روابط مهمة

استعادة كلمة المرور صفحتنا على الفيس بوك
لأي مشاكل تواجهك .. لاتتردد بالإرسال لنا بالضغط هنا

 

الآن خدمة الـ rss متوفرة بمكتبتناً العربية

 

شريط الإعلانات ||

أهلا وسهلا بكم في منتديات مكتبتنا العربية **** نرجو من الأعضاء الكرام وضع طلبات الكتب في القسم الخاص بها في المنتدى الإداري العام قسم الاستفسارات وطلبات الكتب *** لا يسمح بوضع الإعلانات في المكتبة، وسنضطر لحذف الموضوع وحظر صاحبه مع الشكر ***
Loading

 


   
 
العودة   منتديات مكتبتنا العربية > المكتبات الشاملة والمتكاملة والمعارف العامة والدوريات > قسم المكتبات المتكاملة
 
 

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-12-2008, 07:44 PM   #1
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي المكتبة الشاملة لتاريخ المماليك

دولة المماليك
قيام دولة المماليك في مصر والشام

(648-923هـ/1250-1517م)


من هم المماليك؟ وما موطنهم الأصلي؟ وكيف وصلوا إلى الحكم؟ وما دورهم في حماية العالم الإسلامي ؟

المصدر : ( اسلام أون لاين بتصرف )

أصل المماليك :

إنهم خليط من الأتراك والروم والأوربيين والشراكسة، جلبهم الحكام ليستعينوا بهم وكان كل حاكم يتخذ منهم قوة تسانده، وتدعم الأمن والاستقرار في إمارته أو مملكته
و يرجع ظهور المماليك في العالم الإسلامي إلى ما قبل دولتهم في مصر والشام بأمد بعيد .
فقد استخدمهم الخلفاء العباسيون الأوائل، واعتمدوا عليهم في توطيد دولتهم، واستعانوا بهم في الجيش والإدارة، ولعلَّ الخليفة المأمون العباسي (198-218هـ= 813-833م) هو أول من استعان بهم، ثم استكثر منهم الخليفة المعتصم (218-227هـ= 833-843م)، وشكّل فرقا عسكرية من الأتراك، وكان يُعنى بشرائهم صغارا ويستجلبهم من سمرقند وفرغانة والسند، وغيرها من أقاليم ما وراء النهر، حتى بلغ عددهم بضعة عشر ألفا، فلمّا ضاقت بهم بغداد، وزاحموا الناس في الطرقات نقلهم المعتصم معه إلى "سامراء" عاصمته الجديدة التي بناها لتكون حاضرة لملكه.
ولم يلبث أن شاع استخدام المماليك في كثير من أجزاء العالم الإسلامي، وكانت مصر ممن انتهجت هذا النهج، فأكثر "أحمد بن طولون" الذي تولَّى حكم مصر سنة 254هـ = 868م من شراء المماليك الديالمة، سكان بحر قزوين حتى بلغ عددهم أكثر من 24 ألفا، والتزم الإخشيديون سُنة أسلافهم الطولونيين في جلب المماليك الأتراك والاستعانة بهم في الجيش .
وممن عمل على جلبهم والاستعانة بهم أيضا الأيوبيون، وبخاصة في عصورهم المتأخرة لما أصابهم الضعف واحتاجوا إلى الرجال. لقد كانوا يُباعون للملوك والأمراء، ثم يُدَرَّبون على الطاعة والإخلاص والولاء.
وفي الهند قامت لهم دولة قبل أن تقوم في مصر بعد أن نجح "قطب الدين أيبك" في إنشاء دولة عُرفت باسم دولة "الملوك المماليك"، وظلَّت دولتهم قائمة مدة 84 عاما .

لكن بقي أن نذكرأن مصر شهدت نوعين من هؤلاء المماليك :

1- المماليك البحرية وهم الذين أسكنهم الملك الصالح الأيوبي قلعة في جزيرة الروضة، ونسبوا إلى بحر النيل، أو سمّوا بذلك لأنهم قدموا من وراء البحار، وهؤلاء حكموا مصر من سنة (648-784هـ/ 1250-1382م) وتداول عرش مصر في عهدهم أربعة وعشرون سلطانًا .

2- أما النوع الثاني فهم المماليك البرُجية أو الجراكسة، وسُمّوا بذلك لأن السلطان قلاوون أسكنهم أبراح قلعة الجبل، ولأن الجراكسة كانوا أكثر عددًا، وهؤلاء حكموا مصر من سنة (784-923هـ/ 1382-1517م) وهم ثلاثة وعشرون سلطانًا.

وقد مر معنا في البداية أن حكم المماليك الفعلي لدولة المماليك بدء على يد شجرة الدر،ثم كانت النهاية على يد العثمانيين عند مرج دابق والريدانية (حي العباسية) سنة 923هـ، وكانت الغلبة للعثمانيين الذين آلت إليهم ممتلكات المماليك ليبدءوا عهدًا جديدًا.
الدولة الغورية سنة 602هـ = 689م.

الصليبيون في مصر


نجح الصليبيون في حملتهم السابعة بقيادة لويس التاسع في الاستيلاء على مدينة "دمياط" في (20 من صفر 6447هـ = 4 من يونيو 1249م)، واتخاذها قاعدة لمواصلة زحفهم نحو القاهرة، ونتيجة لذلك اضطر سلطان مصر ( الأيوبي ) " الملك الصالح أيوب" إلى نقل معسكره إلى المنصورة، ورابطت سفنه في النيل تجاه المدينة، واستقبلت المدينة أفواجا من المجاهدين الذين زحفوا إليها من أماكن مختلفة من العالم الإسلامي؛ مشاركة لإخوانهم المصريين في جهادهم ضد الصليبيين.

لم يهنأ الصليبيون باستيلائهم على دمياط، فقد اشتدت العمليات الفدائية، والحرب الخاطفة، ونجحت البحرية المصرية في حصار قوات الحملة، وتدمير خطوط إمدادها في فرع دمياط. واستمر الحال على ذلك المنوال ستة أشهر منذ أن سقطت دمياط، ولويس التاسع ينتظر قدوم أخيه الكونت "دي بواتيه"، فلما حضر تحركت الحملة الصليبية صوب القاهرة، فخرجت قواتهم من دمياط يوم السبت الموافق (12 من شعبان 647هـ = 20 من نوفمبر 1249م).

الصالح أيوب والمماليك و نهاية الدولة الأيوبية :

وقد برز هؤلاء المماليك البحرية وتعاظم شأنهم في خضم أحداث الحملة الصليبية السابعة التي مُنيت بهزيمة بالغة سنة 648هـ = 1250م، وانتهت بأسر الملك "لويس التاسع" قائد الحملة في المنصورة، وتبدد قواته بين القتل والأسر.
تُوفي الصالح أيوب في أثناء المعركة في ليلة النصف من شعبان 647هـ فقامت زوجته شجرة الدر بترتيب شئون الدولة وإدارة شئون الجيش، وأخفت نبأ موت السلطان، .

بداية حكم المماليك البحرية

شجرة الدر في الحكم

ويذكر التاريخ أن شجرة الدر وقفت موقفًا رائعًا، تعالت فيه على أحزانها، وقدمت المصالح العليا للبلاد، وأدركت خطورة الموقف العصيب، فأخفت خبر موته، وأمرت بحمل جثته سرًا في سفينة إلى قلعة الروضة بالقاهرة، وأمرت الأطباء أن يدخلوا كل يوم إلى حجرة السلطان كعادتهم، وكانت تُدخل الأدوية والطعام غرفته كما لو كان حيًا، واستمرت الأوراق الرسمية تخرج كل يوم وعليها علامة السلطان.

وتولت شجرة الدر ترتيب أمور الدولة، وإدارة شئون الجيش في ميدان القتال، وعهدت للأمير "فخر الدين" بقيادة الجيش، وفي الوقت نفسه أرسلت إلى توران شاه ابن الصالح أيوب تحثه على القدوم ومغادرة حصن كيفا إلى مصر، ليتولى السلطنة بعد أبيه. وفي الفترة ما بين موت السلطان الصالح أيوب، ومجيء ابنه توران شاه في (23 من ذي القعدة 648هـ – 27 من فبراير 1250م)، وهي فترة تزيد عن ثلاثة أشهر، نجحت شجرة الدر في مهارة فائقة أن تمسك بزمام الأمور، وتقود دفة البلاد وسط الأمواج المتلاطمة التي كادت تعصف بها، ونجح الجيش المصري في رد العدوان الصليبي، وإلحاق خسائر فادحة بالصليبيين، وحفظت السلطنة حتى تسلمها توران شاه الذي قاد البلاد إلى النصر، وقد سبق تفصيل ذلك في اليوم الثامن والعشرين من المحرم.

"وشجرة الدر" من أصل تركي وقيل أرمينية، وكانت جارية اشتراها السلطان الصالح أيوب، وحظيت عنده بمكانة عالية حتى أعتقها وتزوجها وأنجبت منه ولدًا اسمه خليل، توفي في صفر، وفي (2 من صفر 648هـ – مايو 1250م). أخذت البيعة للسلطانة الجديدة، ونقش اسمها على السكة (النقود) بالعبارة الآتية "المستعصية الصالحية ملكة المسلمين والدة خليل أمير المؤمنين".

المماليك يتخلصون من توران شاه

بعد النصر تنكر السلطان الجديد لشجرة الدر، وبدلاً من أن يحفظ لها جميلها بعث يتهددها ويطالبها بمال أبيه، فكانت تجيبه بأنها أنفقته في شئون الحرب، وتدبير أمور الدولة .
ولم يكتف توران شاه بذلك، بل امتد حنقه وضيقه ليشمل أمراء المماليك، أصحاب الفضل الأول في تحقيق النصر العظيم، وإلحاق الهزيمة بالحملة الصليبية السابعة، وبدأ يفكر في التخلص منهم، غير أنهم كانوا أسبق منه في الحركة وأسرع منه في الإعداد، فتخلصوا منه بالقتل.

ولم تكن شجرة الدر أول امرأة تحكم في العالم الإسلامي، فقد سبق أن تولت "رضية الدين" سلطنة دلهي، واستمر حكمها أربع سنوات (634-638هـ/1236-1240م)، في الرابع والعشرين من ربيع الأول.

غير أن الظروف لم تكن مواتية لأن تستمر شجرة الدر في الحكم طويلاً، على الرغم مما أبدته من مهارة وحزم في إدارة شئون الدولة، وتقربها إلى العامة، وإغداقها الأموال والإقطاعات على كبار الأمراء، فلقيت معارضة شديدة داخل البلاد وخارجها، وخرج المصريون في مظاهرات غاضبة تستنكر جلوس امرأة على عرش البلاد
كما عارض العلماء ولاية المرأة الحكم، وقاد هذه المعارضة " العز بن عبد السلام"؛ لمخالفة جلوسها على العرش للشرع .
وفي الوقت نفسه ثارت ثائرة الأيوبيين في الشام لمقتل توران شاه، واغتصاب المماليك للحكم بجلوس شجرة الدر على سُدَّة الحكم
كما رفضت الخلافة العباسية في بغداد أن تقر صنيع المماليك، فكتب الخليفة إليهم: " إن كانت الرجال قد عدمت عندكم، فأعلمونا حتى نسير إليكم رجلاً ".

تنازل شجرة الدر وولاية عز الدين أيبك

لم تجد شجرة الدر بُدا من أن تتنازل عن الحكم للأمير "عز الدين أيبك" أتابك العسكر الذي تزوجته وتلقب بالملك المعز، وكانت المدة التي قضتها شجرة الدر على عرش البلاد 80 يوما .

وإذا كانت شجرة الدر قد تنازلت عن الحكم والسلطان رسميًا، وانزوت في بيت زوجها، فإنها مارسته بمشاركة زوجها مسئولية الحكم، وخضع لسيطرتها، فأرغمته على هجر زوجته الأولى أم ولده عليّ، وحرّمت عليه زيارتها هي وابنها، وبلغ من سيطرتها على أمور السلطان، أن قال المؤرخ الكبير " ابن تغري بردي ": " إنها كانت مستولية على أيبك في جميع أحواله، ليس له معها كلام ".

وفاة شجرة الدر
غير أنه انقلب عليها بعدما أحكم قبضته على الحكم في البلاد، وتخلص من منافسيه في الداخل ومناوئيه من الأيوبيين في الخارج، وتمرس بإدارة شئون البلاد، وبدأ في اتخاذ خطوات للزواج من ابنة " بدر الدين لؤلؤ " صاحب الموصل، فغضبت شجرة الدر لذلك؛ وأسرعت في تدبير مؤامرتها للتخلص من أيبك؛ فأرسلت إليه تسترضيه وتتلطف معه، وتطلب عفوه، فانخدع أيبك لحيلتها، واستجاب لدعوتها، وذهب إلى القلعة، حيث لقي حتفه هناك في (23 من ربيع الأول 655هـ- 1257م).
أشاعت شجرة الدر أن المعز أيبك قد مات فجأة بالليل، ولكن مماليك أيبك لم يصدقوها؛ فقبضوا عليها، وحملوها إلى امرأة عز الدين أيبك التي أمرت جواريها بقتلها بعد أيام قليلة، وألقوا بها من فوق سور القلعة، ودُفنت بعد عدة أيام، وهكذا انتهت حياتها على هذا النحو بعد أن كانت ملء الأسماع والأبصار، وقد أثنى عليها المؤرخون المعاصرون لدولة المماليك، فيقول "ابن تغري بردي" عنها: "وكانت خيّرة دَيِّنة، رئيسة عظيمة في النفوس، ولها مآثر وأوقاف على وجوه البر، معروفة بها…".

فضل المماليك :
إنها أسئلة تخطر بالبال حين يذكر أولئك الرجال الذين حكموا مصر والشام، وكان لهم شأنهم في موقعة "عين جالوت"، ومازال العالم كله يذكر فضلهم في أول هزيمة أصابت المغول .
إن المؤرخين جميعًا يعتبرون انتصار المماليك انتصارًا عالميّا؛ فقد عجزت الدولة الخُوارزمية، والدولة العباسية عن مقاومة المغول أو مدافعتهم، وبعد أن انهارت القوى المسيحية أمام الزحف المغولي على أجزاء من "روسيا" و"بولندا" و"المجر" الحالية! لقد كانت "موقعة عين جالوت" أول صدمة في الشرق لجيوش المغول ورؤسائهم الذين خُيّل لمعاصريهم أنهم قوم لا يُغلَبون، فجاءت هذه الواقعة لتقول للدنيا لا غالب إلا الله، وأن فوق كل قوي من هو أقوى منه، وأن النصر من عند الله ينصر من يشاء .

ومن هنا كسبت سلطنة المماليك مركز الصدارة بين سلاطين المسلمين، كما استقامت لمصر زعامة جديدة في العالم الإسلامي.

أساس إختيار السلطان عند المماليك
لم يأخذ المماليك بمبدأ وراثة العرش، وإنما كان الطريق مفتوحًا أمام من أبدي شجاعة وإقدامًا ومقدرة. هذه هي المؤهلات في دولة المماليك التي قامت على أنقاض دولة الأيوبيين، وبعد مقتل توران شاه آخر سلاطين الأيوبيين بمصر .

الماليك و التصدي للمغول :

المغول يزحفون.. الخطر قادم فلتتوقف الخلافات بين المسلمين، ولتتوحد القوى في مواجهة هذا العدو!
لقد استولى المغول علىالأراضي الإسلامية التابعة لخوارزم شاه، ثم واصلوا سيرهم -كما عرفت من قبل- مهددين العراق حتى أسقطوا الخلافة العباسية.
كانت مصر في ذاك الوقت يحكمها علي بن أيبك الذي كان في الخامسة عشرة، والذي تولى مصر بعد وفاة أبيه المعز أيبك، وكان ضعيفًا لا حول له في هذه الظروف الصعبة. وراحت مصر تتطلع إلى مملوك قوي يحمي حماها، ويصون أرضها. لقد سقطت الخلافة العباسية، واستولى التتار على بغداد وبقية مدن العراق، ثم اتجهوا نحو بلاد الشام التي كانت مقسَّمة إلى إمارات يحكمها أمراء أيوبيون، وتمكن التتار من الاستيلاء على حلب سنة 657هـ/1277م.

سيف الدين قطز :

وفي هذه اللحظات التاريخية ظهر "سيف الدين قطز" وقد تولى حكم مصر، وقال قولته المشهورة : لابد من سلطان قاهر يقاتل عن المسلمين عدوهم .
ووصلت إلى مصر صرخات أهل الشام، واستغاثات أمرائهم من الأيوبيين: أن تحركوا وأعملوا على إنقاذنا، لقد قتلوا العباد، وخربوا البلاد، وأسروا النساء والأطفال، وأصبحت مصر هي الأمل بعدما ضاع الأمل في الخلافة، وفي أمراء الشام. خرج "سيف الدين قطز" في عساكره، حتى انتهي إلى الشام .

عين جالوت :

وكان اللقاء عظيمًا عند "عين جالوت" في الخامس والعشرين من رمضان الذي وافق يوم جمعة. ولأول مرة يلقى المغول من يصدهم ويهزمهم هزيمة ساحقة، وكان النصر لراية الإسلام. وكانت صيحة واحدة صدق بها المسلمون ربهم "وا إسلاماه"، وفي يوم واحد، انقلبت الأوضاع، وأذن الله بنصره بعد عصر طويل من الذل والمهانة، وبعد جبال الأشلاء وأنهار الدماء التي غرق فيها المسلمون .

عزة بعد ذل :

ولكي تدرك مدى الضعف الذي كان عليه المسلمون قبل أن يعودوا إلى ربهم، فاعلم أن التتري كان يلقى المسلم في بغداد وليس معه سيف، فيقول للمسلم: قف مكانك حتى أحضر السيف لأقتلك. فيبقى المسلم جامدًا ذليلا في مكانه حتى يأتيه التتري بالسيف فيقتله به!
لقد قاتل سيف الدين قطز قتالا عظيمًا، وقاتل معه الأمراء المماليك حتى النصر .
ووقف قطز يوم "عين جالوت" على رجليه تاركًا جواده، وهو يقول لمن راح يلومه على ذلك خائفًا عليه: إنني كنت أفكر في الجنة، وأما الإسلام فله رب لا يضيعه ! لقد قام قطز بنفس الدور الذي قام به صلاح الدين.. عرف الحقيقة، وأعلنها على الناس :
لقد انهزمتم أمام التتار لتهاونكم في أمر دينكم، فاستمسكوا بهذا الدين، والله منفذ وعده الذي وعد : ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُون) [النور:55].

الظاهر بيبرس :

ولكنه لقي مصرعه وهو في طريق العودة بعد النصر!
ويتولى الأمر من بعده " الظاهر بيبرس البندقداري " ، يتولى سلطنة مصر، والشام، ويبعث بإحضار أحد العباسيين إلى مصر ويعينه خليفة للمسلمين، وهو المستنصر بالله، وقد تولى بعد مقتله الحاكم بأمر الله الخلافة بمصر، وأُطلق عليه أمير المؤمنين، وكان يدعي له على المنابر، أما الأمر والنهي فهو للمماليك حتى سقطت الخلافة، وانتقلت من العباسيين إلى العثمانيين .

المماليك و قتال الصليبيين

وإذا كان التاريخ قد سجل للمماليك في حرب المغول بطولة رائعة، فقد سجل لهم قبل سنة 648هـ/ 1250م بسالتهم وإقدامهم في قتال الصليبيين عند "المنصورة" وعند "فارسكور" بقيادة الظاهر بيبرس.
إن الظاهر بيبرس لم يترك سنة في فترة ولايته دون أن يغزو الصليبيين ويحقق انتصارات عليهم. لقد استرد "الكرك" سنة 661هـ/ 1263م، و"قَيْسَارِيَّة" سنة 663هـ/ 1265م، وكثيرًا من البلاد التي استولى عليها الصليبيون مثل "صفد"، و"يافا"، و"أنطاكية" سنة 666هـ/ 1268م. لقد وقف بيبرس للتتار وللصليبيين معًا بعد أن تحالفت قوى التتار والصليبيين ضد المسلمين. وكان لهما بالمرصاد، وأسس دولة المماليك تأسيسًا قويّا، وعندما لقي ربه سنة 676هـ/ 1278م، استمر الملْك في ذريته حتى سنة 678هـ/ 1279م .

الملك الأشرف خليل و إسدال الستار على الصراع الصليبي

ومرت سنوات قبل أن يتولى الملك "الأشرف خليل" أمر البلاد بعد وفاة والده قلاوون سنة 690هـ/ 1281م، وفيها أسدل الستار على الصراع الصليبي مع المسلمين في العصور الوسطى .
لقد فتحت "عكا" وبقية مدن الساحل في هذه السنة، وهرب الصليبيون إلى "قبرص" التي أصبحت ملجأ لهم في الشرق، وهكذا قطع الله دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين .

لقد حُلّت العقدة التي سادت الناس جميعًا كما سادتهم قديمًا عن عدم إمكان هزيمة الجيوش المغولية مهما كانت أعدادها، وكسبت سلطنة المماليك مركز الصدارة بين سلاطين المسلمين، كما استقامت لمصر زعامة جديدة في العالم الإسلامي .

غزو جديد للصليبيين :

ويستمر عهد المماليك البحرية حتى سنة 784هـ/1382م، وكان عهد استقرار ورخاء، ولكن بوفاة الناصر محمد بن قلاوون سنة 741هـ/ 1341م، اضطربت البلاد المملوكية مما شجع الصليبيين على غزو مصر سنة 767هـ/ 1366م، من جزيرة "قبرص" حتى سقطت الإسكندرية في أيديهم بعد أن ساءت أحوال البلاد لعدم وجود رجل قوي على رأس المماليك بعد الناصر قلاوون، وسقط كثير من الشهداء على أيدي الصليبيين الذين اعتدوا على البنات والنساء .

بداية عهد المماليك البرجية ( الجراكسة )


ولكن يشاء الله أن يبدأ عهد جديد على " المماليك البرجية " يعيد للمسلمين مجدهم، ويرفع راية الإسلام من جديد على ربوع الوادي .

أصل المماليك البرجية : -

فقد رأى السلطان المنصور قلاوون أن تكون له فرقة جديدة من جنس جديد غير المماليك الموجودين بعصره يعتمد عليهما ضد منافسيه من كبار الأمراء وتكون سندا له و لأولاده من بعده فأعرض عن شراء المماليك الأتراك والتتار والتركمان وأقبل على شراء المماليك الجراكسة الذين ينتمون إلى بلاد الكرج ( جورجيا ) وهى البلاد الواقعة بين بحر قزوين والبحر الأسود
وبعد وفاة قلاوون حرص أبنائه وأحفاده على اتباع سياسته من الإكثار من هؤلاء المماليك ، وقد عرف المماليك الجراكسة أيضا باسم المماليك البرجية وذلك أن المنصور قلاوون فرض فى أول الأمر عليهم أن يمكثوا بأبراج القلعة حتي لا يختلطوا بغيرهم من طوائف المماليك وبالأهالي ، وبمرور الزمن سمح لهم الأشرف خليل من النزول من القلعة بالنهار على أن يعودوا إليها قبل المغرب للمبيت وبذلك استطاع المماليك البرجية الوقوف على أحوال البلاد الداخلية وهكذا استطاع المماليك البرجية بمرور الزمن أن يكونوا منافسا قويا للمماليك البحرية .

وقد بدأ عصر المماليك البرجية بالأمير برقوق الذى اشتراه الأمير " يلبغا الخاصكي " ثم أعتقه فصار من جملة اليلبغاوية وقد ظل يرتقي بفضل طموحه وذكائه إلى أن وصل إلى تقدمة ألف ثم ولي منصب أتابك العسكر سنة 780 هـ / 1378م ثم أعلن نفسه سلطانا سنة 787 هـ / 1385م .
لقد بدأ عهد المماليك البرجية بالظاهر برقوق سنة 784هـ/ 1382م، وانتهى بالأشرف قنصوه الغوري الذي قتل في مرج دابق على يد العثمانيين سنة 922هـ/ 1516م.
ولا ننسى للمماليك بصفة عامة دفاعهم عن الإسلام وأهله ودياره ضد التتار، فلقد أبلوا بلاء حسنًا، وكانوا خير عَونْ للإسلام والمسلمين في كل فترة من فترات تاريخهم .

حضارة المماليك :

ولقد اهتم المماليك بالأوضاع الحضارية من بناء للمدارس والمساجد والعمائر، حتى يعد عصرهم من أزهى العصور في العمارة، فقد كان للمماليك إسهام رائع في مجال العمارة، فقد أصبح فن العمارة على أيديهم إسلاميًا يستقي قواعده من مبادئ الإسلام وأصوله، ففن بناء البيوت مثلا على عهدهم انطلق من مبدأ منع الاختلاط والغيرة على النساء، فتبني البيوت الطابق الأول للرجال ويسمى"السلاملك" والسفلي للنساء ويسمى "الحرملك" ومدخل البيت ينحرف غربًا نحو دهليز ومنه إلى حجرة الضيوف، حتى لا يرى الدَّاخِل مَنْ في وسط البيت، وكانت هناك مداخل خاصة بالنساء فقط، وكانت شبابيك البيوت مرتفعة بحيث لا يرى السائر في الطريق ولو كان راكبًا من بداخل البيت، وكانت هذه الشبابيك عبارة عن خشب مثقوب يسمح بدخول الضوء والهواء، ويسمح لمن بداخل البيت برؤية من بالخارج بحيث لا يري من بالخارج من بداخل الحجرات .
كما كانوا يجعلون أماكن خاصة في الدور السفلي للدواب والمواشي، وحجرات خاصة للمطابخ، وهم الذين ابتكروا نظام دولاب الحائط الذي يوضع فيه الأطباق الخزفية، وعنهم أخذ هذا النظام.
وكان لهم اهتمامهم بالزراعة والصناعة، إلى جانب تأليف الموسوعات العلمية والأدبية، ومن هذه الموسوعات التي ازدهرت في عهدهم "صبح الأعشى في صناعة الإنشا" للقلقشندي، و"نهاية الأرب في فنون الأدب" للنويري .
كما ازدهرت في عهدهم التآليف التاريخية، مثل المواعظ والاعتبار بذكر الخطط والآثار للمقريزي، وكافة مؤلفاته، ومؤلفات ابن تغري بردي وغيرهما .
المماليك الجراكســة ( 748 - 923 هـ / 1382 - 1517 م )
وقد ظل عصر المماليك الجراكسة أكثر من مائة وأربعة وثلاثين سنة ( 784 - 923 هـ / 1382 - 1517 م ) تعاقب على عرش السلطنة ثلاثة وعشرون سلطان منهم تسعة حكموا مائة وثلاثة سنوات ارتبط بهم تاريخ دولة المماليك الجراكسة وهم الظاهر برقوق ، وفرج بن برقوق ، والمؤيد شيخ ، الأشرف برسباي ، الظاهر جقمق ، والأشرف إينال ، وخشقدم ، الأشرف قايتباى ، وقانصوه الغوري ، بينما حكم أربعة عشر سلطانا لمدة تسع سنوات فقط ، وقد امتاز عصر السلاطين العظام التسع السابقين بمهارتهم الحربية كما امتاز عصرهم بحبهم للأدب ومجالس العلم كما امتاز هذا العصر بإقامة العديد من الأثار والمؤسسات الخيرية من مدارس ومساجد وأسبلة وبيمارستانات .

إلا إن الأمور لم تلبث أن سائت أحول البلاد فى أواخر عصر السلطان قايتباي بسبب كثرة الأعباء المالية وانتشار مرض الطاعون بدولة المماليك كلها سنة 897 هـ / 1492م ووفاة السلطان قايتباي سنة 901 هـ / 1496 م ، ثم بدأ أمراء المماليك التنازع على الحكم وقتل بعضهم البعض إلى أن عين الأشرف قانصوه الغوري 906 هـ / 1501م فى الحكم فاستطاع أن يعمل بسرعة على إعادة الأمن والاستقرار إلى الدولة ثم اتجه إلى إصلاح الأزمة المالية التى مرت بالبلاد وقام بتشييد العديد من المباني والوكالات والربوع كما عني بتحصين الإسكندرية ورشيد.

ثم حدث بعد ذلك أن واجهت مصر أكبر عقبتين لها الأول وهو اكتشاف البرتغاليين لطريق رأس الرجاء الصالح سنة 892 هـ / 1487م وأعقب ذلك تمكن " فاسكو دي جاما " من الوصول إلى الهند عن طريق الدوران حول أفريقيا سنة 904 هـ / 1498 م وبذلك حول طريق التجارة العالمي من البحر الأحمر ومصر فلم تعد مصر محل الوساطة التجارية بين الشرق والغرب وبذلك فقدت سلطنة المماليك المورد الرئيسي لثروتها ومن ثم بدأت فى الذبول السريع .

العثمانين والقضاء على دولة المماليك

ثم ازداد الأمر سوءا بظهور الخطر الثاني الذى واجه سلطنة المماليك وهو اشتداد خطر العثمانيين الذين استطاعوا محاربة المماليك وقتل الأشرف قانصوه الغورى فى معركة مرج دابق بعد خيانة الأمير خاير بك له ، ثم اختير طومان باى سلطانا سنة 922 هـ / 1516م وكان أخر سلاطين المماليك فى مصر حيث استطاع العثمانيون بقيادة سليم الأول الدخول إلى مصر والاستيلاء عليها وبذلك بدأ حكم الدولة العثمانية سنة 1517م .
وبذلك طويت صفحة خالدة لهؤلاء المماليك الذي حمو العالم الاسلامي لأكثر من قرنين و كان لهم الفضل بعد الله في وقف الزحف المغولي وإنهاء الحملات الصليبيية التي بأدها صلاح الدين وأسدل الستار عليها الأشرف خليل رحمه الله بطرهم من آخر أراضي المسلمين في ساحل فلسطين .

==============================




خريطة توضح المناطق التي حكمها المماليك

وفي المشاركات التالية نبدء بعون الله بارفاق روابط الكتب المتوفرة لدينا أو التي تمكنا من جمعها من مواقع مختلفة دعما للموضوع .
ونرجو من الاخوة المشاركة فيه لإثراء هذه المكتبة التي تتناول حقبة هامة من حقب التاريخ الاسلامي

__________________

آخر تعديل بواسطة أبو يوسف ، 21-12-2008 الساعة 06:37 AM
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 07:49 PM   #2
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي دراسات في تاريخ الأيوبيين والمماليك

دراسات في تاريخ الأيوبيين والمماليك


د. حمدي عبدالمنعم محمد حسين


دار المعرفة الجامعية الاسكندرية 2000م


http://www.archive.org/download/tar33/310.pdf

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 07:50 PM   #3
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي حملات الغزو المغولي للشرق

حملات الغزو المغولي للشرق
كما عاشها العلامة أبي الحديد المدائني

ترجمة : د. مختار جبلي

دار لامارتون باريس 1995

http://www.archive.org/download/tar32/304.pdf

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 07:53 PM   #4
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي تاريخ الملك الظاهر

تاريخ الملك الظاهر

لعز الدين محمد بن علي بن شداد

اعتناء أحمد حطيط

منشورات النشرات الاسلامية ( اسهها هليموت رايتر )
لجميعة المستشرقين الألمانية ( إشطفان فيلد و غرنوت روتر )

الجزء 31

الناشر : فرانز شتينر بفينبادن 1403 -1983
والمعهد الألماني للابحالاث الشرقية بيروت



http://www.archive.org/download/tar34/327.pdf

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 07:54 PM   #5
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي الناصر محمد بن قلاوون

الكتاب : الناصر محمد بن قلاوون


المؤلف : أسامة حسين

الناشر : دار الأمل القاهرة 1418 -1997

الرابط

http://www.4shared.com/file/75782534/a4f04208/___.html
__________________

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 07:56 PM   #6
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي سيرة الظاهر بيبرس

سيرة الظاهر بيبرس

عدد المجلدات 5

في ملف مضغوط


http://www.4shared.com/account/file/63224332/d97278e5/___-__5_.html
__________________

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 08:00 PM   #7
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي حياة الملك المظفر قظز قاهر التتار وبطل عين جالوت

االكتاب : حياة الملك المظفر قظز قاهر التتار وبطل عين جالوت

المؤلف : محمود شلبي

الناشر : دار الجيل


http://www.4shared.com/file/74082874/73362f53/________.html

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 08:01 PM   #8
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي حياة الملك الظاهر بيرس الأسد الضاري

الكتاب : حياة الملك الظاهر بيرس الأسد الضاري

قاهر التتار و مدمر الصليبين


المؤلف : محمود شلبي

الناشر : دار الجيل


http://www.4shared.com/file/74080744/f94ef326/__________.html

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 08:02 PM   #9
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي حياة شجرة الدر

الكتاب : حياة شجرة الدر


المؤلف : محمود شلبي

الناشر : دار الجيل بيروت


الرابط

التحميل من هنــــــــــــــا

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 08:19 PM   #10
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي السلطة والمجتمع في سلطنة المماليك

الكتاب : السلطة والمجتمع في سلطنة المماليك

فترة حكم سلاطين المماليك البحرية 661 هـ - 784 هـ ( 1262 م - 1382 م )


التأليف : أ.د . حياة ناصر الحجي

الناشر : جامعة الكويت 1997


http://www.archive.org/download/tar29/268.pdf

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 08:20 PM   #11
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي عصر سلاطين المماليك

الكتاب : عصر سلاطين المماليك

المؤلف : د. قاسم عبده قاسم

الناشر : دار الشروق القاهرة 1414 - 1993

الرابط


http://www.4shared.com/file/75334817/ce3dceb8/___online.html

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 08:21 PM   #12
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي تاريخ دولة المماليك في مصر

الكتاب تاريخ دولة المماليك في مصر


المؤلف : السير وليم موير

مكتبة مدبولي القاهرة 1415 - 1995 م

الرابط

http://www.archive.org/download/tar25/231.pdf
__________________

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 08:25 PM   #13
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رحيل الصليبيين عن الشرق في العصور الوسطى

رحيل الصليبيين عن الشرق في العصور الوسطى


د. سعدون عباس نصر الله

الناشر : دار النهضة العربية بيروت 1416 - 1995


http://www.archive.org/download/tar25/236.pdf

__________________

آخر تعديل بواسطة أبو ذر الفاضلي ، 22-12-2008 الساعة 02:48 PM
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 08:28 PM   #14
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي تاريخ مختصر الدول

العنوان: تاريخ مختصر الدول

المؤلف: غوريغوريوس بن أهرون المعروف بابن العبري (1226 - 1286م)


المحقق: أنطون صالحاني اليسوعي

الناشر: دار الرائد اللبناني


الطبعة: الثانية - 1415هـ / 1994م


http://www.archive.org/download/tar29/273.pdf

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 08:40 PM   #15
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي أخبار الدول و آثار الأول في التاريخ


الكتاب : أخبار الدول و آثار الأول في التاريخ

المؤلف : أحمد بن يوسف القرماني

الناشر : عالم الكتب القاهرة

الجزء : الثاني

الرابط


http://www.4shared.com/file/76871794/dc0ee9b/__2.html

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 08:41 PM   #16
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 74,133
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: المكتبة الشاملة لتاريخ المماليك

جهد رائع ، ومقدمة رائعة .
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

__________________
اللهم ارحم أبا يوسف واغفر له
أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 09:08 PM   #17
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي صور من الحضارة العربية الإٍسلامية في سلطنة المماليك

الكتاب : صور من الحضارة العربية الإٍسلامية في سلطنة المماليك

المؤلفة : د. حياة نصر الحجي

الناشر : دار القلم الكويا 1412 - 1992

الرابط

التحميل من هنـــــــــــــــــا

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 09:17 PM   #18
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي السلطان المنصور قلاوون

السلطان المنصور قلاوون ـ تاريخ ـ أحوال مصر في عهده ـ منشآته المعمارية



من مشاركة شيخنا أبي ذر جزاه الله خيرا


http://www.4shared.com/file/59729654/e8d8a97e/____________.html?s=1

__________________

آخر تعديل بواسطة أبو ذر الفاضلي ، 20-12-2008 الساعة 09:41 PM
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 09:18 PM   #19
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي تاريخ مصر الى الفتح العثماني

تاريخ مصر الى الفتح العثماني

http://www.liillas.com/up2//uploads/files/liilas_7642ff3b5a.pdf

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 09:20 PM   #20
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي القدس في العصر المملوكي

القدس في العصر المملوكي

دكتور علي السيد علي


http://www.liillas.com/up2//uploads/files/liilas_9d7d40be48.pdf

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 09:32 PM   #21
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي عصر سلاطين المماليك

عصر سلاطين المماليك


http://www.4shared.com/file/55886192/8c648594/

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 09:34 PM   #22
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي النجوم الزاهرة في ملوك مصر و القاهرة

النجوم الزاهرة في ملوك مصر و القاهرة






http://www.4shared.com/file/55576420/b99b7b97/


__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 09:42 PM   #23
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي المنهل الصافي والمستوفى بعد الوافي

اسم الكتاب : المنهل الصافي والمستوفى بعد الوافي

المؤلف : يوسف بن تغري بردي الأتابكي جمال الدين ابو المحاسن ( ت 874 هـ)


الناشر : الهيئة المصرية العامة للكتاب 1984 م

عدد الأجزاء 7

صفحة الكتاب على أرشيف

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 09:50 PM   #24
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة

النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة

يوسف بن تغري بردي الأتابكي جمال الدين أبو المحاسن

قدم له وعلق عليه : محمد حسين شمس الدين

الناشر : دار الكتب العلمية بيروت لبنان

الطبعة الأولى 1413 هـ - 1992 م

عدد الأجزاء : 16 مجلد

من مرفوعات الأخ المطلبي جزاه الله خير

الروابط


http://www.archive.org/download/nzmmc/nzmmc00.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc/nzmmc01.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc/nzmmc01p.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc/nzmmc02.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc/nzmmc03.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc/nzmmc04.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc/nzmmc05.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc/nzmmc06.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc/nzmmc07.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc/nzmmc08.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc2/nzmmc09.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc2/nzmmc10.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc2/nzmmc11.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc2/nzmmc12.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc2/nzmmc13.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc2/nzmmc14.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc2/nzmmc15.pdf
http://www.archive.org/download/nzmmc2/nzmmc16.pdf

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-12-2008, 09:52 PM   #25
أبو يوسف
عفا الله عنه
 
الصورة الرمزية أبو يوسف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 33,995
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي مورد اللطافة فيمن ولي السلطنة والخلافة

- العنوان: مورد اللطافة فيمن ولي السلطنة والخلافة

- المؤلف: أبو المحاسن يوسف بن تغري بردي الأتابكي (813 - 874هـ)

- المحقق: نبيل محمد عبد العزيز أحمد

- الناشر: دار الكتب المصرية

- الطبعة: 1997م

حمل من هنـــــــــــا

أو هنـــــــــــــــا

__________________
أبو يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
المكتبة الشاملة 16000 كتاب مسلم وجيه قسم المكتبات المتكاملة 12 20-08-2013 02:01 PM
المكتبة الشاملة في 5 دقائق أبو ذر الفاضلي كتب متنوعة للشاملة 13 31-07-2012 08:33 PM
المكتبة الشاملة - النسخة المكية عبر التورنت torrent الطارق قسم المكتبات المتكاملة 2 27-06-2012 04:22 PM
المكتبة المدرسية الشاملة مركز مصادر التعلم أم يوسف 5 كتب البحث العلمي والمعلومات والمخطوطات المصورة 2 07-05-2011 03:12 AM


الساعة الآن »06:47 PM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
.Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd