روابط مهمة

استعادة كلمة المرور صفحتنا على الفيس بوك
لأي مشاكل تواجهك .. لاتتردد بالإرسال لنا بالضغط هنا

 

الآن خدمة الـ rss متوفرة بمكتبتناً العربية

 

شريط الإعلانات ||

أهلا وسهلا بكم في منتديات مكتبتنا العربية **** نرجو من الأعضاء الكرام وضع طلبات الكتب في القسم الخاص بها في المنتدى الإداري العام قسم الاستفسارات وطلبات الكتب مع الشكر ***
Loading

 


   
 
العودة   منتديات مكتبتنا العربية > الأقسام العامــــة > قسم التاريخ والسير والحضارات > التراجم والسير > كتب التراجم والسير بصيغ أخرى
 
 

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-10-2013, 08:07 PM   #1
غرناطة الأندلس
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية غرناطة الأندلس
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 10,713
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي أبو الوليد بن الأحمر

أبو الوليد بن الأحمر



د. جمال بامي
مدير وحدة العلم والعمران

من الشخصيات الأندلسية البارزة التي قضت فترة طويلة بالمغرب خلال عصر بني مرين العلامة المؤرخ الأديب أبو الوليد إسماعيل بن الأحمر بن يوسف بن القائم بأمر الله النصري.

ولد فيما بين 725 و727هـ، وقضى فترة شبابه بغرناطة، واكتسب علما غزيرا في الفقه واللغة والأدب والحديث؛ كما كان له اهتمام بعلم الأنساب، كل هذا أكسب اهتمامه بالتاريخ أصالة وعمقا وتنوعا. قضى إسماعيل بن الأحمر معظم حياته بمدينة فاس بعيدا عن غرناطة التي يقول أن بني عمه ملوك بني الأحمر أخرجوه منها. ففي مقدمة كتابه "نثير الجمان" خصص جزءًا كبيراً للحديث عن حب الوطن والشوق إليه، ثم قال: "وقلت أنا في ذلك حين قدمت بَرَّ العدوة في حضرة ملوك بني مرين لما أخرجنا بنو عمنا الملوك النصريون..

فؤادي يشتكـــي داءاً دفـينــاً لبعــدي عــن مزار الظاعنينــا

إلى أن قال: "فلولا أن هدر الملوك بنو عمي بوطني دمي لسرت إليه على رأسي لا على قدمي، على أن مثلي لا تُنَهنِهه الزواجر ولا تصده عن مطلبه السيوف ولا الخناجر"، نفهم منه أن خروج أبي الوليد من الأندلس كان في الغالب لغضب الملك النصري يوسف الأول عليه، ولعله يشير إلى ذلك بقوله:

رمــــــــاني بنــو عمي بوزر مـــزور وما زلت أوفاهـم وأحسنهم سمتـا

رمــوني حقداً بالـــذي لست أهله وإنــــي عن هجــر لأكثرهم صمتــا

فـــإن جـدودي كالجبــــال رزانــــــة ومــــا ترى فينا اعوجاجــاً ولا أمتـــا

كان أبو الوليد مولعا بنشر أشعاره بين الناس، أي أنه كان مثقفا مشاركا وحاضرا في المجتمع تأليفا وتوثيقا وأدبا، وكان يقول عن نفسه:

أنـــا فــــارس الآداب لا ريب غير أنني أفـــوق سباقاً حين يجــري خطيبهـــا

تقــــر القوافــــي أنـنـــي بحـتريهــــــا وأنـــي على رغـــم العــــدو حبيبهـــا.

خلف أبو الوليد بن الأحمر العديد من المؤلفات نذكر منها: "نثير الجمان في شعر من نظمني وإياه الزمان" حققه وقدم له محمد رضوان الداية، مؤسسة الرسالة، ط1، بيروت، 1976م؛ وله كتاب آخر قريب عنوانه من "نثير الجمان" وهو "نثير فرائد الجمان في نظم فحول الزمان"، دار الثقافة للطباعة والنشر والتوزيع (1967) بتحقيق محمد رضوان الداية؛ وله كتاب "تأنيس النفوس في تكميل نقط العروس" وهو مخطوط لم يطبع بعد؛ وكتابه الشهير "روضة النسرين في دولة بني مرين" المطبعة الملكية 1962، تحقيق عبد الوهاب ابن منصور؛ وله أيضا كتاب "مستودع العلامة ومستبدع العلامة" وهو كتاب في الحديث ورجاله وبه تراجم علماء على غاية كبيرة من الأهمية طبع بتحقيق محمد بن تاويت الطنجي بالاشتراك مع محمد التركي التونسي ضمن منشورات كلية الآداب بالرباط سنة 1964م؛ له أيضا كتاب "بيوتات فاس الكبرى" طبعة دار المنصور الرباط 1972؛ ولصاحبنا أبي الوليد بن الأحمر كتاب: "شرح البردة" لا زال مخطوطا؛ وله أيضا نظم وشرح على أرجوزة "رقم الحلل في نظم الدول" للسان الدين ابن الخطيب، مطبوع بتونس؛ وله أيضا برنامج مجهول الحال ولا يعرف عنه سوى ما قاله أحمد بابا السوداني في "نيل الابتهاج بتطريز الديباج" بعد ذكر بعض من ترجم لهم أبو الوليد فيقول ذكرهم في برنامجه؛ وهذه معلومة كبيرة الأهمية يوردها العلامة التمبوكتي؛ ولأبي الوليد أيضا كتاب "المنتخب من درر السلوك في شعر الخلفاء الأربعة والملوك"، ذكره في كتابه "نثير الجمان"...

عاش ابن الأحمر أكثر من نصف قرن في خدمة ملوك بني مرين بفاس، وقد خلف شعرا كثيرا في مدح ملوك بني مرين وأمرائهم وحاشيتهم، من ذلك قصيدة مدح بها أحمد بن علي القبائلي حاجب بني مرين منها:

سل عنــه مــــاء السمـــا لمّا تورد من نعمائـــه الخـــد إذ تهمـــي سحائبــــه

ضحاكــــه الجـــــود والعباس سطوتـــه إذا يقــــــام بأمــــر اللــــــه واجبـــــــــه

أعيــــا بسحب ذيــــول الجــود سابغها فكــيف تدرك فـــي العليــــا ذوائبـــــــه

جفــــن التقـــــى فيـــــه مكحـــــــــول بـــإثمده ومذهب العلم زانتـه مذاهبـه

وفي قصيدة مدح بها ابن عمه الغني بالله نذكر منها:

أبــــى الله إلا أن يملكــــك الـدنيـــــــا ويحمــــي بك الإسلام إذ حطتـه رعيـا

حميــــت جنـــــــاب اللـــه فضــلاً ولم تــــزل تراقـب فيــــه أمـر ربك والنهيــا

وأعـززت دين اللـــــه لمـــــا نصرتــــــه فقد نسخت معنى السمــاع به الرؤيا

وسرت لعمــــــري سيــــرة عمريــــــة بهـــــا قر عين الديــن واعتزت العليـــا

وقد خضعت صيـــــــــد الملوك لأمركم وليس لهــــــــا إلا اتبــــاعكـــم رأيـــــا

همـــــــام إذا مــــا الـــروع عب عبابـه وأبدى عليـــــه النقع مـن نسجه زيـــا

ولاحت بروق الهنـــــد وامتلأ الفضـــــا بصلصــــال رعد الطبل أعظم به شيــا

وطـأطـأت الأرمـــــاح تدمــــي أنوفهـــا وأحكــــم طـير النبـل مـرسلــه الرميـا

أراك محيـــــا تاليــــاً ســـورة الضحـى وقلباً علــــى الأعـداء قـد ركب البغيــا

وأذهب بالتقـــــوى القبائـــــح كلهـــــا وبــــــدد بالرشـــــد السفاهـة والغيــا

وأريد هنا أن أقف وقفة مع كتاب المؤرخ الأديب أبي الوليد بن الأحمر: "نثير الجمان في شعر من نظمني وإياه الزمان"، وقد سمى كتبا له أخرى بسجعات أخرى منها: "المنتخب من درر السلوك في شعر الخلفاء الأربعة والملوك"، و "فريد العصر في شعر بني نصر"، وروضة النسرين في دولة بني مرين"، ثم ألف رحمه الله بعد حوالي ربع قرن من تأليف "نثير الجمان" كتابا سماه: "نثير فرائد الجمان في نظم فحول الزمان"....

يرى الأستاذ العلامة عبد القادر زمامة في مقاله: "من آثار المؤرخ الأديب أبي الوليد بن الأحمر: نثير الجمان في شعر من نظمني وإياه الزمان" (مجلة المناهل، عدد 1، نوفمبر 1974) أن الدوافع التي حملت أبا الوليد على جمع مادة كتابه هذا وجعلته ينسقه ويضع له منهاجا وطريقة في العرض هي دوافع شخصية من أجل إثبات الذات والحصول على تقدير المعاصرين –وهو الغريب عن وطنه-، وإفادة الوسط الذي يعيش فيه، مع ما ضمنه أبو الوليد من إنتاجه الأدبي وإنتاج بعض أفراد أسرته الكبرى والصغرى.. وليس في الكتاب ما يدل على أنه ألف لملك أو حاجب أو وزير، أو أنه ألف لأغراض سياسية لا بالنسبة لدولة بني الأحمر التي ينتمي إليها ولا بالنسبة لدولة بني مرين التي يعيش في ظلالها.. ولعل أبا الوليد قصد بتأليف هذا الكتاب على هذه الصورة شيئا زائدا على الدوافع الشخصية، وهو مناقضة ومخالفة عصريه لسان الدين بن الخطيب في موقفه من بعض المعاصرين الذي تناولهم في كتاب "الكتيبة الكامنة في من لقيناه بالأندلس من شعراء المائة الثامنة" وفي كتاب "الإحاطة في أخبار غرناطة" بشيء غير قليل من التجريح والشتم وإفشاء الأسرار.. فأراد أبو الوليد وقد اطلع على كتب ابن الخطيب وشاهد مصرعه المؤلم بفاس، أن يجعل كتابه هذا خاصا بأدب المعاصرين، وأن يتجنب كل ما يتعلق بالمعايب والعورات، وأن يقتصر على ما لهم من المحاسن والإنتاج الشعري بالخصوص، من أبيات ومقطعات وقصائد..

قال ابن الأحمر في مقدمة كتابه "نثير الجمان": "وقصدي في هذا الكتاب عند ذكر الملوك، والأمراء والوزراء، والكبراء وغيرهم من سائر الشعراء، أن أغضي عما أجده لهم من القبائح، وأذكر ما امتازوا به من الفضائل والمنائح؛ لأن مثلي لا يليق به إظهار العورات، ولا يحمد له تتبع العثرات؛ ولأجل أن يتجنب أبو الوليد الفوضى والتخليط في ذكر شخصيات كتابه اختار منهاجا دقيقا في تصنيف هذه الشخصيات إلى أصناف حسب ما عرف لها من ألقاب ووظائف وصفات، وجعل لكل صنف بابا خاصا من كتابه.. لقد تحدث أبو الوليد في كتابه عن ملوك بني مرين وملوك بني الأحمر وملوك بني حفص، وعقد بابا للحديث عن ملوك بني العزفي بسبتة وأبنائهم...

كتب أبو الوليد لكتابه مقدمة تحدث فيها عن الحنين إلى الوطن وهو المبعد عن وطنه، وروى عن شيخه محمد بن سعيد الرعيني، وأبي عبد الله الفشتالي حديثا نبويا روته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، وهو قول النبي صلى الله عليه وسلم: "اللهم حبب لنا المدينة كحبنا مكة أو أشد، وصححها وبارك لنا في صاعها ومدها وانقل حماها فاجعلها في الجحفة"، فهو محدث له سند بالكتب الصحاح ورواتها؛ وتكلم أبو الوليد في كتابه هذا عن مواضيع أدبية طريفة من قبيل فضل الشعر وإباحة إنشاده بالمساجد، وتحدث أيضا عن الشعر الذي قيل في السيف الذي بصومعة القرويين...

في الباب الأول من كتابه دافع ابن الأحمر باستماتة عن الشعر من الناحية الدينية والذوقية والتاريخية، وسعى إلى منح الشاعر المكانة اللائقة به في المجتمع؛ إن المعلومات التي جمعها أبو الوليد في كتابه لها أهمية كبرى، من ذلك أنه احتفظ بالحديث عن شخصيات لا نكاد نعرف عنها شيئا كشخصية شيخه الذي أجازه في التاريخ والأدب وهو عبد الغفار بن موسى البوخلفي؛ ويلاحظ العلامة عبد القادر زمامة في مقاله سابق الذكر أن أبا الوليد بن الأحمر يتحدث في كتابه عن أكثر من سبعين شخصية من معاصريه ومن طبقات شتى دون أن يذكر مصدرا واحدا ولا مستندا، وكأنه إنما يتحدث بما خزنته ذاكرته أو جمعته أوراقه ومذكراته.. ويستغرب الأستاذ زمامة (ص: 157) من أن يجد في كتاب ابن الأحمر الذي كان مؤلفه مشتغلا بتحريره حوالي سنة 776 هـ أبا الوليد يتحدث عن الفقيه الصوفي محمد بن أحمد المكودي الذي توفي سنة 753 هـ، ويأتي بقصيدة كان هذا الفقيه الصوفي قد أنشده إياها، كما أنشده بعدها موشحا في الغزل الصوفي... ومثار الاستغراب عند عبد القادر زمامة هو كيف استطاع ابن الأحمر أن يحتفظ في ذاكرته أو في أوراقه بهذين البيتين مدة تزيد على العشرين سنة..

وتبرز من خلال كتاب "نثير الجمان" الصلة الوثيقة التي كانت تربط المؤلف ابن الأحمر بالسلطان المريني أبي عنان طيلة المدة التي مكثها هذا السلطان بالحكم، ونعلم كذلك مرافقة أبي الوليد لأبي عنان في حملته على تونس، وقد جالسه وتحدث إليه وحضر مجالسه المتعددة.. ومن أنفس المعلومات في كتاب أبي الوليد بن الأحمر حديثه عن مهرجانات الصراع بين الأسد والثور التي كان يقيمها السلطان أبو عنان بفاس.. وقد روى نصوصا شعرية قيلت في هذه المهرجانات لاسيما القصيدة التي أنشدها بالمناسبة صديقه الكاتب أحمد بن يحيى ابن عبد المنان الأنصاري وقدمها أبو الوليد بقوله: "وأنشدني أيضا لنفسه يمدح أبا عنان ويصف قتل الأسد بين يديه بقصره. والثور المقاتل للأسد والأكرة والمخاتل وغير ذلك مما يلعب به مع الأسد" والأكرة والمخاتل والأسد والثور وصفها ابن عبد المنان وصفا دقيقا نابضا بالحركة، ويردف أبو الوليد هذه القصيدة بقصيدة أخرى يصف فيها صديقه ابن عبد المنان مشهد آخر من قتل الأسد بين يدي السلطان أبي عنان في مشهد عظيم حضره أبو الوليد فيمن حضره من حاشية السلطان..

يقول الأستاذ عبد القادر زمامة (ص: 159): "والنصان الطويلان اللذان احتفظ بهما أبو الوليد في "نثير الجمان" زيادة على قيمتهما الأدبية لهما قيمة اجتماعية وتاريخية بالنسبة للعصر المريني الذي كانت هذه اللعبة معروفة فيه.. فالنصان يدلان على أن الأسد كانت موجودة في غابات المغرب إذ ذاك ليُمكِن الإتيان بها إلى ساحة الصراع.. كما يدلان على أن المرينيين كانوا مغرمين بهذه اللعبة ولاسيما في عهد أبي عنان؛ والمؤرخون المغاربة لا يكادون يعرجون على هذه اللعبة وإن كانت المدينة البيضاء (فاس الجديد) مازال معروفا بها باب السبع الذي يسمى الآن باب المكينة؛ ولعل هذه التسمية لها صلة بلعبة صراع الأسد مع الثور حيث كانت المهرجانات تقام قرب هذا الباب فلذلك سمي باب السبع فيما يظهر.. وقد أشار لسان الدين ابن الخطيب إلى هذه اللعبة في حديثه عن فاس من كتابه "معيار الاختيار" حيث ذكر أن بها "ملاعب الليث المفترس" كما أشار إلى ذلك مرة ثانية في بعض تراجم "الإحاطة في أخبار غرناطة"، ولعل هذه اللعبة كانت معروفة قبل عهد أبي عنان، وقبل دولة بني مرين نفسها بدليل ما جاء عند ابن الأبّار في "الحلة السيراء"..

ابتداء من الباب السابع من الكتاب شرع أبو الوليد بن الأحمر في تقديم طبقات من الشعراء حسب وظائفهم وألقابهم التي اشتهروا بها من وزراء وكتاب وقضاة وعلماء من المغرب والأندلس؛ وابتدأ بوزير غرناطة أبي الحسن بن الجيّاب أستاذ لسان الدين ابن الخطيب، واختار له قصيدة في مدح أبي عبد الله محمد بن محمد بن محمد ابن الأحمر ثالث ملوك بني نصر المعروف بالمخلوع يقول في مطلعها:

زارت تجـــــرر نخـــــوة أذيالهــــــا هيهـــــات تخلط بالنفــــار دلالها

والشمس من حسد لها مصفرة إذ قصرت عن أن تكـــــون مثالهـا

وافَتْــــك تمزج لينها بقساوة قد أدرجت طـــــي العتـــاب نوالهــــا

من الشخصيات البارزة التي ذكرها أبو الوليد في "نثير الجمان" أبو القاسم الشريف السبتي أستاذ أعلام ذلك العصر وأستاذ الأدب، وقد التقى به في الغالب بمدينة فاس إما سنة 755 هـ حين جاء وفد أندلسي أرسله محمد الغني بالله بن الأحمر تحت قيادة العلامة لسان الدين بن الخطيب، وكان من أعضاء الوفد الأديب الكبير أبو القاسم الشريف السبتي، وإما سنة 757هـ حين وفد للشفاعة في المقري الجد.. وذكر إسماعيل بن الأحمر شخصية علمية أخرى هو محمد بن الحاج المعروف بأبي البركات البلفيقي، ويقول ابن الوليد أنه أدركه ورآه، يقول: "وبعثه رسولا لملك العدوة، وهو أمير المسلمين المستعين بالله أبو سالم إبراهيم فلقيته بفاس. وأنا إذ ذاك بها في حضرة الملوك من بني مرين منذ أخرجنا عن الأندلس بنو عمنا الملوك من بني الأحمر آل نصر. فطلبت منه أن ينشدني من شعره فأنشدني ما نذكره إن شاء الله تعالى.."، ورحلة أبي البركات إلى فاس سجلها أحمد ابن القاضي في "جذوة الاقتباس"، ومن أجل ذلك ترجم له في أعلام فاس؛ وأبو البركات أديب أصيل ذكر له المؤرخون ديوانا سماه: "العذب والأجاج من كلام أبي البركات ابن الحاج"، وهو من أشياخ لسان الدين ابن الخطيب.

وعندما ذكر أبو الوليد بن الأحمر شيخه فرج بن قاسم بن لب التغلبي ذكر أنه أرسل إليه بالإجازة من الأندلس، ثم يستغل ما حدثه به هذا الشيخ في إجازته من رواية قصيدة حجازية لأبي الثناء محمود بن سليمان بن فهد الحلبي مطلعها:

وصلنا السرى وهجرنــا الديارا وجئنـــاك نطوي إليك القفــارا

فيرويها عن شيخيه القاضيين أبي عبد الله الفشتالي وأبي الحسن المومناني ويشرحها شرحا لغويا.. وفيما يخص كُتاب بني مرين، فلم يصنفهم أبو الوليد بن الأحمر حسب أصولهم، فقد كان منهم الفاسي والتلمساني والتونسي والسبتي والأندلسي، بل أدخلهم كلهم في خانة "كتاب بني مرين"، ومن بين الذين تحدث عنهم الأديب المؤرخ عبد المهيمن الحضرمي صاحب "السلسل العذب والمنهل الأحلى" وقد كان من رجال دولة أبي الحسن المريني وصحبه في حملته الشهيرة إلى تونس، وهناك توفي رحمه الله.. وتحدث عن الكاتب الحاجب محمد بن أبي عمرو التميمي التلمساني، ويذكر أبو الوليد أن أبا عنان المريني رثى كاتبه هذا بعد وفاته.. ثم تحدث أبو الوليد عن أبي القاسم بن عبد الله بن يوسف ابن رضوان المالقي، ويلاحظ الأستاذ زمامة في مقاله سابق الذكر (ص: 167) أن أبا الوليد لم يبن في نثير الجمان أنه تتلمذ على ابن رضوان المالقي، لكنه عاد في كتابه "مستودع العلامة" ليحليه "بشيخنا" وذكر أنه استجازه فأجازه..

وتحدث أبو الوليد عن شخصية أدبية رفيعة المستوى هي شخصية كاتب الأشغال أبي الحسن الخزاعي التلمساني وهو صاحب كتاب كبير الشأن هو: "تخريج الدلالات السمعية على ما كان في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الحرف والصنائع والعمالات الشرعية"، وهو كتاب في منشأ الحضارة المحمدية وبداياتها في أرض الحجاز، وهذا يبرز مكانة وعلو همة هذا الرجل، وقد اتصل به صاحبنا إسماعيل وأنشده شعره في مدح أبي عنان وذكره في "مستودع العلامة" منوها بعلمه ومكانته...

وقد راقني ما ذكره الأستاذ عبد القادر زمامة في مقاله حول كتاب "نثير الجمان" (ص: 168) من أن ابن القاضي في "جذوة الاقتباس" لما ترجم للأديب أبي الحسن الخزاعي قال أنه لما كبا بموسى ابن أبي عنان المريني فرسه بالشماعين بعد صلاة الجمعة بالقرويين أنشد الخزاعي:

مولاي لا ذنب للشقــــراء أن عثرت ومن يلمهــــا لعمري فهو ظالمهـــا

وهالهــــا ما اعتراها من مهابتكـــم من أجـــل ذلك لــــم تثبت قوائمها

ولــــم تزل عادة الفرسان قد ركبـوا تكبو الجيــــاد ولــــم تنب عزائمهــا

وفـــي النبـــي رسول الله إسوتنــا أعلــــى النبيئيــن مقدارا وخاتمهــا

كبــــا بـــه فــرس أبقـى بسقطتـه في جنبـــه خدشة تبدو مراسمهــا

حتــــى لصلــــى جالســــا تبثـــت لنـــــا بهــا سنـــة لاحت معالمهـــا

صلـــى الله عليـــه الإلــه دائما أبدا أزكــــى صلاة تحييهــــا نواسمهـــا

وبعد فهذه لمحة موجزة عن عالم منفي من غرناطة قضى معظم حياته بالمغرب حتى عد من أهلها، وخلف دررا علمية وأدبية لا شك أن استثمارها يعد بالكثير من الاكتشافات والاستثمارات في مجال التاريخ والأدب العالي والثقافة العامة؛ توفي أبو الوليد بن الأحمر ما بين 807 و810هـ بالمدينة البيضاء بفاس، رحمه الله وجازاه خيرا، والله الموفق للخير والمعين عليه..

__________________



أمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانـــــــــــــــــــــــــــي
مناي من الدنيا علوم أبثهـا ** وأنشرها في كل باد وحاضر
دعاء إلى القرآن والسنن التي** تناسى رجال ذكرها في المحاضر
وألزم أطراف الثغور مجاهدا ** إذا هيعة ثارت فأول نافـر
لألقى حمامي مقبلا غير مدبر ** بسُمْر العوالي والرقاق البواتـر
كفاحا مع الكفار في حومة الوغى ** وأكرم موت للفتى قتل كافر
فيا رب لا تجعل حمامي بغيرها ** ولا تجعلني من قطين المقابر
غرناطة الأندلس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
شرح - ديوان صريع الغواني - أبو الوليد مسلم بن الوليد الأنصاري د.أحمد الحسني المكتبة الأدبية المصورة 5 15-11-2012 11:19 AM
أبو الوليد الباجي وأثره في الدعوة لتوحيد الأندلس أبو ذر الفاضلي رسائل في السيرة النبوية والتاريخ والتراجم والأنساب 2 01-09-2012 02:32 PM
أبو الوليد الباجي - حياته ومناظراته العلمية‏ أبو ذر الفاضلي كتب التراجم والسير المصورة 4 29-07-2011 01:30 PM
فارس الأندلس العربي أبو الوليد بن فتخون مع الليل ومأثرتهِ في البُطولة غرناطة الأندلس المكتبة الأدبية بصيغ أخرى 0 01-06-2011 12:32 PM
الفيلسوف أبو الوليد محمد بن رشد قاضي القضاة في الأندلس أبو الفداء أحمد بن طراد الواحة العامة (الطرائف والغرائب والحكم .. الخ ) 1 29-03-2010 01:26 PM


الساعة الآن »02:05 AM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.5
.Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd