خيرا، بل اعتقد بالحق وليس أكثر.
واقرأ معي إن شئت قوله تعالى: (إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان)، وقوله: (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان)، وقوله: (من الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم)؛ فحديث الإيمان فيها هو حديث عن إيمان القلوب، لأن القب محلّه، وليست الجوارح.
المهم: أهل السنة ينتهون ولا بد إلى أحد أمرين: إما إلى التصريح بأن حقيقة الإيمان هي التصديق، فلا يكون العمل جزءا من مسماه، وإنما من آثاره ومكملاته؛ وإما أن يقولوا: هو جزء من الإيمان، لكن انتقاص هذا الجزء لا يمنع أصل الإيمان، وأثره في منع الخلود في النار، وفي نجاة صاحبه منها أخيرا، وربما نجاته منها أولا، بالمغفرة والشفاعة، وبدعاء المؤمنين والملائكة، وما إلى ذلك مما هو معروف ومشهور.
هل تسمح لي يا أخي أن أخفف من شدّة المسألة، فأقرّر أن الخلاف لفظي بين من يقول بما تقول، وبين من يقول بقول جمهور أهل السنة من الأشاعرة والماتريدية.

مكثار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-2012, 03:48 PM   #16
طارق ابراهيم
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 9
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

أخي مكثار

اراك تلف وتدور حول حديث شارح نفسه بنفسه ولا اعلم السبب
فالأمر واضح وجلي

قلت لك من بداية الحديث دعك والرجال ولنجعل نصوص الوحيين حجة بيننا فأبيت الا وتقحم دور المفسرين وأهل الفقه وشراح الحديث

قلت أنت (هل قول لا إله إلا الله أفضل من الاعتقاد بلا إله إلا الله؟ الجواب: قطعا لا.)
وهل الاعتقاد ب لا اله الا الله افضل من قولها مع القدرة عليه ..؟؟؟؟
وهل الاعتقاد ب لا اله الا الله وقولها مع العمل بمقتضاها أكمل أم اعتقادها فقط ..؟؟؟

قول رسول الله واضح ( الايمان بضع وسبعون شعبة أفضلها قول لا اله الا الله (عمل جوارح) وادناها اماطة الاذى عن الطريق ( عمل جوارح) )
ولا أعلم حقيقة فيما تجادل
قال رسول الله ( والله لا يؤمن ثلاث قالوا من قال من لا يأمن جاره بوائقه )

ولتلاحظ اخي اني بدأت بالتفسير حينما بدأت أنت .. انت فسرت القول بلازم الاعتقاد .. وانا فسرته بلازم الاعتقاد والعمل وفقا لحديث رسول الله ولم آت بشاذ

قلت (وأرجو أن تسمح لي بإعادة تفسيري للحديث الشريف مرة أخرى، لكن بوضوح أكثر:
الحديث يدور على الأعمال التي هي مما ينبثق عن كمال الإيمان،)

لا يا أخي الحديث يدور على شعب الايمان افضلها وأدناها لم يأت بسيرة كمال الايمان
(الايمان بضع وسبعون شعبة) لم يقل كمال الايمان
وأدخل في شعب الايمان اعمال الجوارح ..

وأتني بآية واحدة في القران جاء فيها ( الذين أمنوا ولم تعقب بعمل الصالحات او لم تعقب بعمل جوارح) !!!!!!!

لا أدرى لماذا تحاول اعادة بعث كلام المرجئة وتصبغة بكلام رسول الله رغم ان كلامه واضح لا لبس فيه ؟؟؟؟؟

واقرأ معي إن شئت قوله تعالى: (إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان)، وقوله: (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان)، وقوله: (من الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم)؛ فحديث الإيمان فيها هو حديث عن إيمان القلوب، لأن القب محلّه، وليست الجوارح.)

وانا لم اقل ان الجوارح هي محل الايمان قلت ان الايمان اعتقاد وقول وعمل يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية
وقلت واكرر اذكر لي اية لم يقترن فيها الايمان بصالح العمل

وصدقني الأمر واضح بالنصوص لا يحتاج الى تهوين
الاشاعرة والماتريدية خالفوا القران والسنة بتعريفهم للايمان


قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان)

قرن رسول الله التغيير القلبي بأنه اضعف الايمان وقدم عليه التغيير باليد والتغيير باللسان


ولم ترد على سؤالي (هل ايمان اتقى رجل في الأمة كإيمان أفجر رجل فيها ) ؟؟؟؟؟

طارق ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-2012, 06:50 PM   #17
مكثار
مستشار و فقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 831
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
حاول يا أخي ألا تتهم محاورك بأنه يلف ويدور؛ وحاول ألا تتهمه بأنه يحاول إعادة كلام المرجئة ويصبغه بكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فنحن في حوار؛ ولا أود مطارحة التهم، فهو منهج غير سديد.
وقولك: (صدقني أن الأمر واضح بالنصوص لا يحتاج إلى تهوين)، فما أنا بالمهوِّن، وليس أمر الحوار بأن تطلب مني تصديقك، فأنا أصدقك لأنني لم أجرب عليك كذبا، لكن الحوار بين الصادقين لا يتقرر من خلال طلب التصديق.
وسألتني عن آية واحدة لم يقترن فيها الإيمان بالعمل الصالح؛ ولا أدري قصدك في هذا، ولكن، ليست هنالك آية واحدة، بل آيات، ولعلي أقول لك: آيات كثيرة؛ اقرأ إن شئت قوله تعالى: (فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم)؛ وقال أيضا: (يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة)، وقال أيضا: (يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام)، وقال أيضا: (الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور)، وقال: (وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء)، وقال: وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين)، وقال: (ويقول الذين آمنوا أهؤلاء الذين أقسموا بالله جهد أيمانهم إنهم لمعكم)، وقال: (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون)، وقال: (فثبتوا الذين آمنوا، سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب)، وقال: (يا أيها الذين آمنوا إن تتقوا الله يجعل لكم فرقانا)، ويقول: (فأما الذين آمنوا فزادتهم إيمانا وهم يستبشرون)، وقال: (وبشر الذين آمنوا أن لهم قدم صدق عند ربهم)، وقال: (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا) وقال: (إنه ليس له سلطان على الذين آمنوا وعلى ربهم يتوكلون)، وقال: (إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين والنصارى والمجوس والذين أشركوا إن الله يفصل بينهم يوم القيامة)، وقال: (إن الله يدافع عن الذين آمنوا، إن الله لا يحب كل خوان كفور)، وقال: (وأنجينا الذين آمنوا وكانوا يتقون)، وقال: (ذلك بأن الله مولى الذين آمنوا).
هذا بعض من كل، ولا أعرف مقصودك، مع أن الآيات التي تتحدث عن الإيمان وعمل الصالحات، وتعطف العمل الصالح على الإيمان، أعظم دلالة على المقصود، وهو أن الإيمان لا يدخل في مسماه العمل.
وبعض هذه الآيات يكفي في أن الإيمان هو المنجّي، دون ذكر العمل.
أنا خارج الآن، أرجو المعذرة، ولعلنا نتواصل.

مكثار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-2012, 09:48 PM   #18
مكثار
مستشار و فقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 831
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
أما الإرجاء الذي ذكرته في موطن تلويحك باتهامي، فهو يختلف عما يقول به أهل السنة من الأشاعرة والماتريدية ومن معهم؛ فأهل السنة، الأشاعرة والماتريدية ومن معهم، يفسّقون مرتكب الكبيرة، ويرون أن المعصية باب عظيم من أبواب الإثم، وأن الإيمان لا يعصم صاحبه من أثر المعصية التي ارتكبها،وإنما يعصمه من الخلود في النار فحسب إن مات على الإيمان، وقد يمنحه إيمانه حظا في شفاعة الشافعين؛ أما المرجئة، فهم يرون أنه لا تضر مع الإيمان معصية، وهذا لا يقول به أشعري ولا ماتريدي.
إن الكلام عن حقيقة الإيمان وماهيته، هو ما أتحدث فيه، وهو التصديق الجازم فحسب، وغير ذلك من أعمال الجوارح، يدخل في معنى أثر الإيمان، أو هو دلالة على كماله.
وأودّ أن أختم بما رواه أحمد رضي الله عنه في مسنده عن قتادة عن أنس قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (الإسلام علانية، والإيمان في القلب)؛ وهو كافٍ في بيان المقصود.

مكثار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-2012, 10:13 PM   #19
طارق ابراهيم
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 9
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

السؤال ما زال مطروحا لم تجب عليه ..

(هل ايمان اتقى رجل في الأمة كإيمان أفجر رجل فيها ) ؟؟؟؟؟

طارق ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-08-2012, 12:01 AM   #20
مكثار
مستشار و فقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 831
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
لم أهرب من السؤال يا عزيزي، لكن، كنت أرجو أن نؤسس لكلامنا بالنصوص أولا، ولكنك تريدني أن أذهب خطوة بعد النصوص.
يا أخي: ليس إيمان أتقى رجل في الأمة كإيمان أفجر رجل منها.
هل اطمأننت؟
لكن، أرجوك أن نرجع إلى النصوص والتأصيل عليها، والرأي رأيك.

مكثار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-08-2012, 01:23 AM   #21
مكثار
مستشار و فقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 831
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
نهاية الكلام في مسألة الإيمان
أولا: الإيمان في اللغة هو التصديق، وفي الشرع هو تصديق الرسول صلى الله عليه وسلم فيما بلّغه عن رب العزة سبحانه.
ثانيا: لم يأت الشرع بمعنى إضافي للإيمان غير معناه اللغوي، بل بقي على معناه اللغوي، وهو التصديق على ما تقدم؛ ثم: التصديق محله القلب، ومكان عمل الجوارح أنها تأتي فرعا عن إيمان القلب، فمهما كان الإيمان قويا صحيحا، أنبت عملا مستقيما؛ ومهما كان الإيمان ضعيفا، أنبت مسلكا غير مستقيم؛ فالعمل أثر الإيمان، وليس جزءا من الإيمان.
ثالثا: جاءت الآيات الكثيرة لتقرر أن الإيمان غير العمل، وأن العمل لا يدخل في مسمى الإيمان، كتلك الآيات التي عددها خمسون آية، وتعطف العمل على الإيمان، والأصل في اللغة أن العطف يقتضي المغايرة، فيكون العمل غير الإيمان.
رابعا: وردت أحاديث تؤكد أن الإيمان غير العمل، كحديث جبريل عليه السلام، الذي يقول فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم معرفا الإيمان: (الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته ورسله وبلقائه)، وكذلك ما رواه الإمام أحمد من قوله صلى الله عليه وسلم: (الإسلام علانية والإيمان في القلب).
خامسا: إذا جاء نص تحدث عن العمل، وجعله جزءا من الإيمان، فهنا يكون معناه أنه من مكملات الإيمان، لضرورة الانسجام بين آيات الله تعالى وأحاديث رسوله صلى الله عليه وسلم.
سادسا: كنت أتمنى أن يُكتفى بهذا الكلام، لكن إخوة لنا يصرون أن يلحقونا بالمرجئة، ونقول: هداهم الله إلى الصواب.
سابعا: من يصرّ أن العمل جزء من مسمى الإيمان، فإنه يكون قد أوقع نفسه فيما أوقع المعتزلة والخوارج أنفسهم فيه، فهم يقولون إن العمل جزء من مسمى الإيمان، ولا أسمح لنفسي بما سمح به محاوري لنفسه أن ينسبني إلى الإرجاء، فلا أسمح لنفسي بنسبته إلى الخوارج والمعتزلة، ذلك أن الفروق دقيقة، قد لا ينتبه إليها؛ فإن أصرّ أن يقول لي: أنت مرجئ، فإنه يكون قد زجّ نفسه في عتمة الاعتزال.
ثامنا: أما محل العمل، فهو على ما بينت: ليس شيئا هملا، بل عليه يقوم وصف الإنسان بالصلاح والفساد، وعليه يتبين قوة إيمانه من ضعفه، فإن ما وقر في القلب، لا بد أن يكون له أثر على الجوارح، والأثر على قدر قوة المؤثر.
تاسعا: كنت أحب أن أنتهي من هذا النقاش أن الخلاف لفظي بين أهل السنة من الأشاعرة والماتريدية من جهة، وبين غيرهما من الفرق الأخرى؛ لكنّ إغلاق بعض الناس باب توسيع مفهوم أهل السنة، ليشملهم، قد أنحى باللائمة عليهم، فهم الذين يخرجون أنفسهم منها في هذا الموضوع.
وأخيرا: أرجو إن كان عند محاوري شيء من النصوص القطعية في دلالتها، والتي يخلو ظاهرها من معارض، أن يأتيني بها، وليناقشني مناقشة علمية.
وشكرا جزيلا له.

مكثار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-08-2012, 12:09 PM   #22
طارق ابراهيم
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 9
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
وعيدك مبارك أخي الكريم

تفضلت وقلت ان ايمان أتقى رجل في الأمة ليس كايمان أفجرها
وهذا كلام سليم ..

اذن ما الذي ميز بين ايمان هذا وايمان ذاك ..؟؟

أخي العزيز في تأصيلك لمعنى الايمان قلت ان عمل الجوارح من مكملات الايمان ..
وقد قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : الايمان بضع وسبعون شعبة افضلها قول لا اله الا الله وأدناها اماطة الأذى ..

لم يذكر المعصوم ادنى اشارة لمكملات بس جاء في صميم معنى الايمان

واذا جاءتك مثل هذه الاحاديث فالأولى الجمع بينها .. ليس قصر المفهوم على حديث واحد منها
جاء عن الرسول ان معنى الايمان ان تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الاخر وتؤمن بالقدر خيره وشره
فهذا التصديق ان لم يكن معه طاعة لأمر الله ورسوله فسر بأحاديث :
والله لا يؤمن من لا يأمن جاره بوائقه
الايمان بضع وسبعون شعبة ادناها اماطة الاذى عن الطريق وافضلها قول لا اله الا الله
بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة
أمرت ان اقاتل الناس حتى (يقولوا) لا اله الا الله
وغيرها الكثير
فلو اردت بصدق الجمع بينها اتضح لك ان الايمان اعتقاد وقول وعمل (طبقا للنصوص)

وأرجع واقول يا اخي الخلاف لا يحتاج للتهوين وقصره في عبارة (خلاف لفظي) لأن الخلاف ليس لفظيا على الاطلاق
انت تأخذ بعض الأحاديث وترى الاخرى تابعة لها بلا أي دليل اللهم الا نصرة لمذهب المرجئة

لماذا حارب أبا بكر مانعي الزكاة رغم انهم يشهدون ان لا اله الا الله ويقيمون الصلاة ورغم ان الصديق يعلم تمام العلم ان قتال المؤمن كفر ..؟؟؟
الامر واضح وجلي أخي مكثار
هداني الله واياك للحق

طارق ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-08-2012, 04:06 PM   #23
مكثار
مستشار و فقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 831
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيك، وتقبل الله طاعاتك، وكل عام وأنتم بخير.
قلت لي في حديثك: (انت تأخذ بعض الأحاديث وترى الاخرى تابعة لها بلا أي دليل اللهم الا نصرة لمذهب المرجئة)، وأنا لستُ كذلك، بل أدافع وبقوة عن عقيدة أهل السنةو الجماعة، والمذهب الذي أنافح عنه هو مذهب السنة، وليس مذهب المرجئة؛ وبإمكاني أن أصفك بما لا أحبه لك، ولا تحبه لنفسك، من لازم القول بأن العمل جزء من مسمى الإيمان، غير أني أهذب قلمي من أن أذكر به رجلا مثلك يظهر لي منه الصدق والإيمان بما لا أحبه له ولا لنفسي.
وأنا إن كنت متعصبا لشيء، فإن تعصبي للنصوص أولا، ولمذهب أهل السنة والجماعة ثانيا؛ ولا يضيرني ما تصفني به.
وأقول لك: لقد اعتمدتُ على النصوص، وعلى فهمها على ضوء اللغة، ولم أعتمد على قول أحد من الناس؛ وأنت لم تأت بحجة في مقابل النصوص التي ذكرتها.
فهلاّ ذكرتَ لي حجتك في مواجهة النصّ الذي ذكرْته، ورواه مسلم، عن ذلك الرجل الذي لم يفعل حسنة قط، وغفر الله له ودخل الجنة، لأجل أنه خشي الله تعالى، وكان من أمره أنه أمر أبناءه أن يحرقوه، وأن يذروه في الرياح؟ وهلاّ ذكرتَ لي حجتك أمام حجتي في حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (الإسلام في القلب والإيمان علانية)، وهو في مسند أحمد؛ وهلا ذكرتَ لي حجتك في عطف العمل الصالح على الإيمان خمسين مرة في القرآن، وهو ما يقتضي التغاير؟ وقلتَ لي حينها إن العطف لا يقتضي المغايرة دائما، بل يقتضي أحيانا الاشتراك؛ وأقول لك: إن ما قرّره ابن هشام الأنصاري وغيره عن العطف أن أصله أنه يقتضي المغايرة، كما ذكر ذلك في كتابه مغني اللبيب عن كتب الأعاريب؛ فهذا الأصل فيه، وعلى ذلك تواردت أمثلة كلام العرب.
أنت أمام حجج عليك أن تجيب عنها، وإلا فدع الموضوع لغيرك.
وكل عام وأنتم بخير.

مكثار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-08-2012, 06:03 PM   #24
طارق ابراهيم
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 9
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

أخي أنت لم تتعصب للنصوص
انت ادعيت الجمع بينها وعندما جمعت فرقت تارة
تضافرت النصوص على ان الايمان تارة عبر عنه بالاعتقاد وتارة بالقول وتارة بعمل الجوارح
كحديث جبريل وحديث الايمان بضع وسبعين شعبة وأحاديث نفي الايمان
وحديث لا يزني الزاني وهو مؤمن

وانت تصر على مخالفة النصوص وتدعي انه مذهب اهل السنة
لا يا أخي هذا مذهب المرجئة و الأشاعرة والماتريدية
أما أهل الأثر فلا .. ليس هذا مذهبهم

وتصر على ان العمل ليس له علاقة بالايمان
ورسول الله يقول والله لا يؤمن من لا يأمن جاره بوائقه
وبين ان افضل الايمان قول لا اله الا الله
وأدناه اماطة الأذى
ويقول بين الرجل وبين الشرك ترك الصلاة
وأبو بكر حارب المرتدين على تركهم للعمل رغم انهم لم يكفروا اعتقادا

انت أخذت نصوص وتركت نصوص ورحينما أردت الجمع زعمت ان أحدها مكمل للأخر
بلا أي دليل
وفي النهاية تقول اني غير أهل للحديث

من البداية قلت لك دع كلام الرجال وخذ بظاهر النصوص .. وافقت ظاهرا وخالفت باطنا
وتخبطت في محاولة الجمع بين الأشعرية ومذهب السلف بحجة ان الخلاف لفظي

اهل السنة يرون الايمان اعتقاد وقول وعمل .. ولا يكفرون بترك عمل الا الصلاة ففيها نص واضح وضوح الشمس في النهار
وانتم ترون ان الايمان اعتقاد فقط

لماذا اذن حارب الصديق مانعي الزكاة وهو أعلم الامة بعد رسول الله ..؟؟

ان كنت أنت غير مؤهل للحوار فدعه كما ناشدتك أوله
وان كنت أهلا له فأجب لماذا ..؟؟

( على فكرة لو متعرفش قول معرفش مش عيب )

طارق ابراهيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-08-2012, 08:11 PM   #25
مكثار
مستشار و فقه الله
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 831
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المنهجية العامة في العقيدة والفقه والسلوك والاعلام بأن الأشعرية والماتريدية من أهل السنة

بسم الله الرحمن الرحيم
معرفش أتكلِّم معاك.

مكثار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
الحدود الكلامية والفقهية، على رأي أهل السنة الأشعرية, ومعه مسألة الشارع في القرآن - أبو بكر الصقلي المثنوي كتب العلوم الدينية الحصرية المصورة 4 01-04-2016 12:39 AM
الأحاديث التي لا أصل لها وأثرها السيئ في العقيدة والفقه والسلوك أبو ذر الفاضلي كتب السنة وعلومها المصورة 13 26-03-2012 09:50 PM
دور العلاقات العامة والاعلام في تفعيل اداء الحكومة الالكترونية أبو ذر الفاضلي رسائل في العلوم الاقتصادية والإدارية والتجارية 0 07-03-2012 08:28 PM
آراء الكلابية العقائدية وأثرها في الأشعرية في ضوء عقيدة أهل السنة والجماعة شهاب ياسين رسائل في علوم دينية متفرقة 0 30-12-2011 06:15 PM
مجمل أصول أهل السنة والجماعة في العقيدة أبو يوسف كتب العقيدة والأديان المصورة 15 09-06-2011 02:04 PM


الساعة الآن »09:39 AM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
.Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd