روابط مهمة

استعادة كلمة المرور صفحتنا على الفيس بوك
لأي مشاكل تواجهك .. لاتتردد بالإرسال لنا بالضغط هنا

 

الآن خدمة الـ rss متوفرة بمكتبتناً العربية

 

شريط الإعلانات ||

أهلا وسهلا بكم في منتديات مكتبتنا العربية **** نرجو من الأعضاء الكرام وضع طلبات الكتب في القسم الخاص بها في المنتدى الإداري العام قسم الاستفسارات وطلبات الكتب مع الشكر ***
Loading

 


   
 
العودة   منتديات مكتبتنا العربية > الأقسام العامــــة > قسم العلوم الاجتماعية > قسم التربية والتعليم > كتب التربية والتعليم صيغ أخرى
 
 

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-08-2009, 10:28 AM   #1
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,779
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي تعلمية شرح النص

تعلميــــة شــــــرح الـــــنص

الواقع والأفاق



v شرح النص نشاط تعليمي تعلمي جامع، تتجلي فيه كفايات مادة العربية الثلاث: القراءة: أداء وفهما، والتواصل الشفوي، والإنتاج الكتابي.كما يمثل أكبر مصدر للموارد بالنسبة إلى المتعلمين : (موارد معرفية ،موارد لغوية ،موارد منهجية ) لذا لم يحظ نشاط من أنشطتها بالمتابعة والدراسة والتكوين، قدر ما حظي به شرح النص ولكنه، ما يزال – ممارسة وتطبيقاـ يرواح مكانه، ويتخبط في دروب من التجريب والإجراء تتراوح بين العرج، والشلل التام، إلى الحد الذي يسمح لنا أن ندعي أن: «شرح النص، هو معضلة مادة العربية». لكثرة مشاكله، وتعدد جوانبها:في التمشيات، والأهداف، والتدوين، وفي علاقته بالتقييم الجزائي، وفي واجبات المعلم و المتعلم...

ولكن مع إيماننا العميق بان هذه المعضلة لن تحل إلا بمعالجة مشاكلها دفعة واحدة فإن طبيعة المجلة تفرض علينا تجزيء المعالجة: مقدمين تناول مسألة التمشيات و الأهداف لتشابكهما، على أن نعود إلى بقية المشاكل ـ على خطورتها وأهميتها – بالدراسة والتحميص في مناسبات أخري...

أولا: تمشيات شرح النص و الواقع:

1- التمشيات والبرامج الرسمية:

فضلت البرامج الرسمية للإعدادي ( 1997 ) وللثانوي ( 1998 ) أن تكتفي بالتنصيص على أهداف نشاط شرح النص العامة، وتفصيل المهارات والاقتدارات المستهدفة في كل محور من محاور البرنامج ( قراءة، أداء، فهم، تفكيك، استنطاق، ربط، إغناء... ) Œ تاركة أمر التمشيات والمقاربات إلى الوثائق المنهجية والى اجتهاد الأستاذ. ولم يشذ عن ذلك برنامج السنة الأولي ثانوي الجديد ( 2003 )، الذي – وإن اهتم، ولأول مرة، بالتمشيات � فقد اكتفي في ذلك بالعموميات التي لا تسمن، ولا تغني من جوع: « يبقي في شرح النص، الانطلاق من المباني"كيفية القول " لاستخراج المعاني " مضمون القول " واستنتاج المقاصد، خياراصالحا..».

2 – التمشيات والوثائق المنهجية:

شهد عقد التسعينات، إصداركم هائل من الوثائق المنهجية ومن أدلة الأستاذ في جميع المواد، بل في جميع فروعها أحيانا. Ž ولم تكن الغاية من ذلك الحد من اجتهاد الأستاذ بل إعانته وإرشاده في اختيار المقاربة المناسبة لكل نص من النصوص... ولكن الذي حصل فعليا هو أن الاعتماد المطلق على الوثائق المنهجية والأدلة أضحى هو الأصل والقاعدة والاجتهاد هو الاستثناء، مما تسبب في قتل روح الإبداع لدي فئة لم تعد قادرة على تصور حقيقة للنص خارج الوثائق والأدلة... ولو كانت الطريقة التي سنتها الوثائق حميدة، ناجعة، مجدية لكان أمر تقليدها هينا، ولكن المشكلة تكمن في أن الوثائق تعاملت مع النصوص المدرسية بطريقة فيها تشييء، للنصوص وخنق لروحها النابضة بالحياة بتحويلهــا إلى مجرد أشلاء ممزقة من الملاحظات الشكلية المتعلقة أساسا بالجوانب التقنية الفنية دون توظيف ناجع لهـــــــا في استخلاص كنوز النص الفكرية والأدبية ناهيك عن خلطها غير المنهجي وغير العلمي بين ما هو تقني فـــــني فــــــي النصوص وما هو أسلوبي لغوي، بجمعها قسرا تحت " باب المباني ".فكان ذلك مطية لدى البعض ،لإهمال الأساليب اللغوية والبلاغية.



. التمشيات والاجتهاد الشخصي: 3



في الحقيقة فان همينة الوثائق البيداغوجية على مقاربة النصوص المدرسية، لا يمكن أن تحجب عنا، سعي شريحة من الأساتذة الجاد إلى الاجتهاد والإبداع. والاجتهاد من حيث المبدأ مطلوب لذاته، إذا لا شئ يعلو عليه.ولكننا في الميدان التربوي إنما نقيس الأعمال بنجا عتها . وللأسف، فإن المقاربات النصية الاجتهادية، غالبا ما افتقرت إلى النجاعة، لأنها وإن تحررت من قيد الوثائق فقد وقعت في أسر التيارات النقدية المعاصرة وخاصة البنيوية/ الهيكلية والتفكيكية. ومثلما أسلفنا فان المشكلة لا تكمن في مجرد التأثر بمدارس النقد المعاصرة وتقليدها، وإنما في عدم نجاعة هذه المذاهب في ذاتها، ناهيك عن عدم نجا عتها في مقاربة النصوص





المدرسية. ولسنا هنا بصدد التعريف بالبنيوية أو التفكيكية بل حسبنا أن نشير في الهامش � إلى بعض المصادر والمراجع حولها لمن أراد أن يتوسع في دراستها... ولكن المهم هنا هو أن نتوقف عند إفلاس هذه المقاربات عالميا وعربيا، فمنذ أن شهد شاهد من أهلها ونقصد « ت. تودوروف » بإصدار كتابه الشهير " نقد النقد" � فقد فتح الباب على مصراعيه، لتقيم هذه المقاربات بطريقة عقلانية بعيدة عن المغالاة ‘ ونكتفي هنا بنقل مقطع وجيز من آراء تودوروف الواردة في مقابلته الشهيرة مع هاشم صالح، يقول فيه:



" إن المقاربة الشكلانية، غير كافية بمعني أنه ينبغي علينا أن نأخذ بعين الاعتبار سياقات أخرى غير السياق اللفظي والأ لسني " ’ فانعكس ذلك آليا على ساحة النقد العربي التي تعتبر مجرد رجع صدى لمثيلتها الغربية، فبعد أن كانت البنيوية والتفكيكية موضة الموضات النقدية ( انظر ما كتبه: كمال أبو ديب، وحكمت صباغ الخطيب( )يمني العيــــــد ) وجابر عصفور... ) صار وجودها كالعملة النادرة... بل كثرت المصنفات العربية التي تتبرأ منها.

وخلاصة القول- وهذا الذي يعنينا في هذا الإطار – أن المدرسة البنيوية، ومدرسة التفكيك، قد انطلقـــــــنا من رفض مشترك للمذاهب النقدية المعاصرة والسابقة نحو هدف واحد – رغم اختلاف الوسائل –وهو تحقيق المعني، وانتهيا إلى نفس المحطة النهائية:

فالبنيويون فشلوا في تحقيق المعني.

والتفكيكيون نجحوا في تحقيق اللامعني.

لقد رفضوا كل شئ ولم يقدموا بديلاأ وبدائل مقنعة“ فكيف يجوز أن نتوسل بتيارات نقدية، شهد أهلها بقصورها الذاتي، سبيلا إلى مقاربة النصوص المدرسية ؟



وهكذا فسواء كنا أسري نموذج الوثائق المنهجية أو أسري لنماذج النقد المعاصر فان ناتج شرح النص المدرسي لن يكون إلا أعرج، أي يقف على رجل واحدةهي المضمون فقط، أو الأساليب فقط أو مقومات الفن فقط !! فهل يتناسب ذلك مع طبيعة النصوص الإبداعية عموما، وطبيعة النصوص في السياق المدرسي خصوصا ؟



ثانيا : التمشيات والأفاق :



إن النص الإبداعي، في سياق النقد عموما وفي السياق المدرسي خصوصا جسد وروح ونسيج من العلاقات المتشابكة المتداخلة وهذا يعني أن أي مقاربة تتجاهل هذه الشبكة المعقدة من أبعاد النص المتنوعة سيكون مآلها الفشل الذر يع حتما. ومالم نعد إلى أصل نشأة النصوص الإبداعية، فلن يتسنى لنا إدراك، حتمية التعامل الشمولي التكاملي معها.



1 النص عمل إبداعي



كل الأعمال الإبداعية من رسوم ومنحوتات ومعزوفات وأدب... تنشأ في الأصل فكرة مبهمة غامضة في أعمــــــاق المبدعين، وهي تحتاج لتولد وترى النور إلى كساء أو لبوس، تتدخل مواهب المبدع ومهارته وميولا ته قسريا في تحديده وهذا الكساء هو الشكل الفني للعمل الإبداعي من رسم أ ونحت أ وعزف أ وأدب...}

وبالنسبة إلى المبدعين من الأدباء – وهذا مدارا اهتمامنا –تتمثل المرحلةالموالية في اختيار النوع الأدبي المناسب لمواهب المبدع، شعرا أو نثرا قبل أن يختار الجنس الأدبي الملائم لمواهبه ولفكره أيضا ثم يحدد أساليب التعبــــــير المناسبة.





وهكذا، فان النص الإبداعي الأدبي هو عبارة عن فكرة متخفية في لبوس يتشكل من العناصر الآتية:

أ / الشكل الفني: الأدب، وهذا يعني أن أداة التعبير هي الكلمة واللغة...~

ب / النوع الأدبي: الشعر أو النثر.

ج / الجنس الأدبي:

v شعرا: شعر كلاسيكي، شعر التفعيلة، قصيدة النثر. ..

نثرا: الخبر، النادرة، المقامة، الأقصوصة، الراوية، السيرة الذاتية، المقال، الخاطرة، الخطبة... v



د / أنماط الخطاب : السرد، الوصف، الحوار، والحجاج تجاوزا.



ه / الأساليب اللغوية والبلاغية...



2/ شرح النص: إعادة بناء للنص:



وانطلاقا مما سبق، فإن(نقد / مقاربة/ شرح ) النص الإبداعي في السياق المدرسي، ينبغي أن يكون فقط سعيا إلى الكشف عن أفكاره الخفية بإزاحة حجبها الفنية الظاهرة ولتحقيق ذلك، يجب أن نمر في شرح النص: تصورا وإنجاز بالمراحل الآتية:

� تحديد هوية النص: بضبط خصائصه التي تميزه عن كل ا لنصوص الأخرى مستثمرين في ذلك مراحل عمل الأديب/ المبدع الأنفة. كأن نعرف نص: " مغامرة "لعمر بن أبي ربيعة، أو نقدمه بقولنا: » نص من الشعر الكلاسيــــــــــكي، الغزلي الحضري، يتضمن وقائع قصة غرامية «.



فكلمتا: ( غزل + حضري ): تحيلان على مضامين النص و قيمه التي نسعى إلى الكشف عنها.v



أما بقية الكلمات فتحيل على المظهر الخارجي للأفكار: v



أ / فكلمة ( نص) تحيل على الشكل الفني للإبداع: الأدب الذي يقوم على اللغة أداة للتعبير.

ب / أما كلمتا شعر + قصة): فتحيلان على تداخل جنسين أدبين في النص:



- الشعر الكلاسيكي:فتتضمن: وحدة الوزن و وحدة القافية...

- القصة : بكل مقوماتها وخاصة أنماط الخطاب ...



‚ ضبط أهداف النص المميزة: ونتقيد فيها بمواقع النص الذي حددته المرحلة السابقة من جهة وبالبرامج الرسمية من جهة أخرى، بحيث لا تخرج الأهداف المميزة عن التصنيف الثلاثي الآتي:



1 / أهداف مضمونية

2 / أهداف فنية: - نوع النص وجنسه الأدبي

- أنماط الخطاب ومقوماتها.

3 / أهداف أسلوبية: نحوا وبلاغة ( المعجم، سجلات القول، التراكيب، … )



ƒ ضبط الأنشطة التي تساعد في تحقيق الأهداف المرسومة مراعين في ذلك ضرورة تنويع المهارات والاقتدارات

المستهدفة: من أداء وفهم وشرح وتحليل وتفكيك وتأليف...



تحديد الوسائل المناسبة للأنشطة... „



بناء أنشطة تقييم الأهداف وقياس درجة تحققها.…



وفي ما يلي، نموذج لشبكة تقاطع الأهداف في شرح النص:


الأهداف المضمونية
الأهداف الأسلوبية
الأهداف التقنية الفنية



أفكار النص ومضامينه
Æالأساليب اللغوية والبلاغية الدالة

من جهة على المقومات الفنية، وعلى المضامين من جهة أخرىÅ
مقومات الجنس الأدبي + مقومات أنماط الخطاب




فإذا سار شرح النص تصورا وإنجاز وفق المراحل السابقة، كان الناتج، حتما متوازنا لا يشكو من ا لعرج وكان الشرح حقا إعادة بناء للنص بعيدا عن تشييء الوثائق المنهجية وعن غلو البنيوية وعبثية ا لتفكيكية



حسن بن حميدة



الهوامش:



1/ البرامج الرسمية:للإعدادي ص ص6 و 7 وللثانوي ص ص6 و7.

2/برنامج السنة الأولى من التعليم الثانوي الجديد ص 60 .

3/الوثائق المنهجية للسنوات 7 أ و 2 ث و 3 ث، أما دليل الأستاذ فللسنتين 8 و 9 أ.

4/ لمزيد التعرف على المدرستين يمكن الرجوع اختصارا إلى كتاب "البنيوية وما بعدها: من شتراوس إلى دريدا"سلسلة:عالم المعرفة العدد 206 أو إلى موسوعة encarta الإلكترونية، ففيها مقالان قيمان عن الهيكلية والبنيوية.

5/صدر كتاب "نقد النقد " لتودوروف سنة 1984 بباريس، وصدرت ترجمته إلى العربية سنة 1985 ببيروت.

6/ مقال "تودوروف يراجع تودوروف " لهاشم صالح، الفكر العربي المعاصر، العدد: 40

7/ المقال السابق ص 40

8/كتاب " المرايا المحدبة " لعبد العزيز حمودة سلسلة:عالم المعرفة العدد 232.

9/نص " التصوير، صداك يردد نفسك "لحاتم المكي كتاب النصوص للتاسعة أساسي.

10/ كتاب "نظرية الأنواع الأدبية لـ:M.L’ abbé Ci Vincent ترجمة حسن عون ـ دار رويا ل للنشر بالإسكندرية ، بدون تاريخ.





*الأعمال التطبيقيّة:



فيما يلي ، نقدّم ، عملين تطبيقيين ، منسجمين مع تعريفنا للنص الإبداعي الأدبي (النص لغة أدبيّة حاملة لمضامين ، في شكل فنّي و مع رؤيتنا لماهية شرح النصّ (شرح النصّ، سعي إلى الكشف عن مقوّمات النص الفنية ثمّ عــــــــــن مضامينه الفكرية و الإبداعيّة ، إنطلاقا من أساليبه اللّغوية و البلاغيّة الدّالة).

و في هذين العملين، كان لنا فضل التصوّر و التخطيط ، وللأستاذين الفاضلين فضل التّطبيق و الإنجاز ...





/ العمل الأوّل : في مستوى السنة السابعة أساسي من إنجاز الأستاذة فاطمة الزهراء السعيدي.



/ العمل الثاني : في مستوى السنة الأولى ثانوي من إنجاز الأستاذ شاكر عبيد أساسا و مساهمة الأستاذين الهادي العياط وصبري بن حسن

الإشراف : المتفقد : حسن بن حميدة





عمل تطبيقي عــــــــــــــــــدد 1





شرح النص : السندبــاد البحري عن الف ليلة و ليلة





الأهدا ف :



الفنيّة : بنية الخبر


مقومات الحكاية



الأسلوبية : تنوع المعاجم و دلالتها



المضمونية : سمات شخصية السندباد




الاستنتاجات
المضمونية
الأسلوبية
الفنية










تعدد الرواة مقصود للإيهام بواقعية الحكاية

و تسليط الضوء على شخصية تلعب في ذات الوقت دور الراوي و دورالبطل.


السندباد راو
شخصية يظهر في مظهر التاجر الرحالة البحار

رحلة السندباد رحلة بحرية خرافية























تميز الشخصية الرئيسية عن بقية الشخصيات فهو مترفع عن اللذات الحسّية باحث عن







تلبية الحاجات الفنية و النفسية.


اهتمام الراوي بتأطير الرحلة زمانيا و مكانيا و تقديم الشخصية و رصد نمو الأحداث البطيء يوفر مقومات وضع البداية .


التاجر البحار في شخصية السندباد ثمرة خيال جموح لحضارة ظل الخيال القلب النابض لإبداعها.
















شخصية السندباد

شخصية ايجابية متحدية سريعة التفاعل مع وضعها الجديد .


















تأزم الأحداث الفجئي واضطرابها وبحث الشخصية عن





مخرج لأزمتها يطبع القسم الأوفر من الحكاية .





السندباد شخصية
فاعلة تتخذ من الأمل محركا لها من تجاوز وضعية جديدة تفرض عليها فبذلت ما لديها من طاقة مادية و نفسية حتى استنفذتها لتصطدم بصخرة الموت والمصير.



العودة إلى الهدوء من جديد و خلق توازن آخر فريد يمثل نهاية الرحلة عبر ثنائيات عديدة .

أثبتت شخصية السندباد قدرتها على مصارعة قدرها

و نجاحها في تجاوز أزمتها فهي قوية تتخذ من الأمل محركا أساسي في صنع نجاحها

و نجاحاتها














تخفي السارد الحقيقي وراء شخصية السندباد لإضفاء مصداقية على أحداث ترد على لسان صاحبها فللنص أكثر من راو




الحكاية رحلة من رحلات السندباد غرضها البيع و الشراء .




إطار الرحلة إطار مكاني مغر بالإبحار لإجراء رحلة بحرية ممتعة .










إطار زماني غير

محدد بدقة باعث على الإحساس بالأمن

و الهدوء

تقديم الشخصيات :

*الرئيسية: السندباد باحث عن رصد مواطن الجمال و الإبداع

*الثانوية:البحارة مقبلين



على خيرات الطبيعة



































اكتشاف حقيقة المكان : أمر خيالي باعث على الاستغراب و الدهشة


اضطراب الأحداث : غرق البحارة + تمسك السندباد بقطعة خشب .


رصد أفعال الشخصية- محاولة تجاوز محنتها و اللحاق بركب السفينة للنجاة (أمل+فعل)
















تأكيد السندباد على

عجزه على مجابهة مصيره .
















اصطدام الشخصية بالشجرة


فعل مجدد للأمل لدى السندباد للمجاهدة من أجل الوصول إلى برّ الأمان .













وصول السندباد إلى برّالأمان : النجاة .


قـال : فعل قول و حكاية.


السندباد : شخصية من حكايات ألف ليلة وليلة.


شخصية قصصية.

مقول القول: حكاية ترد على لسان المتكلم.












المعجم :

* السفر و الترحال:

خرجنا- سرنا- مررنا- جزنا ....

* التجارة :

بعنا- اشترينا- قايضنا...

*معجم البحر: عرض البحر جزيرة-سفينة-مركب-مراسي...

*معجم الطبيعة : البحر - الريح-الجزيرة-ماء-أنهار-ظل-أشجار-أزهار...

الظروف و الأحوال : الأيام-الليالي-في جوّرائق..







التعداد : فمنهم - ومنهم- ومنهم – وكنت أنا







































الفجئية : بينما… إذ …





التأكيد : إن ………..

ما إن..حتى…..



*معجم الأمل و الحياة : الأمل-يشحذ حواسي- يجدد عزمي…الحياة-حب الحياة - النجاة …

أفلحت : أفعال دالة على التحدي : أكافح-أصارع-أتشبّث - اعتليت - أدفع أستغيث


التوكيد: لامهرب

النفي للإثبات

أيقنت لا مفرّ

تحول السندباد من فاعل إلى مفعول به :

تتقاذفني- تطوح بي- لفني..









*معجم اليأس و الموت :

إنطفأ شعاع الأمل - الموت

الغرق - قبر- وهنت -ضعفت - مانت - سكنت - لاأشعر.

*الفجئية : و فجأة....

فإذا....
























*معجم الأمل :

الأحداث الدالة على التحدي جاهدت - أمسكت - تعلقت-أفلحت



السند







المتن



النص خبر







تقديم الراوي













الإطار المكاني













الإطارالزماني









تقديم

الشخصيات



وضع البداية










































عامل اختلال التوازن

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ

آخر تعديل بواسطة النجدية ، 21-10-2009 الساعة 12:46 PM سبب آخر: إزالة الكشيدة من العنوان؛ لتسهيل البحث
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-10-2009, 12:47 PM   #2
النجدية
(أحسن الله إليها)
 
الصورة الرمزية النجدية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: العالم الإسلامي
المشاركات: 33,976
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: تعلمية شرح النص

نسأل الله تعالى أن يستعملكم فيما يرضيه عنكم...بارك الله فيكم

__________________

(تحت سن القلم يصنع مستقبل الأمم)
*~*خير الناس؛ أنفعهم للناس*~*
** * **

النجدية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-11-2009, 11:42 PM   #3
متفائلة جدا
وفقها الله
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: ------------
المشاركات: 4,845
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: تعلمية شرح النص

جزاك الله الف خير

متفائلة جدا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
لسانيات النص، مدخل لانسجام النص، لمحمد خطابي حقــي الكتب اللغوية والأدبية الحصرية المصورة 22 06-01-2014 09:53 PM
صدع النص وارتحالات المعنى حقيقة النص بين التواصل والتمايز أم يوسف 5 المكتبة الأدبية المصورة 5 11-09-2013 10:10 PM
دلالة النص الشعري في تفسير النص القرآني دراسة في الدلالة النصية للقرآن الكريم أبو ذر الفاضلي رسائل في القرآن الكريم وعلومه 5 05-02-2013 02:35 PM
سلطة النص قراءات في توظيف النص الديني نضال الخفاجي الكتب الفكرية المصورة 8 25-07-2011 03:22 PM
ما هو الفرق بين الدماء الخارجة بعملية الحجامة والدماء الخارجة بعملية التبرع بالدماء؟. شيماء المشهداني الواحة العامة (الطرائف والغرائب والحكم .. الخ ) 2 04-07-2010 08:28 PM


الساعة الآن »12:36 AM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.5
.Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd