روابط مهمة

استعادة كلمة المرور صفحتنا على الفيس بوك
لأي مشاكل تواجهك .. لاتتردد بالإرسال لنا بالضغط هنا

 

الآن خدمة الـ rss متوفرة بمكتبتناً العربية

 

شريط الإعلانات ||

أهلا وسهلا بكم في منتديات مكتبتنا العربية **** نرجو من الأعضاء الكرام وضع طلبات الكتب في القسم الخاص بها في المنتدى الإداري العام قسم الاستفسارات وطلبات الكتب مع الشكر ***
Loading

 


   
 
العودة   منتديات مكتبتنا العربية > الأقسام العامــــة > قسم اللغة العربية علومها وآدابها > مكتبة علوم اللغة العربية > مكتبة علوم اللغة العربية بصيغ أخرى
 
 

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-12-2009, 08:22 PM   #1
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,780
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي أبو عبيدة معمر بن المثنى

أبي عبيدة معمر بن المثنى التيمي البصري
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
معمر ابن المثنى التيمي البصري عالم كبير من علماء التفسير ومن علماء اللغة،وقد كان له صولة وجولة في العلم ،وصنف مصنفات كثيرة زادت عن المائتين مصنف ، واختلف فيه المترجمون وفي ترجمته ولذلك فانك لاتكاد تجد في كتب التراجم عن أبي عبيدة إلا النذر اليسير من أحداث حياته، ومن تفاصيلها غير أن الذي دعاني إلى الحديث عنه وفي هذه الحلقة وهو كتابه مجاز القرآن هذا الكتاب العمدة التي اعتمد عليه من جاء بعده من المفسرين ، والذين كتبوا في غريب القران أيضاً.
وقد ذكر أبو عبيدة في أوله كلاماً قال فيه رحمه الله (( إنما أنزل القران بلسان عربي مبين وتصّداق ذلك في آية من القرآن وفي آية أخرى (( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ (4) )) إبراهيم
فلم يحتج السلف ولا الذين أدركوا وحيه إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن يسألوا عن معانيه لأنهم كانوا عرب الألسن فاستغنوا بعلمهم به عن المسألة عن معانيه )) .
وأما فيه مما في كلام العرب مثله من الوجوه والتلخيص ، وفي القران مثل مافي كلام العرب من وجوه الإعراب ومن الغريب ومعانيه .
هذا الكلام يقوله أبو عبيدة في المقدمة الثانية من كتابه مجاز القرآن .
أبو عبيدة ولد تقريبا سنة 110 وبعض الروايات تنقل هذا عنه انه توفي في السنة أو أنه ولد في السنة التي توفي فيها الحسن البصري رحمه الله تعالى سنة 110 وتوفي أبو عبيدة سنة 211، فقد عاش أبو عبيدة مايقارب المائة من السنوات، وهذا عمر طويل أتاح لأبو عبيدة أن يطلب العلم ،وأن ينهل منه وأن يصنف المصنفات الكثيرة ،وأن يدرك الكثير من العلماء من التابعين ومن بعدهم .
أبو عبيدة رحمه الله صنف كتابه (مجاز القران) الذي نريد أن نتحدث عنه تقريبا سنة 188 من الهجرة ، وقد ذكر أهل التراجم في سبب تأليفه لهذا الكتاب الذي معنا في هذه الحلقة وهو مجاز القران، ذكروا قصة طريفة وهي أنه قدم إلى بغداد وهو من أهل البصرة قدم إلى بغداد على الفضل ابن ربيع ، فدار حديث في مجلس الفضل عن قول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم ((طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ (65) الصافات )) وهي شجرة الزقوم قال ((طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ (65) ))) فقال سائل لأبي عبيدة ياأبي عبيدة إن العرب تشبِّه الشيء المجهول بالشيء المعلوم حتى يتضح الشيء المجهول ، فكيف يشبّه الله هنا شيئا مجهولاً بشيء مجهول ؟ يقول عن شجرة الزقوم التي طعام أهل النار والعياذ بالله ((طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ (65) )) ونحن لم نرى الشيطان ولم نعرف كيف هو رأسه
فقال أبو عبيدة في جوابه على هذا السؤال أن العرب قد استقر في كلامها أن الشيطان قبيح المنظر وكذلك الغول ، فأصبحت تشبه به كل شيء قبيح فتقول هذا وجهه قبيح كوجه الشيطان وهذا رأسه قبيح كرأس الشيطان ،ثم استشهد له ببيت من قصيدة امرئ القيس اللامية المشهورة التي تكاد تتفوق على المعلقة في جودتها وفي جمالها وهي التي يقول في مطلعها :
ألا عِمْ صَبَاحاً أيّهَا الطّلَلُ البَالي وَهل يَعِمنْ مَن كان في العُصُرِ الخالي

وَهَل يَعِمَنْ إلا سَعِيدٌ مُخَلَّدٌ قليل الهموم ما يَبيتُ بأوجالِ

ثم ذكر الشاهد الذي يستشهد به فقال :
أَيَقتُلُني وَالمَشرَفِيُّ مُضاجِعي وَمَسنونَةٌ زُرقٌ كَأَنيابِ أَغوالِ

فامرؤ القيس هنا قد شبه الرمح بناب الغول قال :

وَمَسنونَةٌ زُرقٌ كَأَنيابِ أَغوالِ
قد تكون مقصود به الرمح وقد يكون مقصود به الأسهم التي معه .
إلا أن الشاهد انه شبه هذه الأسهم أو هذا الرمح في حدته بناب الغول مع أن العرب لاتعرف ناب الغول إلا أنه قد استقر في أذهانها أنه حاد أو انه وجهه قبيح ومثله وجه الشيطان أو ورأس الشيطان ولذلك جاء كلام الله سبحانه وتعالى في القرآن موافقا لكلام العرب وسننها في كلامها فقال: ((طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ (65) الصافات )) قال فاستحسن هذا الجواب من أبي عبيدة في ذلك المجلس قال أبو عبيدة فأضمرت في نفسي أن أصنف كتاب على هذا المنوال أتتبع فيه غريب القران أو نحو ذلك فصنف كتابه مجاز القران .
إلا انه طعن على هذه الحادثة بأنها لم تثبت، وأن أبو عبيدة عند تفسيره لهذه الآية لم يذكر هذه القصة ، لكن هذه تذكر من باب المُلح في أسباب تصنيف كتاب المجاز في القرآن لأبي عبيدة .
أبو عبيدة معمر بن المثنى ولد في البصرة ونشأ بها وتعلم على علماء البصرة ولازمهم ، ومن أهم وأبرز شيوخه الذين أخذ عنهم العلم والذين يفخر أبو عبيدة بعلمهم وتتلمذه عليهم والعلامة المقرئ اللغوي أبو عمر ابن العلاء البصري المقرئ المشهور رحمه الله .
أبو عمر ابن العلاء البصري المتوفى في السنة الرابعة والخمسين بعد المائة هو من أهم وأكبر شيوخ أبو عبيدة معمر المثنى اللذين أخذ عنهم القراءة قراءة القران الكريم ، وأبو عمر بن العلاء كما تعلمون هو أحد القراء السبعة الذين أخذ عنهم القران الكريم ، وهو من أهل البصرة ومن كبار علمائها وأضف إلى علمه بالقراءة فقد كان عالما مبرزاً في لغة العرب حتى أنه قد روى شطر اللغة العربية التي نتكلمها الآن والتي يتداولها العلماء في كتب اللغة من أشعار العرب ومن ألفاظها ، فإن أبا عمر ابن العلاء هو الذي روى لنا هذا القدر الكبير من لغة العرب ، وهو من أعمدة الرواية ومن أهل السنة ومن العلماء الكبار الأثبات الثقات الحفاظ الموثوقين في دينهم وفي أمانتهم وفي حفظهم.
وتحضرني قصة طريفة لأبي عبيدة رحمه الله مع شيخه أبي عمر ابن العلاء يقول أبو عبيدة انه قد أنني حضرة أبي العلاء في وفاته فقال أبو عمر لأبي العلاء لأبي عبيدة وهو في اللحظات الأخيرة قال: ياأبا عبيدة والله ماكذبت على العرب في شيء رويته قط ، وهو كذلك من أهل الثقة ومن أهل العدالة إلا أن هذه القصة تروى في ترجمته في بعض الكتب التراجم ، قال : وما زدت إلا بيتا في قصيدة الأعشى العينية التي يقول فيها :
و احتلتِ الغمر فالجدين فالفرعا بانَتْ سُعادُ، وأمْسَى حَبلُها انقطع،
وأنكرتنى وماكان الذي نكرت من الحوادث إلا الشيب والصلع
يقول أبو عمر ابن العلاء أنا الذي أضفت:
وأنكرتني وما كان الذي نكرت من الحوادث إلا الشيب والصلع
قال هذا الكلام لتلميذه أبى عبيدة
فقال أبو عبيدة والله لقد قرأت هذه القصيدة ، وهذه القصيدة للأعشى الشاعر الأعشى ميمون ابن قيس الكبير يمدح بها هود ابن علي الحنفي وهي من عيون شعره وهي مليئة بالشواهد.
قال: قد قرأت هذه القصيدة على بشار ابن برد قبل عشرين سنة .
فقال لي: قولك :
وأنكرتني وما كان الذي نكرت من الحوادث إلا الشيب والصلع
ليس من شعر الأعشى
قال :فقلت له من شعر مَن إذاً ؟
فقال :لا ادري
قال : بعد عشرين سنة أخبره عمر ابن العلاء أنه هو الذي أضاف هذا البيت في هذه القصيدة .
وهذا قد يستدل به البعض على أن هذا قدح في سيرة أبي عمر ابن العلاء رحمه الله وهذا ليس كذلك ، بل هو دليل على أمانته وعلى ثقته وعلى سعة حفظه وروايته، فالشاهد أن أبا عبيدة رحمه الله كان يفخر بتتلمذه على هذ1ا الإمام العلامة الحافظ الراوية أبي العلاء ابن عمر البصري رحمه الله المتوفى سنة 154 ه وهذا من أكبر شيوخه وأعلمهم .
فأبو عبيدة صنف كتابه هذا وكثيراً من كتبه في زمان هو في زمان بداية التصنيف، وكنت تحدثت لكم في أول الحلقات عن ابن عباس ومنهجه في التفسير، وذكرت لكم أن ابن عباس رضي الله عنهما لم يصنف كتابه في التفسير ،ثم جاء الحديث بعد ذلك عن بعض تلامذة ابن عباس .
تكلمنا عن بعض التابعين ولعلنا إن شاء الله في حلقات قادمة نتكلم عن بعض تلامذته كمجاهد ابن جبر وغيره .
جاءت مرحلة التابعين وبعض العلماء ينسب إلى التابعين مصنفات منها ماحفظ من تفسير مجاهد على كلام فيه ومنها ما فقِد .
وسعيد ابن جبير قد روي عنه انه صنف كتابه في التفسير إلا أنه لم يصل إلينا .
جاء الطبقة التي بعدهم مثل طبقة أبي العمر ابن العلاء وطبقة تلاميذه أبي عبيدة معمر ابن المثنى الذي نتحدث عنه في هذه الحلقة فبدأ التصنيف يظهر في تفسير القرآن الكريم.
أبو عبيدة معمر ابن المثنى في كتابه هذا مجاز القرآن لم يصنف كتاباً في التفسير بحيث أنه فسر القرآن الكريم كاملاً كما صنع الطبري وكما صنع القرطبي وابن عطية وغيرهم من المفسرين ،وإنما صنف هذا الكتاب وتكلم فيه عن الآيات الغريبة أو الآيات التي قد لايفهمها المسلم العادي فصنف هذا الكتاب وخرج هذا الكتاب في مجلدين .
أبو عبيدة رحمه الله يعدٌّ من علماء اللغة الكبار ، وليس مشهوراً ولا مصنفاً من أنه من المفسرين الكبار ،ولذلك كتابه هذا مجاز القرآن الذي نتحدث عنه في هذه الحلقة هو كتابُ في غريب القرآن ، وغريب القرآن هو علم من علوم القرآن التي هي من أوائل العلوم التي نشأت حول القران الكريم وهو يعنى بشرح الألفاظ التي في القرآن الكريم التي لايستوي في المعرفة بها أهلها الذين يتكلمون وسائر العرب، ولذلك فإن غريب القران الكريم المقصود به هو هذا المعنى الألفاظ التي لايفهمها كل احد أو لايتساوى في المعرفة بها كل احد وخاصة أهلها الذين يتكلمون عن العرب وغيرهم من سائر المسلمين .
ولذلك أبو عبيدة عندما قرأت كلامه في أول الحلقة وأنا أريد أن أشير إلى مسالة وهي أن أبو عبيدة رحمه الله يرى أن القرآن الكريم نزل بلسان عربي مبين ونزل على العرب بطرائقهم وأسلوبهم في الكلام ، ولذلك لم يحتج الصحابة رضي الله تعالى عنهم إلى سؤال النبي صلى الله عليه وسلم وأسئلة كثيرة عن معاني القران الكريم ، بل الصحابة رضوان الله تعالى عنهم لم يسألوا النبي صلى الله عليه وسلم عن اللفظة الغريبة من ألفاظ القران الكريم لأنه لم يكن فيه لفظة غريبة عن الصحابة رضي الله عنهم وكانوا يفهمون القرآن الكريم على وجهه ، وقد ذكرت بعض الألفاظ التي سئل عنها مثل قولهم أن أبا بكر رضي الله عنه سئل عن قوله تعالى ((وَفَاكِهَةً وَأَبًّا (31)عبس )))
فقال أي سماء تظلني وأي ارض تقلني إن أنا قلت في كتاب الله برأي
وأيضا يروى أن عمر ابن الخطاب رضي الله عنه سأل عن معنى قوله سبحانه وتعالى (( أَوْ يَأْخُذَهُمْ عَلَىٰ تَخَوُّفٍ (47) النحل )))
فقال عمر رضي الله عنه وكان على المنبر قال : مامعنى التخوف؟ فسكت الناس فقام رجل من هذيل وقال:ياأمير المؤمنين التخوف عندنا ياهذيل هو التنقص. فقال له عمر ابن الخطاب رضي الله عنه : وهل تعرف العرب ذلك ؟ يريد شاهد يشهد له ،عمر رضي الله عنه كان يتحرز كثيراً في نسبة شيء في القرآن نسبته إلى النبي صلى الله عليه وسلم ويتشدد في طلب الشاهد الذي يشهد له .
فقال الرجل الهذلي نعم يقول شاعرنا :
وهذا استشهاد منه بالشعر الجاهلي ،قال يقول شاعرنا :
تخوف الرحل منها تامكا قرداً * * * كما تخوف عود النبعة السفن
هذه القصيدة لأحد شعراء هذيل يصف بها ناقته ويقول إنني قد وضعت القتبة على ظهر الناقة و أكثرت السفر بها حتى أن هذا الرحل او هذا القتب الذي على ظهر هذه الناقة قد بردها كما يصنع المبرد بالحديد فأنحى سنامها
قال :
تخوف الرحل منها: يعنى تنقص الرحل منها ،من هذه الناقة .
تامكا قرداً: التامك القرد هو السنام .
كما تخوف عود النبعة السفن: والسفن: هو المبرد.
فيقول القتب قد أنقص هذا السنام كما يصنع المبرد بالخشب .
فقال عمر ابن الخطاب رضي الله عنه :نعم الآن وصدقه في هذا القول الذي ذهب إليه وهو أن التخوف في القران الكريم بمعنى التنقص ، واستشهد عليه بشاهد جاهلي من شعر هذيل .
هذه تروى فعلا عن الصحابة رضي الله عنهم أنهم استشكلوا أو لم يفهموا بعض مفردات القران الكريم الغريبة .
لكن لم يروى هذا ولم يؤثر في عهد النبي صلى الله عليه وسلم .
ولذلك أبو عبيدة يرى أن الحديث في معاني القران الكريم وفي ألفاظه الغريبة انطلاقا من معرفته بلغة العرب ، فهو انطلق في تفسيره هذا وفي كتابه في غريب القران مجاز القران انطلق فيه من معرفته الواسعة بلغة العرب ، فهو واسع الرواية بلغة العرب هذا المنهج كان مستغرباً في زمان أبي عبيدة ، ولذلك ولم يسبق أن صنف احدٌ على هذا المنوال أن يأتي إلى القران الكريم فيفسره باللغة دون الرجوع إلى تفسير القرآن بالقرآن أو تفسير القران بالسنة أو تفسير القران الكريم بأقوال السلف كأقوال كابن عباس من الصحابة وغيره.
أبو عبيدة لاء انطلق مباشرة من النص القرآني وفسره كما يفسر أي نص لغوي.
هذا المنهج العام الذي سار عليه أبو عبيدة .
ولذلك كان لتأليفه ردة فعل غير مرغوب فيها من الذين عاصروه مثل الفراء يحيى ابن زياد الفراء وكان معاصراً له ومثل الإمام أحمد بعد ذلك ،ولذلك يقول الفراء الذي تمنى .
روى عن الفراء يحيى ابن زياد قال أتمنى أن اضرب أبا عبيدة بالسوط كذا وكذا أو أن أقنعه بالسوط كذا وكذا لكتابه مجاز القرآن يعنى يرى أنه يستحق الضرب على تصنيفه لهذا الكتاب .
والأصمعي أيضاً قد اشتهر عنه أنه كان لايسأل عن شيء من القران لاا ويسكت ويتحرج ، بل هو من أعلم الناس الأصمعي وهو من أقرانه الأصمعي من أقران أبي عبيدة الذي نتكلم عنه في هذه الحلقة كان يتحرج من القران في القران الكريم والتفسير فيه .
ولذلك لما بلغه لما طلع على كتاب أبي عبيدة غضب ولامه في ذلك ، وأيضاً أبو حاتم الجسستاني مع أنه من تلاميذ أبو عبيدة وهو من علماء اللغة الكبار الذين تتلمذوا على أبي عبيدة وقد توفي سنة 255 للهجرة كان يذهب إلى أنه لاتحل كتابة كتاب المجاز ولا قرأته إلا لمن يصحح خطأه ويبينه ويغيره .
وهذا أيضاً كان موقف الزجّاج والنحّاس والأزهري منه ،من كتاب أبي عبيدة وهم كانوا متأخرين عنه.
أيضاً من العلماء الذين انتقدوا كتاب أبي عبيدة انتقدوه انتقاداً شديداً وكتبوا فيه ، علي ابن حمزة البصري المتوفى سنة 375 هجرية فهو بعده بمدة طويلة له كتاب سماه التنبيهات على أغاليط الرواة ، وانتقد فيه عدد من الكتب التي صنفت قبله وانتقد من ضمنها كتاب مجاز القران لأبي عبيدة وبين مافيه من أخطاء ، لكن للأسف الشديد أن هذا الكتاب قد طبع والجزء الذي نقدّ فيه الكتاب مجاز القران لأبي عبيدة من الأجزاء المفقودة من هذا الكتاب .
إذاً أبو عبيدة رحمه الله معمر ابن المثنى التيمي البصري عندما صنف هذا الكتاب وصنفه على كبر وعلى خبرة وعلى معرفة وسواء كان الدافع له إلى تصنيف هذا الكتاب القيم هو تلك الحادثة التي ذكرتها لكم في مجلس الربيع أو الفضل بن الربيع أو كان دافعاً ذاتياً من أبي عبيدة في تأليف كتاب في غريب القران الكريم، إلا أن هذا الكتاب على الرغم من الطعون والانتقادات الشديدة التي وجهت لأبي عبيدة في زمانه فإن هذا الكتاب أصبح مصدراً أساسياً للعلماء بعده ،ولذلك يعّد هذا الكتاب من أول إن لم يكن أول كتاب في غريب القران فهو من أوائل الكتب التي صنفت في غريب القران ، لأنه قد نسبت كتب في غريب القران إلى زيد ابن علي رضي الله عنه ونسبت إلى غيره من العلماء كتب في غريب القرآن إلا أن هذا الكتاب مجاز القران هو أول أو من أول الكتب التي صنفت في غريب القرآن ، وهو عمدة عند العلماء اعتمد عليه ممن جاء بعده ابن قتيبة عبد الله ابن مسلم ابن قتيبة في كتابه مشكل القرآن وفي كتابه غريب القرآن واعتمد عليه الطبري في كتابه جامع البيان بل أكاد أجزم أن الطبري رحمه الله قد أودع هذا الكتاب في كتابه التفسير ، وإن كان لايسمي أبا عبيدة وكثيراً مايذكر أو يورد كلام أبي عبيدة لينتقده ويسميه يقول: وقال بعض أهل المعرفة بلغة العرب من أهل البصرة ،وقال بعض أهل اللغة من أهل البصرة ، وقال بعض من يدّعى المعرفة بلغة العرب من أهل البصرة ،فهو يذكر ه ولايصرح باسمه ، لكن الموازنة بين كتاب مجاز القران وبين تفسير الطبري تظهِر للقارئ أن الطبري اعتمد كثيرا على كتاب مجاز القران .
وهذا الموقف الذي وقفه العلماء من صنيع أبي عبيدة قد وقفوه أيضاً من الفراء فالفراء صنف كتاباً سماه معاني القران وسار فيه على صنيع أبي عبيدة فانتقده كثير من العلماء الذين عاصروه ومنهم الإمام احمد ابن حنبل قال: كنت أظن أن الفراء رجلا صالحا حتى رأيت كتابه في تفسير القران .
الشاهد أيها الإخوة أن كتاب مجاز القران يعدّ عمدة من كتب غريب القرآن لايستغنى الباحث عنها ،وقد طبع هذا الكتاب قديماً بتحقيق الدكتور فؤاد تزكين وكان رسالة للدكتوراه وهذه الطبعة هي الطبعة الوحيدة للكتاب المعتمد .
وهناك طبعة خرجت قبل سنة أو سنتين إلا أنها غير جيدة من حيث الإخراج ومن حيث التحقيق العلمي وهذا الكتاب في الحقيقة في حاجة إلى إعادة تحقيقه تحقيقا علمياً يستند فيه المحقق إلى الكتب الكثيرة التي طبعت بعد ذلك من كتب غريب القران وكتب التفسير وأيضاً فن تحقيق المخطوطات قد تطورت كثيراً.
فالدكتور فؤاد تزكين رحمه الله قد حققه قبل مايزيد عن خمسة وخمسين سنة ، وخلال خمس وخمسين سنة قد ظهر كثير من الكتب التي كانت مخطوطة .
نذكر الكتاب نذكر بعض منهج أبي عبيدة في هذا الكتاب أبو عبيدة رحمه الله قد بدا فيه في الحديث عن القرآن الكريم وعن اشتقاق القران الكريم فقال : القرآن اسم كتاب الله خاصة ولايسمى بله شيء من سائر الكتب غيره وإنما سمي قرانا لأنه يجمع السور ويضمها وتفسير ذلك في آية من القران قال الله جل ثناؤه ((إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ (17) القيامة
))) مجازه
لاحظوا وهذه مسألة مهمة جداً من المسائل التي أريد أن أشير إليها أبو عبيدة لايقصد بقوله مجاز القرآن هنا هو المجاز الذي عرف عند أهل البلاغة وهو صرف اللفظ أو صرف اللفظ من معناه الراجح إلى معناه المرجوح لقرينة .
هذا هو المجاز عند علماء البلاغة لاء لايريد به هذا المعنى وإنما يقول مجازه إنما معناه مجاز القران أي معاني القران التي أريد بها فقوله هنا قوله ((إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ (17) القيامة )) مجازه : تأليف بعضه إلى بعض .
معناه أي ((إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ (17))) أي معنى هذه الآية تأليف بعضه إلى بعض
فأبو عبيدة يقصد بكلمة مجازه أي معناه .
ولذلك بعض الذين ترجموا له يسمون كتابه هذا معاني القرآن وبعضهم يسميه غريب القرآن والاسم الذي طبع به واشتهر هو مجاز القران وكلها تقريبا مسميات بمعنى واحد وإن كان فيها فروق لكنها هذا الوقت ليس مناسباً للتفصيل في ذلك
قال مجازه ((فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18)القيامة ))) مجازه فإذا ألفنا منه شيء فهو ممناه إليك فخذ به واعمل به وضمه إليك
ثم يستشهد أبو عبيدة بشاهد من الشعر
وقال عمر ابن كلثوم في هذا المعنى :
ذراعــي حـــرة أدمــاء بــكر هيـــجان اللــون لــم تقــــرأ جنينــا
أي لم تضم في رحمها ولد قط .
ويقال للتي لم تحمل قط ماقرأت سناً قط .
هذا أبو عبيدة في منهجه الذي سار عليه في الكتاب قلت لكم انه أصبح عمدة عند المتأخرين بعده وهو الاستشهاد بالشعر في تفسير القران الكريم وفي معرفة الألفاظ الغريبة.
هذا كان مستغرباً في زمانه وأنكر عليه ،لكنه أصبح فيما بعد حجة يحتج بها المفسرون .
ولذلك فهذا الكتاب على أنه في مجلدين فقط قد ورد فيه مايزيد عن تسع مائة وخمسين شاهد من الشعر المحتج به الذي رواه أبو عبيدة عن شيوخه ورواه عن الأعراب أنفسهم الشعراء وكان روى عن ابن العجاج الشاعر المعروف.
ولذلك فأنا أقول أن المفسرين بعد أبي عبيدة عالة عليه في شواهد الشعر قد أخذوها كلها في كتبهم أخذها ابن جرير وأخذها ابن قتيبة وأخذها غيرهم ، ويعد هذا الكتاب عمدة في غريب القران رجع إليها أصحاب المعاجم مثل الأزهري وغيره ، وان كانوا انتقدوه في مواضع وردوا عليه في مواضع وهذا لايمنع ولا يغظ من قيمة كتاب أبي عبيدة رحمه الله في غريب القرآن .
وتأثر العلماء به مثل الإمام البخاري في كتابه الصحيح قد اعتمد على مجاز القرآن لأبي عبيدة في تفسيره للقران الكريم في مواضع كثيرة .
واعتمد عليه أيضا الطبري واعتمد عليه ابن عطية واعتمد عليه ابن قتيبة واعتمد عليه كثير ممن جاؤوا بعده من المفسرين كالقرطبي وابن عطية وغيره ، وهذا يدل على مكانة هذا الكتاب وعلى قيمة هذا العالم بالرغم مما قيل في سيرته رحمه الله من انه كان من الخوارج أو انه كان فيه كذا وكذا إلا انه رحمه الله كان شديد الطعن على بعض العلماء والمخالفين له إلا أن هذا لم يطعن في ثقته وفي عدالته وفي روايته ولذلك اعتمد العلماء على روايته .
ولذلك له كتب ولكن معظمها كتب مفقودة من اشهرها :كتاب الخيل وهو كتاب شرح النقائض نقائض جرير والفرزدق له كتاب في شرح النقائض في ثلاثة مجلدات يعتبر من أفضل شروح هذه القصائد من قصائد جرير والفرزدق ويعد عمدة عند اللغويين وعند المؤرخين على حد سواء .
كتاب مجاز القران لأبي عبيدة معمر ابن المثنى التيمي البصري المولود سنة 110 في البصرة والمتوفى في البصرة سنة 210 __ 211 على خلاف بين المؤرخين يعد عمدة من كتب غريب القران التي تعد هي اللبنة الأولى من كتب التفسير .
ولذلك كتب غريب القران قد ضمنت في كتب التفسير والحديث عن أهل التفسير يدخل فيه الحديث عن أهل القران بالأصالة مثل مجاز القران مثل أبي عبيدة ومثل الفراء ومثل أبي قتيبة والذين بإذن الله سوف يأتي الحديث عنهم بحلقات قادمة بإذن الله تعالى
نسال الله سبحانه وتعالى أن يجزل الثواب لأبي عبيدة معمر ابن المثنى على حفظه هذا العلم وحفظه لهذه اللغة العزيزة الوافرة في كتابه مجاز القران .
ونسال الله سبحانه وتعالى ان يعفوا عنا وعنهم وان يجمعنا بهم في جنات النعيم .

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-02-2010, 02:17 PM   #2
بدر حلب
أبو غالية ( وفقه الله )
 
الصورة الرمزية بدر حلب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
الدولة: سوريا
المشاركات: 21,411
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: أبو عبيدة معمر بن المثنى

{رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [التحريم: 8].

__________________



<!-- Facebook Badge START -->مكتبة تاريخ سوريا syria history

<!-- Facebook Badge END -->

<!-- Facebook Badge START -->
بدر حلب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-07-2011, 01:52 PM   #3
النجدية
(أحسن الله إليها)
 
الصورة الرمزية النجدية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: العالم الإسلامي
المشاركات: 33,973
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: أبو عبيدة معمر بن المثنى

أحسن الله إليكم، ونفع بكم

__________________

(تحت سن القلم يصنع مستقبل الأمم)
*~*خير الناس؛ أنفعهم للناس*~*
** * **

النجدية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-09-2011, 07:35 PM   #4
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 71,172
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: أبو عبيدة معمر بن المثنى

بارك الله تعالى فيكم

__________________



أبو ذر الفاضلي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
صديقان في الجنة ..الزبير وأبو عبيدة أبو يوسف كتب التراجم والسير المصورة 4 30-09-2011 09:28 PM
أبو عبيدة: معمر بن المثنى (ت209هـ) ودوره بالكتابة التاريخية اكاديمية كتب التاريخ والحضارات المصورة 6 13-08-2011 02:03 PM
حياة أمين الأمة أبو عبيدة بن الجراح عبد الكريم كتب التراجم والسير المصورة 8 29-07-2011 08:32 PM
مجاز القرآن؛ لأبي عبيدة معمر بن المثنى أبو يوسف رسائل في القرآن الكريم وعلومه 11 19-05-2011 01:08 AM
كتاب مجاز القرآن لأبي عبيدة إبراهيم براهيمي المكتبة الأدبية بصيغ أخرى 1 05-12-2009 10:52 PM


الساعة الآن »10:33 AM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.5
.Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd