روابط مهمة

استعادة كلمة المرور صفحتنا على الفيس بوك
لأي مشاكل تواجهك .. لاتتردد بالإرسال لنا بالضغط هنا

 

الآن خدمة الـ rss متوفرة بمكتبتناً العربية

 

شريط الإعلانات ||

أهلا وسهلا بكم في منتديات مكتبتنا العربية **** نرجو من الأعضاء الكرام وضع طلبات الكتب في القسم الخاص بها في المنتدى الإداري العام قسم الاستفسارات وطلبات الكتب مع الشكر ***
Loading

 


   
 
العودة   منتديات مكتبتنا العربية > الأقسام العامــــة > قسم اللغة العربية علومها وآدابها > مكتبة علوم اللغة العربية > مكتبة علوم اللغة العربية بصيغ أخرى
 
 

إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-02-2010, 07:20 PM   #1
إبراهيم براهيمي
كبار الأعضاء
 
الصورة الرمزية إبراهيم براهيمي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 12,781
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي بناء الجملة الخبرية في شعر أبي تمام

ملخص لرسالة الدكتوراة بعنوان(بناء الجملة الخبرية في شعر أبي تمام)

ملخص لرسالة الدكتوراه

الحمد لله الذي شَرَّف العربيةَ بالقرآن، والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الإنس والجان الذي أكرمه الله بأفصح بيان. وأَمَّا بعد.

فموضوع هذا البحث «بناءُ الجملةِ الخبريةِ في شعر أبي تَمَّام» والجملة الخبرية قسيم الجملة الإنشائية وتقسيم الجملة إلى جملة خبرية وجملة إنشائية تقسيم قائم على مُنْطلق دَلالي ووظيفي عند النحاة، يُبْرِز الجانبَ الوظيفيَ للإسناد في الجملة الخبرية، وهو: الإثبات وما يطرأ عليه مِنْ عوارض مثل النفي والتوكيد. وهو جانب جدير بالدراسة والتحليل للكشف عن أوجهِ التنوع والعوارض التي تعرض للجملة الخبرية في العربية، وليس هذا البحثُ ونظائره ضرباً مِنَ العبث، ولا مِنَ الموضوعات السهلة التي يميل إليها الباحثون للحصول على الدرجات العلمية ـ كما يزعم بعض مَنْ لا صلة لهم بالدراسات التطبيقية التحليلية في النحو العربي ـ وإنما هو بحث مُضْنٍ يعتمد على تحليل عددٍ كبير من النصوص اللغوية للوصول إلى أكبر قدر من التجريد للوقوف على البنية الأساسية للجملة العربية.

أَمَّا أبو تَمَّام([1]) فعَلَم مِنْ أعلام الشعر في العصر العباسي الأول، كما يُعَدُّ رائداً لمدرسة التعقيد في التصنيع في الشعر العربي([2]). هذا وقد نال أبو تمام عناية فائقة من النقاد القدماء والمحدثين و«كان بلا شك يتناسق مع الزمان والمكان واللغة والذوق والخصائص الاجتماعية والحضارية...»([3]).

والمتصفح لديوان أبي تمام يلاحظ سِعَةَ ثقافته، وإلمامَهُ بالعلوم المختلفة لا سيما التاريخ وعلم الكلام والغريب، ولذا شاع في شعـره الغمـوضُ والغرابـةُ في كثير من أبياته، وَقَدْ دأب أبو تَمَّام نفسه على وصف أشعاره بالغرابة وباللآلئ الفريدة يقول:
مُفَصَّلة باللؤلؤ المُنْتَقَى لهـــا



مِن الشِّعر إلا أَنَّه اللّؤلُؤ الرطبُ([4])




هذا وقد احتج جَمْع مِنَ النحاة بشعر أبي تَمَّام ومَثَّلُوا به، منهم المبرد في موضعين: أحدهما في كتابه: (الاشتقاق)، والآخَر في: (المحتسب)، وكذا أبو علي الفارسي في (الإيضاح)، والزمخشري في (الكَشَّاف)، والبغدادي في (الخزانة)، ومع أنَّ أبا تَمَّام قد وُلِد وعاش في غير عصور الاستشهاد إلا أنَّ جمعـًا من النحاة استشهد بشعره في المعاني، وفي بعض مسائل النحو([5]) وهذا كله يدل على مكانة أبي تَمَّام وشعره في التراث العربي مثل مكانته لدى العلماء في الرواية واختياراته الشعرية في حماسته.

إن الكشف عن طريقة بناء النصوص اللغوية غاية يسعى إليها اللغويون قديمـًا وحديثـًا، ذلك لأنَّ قوالب اللغة العربية لا تعدو تلك الصيغ النحوية المحفوظة... ولكِنَّ المتغير هو الألفاظ والتراكيب التي تشغل تلك القوالب والصيغ النحوية، وهذه الألفاظ والتراكيب هي التي يتميز بها أهل اللغة الواحدة، ولا شك أنَّ إدراك المعنى هو المدخل الصحيح لتحليل بنية النصوص اللغوية، والكشف عن طبيعة أي بناء لغوي يقوم على تحديد العلاقات بين الجمل التي يتكون منها النص اللغوي.

هذا وتهدف الدراسات اللغوية قديماً وحديثاً إلى بِنَاء جُمَل صحيحة مفهومة، وبناءُ الجملة هو الغاية والأساس الذي تقوم عليه الدراسات النحوية، غير أنَّ النحاة الجادين رصدوا مظاهر للركود في الدراسات النحوية في العصر الحديث، ولعل السبب وراء هذا الركود الشديد الذي تعاني منه الدراسات النحوية المعاصرة هو انصراف بعض النحاة المعاصرين عن دراسة النصوص اللغوية، واستجابة آخَرين للدعاوى المزعومة ـ مِنْ بعض مَنْ ليس لهم باع في الدراسات اللغوية ـ والتي مفادها أنَّ مثل تلك الدراسات التطبيقية في بناء الجملة لا تُقَدِّم جديدًا في الدرس العلمي وإنما هي تَكرار بل صور لأصل واحد. غير أنه في الآونة الأخيرة ظهر اتجاه قوي يدعو إلى ربط دراسة النحو العربي بالنصوص اللغوية سواء في عصور الاستشهاد أو بعدها دون التفريق بين النثر والشعر.

أما عن أبرز الأهداف المرجوة من دراسة الموضوع فهي:

أولاً: الكشف عن عناصر بناء الجملة الخبرية في شعر أبي تَمَّام والوصول إلى أكبر قدر ممكن من التجريد للوقوف على أهم خصائصِ وسماتِ التراكيب النحوية في الجملة الخبرية عند أبي تَمَّام.

ثانياً: الكشف عن الجملة الخبرية ذاتِ الوظيفة النحوية وأثرِها في بناء الجملة الخبرية الكبرى.

ثالثاً: إبراز جوانبِ الجِدة والاتفاق والاختلاف في بناء الجملة الخبرية عند النحاة والواقع اللغوي موضوع الدراسة عند أبي تَمَّام.

رابعاً: دراسة تلك الدَّلالاتِ اللغويةِ لمختلف الأدوات الواردة في شعر أبي تَمَّام، وما يطرأ على الإثبات مِنْ عوارض النفي والتوكيد، وكذا ما يطرأ على بناء التركيب الأصلي للجملة الخبرية مِنْ تقديم وتأخير وحـذف وتعريـف وتنكير ومطابقـة... إلخ.

وهذا البحث يقوم على دراسة بناء الجملة الخبرية في ديوان أبي تمام بشرح الخطيب التبريزي والذي بلغت عدد أبياته ـ في حصري لها ـ ما يربو على سبعة آلاف بيت.

وثمة منهج بحثي تطبقه تلك الدراسة على شعر أبي تَمَّام، وهو المنهج الوصفي التحليلي، ذلك المنهج الذي يقوم على الملاحظة والاستقراء والحصر للجملة الخبرية في شعر أبي تَمَّام، ثم التصنيف والإحصاء، ثم التوصيف والتحليل للنص اللغوي موضوع الدراسة. وذلك في ضوء معطيات علم النحو والصرف. وقد اقتضى تطبيق هذا المنهج قراءة ديوان أبي تَمَّام أربع مرات ؛ أولاها: قراءة استطلاعية في إطار الإعداد لخطة هذا البحث واختيار الموضوع، ثانيها: قراءة تلاها إعراب هذه الأبيات التي ضَمَّها ديوان أبي تَمَّام سواء أكانت الجملة خبرية أو إنشائية. ثالثها: القراءة التي صاحبت الحصر والتصنيف لأنماط الجملة الخبرية. أما القراءة الرابعة والأخيرة فمصاحبة لمرحلة الكتابة الفنية لأنماط الجملة الخبرية في شعر أبي تَمَّام.

ويشتمل هذا البحث على مقدمة وتمهيد وأربعة أبواب وخاتمة وفهارس. تعرض المقدمة بإيجاز شديد لقضية الدراسات التطبيقية ولا سيما للجملة الخبرية وأهمية دراستها، والتعريف بأبي تَمَّام وقيمة شعره ومكانته، وسبب اختيار الموضوع، والصعوبات التي واجهت الباحث، والأهداف المرجوة من هذا البحث، وحدود المادة موضوع الدراسة، والدراسات السابقة، ثم المنهج المُتَبَّع في دراسة الجملة الخبرية في شعر أبي تَمَّام، ثم المصادر الرئيسة التي اعتمد عليها الباحث، وفي آخرها شكر وتقدير للمشرفَينِ ولجنة المناقشة ولكل مَنْ له فضل عليّ.

أما الباب الأول: فَيُعْنَى بدراسة (الجملة الخبرية المُثْبَتـة) ويشتمل على توطئة، وثلاثة فصول، يَسْبق كل منها توطئة لكل فصل. يدرس الفصل الأول (الجملة الاسمية المُثْبَتة) والفصل الثاني بعنوان (الجملة الفعلية المُثْبَتـة) والفصل الثالث بعنوان (الجملة الفعلية المُحَوَّلة المُثْبَتة) وأقصد بها عدة جمل هي: (ظَنَّ) وأخواتها، وجملة (أَعْلَم) وما شابهها، وجملة (كاد) وأخواتها، وجملة (كان) وأخواتها.

أَمَّا الباب الثاني: فَيُعَنى بدراسة (الجملة الخبرية المنفية) ويشمل على توطئة، وثلاثة فصول سُبِق كُلُّ منها بتوطئة، يدرس الفصل الأول (الجملة الاسمية المنفية)، والفصل الثاني بعنوان (الجملة الفعلية المنفية)، والفصل الثالث بعنوان (الجملة الفعلية المُحَوَّلة المنفية).

أما الباب الثالث: فَيُعَنى بدراسة (الجملة الخبرية المُؤَكَّدة)، ويشمل على توطئة، وثلاثة فصول، سُبِق كل منها بتوطئة. يدرس الفصل الأول (الجملة الاسمية المُؤَكَّدة)، والفصل الثاني بعنوان (الجملة الفعلية المُؤَكَّدة)، والفصل الثالث بعنوان (الجملة الفعلية المُحَوَّلة المُؤَكَّدة).

أما الباب الرابع: فَيُعَنى بدراسة (ظواهر لغوية في بناء الجملة الخبرية في شعر أبي تَمَّام) ويشتمل على توطئة وثلاثة فصول، سُبِق كل منها بتوطئة، يدرس الفصل الأول (ظواهر لغوية في البنية) وفيه مبحثان يُدْرَس فيهما تسع عشرة ظاهرة، والفصل الثاني يَدْرُس (ظواهر تركيبية في بناء الجملة الخبرية)، ويشتمل على ست عشرة ظاهرة، ويدرس الفصل الثالث (ظواهر سياقية في امتداد الجملة الخبرية وتخصيصها بالجملة الخبرية ذات الوظائف النحوية) ويشتمل على قسمين. هذا وقد ختمت كل فصل في الأبواب السابقة بملحق لأنماط كل جملة.

ثم أردفت هذا البحث بخاتمة أبرزت فيها أهم النتائج التي توصل إليها الباحث مع الاهتمام بذكر جوانب الجـدة والاختلاف والانحراف اللغـوي في بناء الجملة الخبرية في شعر أبي تَمَّام، وبراعتـه في اختيـار الأوجه الممكنة في العربية مما يتناسب مع الموقف الشعري وليس من باب الضرورة الشعرية، وختمت هذا البحث بثمانية فهارس هي: فهرس الآيات القرآنية، وفهرس الأحاديث النبوية الشريفة، وفهرس الأشعار، وفهرس أقوال العرب المأثورة، وفهرس المصطلحات، وفهرس المسائل النحوية والصرفية، وفهرس المصادر والمراجع، وأخيرا فهرس الموضوعات والأنماط.

وثمة مصادر ومراجع أفدت منها وهي مجموعات:

وآخر دعوانا أَنْ الحمد لله رب العالمين.











[1] ) هو: حبيب بن أوس الطائي، ولد بالقرب من دمشق، واخْتُلِف في سنة ميلاده، غير أنَّ المصادر التاريخية تذكر أنه ولد بين عامي 188 ـ 192هـ.. إلخ، وتُوفي 228هـ وقيل 231هـ، انظر: خزانة الأدب 1/356، 357، والأعلام 2 / 165، العصر العباسي الأول د. شوقي ضيف 268، والديوان 4/605.

[2] ) انظر: الفن ومذاهبه في الشعر العربي. د. شوقي ضيف 219 ـ 264، وانظر: الفن والصنعة في مذهب أبي تَمَّام د. محمود الربداوي، 96 وما بعدها.

[3] ) انظر: أبو تَمَّام وقضية التجديد في الشعر. د. عبده بدوي (المقدمة 2).

[4] ) جـ1 ص 197/56.

[5] ) بل وقد استُشْهِد بشعره أحياناً نزولاً على رغبة عضد الدولة في حُب أحد الأبيات الشعرية لأبي تمام. انظر: لغة الشعر. دراسة في الضرورة الشعرية. د. محمد حماسة عبد اللطيف 45 ـ 47.

__________________

أَعَـــزُّ مـَكَـــانٍ فِي الـدُّنــَى سَـرْجُ سَـابِــحٍ ** وَخَيـــرُ جَـلِيسٍ فِـي الـزّمَـانِ كِتَـــابُ
إبراهيم براهيمي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-03-2010, 06:21 PM   #2
المختار المختار
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 17
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: بناء الجملة الخبرية في شعر أبي تمام

هل يمكن رفع الرسالة و لك جزيل الشكر

المختار المختار غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-07-2011, 10:52 AM   #3
النجدية
(أحسن الله إليها)
 
الصورة الرمزية النجدية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: العالم الإسلامي
المشاركات: 33,977
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: بناء الجملة الخبرية في شعر أبي تمام

أحسن الله إليكم، ونفع بكم

__________________

(تحت سن القلم يصنع مستقبل الأمم)
*~*خير الناس؛ أنفعهم للناس*~*
** * **

النجدية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-09-2011, 02:51 PM   #4
أبو ذر الفاضلي
أحسن الله إليه
 
الصورة الرمزية أبو ذر الفاضلي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: قلعة الأسود
المشاركات: 68,243
المواضيع:
مشاركات:
من مواضيعي
 

افتراضي رد: بناء الجملة الخبرية في شعر أبي تمام

بارك الله تعالى فيكم

__________________



أبو ذر الفاضلي متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

بحث متقدم
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع الأقسام الرئيسية مشاركات المشاركة الاخيرة
بناء الجملة الاسمية الخبرية في شعر الأحوص أبو يوسف رسائل في اللغة العربية وعلومها 14 17-09-2011 05:38 PM
بناء الجملة في شعر العرجي دراسة نحوية دلالية إبراهيم براهيمي رسائل في اللغة العربية وعلومها 3 17-09-2011 03:51 AM
نظام الجملة في شعر الحماسة من حماسة أبي تمام أبو يوسف رسائل في اللغة العربية وعلومها 14 10-09-2011 06:26 AM
الموازنة بين شعر أبي تمام والبحتري أبو يوسف المكتبة الأدبية المصورة 20 07-06-2011 02:53 PM
إيقاع المهن في شعر أبي تمام إبراهيم براهيمي المكتبة الأدبية بصيغ أخرى 5 05-08-2010 12:55 AM


الساعة الآن »02:16 AM.


 Arabization iraq chooses life
Powered by vBulletin® Version 3.8.5
.Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd