روابط مهمة

استعادة كلمة المرور صفحتنا على الفيس بوك
لأي مشاكل تواجهك .. لاتتردد بالإرسال لنا بالضغط هنا

 

الآن خدمة الـ rss متوفرة بمكتبتناً العربية

 

شريط الإعلانات ||

أهلا وسهلا بكم في منتديات مكتبتنا العربية **** نرجو من الأعضاء الكرام وضع طلبات الكتب في القسم الخاص بها في المنتدى الإداري العام قسم الاستفسارات وطلبات الكتب *** لا يسمح بوضع الإعلانات في المكتبة، وسنضطر لحذف الموضوع وحظر صاحبه مع الشكر ***
Loading

 


   
 
العودة   منتديات مكتبتنا العربية > الأقسام العامــــة > قسم اللغة العربية علومها وآدابها > مكتبة علوم اللغة العربية > مكتبة علوم اللغة العربية بصيغ أخرى
 
 

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-08-2009, 02:07 AM   #51
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

اللغة والمعرفة


قال الفيلسوف الألماني لودفج وتجينشتاين Ludwig Wittgenstein ذات مرة: "إن حدود لغتي هي حدود عالمي." ويمكن للمرء أن يضيف إلى ذلك القول، "إن حدود لغتي هي حدود معرفتي"، وبالتالي هي حدود فرصتي وتجربتي في الحياة. اللغة هي واحد من أهم العوامل التي تؤثر في انجازات الإنسان وتحديد سقف طموحاته، وبالتالي تحديد قدراته على تحقيق ذاته. فاللغة هي أداة التفكير والتعبير الرئيسية، ووسيلة التواصل مع الغير من الناس والكثير من الأشياء التي تساهم في تحديد المجال الحيوي لنشاط الإنسان في كافة المجالات، يما في ذلك مجالات العمل والتعليم والتفاعل الخلاق مع عناصر البيئة الطبيعية والاجتماعية والتكنولوجية التي تكتنف حياة الإنسان.

إذا كانت لغة الإنسان هي لغة محلية فقط، فإن حدود عالمه تكون محصورة ضمن حدود مجتمعه المحلي، والتي تحدد بدورها حدود معارفه العلمية وخبراته العملية وفرصه المعيشية وتجاربه وانجازاته الحياتية وطبيعة تقاليده وعلاقاته الاجتماعية. أما إذا كان لدى الإنسان لغة وطنية أو إقليمية إضافة إلى لغته المحلية، فإن حدود عالمه لا بد وأن تضم تجمعات إنسانية كثيرة وربما أقطارا ودول عديدة. وهذا من شأنه أن يتسبب في توسعة نطاق معارفه وخبراته، ويُحَسن فرص نجاحه في تحقيق انجازات أكبر، ويساهم في إثراء حياته بشكل أوفر، ورفع مستوى معيشته بوجه عام.

من ناحية أخرى، إذا أتقن الإنسان لغة عالمية بالإضافة إلى لغته المحلية والإقليمية، علما بأنه ليس هناك لغة عالمية اليوم سوى اللغة الانجليزية، فإن عالمه يتسع كثيرا ليصبح بلا حدود، وقدراته على الحصول على المعرفة بلا قيود. وهذا من شأنه أن يجعل فرصه في الحياة كبيرة، ومستقبله مسيرة حياة جميلة ومثيرة. وهذا يضع الإنسان الذي يتقن لغة إقليمية ولغة عالمية في موقع قوى يسمح لك بإعادة تشكيل حياته من جديد، وصياغة المستقبل الذي يريد، والسعي لتعلم وممارسة المهنة التي تتناسب مع مواهبه، والعمل في المؤسسة التي يرغب في الانتماء إليها، والوصول إلى المستوى المعيشي الكفيل بالتجاوب مع احتياجاته المتزايدة وتوقعاته المستقبلية المتصاعدة وطموحاته المتنامية. كما وأن من شأن الحصول على أكثر من لغة تمكين صاحبها من ممارسة النشاطات التي يتمناها والتي تعود عليه بالمتعة والرضا عن النفس. بناء على ذلك يصبح تعلم اللغات نوعا مميزا من الاستثمار طويل المدى في رأس المال البشري، والذي لا يمكن لفرد أو مجتمع أن ينمو ويتقدم ويتجاوز عقبات التخلف والتبعية والفقر بدونه.

ديسمبر 2007

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-08-2009, 12:19 AM   #52
د.أحمد
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 13
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه
حبذا لو وضعت هذهالدروس في ملف ورود ليسهل حفظها بدلا من نسخها صفحة صفحة

د.أحمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-08-2009, 01:16 AM   #53
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

اشكرك الاستاذ الفاضل د. احمد عن المرور .

اتمنى ان يتيسر لي ذلك مستقبلا ان شاء الله

دمت موفقا

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-09-2009, 04:37 PM   #54
المعتز
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الدولة: alger
المشاركات: 2
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

شكرالك على هذه المعلومات اللهم اجعلها في ميزان حسناته

المعتز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-11-2009, 11:56 PM   #55
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

شكر على مروركم

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-02-2010, 10:18 PM   #56
ابو عبد القادر
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 8
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

سلام عليكم والله إن هذا الموقع لشرف لنا نحن أهل اللغة فزادكم الله حرصا على حرصكم وتوفيقا وسدادا ولكن أضم صوتي إلى الأخ الكريم الذي طلب أن تكون هذه المواد في شكل وورد حتى تعم الفائدة. بارك الله فيكم وفي أعمالكم أخوكم ابو عبد القادر

ابو عبد القادر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-02-2010, 07:00 PM   #57
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

LA LINGUISTIQUE GÉNÉRALE DE FERDINAND DE SAUSSURE :
TEXTES ET RETOUR AUX TEXTES

Simon BOUQUET
Université de Paris 10

(Communication inédite présentée au Congrès ICHOLS, septembre 1999)

SOMMAIRE
0. Introduction
1. Les textes saussuriens de linguistique générale : une histoire éditoriale singulière
1.1. Définition de l'expression textes de linguistique générale
1.2. Le corpus disponible
1.3. Les deux paradigmes éditoriaux :
A. Le paradigme du Cours comme oeuvre
a. Le Cours de 1916
b. L'édition critique de R. Engler, titrée Cours de linguistique générale, Tome 1 (1968)
B. Le paradigme des leçons orales et des autographes de Saussure comme oeuvre
a. Les leçons orales (autrement dit les trois cours genevois de linguistique générale)
b. Les écrits
2. Pour illustrer le " retour à Saussure "


Introduction

On entend parler depuis quelque temps de " retour à Saussure ". Il y avait eu l'ébullition saussurolâtre ou saussuromane des années structuralistes (en France). Puis une période d'accalmie avec le déclin du structuralisme. Et maintenant le " retour à Saussure ". J'en veux pour exemple le titre d'un article de 1994 de Jean-Claude Milner (" Retour à Saussure ", précisément) [1], ou d'un article de Jean-Claude Chevalier en 1997 dans la Quinzaine Littéraire (" De nouveau Saussure ") ou par exemple encore le titre d'une communication que Christian Stetter va donner à Zürich dans quelques semaines " Am Ende des Chomsky-Paradigmas : zurück zu Saussure ? ".

Cette expression " retour à Saussure ", en raison de l'histoire éditoriale singulière qui a été celle des textes de linguistique générale du grand Genevois, enveloppe de fait une réelle ambiguïté : s'agit-il d'un retour à des idées de Saussure que l'on a connues grâce au Cours de linguistique générale ; ou s'agit-il d'un retour à des textes qui, eux, sont demeurés et demeurent encore assez largement méconnus, voire qui sont totalement inédits, - des textes que le Cours de linguistique générale recouvre, comme celui d'un palimpseste ?

La réponse à cette question est quasi inextricable (sauf chez quelqu'un comme Milner qui a toujours, avec des arguments assez étranges, refusé de s'intéresser à d'autres textes que celui du Cours). En fait, les deux retours se mêlent et se motivent mutuellement : les textes originaux permettent de susciter de nouvelles interprétations de cette " pensée de Saussure " qu'on a chacun dans notre tête, ... et nos interprétations de cette " pensée de Saussure ", le plus souvent largement fondées sur le Cours, peuvent nous mener à la quête de confirmations dans les textes originaux.

En bref, le " retour à Saussure ", s'il en est - mais, au fond, il est évident qu'il en est, puisqu'il suffit que des linguistes repensent à Saussure pour que retour il y ait - eh bien ce retour à Saussure est confronté, au minimum, à une situation philologique particulièrement compliquée.

C'est pourquoi je voudrais contribuer à éclairer cette question du " retour à Saussure " en revenant sur l'histoire éditoriale singulière des textes saussuriens de linguistique générale.


1. Les textes saussuriens de linguistique générale : une histoire éditoriale singulière
1.1. Définition de l'expression textes de linguistique générale

Tout d'abord " textes saussuriens de linguistique générale ", qu'est-ce que ça veut dire ?

Saussure ne s'est jamais préoccupé, ni lors de ses cours, ni dans aucun écrit connu, de définir de manière explicite cette expression. On sait qu'elle recouvre à son époque un ensemble assez hétéroclite de problématiques (je renvoie aux travaux de S. Auroux [2]). -- Finalement, sans perdre l'arrière-plan historique, on peut préciser le sens qu'elle prend de facto dans le domaine spécifique de la production intellectuelle de Saussure.

J'ai proposé, dans mon Introduction à la lecture de Saussure [3], d'envisager cette " linguistique générale " saussurienne comme relevant de trois approches distinctes : 1° une réflexion sur les principes d'une science existante, dont le linguiste genevois était un expert : la grammaire comparée (autrement dit une épistémologie de la grammaire comparée) ; 2° une réflexion sur une discipline à venir, conçue comme susceptible de devenir aussi scientifique que la grammaire comparée (en d'autres termes un pari épistémologique ou encore une épistémologie programmatique) ; 3° une réflexion sur le fait de la signification linguistique , qu'on peut appeler philosophie du langage, et que je préfère appeler, dans un sens technique, métaphysique.

C'est donc à l'ensemble de ces domaines que j'attacherai l'étiquette de linguistique générale concernant Saussure - et qu'a été couramment attachée, de fait, cette étiquette, quand bien même la partition de ces domaines n'était-elle pas nécessairement évoquée dans les termes que je propose. Il est clair, par ailleurs, que si ces trois domaines de réflexion de la pensée saussurienne, pris proposition par proposition, obéissent à une logique qui permet de les distinguer, il arrive bien souvent que leurs propositions s'entrecroisent au sein des mêmes textes.
1.2. Le corpus disponible

Avant d'aborder l'histoire proprement dite des éditions des textes saussuriens de linguistique générale, un bref rappel de l'état des textes existants. On peut répartir ces textes en trois catégories.

1° catégorie : les textes autographes de Saussure. Parmi ces textes, très peu de textes achevés : il y a le manuscrit des trois leçons inaugurales de la chaire de grammaire comparée, (novembre 1891), et des cahiers d'aphorismes qui peuvent être considérés comme des textes achevés ; à côté de cela, on trouve un très grand nombre de brouillons, d'ébauches de chapitres, de notes éparses en vue d'un livre à venir, de notes prises pour les cours genevois de linguistique générale. La plupart de ces textes ne peuvent pas être datés avec précision (il s'échelonnent entre 1891 et 1912). Leur très grande majorité est conservée en grande majorité à la Bibliothèque publique et universitaire de Genève (comprenant une importante donation récente en cours de classement, sur laquelle je reviendrai). Et un petit nombre de textes ont été vendus par la famille Saussure à la Houghton Library de l'université d'Harvard [4].

2° catégorie de textes : les notes d'étudiants des trois cours genevois de linguistique générale. Il en existe aujourd'hui : 2 versions pour le cours de 1907 ; 3 versions pour le cours de 1908-1909 ; 5 versions pour le cours de 1910-11 (toutes conservées à la Bibliothèque publique et universitaire de Genève) [5].

3° catégorie de textes : le texte rédigé par Bally et Sechehaye intitulé Cours de linguistique générale.
1.3. Les deux paradigmes éditoriaux

J'en viens maintenant aux éditions de ces textes. Mon intention ici n'est pas de prendre en compte toutes les parutions des textes saussuriens de linguistique générale, mais de relever les événements éditoriaux qui, en langue française et sous la forme achevée d'un livre, auront balisé la diffusion de la pensée saussurienne et auront servi de référence à la critique (ou devraient se montrer propre à lui servir de référence, si l'on considère les futures éditions). De fait, ces événements éditoriaux auront concouru à créer deux objets distincts - correspondant à ce que j'appellerai deux paradigmes éditoriaux [6].

Le premier paradigme éditorial peut être nommé paradigme du Cours de linguistique générale comme oeuvre. Au plan du contenu, le caractère remarquable de ce paradigme est qu'il revient, fondamentalement, à construire et à légitimer la pensée de Saussure dans sa dimension d'une épistémologie programmatique de la linguistique.

Le second paradigme peut être nommé paradigme des leçons orales et des autographes de Saussure comme oeuvre. Ce second paradigme éditorial a pour caractère spécifique de refléter, sans opérer de tri, une pensée beaucoup plus multiforme : à savoir, selon mon analyse, celle qui envisage à la fois une épistémologie programmatique de la linguistique, mais aussi une philosophie des sciences (en l'occurrence d'une épistémologie de la grammaire comparée) et une philosophie du langage (ou, pour utiliser ma terminologie, d'une métaphysique ).

Examinons maintenant l'histoire des éditions qui constituent ces paradigmes.

A. Le paradigme du Cours comme oeuvre

a. Le Cours de 1916 [7]

Si le Cours peut être considéré comme l'oeuvre de Ferdinand de Saussure, c'est en tout cas comme une oeuvre bien particulière. Cette particularité s'enracine dans la vision et dans la volonté de Bally et Sechehaye. Ceux-ci, quelques semaines après la mort de Saussure, après avoir consulté des notes d'étudiants et quelques autographes du linguiste disparu, vont, d'une part, imaginer un livre et, d'autre part, infléchir le contenu de ce livre vers une pure épistémologie programmatique de la linguistique, en élaguant quelque peu ce qui dans les textes originaux (notes d'étudiants et autographes de Saussure) ressortissait à une réflexion épistémologique au sens strict (autrement dit à une épistémologie de la grammaire comparée) et, bien plus systématiquement encore, ce qui ressortissait à une métaphysique (la conséquence en sera une réduction, dans le Cours, de la place tenue par la sémiologie dans les leçons orales et dans les autographes). Si la rédaction du Cours aura été une oeuvre menée conjointement par les deux collègues, Bally semble avoir joué un rôle crucial dans le projet initial - dans la conception de l'oeuvre à créer. Deux témoignages récemment retrouvés en attestent. Ils datent tous deux de 1913 (Saussure étant mort le 22 février 1913). Un premier témoignage remonte au mois de mai. C'est une lettre de Bally à Meillet (que j'ai découverte dans les papiers de ce dernier au Collège de France il y a quelques années). Bally y prend vigoureusement parti contre un projet d'édition des leçons de Saussure d'après les cahiers d'étudiants - projet conçu avec l'appui de Meillet par un auditeur des cours de linguistique générale, Paul Regard [8]. Ce projet consistait en une publication, partielle, des notes de Regard. Si, par retour de courrier, Meillet répond à Bally :

(...) le projet que j'avais esquissé avec le jeune Regard est abandonné ; ce projet a toujours été subordonné à votre agrément, et, dès l'instant que vous avez d'autres vues, il ne doit pas en être question. [9]

l'examen de la correspondance entre Bally et Meillet, tout au long des années suivantes, n'en montre pas moins que le savant parisien aurait, sans aucun doute, préféré une édition philologiquement fidèle aux leçons. Bally, lui, ne voit pas les choses ainsi et, lorsqu'il critique le projet de Regard en mai 1913, c'est déjà sa vision qu'il défend : un livre reconstruit, et non la publication des notes d'étudiants. Un second témoignage, issu lui aussi des archives Meillet, corrobore le premier. C'est une lettre de Marie de Saussure, la veuve de Ferdinand, remerciant Meillet pour sa notice nécrologique. La lettre, datée du 30 novembre 1913, se termine ainsi :

Quant au Cours de linguistique générale, je crois que Monsieur Bally fera pour le mieux et qu'en tout cas il vous soumettra son projet. [10]

Ainsi, en novembre 1913, le titre du livre, qui reflète sa conception, existe déjà : c'est " le Cours de linguistique générale " ; et Bally en est le maître d'oeuvre incontesté.

La vision de Bally, relayée par Sechehaye, a été claire et ferme : là où le maître, dans ses écrits et dans ses cours, élaborait une méditation de philosophie des sciences à propos de la grammaire comparée, ou se livrait à une réflexion métaphysique parfois effilée et hésitante, les élèves se devaient de réduire la pensée saussurienne au pur programme d'une linguistique future. C'est à ce prix que la " recréation " du Cours pouvait avoir lieu. Aussi le Cours ne pouvait-il naître qu'en tronquant de son caractère multiforme et foisonnant, lié à son esprit exploratoire, la parole qui avait tenu ses auditeurs sous son charme. On comprend que Regard ait pu dire après la parution du Cours:

Un élève qui a entendu lui-même une part importante des leçons de Ferdinand de Saussure sur la linguistique générale, et connu plusieurs des documents sur lesquels repose la publication, éprouve nécessairement une désillusion à ne plus retrouver le charme exquis et prenant des leçons du maître. Au prix de quelques redites, la publication des notes de cours n'aurait-elle pas conservé plus fidèlement la pensée de Ferdinand de Saussure, avec sa puissance, avec son originalité ? Et les variations elles-mêmes que les éditeurs paraissent avoir craint de mettre au jour n'auraient-elles pas offert un intérêt singulier ? [11]

Si Regard est déçu par le Cours, il en va de même de Riedlinger, quand bien même ce dernier, contrairement à Regard, n'a jamais fait ouvertement part de sa déception ; une lettre (inédite à ma connaissance) écrite en 1957, soixante ans après qu'il a entendu les cours de linguistique générale, en conserve cependant la trace. C'est une réponse à son ancien condisciple Gautier qui l'a prié d'écrire un article sur Saussure pour la Tribune de Genève. Riedlinger décline l'invitation en ces termes, bien durs à l'égard de Bally :

Il me serait impossible de donner une idée de la vraie grandeur de F. de Saussure sans le comparer à Bally et, par conséquent, rabaisser ce dernier. Je m'explique : Bally a sabré la linguistique générale, ce que le travail en cours de Godel démontrera sans discussion possible. (...) Plus grave encore est la suppression complète de la magnifique introduction de 100 pages du deuxième cours, que Godel m'a demandé par lettre l'autorisation de publier in extenso d'après mes notes. Vous vous rappelez sans doute que Bally avait décrété que le chapitre sur `unités et identités' n'était pas clair, et vous l'aviez soutenu. Godel, lui, voit dans cette introduction la quintessence de la pensée saussurienne. Mais Bally, très doué par ailleurs pour l'observation des faits linguistiques, n'avait pas le sens philosophique de son maître. [12]

Si la nostalgie des étudiants s'explique, leur critique du texte de 1916 porte néanmoins partiellement à faux. Car il était probablement nécessaire de n'être pas fidèle à la lettre des leçons et des écrits, de n'être pas fidèle, même, à la complexité de la pensée saussurienne, pour être fidèle à Saussure d'une autre manière. En simplifiant son discours et en l'unifiant, dans l'énonciation d'une épistémologie programmatique de la linguistique, la mise en forme de Bally et Sechehaye aura permis une réception des idées du linguiste genevois qui justifiera leur parti-pris. En d'autres termes, ils auront bien contribué à réaliser une oeuvre- quand bien même on saurait dire que Saussure en est l'auteur, ou qu'ils en sont, eux, les auteurs.

b. L'édition critique de R. Engler, titrée Cours de linguistique générale, Tome 1 (1968) [13]

Si l'ouvrage publié en 1957 par R. Godel sous le titre Les sources manuscrites du Cours de linguistique générale est un événement capital pour l'histoire des textes saussuriens, ce n'est pas à proprement parler une édition de textes, mais (entre autres objectifs) un travail préparatoire pour une édition des textes. (Je ne parle donc pas de ce livre, sauf pour mentionner que son point de vue - et, plus particulièrement, celui de l'édition qu'il projette - est, de fait, le point de vue de l'autre paradigme éditorial, le paradigme que j'ai baptisé des leçons orales et des autographes de Saussure comme oeuvre, paradigme que soutenaient Regard et Meillet dès le printemps 1913.)

Or, retour des choses, l'édition de texte qui s'appuiera sur le travail de Godel, celle de R. Engler, va adopter très nettement le point de vue opposé, à savoir celui du Cours comme oeuvre.

L'ouvrage monumental qui paraît en 1968 sous le titre de Cours de linguistique générale, Tome 1 est en effet explicitement l'édition critique du texte de 1916. Celui-ci est donné dans sa continuité en première colonne, fragmenté en 3281 segments, en regard desquels figurent (aux colonnes 2, 3 et 4) des passages des cahiers d'étudiants (parmi lesquels des cahiers inconnus de Bally et Sechehaye) rapprochés, sur la base de l'analyse de Godel, du texte de Bally et Sechehaye et (en colonne 6) des brouillons de cours de la main de Saussure ainsi que quelques rares autres fragments de textes autographes. Il est, de fait, bien difficile de lire, dans cette édition, les minutes des leçons orales dans leur continuité. Il en va de même des textes autographes. Le but de l'ouvrage est de permettre, partant du texte du Cours de linguistique générale, et considérant des segmentations très courtes de celui-ci, d'avoir accès aux textes originaux qui, selon Godel, lui correspondent. Autrement dit : permettre d' " interpréter " des passages problématiques du Cours de linguistique générale.

En bref, ce qui est d'une certaine façon barré par cette édition - alors même qu'elle fournit les textes de tous les cahiers d'étudiants [14] et de la quasi-totalité des trois cours [15] -, c'est l'accès aux leçons orales considérées en elles-mêmes (c'est-à-dire l'accès au développement de l'argumentation sur une leçon entière, sur un cours entier, voire sur les trois cours).

B. Le paradigme des leçons orales et des autographes de Saussure comme œuvre

J'en viens au second paradigme, celui des leçons orales et des autographes de Saussure comme oeuvre.

a. Les leçons orales (autrement dit les trois cours genevois de linguistique générale)

Je laisse de côté des publications d'extraits, données principalement dans les Cahiers Ferdinand de Saussure, et antérieures à 1968.

Au titre de ce paradigme, on peut mentionner, bien sûr, le Tome 1 de l'édition Engler, - mais comme on l'a vu, bien que les textes y soient présents, ils sont pratiquement illisibles, du point de vue de la logique de leur continuité.

De fait, ce paradigme, appelé de leurs voeux par Meillet et par Godel, est resté largement virtuel au cours du siècle : il aura fallu attendre 1993 pour que paraisse, sous forme de livre, la première édition (partielle) des leçons genevoises dans leur continuité. Elle a été établie par E. Komatsu, et concerne une partie du premier cours et le troisième cours. Outre certains problèmes philologiques, cette édition se limite à un seul cahier d'étudiant et ne comporte ni variantes, ni réel apparat critique, ni - ce qui est plus handicapant - aucun système de correspondance permettant de la rapprocher du texte de l'édition de 1968. Une édition partielle du deuxième cours est parue - même éditeur (Komatsu) et même principe - en 1997.

Cette situation éditoriale nous a conduit à mettre en chantier ces dernières années une édition critique qui procurera les trois sessions intégrales des leçons genevoises de linguistique générale, dans leur continuité naturelle. Un seul cahier d'étudiant - Riedlinger pour le premier cours, Constantin pour le deuxième et le troisième cours - constituera à chaque fois le texte de base, complété en notes de bas de page par des variantes significatives issues des autres cahiers. Et, surtout, il y aura un appareil de correspondance permettant d'utiliser, en complément de cette édition, l'édition synoptique de 1968, pour avoir ainsi accès aux variantes de tous les cahiers d'étudiants - et, du même coup, au Cours de linguistique générale, si l'on veut s'y référer.

Les volumes de cette édition devraient paraître à la fin de l'année prochaine. Ils figureront dans la Bibliothèque de Philosophie de Gallimard, c'est-à-dire seront accessibles à un prix raisonnable.

b. Les écrits

Il y a d'abord des éditions fragmentaires d'écrits genevois, dans les Cahiers Ferdinand de Saussure.

Il y a ensuite les fragments qui se trouvent en colonne 6 de l'édition Engler de 1968.

Il y a surtout le second tome de cette édition, paru en 1974, consacré exclusivement aux écrits de linguistique générale, qui reprend tous les textes genevois disponibles à l'époque [16]. Mais ce volume est conçu comme une annexe au tome 1, et certains de ces écrits se trouvent de nouveau fragmentés, avec renvoi à la colonne 6 du tome 1 pour les morceaux manquants. Les écrits ne sont donc pas totalement lisibles dans leur continuité.

Mentionnons encore de très rares écrits retrouvés à Genève dans les années 70 et 80, comme la " note sur le discours ", publiés dans les Cahiers Ferdinand de Saussure ; ainsi qu'une édition partielle par H. Parret, toujours dans les Cahiers Ferdinand de Saussure des manuscrits de Harvard.

Et puis il y a eu la donation récente à la Bibliothèque publique et universitaire d'un gros corpus d'écrits de linguistique générale retrouvés récemment dans l'orangerie de l'Hotel de Saussure à Genève, dont un extrait vient de paraître dans les Cahiers Ferdinand de Saussure.

Cette situation éditoriale et cette donation nous ont amenés, R. Engler et moi, à préparer un volume procurant tous les écrits déjà publiés dans les tomes 1 et 2 de l'édition critique de 1968-1974 (défragmentés cette fois), les quelques écrits genevois publiés depuis, et surtout l'intégralité des textes nouvellement découverts. Ce volume devrait paraître avant la fin de cette année, ou début 2000.

Ainsi, si le développement du paradigme des leçons orales et des autographes a été quelque peu chaotique au cours du siècle, on peut espérer qu'au XXIe siècle ce paradigme accède à une meilleure reconnaissance. C'est l'un des objectifs que s'est fixés l'Institut Ferdinand de Saussure, récemment créé, qui entend soutenir également des travaux philologiques concernant les autres aspects de l'oeuvre écrite du linguiste.


2. Pour illustrer le " retour à Saussure "

Pour terminer, quittant la pure philologie, je voudrais illustrer - illustrer seulement, et très brièvement - ce que pourrait être un " retour à Saussure " en terme de contenus.

Nous vivons probablement actuellement un tournant dans les sciences du langage. Le XXe siècle a été celui de théories linguistiques fondées sur des présupposés épistémologiques fortement liés au positivisme logique - ou disons, moins restrictivement, à une approche logico-grammaticale du langage (je reprends ici termes et contenus de la réflexion épistémologique que mène depuis plusieurs années François Rastier, à laquelle je souscris largement). On en arrive, lentement, aujourd'hui à réarticuler l'approche logico-grammaticale à l'autre tradition des sciences du langage, qui depuis plus de 2000 ans considère le sens par l'autre bout de la lorgnette, si j'ose dire, à savoir la tradition rhétorico-herméneutique.

Du côté logico-grammmatical, on est frégéen (on analyse la compositionalité atomique du sens). Du côté rhétorico-herméneutique, on prend en compte une approche non-frégéenne (on interprète l'agencement des atomes de sens sur d'autres bases que leur compositionalité).

La pensée de Saussure a beaucoup servi à accréditer le paradigme logico-grammmatical de ce siècle. Ce phénomène a été favorisé par le fait que les éditeurs du Cour sont renchéri sur le caractère logico-grammatical de la pensée saussurienne, pour lui conférer son statut unifié de programme épistémologique. Le geste, ici, est lourd de conséquences ; et il est signé par la dernière phrase du texte de 1916 - posant que la linguistique sera la science de la langue et reléguant aux oubliettes l'importance qu'accordait Saussure à ce qu'il appelait " linguistique de la parole ".

Or, une réflexion sur la linguistique de la parole, c'était bien le projet de Saussure pour la dernière partie de son ultime cours de linguistique générale, une partie dont il avait annoncé le titre au début de l'année : " la faculté et l'exercice du langage chez les individus " [17]. C'était aussi son projet pour le quatrième cours de linguistique générale. L'importance le la linguistique de la parole apparaît encore dans la remise en question, faite dans le troisième cours, de la distinction langue/parole sur le chapitre de la syntaxe. Et elle apparaît encore dans la réaffirmation de la dualité de la linguistique - dans le dernier texte autographe connu traitant de linguistique générale, écrit en 1912 à l'occasion de la création de la chaire de stylistique de Bally [18]. Ainsi, s'appuyer sur la dernière phrase, parfaitement apocryphe, du Cours - présentant la linguistique comme science de " la langue en elle-même et pour elle-même " - revient à faire de Saussure le héraut d'une conception des sciences du langage qui n'a jamais été la sienne.

En effet, si la théorie saussurienne du signe traite bien d'un signe compositionnel, finalement Saussure thématise la valeur linguistique de telle sorte qu'il laisse largement ouverte la question du sens (ou de la signification, ou de la référence des énoncés) : de sorte qu'à cette ouverture, puisse correspondre le domaine de la linguistique de la parole, qu'il concevait, contrairement à ce que laisse entendre la dernière phrase du Cours, comme formant un tout avec la linguistique de la langue.

Aussi Saussure peut apparaître aujourd'hui comme le théoricien, non seulement de la seule dimension logico-grammaticale du langage, mais encore de sa dimension rhétorico-herméneutique. (Si l'on peut parler d'herméneutique, regardant Saussure et regardant une science du langage aujourd'hui, il ne s'agit pas, en l'occurrence, d'une herméneutique métaphysique à la Heidegger, mais d'une herméneutique matérielle- fondée sur une épistémologie des sciences du langage -, au sens que cette expression de Schleiermacher a pu prendre dans des réflexions contemporaines comme celle de P. Szondi ou de F. Rastier.)

De ce Saussure-là témoigne dans le corpus de textes inédits, une formulation étonnante. Il s'agit d'un fragment qui peut être considéré comme une théorie non plus du " signe de langue ", mais du " signe de parole " - autrement dit, une représentation du biface composé par un constituant phonologique (propre à être conçu tout autant comme segmental que comme supra-segmental) et par un " sens " qu'on peut dire " textuel ", dans l'acception que Hjelmslev donnait à ce terme, un sens ressortissant à une approche rhétorico-herméneutique de nature à instancier les traits logico-gramaticaux qui le constituent :

(Sémiologie =
morphologie, grammaire, syntaxe,
synonymie, rhétorique, stylistique,
lexicologie, etc.
... le tout étant inséparable)
______________________________
(phonétique)

Quelle que soit la date de rédaction de ce texte, on peut y voir l'esquisse d'une conception de ce qu'en 1911 le professeur genevois proposera de nommer signifiant et signifié, - mais ici la bifacialité du langage serait envisagée non plus dans la tradition logico-grammaticale d'un théorie du signe ; elle le serait au contraire dans la perspective rhétorico-herméneutique d'une théorie du texte [19].

Je n'en dirai pas plus sur ce point, je voulais juste comme je l'ai dit, illustrer brièvement l'intérêt de relectures de Saussure.

Une relecture a pu faire apparaître par exemple que la pensée saussurienne n'a pas seulement présidé à la fondation du structuralisme, mais tout autant à celle de la grammaire générative [20]. D'autres relectures permettront peut-être, au XXIe siècle, de découvrir dans les écrits et les leçons du professeur genevois une inspiration pour une linguistique rhétorico-herméneutique -, donnant raison à Rudolf Engler, sur une phrase duquel je terminerai mon exposé : il parlait en effet, en juin dernier lors de l'inauguration de l'Institut Ferdinand de Saussure, de " la vigueur d'une pensée qui, à l'image du phénix, ne s éclipse que pour resurgir de plus belle ".



NOTES

[1] A certains égards, écrit Milner, on peut affirmer que la linguistique aujourd'hui n'est plus du tout saussurienne. Pour autant la tentative de Saussure (...) oblige les linguistes à ne rien tenir pour évident ; ceux-là mêmes qui s'en sont écartés devraient reprendre étape par étape l'itinéraire théorique du Cours et affronter les objection, explicites ou implicites, qui s'en déduisent. " (" Retour à Saussure ", Lettres sur tous les sujets, Le perroquet, p. 17)

[2] Notamment : S. Auroux, " La notion de linguistique générale ", Histoire Epistémologie Langage, tome 10, fasc. II, 1988

[3] S. Bouquet, Introduction à la lecture de Saussure, Payot, Paris, 1997

[4] Il faudrait mentionner aussi de rares passages de travaux édités de linguistique historique mentionnant des questions de linguistique générale.

[5] Il faudrait ajouter ici les notes d'étudiants de quelques autres cours genevois, pour quelques rares remarques de linguistique générale.

[6] On trouvera la recension des textes saussuriens publiés dans les Bibliographies saussuriennes de R. Engler, in : Cahiers Ferdinand de Saussure, n°30 (1976), n°31 (1977), n°33 (1979), n°40 (1986), n°43 (1989), n°50 (1997). -- Cf. aussi mon article intitulé " Les deux paradigmes éditoriaux de la linguistique générale de Ferdinand de Saussure ", Cahiers Ferdinand de Saussure, n°51, 1999, dont le présent article reprend une partie du contenu.

[7] F. de Saussure, Cours de linguistique générale, publié par C. Bally et A. Sechehaye avec la collaboration de A. Riedlinger, Lausanne-Paris, Payot, 1916 [Payot, Paris, 1995]

[8] Correspondance Bally-Meillet (1906-1932) " (R. Amacker et S. Bouquet, éds.), Cahiers Ferdinand de Saussure, n°43, 1989, p. 102-103

[9] Ibid. , p. 103-104.

[10] In S. Bouquet, " Documents retrouvés dans les archives d'Antoine Meillet au Collège de France ", C.F.S. n° 40, 1986, p. 9.

[11] P.-F. Regard, préface à Contribution à l'étude des prépositions dans la langue du Nouveau Testament, E. Leroux, Paris, 1919, p. 6

[12] Bibliothèque publique et universitaire de Genève, Papiers L. Gautier.

[13] F. de Saussure, Cours de linguistique générale, édition critique par R. Engler, tome 1, Otto Harrassowitz, Wiesbaden, 1968 [Reproduction de l'édition originale, 1989]

[14] R. Godel, Les sources manuscrites du Cours de linguistique générale de Ferdinand de Saussure, Droz, Genève, 1957

[15] Sauf le cahier Patois, non découvert à l'époque

[16] A l'exception des parties indo-européennes de deux de ces cours

[17] F. de Saussure, Cours de linguistique générale, édition critique par R. Engler, tome 2 : Appendice, Notes de F. de Saussure sur la linguistique générale, Otto Harrassowitz, Wiesbaden, 1974 [Reproduction de l'édition originale, 1990]

[18] Cours de linguistique générale/Edition Engler : 1.24.122

[19] Cf. mon Introduction à la lecture de Saussure, notamment pp. 264-269 et 334-345.

[20] Il n'est pas certainement inintéressant de trouver dans les noms qu'on a cités pour commencer pour illustrer cette mouvance d'une " retour à Saussure " des épistémologues de la grammaire générative, fer de lance de la linguistique logico-grammaticale.

Vous pouvez adresser vos commentaires et suggestions à : mailto:?to=bouquet@ext.jussieu.fr &cc=redaction@revue-texto.net &subject=Via Texto
© décembre 1999 pour l'édition électronique.

Référence bibliographique : BOUQUET, Simon. La linguistique générale de Ferdinand de Saussure : textes et retour aux textes. Texto ! décembre 1999 [en ligne]. Disponible sur : <http://www.revue-texto.net/Saussure/Sur_Saussure/Bouquet_Linguist-gen.html>. (Consultée le ...).

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 06:08 PM   #58
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

الدليل اللغوي le signe linguistique


يقول دو سوسير : "يظن بعض الناس أن اللسان إنما هو في أصله مجموع الألفاظ أي قائمة من الأسماء تطلق على عدد من المسميات . وفي تصوره هذا نظر، من عدة وجوه: انه يفترض وجود معان جاهزة قبل وجود ألفاظها ثم إننا لا نتبين به هل الاسم هو جوهر صوتي أم نفساني ... ويشعرنا أيضا أن ارتباط الاسم بالمسمى هو عملية في غاية البساطة وهذا بعيد جدا عن الواقع ... إن الدليل اللغوي لا يربط مسمى ما باسمه الملفوظ بل مفهوم ذلك الشيء أو تصوره الذهني بصورة لفظه الذهنية فهذه الصورة الصوتية ليست هي الصوت المادي لأنه شيء فيزيائي محض بل انطباع هذا الصوت في النفس والصورة الصادرة عما تشاهده حواسنا . فالدليل اللغوي إذن كيان نفساني ذو وجهين ويسمى دليلا لغويا المركب المتكون من المفهوم والصورة الصوتية ( صورة اللفظ في الذهن )... ولكن نقترح لفظة الدليل للدلالة على الكل واستبدال لفظتي المفهوم والصورة الصوتية بلفظتي الدال والمدلول ".
( دروس في اللسانيات العامة لدوسوسير ص97 ، ترجمة د عبد الرحمان الحاج صالح ص45 من مجلة اللسانيات )

المطلوب : استخرج من النص المفاهيم الدلالية واشرحها.

الإجابة : أهم المفاهيم الدلالية الواردة في النص هي :

أ ـ الدليل اللغوي : وهو وحدة علم الدلالة، نعرفه بأنه اللفظ الدال على شيء أو معنى معين و ركيزته المادية هي الصوت .
ب ـ الصورة الصوتية (le signifiant) هي انطباع الصوت في الذهن .
ج ـ الصورة الذهنية : ( Le signifié)هي انطباع الشيء في الذهن .

دوسوسير في هذا النص ينفي فكرة سادت ، وهي أن الألفاظ ألقاب للمسميات ويبين لنا الدليل اللغوي لا يربط بين لفظ ومسماه ( الشيء والمعنى ) إنما يربط بين المفهوم والصورة الصوتية في قوله " إن الدليل اللغوي .........لفظه الذهنية ".

يعني هذا أننا لا ننظر إلى الدليل اللغوي كحقيقة مادية لأننا لا نتحدث عن المعنى كشيء جاهز ولا عن الألفاظ كمجموعة من الأصوات نسمعها في قوله " يفترض وجود معان جاهزة ................نفساني ".

لكن دوسوسير يتصور الدليل اللغوي كيانا ذهنيا مكونا من دال هو الصورة الصوتية ومدلول هو المفهوم الذي يتصوره الإنسان لذلك الشيء الخارجي، أي الموجود خارج ذهن الإنسان والذي ندرج فيه كل الأشياء المادية والمعنوية التي تحيط بنا و نسميه المرجع أو المدلول عليه.

فالدليل اللغوي إذن يتكون عندما يريد الإنسان الحديث عن المرجع ( الشيء ) فيبحث في نظامه التقديري عن المفهوم الذي ينطبق على ذلك المرجع وقد تعلمه وورثه عن أفراد مجتمعه ، والمسمى المدلول أو ( الصورة الذهنية ) . ثم يعبر عنه بصورة صوتية وهي ( التصور الذهني للأصوات الذي يتم في ذهن الإنسان ) وهنا تتم عملية تكوين الدليل اللغوي ، ويمكننا التمثيل له بالشكل التالي :



أما عن ميزات الدليل اللغوي فهي :

أ ـ الاعتباطية : (arbitraire ) أي لا يوجد في اللفظ ما يدل حتما على معناه ، ونعطي لذلك مثلا توضيحيا كلمة شجرة.
فلو كانت الشين مثلا تدل على الأوراق والجيم على الساق والراء على الأغصان لقلنا بطبيعية العلاقة وحتميتها ، لكن ، بما أن الأمر عكسي فنقول بأنها علاقة اعتباطية وضعية ناتجة عن التواضع والاتفاق بين بني البشر .والدليل على ذلك اختلاف اللغات ففي اللغة العربية نستعمل ـ مثلا ـ كلمة ( كرسي ) للدلالة على شيء معين ،في حين يستعمل الناطق باللغة الفرنسة كلمة (chaise) للدلالة على الشيء ذاته ، فأي الأصوات من الكلمتين تدل على المعنى أكثر من الأخرى ؟

ب ـ الخطية : (liniaire) بما أن الركيزة المادية للدليل اللغوي هي الصوت فانه يتسلسل عند إحداثه تسلسل الزمن في خط واحد أفقي يسمى مدرج الكلام ، مثلا كلمة ( صدق ) التي تنطق حروفها متسلسلة ص + د + ق وإذا تغير التسلسل ق+ ص+ د تغير المعنى.

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 06:11 PM   #59
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

اللغة


تقديم: من الدلالات إلى الإشكالية.


1- الدلالات:


‌أ) الدلالة المشتركة:

- اللغة أداة للتواصل بين أفراد المجتمع

- اللغة وسيلة من وسائل التعبير عن الفكر

- اللغة هي فعل الكلام

- اللغة هي حقيبة أو وعاء يضم مجموعة من الكلمات والحروف، والتي نركب فيما بينها وفقا لقواعد وضوابط لكي ننتج كلاما مفهوما لدى الآخرين…

Éاللغة: *الفكر/العقل

*الكلام

*التعبير

*التواصل

‌ب)الدلالة المعجمية:

à معجم “لسان العرب” لابن منظور:

É اللغة من لغا يلغو لغوا وهو الكلام غير المفيد

É” اللغة أصوات يعبر بها قوم عن أغراضهم”

· استنتاجات:

- الصوت: اللغة في ارتباطها بالصوت أو الكلام ذات أبعاد عضوية، مادية، فيزيولوجية، عصبية ووراثية…

- التعبير: اللغة وسيلة من بين عدة وسائل يستخدمها الإنسان للتعبير عن الأفكار والأحاسيس (الموسيقى، الرسم، الرموز…)

- قوم: اللغة هي خزان لثقافة وحضارة شعب من الشعوب، ولذلك فإن لها طابعا رمزيا، ثقافيا وحضاريا.

- أغراض: للغة عدة أدوار ووظائف داخل حياة الإنسان والمجتمع.

à في الفرنسية:

لفظة “Langage” مشتقة من “Lingua” اللاتينية التي تعني الكلام واللسان.

- “Logos” اليونانية تحمل معاني اللغة، الفكر، العقل والكلام.

· اللغة: - الكلام

- اللسان

ماهي الفروق الموجودة بين هذه المصطلحات؟

· اللغة: - الإنسانية ككل

- إنها تلك القدرة الخاصة بالنوع البشري مبدئيا على التكلم والتواصل

· اللسان: - المجتمع الواحد

- إنه نسق من العلامات الصوتية الخاصة بمجتمع معين، وهو لا يتحقق إلا في شكل مؤسسات اجتماعية

· الكلام - الفرد الواحد

- إنه يشير إلى قدرة ومهارة كل فرد على استخدام اللغة

É تشكل اللغة مرجعية أساسية للكلام، كما يمنح هذا الأخير اللغة الحياة والتطور والاستمرارية.

‌ج) الدلالتان الفلسفية والعلمية:

معجم “أندري لالاند” A Lalande

à هناك معنيان للغة:

o معنى خاص: “اللغة هي وظيفة التعبير الكلامي عن الفكر داخليا وخارجيا”

o معنى عام: “اللغة هي كل نسق من العلامات يمكن أن يتخذ وسيلة للتواصل”

· استنتاجات:

É اللغة الكلامية هي ظاهرة خاصة بالإنسان وحده.

É هناك ارتباط وثيق بين اللغة والفكر بحيث لا يمكن الحديث عن وجود فكر في غياب اللغة سواء كان فكرا داخليا(حديثا مع النفس=منولوج) أو فكرا خارجيا (حديثا مع الآخرين)

É تخضع اللغة لضوابط وقواعد ونظام خاص.

É تتكون اللغة من مجموعة من العلامات، والتي يمكن التمييز فيها بين علامات لغوية أو لسانية وعلامات غير لسانية كالإشارات والرقصات… هذه العلامات التي تستخدم أساسا لتحقيق التواصل سواء بين الناس أو بين الحيوانات فيما بينها.

à معجم لاروس “Larousse“

اللغة هي قدرة خاصة بالنوع البشري على التواصل بواسطة نسق من العلامات الصوتية.

2- طرح الإشكالية:

ما الذي يجعل اللغة خاصة بالإنسان وحده.؟

ماهي طبيعة العلاقة بين العلامة اللسانية وما تدل عليه من أشياء الواقع؟

هل هي علاقة طبيعية وضرورية أم أنها علاقة اعتباطية واصطلاحية؟

ماهي طبيعة العلاقة بين اللغة والفكر؟ هل هي علاقة اتصال أم انفصال؟ وبمعنى آخر؛ هل يمكن الحديث عن وجود فكر بدون لغة؟ ثم هل يمكن للغة الإحاطة بكل جوانب الفكر والتعبير عن كل مكوناته؟ و ما هي أهم وظائف اللغة؟

I- اللغة خاصية إنسانية.

à هل للحيوان لغة؟

- نعم للحيوانات أشكال من التواصل فيما بينها

· الدليل: - دليل ديني: سورة النمل مثلا

- دليل علمي: دراسة فون فريش لأشكال التواصل لدى النحل مثلا

ماهي إذن الخصائص المميزة لأشكال التواصل لدى الحيوان؟

§ أشكال غريزية

§ أشكال ثابتة وغير متطورة

§ أشكال مرتبطة بحاجات ضرورية وبيولوجية

§ أشكال فقيرة وبسيطة من حيث الدلالات والمعاني

§ أشكال منغلقة وخاصة بالنوع الحيواني الواحد..

ماهي خصائص اللغة الإنسانية؟

وما الذي يجعل اللغة بالمعنى الدقيق خاصية إنسانية؟

1- أطروحة ديكارت:

à نص ص 13: “ الكلام خاصية للإنسان”

· موضوع النص [عماذا يتحدث هذا النص؟]

النص هو عبارة عن مقارنة بين اللغة الإنسانية و”اللغة” الحيوانية…

· إشكال النص: [السؤال المركزي الذي يسعى النص إلى الإجابة عنه]

ما الذي يجعل اللغة الكلامية خاصية مميزة للإنسان وحده دون سائر الحيوان؟

· أطروحة النص [الموقف الفلسفي الذي يتبناه صاحب النص]

اللغة ككلام هي خاصية مميزة للإنسان وحده دون سائر الحيوان.

حجج النص: للتدليل على أطروحته يقدم ديكارت مجموعة من الحجج يمكن تقديمها كما يلي:

أ- اعتماد حجة التقابل بين الإنسان الأبله أو البليد من جهة والحيوان الكامل من جهة أخرى، ويمكن ترجمة ذلك من خلال الجدول التالي:
الإنسان الأبله
الحيوان الكامل

- من أنقص نوعه عقلا

- نشأة مضطربة

- القدرة على التركيب بين الكلمات

- إنتاج أفكار مفهومة
- من أكمل نوعه

- نشأة سعيدة

- العجز عن التأليف الكلامي

- عدم القدرة على إنتاج أفكار


à وهكذا نستنتج أن الأبله، وبالرغم من نقص قدراته العقلية، يستطيع أن ينتج أفكارا انطلاقا من التأليف بين مختلف الكلمات، بينما لا يستطيع الحيوان الذي هو من أكمل نوعه أن يفعل ذلك.

ب- يلجأ ديكارت مرة أخرى إلى أسلوب التقابل من خلال المقارنة بين الببغاء من جهة والأصم الأبكم من جهة أخرى. وهذا يمكن التعبير عنه من خلال الجدول التالي:
الببغاء
الأصم/الأبكم

* كمال في أعضاء النطق

* القدرة على النطق ببعض الكلمات

* النطق بالكلمات اعتمادا على التقليد

*عدم القدرة على إنتاج أفكار

* غياب الوعي/العقل
* نقص في أعضاء النطق

* عدم القدرة على الكلام

* تعويض الكلام بالإشارات

*القدرة على إنتاج أفكار

*حضور الوعي/العقل


à يستخلص صاحب النص من هذه المقارنة النتيجة التالية:

“معرفة الكلام لا تحتاج إلا إلى قدر قليل من العقل”، وهو ما يعني نسبة اللغة ككلام إلى الإنسان كيفما كانت قدراته العقلية، ونفي هذه النسبة عن الحيوان مهما بلغ من التطور والكمال بالقياس إلى نوعه، ما دام يفتقر بشكل مطلق إلى العقل.

ج- يمضي صاحب النص في أسلوب المقارنة للتدليل على الفكرة التي يريد إثباتها، وهو الآن يعمد إلى المقارنة بين القرد والطفل المضطرب عقليا، وهذا ما يمكن توضيحه في الجدول التالي:
القرد
الطفل المضطرب عقليا

من أكمل نوعه

استحالة تعلم الكلام

السبب : افتقاره للعقل

اللغة : حركات طبيعية انفعالية غريزية وآلية
من أنقص نوعه عقلا

إمكانية تعلم الكلام

السبب : امتلاكه للعقل

اللغة : الكلام المعبر عن أفكار عقلية إبداعية




Ãوهكذا يصل بنا صاحب النص إلى النتيجة التالية:

اللغة الكلامية هي خاصية مميزة للإنسان وحده ككائن عاقل، وهي لغة إبداعية ومتطورة وغنية بالدلالات، بينما تظل لغة الحيوان مجرد حركات غريزية وآلية تنتفي معها كل قدرة على التطور والإبداع.

وفي الأخير يقدم صاحب النص حجة أخرى لتدعيم موقفه المعبر عنه آنفا، ويمكن صياغتها كما يلي:

لم يتم إثبات في يوم من الأيام أن بإمكان الحيوانات أن تتفاهم مع الإنسان مثلما تتفاهم مع أفراد نوعها، وعليه فالحيوانات لاتتكلم ولا يمكن أن تمتلك لغة الكلام الإنسانية.

2- أطروحة إميل بنفنيست:

استنادا إلى دراسة قام بها كارل قون فريش حول النحل، والتي أثبتت أن أفراد النحل يتواصلون عن طريق علامات هي عبارة عن رقصات إما دائرية أو اهتزازية حسب قرب أو بعد مكان الرحيق، حدد إميل بنفنيست ثلاثة خصائص تميز اللغة الإنسانية عن أشكال التواصل لدى الحيوان.

‌أ) الارتكاز على الصوت مما يمكن الإنسان من التواصل في عدة أوضاع وشروط فيزيائية بينما لا يمكن للحيوان القيام بذلك.

‌ب)تحرر العلامة اللسانية من الموضوع الخارجي الذي تشير إليه

‌ج) قابلية اللسان للتفكيك إلى وحدات صوتية ودلالية قابلة للتأليف، وإعادة التأليف إلى ما لا نهاية.

3- أطروحة أندري مارتيني:

تتميز اللغة الإنسانية بخاصية رئيسية وهي خاصية التمفصل المزدوج، والتي تعني أن اللغة تتكون من تمفصلين:

à التمفصل الأول: الفونيمات وهي أبسط وحدات صوتية غير دالة في اللغة وهي بمثابة الحروف في اللغة العربية.

ويمكن هذا التمفصل الإنسان من التأليف بين الوحدات الصوتية(الفونيمات) وتغيير مواقعها لإنتاج معاني متعددة، وهذا مؤشر على عمق وغنى اللغة الإنسانية وتميزها عن أشكال التواصل لدى الحيوان.

مثال: * ك، ل، م: - كلم * ب،ر - بر

- لكم - رب

- ملك * س،ه،م - سهم

- همس….

à التمفصل الثاني: المونيمات أو المورفيمات، وهي أبسط وحدات دالة في اللغة، وهي تسمح بالتأليف بينها لإنتاج معاني وأفكار لا متناهية..

\هكذا يمكن القول بأن انفراد الإنسان باللغة هو امتياز يسمح له بالارتقاء فوق مملكة العضويات الحية كما يرى الفيلسوف الألماني ارنست كاسيرر حيث يستطيع الإنسان تشكيل عوامل، رمزية شاسعة وغنية كالأسطورة والفن والدين والفكر… والخروج من رتابة العوالم المادية المباشرة.

II- طبيعة العلامة اللسانية.

العلامة(signe)§ عامة هي إشارة تدل على شيء أو فكرة

§ لسانية

§ غير لسانية: الإشارات، الرموز، الرقصات…

§ طبيعية: الحمام، الزيتون…

§ اصطناعية: علامات المرور، اللغة الإنسانية…

· الفرق بين العلامة والرمز: هيجلHegel

à نص هيجل:

يميز هيجل بين العلامة والرمز، فالعلامة ترتبط بعلاقة اعتباطية/ اتفاقية/ عرضية مع الشيء أو الفكرة التي تدل عليها سواء تعلق الأمر بالعلامات اللغوية أو بالعلامات المادية الاصطناعية مثل الألوان التي تستخدم في البواخر للإشارة إلى الأمة التي تنتمي إليها الباخرة. أما الرمز فيرتبط بعلاقة طبيعية مع ما يرمز إليه، علاقة تنبني على التشابه بين محتوى الرمز وخصائصه وبين المعنى المجرد الذي يرمز إليه، مثال:

§ الأسد، رمز للقوة

§ الثعلب، رمز للمكر

§ الدائرة رمز للأبدية

· العلامة اللسانية هي الوحدة الأساسية في اللغة، وهي الكل المركب من الدالة والمدلول

العلامة: الدالsignifiant

Signe المدلولsignifié

الدلالة signification

Éالدال: هو رمز يتكون من وحدات صوتية (=فونيمات) يختلف عددها من كلمة إلى أخرى، ويدخل الدال تحت النظام المادي في الدراسة اللغوية.

Éالمدلول: هو فكرة أو تصور ذهني مستخلص من الدال، وبهذا فهو ينتمي إلى ماهو مجرد و معنوي.

É الدلالة هي العلاقة بني الموجود ببين الدال والمدلول والتي تختلف حسب السياق.

à الإشكال : ماهي طبيعة العلاقة بين الدال والمدلول؟ هل هي علاقة طبيعية وضرورية أم اعتباطية وعرضية؟

1- الموقف التقليدي:

لقد اعتقد اللغويون القدماء وعلى رأسهم أفلاطون أن علاقة الكلمة بالشيء هي علاقة طبيعية تعكس فيها الكلمات أصواتا طبيعية وتحاكيها، مثل زقزقة العصافير خرير المياه… فلقد اعتبر أفلاطون أن الأسماء هي عبارة عن أدوات نسمي بها الأشياء، فهي –أي الأسماء- من صنع ووضع المشرع لأنه يستطيع وضع الأسماء على نحو طبيعي وبحسب الخصائص الذاتية التي تحملها هذه الأشياء، كما أنه وانطلاقا من محاكاة الأسماء لماهيات الأشياء وصفاتها يستطيع أن يضع لكل شيء اسما معينا يناسبه.

2- الموقف المعاصر:

‌أ) إرنست كاسيرر(Ernest Kassirer)

يقول كاسيرر” إن الأسماء الواردة في الكلام الإنساني لم توضع لتشير إلى أشياء مادية بل وضعت لتدل على معاني مجردة وأفكار لايمكن قراءتها في الواقع المادي ولا يمكن استخلاصها من جرس الكلمات وإيقاع الحروف، بل إن الكلمة أو الرمز لا تحيل في ذاتها إلى أي معنى أو مضمون إلا الذي اصطلح عليه المجتمع.

à استنتاجات:

Éالعلامات الموجودة في اللغة هي من وضع الإنسان، فهي ترجع إذن إلى مجرد المواضعة والاتفاق.

Éلم توضع اللغة لتعبر عن الواقع مباشرة، أي لتشير إلى أشياء مادية محسوسة، بل وضعت لتعبر عن الفكر، أي لتدل على أفكار وتمثلات ذهنية يسقطها الإنسان على أشياء الواقع المادي.

Éلايمكن استخلاص المعنى (المدلول) من جرس الكلمات (الدال)، وهذا يعني أنه لا توجد علاقة تشابه وضرورة بين الدال والمدلول، بل إن العلاقة بينهما حسب كاسيرر ترجع إلى مجرد المواضعة والإتفاق بين أفراد المجتمع.

‌ب)فرندناند دوسوسير(F. De saussure)

Ãنص: “عملية الدلالة بالعلامة اللسانية”

Éموضوع النص: العلاقة الموجودة بين الدال والمدلول وكيفية تشكل العلامة اللسانية

Éإشكال النص: ماهي العلاقة الموجودة بين الدال والمدلول؟

Éأطروحة النص: العلاقة الموجودة بين الدال والمدلول هي علاقة اعتباطية.

Éالبنية المفاهيمية للنص:

§ الصورة السمعية: هي أثر نفسي ناتج عن الصوت: أي أنها تمثل ذهني تمنحنا إياه حاسة السمع.

§ التصور: هو تمثل ذهني أو فكري أو مدلول يتعلق بشيء معين.

§ الدال المدلول والدلالة(انظر الدرس)

§ الاعتباط: يعني أن الدال غير مبرر ولا تربطه أية علاقة طبيعية في الواقع مع المدلول، بل هي مجرد علاقة مواضعة واتفاق.

§ حجج النص: يقدم النص مجموعة من الحجج للتأكيد على قوله باعتباطية العلاقة بين الدال والمدلول:

o الحجة بالمثال: لا يمكن استخلاص معنى أخت من سلسلة الأصوات أ.خ.ت مادام أنه يمكن التعبير عنه بعدة ألفاظ بحسب اختلاف الألسن.

o المعنى الواحد يمكن التعبير عنه بعدة ألفاظ بحسب اختلاف اللغات.

يرى دوسوسير أن الدلالة اللسانية لا تجمع بين الشيء واللفظ بل بين دال ومدلول؛ فالعلاقة اللسانية لا تعبر مباشرة عن الشيء وإنما تعبر عن تصورنا حول هذا الشيء. ففكرة الشيء هي التي تنتج علامته اللسانية، فاللغة إذن هي تعبير عن الواقع كما يدركه الفكر.

III- اللغة و الفكر.

Ãالإشكال: “اللغة هي أداة للتعبير عن الفكر”

هل فعلا أن اللغة مجرد أداة للتعبير عن فكر سابق عليها؟

هل يمكن الحديث عن وجود فكر مستقل عن اللغة؟

هل العلاقة بين اللغة والفكر هي علاقة انفصال أم اتصال؟

هل بإمكان اللغة التعبير عن كل مكونات الفكر؟

1- الموقف التقليدي/الانفصالي :

‌أ) أفلاطون: يميز بين وجود عالمين:

· عالم المثل: - عالم عقلي مفارق

(الفكر) - عالم المعقولات/الأفكار المثالية

- عالم الحقائق المطلقة والكاملة

· عالم الحس: - عالم مادي حسي

(اللغة) - عالم المحسوسات

- عالم أشباه الحقائق والظلال

يعطي أفلاطون الأسبقية للفكر على اللغة، فللفكر أسبقية أنطلوجية على اللغة أي أنه سابق في الوجود عليها. إن العلاقة بين اللغة والفكر هي علاقة انفصال واستقلال: فمستودع الأفكار عند أفلاطون هو عالم المثل؛ فالأفكار المطلقة توجد في هذا العالم بدون كلمات لأن اللغة تنتمي إلى عالم آخر يأتي في مرتبة سفلى هو العالم المادي الحسي.

إذن فاللغة في نظر أفلاطون ليست سوى أداة للتعبير عن فكر سابق عليها.

‌ب)ديكارت (R. Descartes)

يرى ديكارت أن اللغة والفكر من طبيعيتين مختلفتين؛ فاللغة ذات طابع حسي مادي أما الفكر فهو ذو طابع روحي، ولذلك فالعلاقة بينهما هي علاقة انفصال واستقلال، والأسبقية هنا للفكر.

‌ج) شوبنهاور(Schopenhauer)

“الأفكار تموت لحظة تجسيدها في كلمات”

Éللفكر أسبقية على اللغة

Éليست اللغة سوى أداة للتعبير عن الفكر وإظهاره

Éالفكر أوسع نطاق من اللغة، وهذه الأخيرة لا تستطيع الإحاطة بكل جوانبه.

Éالعلاقة بين اللغة والفكر هي علاقة انفصالية.

2- الموقف المعاصر/الاتصالي :

‌أ) دوسوسير

Ãنص: “لقد وقع إجماع الفلاسفة وعلماء اللسان على أننا نكون عاجزين بغير الاستعانة باللسان، عن التمييز بين فكرتين أو معنيين بكيفية واضحة وثابتة، ولو اعتبرنا الفكر ذاته لتبين لنا أنه عبارة عن سديم وعماء ضبابي ليس فيه بالضرورة شيء محدد، فليس هناك معان وأفكار قد سبق وضعها، ولا وجود لشيء متميز قبل ظهور اللسان… ويمكن أن نشبه اللسان بوجهي ورقة نقود: فالوجه هو الفكر، والظهر هو الصوت ولا يمكن أن نحدث قطعا في وجه الورقة دون أن نقطع في نفس الوقت ظهرها، وهكذا الحال مع اللسان، لا يجوز أن نعزل الصوت فيه عن الفكر ولا الفكر عن الصوت”.

Ãاستنتاجات:

Éلا يكون الفكر واضحا حسب دوسوسير- إلا من خلال كلمات اللغة التي تجزئه إلى أفكار يمكن التمييز بينها بدقة وجلاء؟ فبدون اللغة لا يمكن للفكر أن يتجسد بشكل كامل وواضح.

Éيشبه دوسوسير الفكر بكتلة ضبابية، فلكي يعبر عن ذاته لا بد أن يتجزأ إلى وحدات واضحة، وهو الأمر الذي تقوم به كلمات اللغة، كمالا يمكن الحديث في نظر دوسوسير عن فكر واضح قبل اتصاله باللغة، فالعلاقة بينهما هي علاقة اتصال ولا يمكن الحديث عن وجود أحدهما في غياب الآخر.

وهكذا يشبه دوسوسير اللغة بورقة نقدية وجهها الفكر وظهرها الصوت فلا يمكن أن نمزق الوجه دن أن نمزق الظهر، وكذلك الحال في ارتباط الصوت بالفكر.

‌ب)ميرلوبنتي

Ãنص: “الفكر والكلام”

- إشكال النص: كيف تتحدد علاقة الفكر بالكلام؟ هل هي علاقة انفصال أم اتصال؟ وهل يمكن القول إن الفكر سابق عن الكلام أم أنهما يتكونان في آن واحد؟

- أطروحة النص: ليس الفكر والكلام موضوعين منفصلين، ذلك أن كل منهما محتوى في الآخر، فالعلاقة بينهما هي علاقة وثيقة بحيث لا يمكن الحديث عن أسبقية أحدهما عن الآخر، فهما ينبثقان في آن واحد.

- حجج النص:

§ الحجة بالمماثلة: العلاقة بين الفكر والكلام لا تشبه العلاقة بين النار والدخان؛

لا يمكن اعتبار الكلام مجرد علامة على وجود الفكر مثلما الأمر بالنسبة لعلاقة الدخان بالنار، وهو ما نفهم منه رفض ميرلوبنتي للقول بأسبقية الفكر على الكلام ورفض العلاقة الانفصالية بينهما.

§ العلاقة بين اللغة والفكر هي علاقة تماهي وتداخل إذ أن كلا منهما محتوى في الآخر، يؤخذ الفكر من الكلمات، والكلمات هي المظهر الخارجي للفكر.

§ أثناء عملية التذكر نتذكر الكلمات أسهل مما نتذكر الأفكار، وهذا أمر له دلالته بحيث أنه لايمكن تذكر الأفكار معزولة عن الكلمات. إذن فالكلام ليس مجرد وسيلة للتعبير عن الفكر بل هو الفكر نفسه وهو متجسد في قالب لغوي.

§ الأصوات تحمل في ذاتها المعنى، والكلمات هي ذاتها نص مفهوم، وقوة الكلام تأتيه مما يحمله من دلالة.

وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على الارتباط الوثيق بين الفكر والكلام.

§ يرفض ميرلوبنتي أن يكون الكلام مجرد إشارة أو لباس للفكر، ويقول على العكس من ذلك إنه جسده وحضوره في العالم المحسوس.

Ãلاوجود لفكر خارج عالم الكلمات لأن الفكر الصامت هو نفسه ضجيج من الكلمات.

وفي الأخير يؤكد ميرلوبنتي على عدم وجود أسبقية بين اللغة والفكر بل يذهب إلى القول بأنهما يتكونان في آن واحد.

هل يمكن للغة التعبير عن كل مكونات الفكر؟

هناك أحوال يبدو فيها الفكر أوسع نطاق من اللغة، وتبدو هذه الأخيرة عاجزة عن التعبير عنه.

أ- الحالات الوجدانية العاطفية:

يرى هنري برجسون أن الفكر أوسع نطاق من اللغة، فهذه الأخيرة تظل عاجزة عن التعبير عن كل معطيات الفكر، وفي هذا الإطار يميز برجسون بين وجود عالمين يعيشهما الإنسان:

· عالم داخلي: وهو عالم الحالات الفكرية، والشعورية والوجدانية

· عالم خارجي: وهو عالم الأشياء والموجودات المادية.

ولقد جاءت اللغة من أجل تلبية حاجة الإنسان/العقل لاستيعاب العالم المادي و السيطرة عليه، ولما كان العقل لا يحقق هذا الاستيعاب وهذه السيطرة إلا باللجوء إلى عملية التجزئ والقياس الكمي، فإنه يستعمل نفس الطريقة حتى وهو يتعامل مع الأشياء غير المادية وخصوصا ظواهر الحياة النفسية الداخلية، ولما كانت هذه الظواهر لا تقبل التجزيء، فإن العقل ولغته يظلان إما عاجزين عن التعبير عن هذه الظواهر الوجدانية والشعورية في خصوصيتها وتفردها، وإما يتعسفان عليها بتحويلها إلى أشياء(التشييء) وهو ما يضعف من مكوناتها وطاقاتها الكاملة.

ب- الحالات الصوفية:

يعيش رجال التصوف تجارب روحية من خلال ما يقومون به من طقوس دينية، وهي تجارب متفردة ومتميزة لا يدركها إلا المجرب/الصوفي. كما أنه لا يستطيع أن يعبر عنها بواسطة اللغة لأنها حالات روحية تتجاوز عالم الكلمات خصوصا، وأن اللغة ذات أصل اجتماعي مما يجعلها لا تواكب العوالم الروحية التي يرتادها الصوفي.

ج- حالات الفكر العلمي:

العلماء في مجال الرياضيات مثلا يصلون إلى أفكار لا تستطيع اللغة الطبيعية التعبير عنها، فيلجؤون إلى وسائل تعبيرية أخرى تتمثل أساسا في اللغة الصورية الرمزية، وهذا مثال آخر على قصور اللغة وعدم قدرتها على مواكبة الفكر والإحاطة بكل جوانبه.

د- الحالات الفنية:

لجوء الإنسان إلى بعض الوسائل التعبيرية كالرسم والموسيقى هو دليل آخر على عجز اللغة عن التعبير عن كل مكونات الفكر.

\إن إشكالية العلاقة بين اللغة والفكر تحمل في طياتها إشكاليات أخرى عديدة ومعقدة ومتداخلة. ومن أبرز هذه الإشكاليات إشكالية الوظائف التواصلية للغة باعتبارها مواضعة اجتماعية وتأليفا بين عدة عناصر. فكيف يتحدد التواصل بواسطة النسق اللغوي؟ هل يتحقق التواصل في إطار من الشفافية والوضوح أم أن عملية التواصل تدخل عوامل تقصي الشفافية؟

IV- وظائف اللغة.

تقول جوليا كرستيفا: “إذا كانت اللغة مادة للفكر، فهي أيضا عنصر للتواصل الاجتماعي، فلا مجتمع بدون لغة كما أنه ليس هناك مجتمع بدون تواصل”

Ãالإشكال: كيف تؤدي اللغة وظيفة التواصل؟

أثناء التواصل، هل تقوم اللغة بوظيفة الكشف والإظهار أم الإخفاء والإظهار؟

1- وظيفة الكشف والإظهار : جاكوبسون

تقوم اللغة بوظيفة أساسية هي تحقيق التواصل.

ماهو التواصل؟

التواصل هو نقل خبر أو معلومة من طرف أول يسمى مرسل إلى طرف ثاني يسمى متلقي أو مرسل إليه.

كيف تؤدي اللغة وظيفة التواصل؟

تتطلب عملية التواصل ستة عناصر أساسية كلما ركزنا على عنصر من هذه العناصر الست إلا وأدت اللغة وظيفة معينة.وهو ما يمكن توضيحه من خلال الخطاطة التوضيحية التالية:

المرجع (وظيفة مرجعية/إخبارية)

المرسل الرسالة (وظيفة شعرية) المرسل إليه (وظيفة انفعالية (وظيفة تأثيرية)

القناة (وظيفة اتصالية)

السنن (وظيفة واصفة)

· الوظيفة التعبيرية/الانفعالية: وهي ما تسعى رسالة ما تحقيقه من خلال التعبير الانفعالي للمرسل.

· الوظيفة التأثيرية: وهي الطرية التي قد يضطر المرسل إلى نهجها من أجل التأثير على المتلقي

· الوظيفة الاتصالية: وهي الصيغ اللغوية التي قد يلجأ إليها المرسل حتى لا يكون هناك فتور في التواصل، وهي قد تتم من خلال عدة قنوات، كلام شفوي مباشر، هاتف فاكس…

· الوظيفة الشعرية: وهي الصور التي يجب أن تتحقق في الرسالة ذاتها عل مستوى جمالية التعبير والأنساق اللغوي وضبط للقواعد واحترام لها.

· الوظيفة الواصفة: وهي وظيفة يمكن أن تتجلى في كل دراسة لخطاب من الخطابات أو رسالة من الرسائل، في هذه الحالة تتخذ الرسالة صور تحليلية أو نقدية أو شروح…إلخ.

Éإن سرد الوظائف بهذا الشكل يبين أن الرسالة الواحدة يمكنها أن تقوم بكل هذه الوظائف، لذلك قال جاكبسون إن تحديد رسالة ما بالوظيفة المهيمنة لا يجب أن تحجب عنا الوظائف المتبقية. غير أن اللغة أثناء عملية التواصل لا تتم ممارستها في إطار من الوضوح والشفافية دائما، بل تصبح اللغة أيضا وسيلة للإظهار والإخفاء.

2- وظيفة الإظهار والإخفاء: دوكرو

يرى دوكرو أن اللغة تحمل في ذاتها وسائل للإخفاء والإظهار حيث يتخذ كل فرد الحيطة والحذر في كلامه، فيظهر كل ما يمكن أن يحاسب عليه، وتعود ضرورة الإظهار في اللغة إلى سببين رئيسيين:

§ المحرمات اللغوية الموجودة في كل جماعة بشرية.

§ كل قول قابل للنقد والاعتراض عليه من طرف الآخرين.

وهكذا يعتبر دوكرو أن اللغة ليست مجرد شرط لحياة اجتماعية أو أداة لنقل أخبار واضحة وجلية، بل إنها نمط لحياة اجتماعية ولمعيش يومي، أي أنها حاملة للأنظمة السياسية والدينية والأخلاقية ولطقوسها التحريمية.

إن اللغة والحالة هاته هي بمثابة قواعد لعب يومي، ليس بالمعنى المبتذل لكلمة لعب بل بمعناه كإستراتيجية تعتمد على الحساب والتقدير المسبق للنتائج.

3- الوظيفة السلطوية/رولان بارت(R. Barthes)

تقوم اللغة بوظيفة سلطوية على الفرد الناطق بها، وتتجلى هذه السلطة في مستويين رئيسيين:

‌أ) مستوى الشكل: حيث لا يمكن للمتحدث بلغة ما أن يخرق قواعدها النحوية والصرفية، وإلا سيعتبر كلامه خاطئا أو خارجا عن الصواب وحسن الأخلاق، كأن يخاطب المذكر مؤنثا أو العكس.

من هنا فاللغة تمارس سلطة على الفرد مادام ينضبط لمنطقها وتركيبها الخاص.

‌ب)مستوى المضمون: إن الشخص الذي يتعلم لغة ما يستبطن في نفس الوقت ما تحمله تلك اللغة من مضامين اجتماعية وقيم فكرية، وهي التي تتحكم في مواقفه وسلوكاته فيما بعد.وهذا مظهر من مظاهر سلطوية اللغة. وفي هذا الإطار يرى بارت أن اللغة تنطوي تبعا لبنيتها ذاتها على علاقة استلاب محتومة، فكل لغة تحدد بما تلزم بقوله أكثر مما تحدد بما تسمح بقوله، ويمكن القول مع رولان بارت بأنه ما إن ينطق لسان حتى ينخرط في سلطة معينة، فأن تتكلم ليس هو أن تتواصل بل أن نسود ونسيطر.

\نستخلص إذن أن اللغة لسان اجتماعي له وظائف متعددة منها ما يتعلق بخدمة الذات المفكرة فتعبر عن الأفكار وتقوم بعمليات التحليل والتأمل والمناقشة وغيرها من العمليات العقلية. أما فيما يتعلق بالتواصل، فلا تقتصر وظيفة اللغة على تبليغ رسالة والكشف عن أفكار، بل هي وسيلة للإخفاء والنفاق والتظاهر والتزييف، كما أن اللغة خزان اجتماعي لثقافة الشعوب والحضارات إذ بتعلم لغة ما نضطلع في نفس الوقت على حضارة أهلها. هكذا تلعب اللغة أدوارا متعددة بالنسبة للفرد والمجتمع، أهمها فرض السلطة الخاصة بها كلغة لها سنن خاص ومضمون اجتماعي معين.

إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 06:22 PM   #60
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

ما هي اللسانيات؟ (سؤال/ جواب).

إنّ الطابع العلمي للدرس اللساني جعلني أفكّر في طريقة رأيتها الأمثل لتقريب الفكر اللساني إلى المتلقي العربي، فحاولت أن أتقمّص دور هذا الأخير لأخمّن في بعض الأسئلة التي قد يطرحها للاستفسار عن خفايا و مزايا هذا العلم، لأنتقل بعد ذلك إلى الإجابة عنها بطريقة موجزة و مبسطة، و لتكن البداية في السؤال العام الذي عنونت به المقال:
س: ما هي اللسانيات؟
ج: اللسانيات علم يتميّز عن باقي الدراسات اللغوية بامتلاكه مجموعة من الخصوصيات المعرفية المتمثلة في المناهج و المفاهيم و المصطلحات الخاصة، كما أنّه يتّسم بالموضوعية و العلميّة.
س: بما أنّه يتّسم بالموضوعية، فما هو موضوعه؟
ج: موضوع اللسانيات هو اللسان.

س: إذا كان موضوعها اللسان و هي دراسة علمية، فلماذا لا تسمى بعلم اللسان؟
ج: بالفعل، يسمى هذا العلم أيضا بعلم اللسان، لكن المترجمين العرب يفضلون تسميته باللسانيات قصد الاختصار، تماما مثل ما هو الحال عند الغرب، و هذه الطريقة تستعمل في تسمية علوم مختلفة، كالصوتيات و السيميائيات و الرياضيات...بإضافة اللاحقة "يات" للدلالة على العلم، ففي الفرنسية -مثلا- تٌضاف اللاحقة (tique) التي نجدها في: Linguistique (لسانيات) و Sémiotique (سيميائيات أو سيميائية) و Phonétique (صوتيات)...
س: و ما هو اللسان؟
ج: اللسان نظام تواصلي.
س: أ ليست اللغة و الكلام كذلك؟
ج: لا يجب أن نخلط بين اللغة و اللسان و الكلام: اللسان هو عبارة نظام تواصلي (بمعنى معيار أو مجموعة من القوانين المتحكمة في التواصل البشري)، على أن يكون ذلك في بيئة لغوية متجانسة (مشتركة في الثقافة و الحضارة...)، و يقنِّن اللسان التواصل البشري للفرد المثالي (=متكلم/مستمع). أمّا اللغة فهي تلك الملكة الإنسانية التي يتميّز بها الإنسان عن باقي المخلوقات (مثل ميزة العقل)، فإذا استغل هذه الميزة فبإمكانه أن يٌصيب و بإمكانه أن يُخطئ، فالمهم أن يتمكّن من التعبير و التواصل؛ لذلك يمكننا أن نصف اللغة بالصحيحة أو الخاطئة، بينما لا يمكننا أن نصف اللسان بذلك لأنه أصلا مجموعة من القوانين الصائبة. أما عن الكلام فهو الإنجاز الفعلي للسان في الواقع، أي أنّه الجانب التطبيقي أو العملي للسان، لذلك يمكننا هنا أيضا أن ندرس كلام الأفراد مقارنة بالقوانين التي يفرضها اللسان، فنقول إنّ هذا الفرد طبّق القاعدة أو اخترقها. تماما مثل السارق -مثلا- الذي يعرف أنّ السرقة غير مشروعة؛ لكنّه بالرغم من ذلك يسرق. و ألخص كل ذلك في هذه الجملة: المتكلم يتكلم (كلاما) بالاستعانة بقوانين (اللسان) عن طريق ملكة (اللغة).
س: من أي ناحية يُدرس اللسان؟
ج: يُدرس اللسان من أبعاده الثلاثة، و هي البعد الصوتي و البعد الدلالي و البعد التركيبي، أما البعد الصوتي فيخصّ تتابع الأصوات و ترتيبها حسب قوانين اللسان المعيّن، بينما يتعلق البعد الدلالي بالمعاني أو ما يسمى بالأفكار أو المفاهيم، و يتمثل البعد التركيبي في تلك العلاقات الوظيفية التي تحدد طبيعة التراكيب اللسانية.
س: هل تٌدرس هذه الأبعاد في آنٍ واحد؟
ج: لكل بعد من هذه الأبعاد علاقة بالبُعدين الآخرين، و لا يمكن الفصل بينهم كليا، لكن الدراسات اللسانية حدّدت لكل بعد علما جزئيا خاصا به.
س: ما هي هذه العلوم الجزئية؟
ج: تتمثل هذه العلوم في: الصوتيات (علم الأصوات العام و علم الأصوات الوظيفي)؛ و هو علم يهتم بالبنية الصوتية. ثمّ علم الدلالة الذي يهتم بالبنية الدلالية، و يليه علم التراكيب (النحو و الصرف) الذي يهتم بالبنية التركيبية.
س: من هو العالم الذي اكتشف كل ذلك؟
ج: بالرغم من وجود دراسات لغوية قديمة في غاية الأهمية؛ كالدراسات الهندية و اليونانية و العربية، إلاّ أنّ الفضل في إعطاء هذا الطابع الجديد لعلوم اللغة يعود إلى العالم السويسري "فارديناند دو سوسير"، الذي وضع قطيعة إبستيمولوجية بين الدراسات القديمة و الدراسات الحديثة التي سماها (لسانيات).
س: هل تستند اللسانيات على علوم أخرى؟
ج: بالطبع، تستعين اللسانيات بعلوم كثيرة، أذكر منها، التعليمية و علم النفس و علم الاجتماع و الأنثروبولوجيا و الجغرافيا... و نجم عن هذا الاحتكاك ما يسمى باللسانيات التطبيقية و علم النفس اللساني و علم الاجتماع اللساني و اللسانيات الأنثروبولوجية و الجغرافيا اللسانية...
س: نعود إلى اللسان لنتسائل: هل يمكن تحديد محتوى اللسان ككل و دراسته باعتباره مجموعة هائلة؟
ج: لا، لا يمكن تحديد محتوى اللسان، فهو مجموعة غير منتهية من الوحدات.
س: ما هي تلك الوحدات؟ هل لها تسمية؟
ج: بالطبع لها تسمية، فهي أساس الدراسة اللسانية، تماما مثل المسافة التي تقاس بالسنتيمتر و الكتلة التي تقاس بالغرام... اللسان وحدته هي العلامة اللسانية (حسب دوسوسير و كل من جاء بعده).
س: كيف نلمس هذه العلامة، و ما هي؟
ج: هذا سهل جدا، الأمر يشبه نوعا ما المصطلح التقليدي "كلمة" مع التحفظ طبعا، ذلك أنّ دوسوسير لا يحبذ هذا التشبيه، لأنّ مصطلح كلمة قاصر، بينما مصطلح علامة لسانية فهو الأمثل، لأنّه يدل على شيئين هما وجها العلامة (دال/مدلول)، اللذان لا يمكن فصلهما عن بعضهما البعض، تماما مثل القطعة النقدية أو الورقة اللتان لا يمكن فصل وجهيهما عن بعضهما البعض (حسب رأي دوسوسير). أمّا الدال فهو الصورة السمعية للعلامة اللسانية (ما نسمعه)، بينما يمثل المدلول المفهوم أو الفكرة التي تنطبع في الذهن بعد سماع الصورة السمعية للعلامة.

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 06:58 PM   #61
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

نظريات نشوء اللغة

عرض ونقد



تقديم:

ما هي حقيقة العلاقة بين الألفاظ ومعانيها ؟ هل تحمل حروف الدالّ ( الاسم ) قيمةً تعبيريّةً كافية للدلالة على المدلول ( المُسمّى )، أم أن الدالّ مجرّد رمزٍ مهمّته الإشارة إلى المدلول ؟

أسئلة كثيرة يمكن أن تُطرح في هذا المقام؛ فهذه القضيّة شغلت الذهن البشري منذ عهود طويلة، ودائماً كانت تجد من يحاول الإجابة عليها مُنطلِقاً من مرجعيات فكرية متعددة؛ دينية حيناً وفلسفيّة حيناً آخر.

وعلى الرغم من تعدّد الإجابات فإنها – وفي العصور جميعاً – كانت تتمحور حول نظريات ثلاث، لم يطرأ عليها أي تغيير يُذكر، بل إن التغيير الوحيد كان في أصحاب هذه النظريات وطرق البرهنة عليها.

وفي هذا البحث سنحاول التعريف بهذه النظريات والمآخذ التي أُخِذت عليها، خالصين من ذلك كلّه إلى رأي توفيقيّ نراه الأكثر منطقيّة وعقلانيّة.



نظريات نشوء اللغة:

1- نظرية التوقيف:

يرى أصحاب هذه النظرية أن اللغة هبة من الله تعالى، ولا شأن للإنسان بوضعها ، وأوّل من قال بهذه النظرية كان الفيلسوف اليوناني هيرقليطس الذي رأى أن ( الأسماء تدل على مُسمّياتها بالطبيعة لا بالتواطؤ والاصطلاح، وأن هذه الأسماء قد أعُطيت من لدن قوّة إلهيّة لتكون أسماء لمسمَّياتها )[1].

واستمرّت هذه النظرية في العصور الوسطى، ولاقت قبولاً عند رجال الدين المسيحي، ولم تعد براهين هذه النظرية تعتمد على الأدلّة العقليّة والفلسفيّة فحسب؛ بل أضحت تستمدّ شرعيتها من الكتب السماويّة ( الإنجيل والتوراة )، من ذلك الجملة التي وردت في صدر إنجيل يوحنّا : ( في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله )[2].

واستمرّت هذه النظريّة بعد ظهور الإسلام، بل ازدادت قوّة بفضل آية قرآنيّة رأى معظم المفسرين أنها دليل على توقيفيّة اللغة ، وهي قوله تعالى : ( وعلّم آدم الأسماء كلّها )[3]، وتابع عدد من علماء العربية المفسرين فيما ذهبوا إليه من القول بتوقيفيّة اللغة، منطلقين في ذلك من الآية القرآنيّة ذاتها، وأهمهم : ابن دريد في كتابه الاشتقاق، وابن فارس في كتابيه : الصاحبي في فقه اللغة، ومعجم مقاييس اللغة.

أمّا في العصر الحديث فقد انحسرت هذه النظرية نوعاً ما، إلاّ أنها لم تندثر نهائياً، ففي القرن الثامن عشر نادى بها المفكر الفرنسي دي بونالد، الذي رأى أن ( اللغة ليست تواطئيّة من خلق الإرادة البشرية فالناس لم يتفقوا فيما بينهم على أن يكون ثمّة لغة فكان هناك لغة . . . فالإنسان لا يقدر على خلق شيء ما لم يكن لديه فكرة صريحة عنه، ولكي يحصل على هذه الفكرة الصريحة ينبغي له أن يعبّر عنها، إذن اللغة واجب وجود لمنشأ اللغة ذاتها، مما يفيد أن اللغة ليست من عمل القوى البشرية، إنها من لدن الله )[4].

والحق أن ما ذهب إليه دي بونالد بقوله : ( إن اللغة واجب وجود لمنشأ اللغة ذاتها ) ليس فتحاً جديداً، فقد سبقه إليه السيوطي بقوله في كتابه المزهر : ( لو كانت اللغات اصطلاحيّة لاحتيج في التخاطب بوضعها إلى اصطلاح آخر من لغة أو كتابة يعود إليه الكلام )[5].

وبعد هذا العرض السريع لتاريخ هذه النظرية؛ يجدر بنا الوقوف عند قوله تعالى : ( وعلّم آدم الأسماء كلّها ).

ذكرنا أن معظم المفسرين ذهب إلى أن اللغة توقيفيّة، ودليل توقيفيتها هو هذه الآية ، وأخذ كلٌّ منهم يفسرها بالشكل الذي يجعل من توقيفيّة اللغة أمراً لا محيد عنه، وتعدّدت الآراء وتشعبت في ماهيّة هذه ( الأسماء ).

فابن جني يرى أن ( الله سبحانه علّم آدم أسماء جميع المخلوقات بجميع اللغات العربية والفارسيّة والسريانيّة والعبرانيّة والروميّة وغير ذلك من سائر اللغات، فكان آدم وولده يتكلمون بها، ثمّ إن ولده تفرقوا في الدنيا وعلق كلٌّ منهم بلغة من تلك اللغات، فغلبت عليه واضمحلّ عنها ما سواها لبعد عهدهم بها )[6].

وذهب بعض المفسرين إلى أنّه علمه أسماء ذريته، وبعضهم الآخر إلى أنّه علمه أسماء النجوم، وبعضهم إلى أنه علمه أسماء الملائكة، وبعضهم إلى أنه علمه أسماءه الحسنى.

بل إن بعضهم نسب إلى رسول الله (ص) حديثاً بادي الوضع، ونصه: ( عن أبي ذر رضي الله عنه أنه قال: يا رسول الله أي كتاب أنزل على آدم عليه السلام؟ قال:كتاب المعجم، قلت أي كتاب المعجم؟ قال: أ – ب – ت – ث – ج، قلت يا رسول الله كم حرفاً؟ قال تسعة وعشرون حرفاً )[7].

والحق أن الاختلاق ظاهر في هذا الحديث، ولأسباب عدة منها:

1- عدم عثورنا على هذا الحديث في معظم كتب السنّة .

2- لم تكن الحروف في عهد الرسول (ص) معروفة بهذا الترتيب وبهذا العدد، فأوّل من رتّب الحروف بهذا الشكل كان نصر بن عاصم الليثي (ت: 90هـ ).

أمّا قوله تعالى: ( وعلّم آدم الأسماء كلّها ) والذي ذهب فيه المفسرون مذاهب شتّى، فإننا نرى فيه أن الله لم يعطِ آدم الأسماء بل أعطاه القدرة على وضعها، أي ما يمكن لنا أن نسميه بالفضول البشري المعرفي[8]، ويؤيّد هذا المذهب أشياء عدّة منها:

1- ورد في موضع آخر من القرآن الكريم قوله تعالى: ( إن هي إلاّ أسماء سميتموها )[9]، حيث نُسِب وضع الأسماء إلى البشر لا إلى الله.

2- جاء في سفر التكوين الأصحاح الثاني ما يدعم هذا الرأي؛ أي القول بأن آدم هو من وضع الأسماء، ولكن الله وضع فيه القدرة على وضعها، ونصه: ( وجبل الرب الإله من الأرض كل حيوانات البرية وكل طيور السماء، فأحضرها إلى آدم ليرى ماذا يدعوها، وكل ما دعا به آدم ذات نفس حيّة فهو اسمها )[10].

3- يمنعنا من القول بتوقيفيّة اللغة أشياء عدّة منها:

آ- لا يصحّ إذا كانت اللغة من عند الله تعالى وجود التضاد في اللغة ( كالجون الذي يدلّ على الأبيض والأسود ) لأن هذا التضاد تناقض يتنافى والحكمة الإلهيّة، كما أنها لو كانت من عند الله ( لما كان للشيء الواحد أسماء متعددة وللاسم الواحد معان كثيرة )[11].

ب- لو كانت اللغة من عند الله لما كانت – كما يقول دوسوسير – ( عاجزة جذرياً عن الدفاع عن نفسها ضد العوامل التي تنقل من لحظة إلى أخرى العلاقة بين الدال والمدلول، وهذه إحدى نتائج اعتباطيّة العلامة )[12].

ج- لو أن آدم عليه السلام أُعطي كل الأسماء والكلمات – كما يرى بعض اللغويين – لأعطي كلمات لم يُعرف معناها في ذلك العصر، كالحاسوب والطائرة وغيرها، ولكن لم تصلنا في الأخبار المنقولة كلمات كهذه.

د- أيّة حكمة في تعلّم آدم عليه السلام اللغات التي ذكرها ابن جنيّ، إن وظيفة اللغة الأساسية هي التواصل، ولغة واحدة كفيلة بتحقيق هذا التواصل.

والخلاصة: إننا لا نرفض هذه النظرية جملة وتفصيلاً، بل نرى أن التوقيفيّة – إذا كانت موجودة – فهي مقصورة على القدرة الكامنة التي وضعها الله في الإنسان، والتي سمحت له بوضع الأسماء.



2- نظرية المحاكاة:

ملخص هذه النظرية أن اللغة نشأت عن محاكاة الإنسان لأصوات الطبيعة المحيطة به، وأقدم الأقوال التي وصلتنا حول هذه النظرية كانت للفراهيدي وتلميذه سيبويه، فقد نقل لنا ابن جني في الخصائص ما نصّه: ( قال الخليل كأنهم توهموا في صوت الجندب استطالة ومدّاً، فقالوا: صرّ، وتوهموا في صوت البازي تقطيعاً، فقالوا: صرصر، وقال سيبويه في المصادر التي جاءت على فَعَلان: إنها تأتي للاضطراب والحركة نحو: النقزان والغليان، فقابلوا بتوالي حركات المثال توالي حركات الأفعال )[13]، وقَبِل ابن جني بهذا الرأي ورجحه بقوله: ( وذهب بعضهم إلى أنّ أصل اللغات كلها إنما هو من الأصوات المسموعات كدوِيّ الريح وحنينِ الرعد وخرِير الماء وشحِيج الحمار ونعيق الغراب وصهيل الفرس ونزِيبِ الظبي ونحو ذلك ثم ولدتِ اللغات عن ذلك فيما بعد وهذا عندي وجه صالح ومذهب مُتقبَّل )[14].

وتابعت هذه النظرية ظهورها في العصور الحديثة، فتبنّى العالم ( وتني ) ما ذهب إليه ابن جنّي بحرفيته تقريباً، إذ رأى ( أن اللغة نشأت عن طريق محاكاة الإنسان للأصوات الطبيعية التي كان يسمعها حوله )[15]، وبالغ بعضهم في قيمة هذه النظرية كعبد الله العلايلي ( الذي يزعم أن كلّ حرف من حروف الأبجدية العربية يدلّ على معنى خاصّ، وأنّه إذا عرفت معاني الحروف أمكن معرفة معنى الكلمة العربية ولو لم تكن معروفة من قبل، ثمّ يمضي فيجعل لهذه الحروف معاني فلسفيّة لا نظنّ أنها خطرت يوماً على قلب الإنسان العربي القديم )[16].

والحقّ أن هذه النظرية فيها من المبالغة ما يجاوز حدّ المعقول، فلو كانت اللغة بكاملها محاكاة للطبيعة لما تعدّدت لغات العالم،ولَكان للعالم لغةٌ واحدة لا غير.

إلاّ أن هذه النظرية تحمل شيئاً من الصواب، فبعض الألفاظ تُعتبر صدىً لأصوات الطبيعة كالحفيف والخرير والزفير والصهيل والعواء، كما أن بعض الألفاظ قد ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالدلالات في بعض الحالات النفسيّة، كالكلمات التي تعبّر عن الغضب أو النفور أو الكره، كما أنّه غدا معروفاً في العربية أن زيادة المبنى تدلّ على زيادة المعنى، وهذا ما أشار إليه سيبويه والخليل آنفاً[17].

والخلاصة: إننا لا نستطيع أن نردّ كلّ ألفاظ اللغة إلى محاكاة الطبيعة، كما أننا لا نستطيع أن نهمل هذه النظرية إهمالاً تامّاً، فهناك قسط لا بأس به من ألفاظ العربية يمتّ بصلة وثيقة إلى أصوات الطبيعة.



3- نظرية الاصطلاح :

يرى أصحاب هذه النظرية أن اللغة اصطلاح وتواضع يتمّ بين أفراد المجتمع، ومن ثمّ ليس لألفاظ اللغة أيّة علاقة بمسمياتها.

وأوّل من قال بهذه النظرية كان الفيلسوف اليوناني ديمقريطس الذي ( اعتبر مَنشَأ اللغة عملية تواطئيّة؛ لأن الاسم الواحد ذاته كثيراً ما يقبل عدّة مسميات، ولأنّ الشيء الواحد كثيراً ما يقبل عدّة أسماء أو قد يتبدّل اسمه ولا يتبدّل هو، وتوسعاً بهذا المبدأ انتهى ديمقريطس إلى القول بأن الأسماء تُعطى للأشياء من لدن الإنسان لا من لدن قوّة إلهيّة )[18].

وعلى الرغم من سيطرة النظرة الدينية التوقيفيّة في المجتمع الإسلامي؛ فإن ذلك لم يمنع بعض اللغويين العرب من القول بالاصطلاح، وهذا ما يبدو جلياً من خلال قول ابن جنّي في الخصائص: ( أكثـر أهل النظر على أن أصل اللغة إنما هو تواضع واصطلاح لا وحي وتوقيف )[19].

وتابعت هذه النظرية في العصور الحديثة استمراريتها، حيث لاقت قبولاً عند الأب الروحي للدراسات اللغوية الحديثة فردينان دوسوسير، فهو يقرّر منذ البداية أن ( الرابط الجامع بين الدال والمدلول هو اعتباطي )[20]، ويبرّر ذلك بقوله: ( وحجتنا في ذلك إنما هي الاختلافات القائمة بين اللغات ووجود اللغات المختلفة )[21]، ولكن دوسوسير ما لبث أن أقرّ بوجود شيء من العلاقة بين الدال والمدلول، إذ يرى أن ( هناك بعضاً من ملامح الرابط الطبيعي بين الدال والمدلول )[22]، ثمّ يرى أن الفرد ليس لديه ( القدرة على تغيير أي شيء في علامة ما، وذلك عند ثبوتها وتمكنها في مجموعة لغوية )[23].

وعلى الرغم من منطقيّة ما تطرحه هذه النظريّة فإنها تعرّضت لاعتراضات عدّة، منها الاعتراض القائل بحاجتنا إلى لغة تكون وسيلة التخاطب حتّى نتمكّن من وضع لغة، وهذه الفكرة هي التي أشار إليها كلٌّ من السيوطي ودي بونالد في العبارات التي اقتبسناها عنهما عند الحديث عن النظرية التوقيفية، كما أشار إلى الفكرة ذاتها العالم الألماني ماكس مولر الذي رأى أن ( اللغة الإنسانيّة الأولى لم تكن نتيجة تواضع واتفاق خلافاً لما ذهب إليه أصحاب النظرية التواطئيّة، إذ لو كان الأمر كذلك – وهو ما تأباه طبيعة النظم الاجتماعيّة – لوجب أن يكون في أيدي المتواضعين وسيلة للتفاهم فيما بينهم، ولا يمكن أن تكون هذه الوسيلة؛ اللغة الصوتيّة؛ لأن المفروض أن اللغة الصوتيّة هي موضوع التواضع )[24].

والخلاصة: إن قسماً كبيراً من مفردات اللغة قد وُضِع عبر الاصطلاح، فما تقوم به مجامع اللغة العربية لا يعدو أن يكون اصطلاحاً وتواضعاً، ولكن ذلك لا يعني أن اللغة كلها قد وُضِعت على هذا الأساس.



وجهة نظر:

إن موقفنا هو موقف توفيقي سلكه عدد من الباحثين منذ القِدم، فمنذ العصور الأولى وفّق أفلاطون بين كلٍّ من رأي هيرقليطس التوقيفي ويمقريطس الاصطلاحي، وفي العصور الوسطى في الغرب المسيحي، اعتنق لواء التوفيق القديسُ غريغوريوس حيث يقول: ( أن يكون الله قد وضع في الطبيعة البشرية كل ملكاتها المألوفة فهذا لا يعني أنّه علّة كلّ الأفعال المباشرة التي نقوم بها، أجل لقد وضع فينا ملكة بناء البيت، كما وضع فينا الملكات المحققة للأفعال الأخرى، لكننا نحن البانون لا هو، وهكذا قل عن اللغة )[25].

كما ذهب القاضي أبو بكر في الشرق الإسلامي إلى التوفيق، فرأى أن تعليم الله الأسماءَ لآدم قد حصل بالإلهام، وأنه وضع في الإنسان مَلَكَة الخلق، ثمّ تركه يخلق على هواه[26].

وقد تابع هذا النهج الألماني ماكس مولر الذي يقول بعد أن يفنّد دعوى كلٍّ من التوقيفيّة والتواطئيّة: ( لم يبقَ إلاّ تفسير واحد معقول لهذه الظاهرة وهو أن الفضل في نشأة اللغة يرجع إلى غريزةٍ زُوِّد بها الإنسان في الأصل للتعبير عن مدركاته )[27].

وأرى أن اللغة هي كلّ ما تقدّم، فهي توقيف واصطلاح ومحاكاة،؛ فهي توقيف باعتبار الغريزة التي أودعها الله فينا، ومن خلال هذه الغريزة رحنا نضع الكلمات طوراً عبر محاكاة الطبيعة وأطواراً عبر التواضع والاصطلاح، ولكن إذا كان النصيب الأكبر من لغتنا قد وُضِع بالتواضع والاصطلاح؛ فما هو سبب شعورنا بتلك العلاقة الحميمة بين اللفظ ومعناه؟

إن معظم ما نشعر به من تناسب ( بين الألفاظ والمعاني أمر مكتسب نشأ بعد معرفة السامع بالمعنى لا قبله، ولذلك يتعذّر على الأجنبي أن يحسّ بشيء من هذا التناسب الدلالي الصوتي ما لم يكن على معرفة باللغة )[28].

هذه العلاقة المكتسبة يسميها إبراهيم أنيس؛ الصلة المكتسبة بين الألفاظ والمعاني، ويرى أن الخطأ الذي وقع فيه دارسو اللغة هو عدم التفريق بين الصلة الطبيعيّة الذاتيّة والصلة المكتسبة إذ ( لا شكّ أن بين الألفاظ ودلالاتها صلة، ولكنها صلة مكتسبة؛ أي لم تنشأ مع تلك الألفاظ أو تولد بمولدها، وإنما اكتسبتها الألفاظ اكتساباً بمرور الأيام وكثرة الاستعمال )[29]


1- الأنطاكي، محمد، دون تاريخ، الوجيز في فقه اللغة، الطبعة الثانية، مكتبة دار الشرق – بيروت، ص: 56 .

2- الإنجيل المقدّس، جمعيات الكتاب المقدّس المتّحدة – بيروت، إنجيل يوحنّا – الإصحاح الأوّل : 1 .

3- القرآن الكريم، سورة البقرة، الآية : 31 .

4- الحاج، كمال يوسف، في فلسفة اللغة، الطبعة الثانية – 1978م ، دار النهار – بيروت، ص : 26 .

5- السيوطي، جلال الدين عبد الرحمن، المزهر في علوم اللغة وأنواعها، تحقيق : فؤاد علي منصور، الطبعة الأولى – 1998م ، دار الكتب العلميّة – بيروت ، ص : 19،ج : 1 .

6- ابن جني، أبو الفتح عثمان، الخصائص، دون طبعة – دون تاريخ ، عالم الكتب – بيروت، تحقيق : محمد علي النجار، ص : 41، ج : 1 .

7- ابن عبد الله القسطنطيني، مصطفى، كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون، الطبعة الأولى – 1992م، ص: 25، ج: 1.

8- يُنظر الأنطاكي، ص: 59، والحاج، ص: 22.

9- القرآن الكريم، سورة النجم، الآية : 23.

10- الكتاب المقدّس – دار الكتاب المقدس في الشرق الأوسط – القاهرة، الإصدار الثالث – الطبعة الأولى 2005م، العهد القديم – سفر التكوين – الإصحاح الثاني: 19.

11- الأنطاكي، ص: 368.

12- دوسوسير، فردينان، محاضرات في الألسنيّة العامّة، تر: يوسف غازي ومجيد النصر، دار نعمان للثقافة – لبنان، دون تاريخ ودون طبعة ، ص: 97-98.

13- ابن جني، ج:2، ص: 152.

14- ابن جني، ج: 1، ص: 46 – 47.

15- الأنطاكي، ص: 62.

16- الأنطاكي، ص: 374.

17- يُنظر: أنيس، إبراهيم، الألفاظ ومعانيها كانت رموزاً لدلالاتها، مجلة العربي الكويتية، العدد: 100، آذار 1967م،ص: 134.

18- الأنطاكي، ص: 56.

19- ابن جني، ج: 1، ص: 40.

20- دوسوسير، ص: 89.

21- دوسوسير، ص: 90.

22- دوسوسير، ص: 91.

23- دوسوسير، ص: 91.

24- الأنطاكي، ص: 64.

25- الحاج، ص: 20.

26- يُنظر الحاج، ص: 22، ويُنظر رأي قريب من هذا للسيوطي في المزهر، ج: 1، ص: 22.

27- الأنطاكي، ص: 64.

28- قدور، أحمد، المدخل إلى فقه اللغة العربية، جامعة حلب، دون طبعة، 2003م، ص: 132.

29- أنيس، ص: 134.

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 07:18 PM   #62
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة



تسخير الكلام من المنظور السيميائي

أنور المرتجي - جامعة محمد الخامس، الرباط


تتمحور مقارتبي([1]) لكتاب سيميائية الكلام الروائي ( المدارس2006) لمحمد الداهي([2]) حول ثلاثة محاور. أولها يتعلق بإبداء ملاحظات أولية، وثانيها يهم التمفصلات الكبرى للكتاب، وثالثها يخص ما يفتحه من آفاق للبحث والاستقصاء.

ا- يوحي كتاب محمد الداهي بكتاب آخر يحمل العنوان نفسه تقريبا، وهو كتاب ” الكلام الروائي” لجوليان لان مرسيي(1989). لكن لما نتصفح كتاب “سيميائية الكلام الروائي” نجد أن صاحبه يشق طريقا جديدا ويدافع عن طرح مغاير في مقاربة النص الروائي. لقد ركزت جوليان لان مرسيي في كتابها على الحوار الروائي مستندة إلى نظريات سوسيو-لغوية وتداولية ونفسية- اجتماعية وسردية. فبعد أن بينت ما تتسم به هذه الطبقة النصية من خصائص بنيوية وتلفظية وتداولية، وما تمده من جسور مع الواقع ( آثر الواقع) خرجت بتصور حول كلام الشخوص قابل للتعميم والتطبيق على أجناس أخرى. ويسعى محمد الداهي في كتابه أن يتخذ موقعا متميزا داخل النظرية السيميائية مبرهنا على استقلالية البعد الكلامي أو التلفظي ومبينا ما يميزه عن البعد المعرفي والبعد التداولي ( سيميائية العمل) والبعد الاستهوائي ( سيميائية الأهواء). ولم يكن غرض محمد الداهي بيان سمات كلام الشخوص ومميزاته وإنما إعادة بناء الكلام ، في مختلف تجلياته سواء أكان سردا أم حوارا، من الزاوية السيميائية. وهكذا، فهو يتعامل مع الكلام بوصفه أثرا تلفظيا وعملا تداوليا يحدد طبيعة العلاقة التي تجمع بين طرفين، ويلعب دورا في تغيير المعتقدات وصنع الحقائق وتلوينها بأصباغ ذاتية. إن الكلام، بمقتضى ذلك، هو فعل سيميائي يكشف عن هوية المتكلم ومقاصده وتطلعاته وأهوائه، ويراهن على إحداث تغييرات جوهرية في التواصلات البشرية وتوجيه الناس وتسخيرهم لتحقيق أهداف محددة سلفا وصرف انتباههم عن القضايا الحيوية.

ب- استند محمد الداهي في كتابه “سيميائية الكلام الروائي” إلى التصور الجديد للخطاب السيميائي الذي بلوه وطوره السيميائيون لمعاودة النظر في ما سبق أن أثبته كريماص وكورتيص في “المعجم المعلقن لنظرية اللغة”(1979)، ونقله من التصور الماقبل خطابيPrédiscursif إلى التصور الخطابي، وتوسيعه ليستوعب جوانب جديدة أملتها المستحدثات المعرفية والمنهجية. وعليه، تخلت السيميائية عن التحليل المقومي ( الإغراق في الجزئيات) واهتمت بالمجموعات الدالةEnsembles signifiants ، وأصبحت تعطي أهمية للعمليات والممارسات التلفظية.

عندما نقرأ كتاب محمد الداهي يتضح أنه استوعب هذا التحول الجوهري الذي مس مفهوم الخطاب السيميائي وأثر في طريقة تحليله وتداوله. لم يصرف محمد الداهي اهتمامه في رصد جزئيات الخطاب ومقوماته، وإنما انكب على مجموعاته الدالة التي تقاربه في شموليته وتماسكه. ومن المجموعات الدالة التي ركز عليها نذكر أساسا: الوحدات الكلامية، التطويع التلفظي، المقاطع التحدثية، الصُّورية. كما دعم محمد الداهي مشروعه حول سيميائية الكلام بتصورات تلفظية وتداولية لحصر حدود ما اصطلح عليه هرمان باريت بالسيميائية الذاتية، التي كان لها دور في مساءلة المسار التوليدي ،ومعاودة النظر في بعض مستوياته، والتعامل مع الخطاب بوصفه كينونة ملموسة وليس حالة افتراضية.

ج-لقد أُهمل الكلام من الدرس اللساني رغم أهميته. ولم يقع إنصافه إلا مع أبحاث إميل بنفنيست التي أحدثت ثورة في لسانيات التلفظ ( وخاصة في دراستيه القيمتين: الجهاز الشكلي للتلفظ والإنسان في اللغة)، ومع صدور ترجمات لميخائيل باختين باللغة الفرنسية. فإليه يعود الفضل في إثارة قضايا تلفظية وتداولية كان لها تأثير ملموس في المجال اللساني والنقدي على حد سواء. ومن بين القضايا التي طرحها نذكر أساساً: الحوارية والتوجيه الاجتماعي للغة والتشخيص الأدبي للغة وتعدد الأصوات..الخ. وتكمن أهمية كتاب محمد الداهي في كونه أعاد الاعتبار لهذا المكون الحيوي من اللسانيات مستفيدا من مختلف المقاربات التلفظية والتداولية، ومراهنا على إعادة بناء الكلام سيميائيا. ونلاحظ في الآونة الأخيرة أن السيميائيين -إلى جانب اهتمامهم بالعمل والهوى- أصبحوا يعتنون بسيميائية التطويع(Sémiotique de la manipulation) التي انتبه إليها كريماص وكورتيص في المعجم المعقلن، وأصبحت الحاجة إليها ملحة أكثر من أي وقت مضى بالنظر إلى صعود ثقافة الصورة التي تراهن على تطويع الإنسان( أي جعله أداة طيعة) ليستسيغ محتوياتها المبثوثة دون أي رد فعل أو مقاومة. ويعتبر الكلام من بين التقنيات التطويعية التي يعتمد عليها لتجريد المواطن من إنسانيته وتحويله إلى “ألعوبة” بين أيدي الآخرين. كما يعد من بين عناصر الضغط الاجتماعي الذي يُنمذج الإنسان الحداثي على الامتثالية والنمطية. وهذا ما عزز لديه الإحساس بالفردانية والعزلة. وهذا ما حتم على النظرية السيميائية العدول عن النزعة المحايثة، والاهتمام بإنتاج الخطاب وتلقيه، والكشف عن إيحاءاته الثقافية والاجتماعية، وتوسيع مفهوم الخطاب ليشمل مختلف الظواهر المكتوبة أو الشفاهية ( وهذا ما نجد مجلاه في كتاب محمد الداهي فهو إن حصر دراسته على المتن الروائي فقد تجاوز ذلك إلى خطابات أخرى ( القرآن، المقامة، قصاصات الأخبار، الإشهار) للبرهنة على سداد منطلقاته النظرية).

3-يضع محمد الداهي في كتاب ” سيميائية الكلام الروائي” معالم مشروع سيميائي متميز عن سيميائية العمل وسيميائية الهوى رغم تكامل السيمائيات الثلاث وتعضادها في إطار ما اصطلح عليه كريماص وفونتاني ( سيمائية الأهواء1991) بالبعد السيميائي للوجود المتجانس. وما أثارني أنه يشدد على كلمة مشروع لتأكيد بأنه لا يقدم معطيات يقينية أو نظرية جامعة مانعة. ويعلل مسعاه في مقدمة الكتاب قائلا.” نعرف مسبقا أن أي مشروع-من هذا القبيل- يحتاج إلى مجهودات جماعية، وتحقق التراكمات الكافية، والاستفادة من ردود فعل الباحثين وانتقاداتهم ونصائحهم. وفي هذا الصدد بعثت تقريرا عن المشروع لجاك فونتاني، وطلبت منه إبداء بعض ملاحظاته، فتوصلت منه بجواب بتاريخ 17-04-2001… ثم أرشدني إلى بعض المصادر للاعتماد عليها في إرساء دعامات الباحثين النيرة لتبيان مواطن قصوره، والحفز على تعميق نتائجه حتى تكتمل حلقات مدرسة باريس ( العمل، الهوى، الكلام)” ص5.إن أي مشروع طموح ،من النوع الذي انخرط فيه محمد الداهي، إلا ويتطلب مجهودا جماعيا لإرساء بنيانه وتوطيد أركانه. وما قدمه محمد الداهي هو نهر زاخر يصب في يم مترامي الأطراف. وإن حرص على تسميته بمشروع فهو قد بذل قصارى جهوده لتحديد أهدافه، والكشف عن خلفياته ومراميه، وتمييزه بعدة مفاهيمية أو لغة واصفة تسعف ليس فقط على مقاربة النص الروائي وإنما أيضا نصوص أخرى قوامها الكلام .( على نحو موضوعاتية الكلام، الوحدات الكلامية، الجهة، البعد الاستيثاقي، الأدوار التحدثية، الخطاطة التحدثية المقننة).

ارتكز محمد الداهي على عينات من الروايات العربية التي ظهرت في مطلع التسعينات من الألفية الثانية . وهي تتنوع جغرافيا بين المغرب ( برج السعود لمبارك ربيع، الضوء الهارب لمحمد برادة) ومصر( ذات لصنع الله إبراهيم وشطح المدينة لجمال الغيطاني). ومن الفينة إلى الأخرى كان يضطر لتوسيع المتن ليشمل خطابات أخرى ( القرآن الكريم، الأحاديث النبوية، الشعر، قصاصات الأخبار..)؛ وذلك لبيان مدى قدرة مشروعه على اقتحام فضاءات خطابية متباينة في طبيعتها ووظيفتها، والتدليل على ما يتمتع به بعض الكتاب من ملكات لغوية تسعفهم على إغناء الخطاطات التحدثية المقننة.

وتجنبا للخوض في تفاصيل الكتاب وجزئياته، سنركز على الغاية من توظيف هذه المجموعة الدالة أو تلك.

ا-خصص محمد الداهي جانبا لاستجلاء التمظهرات المعجمية-الدلالية المتواترة في المتن الروائي. أبرز معانيها المعجمية وما تستتبعه من جهات و ِِوجهات وبرامج ومسارات تلفظية وعلائق تركيبية، وبين مدى امتثالها أو عدم امتثالها للخطاطة التحدثية المقننة. وفي هذا الجانب بالذات تنحرف المقاصد عن وجهتها فتنحو مناحي أخرى مما يؤدي إلى التأثير السلبي أو الإيجابي على طبيعة العلاقات البشرية والتواصلات الاجتماعية.

ب- أفرد محمد الداهي حيزا للتطويع لما له من أهمية في تغيير معتقدات المتلقي، وسلب إراداته على المقاومة أو إبداء رأي مخالف ( أي القيام بالتطويع المضاد). لقد أشار كريماص وكورتيص في ” المعجم المعقلن” إلى أهمية بناء صرح سيمائية التطويع، وذلك لوعيهما بدورها في النظرية السيمائية العامة. ومنذ تلك الفترة صار التطويع التلفظي من المفاهيم السيميائية الأساسية لفهم آليات المراقبة الاجتماعية، وتجهيل الشعوب، وحروب الإقصاء، وصناعة الخبر. فمن الأمور التي تراهن عليها الليبرالية الجديدة ليس الدخول مع الأخر في محاورة أو تعاقد استيثاقيContrat fiduciaire من أجل كسب ثقته ومودته، بل إجباره بواسطة ألاعيب (Games)([3]) على تبني الموقف المبثوث له وقبوله كحقيقة لا تقبل التقويم أو الدحض. وفي هذا الصدد يمكن أن نتوقف أمام التحليل الذي أنجزه محمد الداهي على الرسالة الإشهارية التي وظفها النظام المصري قصد تهيئ الجماهير لسوغ سياسة الانفتاح الاقتصادي والسياسي والانخراط في مسلسل الخصخصة. لقد اضطلعت الوصلة الإشهارية في رواية” ذات” لصنع الله إبراهيم بوظيفة تطويعية لحمل الشخوص على تغيير سلوكهم، واتباع برامج الهدم والبناء لمواكبة التحولات الاجتماعية والسياسية الجديدة .” وبما أن الدولة تراهن على إحداث قطيعة مع العقود السالفة، فقد وظفت كل أشكال الإقناع ( الصورة الإشهارية، الخطب، قصاصات الأخبار) لحفز المواطنين على الانخراط في مسيرة الهدم والبناء. وما يدل على اقتناع سكان العمارة بها ، حرصهم ،ما أمكن ،على احترام برمجتها الزمنية. وإن تأخرت ذات عن ركب أغلب سكان العمارة، فهي قد تداركته نسبيا لما بدأت تعتمد على نفسها، وعندما اقتنع زوجها بمتطلبات المرحلة الجديدة”ص123.أغلب


د-ظلت خانة فارغة تتخلل الصوغ الفاعلي، وتنتظر أن يشغلها مالكها الحقيقي. وهي تتعلق بالمقاطع التحدثية التي تسعف على تفريد الفاعل اجتماعيا ونفسيا وفزيولوجيا، والكشف عن هويته وموقفه من الوجود. وهذا ما استدعى من الباحث محمد الداهي التعريف بهذه المقاطع ( الكلام النمطي، اللغة الفردية، اللغة الاجتماعية)، وإبراز تجلياتها وتضاريسها في المتن الروائي، وبيان ما يميز الدور التحدثي ( يندرج في إطار مشروع سيميائية الكلام) عن الدور الموضوعاتي ( يتعلق بسييمائية العمل) والدور الانفعالي ( يهم سييمائية الأهواء). كما حرص محمد الداهي ، عند مقاربته للمقاطع التلفظية، على إبراز مكانتها السيميائية، وبيان دورها في إغناء الفضاء الروائي بالعينات الإيديولوجية، واستحضار النزوع الديمقراطي الذي فرضته التقلبات العالمية بعد انهيار جدار برلين، والتدليل على الأهمية التي يحظى بها الدور التحدثي لتغيير معتقدات المتلقي، وتحريك البرامج الحكائية.

هـ لقد حظيت الصورية-إلى جانب الأهواء والتلفظ- باهتمام السيميائيين في السنوات الأخيرة. ومنح لها محمد الداهي منزلة خاصة في مشروع سيميائية الكلام. في البداية أبرز مكانتها في بعض المصادر السيميائية، ثم بين ما يميز الصوري من الموضوعاتي، ثم استشف تجليات الصورية في المتن الروائي من خلال قطبي الأيقوني والمجرد، والبعد الأكسيولوجي. وتتمثل المنزلة التي أعطيت لها في تبيان آثار التلفظ والإيحاءات القيمية، ,وإظهار الدلالة التي تستمدها الصور من طبيعة الطقوس الاجتماعية والإبدالات السياسية وجدلية الجنس الروائي.

فيما يلي أجمل القضايا التي أثارها هذا الكتاب، وأشرعها على أبواب مختلفة لتأملها واستخلاص العبر منها.

ا-وإن كان الأمر يتعلق بمشروع للدراسة والبحث فإن راهنيته لا تخفى على أحد؛ وذلك بالنظر إلى احتدام الحرب التلفظية بين مختلف وسائل الإعلام والتنافس فيما بينها بهدف امتلاك أساليب التحكم وبناء صورة الواقع كما لو كانت هي الواقع ( الواقع المتعالي Hyper-réel)، والتسابق ليس لنقل الحقيقة وإنما لصناعتها وتسخيرها لخدمة أغراض إستراتجية. ويعد الكلام من بين العناصر التطويعية الأساسية التي يعتمد عليها في شن هذه الحرب الإعلامية على الجماهير العريضة في مختلف بقاع المعمور. ويعزز الكلام بالتطويع الانفعالي أو العاطفي ليكون وقعه في أنفسهم قويا، ويحثهم على التعاطف مع المواضيع المطروحة عليهم والتسليم بها كما لو كانت حقائق يقينية.

ب-لقد أوحى لي هذا المشروع بإمكانية الاشتغال على الخطابات المتداولة بكثرة في حضن المجتمع؛ وذلك للكشف عن مختلف” ألاعيبها” في تطويع المواطنين أو” تضبيعهم” ( بلغة الأستاذ محمد جسوس) أو غسل أدمغتهم (التطويع الذهنيManipulation mentale) أو الضرب على الوتر الحساس كما يقال عادة. كما أثار انتباهي إلى ضرورة الدفاع عن حرية التلقي حتى لا تستغل الديمقراطية لتدنيس كرامة المواطن في الفضاءات العمومية. فإلى جانب حق التعبير بحرية عن الآراء والأفكار، نجد حق حرية تلقي الرسائل المبثوثة في ذلك الفضاء الذي يتقاسمه الناس سواسية. إن الديمقراطية التي منحت للكلام مكانة لائقة في الحياة العمومية أضحت مهددة من طرف التقنيات التطويعية التي تسعى إلى إخضاع الفرد وتدجينه. لذا ينبغي أن نفسح له هامشا من حرية الاختيار والتلقي حتى يشعر بكرامته ومواطنته، ويستطيع أن يواجه أساليب الدعاية التي تؤثر سلبا في اختياراته ومواقفه من الوجود.ومن ثمة تكمن ملاءمة سيميائية الكلام في تمكينه من الأدوات التي تساعده على إبطال مفعول التقنيات التطويعية والوعي بخطورتها على حياته وحياة الجماعة التي يعيش بين ظهرانيها.









[1] - نظمت نيابة وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي بتنسيق مع الفعاليات الثقافية بسيدي قاسم ندوة عن كتاب سيميائية الكلام الروائي لمحمد الداهي (السبت 13 ماي 2006). وخلالها ألقيت هذه المداخلة. كما ألقيت في اليوم التكريمي الذي نظمته حلقة الفكر بفاس 2007. ونشرت في مجلة سيميائيات التي يصدرها مختبر السيميائيات بجامعة وهران.

[2] -كان الكتاب في الأصل عبارة عن أطروحة أنجزها الباحث تحت إشراف الدكتور محمد مفتاح والدكتور المصطفى شادلي. لكن الباحث حذف الفصول النظرية، وخفف من الحمولة الأكاديمية حتى تصبح قراءة الكتاب متيسرة لدى شريحة واسعة من القراء.

[3] - هي ألاعيب متحكم فيها ومدروسة، وتسمى كذلك بالسلوكات التطويعية (Comportements manipulatoires). قد يستخدمها إنسان عادي لاستجلاب عطف الآخرين أو التحايل عليهم. وقد توظفها الدولة لصرف انتباه الشعب عن قصية مصيرية وإجباره على تبني مواقف مفتعلة كما لو كانت متسمة بطابع إنساني. يمكن أن نشير في هذا الصدد إلى التوظيف الإعلامي الغربي لجنازة ديانا أو لتلميع ” الديمقراطية” في العراق، أو للتغاضي عن انتهاكات حقوق الإنسان في البلدان الأسيوية..الخ.



Pas encore de comme

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 07:18 PM   #63
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة



تسخير الكلام من المنظور السيميائي

أنور المرتجي - جامعة محمد الخامس، الرباط


تتمحور مقارتبي([1]) لكتاب سيميائية الكلام الروائي ( المدارس2006) لمحمد الداهي([2]) حول ثلاثة محاور. أولها يتعلق بإبداء ملاحظات أولية، وثانيها يهم التمفصلات الكبرى للكتاب، وثالثها يخص ما يفتحه من آفاق للبحث والاستقصاء.

ا- يوحي كتاب محمد الداهي بكتاب آخر يحمل العنوان نفسه تقريبا، وهو كتاب ” الكلام الروائي” لجوليان لان مرسيي(1989). لكن لما نتصفح كتاب “سيميائية الكلام الروائي” نجد أن صاحبه يشق طريقا جديدا ويدافع عن طرح مغاير في مقاربة النص الروائي. لقد ركزت جوليان لان مرسيي في كتابها على الحوار الروائي مستندة إلى نظريات سوسيو-لغوية وتداولية ونفسية- اجتماعية وسردية. فبعد أن بينت ما تتسم به هذه الطبقة النصية من خصائص بنيوية وتلفظية وتداولية، وما تمده من جسور مع الواقع ( آثر الواقع) خرجت بتصور حول كلام الشخوص قابل للتعميم والتطبيق على أجناس أخرى. ويسعى محمد الداهي في كتابه أن يتخذ موقعا متميزا داخل النظرية السيميائية مبرهنا على استقلالية البعد الكلامي أو التلفظي ومبينا ما يميزه عن البعد المعرفي والبعد التداولي ( سيميائية العمل) والبعد الاستهوائي ( سيميائية الأهواء). ولم يكن غرض محمد الداهي بيان سمات كلام الشخوص ومميزاته وإنما إعادة بناء الكلام ، في مختلف تجلياته سواء أكان سردا أم حوارا، من الزاوية السيميائية. وهكذا، فهو يتعامل مع الكلام بوصفه أثرا تلفظيا وعملا تداوليا يحدد طبيعة العلاقة التي تجمع بين طرفين، ويلعب دورا في تغيير المعتقدات وصنع الحقائق وتلوينها بأصباغ ذاتية. إن الكلام، بمقتضى ذلك، هو فعل سيميائي يكشف عن هوية المتكلم ومقاصده وتطلعاته وأهوائه، ويراهن على إحداث تغييرات جوهرية في التواصلات البشرية وتوجيه الناس وتسخيرهم لتحقيق أهداف محددة سلفا وصرف انتباههم عن القضايا الحيوية.

ب- استند محمد الداهي في كتابه “سيميائية الكلام الروائي” إلى التصور الجديد للخطاب السيميائي الذي بلوه وطوره السيميائيون لمعاودة النظر في ما سبق أن أثبته كريماص وكورتيص في “المعجم المعلقن لنظرية اللغة”(1979)، ونقله من التصور الماقبل خطابيPrédiscursif إلى التصور الخطابي، وتوسيعه ليستوعب جوانب جديدة أملتها المستحدثات المعرفية والمنهجية. وعليه، تخلت السيميائية عن التحليل المقومي ( الإغراق في الجزئيات) واهتمت بالمجموعات الدالةEnsembles signifiants ، وأصبحت تعطي أهمية للعمليات والممارسات التلفظية.

عندما نقرأ كتاب محمد الداهي يتضح أنه استوعب هذا التحول الجوهري الذي مس مفهوم الخطاب السيميائي وأثر في طريقة تحليله وتداوله. لم يصرف محمد الداهي اهتمامه في رصد جزئيات الخطاب ومقوماته، وإنما انكب على مجموعاته الدالة التي تقاربه في شموليته وتماسكه. ومن المجموعات الدالة التي ركز عليها نذكر أساسا: الوحدات الكلامية، التطويع التلفظي، المقاطع التحدثية، الصُّورية. كما دعم محمد الداهي مشروعه حول سيميائية الكلام بتصورات تلفظية وتداولية لحصر حدود ما اصطلح عليه هرمان باريت بالسيميائية الذاتية، التي كان لها دور في مساءلة المسار التوليدي ،ومعاودة النظر في بعض مستوياته، والتعامل مع الخطاب بوصفه كينونة ملموسة وليس حالة افتراضية.

ج-لقد أُهمل الكلام من الدرس اللساني رغم أهميته. ولم يقع إنصافه إلا مع أبحاث إميل بنفنيست التي أحدثت ثورة في لسانيات التلفظ ( وخاصة في دراستيه القيمتين: الجهاز الشكلي للتلفظ والإنسان في اللغة)، ومع صدور ترجمات لميخائيل باختين باللغة الفرنسية. فإليه يعود الفضل في إثارة قضايا تلفظية وتداولية كان لها تأثير ملموس في المجال اللساني والنقدي على حد سواء. ومن بين القضايا التي طرحها نذكر أساساً: الحوارية والتوجيه الاجتماعي للغة والتشخيص الأدبي للغة وتعدد الأصوات..الخ. وتكمن أهمية كتاب محمد الداهي في كونه أعاد الاعتبار لهذا المكون الحيوي من اللسانيات مستفيدا من مختلف المقاربات التلفظية والتداولية، ومراهنا على إعادة بناء الكلام سيميائيا. ونلاحظ في الآونة الأخيرة أن السيميائيين -إلى جانب اهتمامهم بالعمل والهوى- أصبحوا يعتنون بسيميائية التطويع(Sémiotique de la manipulation) التي انتبه إليها كريماص وكورتيص في المعجم المعقلن، وأصبحت الحاجة إليها ملحة أكثر من أي وقت مضى بالنظر إلى صعود ثقافة الصورة التي تراهن على تطويع الإنسان( أي جعله أداة طيعة) ليستسيغ محتوياتها المبثوثة دون أي رد فعل أو مقاومة. ويعتبر الكلام من بين التقنيات التطويعية التي يعتمد عليها لتجريد المواطن من إنسانيته وتحويله إلى “ألعوبة” بين أيدي الآخرين. كما يعد من بين عناصر الضغط الاجتماعي الذي يُنمذج الإنسان الحداثي على الامتثالية والنمطية. وهذا ما عزز لديه الإحساس بالفردانية والعزلة. وهذا ما حتم على النظرية السيميائية العدول عن النزعة المحايثة، والاهتمام بإنتاج الخطاب وتلقيه، والكشف عن إيحاءاته الثقافية والاجتماعية، وتوسيع مفهوم الخطاب ليشمل مختلف الظواهر المكتوبة أو الشفاهية ( وهذا ما نجد مجلاه في كتاب محمد الداهي فهو إن حصر دراسته على المتن الروائي فقد تجاوز ذلك إلى خطابات أخرى ( القرآن، المقامة، قصاصات الأخبار، الإشهار) للبرهنة على سداد منطلقاته النظرية).

3-يضع محمد الداهي في كتاب ” سيميائية الكلام الروائي” معالم مشروع سيميائي متميز عن سيميائية العمل وسيميائية الهوى رغم تكامل السيمائيات الثلاث وتعضادها في إطار ما اصطلح عليه كريماص وفونتاني ( سيمائية الأهواء1991) بالبعد السيميائي للوجود المتجانس. وما أثارني أنه يشدد على كلمة مشروع لتأكيد بأنه لا يقدم معطيات يقينية أو نظرية جامعة مانعة. ويعلل مسعاه في مقدمة الكتاب قائلا.” نعرف مسبقا أن أي مشروع-من هذا القبيل- يحتاج إلى مجهودات جماعية، وتحقق التراكمات الكافية، والاستفادة من ردود فعل الباحثين وانتقاداتهم ونصائحهم. وفي هذا الصدد بعثت تقريرا عن المشروع لجاك فونتاني، وطلبت منه إبداء بعض ملاحظاته، فتوصلت منه بجواب بتاريخ 17-04-2001… ثم أرشدني إلى بعض المصادر للاعتماد عليها في إرساء دعامات الباحثين النيرة لتبيان مواطن قصوره، والحفز على تعميق نتائجه حتى تكتمل حلقات مدرسة باريس ( العمل، الهوى، الكلام)” ص5.إن أي مشروع طموح ،من النوع الذي انخرط فيه محمد الداهي، إلا ويتطلب مجهودا جماعيا لإرساء بنيانه وتوطيد أركانه. وما قدمه محمد الداهي هو نهر زاخر يصب في يم مترامي الأطراف. وإن حرص على تسميته بمشروع فهو قد بذل قصارى جهوده لتحديد أهدافه، والكشف عن خلفياته ومراميه، وتمييزه بعدة مفاهيمية أو لغة واصفة تسعف ليس فقط على مقاربة النص الروائي وإنما أيضا نصوص أخرى قوامها الكلام .( على نحو موضوعاتية الكلام، الوحدات الكلامية، الجهة، البعد الاستيثاقي، الأدوار التحدثية، الخطاطة التحدثية المقننة).

ارتكز محمد الداهي على عينات من الروايات العربية التي ظهرت في مطلع التسعينات من الألفية الثانية . وهي تتنوع جغرافيا بين المغرب ( برج السعود لمبارك ربيع، الضوء الهارب لمحمد برادة) ومصر( ذات لصنع الله إبراهيم وشطح المدينة لجمال الغيطاني). ومن الفينة إلى الأخرى كان يضطر لتوسيع المتن ليشمل خطابات أخرى ( القرآن الكريم، الأحاديث النبوية، الشعر، قصاصات الأخبار..)؛ وذلك لبيان مدى قدرة مشروعه على اقتحام فضاءات خطابية متباينة في طبيعتها ووظيفتها، والتدليل على ما يتمتع به بعض الكتاب من ملكات لغوية تسعفهم على إغناء الخطاطات التحدثية المقننة.

وتجنبا للخوض في تفاصيل الكتاب وجزئياته، سنركز على الغاية من توظيف هذه المجموعة الدالة أو تلك.

ا-خصص محمد الداهي جانبا لاستجلاء التمظهرات المعجمية-الدلالية المتواترة في المتن الروائي. أبرز معانيها المعجمية وما تستتبعه من جهات و ِِوجهات وبرامج ومسارات تلفظية وعلائق تركيبية، وبين مدى امتثالها أو عدم امتثالها للخطاطة التحدثية المقننة. وفي هذا الجانب بالذات تنحرف المقاصد عن وجهتها فتنحو مناحي أخرى مما يؤدي إلى التأثير السلبي أو الإيجابي على طبيعة العلاقات البشرية والتواصلات الاجتماعية.

ب- أفرد محمد الداهي حيزا للتطويع لما له من أهمية في تغيير معتقدات المتلقي، وسلب إراداته على المقاومة أو إبداء رأي مخالف ( أي القيام بالتطويع المضاد). لقد أشار كريماص وكورتيص في ” المعجم المعقلن” إلى أهمية بناء صرح سيمائية التطويع، وذلك لوعيهما بدورها في النظرية السيمائية العامة. ومنذ تلك الفترة صار التطويع التلفظي من المفاهيم السيميائية الأساسية لفهم آليات المراقبة الاجتماعية، وتجهيل الشعوب، وحروب الإقصاء، وصناعة الخبر. فمن الأمور التي تراهن عليها الليبرالية الجديدة ليس الدخول مع الأخر في محاورة أو تعاقد استيثاقيContrat fiduciaire من أجل كسب ثقته ومودته، بل إجباره بواسطة ألاعيب (Games)([3]) على تبني الموقف المبثوث له وقبوله كحقيقة لا تقبل التقويم أو الدحض. وفي هذا الصدد يمكن أن نتوقف أمام التحليل الذي أنجزه محمد الداهي على الرسالة الإشهارية التي وظفها النظام المصري قصد تهيئ الجماهير لسوغ سياسة الانفتاح الاقتصادي والسياسي والانخراط في مسلسل الخصخصة. لقد اضطلعت الوصلة الإشهارية في رواية” ذات” لصنع الله إبراهيم بوظيفة تطويعية لحمل الشخوص على تغيير سلوكهم، واتباع برامج الهدم والبناء لمواكبة التحولات الاجتماعية والسياسية الجديدة .” وبما أن الدولة تراهن على إحداث قطيعة مع العقود السالفة، فقد وظفت كل أشكال الإقناع ( الصورة الإشهارية، الخطب، قصاصات الأخبار) لحفز المواطنين على الانخراط في مسيرة الهدم والبناء. وما يدل على اقتناع سكان العمارة بها ، حرصهم ،ما أمكن ،على احترام برمجتها الزمنية. وإن تأخرت ذات عن ركب أغلب سكان العمارة، فهي قد تداركته نسبيا لما بدأت تعتمد على نفسها، وعندما اقتنع زوجها بمتطلبات المرحلة الجديدة”ص123.أغلب


د-ظلت خانة فارغة تتخلل الصوغ الفاعلي، وتنتظر أن يشغلها مالكها الحقيقي. وهي تتعلق بالمقاطع التحدثية التي تسعف على تفريد الفاعل اجتماعيا ونفسيا وفزيولوجيا، والكشف عن هويته وموقفه من الوجود. وهذا ما استدعى من الباحث محمد الداهي التعريف بهذه المقاطع ( الكلام النمطي، اللغة الفردية، اللغة الاجتماعية)، وإبراز تجلياتها وتضاريسها في المتن الروائي، وبيان ما يميز الدور التحدثي ( يندرج في إطار مشروع سيميائية الكلام) عن الدور الموضوعاتي ( يتعلق بسييمائية العمل) والدور الانفعالي ( يهم سييمائية الأهواء). كما حرص محمد الداهي ، عند مقاربته للمقاطع التلفظية، على إبراز مكانتها السيميائية، وبيان دورها في إغناء الفضاء الروائي بالعينات الإيديولوجية، واستحضار النزوع الديمقراطي الذي فرضته التقلبات العالمية بعد انهيار جدار برلين، والتدليل على الأهمية التي يحظى بها الدور التحدثي لتغيير معتقدات المتلقي، وتحريك البرامج الحكائية.

هـ لقد حظيت الصورية-إلى جانب الأهواء والتلفظ- باهتمام السيميائيين في السنوات الأخيرة. ومنح لها محمد الداهي منزلة خاصة في مشروع سيميائية الكلام. في البداية أبرز مكانتها في بعض المصادر السيميائية، ثم بين ما يميز الصوري من الموضوعاتي، ثم استشف تجليات الصورية في المتن الروائي من خلال قطبي الأيقوني والمجرد، والبعد الأكسيولوجي. وتتمثل المنزلة التي أعطيت لها في تبيان آثار التلفظ والإيحاءات القيمية، ,وإظهار الدلالة التي تستمدها الصور من طبيعة الطقوس الاجتماعية والإبدالات السياسية وجدلية الجنس الروائي.

فيما يلي أجمل القضايا التي أثارها هذا الكتاب، وأشرعها على أبواب مختلفة لتأملها واستخلاص العبر منها.

ا-وإن كان الأمر يتعلق بمشروع للدراسة والبحث فإن راهنيته لا تخفى على أحد؛ وذلك بالنظر إلى احتدام الحرب التلفظية بين مختلف وسائل الإعلام والتنافس فيما بينها بهدف امتلاك أساليب التحكم وبناء صورة الواقع كما لو كانت هي الواقع ( الواقع المتعالي Hyper-réel)، والتسابق ليس لنقل الحقيقة وإنما لصناعتها وتسخيرها لخدمة أغراض إستراتجية. ويعد الكلام من بين العناصر التطويعية الأساسية التي يعتمد عليها في شن هذه الحرب الإعلامية على الجماهير العريضة في مختلف بقاع المعمور. ويعزز الكلام بالتطويع الانفعالي أو العاطفي ليكون وقعه في أنفسهم قويا، ويحثهم على التعاطف مع المواضيع المطروحة عليهم والتسليم بها كما لو كانت حقائق يقينية.

ب-لقد أوحى لي هذا المشروع بإمكانية الاشتغال على الخطابات المتداولة بكثرة في حضن المجتمع؛ وذلك للكشف عن مختلف” ألاعيبها” في تطويع المواطنين أو” تضبيعهم” ( بلغة الأستاذ محمد جسوس) أو غسل أدمغتهم (التطويع الذهنيManipulation mentale) أو الضرب على الوتر الحساس كما يقال عادة. كما أثار انتباهي إلى ضرورة الدفاع عن حرية التلقي حتى لا تستغل الديمقراطية لتدنيس كرامة المواطن في الفضاءات العمومية. فإلى جانب حق التعبير بحرية عن الآراء والأفكار، نجد حق حرية تلقي الرسائل المبثوثة في ذلك الفضاء الذي يتقاسمه الناس سواسية. إن الديمقراطية التي منحت للكلام مكانة لائقة في الحياة العمومية أضحت مهددة من طرف التقنيات التطويعية التي تسعى إلى إخضاع الفرد وتدجينه. لذا ينبغي أن نفسح له هامشا من حرية الاختيار والتلقي حتى يشعر بكرامته ومواطنته، ويستطيع أن يواجه أساليب الدعاية التي تؤثر سلبا في اختياراته ومواقفه من الوجود.ومن ثمة تكمن ملاءمة سيميائية الكلام في تمكينه من الأدوات التي تساعده على إبطال مفعول التقنيات التطويعية والوعي بخطورتها على حياته وحياة الجماعة التي يعيش بين ظهرانيها.









[1] - نظمت نيابة وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي بتنسيق مع الفعاليات الثقافية بسيدي قاسم ندوة عن كتاب سيميائية الكلام الروائي لمحمد الداهي (السبت 13 ماي 2006). وخلالها ألقيت هذه المداخلة. كما ألقيت في اليوم التكريمي الذي نظمته حلقة الفكر بفاس 2007. ونشرت في مجلة سيميائيات التي يصدرها مختبر السيميائيات بجامعة وهران.

[2] -كان الكتاب في الأصل عبارة عن أطروحة أنجزها الباحث تحت إشراف الدكتور محمد مفتاح والدكتور المصطفى شادلي. لكن الباحث حذف الفصول النظرية، وخفف من الحمولة الأكاديمية حتى تصبح قراءة الكتاب متيسرة لدى شريحة واسعة من القراء.

[3] - هي ألاعيب متحكم فيها ومدروسة، وتسمى كذلك بالسلوكات التطويعية (Comportements manipulatoires). قد يستخدمها إنسان عادي لاستجلاب عطف الآخرين أو التحايل عليهم. وقد توظفها الدولة لصرف انتباه الشعب عن قصية مصيرية وإجباره على تبني مواقف مفتعلة كما لو كانت متسمة بطابع إنساني. يمكن أن نشير في هذا الصدد إلى التوظيف الإعلامي الغربي لجنازة ديانا أو لتلميع ” الديمقراطية” في العراق، أو للتغاضي عن انتهاكات حقوق الإنسان في البلدان الأسيوية..الخ.

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 07:21 PM   #64
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

أصناف العلامات ׃ العلامة والأيقونة والدليل

إن اقتراحات دوسوسير المتعلقة بعلم العلامات لم يتم احترافها مباشرة، حيث إن العلماء لم يتحققوا من أهميتها إلا في منتصف القرن العشرين، أي بعد سنوات طويلة من نشر كتابه "محاضرات في علم اللغة العام" .إن البنيوية في الحقيقة لم تظهر إلى حيز الوجود إلا حين أدرك علماء الأنتروبولوجيا ونقاد الأدب وغيرهم أن الاقتداء بعلم اللغة يمكن أن يساعدهم في توسيع ما كانوا يرغبون في إنجازه داخل فروع معارفهم الخاصة. ولذلك بمجرد أن بدأ هؤلاء في التسليم بعلم اللغة بوصفه نموذجا لفروع معارفهم الخاصة ،تيقنوا من أنهم لم يكونوا يقومون في الواقع سوى بتطوير علم العلامات الذي اقترحه دوسوسير منذ زمن بعيد .
يعرِّف العالم الأنتروبولوجي كلود لفي ستروس الأنتروبولوجيا في الخطاب الافتتاحي لمقرر الأنتروبولوجيا الاجتماعية في Collège de France عام 1961 ،بأنها فرع من علم العلامات ويعلن البيعة الكاملة لدوسوسير بوصفه الرجل الذي قدم –أثناء مناقشته لعلم العلامات – أسس التصور الحقيقي للأنثروبولوجيا، وهذا مع أنه قبل هذا التاريخ بخمسة عشر عاما أي في الفترة التي ظهر فيها مقاله " التحليل البنائي في علم اللغة و الأنتروبولوجيا Stuctural analysis in Linguistics and "Anthropology ،كان قد اتجه ليفي ستروس بالفعل إلى مفهومات علم اللغة ومناهجها بغاية إنشاء فرع البنيوية الخاصة به .كما تحدث عن الانتصارات التي أحرزها علم اللغة خاصة في مجال علم الفنولوجيا والتي جعلت منه أحد فروع المعارف العلمية البارزة، إذ بمقدور علم الفنولوجيا – في رأيه- أن يقوم في مجال العلوم الاجتماعية بالدور الإصلاحي نفسه الذي قامت به الفيزياء النووية في مجال العلوم الدقيقة . أما نيكولا تروبتسكوي فقد لخص في كتابه "مبادئ علم الفنولوجيا "Principles of Phonology (1939) ،مضامين النظرية الفونولوجية بالنسبة للعلوم الاجتماعية ،وقد كان هذا التلخيص انتصارا لعلم العلامات كما اقترحه دوسوسير، ففي حين يهتم عالم الصوتيات Phonéticien بخواص الأصوات الكلامية الفعلية ; أي بوصفها ظاهرة لغوية ، يهتم عالم الفنولوجيا Phonologiste بتصوير الملامح الإختلافية الوظيفية للأصوات الكلامية في إحدى اللغات; أي بوصفها ظاهرة ثقافية، والبحث على خلاف عالم الصوتيات عن الاختلافات الصوتية التي ارتبطت باختلافات المعاني وعن كيفة ارتباط العناصر الإختلافية فيما بينها وعن كيفية توافقها معا لتشكيل الكلمات والعبارات .ويستشهد تروبتسكوي بدراسة الأزياء كما يجريها عالم الأنثروبولوجيا أو عالم الإجتماع بوصفها مثالا لهذا التماثل׃ فقد يكون لكثير من المعالم الفيزيائية الخام للأثواب عند مرتديها أهمية كبيرة لكنها لا تشكل أية أهمية بالنسبة لعالم الأنثروبولوجيا الذي لا يهتم إلا بالمعالم التي تنطوي على إحدى الدلالات الإجتماعية. مثلا׃ قد ينطوي طول الجزء السفلي للأثواب في النسق الإجتماعي الخاص بإحدى الثقافات على قدر كبير من الدلالة في حين لا تنطوي المادة التي صنعت تلك الأثواب منها في النسق الإجتماعي ذاته على أية دلالة تذكر، نقول بأن عالم الأنتروبولوجيا أو عالم الإجتماع يهتم بالمقومات التي تحولت بناء عليها الأزياء إلى علامات. لكن الملاحظ هنا هو أن المرء إذا اعتبر أي شيء له معنى داخل ثقافة بمثابة علامة وبالتالي اعتبره موضوعا للبحث السيميولوجي فسوف ينتهي الأمر بعلم العلامات إلى احتواء معظم فروع المعارف في مجال الإنسانيات والعلوم الإجتماعية حيث يمكننا فهم أي ميدان من ميادين النشاطات الإنسانية سواء أكان آداب سلوك أو فن معمار أو الموسيقى أو الدعاية ... في ضوء المصطلحات السيميولوجية، لأجل ذلك تم اقتراح عدد من نماذج العلامات التي لم يصمد منها سوى ثلاثة نماذج أساسية׃ الأيقونة Icône ، الدليل Index ،والعلامةsigne بالمعنى الضيق للكلمة، وقد يطلق عليها كلمة رمز Symbole. فما الفرق بينها وأيها يمكننا اعتبارها موضوعا لعلم العلامات بامتياز ?.
تتكون كل العلامات من دال Signifier ومدلول Signified أي تتكون من أحد الأشكال المحدِّدة وأحد المعاني المحدَّدة التي ارتبطت به، لكن العلاقة بين الدال والمدلول لا تتماثل في كل نموذج منها .
1 ) - الأيقونة تستخدم شبها حقيقيا بين الدال والمدلول ،فتشير صورة الوجه (رسما أو نحتا) إلى الشخص الذي تمثل تلك الصورة صورة وجهه ليس بأحد الأعراف العشوائية وإنما بالشبه .
2 )- الدليل يستخدم علاقة علية أو سببية بين الدال والمدلول ،فوجود الدخان يدل على وجود النار، لأن النار عموما هي سبب الدخان كما أن ظهور الغيوم يعني سقوط المطر إذا كانت هذه الغيوم من نوعية الغيوم الممطرة .
3 )– العلامة بالمعنى الضيق للكلمة تستخدم علاقة اصطلاحية كلية بين الدال والمدلول فمصافحة اليد تدل على التحية ....وهكذا.
عن الهدف من هذا التقسيم الثلاثي لعلم العلامات هو جعل العلامة Signe بالمعنى الضيق للكلمة هي الموضوع الرئيس لعلم العلامات، واعتبار دراسة العلامات الأخرى بمثابة أحد النشاطات الثانوية المساعدة لهذا العلم ، فقد يقوم علم العلامات بتعيين هوية العلامات الأيقونية والتمييز بينها ومع ذلك فإن درس الأيقونات ذاتها لا يدرج ضمن النشاطات الرئيسة لهذا العلم، فمثلا درس الأسلوب الذي تمثل به إحدى رسومات الحصان أو الذي تمثل به إحدى الصور الفوتوغرافية التي التقطت للحصان ذاته قد يبدو وكأنه جزء من نشاط علم العلامات، ومع ذلك فهو لا يدرج ضمن اختصاص النظرية الفلسفية للتصوير. أما الأدلة فهي من أكثر العلامات مراوغة وأقلها ثباتا، ومن وجهة نظر دارس العلامات ونظرا لأنه لو أدرج الأدلة في مجال دراسة علم العلامات فسوف يخاطر في الوقت نفسه بإدراج المعرفة الإنسانية كلها في دائرة تخصصه، إذ بإمكاننا النظر لأي علم يسعى لإقامة العلاقات العلية بين الظواهر على أنه علم يدرس الأدلة ،وبالتالي سيتم إدراجه داخل نطاق علم العلامات׃ كالطب الذي يسعى إلى الربط بين الأمراض والأعراض ،وكعلم الأرصاد الجوية الذي يسعى لتأسيس النسق الرابط بين أسباب الظروف الجوية ونتائجها ومن ثم تتم قراءة الظروف الجوية بوصفها علامات لأحوال الطقس ...لكن مع ذلك ليس لنا إقصاء الأدلة كلية عن مجال علم العلامات ،ففي الحقيقة يمكننا استخدام أي دليل من الأدلة بوصفها علامة من العلامات الإصطلاحية لأنه متى تم الاعتراف بإحدى العلاقات السببية أو التدليلية بين دال معين ومدلول بعينه في إحدى الثقافات أصبح هذا الدال مرتبطا بمدلوله حتى ولو غابت علاقة السببية تماما، مثلا׃ صحيح أن الدخان يدل على وجود النار لكن بإمكاني استخدامه للتدليل عليها حتى وإن لم يكن هذا الدخان نتيجة لنار حقيقية (المسرح) فهنا استعملنا الدليل بوصفه إحدى العلامات الاصطلاحية. أما العلامة بالمعنى الضيق للكلمة – أي حين تكون العلاقة بين الدال والمدلول علاقة اصطلاحية – فهي المجال الرئيس لعلم العلامات ،من هنا لا بد من دراستها سيميولوجيا، أي لا بد من إعادة تركيب النسق السيميولوجي أو نسق الأعراف التي تشتق منه العلامات هويتها ،من هنا فليس لعلم العلامات حدودا ثابتة حيث يمكن دراسة كثير من الموضوعات دراسة سيميولوجية إلا أنها في الحقيقة لا تستلزم ذلك .نتيجة لذلك فعلى كل من أراد تحديد مجال علم العلامات أن يحدد الضروب المختلفة للحالات الدالة التي قد يصادفها ׃
1- أنساق العلامات الاصطلاحية التي استخدمت بغاية الاتصال المباشر وتشتمل ׃
* - النظم الشفرية المختلفة التي استخدمت في نقل الرسائل Braille) للمكفوفين ).
* - النظم الشفرية التي اخترعت بهدف التكتم والسرية أو التي يمكن استخدامها لنقل إحدى الرسائل من أجل نقل نمط خاص من المعلومات لجماعات قد لا تشترك في اللغة الطبيعية ذاتها׃ كعلامات الطرق وإشارات المرور ورموز الرياضيات ....
2 – النظم الشفرية الأكثر تعقيدا والأقل وضوحا ،وهي أنساق يتم الاتصال بها يقينا لكن يشترط فيها صعوبة تثبيتها وتميزها بالإبهام أو القابلية للتعديل ، من ذلك النصوص الأدبية التي تتطلب من دارسها أن يلم بأكثر من معرفة اللغة التي كتبت بها مع التأكيد على أنه مهما حاول فمن الصعب جدا إثبات المعرفة الإضافية اللازمة للتأويل المُرْضي للأعمال الأدبية بشكل دقيق .
3 – النظم الشفرية التي تتضمن الممارسات الاجتماعية التي قد تظهر وكأنها لا ترتبط بالاتصال مع أنها في الواقع ترتبت تماما وفقا لسلسلة كاملة من التمييزات لأجل خلق المعنى واستخدامه، فالشعائر والطقوس وآداب السلوك وأنساق الأعراف التي تقرر صنوف الطعام أو الملابس هي أنساق سيميولوجية، فارتداء مجموعة من الملابس وعدم ارتداء مجموعة أخرى يقوم بإيصال شيء ما بالتأكيد وإن تم بأسلوب غير مباشر.
4 – النظم الشفرية المتعلقة بالعلوم الطبيعية والاجتماعية التي تحاول تأسيس علاقات السبب والنتيجة بين الظواهر التي تدرسها .وكما وضح سابقا أنه على الرغم من أن فروع المعارف هذه لا تعد بذاتها فروع معارف سيميولوجية فإن ذلك لا يعني أنها لا تندرج ضمن اهتمام دارس العلامات، ينطبق الأمر هنا على (علم التنجيم )فنحن ندرس علم التنجيم بوصف نسقا من الأعراف لأننا لا نعتقد في العلاقات السببية التي يقيمها المنجمون بين حركات الكواكب والأحداث الواقعة في حياة الأشخاص ،أي أننا أثناء دراستنا لعلم التنجيم لا نتساءل إلا عن القواعد أو الأعراف التي يستخدمها المنجمون لنسبة معنى معين لوضع معين للأجرام السماوية أو عن الأعراف التي يقرها علم التنجيم كي يصبح المرء أحد المنجمين .
إن اللغة بوصفها نسقا من العلامات لم تكن تمثل بالنسبة للعلم الذي تصوره دوسوسير للعلامات غير اللغوية مجرد مصدر للإلهام والتنوير فقط، وإنما كانت نموذجا منهجيا متحققا لدراسة جميع الظواهر الثقافية غير اللغوية بوصفها لغات .إن دراسة اللغة باعتبارها موضوعا من مواضيع علم العلامات لم يكن يمثل سوى أحد الأمثلة الإيضاحية، لكنها في الحقيقية كانت تمثل – في رأي دوسوسير- النسق السيميولوجي الأمثل لعمليات الانتخاب الاصطلاحي التي يمكن أن يقوم العقل البشري بها على الإطلاق. فنموذج التحليل السيميولوجي للغة لم يرغم المتخصصين على دراسة الظواهر الثقافية غير اللغوية بوصفها لغات فقط ،وإنما دفعهم إلى الإصغاء إلى عمليات الانتخاب الاصطلاحي للأنساق الرمزية الجمعية التي يدرسونها، والتي لم يكن بمقدورهم الإصغاء إليها بمعزل عن دراسة الظواهر الثقافية والاجتماعية بوصفها أنساقا من العلامات .

( بتصرف )


من كتاب "فردينان دوسوسير، تأصيل علم اللغة الحديث وعلم العلامات" تأليف ﭼوناثان كللر Jonathan culler .مراجعة د. محمود فهمي حجازي / ترجمة وتقديم د.محمود حمدي عبد الغني . عن المجلس الأعلى للثقافة .طبعة 2000

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 08:00 PM   #65
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

اتِّجاهاتٌ صِواتِيّةٌ حَديثة



لم تقف الأبحاث الصّواتيةُ عند حدودِ القِطْعةِ (سبق تعريفُ القِطعةِ الصّوتية في الحلقة 2 من هذِه الدّروس) بل تعدّتها إلى البحث في وحداتٍ أخرى هي المقطع و الكلمة، وما يتّصل بهما من ظوهِرِ النّبر والتّنغيم والتّفخيم ، وهذه الوحداتُ الفوق- قطعيّة (Suprasegmentales) تشمل أكثر من قطعة
وهكذا فإنّ بعض المعطيات الصِّواتيّة يمكن أن تحلَّلَ صواتيا اعتمادا على "القطعة" ، وبعضُها يخضع لتحليل فوق- قطعيّ (حسب فيرث1948) .
اتّجاهات في تحليل المقطع :
يعدّ المقطع من الوحدات الفَوق–القِطْعِيّة التي تناولتها كثير من الدّراسات اللّسانيّة. وكلّ ناشئ في لغة يقوم بتقطيع الكلمة إلى مقاطعَ فيصيبُ و يُخطئ، ويعتمد في ذلك على حدسِه فلا يُقسّم الأصوات إلى مَقاطعَ لا على أساس حدٍّ ولا استدلالٍ نظريّ مُعتَمَد في المجالِ العلميّ .
من الباحثين اللّسانيّين من يربط المقطع الصّوتي بوتيرة التّنفّس (ستيتسن1928Stetson)، ولكنّ الدّراسات التي أقيمت على المقطع بيَّنَت أنّه لا يمكن أن يُعدَّ مُطلقَ وحدةٍ حركيّةٍ مهما تكن علاقتُه بالتّنفّس، ويرى باحثونَ آخَرون (Catford1977a) أنّ الكلام ناتج عن تلفُّظاتٍ إيقاعيّة، وتكوِّن هذه التّلفّظات الوحدةَ الإيقاعيّةَ في كلّ لغةٍ ، وكُلّ تلفّظ يُعادلُ مقطَعاً، ويكون هذا المقطع وحدةً صِواتيّةً.
وهناك تصوّر آخر للمقطع وهو التّصوّر الصِّواتي؛ وهو تصوّر يساعدُ على الوقوف على ما يقوم بين المقطع و المقطع الذي يتلوه ، و يتركّب المقطعُ الصّواتي من ثلاثة أجزاء أصواتيّة هي: *الاستئناف، *القمّة أو النّواة، *الذّيل .
وقد قام أصواتيّون بالتّعريف بالمقطع انطلاقاً من خصائصَ فزيولوجيّة أو سمعيّة أو بناء على الجهريّة أو التّلفّظ، وتوصّل بعض هؤلاء إلى تحديد المقطع في إطار نظريّة الحَرَكة (Théorie moteur) حيث يرتبط كلّ مقطع بحركةِ تنفُّس ، ولا يتطابقُ المقطعُ الأصواتيّ مع المقطع الصِّواتيّ، وتذهب (Hooper 1972) إلى أن قواعدَ التّقطيع تُطبَّق بشكل تَكراري في كلّ مرحلة من مراحل الاشتقاق، و لا تتطابق أطراف المقاطع الصِّواتيّة مع أطراف المقاطعِ الأصواتيّة .
تعرّض كثير من اللّسانيّين للمقطع الصِّواتي، واختلفوا في اعتباراتهم؛ فمنخم من يراه مرتبطا بالقدرة (Compétence) ومنهم مَن يره مرتبطا بالإنجاز (Performance)، ولقد صيغت كثير من القواعد الصِّواتيّة في مسألة المقطع والكلِمة منها قضية الحُدود في الصِّواتَة؛ فالصّواتيّون التّوليديّون يُعيّنون حدود الكلمة بعلامة [ # # ] ، و يُعيّنون حدود الكلمة المُدرَجَة داخل الجملة ، أو حدود جذعِ الكلمة، بعلامة [ # ] ، ويُعيّنون حُدودَ الصّرْفَة (Morphème) بعلامة [+] . أمّا اللّغات فإنها تتميّز بمقاطعها؛ فاللّغة ذات المقاطع المتعدّدة التّفريعات هي في الوقت ذاتِه ذات مقاطعَ أقلّ تفريعاً. فكلّ المقاطع الصّوتيّة تتفرّع (وهو قول كلّ من لفنشتام و كي: Lowenstamm and Key 1984)

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 08:02 PM   #66
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

النّظام الصّوتي عند شومسكي وهالي



تبَنّى كلّ من نوام شومسكي و موريس هالي أعمال ياكبسون الصوتية، الذي يُعدّ أوّل باحث لساني يضع الصوتيّات في إطرِها الكلّيّ، و قد تبنّى شومسكي وهالي أعماله في كتابيْهِما عن المبادئ الفونولوجية للغة الإنجليزية (Sound Pattern Of English, Harper and Row, Publishers, New York, 1968)، حيث جعلا للسّماتِ الصّوتية وظيفتيْنِ:
- تجميع التغايرات الصوتية داخل اللغات
- وصف المحتوى الصوتي للقطع الصوتية، المشتقة بواسطة القواعد الصواتية
و قد جاء البحث في السّمات الصوتية مُعمَّقاً .
هذا وإنّ الصّواتةَ التّوليدية (phonologie générative) تُعدّ مجالاً من مجالات النّحو التّوليدي الذي :
- يهتمّ بالمعرفة الفطرية للمتكلّم بلُغَتِه ، وكيف أنّ هذا المتكلِّمَ يتوصّل –انطلاقا من من معلومات متناهية- إلى بناء ما لا حصر له من الجمل
- و يفترِض وجودَ معجم في ذاكرة المتكلِّم ، يضمّ مكوِّنات الجمل و المعلومات الخاصّة التي تحصل بالتعلّم ، أمّا كيفية تنظيم النحو فإن المكوِّن الصواتي يعالج البنية السطحية للجملة لكي ينتج صورتَها النّطقيّة (حسب نموذج 1965) .

* مستويات التمثيل :
أما التمثيلات الصّواتية فتتكوّن من تعاقب صوتياتٍ ، و يؤثّر السّياق في الوحدة الصواتية (المسمّاة في العربية بالحروف) ، فالوحدة الصّواتية الواحدة قد تكون لها أكثر من صورة أو إنجاز (اللام قد تكون لها صورة مفخَّمَة وصورة مُرقَّقَة) ، ينتج عن هذا أن جردَ الوحدات الأصواتيّة وجردَ الوحداتِ الصواتيّة لا يشتملان على الأصوات نفسِها ؛ فاللاّم على المستوى الأصواتي وحدتانِ اثنتان (لام مفخّمة ولام مرقّقة) ، وهي على المستوى الصِّواتي عنصر واحد.

* قيود على جرد الأصوات :
هناك قيود في جرد صوتيات كل لغة ، ففي العربية قيود على جرد صوتياتها وقيود أصواتية تمنع من صيغٍ تلفُّظيّةٍ غير مقبولة ، و هناك قيود تأليفية تتحكّم في الصوت عندما يدخل في علاقة من أصوات أخرى ، والمثال على ذلك أنّ الافتعالَ من "صبر" يقلب التاء طاء (اصطبار) والافتعال من "زهر" يقلب التاء دالا (ازدهر) .

* الأصوات المشتركة :
تشترك اللغات الطبيعية في بعض الخصائص الصواتية، من ذلك مثلا أنّها تشتمل على الفتحة وهذا يفضي إلى القول بوجود عناصر مشتركة أخرى بينها, وتُظهر التقابلات بين اللغات أن هناك تلازما بين السين والثاء؛ فكلّ لغة فيها الثّاء يكون فيها السّين ، والعكس غير صحيح . و تشترك بعض اللغات في امتلاك نسَق صائتي يتضمّن الحركة والحركة الأنفية كالفرنسية، و تشترك أخرى في امتلاك نسق يتضمن الحركة فقط كالعربية والإيطالية، وأخرى لا تتضمن إلا الحركة الأنفية ، وأخرى لا تتضمن أيةَ حركةٍ .

* التّغييرات الصوتية :
لاحظَ ياكبسون أنّ الطفل يتعلّم الأصواتَ الأمامية قبل الخلفية ، و المهموسة قبل المجهورة، ويتحكم هذا الترتيب في التغييرات الصوتية عبر الزمن .

* الوصف الصواتي و الواقع النفسي :
يقوم الوصف الصِّواتي على واقع نفساني . نُميّز بين المستوى الصِّواتي والمستوى الأصواتي والقواعد الصِّواتيّة التي تحوّل التمثيلات الصّواتيّة إلى تمثيلات صوتيّة
يبدأ الطفلُ بتعلُّم التقابلات المميِّزة على المستوى الصواتي وتعلّم القواعد التي تحوّل هذه التقابلات إلى أصوات منطوقة ، فما يصفه الباحث اللّساني هو ما يتعلّمه الطفل الناشئ، وهذا هو معنى القول بأنّ الوصف الصِّواتي يقوم على أساسِ واقعٍ نفسانيّ . يلمس الطّفل بحدسِه القيودَ السّياقيّةَ فيعرف أصواتَ لغته ويُميِّزُها عن الأصواتِ الدّخيلة ، و يعرفُ المستحيلَ منها والممكن والمستعمَلَ والمُهمَلَ والحسَنَ التّركيب و المُعقّدَ التّركيب ؛ والمثالُ على ذلك أن كلمة [نرجس] دخيلةٌ على العربية عند النّاشئ العربي ، و [عسجد] معقّدة التكوين ، و [سراط] مُعرَّبَة من أصل غير عربي ، و[مستشزر] ركيكة...
ومِن مظاهرِ الربط بين الوصف الصِّواتي والواقع النفسي أنّ المتكلّم يسحب إيقاع لغتِه الأولى ونبرَها على اللّغة الثّانية التي يتعلّمها ، والمثال على ذلك أنّ الطفلَ العربي الذي يتعلّمُ الفرنسيةَ أو الإنجليزيّةَ أو غيرَهما من اللغات الأجنبيّة التي لها نبرٌ ثابت ، يُسيء أداء هذا النّبر ولا يكاد يحترم انفراجَ الأصوات .

* مستويات التّحليل :
رأينا أنّ التّمثيلات الصِّواتيّة تختلف عن النّقل الأصواتي ، و أنّ الأصواتَ نفسَها يمكن أن تُنَظَّمَ بطرقٍ مختلفةٍ ، ويتعيّن على المحلّل الصوتي أن يعرفَ الوحدات الأصواتيّة و الوحدات الصواتية؛ فالوحداتُ الأصواتيّة للغة العربية يفوق عددها ما تشير إليه كتب النحاة والصرفيين؛ إذ تحصر هذه الكتبُ الأصواتَ في ما يُصوّره الخطّ العربي ؛ بينما الخطُّ لا يرسم كلَّ المنطوق .
أمّا الوحداتُ الصّواتيّة فعددها دون ما يقدّمه حروف الهجاء العربي . و الوحدة في الصّواتة هي "الصّوتيّة" ، وتحدّد الصّوتيّة بتقابُلات داخل النّسق الصِّواتي، و أهمّ ملاحظةٍ في صوتيّة مدرسة براغ هي الوظيفة؛ فالصوتية لا يمكن أن تُحدَّدَ على أساس طبيعتها النّفسانيّة ولا على أساس علاقتها بالبدائل الصّوتية ، ولكن على أساس وظيفتها في نسق اللغة ، "فالصوتية" ليست بصوت و لا مجموعة من الأصوات ، ولكنها وحدة دنيا يمكن أن تعمل على تمييز المدلولات ، إنها تجريد أي بنية نظرية على المستوى الصِّواتي تتحدد بتقابلاتها داخل النسق .

* التّغييرات الصِّواتيّة (Changements phonologiques) :
تدلّ التّغييرات الصواتية على حصول تحوّلات تاريخية أو حصول تحولات في كلام المتكلّم عندما يسرع أو يتباطأ ، أو حصول مماثلة أو مخالفة ، فالمُخالفة أن تُبْدَلَ [ك] إلى [خ] من دون أن يكون ذلك ناتجا عن سياق فيبدل الشّديد رِخْواً ، أما إذا حصل هذا الإبدال ، أمّا المماثلةُ فهيَ أن يحصل هذا الإبدال بين الصوتين و يكون ناتجا عن سياق صائتي .
إنّ المماثلةَ تختزل الأصوات، ولو لم تُقاوِم اللّغاتُ هذه المماثلة بما تملكُه من قوة مُخالَفَةٍ لانتهى الأمر إلى انتفاء الفوارق بين الأصواتِ ، هذه الفوارق الناتجة عن القيم الخلافية أو التقابلات، (تحويل إحدى الرّاءين ياءً في "قِرّاط" فتصبح "قيراط") . أما المخالفة فكتحويل أحد المُتماثلين إلى صوت مُخالف، نحو (وَجَدْتُ = وَجَتُّ ، اصتبر = اصطبَرَ ...

* التَّجْريد :
يُستعمَل التّقدير في الوصف اللغوي لِما لا يُدرك إلاّ بما يَتْرُكُه من أثرٍ أو يَثبُت بالاستدلال، ولا ينفصل التقدير عن التّجريد ؛ حيثُ يُستعمل التّجريد في اللسانيات الصواتية والأصواتية التوليدية .
ولقد انبنت الصواتة التّوليديّة على أساسين: نظرية السّمات الثّنائيّة التي ترجعُ إلى ياكوبسون، والعمليات الصرفية-الصواتية (Opérations morphophonologiques) التي ترجعُ إلى أتباع بلومفيلد. أمّا الصواتة التّوليدية فهي جزء من النظرية اللسانية التوليدية العامّة ، و تدخل في إطارِ النظرية الصرفية-الصواتية التي تكوّن الأصواتيةَ في مرحلتها الأخيرة ، والأساسُ في هذِه المرحلةِ الأصواتيّة الأخيرة هو مبدأ الرّبط بين البنية التحتيّة والصّورة اللّفظية المنطوقة، و دور اللّساني هو اكتشاف هذا المبدإ و إقامة القواعدِ التي ترجع البنيةَ التّحتيةَ إلى المستوى اللّفظي المنطوق .
يقوم العمل في الصّواتة التوليدية على مبدإ التّعميم (Principe de généralisation) وهيمنة القواعد ، فأفضل القواعدِ هي أعمُّها ، أي أفضلُها التي تنطبق على أكبر عدد من الصيغ ، و عندما تسود القواعد ينتشر القياس ويقلّ الشّذوذ (وقد سبق للنحو العربي أن اعتمَدَ هذِه المبادئ واتّخذَ التّجريدَ منهجاً) .
ذهب بريم (1970Brame) إلى وجود حركةٍ طويلةٍ (مثلما سبق للخليل وسيبويه و ابن جنّيّ أن ذكروا أنها تتكوّن من حركة قصيرة وساكنٍ، أي مدّ بالياء أو الواوَ، وذكروا أنّ الحركات أبعاض حروف المدّ)، ووافقَ بريم في مَذهبِه دفيد أودّن (D.Odden :1979) خلافاً لبعض اللّسانيّين الذين يقترحون قواعِدَ أقلَّ شموليّةً وأكثر محلّيّة(ad hoc)

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 08:03 PM   #67
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

تحديد مفاهيم أولية ::الصرف و موضوعه في المنظور الغربي


التصريف في علم اللغة الغربي الحديث هو ثان أربعة مستويات تندرج تحت مصطلح (علم اللغة) الذي تُعنى بدراسة المستويات الأربعة، وهذه المستويات هي :
1. مستوى الأصوات.
2. مستوى الصّرف.
3. مستوى النحو.
4. مستوى المفردات.
فالتصريف في علم اللغة الحديث يبحث في الوحدات الصرفية (المورفيمات) أو (الصرفيات) التي تؤدِّي وظائف محدّدة في الصيغ. فهو يختلف عن التصريف عند المتقدمين من الصرفيين العرب الذي كانوا يرون أنه يختصّ بالبحث في ضربين من التغييرات التي تعتري أبنية الكَلِم. الأول يحدث في الأبنية ويترتب عليه تغيير في المعنى، وهو التغيير الذي يكون لغرض معنوي. و الثاني هو التغيير اللفظي الذي لا يؤدّي إلى تغيير في المعنى، وذلك نحو ( قَوَلَ، وبَيَعَ ) من الأجوف و( غَزَوَ، ورَمَيَ ) من الناقص إلــى قال، وباع، وغزا، ورمى بقلب حرف العلة ألفاً لتحركه وانفتاح ما قبله. و«هذا التغيير لا يترتب عليه أي تغيير في المعنى، وإنما هو قائم على قضية الأصل الافتراضي الذي كان سمة بارزة في منهج الصرفيين، فقد آمنوا بفكرة الأصل المتخيّل لأبنية الكلام، و طبقوها في مباحث التصريف...» .
غير أن ما ينبغي أن نشير إليه هنا في هذه القضية، هو أن المحدثين من علماء اللغة يُدْرِجون هذا التغيير اللفظي في علم الأصوات، ويخرجونه من التصريف، لأنه تغيير لا يؤدّي إلى وظيفة جديدة غير الدلالة التي كانت للصيغة قبل أن يحدث التغيير فيها.
فهم يرون أن التصريف لا يقوم إلا على ما يقرره علم الأصوات من حقائق وما يرسمه من حدود، فهو يعتمد عليه اعتماداً كلياً. فهو إذن يتعامل مع البنية الداخلية للكلمات من حيث تكوين عناصرها الأولية، والتفاعل بين هذه العناصر حيث التداخل الشديد بين منظومتي الصرف والصوتيات ، لأن الظاهرة الاشتقاقية في جوهرها مزج للجذور مع الأنماط الصوتية لسلاسل حركات الصيغة الصرفية، فالتغييرات التي تحدث في الكلمات وتؤدي إلى تغيير في المعنى هي من صميم الصرف. فموضوع الدراسة في علم الصرف هو دور السوابق واللواحق والتغييرات الداخلية التي تؤدي إلى تغيير المعنى الأساسي للكلمة مثل (dog) و (dog s) و (doges)… .
ومن اللغويين المحدثين الأوائل المهتمين بالصرف العالم اللغوي فردينارد دي سوسير (Ferdinard de Saussure) الذي يرى أن علم "المورفولوجيا" يعالج "طوائف الكلمات (الأفعال، الأسماء، الصفات، الضمائر..الخ)، وأشكال التحول (La fléxion) فيها، هي:
تصريف الفعل (La cojugaison ) وصرف الاسم (La déclinaison) . ولا تتناول المورفولوجيا سوى الأشكال ( formes).
ومن المهتمين أيضاً بالصرف في الغرب، ماتيوس (P.H. Matthews ) الذي وجد نفسه مجبراً في بداية كتابه (المورفولوجيا Morphology ) طرح السؤال الهام: لماذا دراسة المورفولوجيا ؟ .
فكانت لبداية هذا الكتاب طابع تاريخي ذهب فيه إلى أن الثلاثينيات كانت عقد الفونولوجيا في حين كان عقد الأربعينيات وبداية الخمسينيات العقد الذهبي للمورفولوجيا.. ويرى جون مولينو (Jean-Molino) أن كتاب ماتيوس قد ساهم بشكل مهم في تسليط الأضواء على دراسة المورفولوجيا (تحليل اللغة من ناحية الشكل والبنية). فاهتمام أصحاب النحو التوليدي الأوائل كان منصباً على دراسة التركيب، ومع ظهور كتاب ماتيوس سنة 1974 عرف البحث الصُّرفي تقدماً ملحوظاً في أعمال نعام شومسكي(1970)، وورسل(1970)، وأوُرنوف(1976)، و ديل(1979)..
ورأي ماتيوس في الصرف هو أن هذا العلم هو بمثابة دراسة لـ "أبنية الكلمات". وترتكز النظرية الوصفية لماتيوس على أربعة مستويات:
مستوى صوتي.
مستوى تركيبي.
مستوى دلالي.
مستوى صرفي: ويهتم ببنية الكلمة وتكوينها والتغييرات التي تطرأ عليها.
ومع ظهور اللسانيات البنيوية ، برز نموذج جديد في التحليل المورفولوجي يرتكز على المطابقة. وهو تحليل لا يعير أي اهتمام لتاريخ اللغة وتطورها. بل ينطلق من نظرية الاكتشاف، فالعالم اللساني المختص يعتبر نفسه أمام لغة يجهلها تماماً، والتي يجب عليه أن يدرسها بكل جدية، لذا أصبحت المورفولوجيا مرتبطة بالفونولوجيا على حدّ قول أندري مارتيني (A. Martinet). إن العملية التي تسمح بتحليل مكونات الشكل الخطابي (L'énoncé‏)، واستخراج الوحدات التعبيرية ذات معنى (Monèmes) لا تختلف عن العملية العكسية أي التي تجزئ الدال إلى أجزاء صوتية. وتنطلق المناهج البنيوية من فكرة وجود تطابق بين الدال والمدلول.
ويرى مارتيني أن هذا المنهج غير كاف بحكم تواجد بعض الإشكالات مثل الصوتيات المتداخلة والكلمات ذات الدلالة الواحدة، ولكنه يبقي على فكرة تكوين الكلمة من دال ومدلول.
ويقترح "هوكيت" (Hocket) في مقال له سنة 1959، منهجاً آخر يرتكز على مفهوم تطور اللغة يقضي بأن تغير الكلمة يتم بفعل فونيمات تضاف على أصلها، فيتغير معناها، لكن تغير الكلمة يمكن أن يفهم بطريقة أخرى وهي أن الكلمة تخضع لعمليات تغير على مستوى شكلها، وأن كل الإضافات التي عرفتها هي نتيجة لهذه العمليات، وهذا ما يدفع إلى القول بأن ظاهرة الجمع في لغة ما هي نتيجة لعمليات تغييرية. إن هذا المنهج الذي وصفه "هوكيت" هو تقريباً نفس النسق التحليلي الذي استعمله "شومسكي" (Chomsky)
وهذا وجه التشابه بين البنيوية الأمريكية والنحو العام الذي يمثله "شومسكي"…وواضح أن المدرستين لا تضعان حاجزاً بين الفونولوجيا والمورفولوجيا والنحو.

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 08:07 PM   #68
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

قَضايا صوتيّةٌ في العربيّة




1- توالي الحَرَكات :من خصائص المتَوالِياتِ الصَّوتيّة في اللّغة العربية تعاقُبُ حركتين ، فالعربيّة لا تبدأ بمدّ، ولا تبدأ بساكن و لا بمجموع ساكنين و لا تقف على متحرِّك ، و لكنّه يجوز فيها تعاقُب حركتين في بعض المَساقاتِ: حركة أولى في نِهايةِ "صرْفَةٍ" و حركة ثانية في بدايةِ "صرْفَةٍ" أخرى، وهو ما عُرِف عند علماءِ النحو و الصّرف بهمزة الوصل .
أ- همزة الوصل :
تؤدّي همزة الوصل وظيفةً غير التي نشأت من أجلِها وهي المنع من الابتداء بِساكن (مثلا: اِسْمٌ) وهي الوظيفة الجديدة هي التّوصّل إلى النّطق بالسّاكن أو تسهيل النّطق بالسّاكن ، و هو ما سمّاه الخليل بسُلّم الحروف أي سُلّم حروف البِناء ، وذهب أبو عليّ الفارسيّ إلى أنّ همزة الوصل اجتُلِبت ساكنةً لأن أصل المبني السّكون و كُسرت لالتقاء السّاكِنيْن (حاشية الصّبّان على شرح الأشموني: 4/309) ومن اللّغويّين مَن ذهَب إلى أنّ همزة الوصل بدون حركة ، أي هي ساكنة ، فالتقت بساكن، فتحرّكَت بكسرة.
ويرى الأشموني أنّ لهمزة الوصل سبعَ حالاتٍ : فهي تُفتح مع "ال" ، و تُضمّ في "اُنْتُدِبَ" و"اُخْرُج" ، و يترجّح ضمّها على كسرِها كما في "اُغْزي" للمخاطَبةِ في الأمر ، و يترجّح فتحُها على كسرِها كما في "أيْمُن" و "أيْمُ" ، ويترجّح كسرُها على ضمِّها كما في "اِسْم" ، ويجوز فيها الضّمّ والكسر والإشمام كما في "اُِخْتير" و "اُِنقيد" وإن كان الكسر فيها هو الأصل .
و قد ذهب تروبيتزكوي (Principe de Phonologie) إلى أنّ لهمزة الوصلِ وظيفةً حدّيّةً (Fonction délimitative) في بعض اللّغات؛ فهي لا تمثّل وحدةً صوتيّةً (Phonème) مميّزَة بل تأتي في بداية الصّرْفاتِ (Morphèmes) التي تبدأ بحركة، فهمزة الوصل في الواقع هي حركة، والذي يحصل هو تعاقب حركتين، انظر مثلا : "اِجْلِسْ حيثُ انتهى بك المجلسُ" و "أمْسِ الدّابِرُ لا يَعودُ" نلاحظ تعاقبَ حركتينِ ثانيتُهُما تتعرَّض للحذف، و لا يتعلّق الأمر بهمزة، و ما يُسمَع يكون همزةً حدّيّة استئنافيّة تذهب بذهاب هذا الوضع . و هكذا فالحركة الثانية التي تأتي في أول الصّرفة هي التي تُحذَف وهي حركة وصل .
ب- تعاقب حركة الوصل وهمزة الاستفهام :
ذهب النّحاة إلى أنّ همزة الاستفهام إذا سَبَقَت همزة الوصل "الـ" انقلبت هذه الهمزة مَدّةً، في مثل قوله تعالى: (قُلْ آلله أذِنَ لَكُمْ أم عَلى الله تَفْتَرونَ؟) (يونس:59) ، وقد يجوز حذف همزة الاستفهام رسما ونطقا مثل : (الأملُ أفضل أم اليأس؟) حيث إنّ حرف "أم" يشير إلى معنى الاستفهام .

2- الإبْدال :
تعرف اللّغات ظاهرة التّغيير ، ومن التّغيير ما هو سياقي تزامنيّ كالمماثلة والمخالفة والانسجام الصّائتي، ومنها ما هو نَسَقي تزامنيّ . فمن التغييرات تغيير البدل الذي هو إقامة حرف مقام حرف، وليس الإبدال تعمُّدَ تعويضِ حرف مقام حرف ، وإنّما هو " لُغاتٌ مختلفة لِمعانٍ متّفقة " (الإبدال اللّغوي لأبي الطّيّب اللّغوي) ، ويشمل الإبدالُ ظواهرَ صوتيّةً – صَرفيّةً كالإعلالِ بالقلب و بعضَ أشكالِ الوقف، و لا يخصُّ تبدّل الأصواتَ الصّحيحة فقط . و الإبدالُ في أصواتِ العربيّة إمّا قياسي مطّرِد وإمّا سماعي؛ فأمّا القياسي فما كان خاضعا للضوابط ولقواعد العامّة ، و أمّا السّماعيّ فما سُمِع ولم يكن مطَّرِدا .
وحروف الإبدالِ عند علماءِ الصّرفِ العرب تجمعها كلمة (استنجده يوم طال)، وأول من استعمل المصطلحَ الأصمعيُّ، ثُمّ سُمّي فيما بعد بالقلب، و"الإبدال والمُعاقبَة والنّظائر" (كتابُ للزّجّاجي)، والمُضارَعة والتّعاقُب والاشتِقاق الكبير أو الأكبر، وألّف ابنُ جنّي "تَعاقُب العربيّة" في موضوع الإبدال . وقد درسَ علماء النّحو والصّرف الإبدالَ متّصلاً بالقلبِ النّحويّ ويشمل الإعلالَ ونقلَ الحركاتِ وما يقع في صيغة "افْتَعَلَ" ، ثمّ بعض ظواهر الإدغام .
و تكثُر أمثلة الإبدالِ في المُضعَّف ، وتكوِّن سلاسلَ دلاليّةً مثل: قَتَّ و قدَّ و قضَّ و قَظَّ، وجدَّ وجَثَّ وجَذَّ وجَزَّ ، و أذّ وهَذّ وقَذَّ وقَصَّ وحَذَّ وحَسَّ ... وينبغي في هذا السياق أن نميز بين ما هو إبدال صوتي محض له مُسوِّغاتُه ، وبين التّصحيف ، وبين ما هو إبدالٌ ناتج عن تداخُل لُغاتِ القبائل العربية، وهو تداخل تمّ على أساسه انتقاء اللغة العربية الفصيحة (منها قيس وأسد وتميم وهذيل وبعض كِنانةَ وبعض الطّائيّين) انتقاءً حملَ لها أحسن ما في تلك اللّهجاتِ القبَلِيّة .
أمّا قولُهم عن الإبدالِ إنّه إقامة حرف مقام حرف ضرورةً أو صنعةً استحساناً ، فإنّه من ترخيصات النَّسَق عند العرب و مِن سُنَنِها وملكاتِها ، و من الدّارسين مَن اقترح قوانينَ أصواتيّةً لتفسير ظواهر الإبدال تُبيّن أنّ الأقوى من الحروف يُؤثّر في الأضعف و أنّ المجهورَ يؤثّر في المهموس إذا كان المهموس ساكناً .
وقد بيّن بعض الباحثين أنّ اللّغة العربيةَ تخضع كباقي اللّغات السّاميّة إلى تقييد الحروف المتجانسة في الجذور :
(Web Charlotte 1982, A historical source for the germinate roots in arabic, College of arts letters – San diego State University) ، و ما يسترعي الأنظار في هذه الأنسقة هو أنّها لا تستسيغ المُتجانسَ في التأليف والتّركيب بين الأصوات ولكنّها تستغلّه في التّناوُب، وهذا التّناوُب هو السّبب في انتشار ظاهرة الإبدال فيها .
ويَستنتِج بعضُ الباحثين (د. إدريس السّغروشني، مدخل للصِّواتَة التّوليديّة، سلسلة المعرفة اللسانية، أبحاث ونماذج، دار توبقال للنشر، الدار البيضاء، ط.1 / 1987، ص:102) أنّ ظاهرة الإبدالِ لا ترجع إلى تداخُل اللّغاتِ ، كما ورد عند اللّغويّين العرب، بل إلى إمكاناتِ النّسَق الي يستعملُ الإبدالَ ترخيصاً من ترخيصاتِه، و تُشارِكه في ذلك كثير من اللّغات .
و ظلّ الدّارسون يرون في الإبدال إمّا تداخلاً لغويا أو تعاقبا أصواتيا يُشترَط فيه قرب المخرج والصّفة، ومنهم مَن أثارَ القضيّة على مستوى نسَقيّ ؛ فالنسق العربيّ الذي يستثقل المُتجانسَ والمُتقارِبَ في التّأليف الصوتي يستسيغُه في التّعاقُب عُموما ، أمّا ما يخرج عن التّعاقب والتّجانُس و يرِد في باب الإبدال فيرجِع إلى التّصحيف وعُيوب النّطق، مثلما يحدث لحرف الجيم التي يُمكن في النّسَق العربي أن تتّخذ صورا كثيرةً : دج ، د ، ج ، شـ، ي ، كـ، ء ، ق ، ع ، هـ، ن ، ل ، ر ، م . وقد ينقلب إلى تصحيف لغويّ كما في الصّور التّالية : سـ، ص ، ض ، ط ، ظ ، ح ، خ ، غ .
و لا تخرج الحروف الأخرى في اللّغة العربية عن هذِه الإمكانات الثلاثة التي هي : إمّا النّسَق أو التّصحيف أو العيب النّطقي، و الظّاهر أنّ أصحابَ المعاجم دوّنوا في معاجِمِهم ما كان سليمَ النَّسَق و ما كان راجعاً إلى تصحيف و ما كان راجعا إلى عيبٍ نطقيّ ، فحشروا في معاجِمهم كلّ ما جمعوه ولم يُخضعوه لضوابطَ صوتيّةٍ ، و كان عليهم ألاّ يُثبتوا إلاّ ما كان يَفي بشروط الفصاحةِ في تأليف الأصواتِ ، وأنّه شائع معروف ( د. إدريس السغروشني، مدخل للصواتة التوليدية، ص:103-104)

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 08:09 PM   #69
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

مسائل صرف / صوتية. السلك الثالث




المماثلة: (كلما اقترب صوت من صوت آخر ، اقتراب كيفية أو مخرج ، حدثت مماثلة ، سواء ماثل أحدهما الآخر أو لم يماثله ).
المماثلة أبرزها :
1 ـ المماثلة الرجعية ، ومعناها : أن يماثل صوت صوتاً آخر يسبقه .

2 ـ المماثلة التقدمية ، ومعناها : أن يماثل الصوت الأول الصوت الثاني .
3 ـ المماثلة المزدوجة ، ومعناها : أن يماثل صوت الصوتين اللذين يحوطانه(1) .
والمماثلة في أنواعها متناسقة الدلالة في اللغة العربية في حالات الجهر والهمس ، والشدة والرخاوة ، والانطباق والانفتاح ، مما يتوافر أمثاله في مجال الصوت ، وتنقل مجراه .
إن انتقال حالة الجهر في الصوت العربي إلى الهمس في المماثلة الرجعية شائع الاستعمال في أزمان موقوتة لا تتعداها أحياناً إلى صنعة الملازمة والدوام ، وإنما تتبع حالة المتكلم عند الممازجة بين الأصوات أو في حالة الإسراع ، وهناك العديد من الكلمات العربية قد أخضعت لقانون المماثلة الرجعية ، وهي أوضح فيما اختاره عبدالصبور شاهين ، فالكلمة ( أخذت ) مثلاً مما نظّر له عنها ، ( أخذت ) حينما تنطق آنياً ( أخَتُ ) فقد آثرت التاء في ( أخذت ) وهي مهموسة ، في الذال قبلها وهي مجهورة ، فأفقدتها جهرها ، وصارت مهموسة مثلها ، وتحولت إلى تاء ، ثم أدغم الصوتان .
أما عن المماثلة التقدمية ، فإن في العربية باباً تقع فيه هذه المماثلة بصورة قياسية ، في صيغة « افتعل ـ افتعالاً » حيث يؤثر الصامت الأول في الثاني ، قال تعالى : ( واًدّكَرَ بَعدَ أمَّة أنَا أنَبّئُكُم بتَأويله فَأَرسلُون ) (2) . الفعل : هو ذكر ، وصيغة ( افتعل ـ افتعالاً ) منه ( إذتكر ـ إذتكاراً ) إذ تزاد الألف في الأول ، والتاء تتوسط بين فاء الفعل وعينه ، فيكون الفعل ( إذتكر ) والذال مجهورة ، والتاء مهموسة ، فتأثرت التاء بجهر الذال ، فعادت مجهورة ، والتاء إذا جهر بها عادت دالاً ، فتكون : ( إذ دكر ) والدال تؤثر في الذال بشدتها ، فتتحول الذال من صامت رخو إلى صامت شديد ( دال ) ثم تدغم الدالان ، فتكون « إدَّكَرَ »(3) .
____________

ب ـ وأما المخالفة : Dissimilation فتطلق عادة على أي تغيير أصواتي يهدف إلى تأكيد الاختلاف بين وحدتين أصواتيتين ، إذا كانت الوحدات الأصواتية موضوع الخلاف متباعدة (4) أو تؤدي إلى زيادة مدى الخلاف بين الصوتين (5) .
وقد وهم الدكتور إبراهيم أنيس رحمه الله بعدّه علماء العربية القدامى لم يفطنوا لظاهرة المخالفة في الأصوات ولم يعنوا بها عناية بالغة (6) .
بينما يدل الاستقراء المنهجي لعلم الأصوات عند العرب أن قوانين علم الصوت العربي لم تفتها ظاهرة المخالفة بل تابعتها بحدود متناثرة في كتب اللغة والنحو والتصريف ، وهو ما فعله علماء العربية في التنظير للمخالفة تارة ، وبدراستها تارة اخرى ، منذ عهد الخليل بن أحمد ( ت : 175 هـ ) حتى ابن هشام الأنصاري ( ت : 761 هـ ) .
يقول الدكتور عبد الصبور شاهين « عرفت العربية ظاهرة المخالفة في كلمات مثل : تظنّن ، حيث توالت ثلاث نونات ، فلما استثقل الناطق ذلك تخلص من أحدها بقلبها صوت علة فصارت : تظنى .. ولها أمثلة في الفصحى مثل : نفث المخ : أنفثته نفثاً ، لغة في نقوته ، إذا استخرجته ، كأنهم أبدلوا الواو تاءّ » (7) .
وهذا ما ذهب إليه الأستاذ فندريس في ظاهرة المخالفة صوتياً ، وكأنه يترجم تطبيق العرب بأن « يعمل المتكلم حركة نطقية مرة واحدة ، وكان من حقها أن تعمل مرتين » (8) . فإذا تركنا هاتين الظاهرتين إلى مصطلحين صوتيين آخرين يعنيان بمسايرة تطور الصوت في المقطع أو عند المتكلم ، وهما : النبر والتنغيم ، لم نجد العرب في معزل عن تصورهما تصوراً أولياً إن لم يكن تكاملياً ، وإن لم نجد التسمية الاصطلاحية ، ولكننا قد نجد مادتها التطبيقية في شذرات ثمينة .


للمزيد من التفاصيل في الموضوع: ينظر:
-منهاج الصرفيين و مذاهبهم/ حسن هنداوي
- دروس في علم الصرف/ علي بن مهدي القرني

_____
الهوامش:
(1) ظ : مالمبرج ، علم الأصوات : 141بتصرف وأختصار .
(2) يوسف : 45 .
(3) ظ : عبد الصبور شاهين ، علم الأصوات الدراسة : 145 بإضافة وتصرف .
(4) ظ : مالمبرج ، علم الأصوات : 148 .
(5) ظ : تمام حسان ، مناهج البحث في اللغة : 134 .
(6) ظ : إبراهيم أنيس ، الأصوات اللغوية : 211 .
(7) عبد الصبور شاهين ، علم الأصوات الدراسة : 150 .
(8) فندريس ، اللغة : 94 .

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 08:12 PM   #70
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

الصِّواتَةُ التّقليدِيّة والصِّواتَةُ التَّوْليديّة :
Phonologie traditionnelle et phonologie générative
***


تسعى الصِّواتَةُ التّقليديّة إلى استقصاء صوتيّاتِ كلّ لغةٍ طبيعيّةٍ بواسطةِ جدولِ المُقابلاتِ بين الأصواتِ، أما الصّواتةُ التّوليديّة فإنّما تصرفُ اهتمامَها إلى جعلِ صورةٍ صوتيّةٍ تلفُّظيّة لبنيةِ التّركيبِ السّطحيةِ (S-structure) التي تنتج عن التّحويلات التركيبيّة (كان هذا التصور سائدا في النموذج المعيار للنحو التوليدي) وتعمل الصّواتةُ التّوليديّة –كالتركيب- على مستويات انطلاقا من التّمثيل الأوّلي أو التّحتي و وصولاً إلى مستوى النطق والتّلفّظ . وقد تنتهي التحويلات إلى بنية سطحية لا تتناسب ومتطلّباتِ المستوى الصِّواتي الأوّلي فيتعذّر التّمثيل الصواتي الأولي ، فيُحتاجُ حينئذ إلى قواعد التّعديل (Règles de réajustement) تتحوّلُ بموجبِها البنية السّطحيّة في التّركيب إلى بنية أوليّة أو تحتية في الصّواتة، فتُجرى عليها القواعد الصِّواتيّة لتَصِلَ بِها إلى مستوى النّطق والتّلفّظ .
ولا تقف الصواتةُ التّوليدية عند حدود البحث في النّسق الصِّواتي للغةٍ ما ، بل تتعدّى ذلك إلى استكشافِ بنية صرفيّة لهذه اللّغة وإقامة قواعدَ تُطبَّق على هذه البنية الصرفية . وهذا الإجراء يُبيّن أن الصواتةَ التّوليدية لها جوانب صرفية وأصواتية ، وخاصة في الأعمال الصِّواتيّة التي اشترك فيها كل من ن.شومسكي و م.هالي (1968) في إطار النّظريّة المعيار (Théorie standard) .

***


* القِطعُ الصّوتيّة :
تتجزّأ المتوالية الصوتية إلى قطعٍ صوتيّةٍ (انظر:Goldsmith,1976)، خاضعة لترتيب خطّيّ زمني، وتتكوّن هذا القطع الصّوتية من سماتٍ (traits = features) هي عبارة عن صفاتٍ صوتيّة خارجية هي المخارج كالحلقيّة والشفوية واللّهوية... و صفات صوتية ذاتية مثل الجهر والهمس والشدة والرّخاوة والتفخيم والترقيق... وفي القِطع الصّوتيّة ما هو مفرد زما هو مركَّب ، فالمُركّب كالجيمِ الفصيحة في العربيّة لأنها تبدأ بشدّة وتنتهي برخاوة، ويكون تقطيع هذه القطعة المركّبة بحسب بنية تحتية (تحت-القطعيةstructure sous-segmentale ) ، وهناك ظواهر تنغيميّة في بعض اللغات تقتضي التعرّف على بنية فوقيّة (فوق-القطعية str. Supra-segmentale)، وهذا التّجاوز القطعي يتنافى والنظرية المعيار التي تقف عند حدود القطعة الصوتية .

* الكِتابة الأصواتيّة والصّواتيّة :
ينطلق البحث الصواتي لِلُغةٍ من اللغات من المعطيات الأصواتيّة ، وذلك لإقامة النّسق الصّواتي لهذه اللغة ، فهو يتنقّل بين الكتابة الأصواتيّة والكتابة الصِّواتيّة ويكتشف القواعد الصّواتيّة الخاصّة بلغةٍ من اللغات ثمّ يصوغها ، و تتيسّر بعد ذلك الكتابة الصواتية . والكتابة العربيّة ليست أصواتيّةً تجسّد التفخيم والترقيق والمدّوالقصر والإمالة والتّسهيل ، كما تفعلُ ذلك قواعد التّجويد التي لها كتابتُها الأصواتيّة وتعتمد العناصر الصوتية المعبرة عن القياسات التلفّظيّة ، الكتابة العربية صِواتيّة، وهي بذلك أقلّ كُلفةً من الكتابة الأصواتية لأنّها هذه لا ترسم العناصر الصوتية .
أما الصواتة التوليدية فإنها لا تهتم بالوحدات الصوتية با تقتصر قواعدها على تحويل البنية السطحية في التركيب إلى تمثيل أصواتي .

* مصطلحات صواتيّة :
هناك مصطلحات مستعملة في المجال الصواتي مثل الفونيماتيكا الفونيميكا والفونيتيكا والفونولوجيا :
- يطلق هرينغتون Harrington مصطلح الفونيماتيكا (Phonématique) على أسس الكلام الفيزيائية والفونولوجية والنفسية (انظر: Hamp : 1966) و تستوي عنده الفونيتيكا أو الأصواتية والفونيماتيكا حيث يقصد بهما وحدات التّلفّظ الدّنيا .
- ويقترب كريسطال (Crystal : 1971) في معجمه الصوتي من اصطلاح هرينغتون؛ إذ يحدد الوحدات الصوتية (Unités phonématiques) في إطار الصّواتة التّطريزيّة (Phonologie prosodique) التي اقترحها فيرث (Firth) ؛ فهو يعني بهذا المصطلح الصوامت والصوائت والتطريزات ، و يرى أن تحليل لغة ما إلى وحدات صوتية (فونيمات) يظهر بنيتها الفونيميكية (Structure phonémique) أي بنيتها الصِّواتيّةَ الفونولوجية

* الصامت والصائت:
الصوامت والصوائت أو السواكن والحركات مصطلحات صوتية عند علمائنا اللغويين، يذهب الخليل بن أحمد إلى أن البناء هو الساكن أما الحركات فهي زوائد (قال سيبوبه: « وزعم الخليلُ أنّ الفتحةَ والضّمّةَ والكسرَةَ زوائدُ، وهُنّ يَلْحَقْنَ الحرفَ لِيوصَلَ إلى التّكلُّمِ به. و البِناءُ هو السّاكنُ الذي لا كتاب سيبويه:4/241-242) . والظّاهرُ أنّ كلمةَ "ساكن" تُطلَق عند لُغوِيّينا القُدماءِ على ما ليس بمُتحرّكٍ أي على ما لا تعقُبُه حركةٌ ، فالسّكون عندهم صفةٌ للصوتِ بحسبِ ما بعدَه وليس باعتبارِ ذاتِه
و قد اختلف اللغويون العرب المعاصرون في إطلاق اللفظ المقابل لـ (Consonne) بين الصّحيح والسّاكن والصّامت ، كما اختلفوا في ترجمة (Voyelle) بين العلّة وصوت اللّين والصّائت.

* نظام السِّمات:
السِّمةُ (Feature/trait) وحدةٌ أو صفةٌ صوتيّةٌ مميَّزَةٌ دنيا غير متعاقبة ، وكلّ قطعة صوتيّة تتركّب من سِماتٍ ، أي كلّ حُزمةٍ من السِّماتِ تُؤلِّفُ قطعةً صوتيّةً ، ويستعملُ علم الصِّواتة (الفونولوجيا) هذه السّماتِ لصياغة قواعده .
و أمّا تصنيف السِّمات فقد تُصنّف بحسبِ علاقاتِها بتقابُلاتِ النّسق كلِّه (Oppositions)، أو بحسب علاقة بعضِها ببعض، أو بحسب مدى قوتها التّمييزيّة ، كما فعل تروبيتسكوي (1939) .
أمّا رومان ياكبسون و فانت وهالي (Jakobson, Fant et Halle : 1952) فإنّهم يبيِّنون أنّ أساس الصِّواتة مجموعةٌ من السّماتِ المميِّزةِ التي تستخدمها كلُّ اللغاتِ لإقامة التقابلات التي هي عبارة عن ثنائيّاتٍ ضدّيّة مثل [+صائت] و [+صامت]، وتتراوح بين اثنتي عشرةَ سمةً وخمسَ عشرَةَ سمةً تقوم على أساسها التقابُلاتُ في لغات العالم، ومن خصائص هذه السّماتِ أنّها ثنائية (Binaire) أي إنّ كلّ سمة تحمل قيمتين يُرمز إلى الأولى بعلامة زائد [+] وإلى الثّانية بعلامة ناقص [-]. ومن البدهي أن السّماتِ الصوتية التي تحتاج إليها اللغات للتمييز بين أصواتِها يفوق الاثنتي عشرةَ أو الخمسَ عشرةَ، فالسّمات الصوتيّة هي إنجازات لمجموع السمات الصواتية أو المميزة .
أمّا لغويّونا العرب القدماء فقد درسوا الأصواتَ صفاتٍ ومخارجَ وميزوا بين المخارجِ المحقّقة والمخارجِ المقدّرةِ، وميّزوا بين الصفاتِ المستحسنَة والصفاتِ المستهجَنَة، أمّا اليوم فإن الأصواتَ تُدرس من جهة حدوثِها في جهاز النطق ومن جهة حاسّة السّمع

إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 08:14 PM   #71
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

لسانيات حديثة، نظرية وتطبيقية

اهتمّ علماء النحو والتجويد بأصوات اللغة العربية من أجل تقويم ألسنة القراء حتى يُعطوا حروف القرآن حقَّها ، أمّا النّحاة فلم يدرسوا الأصوات إلا تمهيدا لباب الإدغام - مثلَما فعل سيبويه في الجزء الرابع من الكِتابِ، (باب الإدغام) – من أجل بيان التّفاعُل بين الأصوات .
و درجت الدّراسات الصوتية والصرفية على ما بناه النّحاة ، ومنهم الخليل وسيبويه، وعُلَماءُ التّجويد قرونا طويلةً ، حيث استمرّ الاهتمام بالحركات و السّواكن (أو الصوائت والصوامت) إلى أن ظهرت الدّراسات الصوتية الحديثة فأخذت تدخُل مفاهيمُ لسانيّةٌ صوتيّةٌ جديديةٌ إلى مجال الدّراسات الصوتية العربية .
و لا نُنكرُ فضلَ الدّراسات اللغوية العربية القديمة في مجالِ الأصوات، فقد بحثَ النّحاةُ في الأصوات في إطار النّحو أي علم التّركيب العربي، وجعلوا مبحثَ الأصواتِ فرعاً من المباحث الصّرفية، فربطوا بذلك بين الصرف والأصوات مثلَما فعلت الصّواتَةُ التّوليدية حديثا
(Phonologie générative)


مَفاهيمُ صَوتيّةٌ :


الأصواتيّة والصِّواتَة :

* المَقْصودُ بالأصواتِيّة أو عِلم الأصواتِ (Phonétique) :
الأصواتِيّةُ تهتمُّ بالمادّةِ العِلْميّةِ التي تتكوّنُ من أصواتِ لُغةٍ من اللّغاتِ ، و تخضعُ للدّرسِ والمُلاحظةِ وحصرِ طُرقِ النّطقِ بها ، و لها فروع ، منها
- الأصواتيّةُ السّمعيّةُ أو عِلم الأصواتِ السّمعيّ Phonétique auditive
- الأصواتيّةُ النّطقيّةُ أو علم الأصواتِ النّطقِيّ Phonétique articulatoire
- الأصواتيّةُ الإصغائيّةُ أو علم الأصواتِ الإصغائيّ Phonétique accopustique
- الأصواتيّةُ التأليفيّة أو علم الأصواتِ التّأليفيّ Phonétique combinatoire
- الأصواتيّةُ الآليّة أو علم أصواتِ الآلة Phonétique instrumentale
- الأصواتيّةُ التّقويميّةُ أو علمُ الأصواتِ التّقويميّ Phonétique corrective
- الأصواتيّة التّزامنيّة أو علمُ الأصواتِ التّزامُنيّ Phonétique synchronique

* و المقصودُ بالصّواتَةِ علمُ وظائفِ الأصواتِ (Phonologie) :
تنْبَني الصِّواتَةُ على عِلم الأصوات، ومن رُوّادِه دوسوسير (De Saussure) وتروبيتسكوي (Troubetzkoy) و أندري مارتيني (A. Martinet)و غيرهم ، و كلّ متكلِّمٍ يستعملُ أصوات لغتِه استعمالاً صِواتيّاً أي فونولوجيّاً، وهو يجهلُ ماهيّةَ الصفات الصوتيّة ولكنّه يُجيد استعمالَها، أي إنّه يمتلك معرفةً حدسيةً لوظيفة أصوات لغته .

* الوَحْدَةُ الصّوتيّةُ أو الفونيم (Phonème) :
واكَبَت نشأةُ هذا المفهومِ نشأةَ الصِّواتةِ، والمقصود بمفهوم الوحدة الصّوتيّة (الفونيم) العُنصر الصّوتي الذي لا يتجزّأ ، و قد ذهب بودوان دوكورتناي (B.de.Courtenay) إلى أن الوحدة الصوتية (الفونيم) وحدة أصليّة ترتبط بها فروع تظهر في الصور الصرفية . أمّا دوسوسير فقد عرّفَ الوحدة الصّوتيّةَ بأنها الكيان المتقابل النّسبي والسّلبي، وهذا تعريف لها داخلَ النّسق وليس في متعاقبةٍ من الأصوات ، تعريف دوسوسير تبنّته مدرسة براغ .

* علاقات التّقابُل (Opposition) و التّغايُر (Contraste) :
تقوم في الصِّواتَةِ أو علم وظائف الأصواتِ علاقاتٌ توارديّةٌ (relations associatives ) بين الأصواتِ، وتقوم بينها في الأصواتِيّةِ أو علم الأصواتِ علاقاتٌ تعاقُبيّةٌ (relations successives) وعلاقاتُ التّوارُد بين الأصواتِ جعلت دوسوسير يذهب إلى أن اللغة تقوم على علاقات خلافيّة (relations différentiels) ويقترح إقامةَ وصفٍ لساني تزامُنيّ (synchronique) تتحدّد فيه الوحداتُ مُتقابِلَةً داخلَ النّسقِ لا مُتبايِنَةً في التّعاقُبِ .
وتبدو قيمةُ دراسةِ الأصواتِ على أساس علاقاتِ التّقابُلِ بينها أي الوظيفة التّمييزيّة بين الأصوات، في كون اللّغة لا توجد داخلها إلا التّقابُلاتُ ، ويُصبح الواقعُ اللّغويّ بناء على هذا يُدرسُ على أساس وظيفة الأصوات لا على أساس الأصل التّاريخيّ للأصوات ، و تتختلف علاقات التّقابُل بين الأصوات باختلاف اللّغات ، فلكلِّ لغة شبكةُ علاقاتِها التّقابُلِيّةِ و نَسَقُ قِيَمِها الخاصّة

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 08:17 PM   #72
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

مسائل صرفية: تعريفات مختصرة




الإعلال
إن التغييرات الصرفية التي تعتري حرف العلة اجتناباً للثقل أَو التعذر تسمى(إعلالا)
وتكون إِما بالقلب وإما بالحذف وإما بالإسكان :
النوع الأول:

أ‌- الإِعلال بالقلب
1- قلب الألف :
الألف الثالثة مثل (دعا) (ورمى) ترد إلى أصلها مع ضمائر الرفع المتحركة فتقول (دعوْت ورميْت ونحن دعونا ورميْنا وهنَّ دعوْن ورميْن).وإِن كانت رابعة فصاعداً مثل (أبقى ويُستدعى) قلبت ياء مثل (أبقيت وهنَّ يستدعيْن) .
وفي الأسماء تنقلب الأَلف الثالثة واواً حين التثنية والجمع إن كان أصلها واواً فتقول في (عصا) (هاتان عصوان، وضربت بعصوين) .
وتقول في نداءِ اثنين اسم كل منهم (رضا) يا (رضوان) وفي نداءِ جماعة إناث (يا رِضواتُ) .
وفي غير هذه الحالة تقلب الأَلف ياء سواءٌ أَكانت ثالثة أم رابعة أم خامسة أم سادسة فتقول في تثنية (هُدى ومصطفى): هُديان ومصطفيان .
وتقلب الأَلف ياء إذا وقعت بعد ياء التصغير فتقول في تصغير خطاب وغزال: خُطَيِّب وغُزيِّل.
وإذا وقعت الألف بعد حرف مضموم قلبت واواً كالمجهول من ((بايع)) فتقول فيه ((بويع)).
وإذا وقعت الألف بعد حرف مكسور قلبت ياء كجمع ((مفتاح)): مفاتيح.
وذلك لعدم إمكان تحريك الأَلف بالضم أو بالكسر.
.................................................. .......
2- قلب الواو ياء :
إذا سبقت الواو بكسرة قلبت ياء في أربعة مواضع:
الأول إذا سكنت كصيغة ((مفعال)) في مثل ((وزَن ووقتَ)) فتقول: ميزان وميقات بدلاً من ((مِوْزان ومِوقات)).
والثاني
: إذا تطرفت بعد كسر، فمن الرضوان نقول ((رضي ويسترضي)) بدلاً من ((رضِوَ ويسترضِوُ)) واسم الفاعل من ((دعاء)): الداعي بدلاً من ((الداعِوُ)).
والثالث
إذا وقعت الواو حشواً بين كسرة وألف في الأجوف المعتل العين مثل الصيام والقيام والعيادة ((بدلاً من الصِوام والقِوام والعِوادة)) لأَن ألف الأجوف فيهنَّ أَصلها الواو.
والرابع
إذا اجتمعت الواو والياءُ الأصليتان وسكنت السابقة منهما سكوناً أصلياً قلبت الواو ياء، فاسم المفعول من رمى كان ينبغي أن يكون ((مرمويٌ)) لكن اجتماع الواو والياء وكون السابقة منهما ساكنة قلب الواوَ ياءَ. فانقلبت الصيغة إلى ((مرميّ)). وكذلك تصغير ((جَرْو)) كان أصله ((جُرَيْوٌ)) فقلب إلى ((جُرَيّ)) وكذلك ((هؤلاء مشاركوي)) أصبحت ((هؤلاء مشاركيَّ)) و((سيْوِد)) أصبحت ((سيّد)) وهكذا

3- قلب الياء واوا :
إذا سكنت الياءُ بعد ضمة قلبت واواً كاسم الفاعل من ((أيقن)) فهو ((موقِن)) بدلاً من ((مُيْقِن.))
4- قلب الواو والياء ألفاً :
إذا تحركت الواو أو الياءُ بحركة أَصلية في الكلمة بعد حرف مفتوح قلب كل منهما ألفاً مثل ((رمى وغزا وقال وباع)) وأَصلها ((رميَ وغزَو وقوَل وبيَع)) .
ويستثنى من ذلك :
- معتل العين، إذا وليه ساكن مثل ((طويل وخورْنق وبيان وغيور((
أو إذا كان على وزن ((فِعَل)) وصفته المشبهة على ((أَفْعل)) مثل ((عِور عوَراً)) وهِيف هيَفاً،
أَو كان واوياً على وزن ((افتعل)) ودل على المشاركة مثل: ((اجْتور خالد وسليم أما فريد وسعاد فازدوجا))، وكذلك مصدراهما
. أَو إذا انتهى بزيادة خاصة بالأسماء مثل ((جوَلان وهيَمان
، أو إذا انتهى بحرف أُعلَّ هذا الإعلال مثل ((الهوى والجوى)) أَو إذا أَتى بعده ألف ساكنة أو ياءٌ مشددة مثل: بيان، وفتَيان رميا، وعلويّ.
................................................
ب- الإعلال بالحذف:
-إذا التقى ساكنان أحدهما علة حذف حرف العلة في مثل هذه الكلمات: قمت وبعتم، وهن يخفْن
وهذا محامٍ بارع وذاك فتىً شهم. ..
فإذا كان ما بعد العلة حرفاً مشدداً فلا حذف مثل: هذا جادٌّ في عمله .
ومعتل الآخر إذا جزم مضارعه أو بني منه فعل الأمر حذفت علته مثل: لم يقضِ، وارْمِ يا فتى.
والمثال الواوي مكسور عين المضارع تحذف واوه في المضارع والأمر مثل: ((وعد يعد عِدْ)).

جـ - الإعلال بالإسكان
يستثقلون تحريك الواو والياءِ المتطرفتين بعد حرف متحرك بالضم أو الكسر لثقل ذلك على ألسنتهم فيسكنونهم مثل: ((يدعو القاضي إلى الصلح في النادي)) الأصل: ((يدعوُ القاضي إلى الصلح في النادي)). وفي قولنا ((القضاة يدعون)) الأَصل ((يدعون)) وعند تطبيق القاعدة تجتمع واوان ساكنتان فتحذف لام الكلمة التي استثقل عليها الضم وتبقى واو الجماعة.
أما مثل ((مقول)) فأَصلها ((مُقوُول)) نقلنا حركة الواو إلى الساكن قبلها لأنه أحق من العلة بالحركة، فاجتمع علتان ساكنتان فحذفنا الأولى وأبقينا واو صيغة((مفعول)

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2010, 12:45 AM   #73
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

Abstract (Title and topic of the research)

1.Title of the research: “ The phenomena of similarities between Arabic linguistics and the contemporary linguistic study”

2.Topic of the research: Approximations between some linguistic similarities, from both ancient and modern times... in the cognitive underpinnings, the theoretical issues, the problematic trends in the issue of similarity, as well as the practical procedures...

The research is divided into four parts each of which consists of themes arranged in areas of similarities and relationships among the ancient Arab linguists and the modern Western ones putting into it all the efforts I could afford.

3. The purpose of the research: It is an attempt to find out what relationships and connections there are among the linguistic similarities both in ancient and modern times which were imposed by the nature of contemplating the linguistic phenomena and which were dictated by the adherence to this linguistic field, which is a human field that does not alter with the change of circumstances and situations and of which no interlocutors can do without whatever the means of communication and the innovative alternatives there are in the domains of understanding and addressing...

In fact, the reason behind taking this type of issues is a determined subject matter and a legitimate methodology, whose bottom we can get to and search for the evidences that prove the possibility of its establishment and its occurrence. As a matter of fact, many aspects of the modern linguist’s perception as well as the ancient Arab grammarians’ perceptions overlap in many points and at limited places and determined rules, which may lead to the belief in the possible existence of deep proofs governing the linguistic phenomena – their origins, their syntax, their lexicons, their morphology, their semantics- and the linguistic rules to which the parts and the units refer. However, the overlapping of phenomena, the gathering of things and similarities have an obvious effect on the descriptive interpreted similarities, for they are -themselves- governed by common generalities and comprehensive (universal) principles that can be described as approximation between the -ancient and modern- linguistic theories with the rejection of the factors of difference and variety which are local elements that do not relate to the general principles and rules, but they are governed by other rules that interpret the differences and explain them with the variables of the one general rule and the variety of their aspects.

Actually, my insistence on the approximation of the linguistic phenomena is the prerequisite of this research because this very issue is a sign of the existence of complete permanent rules in the language reserve of all speakers who resort to these rules only to select what may suit their languages and they choose as a mediator in their selection the appropriate media in order to confirm the proper values which lead the language user to the implementation of the principles of the general grammar with its measures on his or her particular language and hence there is a shift from the generalities to the parts and the categories.
عُنْوانُ الْبَحْثِ وَ مَوْضوعُهُ
عُنْوانُ االْبَحْثِ : « ظَواهِرُ مِنَ الأَشْباهِ وَ النَّظائِرِ بَيْنَ اللُّغَوِيّاتِ الْعَرَبِيَّةِ وَ الدَّرْسِ اللِّسانِيِّ الْمُعاصِرِ » .
وَ مَوْضوعُهُ التَّرادُفُ بَيْنَ بَعْضِ الأَنْظارِ اللُّغَوِيَّةِ، مِنَ الْقَديمِ وَ الْحَديثِ... في الأُسُسِ الْمَعْرِفِيَّةِ وَ الْقَضايا النَّظَرِيَّةِ ، وَ بَعْضِ الإِشْكالاتٍ في مَوْضوعِ "الشَّبَهِ وَ النَّظيرِ" ، وَ الإِجْراءاتِ التَّطْبيقِيَّةِ ... قَسَّمْتُهُ إِلى أَرْبَعَةِ أَقْسامٍ، وَ يَشْتَمِلُ كُلُّ قِسْمٍ عَلى مَباحِثَ، تَنْتَظِمُ مَواقِعَ مِنَ الأَشْباهِ وَ النَّظائِرِ وَ الْقَراباتِ بَيْنَ اللُّغَوِيّينَ الْعَرَبِ الْقُدَماءِ ، وَ الْمُحْدَثينَ الْغَرْبِيّينَ ، مِمّا وَسِعَهُ الْجُهْدُ ...
و الْغَرَضُ مِنْهُ : مُحاوَلَةُ تَلَمُّسِ ما بَيْنَ الأَنْظارِ اللُّغَوِيَّةِ قَديمِها وَ حَديثِها مِنْ صِهْرٍ وَ نَسَبٍ وَ وَشائِجِ قُرْبى ، فَرَضَتْها طَبيعَةُ التَّأَمُّلِ في الظَّواهِرِ اللُّغّوِيَّةِ، وَ أَمْلاها الانْتِسابُ إِلى هذا الْحَقْلِ اللُّغَوِيِّ ، الذي هُوَ حَقْلٌ بَشَرِيٌّ لا يَتَغَيَّرُ بِتَغَيُّرِ الظُّروفِ وَ الأَحْوالِ ، و لا يَسْتَغْني عَنْهُ الْمُتَكَلِّمونَ مَهْما تَكُنْ وَسائِلُ الاتِّصالِ وَ الْبَدائِلُ الْمُسْتَجَدَّةُ في مَيْدانِ التَّفَاهُمِ وَ التَّخاطُب ... وَ السَّبَبُ في اتِّخاذِ هذا الضَّرْبِ مِنَ الْمَباحِثِ أَمْرًا مُقَرَّرًا وَ مَنْهَجًا مُشَرَّعًا ، وَ مِمّا يَجوزُ سَبْرُ أَغْوارِهِ وَ الْبَحْثُ عَنِ الأَدِلَّةِ التي تُثْبِتُ إِمْكانَ قِيامِهِ وَ وُرودِهِ ، أَنَّ كَثيرًا مِنْ مَظاهِرِ النَّظَرِ اللُّغَوِيِّ الْحَديثِ ، وَ نَظَرَاتِ النَّحْوِيّينَ الْعَرَبِ الْقُدَماءِ ، تَلْتَقي في نقاطٍ كَثيرَةٍ وَ عِنْدَ مَواطِنَ مُحَدَّدَةٍ وَ قَواعِدَ مُقَرَّرَةٍ ، مِمّا يَبْعَثُ عَلى الظَّنِّ بِإِمْكانِ وُجودِ ثَوابِتَ عَميقَةٍ تَحْكُمَ الظَّواهِرَ اللُّغَوِيَّةَ -أَصْواتَها ، وَ تَراكيبَها ، وَ مُعْجَمَها ، وَ صَرْفَها، وَ دَلالاتِها- وَ قَواعِدَ لُغَوِيَّةٍ تَرْتَدُّ إِلَيْها الأَجْزاءُ وَ الآحادُ . و لِلِقاءِ الظَّواهِرِ وَ اجْتِماعِ الأَشْباهِ وَ النَّظائِرِ انْعِكاسٌ واضِحٌ عَلى الأَنْظارِ الْواصِفَةِ وَ الْمُفَسِّرَةِ ، فَهِيَ - نَفْسُهَا - مَحْكومَةٌ بِكُلِّيّاتٍ مُشْتَرَكَةٍ وَ مَبادِئَ جامِعَةٍ ، يُمْكِنُ وَصْفُها بِصِفَةِ " التَّرادُفِ " بَيْنَ النَّظَرِيّاتِ اللُّغَوِيَّةِ - قَديمِها وَ حَديثِها - مَعَ اطِّراحِ عَوامِلِ الاخْتِلافِ و التَّنَوُّعِ التي هِيَ عَناصِرُ مَحَلِّيَّةٌ لا انْتِسابَ لَها إلى الْمَبادِئِ وَ الْقَواعِدِ الْكُلِّيَّةِ ، وَ إِنَّما هِيَ مَحْكومَةٌ بِقَواعِدَ أُخْرى تُؤَوِّلُ الْمُخْتَلِفاتِ وَ تُفَسِّرُها بِمُتَغَيِّراتِ الْقاعِدَةِ الْكُلِّيَّةِ الْواحِدَةِ وَ تَنَوُّعِ أَوْجُهِها .
و أمّا الإِلْحاحُ عَلى ما تَرادَفَ مِنَ الأَنْظارِ اللُّغَوِيَّةِ فَهُوَ الْمَطْلوبُ في هذا الْبَحْثِ؛ لأنّ التَّرادُفَ أَمارَةٌ عَلى وُجودِ قَواعِدَ كُلِّيَّةٍ مُسْتَقِرَّةٍ في مَخْزونِ الْمُتَكَلِّمينَ قاطِبَةً ، الذينَ لا يَفْزعونَ إِلى هذِهِ الْقَواعِدِ إِلاّ لانْتِقاءِ ما يُناسِبُ لُغاتِهِمْ ، و يُوَسِّطونَ في الانْتِقاءِ وَسائِطَ لِتَثْبيتِ الْقِيَمِ الْمُناسِبَةِ ، تَنْتَهي بِالْمُسْتَعْمِلِ اللُّغَوِيِّ إِلى تَنْزيلِ مَبادِئِ النَّحْوِ الْكُلِّيِّ وَ مَقاييسِهِ عَلى لُغَتِهِ الْخاصَّةِ ، فَيَتِمُّ الانْتِقالُ مِنَ الْكُلِّيّاتِ إِلى الْجُزْئِيّاتِ وَ الأَنْواعِ .

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2010, 12:49 AM   #74
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

العلامة في اللسانيات

يشكل مقال الأستاذة نورية شيخي محاولة لتحديد مفهوم العلامة، هذا الأخير الذي هو محور المعرفة الإنسانية والذي لا يزال محل نقاش لدى أكبر الفلاسفة والنقاد واللسانيين، سواء أكان ذلك في التراث العربي الإسلامي أم عند اللسانيين والفلاسفة المحدثين. فقد تناولت ماهية العلامة عند ابن سينا والغزالي ودو سوسير ورولان بارط.

المــــدخل



إن الاهتمام بالدراسة الدلالية أمسى تحولا علميا في ظل النشاط الفكري الإنساني الخصب في رحاب التدارس اللساني بكل أبعاده فانصرفت الهمم لدى الأولين منذ أن أدركوا أهميـة اللغة في حـياتهم اليومية إلى استـجلاء حقيقتها بسبر أغوارها وضبط رموزها فانتهوا إلى أن أصبحت صورة لبنية اللغة الإنسانية تتجلى في الثنائية دال/ مدلول وهي الثنائية التي أثير حولها جدال عنيف ومستمر في ظل التطور العلمي لمسار النشاط الفكري في ميادين العلوم الإنسانية المختلفة.

ونظرا لما تشغله العلاقة من أهمية في مجال البحث اللساني فقد رأينا عنونة بحثنا هذا "العلاقة في اللسانيات"متعرضين بذلك لأهم جوانب الموضوع الذي قسم إلى:

1- تعريف العلامة

أ - في التراث

ب - عند الأقدمين

2- القيمة الدلالية للعلامة في النظام التواصلي

3- طبيعة العلامة

أ - عند أبن سينا.

ب - عند دي سوسير.

ج – عند بارت



(*) أستاذة بالمركز الجامعي ببشار.



د – عند الغزالي.

هـ - النظرية الاحالية.

4 - المجال الدلالي للعلامة.

5 - أنواع العلامات.

6-الخــاتمة

تطـمح هذه الدراسة إلى أن تبـلور النقاش حـول العـلامة اللسـانية بين القدامى والحدثين أو بالأحرى بين العرب والغرب وابتغاء ربط الحاضر بالماضي والحداثة بالتراث وقد كان صلب اهتمامي موجها لدي سوسير على حساب غيره لأنه حقا كان أبا للسانيات الحديثة.

وأخيرا نأمل أن يكون بحثنا هذا قد ألم ببعض جوانب الموضوع مبرزا أهميته ومكانته في المجال اللساني وأن يفيد هذا البحث المتطلع عليه ولو بالشيء القليل.
مقدمة

إن اللغة الطبيعية في جوهرها هي ربط الأصوات بالمعاني ويتحقق ذلك في ظل الحافز التواصلي بين أفراد المجتمع اللغوي، مما يجعل اللغة نظاما من العلامات الدالة التي تغطي مجالا أرحب من المفاهيم، إذن فهي حـقل السني يشمل جميع التصورات المستوحاة من الواقع وتحقيق التلازم بين الصورة السمعية ﴿الدال﴾ المرتبط بتلك الصورة ( المدلول ).

ومن هنا فإن الحديث عن الدلالة يقتضي الحديث عن العلامة، فمنذ كان الوجود وجدت العلامـة نظرا لاتصال الإنسان بالطبيـعة وتفـاعله معـها من أجل تفسير الظواهر وإخضاعها بتأويل دلالتها لتحقيق ظروف الاجتماع بـوصفه ميزة إنسانية، ولا تتحقق هذه النزعة إلا في وجود نظام اصطلاحي من العلامات الدالة.

فما طبيعة العلامة وما قيمتها الدلالية في البحث اللساني ؟

I) تعريف العلامة :

إن حـاجة الإنـسان منذ البدايـة إلى تفسـير الظواهر المحيـطة بـه وتمييـزها وتحديـدها استوجب وجـود العـلامة التي هـي معطى نفسي وثقافي واجتماعي وحضـاري بشكل عـام، ولذا كـانت العلامـة موضوعا للدراسة لدى الفلاسفة والمفكرين الأقدمين منذ أرسطوا وأفلاطون مرورا بالرواقيين إلى أن استقلت بموضوعها في الفكر السيميائي المعاصر.

أ - تعريف العلامة في التراث:

إن التراث الفكري العربي بشموليته الحضارية عبارة عن نظام من العلامات الدالة والتي إذا ما أوغلنا التأمل فيها وجدنا أن هذا التراث الواسع يتجلى فيما يلي.

1 - الموروث اللساني: ويتمثل في

× الموروث النحوي

× الموروث اللغوي

× الموروت المعجمي

2- الموروث البلاغي: ويتجلى في:

× الجانب التقني للبلاغة بمعاييرها المألوفة

× الجانب النقدي

× الجانب الاعجازي

× الجانب الأدبي (المدونات الأدبية الكبرى)

3- الموروث الديني: وينقسم إلى:

× التفسير

× علم الأصول

4- الموروث الفلسفي

5- الموروث الاجتماعي

ومن هذا كله تتضح مميزات تراثنا العربي أنه يتمركز حول الوحي ( القرآن الكريم ) بأبعاده الروحية والعقائدية والاجتماعية والعلمية واللسانية. إذ منذ نزول القرآن الكريم كان التأمل في العلامة واعتبار دلالتها بالنظر والتأمل والتدبر، وقد ورد ذلك في غير موضوع من القرآن الكريم ومن الأمثلة على ذلك قوله تعالى

) إن في ذلك لآيات للمتوسمين((1)

) إن في ذلك لآيات لقوم يعلمون ((2)

) وعلامات وبالنجم هم يهتدون((3)

في رحاب هذا التوجيه القرآني كان التعامل مع العلامة من أجل تفسير دلالتها الكونية والروحية، والاستدلال بحاضرها على غائبها.

يقول "القاضي عبد الجبار" (415هـ): " إن من حق الأسماء أن يعلم معناها في الشاهد، ثم يبنى عليه الغائب" وقد أشار إلى ذلك " الراغب الاصبهاني"(5651) في حديثه عن الفقه حيث قال " أن الفقه هو معرفة علم غائب بعلم شاهد".

ومن هذا المنطلق تعامل الفكر العربي مع العلاقة من حيث هي حقيقة حسية حاضرة تحيل إلي حقيقة مجردة غائبة.

ب - مفهوم العلامة عند الأقدمين:

إن مفهوم العلامة عنـد الدارسين الأقـدمين يتجـاوز مفهوم السمة والأمارة والدليل وكل ذلك يتعلق بالدلالة. وهي في تصورهم " كون الشيء بحالة يلزم من العلم به العلم بشيء آخر "(4).

ويقول "ابن فارس " (395) " الدال واللام أصل يدل على إبانة الشيء بأمارة تتعلمها، والدليل الإمارة في الشيء " وفي حديثه عن مادة /دل/ .

وفي حديث " أبي هلال العسكري" (400هـ) عن العلامة والدلالة يقول " … يمكن أن يستدل بها أقصد فاعلها ذلك أو لم يقصد والشاهد أن أفعال البهائم تدل على حدثها. وليس لها قصد إلى ذلك … وآثار اللص تدل عليه وهو لم يقصد ذلك وما هو معروف في عرف اللغويين يقولون استدللنا عليه بأثره وليس هو فاعل لأثره قصد"(5).

وهذه إشارة واعية من أبي هلال إلى إشكالية القصدية في العلامة وهي الإشكالية التي تثير موضوع الجدل بين فريقين: فريق يؤكد الطبيعة التواصلية للعلامة ويمثل هذا الفريق كل من بريلو ومونان ومارتيني في الثقافة اللسانية والسيميائية المعاصرة الفرنسية وهم يرون أن العلامة تتكون أساسا من دال ومدلول والقصد.

وفريق آخر يركز على الجانب التأويلي للعلامة: أي من حيث قابليتها للتأويل الدلالي بالنسبة للمتلقي، ويمثل هذا الاتجاه رولان بارت وهو ما يسمى بـ السيمائية الدلالية.

وهو نفس التصور لدى الراغب الاصبهاني حيث يقول " الدلالة ما يتوصل به إلى معرفة الشيء، كدلالة الألفـــاظ على المعنى، ودلالات الإشـارات والرموز والكتابة. وسواء أكان ذلك بقصد من يجعله دلالة أم لم يكن بقصد، كمن يرى حركة إنسان فيعلم أنه حي ، قال تعالى :

) ما دلّهم على موته إلا دابة الأرض((6)

فالراغب بهذا التصور للدلالة يوسع المجال الإجرائي للعلامة لتشمل أنماطا لسانية وسيميائية (الألفاظ - الإشارات - الرموز - الكتابة) ثم يؤكد قضية القصدية عدمها في العلامة، وإذ تتحقق دلالة العلاقة في محيطها الطبيعي والاجتماعي والثقافي سواء أكان هناك قصد أم لم يكن، إذ جسد ذلك بصورة سليمان عليه السلام كما ورد في الآية الكريمة إذ بعد وفاته ظل حولا كاملا منتصبا ومتكئا على عصاه وهذه الهيئة هي علامة دالة أولتها الجن بدلالة الحياة، لذلك ظلت تسعى وتعمل كأنها مأمورة غير أن الأمر هنا ليس بالنطق أو الإشارة وإنما كان بالهيئة فهي إذن علامة دالة على الحياة لدى الكائن الحي، وبالتقادم بدأت الأرضة تأكل عصاه فخر ساقطا، وهذه العلامة هي علامة فناء وانتهاء.







II) القيمة الدلالية للعلامة في النظام التواصلي :

لقد حظي النظام التواصلي منذ البداية الأولي باهتمام ملحوظ نظرا لأهميته في الإنسانية وهذا ما أشار إليه " ابن سينا " 428 هـ في قوله " لما كانت الطبيعة الإنسانية محتاجة إلى المحاورة لاضطرارها إلى المشاركة والمجاورة، وانبعثت إلى اختراع شيء يتواصل به ذلك … فمالت الطبيعة إلى استعمال الصوت، ووفقت من عند الخالق بالات تقطيع الحروف وتركيبها معا لبدل بها على ما في النفس من أثر، ثم وقع اضطرار ثان إلى إعلام الغائبين من الموجودين في الزمان أو المستقبلين إعلاما بتدوين ما علم، فاحتيج إلى ضرب آخر من الإعلام غير النطق فاخترعت أشكال الكتابة "(7) .

ومن هنا فإن لنظام التواصلي يحقق النزعة الاجتماعية للإنسان وهو الوسيلة الجوهرية التي يستخدمها البشر بوصفهم مكلفين ومتكلمين والعنصر الجوهري الذي يكون هذا النظام هو العلامة نظرا لطبيعتها الدلالية والإبلاغية.

يقول الغزالي: لا متكلم إلا وهو محتاج إلى نصب علامة لتعريف ما في ضميره(8) ونفس الشيء نجده عند الجرجاني في قوله " اللغة تجرى العلامات والسمات ولا معنى للعلامة أو السمة حتى يحتمل الشيء ما جعلت العلامة دليلا عليه(9).

وهي إشارة إلى أهمية العلامة في النظام التواصلي ( الكلام ) ومكانتها في الحياة الإنسانية عامة.

III)طبيعة العلامة

لقد اهتم الدارسون القدامى على اختلاف اتجاهاتهم العلمية من فلاسفة ولغويين وفقهاء، بطبيعة العلامة من حيث هي شيء محسوس بديل في الواقع المدرك من شيء غائب عن الأعيان ولذا كان عالم يرى تفسير ا محددا لطبيعة هذه العلامة، آخذا بعين الاعتبار زاوية من الزوايا مبرر ا خصائصها ومميزاتها.

أ - عند ابن سينا:

يقول في هذا المضمار:

" إن الإنسان قد أوتي قوة حسية ترتسم فيها صور الأمور الخارجية، وتتأدى عنها إلى النفس، فترتسم فيها ارتساما ثانيا ثابتا وإن غابت عن الحس... ومعنى دلالة اللفظ أن يكون إذا ارتسم في الخيال مسموع اسم، ارتسم في النفس معنى، فتعرف النفس أن هذا المسموع لهذا المفهوم، فكلما أورده الحس على النفس التفتت إلى معناه"(10)

ومن هنا يلاحظ المتأمل ويدرك أن تصور ابن سينا لدلالة اللفظ يتوافق تماما مع ما ذهب إليه دي سوسير في تفسير العلامة.

فالعلامة في نظر ابن سينا هي ثنائية المبنى تتكون مسموع اسم / معنى. ملغيا بذلك من مفهوم العلامة الواقع الخارجي أو المرجع الذي تميل إليه العلامة وذلك ما فعله دي سوسير أيضا.

على عكس ما نجده عند فئة أخرى من الدارسين الأقدمين حيث ترى أن المرجع طرفا أساسيا في العلامة.

ب - عند " دي سوسير ":

إن طبيعة المنهج العلمي الذي تبناه دي سوسير في مجال البحث اللساني أفرز رؤية تعاملية تميل إلى الشيء المحدد والمتجانس في ذاته فكانت فكرة النظام اللساني الذي يتكون من وحدات أساسية متوافقة فيما بينها تسمى هذه الوحدات بالعلامات اللسانية.

ومن هنا فإن العلامة اللسانية في نظر دي سوسير هي وحدة النظام وهي العنصر اللساني الذي يتكون من صورة سمعية ومفهوم أي الفكرة التي تقترن بالصورة السمعية فعلى سبيل المثال كلمة / رجل / هي علامة لسـانية مكوّنة من صورة سمعية وهو الإدراك النفسي لتتابع الأصوات (ر-ج-ل)، ومفهوم وهو مجموع السمات الدلالية - ( حي-ناطق-عاقل-إنسان-ذكر-راشد ...).

إذن فالعلامة عند- دي سوسير- توجد بين مفهوم وصورة سمعية وليس بين شيء واسم، وللإشارة فإن الصورة السمعية ليست الأصوات المادية بخصائصها الفيزيائية؛ وإنما هي البصمة النفسية للصوت، لأن التتابع الصوتي إذا أخذ على حدة، فإنه سوف لا يكون علامة لسانية مستقلة، إنما هو ترتيب لأصوات مجردة ليس إلا. كما أن السمات الدلالية التي تكون مفهوم الرجل لا تشكل علامة لسانية بمفردها، بل تقتضي الاتحاد التام بين الصورة السمعية والمفهوم.

يصرّح دي سوسير بالإبقاء على مصالح العلامة للدلالة على الكل وتعويض المفهوم والصورة السمعية بلفظيين دال ومدلول، ويعلل هذا بقوله: " أفضلية هذين اللفظيين أنهما يدلان على المواجهة التي تفصلهما سواء فيما بينهما أو من الكل الذي يجمعهما "(11).

أن العلامة اللسانية هي مركب يتكون من وجهين: دال ومدلول يستحيل الفصل بينهما لأنهما يرتبطان بعلاقة تواضعية التي يرى دي سوسير أنها علاقة اعتباطية أي علاقة غير معللة." أي أن العلامة هي تقسيم للواقع عن طريق التواضع بمعنى الاتفاق والاصطلاح عكس المفهوم العفوي لدى المتكلم الذي يرى العلامة اللسانية كأنها إسم للواقع "(12).

إذا كانت العلاقة التي تربط بين الدال والمدلول هي علاقة اعتباطية فإن الرابط الأساسي الذي يربط بينهما هو اللسان بوصفه نظاما من العلامات، هذا النظام هو الذي يضبط هذه الاعتباطية ويقوي مكانه الرابط الذي يجمع بينهما.

لقد أقصى دي سوسير الواقع الخارجي الذي تشير إليه العلامة ( المرجع) فهو يقول في هذا الشأن " إن العلامة لا تربط بين الشيء والاسم، بل بين المفهوم والصورة السمعية ".

يضع سوسير اللغوي السويسري العلامة اللغوي في إطارين: الأول مادي، وهو الدال والثاني مثالي، وهو المدلول فإذا أخذنا على سبيل المثال كلمة "غزال" فإن الدال هو الصورة الصوتية (يعني وجود أصوات غ -ز -ا-ل)، أما المدلول فهو -مفهوم الغزال. والعملية التي يجري إخضاع الدال لها وتتماشى والمدلول تسمى الدلالة. إذ أن الرابطة ما بين هذا الدال وما يقابله من مدلول، من حيث الجوهر -هي رابطة تواضعية وغير معللة (لأننا لا نستطيع أن نثبت، على سبيل المثال، أن الصورة الصوتية لكلمة "غزال" يحددها جوهر مفهوم "الغزال"). ولكن، مع ذلك فإن المواضعة الساكنة في أساس الدلالة وطيدة وثابتة (لا يوجد أحد من بين أعضاء المجتمع يستطيع أن يغيرها انطلاقاً من رغبته الفردية)، لقد تم "تحييد" هذه المواضعة.

عندما ينظر سوسير إلى اللغة، كمنظومة لغوية مطلقة، فإنه يسمح بالقول بأن اللغة ليست المنظومة الإشارية الوحيدة، وأن ثمة منظومات أولية كثيرة من هذا النوع (أو "اللغات")، على سبيل المثال، فإن علامات الطرق والإشارات الضوئية تعتبر منظومات إشارية أيضاً: إنها تمثل شكلاً من أشكال "اللغة". فالدال هنا هو "اللون الأخضر"، وهو يتطابق والمدلول، الذي يعني "الطريق خال"، والعلاقة القائمة. بينهما هي علاقة مواضعة غير معلّلة، مثلها مثل العلاقة اللغوية. ومن هنا يستخلص دي سوسير ضرورة وجود منهج نظري عام لدراسة المنظومات الإشارية بشكل عـام؛ وهذا العلم يسميه السيمياء (السميولوجيا). وبناء على رأيه، فإن علم اللغة هو جزء من هذا العلم المفترض فقط…

وقد وافق دي سوسير مجموعة أخرى من اللسانين في إبعاد المرجع من مفهوم العلامة - من بينهم " ستفن أولمان " في مجال علم الدلالة و" إمبراطو ايكو" في مجال السيميائية.





وفيما يلي نوجز الفرق بين ابن سينا ودي سوسير في تعريف العلامة في المخطط التالي:



















ج-عند بارت

ينطلق بارت من فكرة دي سوسير ليصنف المنظومات الإشارية الأخرى. يرى بارت في الملابس مثلاً، إضافة إلى الجانب النفعي، منظومة إشارية أيضاً "لغة" (الملابس تعني شيئاً ما، مثلاً اللون المعتم وما يطابقه من غطاء تمثل الدال، الذي يضفي على المدلول، كما هو متداول، هيئة "الوقار" و"الرسمية")، ويدرج بارت الطعام والسيارات الخفيفة فيّ نطاق المنظومات الإشارية ("أسس السميولوجيا"). ونذكر هنا أن بارت يعتبر عدداً كبيراً من الحقائق الحياتية التي تكتسي دلالة إنسانية ما مثل: ("رحلة على دراجة في فرنسا"، "النبيذ المعتق"، وما شابه ذلك)، يعتبرها ("مؤسطرة"). ويكشف بارت في جميع هذه الحقائق الدالة والمدلول المرتبطين بعلاقة مواضعة غير معلّلة.

يمكن ترجمة هذه المنظومات الثانوية "المادية" إلى اللغة الطبيعية: مثال ذلك، الموضة التي يمكن وصفها بالكلمات. إن جميع هذه الأشياء (الملابس، الطعام، وغيرها)، توجد فعلياً، وهي جزء من الحياة اليومية للإنسان. لكن، أليست تصرفات الأبطال في رواية ما تشكل منظومة إشارية مادية فعلية منسوجة بالكلمات، ولها قوانينها الخاصة.

يعتبر بارت أن الأمر هو كذلك فعلاً، يعني أن العالم الفعلي في أعمال هذا الكاتب "مؤسطر" (العالم -حسب رأي بارت- هو "لغة"، يعني منظومة إشارية ثانوية).

وهكذا، فإن السلوك الموصوف في العمل الفني، إذا كان حقيقة، وليس وهماً، فإنه يكوِّن ما يشبه اللغة المادية، كما هو الشأن في حالة لغة الموضة. ويتوصل بارت، وهو يعالج إبداع ساد، إلى نتيجة مفادها أن هذا المؤلف أشاد "لغة" نمطية للمتعة الايروسية، وهذه اللغة تتشكل من شعائر ايروسية مغالية، يتَّبعها أبطال ساد في سلوكهم. ويكشف بارت في الشعائر المذكورة أعلاه نسقية ما، يعني "دلالة" (اختيار حركات وأوضاع وإيماءات ذات دلالة)، و"قواعد نحوية" (اختيار أسس لتركيب عناصر "سيميائية"). وبهذه الوسيلة يشيد فورييه "لغة" السعادة المجتمعية: ويخضع كل شيء عند الكتائب المتطرفة لنظام داخلي معين ونسقية محددة. وينشئ لويولا أيضاً "لغة" للعقيدة: فعنده لا يتم الترقب من الذات الإلهية بشكل تلقائي، وإنما بفضل المحافظة على احتفالية محددة. وهذه النسقية الداخلية بالذات (وجود روابط وظيفية بين العناصر)، التي تصف العالم المتخيَّل (الشبقية الايروسية، اليوطربيا الاجتماعية، وقوة الجذب الغيبية) تشكل جميعها لغة لويولا.

هل يمكن أن تتواجد منظومة العلامات الثانوية ("اللغات المتولِّدة")، على أساس اللغة الطبيعية نفسها؟ يقدم بارت جريا وراء هيلمسليف عالم اللغة الدانمركي جواباً إيجابياً على هذا التساؤل ("أسطوريات"، "أسس السيميولوجيا"). لنأخذ حالتين:

أ‌) علامات اللغة الطبيعية تشكل مدلول "اللغة" المتولِّدة.

ب)علامات "اللغة" الطبيعية تشكل دال "اللغة" المتولدة...

الظواهر التي تتفق والحالة الأولى يسميها هيلمسليف "دلالة" أو مؤشر؛ اللغة الثانوية التي تنشأ نتيجة هذه الدلالة تشكل في ذاتها لغة اصطناعية شارحة (ميتالغة). وما يهم دارس الأدب هو الحالة الثانية أكثر من غيرها، وهذه الحالة يسميها هيلمسليف"تضمين" (connotation) في هذه الحالة يكتسي النص كله، الذي يتكون من عدد من علامات اللغة الطبيعية، معنى ثانوياً جديداً، وهذا المعنى الجديد بدوره لا يلتقي مع أي معنى من معاني الكلمات المفردة الموجودة في النص. وبكلمات أخرى، فإن النص كشيء متكامل يصبح علامة جديدة، تكون فيه علامات اللغة الطبيعية (يعني الكلمات) هي الدال، أما المدلول فهو شيء ما جديد (يعني عدم إمكانية تصوره كمجمل لمعاني الكلمات المفردة في النص). لنأخذ على سبيل الإيضاح المثال التالي، الذي يورده بارت في مقدمة كتابه "مقالات نقدية". إن عبارة "عزاء حار" في علاقتها بالمتوفى القريب تتضمن المعنى الثاني ("التقدير المراسمي")، الذي لا يمكن العثور عليه في أية كلمة من الكلمتين الموجودتين في العبارة السابقة ككل:

العزاء الحار = الدال الضمني.

التقدير المراسمي = المدلول الضمني.

فإذا كان هذا التعبير العادي المكون من كلمتين يمكن أن يكتسي معنى ثانوياً، فلماذا لا يمكن أن ينظر إلى النص كله كدال متكامل، يراعي أي مدلول ضمني آخر؟ مثال ذلك، أن هذا النص يمكن أن يتضمن جواً انفعالياً ما. نقول إذا أردنا أن نبلغ أهل المتوفى عزاءنا الحقيقي الحار، علينا أن ننشئ نصاً، مشحوناً ككل متكامل، بالحزن والأسى والمشاركة(مع احتمال أن لا تكون هذه الكلمات من ضمن فقراته). بينما لا يمكن أن يكون مثل هذا النص شيئاً آخر سوى كونه نصاً أدبياً. إن جوهر الأدب -حسب رأي بارت- يتلخص في التضمين: "الأدبية" في الأدب ليست سوى نسق إشاري ثانوي، ينمو على قاعدة اللغة الطبيعية ويخضع لإمرتها". وبإجراء مماثلة مع الموضة وإشارات الطرق واللغة الطبيعية يتوصل بارت إلى توكيد يقول بأن المعنى الضمني في الأدب غير معلل، يعني أنه يأتي نتيجة لمواضعة "حيادية". وعلى علم الأدب أن يكون -حسب رأي بارت- في مثل هذه الحالات جزءاً من علم عام لأنساق العلامات الثانوية -السميولوجيا (السيميائية). ‏

د - عند الغزالي:

يعد المرجع عند الغزالي طرفا أساسيا في العلامة، فهو يرى أن الأشياء في الوجود لها أربع مراتب حيث يقول "إن للشيء وجودا في الأعيان ثم في الأذهان ثم في الألفاظ ثم في الكتابة، فالكتابة به دالة على اللفظ واللفظ دال على المعنى الذي في النفس والذي هو مثال الموجود في الأعيان"(13).

إذن العلامة في نظرا الغـزالي كيان متكامل يتكون من أربعة أطراف أساسية

× الموجود في الأعيان.

× الموجود في الأذهان.

× الموجود في الألفاظ.

× الموجود في الكتابة.

إن اللغة الإنسانية تعكس قدرة الإنسان العقلية في إبداع نظامه التواصلي لتحقيق إنسانيته في الوجود. هذا النظام الذي يمكنه من التكيف مع الواقع الخارجي.



هـ - في نظر النظرية الإحالية :

من الدين اعترضوا على دي سوسير اعتراضا شديدا " أحد ورتشاردن" في كتابهما معنى حيث أشار إلى أهمية التحليل المزدوج الذي يتناول العلاقة بين الأفكار والكلمات من جهة والأشياء المشار إليها من جهة أخرى وقد اختصرا فكرتهما في شكل مثلث أشتهر في الدراسات الدلالية.

















أصبحت هذه النظرية تعرف بالنظرية المنطقية أو الإحالة وهي ترى أن الدراسات التي تناولت العلامات عندما أغفلت تماما الأشياء التي تشير إليها العلامات في الواقع الخارجي، ابتعدت عن الدقة والإثبات العلمي.

كما ترى هذه النظرية أننا في حاجة إلى منوال علمي يهتم بالعلاقة القائمة بين الكلمات والأشياء التي ترمز إليها هذه الكلمات بواسطة الأفكار وأن تحليل العلاقة في الواقع يتم بتناول العلاقة بين الكلمات والأفكار من جهة والعلاقة بين الأفكار والأشياء من جهة أخرى.

إن العلاقة بين الموجود في الألفاظ (الرمز) والموجود في الأذهان (الفكرة) علاقة سببية، أي أن الدال يستدعي في ذهن المتلقي المدلول، كما أن المدلول يستدعي في ذهن المتكلم الدال الملازم له.

إن التصورات والمفاهيم المستوحاة من المرجع الخارجي للوسط اللغوي قابله لأن تكون مشتركة بين جميع أفراد المجتمع، بينما هذه الخاصية تفتقر إليها الموجــودات في الألفاظ (الدوال) وارتباطها (الموجودات) بالمدلولات لأنها تواضعية واصطلاحية، وقد أشار إلى ذلك الغـزالي بقـوله " الـموجود في الأعيان والأذهان لا يختلف باختلاف البلاد والأمم، بخلاف الألفاظ والكتابة، فإنهما دالتان بالوضع والاصطلاح"(14).

ويقول " حازم القرطاجني " .... قد تبين أن المعاني لها حقائق موجودة في الأعيان ولها صور موجودة في الأذهان ولها من جهة ما يدل على تلك الصور من الألفاظ وجود في الأفهام والأذهان"(15).

IV) المجال الدلالي للعلامة:

إن المجال الإجرائي للعلامة أوسع وأرحب مما نتصوره إذ أن العلامة ذات فضاء دلالي أوسع من أن يحصر في الاقتران بين دال ومدلول معين يصاحب بعضهما بعضا. إن العلامة في حقيقة أمرها لها صفة التجدد التي يمنحها لها الوسط الثقافي للمجتمع.

يرى " الغزالي " أن دلالة العلامة تتمثل في ثلاثة أوجه هي:

" المطابقة والتضمن والالتزام، فإن لفظ البيت يدل على معنى البيت بطريق المطابقة ويدل على السقف بطريق التضمن لأن البيت يتضمن السقف، وأما دلالة الالتزام فهي كدلالة لفظ السقف على الحائط فهو كالرفيق الملازم الخارج عن ذات السقف الذي لا ينفصل عنه "(16).

ونجد توضيحا آخر عند "الجرجاني" في قوله " الكلام على ضربين ضرب أنت تصل منه إلى الغرض بدلالة اللفظ وحده وضرب آخر أنت تصل منه إلى اللفظ ولكن يدلك اللفظ على معناه الذي يقتضيه ثم تجد لذلك المعنى دلالة ثانية تصل بها إلى الغرض "(17).

إن قول الجرجاني يقترب من مفهوم بيبرس من حيث قابلية المفسرة للتحول إلى متوالية من العلامات ذات فضاء دلالي واسع غير محدود وقد وضح ذلك المرجاني " قائلا: " المعنى ومعني المعنى، تعني بالمعنى المفهوم من ظاهر اللفظ الذي تصل إليه بغير واسطة، ومعنى المعنى هو أن تعقل من اللفظ معنى ثم يقضي بك ذلك المعنى إلى معنى آخر "(18).

V) أنواع العلامات :

إن العلامات في الفكر العربي تنقسم إلى أنواع هي كالآتي:

1- من حيث طبيعة الدال فهي لفظية وغير لفظية.

العلامة←الدال: -لفظية

-غير لفظية

2- من حيث العلاقة بين الدال والمدلول فهي إما وضعية أو عقلية أو طبيعية

العلامة← الدال والمدلول: - وضعية

- عقلية

- طبيعية

3-العلامة اللفظية الوضعية تتفرع إلى مطابقة وتضمن والتزام.

العلامة← اللفظية-الوضعية: - مطابقة.

- تضمن.

- التزام.

أولا: العلامة الوضعية:

هي العلامة الاصطلاحية المتفق عليها بين أفراد المجتمع اللغوي ويشمل هذا النوع كل العلامات اللفظية ولابد من وجود شروط معينة لتحقيق الدلالة في العلامة هي:

1- اللفظ: نوع من الكيفيات المسموعة.

2- المعنى: الدلالة التي وضع لها اللفظ.

3- إضافة عارض بينهما : الوضع الذي جعل اللفظ بإزاء المعنى.

ثانيا: العلامة العقلية:

يقصد بها دلالة الأثر على المؤثر، كدلالة الدخان على النار والسحاب على المطر، وهي تنحصر في التراث العربي في علاقة العلية أو السببية أي وجود علاقة ذاتية بين الدال والمدلول.

ثالثا: العلاقة الطبيعية:

يقصد بها الطبع أي أن العلامة الناتجة عن إحداث طبيعة من الطبائع كطبيعة اللفظ أو الحامل المادي للعلامة، فكل العلامة التي تعكس أصوات الطبيعية تندرج ضـــمن هذا النوع، وكذلك صيحات المصاحبة للانفعالات والتبدلات الفيزيولوجية، ملامح الوجه، تغير لونه من حالة إلى أخرى "(19).

VI ) خـــاتمة

من خلال هذا العرض المتواضع لمفهوم العلاقة في التراث العربي القديم، نرى أن أسلافنا كانوا قد أدركوا أهمية العلامة من حيث هي حقيقة مادية حسية تحليل إلى حقيقة مجردة غائبة.

فتعد هذه المفاهيم الأولية أرضية متينة لإمكانية وجود تفكير دلالي وسيميائي عربي أصيل.

من الملاحظ أن هذا الموضوع في تعاريفه الأولية بالنسبة لمصطلحاته يبدو سهلا لكن بالتوغل قليلا في طياته، وكيف تعامل العلماء اللغويون واللسانيون مع مفهوم العلامة فهناك صعوبة جمة في حصر أو إيجاد تعريف أو نظرية واحدة تشملها نظرا لجوانبها الخفية أو بالأحرى حسب الرؤية الإبداعية أو العلمية بالنسبة لكل من عالج هذا الموضوع مثل ابن سينا قديما ودي سوسير وغيرهما حديثا، ولا شك أنه هناك تعاريف واستعمالات جديدة لهذا المصطلح في المستقبل؛ وهذا راجع في الحقيقة ليس لماهية هذا المصطلح في حد ذاته بل لاشتمالها على قاعدة الدال والمدلول ونجد لهذه القاعدة وجود كذلك بالنسبة للغة وهذه الأخيرة كما هو معلوم لا تقف على تعريف واضح ودقيق ومن هنا دعت دراسة هذا المصطلح ومحاولة بعض اللسانيين بلورة هذا المفهوم في نطاق العلامة من خلال تلك القاعدة وعلاقة الدال والمدلول إلى انتظار تعاريف جديدة للغة ومن هنا نقول أن اللغـة فعلا هي منطلق العلوم اللسانية واللغوية بكل حذافيرها وكذلك تبقى العلامة خادم للغة.

لقد ثم بحثنا هذا بحول الله تعالى ومعونته.ونتمنى أننا قد أوفينا ولو جزءا متواضعا مما يستحقه الموضوع وأحاط ببعض فروعه.

مصادر ومراجع:

وقد اعتمدنا في إنجازه على:

- القرآن الكريم.

- أبو هلال العسكري: الفروق في اللغة.

- الشريف الجرجاني: كتاب التعريفات.

- الراغب الاصبهاني مادة ( دل).

- ابن سينا: الشفاء.

- الغزالي المستصفى في علم الأصول - معيار العلم.

- الجرجاني: أسرار البلاغة.

- عادل فاخوري: علم الدلالة عند العرب.

- حازم القرطاجني: منهاج البلغاء وسراج الأدباء.

- الجرجاني : دلائل الإعجاز - أسرار البلاغة.

- كاترين فوك: مبادئ في قضايا اللسانيات المعاصرة.

- دي سوسير: دروس في اللسانيات العامة.









الهوامش:

1- الحجر آية 75.

2- الرعد آية 4.

3- النحل آية 16.

4- الشريف الجرجاني كتاب التعريفات ص 46.

5- أبو هلال العسكري الفروق في اللغة ص 13

6- الراغب الاصبهاني . مادة ( دل )

7- أبن سينا . العبارة ( الشفاء ).

8- الغزالي المستصفى في علم الاصول.

9- الجرجاني أسرار البلاغة.

10- ابن سينا العبارة ( الشفاء) .

11- دروس في اللسانيات العامة دي سوسير.

12- كاترين فوك : مبادئ في قضايا اللسانيات المعاصرة.

13- الغزالي ، معيار العلم

14- الغزالي : معيار العلم

15- حازم القرطاجي منهاج البلغاء وسراج الأدباء.

16- الغزالي ، معيار العلم

17- الجرجاني ، دلائل الإعجاز

18- الجرجاني دلائل الإعجاز

19- عادل فاخوري : علم الدلالة عند العرب

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-03-2010, 01:00 AM   #75
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,767
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: دروس في اللسانيات الحديثة

اللغة العربية في العصر الحديث قيم الثبوت وقوى التحول

* تأليف :نهاد الموسى

*الناشر:دار الشروق ـ عمان 2007

*الصفحات:204 صفحات من القطع المتوسط

00000000000000000000000000000000

مؤلف هذا الكتاب هو أستاذ النحو واللسانيات العربية في الجامعة الأردنية الدكتور نهاد الموسى الذي قدَّم للمكتبة والباحثين بحوثا وكتبا عديدة في الدروس اللسانية علاوة على جهوده في تحقيق المخطوطات وتأليف المقررات النحوية والخطط الدراسية في غير دولة عربية إضافة إلى إشرافه على الرسائل والاطروحات الأكاديمية.


وتمتاز تجربة نهاد الموسى بخصوصيتها المنهجية وتميزها الواضح وخطاها الفارقة حيث دأب منذ أربعة عقود على استقراء المدونة اللسانية العربية في سياقاتها المتشابكة واستخلاص صورتها التاريخية وسيرورتها في الزمن والاستعمال والبحث عن موقعها في خارطة اللسانيات الكونية.


يتضمَّن كتاب الدكتور نهاد الموسى الموسوم بـ «اللغة العربية في العصر الحديث: قيم الثبوت وقوى التحول»، مراجعة جذرية لظواهر اللغة العربية في سياق التحوّلات المتسارعة التي بدأت تخلِّف آثارها في نظام اللغة العربية وبرامجها المختلفة.


ويمثل هذا العملُ مشروعا يهدفُ إلى فحص التغيُّرات التي طرأت على اللغة في جدلها الحاد مع العوامل والمستجدات اللغوية. وسوف تكون «قيم الثبوت وقوى التحول» لحظتين معرفيتين تشتبكان عبر جدل لا مُتناهٍ يحدد هوية اللغة العربية ويعمل على تجلية أبعادها ووجوه تأثيرها المتنوعة.


وانطلاقا من هذه المُواشجة يتشكل عنوان الأطروحة التي يسعى الدكتور نهاد الموسى إلى صوغها ومُفادها؛ أنَّ اللغة العربية تقيم بين نظامين متعارضين من حيث انتمائهما: إذ يستند نظام قيم الثبوت إلى مرجع تاريخي وتراثي يرى في الصفاء اللغوي عاملا حاسما في تأصيل اللغة ووصف أبنيتها في حين يحتكم نظامُ قوى التحول إلى نواميس اللغة القادرة على الاستجابة لحاجات الإنسان ورغباته المستجدة.


دوافع البحث


يرى الدكتور نهاد الموسى أنَّ اللغة العربية تحتاج إلى مراجعة مستمرة تهدف إلى اكتشاف التحوّلات التي تطرأ على برامجها وأنظمتها المختلفة بهدف رصد استجاباتها، واتخاذ التدابير اللسانية الكفيلة بمواجهة المخاطر التي تجابهها. بيد أنَّ الدافعَ المركزي الذي تصدرُ عنه أطروحة هذا الكتاب هو: التنبؤ بما يمكن أنْ يحدثَ للغة العربية إذا ما تعرضت لمواجهة شاملة مُحتملة من قبل العولمة.


كما تتضمَّنُ أطروحة الكتاب تساؤلاتٍ وإحالاتٍ ضمنية مُفادها: ما الدفاعات التي تملكها العربية في المواجهة المرتقبة؟ وما الحلول والاستراتيجيات التي ينبغي على اللسانيين العرب تقديمها؟ وما مكامن الضعف في برامج اللغة العربية؟ وما علاقة اللغة العربية بالإصلاح والديمقراطية والمجتمع المدني؟


وحسب نهاد الموسى فإنَّ اللغة العربية تواجه مصيرا غامضا نتيجة توقّعات بعض اللسانيين بانقراض عدد كبير من اللغات في نهاية القرن الحادي والعشرين نتيجة الثورة الاتصالية ذات الطبيعة الرقمية، ونتيجة تقدم الصورة وحلولها محل اللغة إضافة إلى زوال الحواجز أمام قنوات الاتصال حيث ألغيت حدود المكان واختُزِلت أبعاد الزمان.


ويرى نهاد الموسى أنّ الركون إلى مسألة خلود اللغة العربية نتيجة ارتباطها بالنص القرآني، وأنَّ رصيد دورانها وسيرورتها الممتدة ستة عشر قرنا، وأنّ الناطقين بها وعددهم مئتان وسبعون مليونا من البشر، وأنّ المليار مُسلم الذين يتطلعون لتعلمها مُعطيات لا تُشكِّلُ ضمانات كافية لحماية اللغة ووقايتها من الاندثار.


لذلك لا بد من نهوض مشروع عربي يستنفر فيه اللسانيون والباحثون في الحقول المجاورة أدواتهم لتشخيص الواقع اللغوي العربي وإقامة الفرضيات الكفيلة بإنتاج الحلول، والبرامج، والاستراتيجيات القادرة على ايجاد آفاق علمية تستند إلى محددات دقيقة تضمن الوصول لنتائج موضوعية تمكّن من إيجاد خطط عملية وممكنة قادرة على الحفاظ على العربية والتصدي لما تواجهه من مخاطر محدقة.


أما مفاهيم الأطروحة المركزية فهي: اللغة العربية، والثبوت، والتحول، والعصر الحديث. وإذا كانت اللغة العربية، في قيم ثبوتها، هي النظام اللغويّ المُستمدُ شرعيتَه من لغة القرآن، والحديث النبوي، والشعر العربي، والخطب، وكلام العرب وأمثالهم، ولغة المتكلمين، والمفسرين، والفلاسفة،


وعلماء الاجتماع، والتاريخ، ونصوص القصة والرواية والمسرح والمقالة، والأفلام، والدراما، ولغة الرسائل الإلكترونية فإنَّها، في قوى تحوّلها، ترتبط بمشروع تظهر ملامحه في ظاهرتين ماثلتين هما: الازدواجية اللغوية، والثنائية اللغوية، وعوامل متفاعلة تتجسدُ في قضايا التعليم، والترجمة، والإعلام، والإعلان، والاقتصاد، والعولمة.


وأما العصر الحديث فهو عصر العولمة بكل ما يحمله من وعود وتهديد لصورة العربية النقية القادرة على منح القارئ شعورا بانتماء للنصوص العربية، على اختلاف أنواعها وعصورها، إلى بنية لغوية واحدة تحتكم إلى نواظم مشتركة من القواعد؛ إنه الثبوت الذي يُفسحُ لبنية اللغة تطوّر المعجم وتجدد الأساليب مع الحفاظ على المنظومة الصوتية والصرفية والنحوية.


ويستعين نهاد الموسى بأفكار ابن خلدون التي تُقدِّمُ تفسيرا ماديّا وموضوعيا لتهافت الأمم وخراب عمرانها ولسانها، إذ يرى أنَّ فساد العربية قد تحقق بعد أنْ سيطر على الدولة الإسلامية العجمُ والبربر والتتر والمغول. لذلك، وحسب نهاد الموسى، لا يمكن إنجاز الإصلاحات اللغوية دون وضع العلاقة الاقترانية بين العربية والنص القرآني في سلّم الأولويات، لأنَّ هذا الاقتران سيكونُ دافعا قويا ووحيدا لإعادة هيكلة البرامج اللغوية.


بيد أنَّ حفظَ اللغة العربية باقترانها بالنص القرآني لا يمثِّلُ عائقا أمام تطوّر اللغة العربية القادرة على الإفادة من المنجزات المعاصرة وتبيئتها لسانيا. فالعربية قادرة على ولوج فضاءات تعبيرية وآفاق جمالية وعوالم جديدة تتباين فيما بينها تشكيلا ورؤية.


إنَّ المعاينة الإحصائية لواقع الترجمة في العالم العربي تبعث على الاستياء نظرا لفقرها وتواضعها، وفي المقابل يقع الناظر في ترجمة المسلسلات المدبلجة والبرامج المتلفزة على كمٍّ هائلٍ من التجاوزات والمحظورات المتناقضة مع قيم العرب الثقافية وبرامجهم اللغوية الأمر الذي يجعلها تتضمَّن تهديدا حقيقيا للخصوصيات الثقافية وانتهاكا صارخا لمبادئ التربية والاجتماع.


وأما فضاء الإعلام فقد باتت الفضائيات مكونا من مكوِّنات قوى التحوّل اللغوية التي تملك القدرة على فرض استجابات وتوجّهات في عقول المشاهدين وسلوكهم ومواقفهم. كما أنّ لها دورا تخريبيا يكمن في ما تفرضه على برامج المشاهدين اللغوية والفكرية من أنماط لغوية. ويتجلى ذلك في جانبين كبيرين:


الأول: ترسيخ المحكيات المحلية واللهجات الجهوية الأمر الذي يعني أنها تستهدف قطاعا بشريا محددا وفئة محددة متوافقة اجتماعيا وعقائديا وثقافيا.


الثاني: المواد المعروضة، وهي تُشددُ، في أغلبها، على مُنتجات الغرائز المدمِّرة لقواعد العقل والعلم والمعرفة.


إنَّ الرأي الاقتصادي الذي يذهبُ إلى عجز العربية عن إبرام العقود والصفقات والإشهارات الترويجية لينطوي على مغالطات فادحة؛ ذلك أنّ انحياز الاقتصاد المطلق للإنجليزية بوصفها لغة تداولية وإقصاء العربية موقف يتضمن تبعية شاملة تؤذن بالاستلاب وتبشِّرُ بالاغتراب.


فعندما تتقدم الإنجليزية، للوعود التي تحملها، فإنّ ذلك يشكل تهديدا للعربية وهو ما بدا واضحا حيث تشهدُ الجامعات العربية إعراضا عن التخصص في العربية بفعل تراجع التخصص وظيفيا وعدم وجود حوافز ومُغرياتٍ لدارسيها.


ويقترح نهاد الموسى حلولا لمعالجة واقع اللغة الاقتصادي منها «اتخاذ العربية الفصيحة لسانا لترويج المنتجات وتخصيص قنواتٍ فضائية لهذه الغاية». إضافة إلى تشديده على ضرورة اقتحام العربية المناشط الإنسانية كلها؛ لأنّ اقتصار العربية على الجوانب التعليمية والثقافية يُعطِّلُ قوى الإبداع الكامنة فيها ويحجِّمُ حضورها وفاعليتها.


لذلك لا بدَّ من نهوض العربية بمناحي الحياة المختلفة الأمر الذي يمنحها القدرة على التنمية والتغيير ذلك «أنَّ انغلاق الخطاب اللغوي على المرجع الثقافي وحده، وإغفاله لسائر العوامل في هذا الشأن واضرابه قد آل به إلى أنْ يكون خطابا محدودا في دائرته الخاصة».


وأما الازدواجية اللسانية فعُقدة تعترض سبيل اللغة العربية حيث يُستعمل مستويان أحدهما: الفصحى، والآخر: اللهجة العامية المحكية. وهكذا تعيش العربية تنازعا بين نموذجين مختلفين في الوظائف والمواقف والقواعد، ويظهر مدى التنازع في حجم التباينات اللهجية التي لا ينظمها ببعضها ناظم ولا ترتبط بالفصحى بأي روابط مُشتركة.


وهنا يشير نهاد الموسى إلى أنّ التباين اللهجي في العربية حاليا يختلف عنه في عصر الجأهلية حيث كانت هناك قواسم مشتركة بين اللهجات إضافة إلى جوانب فصاحتها وصحتها مما بوأها صفة الصواب حيث التقت اللهجات لتشكل «العربية الفصحى التاريخية».


وأمَّا الثنائية اللسانية فعلَّة فاشية تمنحُ العربية دور الخاسر والإنجليزية (أو الفرنسية) دور الظافر، وهكذا تصبحُ الثنائياتُ اللسانية معطلا يحول دون نهوض برامج تهدف للارتقاء بالعربية تداولا وتنظيرا؛ لأنَّ اللغة الثانية لا تُدرسُ لخدمة المفاهيم العربية بقدر ما تكون وسيلة للطعن في العربية والتعالي عليها.


لقد تمَّ فرض الثنائية في مرحلة تاريخية تعصف بالانكسار والهزيمة، فقد زحفت إبَّان الحكم العثماني حيث برامج التتريك ومحو الهوية العربية وسحق الثقافة العربية، وإبَّان مرحلة الاستعمار الحديث حيث اقترنت العربية بالديني والتراثي


في حين اقترنت الإنجليزية والفرنسية بالتطور والصنائع والعلوم والتقدم المادي والنهوض الحضاري. وحسب نهاد الموسى فإنه لا بدَّ من مراجعة تجربة الثنائية اللسانية القسرية الاستلابية التي أصبحت تتعارض مع أهداف تعلم اللغات الثانية التي تدرُّ على العربية أسباب القوة والمعرفة.


وأمَّا العولمةُ فغدت خطرا داهما يستهدف العربية كما يستهدف اللغات الأخرى، ولعلَّ اقترانَ الإنجليزية بالعولمة بوصفها لغة المشروع الأميركي الإمبراطوري الساعي إلى فرض الهيمنة والتمركز يرشِّحها لتصبحَ لغة عالمية تهدد الثقافات الوطنية حيث الاستلاب والنفي.


والحقَّ أنّ الإعلام العربي يكرِّسُ حالة من الهيام بالإنجليزية إذْ تتطلَّعُ الشبابُ لإجادتها وتعلمها؛ بحثا عما تتوسَّلُ به من برامج تخاطبُ الغرائز وتناغي المخيلة. وهكذا يسقط قطاع واسع من الشباب في فخّ الإنجليزية حيث الانبهار بالإنجليزية الذي يخفي حنينا إلى الرغائب والعوالم المُتخيَّلة. ولعلَّ ثورة الاتصالات التي بلغت أوجها في شبكة الإنترنت تمثل دافعا وعاملا مركزيا لتبني اللغة الإنجليزية في التواصل وبناء المعارف.

د. هيثم سرحان

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
اللسانيات العربية الحديثة - نحو مقاربة إبستمولوجية - إبراهيم براهيمي مكتبة علوم اللغة العربية بصيغ أخرى 4 27-04-2015 02:29 AM
إبيستيمولوجيا اللسانيات في الثقافة العربية الحديثة إبراهيم براهيمي مكتبة علوم اللغة العربية بصيغ أخرى 3 01-12-2012 12:33 AM
كيف نستفيد من اللسانيات الحديثة لخدمة الأمازيغية؟ إبراهيم براهيمي مكتبة علوم اللغة العربية بصيغ أخرى 3 31-10-2012 05:58 PM
إشكالية المنهج في اللسانيات الحديثة إبراهيم براهيمي مكتبة علوم اللغة العربية بصيغ أخرى 9 25-09-2012 07:28 PM
إشكالية المنهج في اللسانيات الحديثة الألسني الجبوري مكتبة علوم اللغة العربية المصورة 5 06-09-2011 07:59 AM


الساعة الآن »10:39 AM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
.Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd